فهرس المطالب

ترجمة السيد هاشم البحراني أولاده نشأته العلمية مشايخه تلامذته الثناء عليه ورعه وتقواه كتبه مؤلفاته وفاته

مقدمة المصنف

الباب الأول (في أن لولا الخمسة محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) ما خلق الله آدم، ولا الجنة، ولا النار، ولا العرش، ولا الكرسي، ولا السماء ولا الأرض، ولا الملائكة ولا الإنس، ولا الجن، وهم الخمسة الأشباح، وأن رسول الله، وأمير المؤمنين عليا خلقا من نور واحد وخلق ملائكة من نور وجه علي)

الباب الثاني (لولا محمد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وعلي وصيه الإمام والأئمة الأحد عشر من ولده ما خلق الله تعالى الخلق، وهم من نور واحد)

الباب الثالث (في أن ميلاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) في الكعبة المشرفة)

الباب الرابع (في أن ميلاده (عليه السلام) في الكعبة من طريق الخاصة)

الباب الخامس (في نسبه عليه السلام)

الباب السادس (في تكنيته عليه السلام بأبي تراب)

الباب السابع (في تكنيته (عليه السلام) بأبي تراب)

الباب الثامن (في أنه أمير المؤمنين وسيد المسلمين وأمير البررة)

الباب التاسع (في أنه (عليه السلام) أمير المؤمنين وسيد المسلمين والإمام والحجة والخليفة والوصي)

الباب العاشر (في أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) والأئمة الاثني عشر: حجج الله على خلقه)

الباب الحادي عشر (في أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) والأئمة الاثنا عشر حجج الله على خلقه)

الباب الثاني عشر (في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على علي بن أبي طالب (عليه السلام) بأنه الإمام بعده وبنيه الأحد عشر صلوات الله عليهم بأنهم الأئمة الاثنا عشر بعد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وخلفاؤه وأوصياؤه)

الباب الثالث عشر (في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على أمير المؤمنين بأنه الإمام بعده وبنيه الأحد عشر وهم الأئمة الاثنا عشر وخلفاؤه وأوصياؤه صلّى الله عليه وآله)

فصل (في النص على أمير المؤمنين (عليه السلام) في جملة الأئمة الاثني عشر)

الباب الرابع عشر (في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على علي بن أبي طالب (عليه السلام) بأنه الخليفة بعده وأن الخلفاء بعد علي (عليه السلام) بنوه الأحد عشر، وهم الأئمة الاثنا عشر والخلفاء)

الباب الخامس عشر (في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على أمير المؤمنين وبنيه الأحد عشر بأنهم الخلفاء والأوصياء بعده صلوات الله عليهم)

الباب السادس عشر (في النص على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في غدير خم بالولاية المقتضية للإمارة والإمامة في قوله (صلّى الله عليه وآله) من كنت مولاه فعلي مولاه)

الباب السابع عشر (في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بالولاية المقتضية للإمارة والإمامة بغدير خم)

«5»

بسم الله الرحمن الرحيم

ترجمة السيد هاشم البحراني

هو السيد أبو المكارم هاشم ابن السيدسليمان ابن السيد إسماعيل ابن السيد عبدالجواد ابن السيد علي ابن السيد سليمانابن السيد ناصر الموسوي التوبلي البحراني.

ولد في قرية كتكان من توابع بلدة توبلي منأعمال البحرين، ولم يذكر لنا المؤرخونتاريخ ولادته، ولم نجد قرينة تدلنا عليه،وهناك دلائل نستطيع بواسطتها تحديد عمرهالشريف بشكل تقريبي منها:

- ذكر في كتابه نزهة الأبرار: 391: أنه كان فيالنجف الأشرف سنة 1063 هـ وشاهد الشيخ فخرالدين. وهذا يرجح أن عمره في تلك الفترةبين 20 - 30 سنة.

- ألف كتابه سير الصحابة سنة 1070 هـ، كما فيالرياض

«5»

: 303.

- توجد نسخة خطية في مكتبة السيد المرعشيفي قم باسم (مشيخة من لا يحضره الفقيه)للسيد هاشم المترجم، وتاريخ كتابتها سنة1076 هـ، كما ذكرت في فهرسها 13: 236، وهذا يدلعلى أن تأليفه للكتاب كان قبل هذا الوقت.

فهو في سنة 1070 هـ وسنة 1074 هـ وقبل سنة 1076 هـكان مؤلفا بارعا تتوجه إليه الأنظار.

وبعد جمع هذه المطالب بعضها إلى بعض يمكناحتمال تاريخ ولادته بين سنة 1030 هـ إلى سنة1040 هـ. والله العالم.

أولاده:

1 - السيد عيسى، شارح زبدة الأصول للبهائيرحمه الله.

ووصفه الطهراني بالعالم الفاضل المحققالكامل.

وعبر عنه الميرزا عبد الله أفندي: بالصالحمن طلبة العلم.

2 - السيد محمد جواد.

3 - السيد محسن. عبر عنه الميرزا عبد اللهأفندي: بالصالح من طلبة العلم، وأكثرمؤلفات والده عنده بأصبهان.

4 - السيد علي.

نشأته العلمية:

درس في بداية حياته وصباه في بلدةالبحرين، ثم أنتقل إلى النجف وحضر دروسعلمائها


«6»

الأبرار ثم تنقل بين البلدان للاستفادةمن العلماء والقراءة عليهم وأخذ إجازةالرواية منهم، فسافر إلى شيراز - وكانتمركزا علميا كبيرا - ومشهد وأصفهان وغيرها.

ووصفه الشيخ الحر العاملي في أمل الآمل 2:341 بأنه: فاضل، عالم، ماهر، مدقق، فقيه،عارف بالتفسير والعربية والرجال.

قال في تتمة أمل الآمل: كان من جبال العلموبحوره، لم يسبقه سابق، ولا لحقه لاحق فيطول الباع وكثرة الاطلاع.

مشايخه:

قرأ السيد هاشم البحراني على كثير منالعلماء البارزين في عصره منهم:

1 - الشيخ فخر الدين بن علي بن أحمد الطريحيالنجفي.

2 - السيد عبد العظيم ابن السيد عباسالأسترآبادي، من تلاميذ الشيخ البهائيرحمه الله.

تلامذته:

قرأ عليه واستجاز منه الكثير، لما كانعليه من مكانة علمية وإلمام بالحديث،ومنهم:

1 - محمد بن الحسن الحر العاملي.

2 - الشيخ محمود بن عبد السلام المعني.

3 - الشيخ عبد الله بن علي بن أحمدالبحراني. صاحب كتاب الرسائل المتشتتة.

4 - السيد محمد بن علي بن سيف الدين العطارالبغدادي.

5 - الشيخ حسن البحراني.

«6»

- الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي.صاحب كتاب البلغة، والمعراج، ورسالةتراجم علماء البحرين، وغيرها.

7 - الشيخ علي بن عبد الله بن راشد المقابيالبحراني.

8 - الشيخ هيكل ابن المقدس الشيخ عبد عليالأسدي الجزائري.

الثناء عليه:

ذكر كثير من العلماء السيد هاشم البحرانيبعبارات المدح والثناء والإعجاب، منهم:

الميرزا عبد الله الأفندي في رياضالعلماء 5: 298 قائلا:

الفاضل الجليل، المحدث، الفقيه المعاصر،الصالح الورع، العابد الزاهد، المعروفبالسيد


«7»

هاشم العلامة، من أهل بحرين.

وقال أيضا: وهو من المعاصرين، فقيه، محدث،مفسر، ورع، عابد، زاهد، صالح.

وقال الشيخ الحر العاملي في أمل الآمل 2:341: فاضل، عالم، ماهر، مدقق، فقيه، عارفبالتفسير والعربية والرجال.

وقال الشيخ سليمان الماحوزي في فهرس آلبويه وعلماء البحرين:

«7»

7 ترجمة 32: محدثمتتبع.

وذكره الشيخ عباس القمي في كتاب الكنىوالألقاب 3: 87 - 88 قائلا: عالم، فاضل، مدقق،فقيه، عارف بالتفسير والعربية والرجال،محدث متتبع للأخبار بما لم يسبق إليه سابق.

وقال في سفينة البحار 2:

«7»

7: هو العالمالجليل، والمحدث الكامل النبيل، الماهرالمتتبع في الأخبار، صاحب المؤلفاتالكثيرة.

وأطراه في الفوائد الرضوية:

«7»

05 بقوله:السيد السند، والركن المعتمد، الفاضلالعالم، والمدقق الفقيه، الماهر المحدث،الجامع المتتبع في الأخبار، صاحبالمؤلفات الكثيرة النافعة، التي تخبر عنكثير اطلاعه وطول باعه.

وذكره صاحب كتاب تتمة أمل الآمل بأنه: كانمن جبال العلم وبحوره، لم يسبقه سابق، ولالحقه لاحق في طول الباع وكثرة الاطلاع،حتى العلامة المجلسي.

وقال الزركلي في الأعلام 8: 66: مفسر إمامي.

وقال كحالة في معجم المؤلفين 13: 132: مفسرمشارك في بعض العلوم من الإمامية.

وقال السيد إعجاز حسين الكنتوري في كشفالحجب: 601: الفاضل العالم، الماهر المدقق،الفقيه العارف، المحقق السيد هاشمالمعروف بالعلامة.

وقال الميرزا محمد علي مدرس في ريحانةالأدب 1: 233: عالم فاضل، مدقق عارف، مفسررجالي، محدث، متتبع إمامي، وفي كثير تتبعهيكون تالي المجلسي، وكل مؤلف من مؤلفاتهيحكي عن مدى اطلاعه وكثرة تتبعه.

وقال ملا حبيب الله الكاشاني في لبابالألقاب ص 64: كان سيدا زاهدا، فاضلا،محدثا، متتبعا في الأخبار.

وقال الميرزا حسين النوري في خاتمةالمستدرك ص 389: السيد الأجل، المعروفبالعلامة...

صاحب المؤلفات الشائعة الرائقة.


«8»

وقال السيد حسن بن محمد الدمستاني فيكتابه انتخاب الجيد ص 2: السيد الهمام،والسائق المقدام، المدرك ببراهين النظرغاية المرام، والبالغ للحفظ سيما للأثر حدالإبرام، حتى لو نودي الأحفظ للحديث أومطلقا تقدم وحده ونضام الأصمعي وتقاعد ابنعقدة، سيدنا ومولانا السيد هاشم ابن السيدسليمان الحسيني البحراني التوبلي، أهطلالله سبحان عليه سحائب الرضوان، وأسكنهفراديس الجنان، فإنه أرخى عنان القلم فيذلك الميدان، فسبق فرسان ذلك الزمان وإنسبق بالزمان.

وقال السيد شهاب الدين المرعشي في مقدمةترتيب التهذيب: العلامة وصفا وعلمابالغلبة، خريت الحديث، ونابغة الرواية،الهمام المقدام، مولانا السيد هاشم...

وقال العلامة الأميني في موسوعتهالخالدة(1):

السيد هاشم... صاحب التآليف القيمة.

وقال الشيخ محمد حرز الدين في مراقدالمعارف 2: 358 / رقم 253: العالم الكبير،والمحدث المحقق النحرير، الكامل النبيل،والعارف المتتبع الجليل، المؤلف المصنف،صاحب المؤلفات القيمة الكثيرة... وكانمقدسا عابدا تقيا، بلغ في قداسته وتقواهوورعه مرتبة عالية سامية... قام بأعباءالرئاسة الدينية، كما ولي القضاء والأمورالحسبية، وسار سيرة حسنة مرضية في بلاده،فعكفت عليه الناس، والتفوا حوله بعد وفاةالشيخ محمد بن ماجد الشهير، فأخذ يأمرالمعروف وينهى عن المنكر بشدة وإصرار، ولاتأخذه في الله لومة لائم أبدا.

وقال السيد عبد الله الجزائري في الإجازةالكبيرة ص: 19 و 36: ومثله القول بل أبلغ فيمشاهير المرتبة الرابعة المتأخرة عن عصرالشهيد الثاني إلى عصرنا هذا... فإنهم قدزادوا... دقة وشهرة على كثير ممن تقدمهم،وقد بلغنا بالتسامع خلفا عن سلف من ثقتهموجلالتهم وضبطهم وعدالتهم ما جاوز حدالشياع وبهر الأسماع، كالشيخ... والسيدهاشم العلامة....

ورعه وتقواه:

تميز السيد هاشم رحمه الله بصفات الفضلوالكمال مثل الورع التقوى والزهد وبالغفيها، وأصبحت من صفاته الخاصة فكانت لاتنفك عنه ولا ينفك عنها، وصارت وساما لهوشعارا دالا عليه، حتى أن كل من ترجم لهذكر صفاته هذه، حتى أن الشيخ محمد حسنالنجفي الجواهري

1 - الغدير 6 / 26.


«9»

صاحب الجواهر قال في بحث العدالة وكونهاملكة 13: 295: لا يمكن الحكم بعدالة شخص أبداإلا في مثل المقدس الأردبيلي والسيد هاشمعلى ما ينقل من أحوالهما.

وذكره الشيخ يوسف البحراني في لؤلؤةالبحرين: 64: وكان من الأتقياء المتورعين،شديدا على الملوك والسلاطين.

وقال ملا حبيب الله الكاشاني في لبابالألقاب ص 64: كان سيدا زاهدا.

ولشدة تورعه لم يتعرض في كتبه للإفتاء،كما نقل ذلك عن السيد ابن طاووس رحمه الله،وأكثر من ترجم للسيد هاشم ذكر هذه المسألةوقرنه بالسيد ابن طاووس.

ومع هذا الورع الشديد والزهد الفريدوبلوغه أقصى مراحل التقوى، لم يفتر عنالعمل بالوظائف الصعبة، كالقضاء وإجراءالأحكام، ورفع البدع، وغيرها من أموررئاسة البلاد، فكان رضوان الله عليه قدجمع بين الشدة واللين وبين الورع والتقوىوالزهد، حتى صار مثالا يقتدى به فيالمعمورة كأجداده عليهم السلام.

ونقل صاحب أنوار البدرين ص 139 عن الشيخسليمان ابن الشيخ عبد الله بن عليالبحراني الستراوي أنه قال: دخلت علىشيخنا العلامة السيد هاشم التوبلي زائرامع والدي قدس سره فلما قمنا معه لنودعهوصافحته لزم يدي وعصرها وقال لي: لا تفترعن الاشتغال، فإن هذه البلاد عن قريبستحتاج إليك.

وقال صاحب أنوار البدرين بعد نقله لهذهالقصة: وصدق رحمه الله، فإنه بعد برهةقليلة توفي ذلك السيد وانتقلت الرئاسةالدينية إليه.

كتبه:

كان السيد البحراني رحمه الله بحر لاينزف، وفكر لا يتوقف، ملئ الخافقين بكتبه،وذاع صيته وعلمه، فقد أتحف المكتبةالإسلامية بجواهر لا تقدر بثمن ولئاليودرر من نوادر الزمن، حتى باتت مؤلفاتهمنابع يرجع إليها ومصادر يستشهد بها.

مؤلفاته:

1 - احتجاج المخالفين العامة على إمامة عليبن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلامالعامة.

ويشتمل هذا الكتاب على خمس وسبعيناحتجاجا من المخالفين أنفسهم على إمامةأمير المؤمنين عليه السلام، وقد فرغ منهسنة خمس ومائة وألف.

وذكره السماهيجي باسم: الاحتجاج.


«10»

2 - الإنصاف في النص على الأئمة الاثني عشرمن آل محمد الأشراف = النصوص.

ويشتمل على ثماني وثلاثمائة حديثا، وينقلفيه عن كتب غريبة.

3 - إيضاح المسترشدين الراجعين إلى ولايةعلي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليهالسلام.

أورد فيه ثلاثا وخمسين ومائتين نفسا ممناستبصر ورجع إليه عليه السلام، وفرغ منهسنة مائة وخمس وألف.

4 - البرهان في تفسير القرآن.

وهو تفسير مشتمل على أخبار أهل البيتعليهم السلام، ألفه تحفة للسلطان شاهسليمان الصفوي في ستة مجلدات كبار. كتبهسنة

«10»

94 و

«10»

95 هـ.

5 - بهجة النظر في إثبات الوصاية والإمامةللأئمة الاثني عشر.

فرغ منه سنة تسع وتسعين وألف، وهو تلخصلكتاب حلية الأبرار.

6 - تبصرة الولي فيمن رأى القائم المهدي. فيزمن أبيه عليهما السلام وفي أيام الغيبةالصغرى والكبرى.

فرغ منه سنة تسع وتسعين وألف.

7 - تبصرة الولي في النص الجلي على أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب الخليفة والإماموالوصي وولده الأحد عشر أوصياء النبي.

ويحتوي هذا الكتاب على ما يزيد علىثلاثمائة حديث وخمسين حديثا في إثباتإمامة الأئمة بعد النبي (صلّى الله عليهوآله).

8 - التحفة البهية في إثبات الوصية لعليعليه السلام.

فرغ منه سنة تسع وتسعين وألف، ويشمل علىأربعمائة وخمسين حديثا من طرق الخاصة منهاخمسين حديثا من طرق العامة في إثباتالوصية.

9 - ترتيب التهذيب = جامع الأحكام الجسام فيأحكام الحلال والحرام.

فرغ منه سنة

«10»

74 هـ -

«10»

75 هـ. وطبع في مجلدين.

«10»

- تعريف رجال من لا يحضره الفقيه.

11 - تفضيل الأئمة عليهم السلام علىالأنبياء عدا نبينا صلّى الله عليه وآلهوسلّم.

12 - تفضيل علي عليه السلام على الأنبياءأولي العزم.

كتب هذا الكتاب في آخر أيامه عندما كانمريضا، بإلحاح جماعة من الطلاب، فلما تمت


«11»

الرسالة توفي رحمه الله بعد يوم أو أزيد.

13 - تنبيهات الأريب في رجال التهذيب.

14 - التنبيهات في الفقه.

كتاب كبير مشتمل على الاستدلالات فيالمسائل إلى آخر أبواب الفقه.

15 - حلية الأبرار محمد وآله الأطهار.

وهو على ثلاثة عشر منهجا في أحوال النبيوالأئمة الاثني عشر. فرغ منه سنة تسعوتسعين وألف.

16 - حلية النظر في فضل الأئمة الاثني عشرعليهم السلام.

17 - الدر النضيد في فضائل الحسين الشهيد.

18 - روضة العارفين ونزهة الراغبين فيأسامي شيعة أمير المؤمنين.

19 - سلاسل الحديد في تقييد أهل التقليد مماذكره ابن أبي الحديد = شفاء العليل منتعليل العليل.

فرغ منه سنة ألف ومائة.

20 - سير الصحابة.

ألفه سنة سبعين وألف.

21 - شرح ترتيب التهذيب.

22 - عمدة النظر في بيان عصمة الأئمة الاثنيعشر.

مرتب على ثلاثة مطالب: أولها الأدلةالعقلية، وثانيها الآيات القرآنية،وثالثها الأخبار النبوية والرواياتالدالة على عصمة الأئمة (عليهم السلام).

فرغ منه في السنة الثانية والمائة والألف.

23 - غاية المرام وحجة الخصام في تعيينالإمام من طريق الخاص والعام.

كتبه سنة

«11»

00 هـ وسنة

«11»

03 هـ.

وهو هذا الكتاب.

24 - فصل معتبر فيمن رأى الإمام الثاني عشرالقائم المنتظر على البشر عليه السلام.

25 - فضائل علي والأئمة من ولده عليهمالسلام.

26 - فضل الشيعة = مناقب الشيعة.


«12»

ويشمل مائة وثمانية عشر حديثا.

27 - كشف المهم في طريق خبر غدير خم.

وقسم كتابه إلى ثلاثة أبواب:

أ - فيما جاء من طريق الخاصة، يحتوي على 36حديثا.

ب - فيما جاء من طريق العامة، يحتوي على 88حديثا.

ج - في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله)على أمير المؤمنين بالولاية من طريقالخاصة، يحتوي على 43 حديثا.

فرغ منه سنة 1101 هـ.

28 - اللباب المستخرج من كتاب الشهاب.

أورد فيه الأخبار المروية عن النبي (صلّىالله عليه وآله) في شأن علي والأئمة (عليهمالسلام) وما يتعلق بذلك.

29 - اللوامع النورانية في أسماء علي وبنيهالقرآنية.

فرغ منه سنة 1096 هـ، وطبع مرة في قم وأخرىفي أصفهان، ويحتوي على ألف ومائة وثلاثوخمسين اسما.

30 - المحجة فيما نزل في القائم الحجة.

طبع أربع مرات، وترجم في الخامسة إلىالفارسية.

31 - مدينة معاجز الأئمة الاثني عشر ودلائلالحجج على البشر.

فرغ منه سنة تسعين وألف. وطبع عدة مرات.

32 - مصباح الأنوار وأنوار الأبصار في بيانمعجزات النبي المختار.

33 - المطاعن البكرية والمثالب العمرية منطريق العثمانية.

فرغ منه سنة إحدى ومائة بعد الألف.

34 - معالم الزلفى في معارف النشأة الأولىوالأخرى.

فرغ منه سنة ثلاث وتسعون وألف.

35 - مقتل أبي عبد الله الحسين عليه السلام.

36 - من روى النص على الأئمة الاثني عشرعليهم السلام من الصحابة والتابعين عنالنبي والأئمة الطاهرين عليهم السلام.

37 - مولد القائم عليه السلام.


«13»

38 - نزهة الأبرار ومنار الأنظار في خلقالجنة والنار. طبع مرتين.

39 - نسب عمر بن الخطاب.

40 - نهاية الإكمال فيما به تقبل الأعمال.

فرغ منه سنة تسعين وألف.

41 - الهادي ومصباح النادي.

وهو في تفسير القرآن الكريم.

42 - وفاة الزهراء عليها السلام.

43 - الهداية القرآنية في الولايةالإمامية.

فرغ منه سنة 1096 هـ.

44 - وفاة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم.

45 - اليتيمة والدرة الثمينة.

46 - وفاة النبيين.

47 - ينابيع المعاجز وأصول الدلائل.

وغيرها من المصادر التي نسبت إليه، ولمنقف إلا على ما ذكرناه.

وفاته:

توفي السيد هاشم البحراني في بيت الشيخعبد الله ابن الشيخ حسين ابن علي بن كنبار،لأنه كان متزوجا بمخلفة الشيخ المذكور،ونقل نعشه إلى قرية توبلي، ودفن في مقبرةماتيني من مساجد القرية المشهورة وقبرهمزار معروف إلى اليوم.

أما تاريخ وفاته فهو مردد بين سنة 1107 هـ و1109 هـ.

وقال الشيخ محمد مرز الدين في مراقدالمعارف 2 / 358:

مرقده في قرية توبلي بمقبرة ماشني، وقبرهعامر مشهور يزار، ينذر إليه النذورويتبركون به.

وقال السيد حسن الأمين في موسوعته دائرةالمعارف الإسلامية الشيعية 9 / 46 - 47: قبرالسيد هاشم البحراني في بلدة توبلي، وهويقع على مرتفع مطل على طريق السياراتالعام من جهة وعلى ساقية ماء من جهة ثانية،وهذا المرتفع هو إطلال بيت السيد وإطلالمسجده، وأمامه اليوم أرض فضاء واسعة كانتفي القديم تتبع المسجد، ويفصلها عن القبرساقية ماء... مظهره الخارجي يدل على عنايةوتحسين أكثر من القبر السابق - قبر الشيخحسين عصفور...


«14»

وهذا القبر كسابقه مزور معظم.

فسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعثحيا، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربالعالمين وسلام على المرسلين.

فرحمه الله يوم ولد ويوم رحل ويوم يبعثحيا.

والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبينالطاهرين.

علي عاشور

قم المقدسة

15 شعبان المعظم

«14»

21 هـ


«15»

مقدمة المصنف

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أحصى كل شئ في إمام مبين،وقرنه بالقرآن، وجعلهما نصيرين خليفتينلا يختلفان، وحجتين على الخلق أجمعين،وهما الحبلان حبل من الله وحبل من الناسقوي مبين(1) فمن تولاهما نجا، ومن تخلفعنهما فهو من الخاسرين. والصلاة والسلامعلى أفضل الأنبياء والمرسلين محمد وآلهالطيبين الطاهرين.

أما بعد - فيقول فقير الله الغني عبده هاشمبن سليمان بن إسماعيل بن عبد الجوادالحسيني البحراني: إني ذاكر في هذا الكتابما هو الحجة على الخاص، والعام في النص علىالإمام، بعد رسول الله (صلّى الله عليهوآله) بالنص من الرسول، برواية الصحابةوالتابعين عن النبي (صلّى الله عليه وآله)بأن الإمام بعده أمير المؤمنين علي بن أبيطالب والأئمة الأحد عشر من ولده - (صلّىالله عليه وآله) - بالروايات الكثيرة،والأحاديث المنيرة، والبراهين الساطعة،والحجج القوية الظاهرة من طرق العامةوالخاصة عن المشايخ الثقاة عند الفريقينمما سطروه في مصنفاتهم المعلومة عندالفئتين، والآثار في ذلك كثيرة،والروايات الشاهدة بذلك غزيرة، إلا أنيذاكر في هذا الكتاب قدرا كافيا، وحظاوافرا(2) ليس بالقصير المخل، ولا بالطويلالممل، بل في ذلك كفاية للطالب الراغبالرشيد و (إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلبأو ألقى السمع وهو شهيد)(3) وإن في ذلك لعبرةلمن خرج عن الربقة اللامعة والتقليد، وقدذم الله جل جلاله قوما في تقليد من قلدوهمن الآباء في قوله تعالى: * (إنا وجدناآبائنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون) *(4)وطريقة التقليد هي طريق العامة في تقليدسلفهم، فخرجوا عن البرهان الواضح،والصراط المستقيم اللايح من رواياتهمالكثيرة في نص النبي (صلّى الله عليه وآله)على أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليهالسلام) بالإمامة والخلافة والوصاية وأنهمنه بمنزلة هارون من موسى، ونصه عليه يومغدير خم، بالولاية وغير ذلك من النصوصالتي توجب الإمامة له بعد رسول الله (صلّىالله عليه وآله)، ولم تر العامة خلافها،فصارت الإمامة بعد رسول الله لعلي بن أبيطالب أمير المؤمنين بإجماع الفريقين،للنصوص الواردة عليه من رسول الله (صلّىالله عليه وآله) بذلك، ولم ير أحد من الأمةخلافها، بل مجمع على صحتها بين الأمة، ومنيدع الفصل في إمامة أمير المؤمنين بينهوبين رسول الله بإمامة أحد من

(1) في المخطوطة: متين.

(2) في المخطوط: قدرا وافرا وحظا وافيا.

(3) سورة ق: 36.

(4) سورة زخرف: 23.


«16»

الناس بالنص، عليه الدليل، ولا دليل هنابإجماع العامة والخاصة، لأن إمامة أبي بكرعند العامة لم تكن بنص من رسول الله (صلّىالله عليه وآله) بل باختيار بعض الناس، وقدأجمع العامة على ذلك، كما هو معلوم عندناوعندهم، وقدموا ما أخر الله سبحانه،وأخروا ما قدم الله تعالى * (ذلك بأنهماتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبطأعمالهم) *(1) وكتابي هذا يطلعك على ما ذكرتلك مروي من صحاح العامة المتفق على صحتهاعندهم، فهم لا يتهمون في ذلك المروي عنثقاتهم وفحول رجالهم، كما يطلعك عليهثناؤهم على رجال أسانيدهم المسطورة فيكتابي هذا، وروت العامة النص من رسول الله(صلّى الله عليه وآله) على أن الأئمة بعدهاثنا عشر رووه عنه (صلّى الله عليه وآله)إجمالا وتفصيلا بأن الأئمة اثنا عشر وهمعلي بن أبي طالب وابنه الحسن وأخوه الحسينوابنه علي بن الحسين وابنه محمد الباقروابنه جعفر الصادق وابنه موسى الكاظموابنه علي بن موسى الرضا وابنه محمدالجواد وابنه علي الهادي وابنه الحسنالعسكري وابنه [القائم] المهدي (صلوات اللهعليهم أجمعين) رووه بالروايات الكثيرةوالأحاديث المنيرة المضيئة، وهم العامةلا يتهمون في رواياتهم. ذلك، فقد اجتمعتالعامة والخاصة على إمامة الأئمة الاثنيعشر المذكورين (صلوات الله عليهم) وكتابيهذا يطلعك على رواياتهم في ذلك، وروتالعامة أيضا أن أمير المؤمنين علي بن أبيطالب أفضل الخلق بعد رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وأفضل الأمة، وفضل أهل البيتوكتابي هذا تكفل بذكر ذلك من طرقهم، وفضلشيعة علي (عليه السلام) وبنيه مما يطلعكعليه كتابي هذا من طريق العامة، وأنا أذكرلك هنا بعض من رويت عنه الروايات من رجالالعامة في كتابي هذا، وذكر مصنفاتهم واللهجل جلاله الشاهد على ذلك وكفى باللهشهيدا، ولا أدعي أن كل رجل ممن ذكرت روى كلحديث ذكرته في الكتاب، بل آحادهم روت آحادروايات الكتاب، وروي غيره بمعنى حديثهوالروايات المنقولة عن العامة متصلةبالتابعين والصحابة عن النبي (صلّى اللهعليه وآله).

كتاب (المناقب) لأبي عبد الرحمن بن عبدالله بن أحمد بن حنبل عن والده أحمد بنحنبل وهو مسند أحمد بن حنبل.

كتاب " صحيح البخاري " لأبي عبد الله محمدبن إسماعيل البخاري.

كتاب " صحيح مسلم " للفقيه مسلم بن الحجاجالنيسابوري القشيري.

كتاب (الكشف والبيان في تفسير القرآن)لأبي إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيمالثعلبي.

كتاب (الجمع بين الصحيحين) لأبي عبد اللهمحمد بن أبي نصر الحميدي.

(1) سورة محمد: 31.


«17»

كتاب (المناقب في فضائل أمير المؤمنين عليبن أبي طالب) لأبي الحسن علي بن محمدالمعروف بابن المغازلي الشافعي.

كتاب (جمع صحاح الستة)(1) وهي: (موطأ مالك بنأنس الأصبحي) و (صحيح البخاري) و (صحيح مسلم)و (صحيح الترمذي) و (صحيح أبي داودالسجستاني) وهو كتاب السنن و (صحيح النسائيالكبير) تصنيف الشيخ أبي الحسن رزين بنمعاوية بن عمار العبدري السرقسطيالأندلسي.

كتاب (ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين)لأبي نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بنإسحاق بن موسى بن مهران الإصبهاني.

كتاب (حلية الأولياء) له.

كتاب (الاستيعاب) لأبي عمر يوسف بن عبدالله - أبو عبد البر - القرطبي.

كتاب (الشريعة) لأبي بكر محمد بن الحسينالآجري.

كتاب (مسند أحمد بن حنبل).

كتاب (مسند فاطمة سيدة نساء العالمين) جمعالحافظ أبي الحسن علي بن عمر بن أحمد بنمهدي الدارقطني.

كتاب (أنساب الأشراف) لأحمد بن يحيى بنجابر البلاذري.

كتاب (المستدرك في مناقب وصي المختار).

كتاب (الرسالة القوامية في مناقب الصحابة)لأبي المظفر السمعاني.

كتاب (الفردوس) لابن شيرويه الديلمي.

كتاب (المغازي) لمحمد بن إسحاق بن يسارالمدني.

كتاب (فرائد السمطين في فضائل المرتضىوالبتول والسبطين) للشيخ إبراهيم بن محمدبن أبي بكر بن أبي الحسن بن محمد بن حمويهالجويني الحمويني.

كتاب (فضائل أمير المؤمنين علي بن أبيطالب) لصدر الأئمة عند المخالفين واخطبالخطباء عندهم أبي المؤيد موفق بن أحمدالمكي الخوارزمي.

كتاب (ربيع الأبرار) لأبي القسم محمود بنعمر الخوارزمي الزمخشري.

كتاب (الفصول المهمة) لعلي بن محمد ابنالصباغ المالكي.

(1) الصحيح (التجريد في الجمع بين الصحاحالستة).


«18»

كتاب (شرح نهج البلاغة) لعز الدين عبدالحميد بن أبي الحسين هبة الله بن محمد بنمحمد بن الحسين بن أبي الحديد المدايني،وهو من أعيان علماء العامة المعتزلة قالفي أول هذا الشرح:

القول فيما يذهب أصحابنا المعتزلة فيالإمامة: اتفق شيوخنا كافة - رحمهم الله -المتقدمون منهم، والمتأخرون، والبصريونوالبغداديون على أن بيعة أبي بكر الصديق(رضي الله عنه) بيعة صحيحة شرعية وإن لم تكنعن نص، وإنما كانت بالاختيار. وقال أيضا فيموضع من هذا الشرح: لو لم يبايع عمر أبا بكرلم يبايع أبا بكر أحد.

وقال عبد الرزاق(1) في كتاب (مجمع الآداب)بعد أن ذكر عبد الحميد بنسبه الذي ذكرناهقال:

وكان عارفا بأصول الكلام يذهب مذهبالمعتزلة وذكر له مصنفات إلى أن قال:وأجلها وأشهرها (القصائد السبع العلويات)وذلك لشرف الممدوح بها - عليه أفضل السلاموالتحيات - نظمها في صباه وهو بالمدائن فيشهور سنة إحدى عشرة وستمائة. انتهى كلامه.وهو من معتزلة بغداد والمفضلين أميرالمؤمنين (عليه السلام) على أبي بكر وعمروعثمان.

كتاب (فضائل أمير المؤمنين وولده الأئمة)وهو مائة حديث من طريق العامة للشيخالفقيه أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي بنالحسين بن شاذان وغير ذلك من المصنفينوالمصنفات اللآتي أذكرها - إن شاء اللهتعالى - في كتابي هذا في خلال أبوابه.

واعلم أيها الواقف على كتابي هذا الواجبعليك أن تنظره بعين الإنصاف وترك الشكوالاعتساف * (إن في هذا لبلاغا لقوم عابدين)*(2) وكتابي هذا مرتب على أبواب باب من طريقالعامة، وباب مثله من طريق الخاصة وهكذاإلى آخر الكتاب. وسميته ب (غاية المراموحجة الخصام في تعيين الإمام من طريقالخاص والعام) وجعلته على مقصدين:

الأول - في تعيين الإمام، والنص عليه، ومايتصل بذلك.

الثاني - في وصف الإمام بالنص وفضائله،وما يتصل بذلك من فضائل أهل البيت وشيعتهمومحبيهم.

المقصد الأول - وفيه سبعة وستون بابا.

الباب الأول - في أن لولا الخمسة الأشباحمحمد رسول الله، وعلي، وفاطمة والحسن،والحسين لما خلق [الله] جل جلاله آدم، ولاالجنة، ولا النار، ولا العرش ولا الكرسي،ولا السماء

(1) عبد الرزاق بن أحمد بن محمد المعروفبابن الفوطي البغدادي المتوفى 723.

(2) سورة الأنبياء: 106.


«19»

ولا الأرض، ولا الملائكة، ولا الإنس، ولاالجن، وأن رسول الله وعليا أمير المؤمنين[خلقا] من نور واحد، وخلق ملائكة من [نور]وجه علي من طريق العامة، وفيه تسعة عشرحديثا.

الباب الثاني - لولا محمد، وعلي أميرالمؤمنين، والأئمة الأحد عشر من ولده ماخلق الله تعالى الخلق، وهم من نور واحد،وهم الأشباح من طريق الخاصة وفيه أربعةعشر حديثا.

الباب الثالث - في أن مولد علي أميرالمؤمنين في الكعبة المشرفة، من طريقالعامة وفيه حديث واحد.

الباب الرابع - في أن مولد علي أميرالمؤمنين في الكعبة، من طريق الخاصة وفيهحديث واحد.

الباب الخامس - في نسب علي من طريق العامةوالخاصة وفيه حديثا.

الباب السادس - في أن كنيته أبو تراب منطريق العامة وفيه خمسة أحاديث.

الباب السابع - في كنيته أبي تراب من طريقالخاصة وفيه أربعة أحاديث.

الباب الثامن - في أنه أمير المؤمنين،وسيد المسلمين، وأمير البررة، من طريقالعامة وفيه أربعة وأربعون حديثا.

الباب التاسع - في أنه أمير المؤمنين،وسيد المسلمين، والإمام، والحجة[والخليفة] والوصي من طريق الخاصة، وفيهثمانية وثلاثون حديثا.

الباب العاشر - في أن رسول الله، والأئمةالاثني عشر حجج الله تعالى على خلقه، منطريق العامة وفيه تسعة أحاديث.

الباب الحادي عشر - في أن رسول الله،والأئمة الاثني عشر حجج الله [تعالى] علىخلقه، من طريق الخاصة وفيه تسعة عشر حديثا.

الباب الثاني عشر - في نص رسول الله علىعلي بن أبي طالب بأنه الإمام بعده، وبنيهالأحد عشر (صلوات الله عليهم) وهم الأئمةالاثني عشر بعد رسول الله وخلفاؤهوأوصياؤه من طريق العامة وفيه خمسة وستونحديثا.

الباب الثالث عشر - في نص رسول الله على[علي] أمير المؤمنين بأنه الإمام بعدهوبنيه الأحد عشر وهم الأئمة الاثنا عشر،وخلفاؤه، وأوصياؤه من طريق الخاصة وفيهستة وسبعون حديثا.

الباب الرابع عشر - في نص رسول الله علىعلي بن أبي طالب بأنه الخليفة بعده وأنالخلفاء بعده علي وبنوه الأحد عشر، وهمالأئمة الاثنا عشر، والخلفاء، من طريقالعامة، مضافا إلى ما تقدم من الروايات فيالباب الثاني عشر، وفيه تسعة وعشرونحديثا.


«20»

الباب الخامس عشر - في نص رسول الله علىأمير المؤمنين وبنيه الأحد عشر بأنهمالخلفاء والأوصياء بعده، من طريق الخاصة،مضافا إلى ما تقدم من الروايات في البابالثالث عشر، وفيه اثنان وثلاثون حديثا.

الباب السادس عشر - في النص على أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب من رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في غدير خم بالولايةالمقتضية للإمارة، والإمامة في قوله: " منكنت مولاه فعلي مولاه " من طريق العامةوفيه تسعة وثمانون حديثا.

الباب السابع عشر - في نص رسول الله علىأمير المؤمنين بالولاية [المقتضية]للإمارة والإمامة بغدير خم من طريقالخاصة، وفيه ثلاثة وأربعون حديثا.

الباب الثامن عشر - في النص على أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب بأنه الولي فيقوله تعالى:

* (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهمراكعون) * من طريق العامة وفيه أربعةوعشرون حديثا.

الباب التاسع عشر: في النص على علي أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب وبنيه الأحد عشربالولاية في قوله تعالى: * (إنما وليكم اللهورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاةويؤتون الزكاة وهم راكعون) * من طريقالخاصة وفيه تسعة عشر حديثا.

الباب العشرون - في قول النبي لعلي (عليهالسلام): " أنت مني بمنزلة هارون من موسىإلا أنه لا نبي بعدي) من طريق العامة وفيهمائة حديث.

الباب الحادي والعشرون - في قول النبيلعلي: " أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاأنه لا نبي بعدي " من طريق الخاصة، وفيهسبعون حديثا.

الباب الثاني والعشرون - في أن عليا وصيرسول الله وبنيه الأحد عشر أوصياء رسولالله وهم الأوصياء، والأئمة الاثنا عشر،مضافا إلى ما سبق من طريق العامة، وفيهسبعون حديثا.

الباب الثالث والعشرون - في أن عليا وصيرسول الله، وبنيه الأحد عشر أوصياء رسولالله، وهم الأوصياء، والأئمة الاثنا عشر،مضافا إلى ما سبق من طريق الخاصة وفيه مائةحديث.

الباب الرابع والعشرون - في أن الأئمة بعدرسول الله اثنا عشر بالنص من رسول اللهإجمالا وتفصيلا، وهم علي وبنوه الأحد عشر،وهم الأئمة الاثنا عشر، من طريق العامةوفيه ثمانية وخمسون حديثا.

الباب الخامس والعشرون - في أن الأئمة بعدرسول الله اثنا عشر بالنص من رسول الله،إجمالا


«21»

وتفصيلا، وهم علي وبنوه الأحد عشر، وهمالأئمة الاثنا عشر، من طريق الخاصة وفيهخمسون حديثا.

الباب السادس والعشرون - في أمر رسول اللهبالاقتداء بعلي، وبالأئمة من آل محمدوالأمر بولايتهم من طريق العامة، وفيه أحدوعشرون حديثا.

الباب السابع والعشرون - في نص أمر رسولالله بالاقتداء بعلي وبالأئمة من آل محمد،وأمره بولايتهم، من طريق الخاصة وفيه سبعةوعشرون حديثا.

الباب الثامن والعشرون - في نص رسول اللهعلى وجوب التمسك بالثقلين من طريق العامةوفيه تسعة وثلاثون حديثا.

الباب التاسع والعشرون - في نص رسول الله(صلّى الله عليه وآله) على وجوب التمسكبالثقلين من طريق الخاصة وفيه اثنانوثمانون حديثا.

الباب الثلاثون - في أن رسول الله (صلّىالله عليه وآله) المنذر وعلي الهادي فيقوله تعالى: * (إنما أنت منذر ولكل قوم هاد) *من طريق العامة وفيه سبعة أحاديث.

الباب الحادي والثلاثون - في أن المنذررسول الله، والهادي أمير المؤمنين وبنيهالأحد عشر في قوله تعالى: * (إنما أنت منذرولكل قوم هاد) * من طريق الخاصة، وفيه ثلاثةوعشرون حديثا.

الباب الثاني والثلاثون - في قول النبي(صلّى الله عليه وآله) " مثل أهل بيتي مثلسفينة نوح من ركبها نجى " إلى آخر الحديث،من طريق العامة، وفيه أحد عشر حديثا.

الباب الثالث والثلاثون - في قول النبي(صلّى الله عليه وآله) " مثل أهل بيتي مثلسفينة نوح من ركبها نجى " إلى آخر الحديث،من طريق الخاصة، وفيه سبعة أحاديث.

الباب الرابع والثلاثون - في أن أهل البيت(عليهم السلام) هم أهل الذكر، وهمالمسؤولون في قوله تعالى:

* (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) *من طريق العامة، وفيه ثلاثة أحاديث.

الباب الخامس والثلاثون - في أن أهل البيتهم أهل الذكر وهم المسؤولون في قوله تعالى:

* (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) *من طريق الخاصة، وفيه أحد وعشرون حديثا.

الباب السادس والثلاثون - في أن أهل البيتهم الحبل الذي أمر الله تعالى بالاعتصامبه في قوله تعالى: * (واعتصموا بحبل اللهجميعا ولا تفرقوا) * من طريق العامة وفيهأربعة أحاديث.

الباب السابع والثلاثون - في أن أهل البيتهم الحبل الذي أمر الله سبحانه بالاعتصامبه في قوله تعالى: * (واعتصموا بحبل اللهجميعا ولا تفرقوا) * من طريق الخاصة وفيهستة أحاديث.


«22»

الباب الثامن والثلاثون - في أن عليا أميرالمؤمنين هو العروة الوثقى من طريق العامةوفيه ثلاثة أحاديث.

الباب التاسع والثلاثون - في أن الأئمة همالعروة الوثقى، من طريق الخاصة وفيهثمانية أحاديث.

الباب الأربعون - في أن الصراط المستقيممحمد وأهل بيته، من طريق العامة وفيهثلاثة أحاديث.

الباب الحادي والأربعون - في أن الصراطالمستقيم محمد وأمير المؤمنين والأئمة منطريق الخاصة، وفيه أربعة وعشرون حديثا.

الباب الثاني والأربعون - في قوله تعالى: *(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا معالصادقين) * يعني محمدا وعليا وآل محمد،وهم الأئمة (عليهم السلام) من طريق العامة،وفيه سبعة أحاديث.

الباب الثالث والأربعون - في قوله تعالى: *(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا معالصادقين) * يعني النبي والأئمة (صلواتالله عليهم) من طريق الخاصة وفيه عشرةأحاديث.

الباب الرابع والأربعون - في أن ولايةرسول الله (صلّى الله عليه وآله) وولايةأمير المؤمنين بعث الله جل جلاله عليهاالنبيين في قوله تعالى: * (واسأل من أرسلنامن قبلك من رسلنا) * الآية من طريق العامة،وفيه ثلاثة أحاديث.

الباب الخامس والأربعون - في أن ولايةرسول الله (صلّى الله عليه وآله) وولايةأمير المؤمنين والأئمة بعث الله جل جلالهعليها النبيين في قوله تعالى: * (واسأل منأرسلنا من قبلك) * الآية من طريق الخاصة،وفيه ستة أحاديث.

الباب السادس والأربعون - في أن الأئمةالاثنا عشر أركان الإيمان، ولا يقبل اللهجل جلاله الأعمال من العباد إلا بولايتهم،من طريق العامة، وفيه ستة عشر حديثا.

الباب السابع والأربعون - في أن الأئمةالاثنا عشر أركان الإيمان، ولا يعرف اللهجل جلاله، ولا رسوله إلا بمعرفتهم، ولايقبل أعمال العباد إلا بمعرفتهم وولايتهموالبراءة من أعدائهم، من طريق الخاصة،وفيه تسعة وعشرون حديثا.

الباب الثامن والأربعون - أن النعيم ولايةرسول الله، وأمير المؤمنين، وبنيه الأئمةفي قوله تعالى:

* (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم) * من طريقالعامة، وفيه ثلاثة أحاديث.

الباب التاسع والأربعون - أن النعيم ولايةرسول الله، وولاية أمير المؤمنين، وبنيهالأئمة في قوله


«23»

تعالى: * (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم) * منطريق الخاصة، وفيه ثلاثة عشر حديثا.

الباب الخمسون - في أن ولاية علي (عليهالسلام)، وولاية أهل البيت مسؤولون عنهاالعباد يوم القيامة في قوله تعالى: *(وقفوهم إنهم مسؤولون) * من طريق العامةوفيه ثمانية أحاديث.

الباب الحادي والخمسون - في أن ولاية علي(عليه السلام) وأهل البيت وحبهم مسؤولونعنها العباد يوم القيامة في قوله تعالى: *(وقفوهم إنهم مسؤولون) * من طريق الخاصةوفيه ستة أحاديث.

الباب الثاني والخمسون - في أن العبد يسأليوم القيامة عن أربع منها حب أهل البيت، منطريق العامة وفيه أربعة أحاديث.

الباب الثالث والخمسون - في أن العبد يسأليوم القيامة عن أربع منها حب أهل البيتوولايتهم من طريق الخاصة، وفيه خمسةأحاديث.

الباب الرابع والخمسون - في أنه لا يجوزالصراط يوم القيامة ولا يدخل الجنة إلابجواز من أمير المؤمنين وولايته وولايةأهل بيته من طريق العامة وفيه ثمانيةأحاديث.

الباب الخامس والخمسون - في أنه لا يجوزالعبد الصراط، ولا يدخل الجنة إلا بجوازمن أمير المؤمنين، من طريق الخاصة، وفيهسبعة أحاديث.

الباب السادس والخمسون - في قوله تعالى: *(وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراطلناكبون) * في ولاية النبي والأئمة (عليهمالسلام)، من طريق العامة، وفيه ثلاثةأحاديث.

الباب السابع والخمسون - في قوله تعالى: *(وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراطلناكبون) * في ولاية النبي وأهل بيتهالأئمة (عليهم السلام)، من طريق الخاصةوفيه أربعة أحاديث.

الباب الثامن والخمسون - في قوله تعالى: *(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعواالرسول وأولي الأمر منكم) * نزلت في أميرالمؤمنين والأئمة، من طريق العامة وفيهأربعة أحاديث.

الباب التاسع والخمسون - في قوله تعالى: *(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعواالرسول وأولي الأمر منكم) * نزلت فيالأئمة، من طريق الخاصة، وفيه أربعة عشرحديثا.

الباب الستون - في قوله تعالى: * (أم يحسدونالناس على ما آتاهم الله من فضله) * نزلت فيالنبي والأئمة من طريق العامة وفيهحديثان.

الباب الحادي والستون - في قوله تعالى: *(أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله منفضله) * نزلت في النبي، والأئمة، من طريقالخاصة، وفيه ثمانية وعشرون حديثا.

الباب الثاني والستون - في أن رسول الله،وعليا أمير المؤمنين دعوة إبراهيم في قولهتعالى:


«24»

* (إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتيقال لا ينال عهدي الظالمين) * لأنهما لميسجدا لصنم قط من طريق العامة، وفيهحديثان.

الباب الثالث والستون - في أن رسول الله،وأمير المؤمنين والأئمة هم دعوة إبراهيمفي قوله تعالى: * (إني جاعلك للناس إماماقال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين) *من طريق الخاصة، وفيه ثلاث أحاديث.

الباب الرابع والستون - في معنى قولهتعالى: * (يوم ندعوا كل أناس بإمامهم) * منطريق العامة وفيه ثلاثة أحاديث.

الباب الخامس والستون - في معنى قولهتعالى: * (يوم ندعوا كل أناس بإمامهم) * منطريق الخاصة، وفيه أربعة وعشرون حديثا.

الباب السادس والستون - في قوله (صلّى اللهعليه وآله): (أهل بيتي أمان لأهل الأرض) منطريق العامة، وفيه خمسة أحاديث.

الباب السابع والستون - في قوله (صلّى اللهعليه وآله): (أهل بيتي أمان لأهل الأرض) منطريق الخاصة، وفيه أربعة أحاديث. وسيأتيإن شاء الله ذكر أبواب المقصد الثاني فيأوله.


«25»

الباب الأول

في أن لولا الخمسة محمد وعلي وفاطمةوالحسن والحسين (عليهم السلام)

ما خلق الله آدم، ولا الجنة، ولا النار،ولا العرش، ولا الكرسي، ولا السماء

ولا الأرض، ولا الملائكة ولا الإنس، ولاالجن، وهم الخمسة الأشباح،

وأن رسول الله، وأمير المؤمنين عليا خلقامن نور واحد

وخلق ملائكة من نور وجه علي

من طريق العامة، وفيه تسعة عشر حديثا:

الحديث الأول: روى الشيخ إبراهيم بن محمدبن أبي بكر بن أبي الحسن بن محمد بن حمويهالجويني - وهو عن أعيان علماء العامةوعظمائهم - في كتابه المسمى ب (فرائدالسمطين في فضائل المرتضى والبتولوالسبطين) - وكلما رويته فهو من كتابه هذا -قال: أخبرنا الشيخ العدل بهاء الدين محمدبن يوسف البزرالي(1) بقرائتي عليهبستمائة(2) بسفح جبل قاسون مما يلي عقبة دمرظاهر مدينة دمشق المحروسة قلت له: أخبركالشيخ أحمد بن الفرج بن علي بن الفرجالأموي إجازة فأقر به.

ح - وأخبرني الشيخ الصالح جمال الدين أحمدبن محمد بن محمد المعروف بدكويه القزويني(رحمه الله) وغيره إجازة بروايتهم عن الشيخالإمام إمام الدين أبي القاسم عبد الكريمبن محمد بن عبد الكريم الرافعي القزوينيإجازة قال: أنبأنا الشيخ العالم عبدالقادر بن أبي صالح الجبلي قال:

أنبأنا أبو البركات هبة الله بن موسىالسقطي قال: أنبأنا القاضي أبو المظفرهناد بن إبراهيم النسفي قال: أنبأنا الحسنبن محمد بن موسى بتكريت قال: أنبأنا محمدبن الفرخان(3)، حدثنا محمد بن يزيد القاضي،حدثنا الليث بن سعد(4) عن العلاء بن عبدالرحمن عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي(صلّى الله عليه وآله) أنه قال: " لما خلقالله تعالى آدم أبو البشر، ونفخ فيه منروحه، التفت آدم يمنة العرش

(1) في الفرائد (محمد بن يوسف بن محمد بنيوسف البرزالي) وهو الصحيح، كما فيالمعاجم.

(2) في الفرائد: (بقرائتي عليه ببستانه).

(3) محمد بن الفرخان بن روزبه أبو الطيبالدوري.

(4) في النسخة المخطوطة والفرائد: (حدثناقتيبة، ثنا الليث بن سعد).. وقتيبة هو:قتيبة بن سعيد بن جميل.


«26»

فإذا في النور خمسة أشباح سجدا وركعا قالآدم: يا رب هل خلقت أحدا من طين قبلي؟ قال:

لا يا آدم، قال: فمن هؤلاء الخمسة الذينأراهم في هيئتي وصورتي؟ قال: هؤلاء خمسة منولدك، لولاهم ما خلقتك، هؤلاء خمسة شققتلهم خمسة أسماء من أسمائي، لولاهم ما خلقتالجنة، ولا النار، ولا العرش، ولا الكرسي،ولا السماء ولا الأرض، ولا الملائكة، ولاالإنس، ولا الجن، فأنا المحمود وهذا محمد،وأنا العالي وهذا علي، وأنا الفاطر وهذهفاطمة، وأنا الإحسان وهذا الحسن، وأناالمحسن وهذا الحسين، آليت بعزتي أنه لايأتني أحد بمثقال حبة من خردل من بغض أحدهمإلا أدخلته ناري ولا أبالي، يا آدم هؤلاءصفوتي بهم أنجيهم(1) وبهم أهلكهم، فإذا كانلك إلي حاجة فبهؤلاء توسل. فقال النبي(صلّى الله عليه وآله): نحن سفينة النجاة منتعلق بها نجى ومن حاد عنها هلك، فمن كان لهإلى الله حاجة فليسأل بنا أهل البيت "(2).

الثاني: الحمويني هذا قال: أنبأني أبواليمين عبد الصمد بن عبد الوهاب بن عساكرالدمشقي بمكة شرفها الله تعالى قال:أنبأنا المؤيد بن محمد بن علي الطوسيكتابة، أنبأنا عبد الجبار بن محمد الحواريالبيهقي، أنبأنا الإمام أبو الحسن علي بنأحمد الواحدي قال: أنبأنا أبو محمد عبدالله بن يوسف، أنبأنا محمد بن حامد بنالحرث(3) التميمي، حدثنا الحسن بن عرفة،حدثنا علي بن قدامة عن ميسرة بن عبد الله،عن عبد الكريم الجزري، عن سعيد بن جبير، عنابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول لعلي: " خلقت أنا وأنت مننور الله "(4).

الثالث: الحمويني قال: أخبرني السيدالنسابة عبد الحميد بن فخار الموسوي -(رحمه الله) - كتابة، أخبرنا النقيب أبوطالب عبد الرحمن بن عبد السميع الواسطيإجازة أنبأنا شاذان بن جبرائيل بن إسماعيلالقمي بقرائتي عليه، أنبأنا أبو عبد اللهمحمد بن عبد العزيز القمي، أنبأنا الإمامحاكم الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بنعلي بن أحمد بن محمد بن إبراهيم النظيري(5)قال: أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد بنالحسن الحداد قال: أخبرنا أبو نعيم أحمد بنعبد الله بن أحمد الحافظ قال: حدثنا أحمدبن يوسف بن خلاد النصيبي ببغداد قال: حدثناالحرث بن أبي أسامة(6)

(1) في الفرائد: (هؤلاء صفوتي من خلقي بهمأنجيهم).

(2) فرائد السمطين 1: 36 / ح 1.

(3) في الفرائد: (محمد بن خالد بن الحارث).

(4) فرائد السمطين: 1 / 40 / ح 4 وفيه: من نورالله تعالى.

(5) في الفرائد: النطنزي.

(6) في الفرائد: (الحارث بن أبي أسامة) كمافي تهذيب التهذيب.


«27»

التميمي قال: حدثنا داود بن المحبر بنمحمد(1) قال: حدثنا قيس بن الربيع، عن عبادبن كثير، عن أبي عثمان النهدي(2) عن سلمانالفارسي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول:

" خلقت أنا وعلي بن أبي طالب من نور [الله](3)عن يمين العرش نسبح الله ونقدسه من قبل أنيخلق الله تعالى آدم بأربعة عشر ألف سنة،فلما خلق الله آدم نقلنا إلى أصلاب الرجالوأرحام النساء الطاهرات، ثم نقلنا إلى صلبعبد المطلب وقسمنا نصفين فجعل النصف(4) فيصلب أبي، عبد الله، وجعل النصف(5) في صلبعمي أبي طالب، فخلقت من ذلك النصف وخلق عليمن النصف [الآخر](6) واشتق الله تعالى منأسمائه أسماء، فالله عز وجل محمود وأنامحمد، والله الأعلى وأخي علي، واللهفاطر(7) وابنتي فاطمة، والله محسن وابنايالحسن والحسين، وكان اسمي في الرسالةوالنبوة، وكان اسمه في الخلافة والشجاعة،فأنا رسول الله(8) وعلي ولي الله "(9).

الرابع: الحمويني قال: أنبأني أبو طالب بنالحسين الخازن(10) عن ناصر بن أبي المكارم(11)إجازة أخبرنا أبو المؤيد الموفق بن أحمدإجازة إن لم يكن سماعا.

ح - أنبأني العزيز بن محمد، عن والده أبيالقاسم بن أبي الفضل بن عبد الكريم إجازةقال:

أخبرنا شهردار بن شيرويه بن شهردارالديلمي إجازة قال: أخبرنا عبدوس بن عبدالله(12)، حدثنا أبو علي(13) محمد بن أحمدالعطشي، حدثنا أبو سعيد العدوي الحسين بنعلي، حدثنا أحمد بن المقدام العجلي أبوالأشعب، حدثنا الفضيل بن عياض، عن ثور بنيزيد، عن خالد بن معدان، عن زاذان عن سلمانقال: سمعت حبيبي المصطفى محمدا (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " كنت أنا وعلي نورا بينيدي الله عز وجل مطيعا، يسبح الله ذلكالنور ويقدسه قبل أن يخلق [الله](14) آدمبأربعة عشر ألف سنة، فلما خلق الله تعالىآدم ركب ذلك النور في صلبه فلم نزل(15) في شئواحد حتى افترقنا في صلب

(1) الصحيح، داود بن المحبر بن قحذم الطائي.كما في تهذيب التهذيب.

(2) أبي عثمان النهدي هو: عبد الرحمن بن ملءبن عمرو النهدي ذكره ابن الأثير في أسدالغابة.

(3) من المصدر.

(4) في المصدر: نصف.

(5) في المصدر: نصف.

(6) من المصدر.

(7) في المصدر: الفاطر.

(8) في النسخة المخطوط: (وعلي سيف الله).

(9) فرائد السمطين 1 / 41 / ح 5.

(10) في الفرائد: (أبو طالب بن أنجب بنالخازن).

(11) الصحيح (أبو المكارم ناصر بن عبد السيدالمطرزي الخوارزمي) كما في الفرائد وكتبالسير.

(12) في الفرائد: (عبدوس بن عبد اللهالهمداني كتابة قال:).

(13) في الفرائد: (حدثنا أبو الحسن علي بنعبد الله قال: حدثنا أبو علي).

(14) من المصدر.

(15) في المصدر: يزل.


«28»

عبد المطلب فجزء أنا، وجزء علي "(1).

الخامس: الحمويني قال: وبهذا الإسناد إلىشهردار إجازة قال: أخبرنا أبو الفتح عبدوسبن عبد الله بن عبدوس الهمداني كتابة،أنبأنا الشريف(2) أبو طالب الجعفري قال:حدثنا ابن مردويه الحافظ، حدثنا إسحاق بنمحمد بن علي بن خالد، حدثنا أحمد بن زكريا،حدثنا ابن طهمان، حدثنا محمد بن خالدالهاشمي، حدثنا الحسن بن إسماعيل بنعباد(3) عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " كنت أنا وعلي نورابين يدي الله تعالى من قبل أن يخلق آدمالله بأربعة عشر ألف عام فلما خلق اللهتعالى آدم سلك ذلك النور في صلبه، فلم يزلالله تعالى ينقله من صلب إلى صلب حتى أقرهصلب عبد المطلب، ثم أخرجه من صلب عبدالمطلب فقسمه قسمين قسما في صلب عبد الله،وقسما في صلب أبي طالب، فعلي مني، وأنامنه، لحمه لحمي، ودمه دمي، فمن أحبه فبحبيأحبه، ومن أبغضه، فببغضي أبغضه "(4).

قلت: وروى هذين الحديثين أبو المؤيد موفقبن أحمد - وهو من أكابر علماء العامة - فيكتاب (فضائل أمير المؤمنين) بالسندوالمتن(5).

السادس: الحمويني أنبأني الشيخ أبو طالببن أنجب بن عبد الله عن مجد الدين محمد بنمحمود بن الحسن بن النجار إجازة، عن برهانالدين أبي الفتح ناصر ابن أبي المكارمالمطرزي إجازة قال: أخبرنا أبو المؤيدالموفق بن أحمد المكي أخطب(6) خوارزم قال:أخبرني سيد الحفاظ أبو منصور شهردار بنشيرويه بن شهردار الديلمي فيما كتب إلي،أنبأنا أبو الفتح كتابة(7) أخبرني الشريفأبو طالب(8) أخبرني الحافظ ابن مردويه،حدثنا إسحاق بن محمد(9)، حدثنا أحمد بنزكريا بن طهمان(10)، حدثنا محمد بن خالد(11)،حدثنا الحسن بن إسماعيل(12) عن أبيه عن زيادبن

(1) فرائد السمطين: 1 / 42 / ح 6.

(2) في الفرائد: (عبد الله بن عبدوسالهمداني كتابة قال: حدثنا الشريف).

(3) في الفرائد (إسماعيل بن حماد).

(4) فرائد السمطين: 1، الباب 1.

(5) المناقب للخوارزمي.: 88. ط النجف الأشرف1385 هـ.

(6) في المصدر: خطيب.

(7) في المناقب للخوارزمي: (أخبرني أبوالفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوسالهمداني كتابة).

(8) في المناقب للخوارزمي (حدثني الشريفأبو طالب الجعفري).

(9) في المناقب للخوارزمي (حدثني إسحاق بنمحمد بن علي بن خالد).

(10) في المناقب للخوارزمي (حدثني أحمد بنزكريا حدثني ابن طهمان).

(11) في المناقب للخوارزمي (محمد بن خالدالهاشمي).

(12) في المناقب للخوارزمي (الحسن بنإسماعيل بن حماد).


«29»

المنذر عن محمد بن علي بن الحسين عن أبيه(1)عن جده قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " كنت أنا وعلي نورا بين يدي اللهتعالى من(2) قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألفعام فلما خلق الله تعالى آدم سلك ذلك النورفي صلبه فلم يزل الله تعالى ينقله من صلبإلى صلب حتى أقره صلب عبد المطلب ثم أخرجهمن صلب عبد المطلب فقسمه قسمين قسما في صلبعبد الله وقسما في صلب أبي طالب فعلي منيوأنا منه لحمه لحمي ودمه دمي فمن أحبهفبحبي(3) أحبه(4)، ومن أبغضه فببغضي(5) أبغضه"(6).

قلت: وروي هذا الحديث أيضا موفق بن أحمد فيكتاب فضائل أمير المؤمنين بالسندوالمتن(7).

السابع: عبد الله بن أحمد بن حنبل في مسندأحمد بن حنبل قال: حدثنا الحسن، قال: حدثناأحمد بن المقدام العجلي قال: حدثنا الفضيلبن عياض قال: حدثنا ثور بن يزيد، عن خالد بنمعدان، عن زاذان، عن سلمان قال: سمعت حبيبيرسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " كنتأنا وعلي نورا بين يدي الله عز وجل قبل أنيخلق الله آدم بأربعة عشر ألف عام، فلماخلق الله آدم قسم ذلك النور جزئين فجزء أناوجزء علي "(8).

لم يذكرها أحمد وسيجئ ذكرها من طريق ابنالمغازلي، ومن كتاب الفردوس.

الثامن: أبو الحسن علي بن محمد الخطيبالشافعي الفقيه المعروف بابن المغازليالواسطي في كتاب (المناقب) قال: أخبرنا أبوغالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي قال:أخبرنا أبو الحسن علي بن منصور الحلبيالأخباري قال: حدثنا علي بن محمد العدويالشمشاطي قال: حدثنا الحسن بن علي بن زكرياقال: حدثنا أحمد بن المقدام العجلي، قال:حدثنا الفضيل بن عياض عن

(1) في المصدر: صلوات الله عليهم.

(2) لم ترد (من) في المصدر.

(3) لم ترد (فبحبي) في المصدر.

(4) في المصدر: أحبني.

(5) في المصدر: أبغضني.

(6) فرائد السمطين: 1 / 42 الباب 1.

(7) هذا الحديث هو نص الحديث الخامس سنداومتنا.

(8) فضائل الصحابة ابن حنبل: 2 / 662 ح 1130،وترجمة علي بن أبي طالب وتاريخ دمشق: 1 / 101 /ح 186.


«30»

ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن زاذان عنسلمان قال: سمعت حبيبي محمدا (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " كنت أنا وعلي نورا بينيدي الله عز وجل يسبح الله ذلك النورويقدسه قبل أن يخلق الله آدم بألف عام فلماخلق الله آدم ركب ذلك النور في صلبه فلمنزل في شئ واحد حتى افترقنا في صلب عبدالمطلب، ففي النبوة، وفي علي الخلافة "(1).

التاسع: ابن المغازلي هذا قال: أخبرنا أبوطالب محمد بن أحمد بن عثمان قال: حدثنامحمد ابن الحسن بن سليمان قال: حدثنا عبدالله بن محمد العكبري قال: حدثنا عبد اللهبن محمد بن عنان(2) الهروي قال: حدثنا جابربن سهل بن عمر بن حفص، حدثنا أبي، عنالأعمش، عن سالم ابن أبي الجعد، عن أبي ذرقال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " كنت أنا وعلي نورا عن يمين العرشيسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أن يخلقالله آدم بأربعة عشر ألف عام، فلم أزل أناوعلي في شئ واحد حتى افترقنا في صلب عبدالمطلب "(3).

العاشر: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبوغالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي، قال:حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن مهديالسقطي الواسطي إملاء، قال: حدثنا أحمد بنعلي القواريري الواسطي، قال: حدثنا محمدبن عبد الله بن ثابت، قال: حدثنا محمد بنمصفا، قال: حدثنا بقية بن الوليد عن سويدبن عبد العزيز، عن أبي الزبير، عن جابر بنعبد الله، عن النبي (صلّى الله عليه وآله)قال: " إن الله عز وجل أنزل قطعة من نورفأسكنها في صلب آدم فساقها حتى قسمهاجزئين جزء في صلب عبد الله وجزء في صلب أبيطالب فأخرجني نبيا، وأخرج عليا وصيا "(4).

الحادي عشر: ابن شيرويه الديلمي - وهو منأعيان علماء العامة - من كتاب الفردوس، فيباب الخاء، قال بإسناده عن سلمان الفارسي(رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " خلقت أنا وعلي من نورواحد قبل أن يخلق الله آدم بأربعة آلافعام، فلما خلق الله [تعالى] آدم ركب ذلكالنور في صلبه، فلم نزل في شئ واحد حتىافترقنا في صلب عبد المطلب، ففي النبوة،وفي علي الخلافة "(5).

(1) المناقب لابن المغازلي: 87، والمسترشد:630.

(2) في المناقب: (محمد بن أحمد بن عثمان نامحمد بن عنان).

(3) المناقب لابن المغازلي: 87، وتذكرةالخواص: 52.

(4) المناقب لابن المغازلي: 89 ح 132.

(5) الفردوس بمأثور الخطاب: 2 / 191 / ح 2952.


«31»

الثاني عشر: الشيخ الفقيه أبو الحسن محمدبن أحمد بن علي بن شاذان من طريق المخالفينمرسلا، عن الحسين بن علي، عن أميرالمؤمنين قال: أتيت النبي (صلّى الله عليهوآله) في بعض حجراته فاستأذنت عليه فأذنلي، فلما دخلت قال: " يا علي، أما علمت مابيني وبينك، فما لك تستأذن علي قال:

فقلت يا رسول الله أحببت أن أفعل ذلك قال:يا علي أحببت ما أحب الله، وأخذت بآدابالله، يا علي، أن خالقي ورازقي أبى أن يكونلي أخ دونك، يا علي أنت وصيي من بعدي، وأنتالمظلوم المضطهد بعدي، يا علي الثابت عليككالمقيم معي، ومفارقك مفارقي، يا علي كذبمن زعم أنه يحبني ويبغضك، إن الله خلقنيوإياك من نور واحد "(1).

الثالث عشر: الفقيه أبو الحسن من طريقالمخالفين مرسلا عن سلمان الفارسي، وابنعباس قالا: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " دنوت من ربي قاب قوسين(2) أو أدنىوكلمني ربي، وكان من جبلي عقيق ثم قال: ياأحمد: إني خلقتك وعليا من نوري، وخلقت هذينالجبلين من نور وجه علي بن أبي طالب،فوعزتي وجلالي لقد خلقتهما علامة بين خلقييعرف بها المؤمنون، ولقد أقسمت بعزتي علىنفسي أن أحرم على جسم لابسه النار إذا تولىعلي بن أبي طالب "(3).

الرابع عشر: أبو المؤيد موفق بن أحمد، قال:أخبرنا شهردار إجازة أخبرنا أبو الفتحعبدوس بن عبد الله الهمداني، أخبرنا والديأبو بكر محمد(4) قال: حدثنا أبي عن عبدالرحمن(5) بن محمد بن أحمد النيسابوري،حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الله النابختي(6)البغدادي من حفظه، بدينور، حدثنا [محمد بنجرير الطبري، حدثنا] محمد بن حميد الرازي،حدثنا العلاء بن الحسين الهمداني، حدثناأبو مخنف لوط بن يحيى الأزدي، عن عبد اللهبن عمر(7) قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وقد سأل بأي لغة خاطبك ربك ليلةالمعراج قال: " خاطبني بلغة علي(8) وألهمنيأن قلت

(1) مائة منقبة: 59 / ح 33 والمناقب: 47.

(2) في المخطوطة: دنوت من ربي فكنت منه قابقوسين.

(3) مائة منقبة: 168 / ح 93.

(4) في المناقب للخوارزمي هكذا جاء صدرالسند: (أنبأني مهذب الأئمة هذا، أخبرنيأبو القاسم نصر بن محمد بن علي بن زيركالمقري، أخبرني والدي أبو بكر محمد).

(5) في المناقب للخوارزمي: حدثنا أبو عليعبد الرحمن.

(6) في المناقب للخوارزمي: النانجي.

(7) لا يخفى أن أبا مخنف لوط بن يحيى لم يدركابن عمر. فالظاهر سقوط الواسطة بينهما.

(8) في المناقب للخوارزمي: بلغة علي بن أبيطالب (عليه السلام).


«32»

يا رب خاطبتني أم علي، فقال: يا محمد أناشئ لا كالأشياء، لا أقاس بالناس، ولا أوصفبالشبهات(1) خلقتك من نوري وخلقت عليا مننورك، واطلعت على قلبك(2) فلم أجد في قلبكأحب إليك من علي بن أبي طالب، فخاطبتكبلسانه كيما يطمئن قلبك "(3).

الخامس عشر: صاحب المناقب الفاخرة فيالعترة الطاهرة قال: حدث محمد بن علي بنسعد الجوهري(4)، عن القاسم بن الحسن، عنأبيه الحسن، عن محمد بن علي، عن أبيه، عنعلي بن العباس، عن أبان عن أنس قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله)، " لما خلق اللهعز وجل آدم نظر إلى سرادق العرش فرأىمكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول اللهوأسماء أربعة فقال آدم (عليه السلام): ياإلهي خلقت خلقا من إنس قبلي؟ فقال: لا،فقال: وما هذه الأسماء التي أراها؟ فقال:يا آدم هؤلاء خيرتي من خلقي، وصفوتي، ياآدم لولا هؤلاء [ما خلقتك ولولا هؤلاء] ماخلقت الجنة ولا النار، إياك أن تنظر إليهمبعين الحسد يا آدم فلما أكل آدم (عليهالسلام) من الشجرة وأخرج من الجنة ونالالخطيئة وأراد التوبة قال في توبته وتضرعهإلى ربه: إلهي بحق الخمسة الذين على سرادقالعرش إلا غفرت لي فأوحى الله تعالى إليه:يا آدم قد غفرت لك فكان ذلك في سابق علميفيك يا آدم، فقال آدم: إلهي بحق هؤلاءالخمسة وبحق المغفرة إلا عرفتني من هؤلاء؟قال تعالى يا آدم هؤلاء الخمسة من ولدكشققت لهم خمسة أسماء من أسمائي العظام،فأنا المحمود وهذا أحمد، وأنا العالي وهذاعلي، وأنا الفاطر وهذه فاطمة، وأنا المحسنوهذا الحسن، وأنا الإحسان وهذا حسين ".

السادس عشر: موفق بن أحمد بإسناده عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " لما خلق الله آدم ونفخفيه من روحه عطس آدم فقال: الحمد لله،فأوحى الله إليه حمدتني عبدي(5) وعزتيوجلالي لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دارالدنيا ما خلقتك قال: إلهي فيكونان(6)؟ قال:

نعم يا آدم ارفع رأسك وانظر فرفع رأسهفإذا هو مكتوب على العرش لا إله إلا اللهمحمد رسول الله نبي الرحمة علي مقيمالحجة، ومن عرف حق علي زكى وطاب، ومن أنكرحقه لعن وخاب، أقسمت بعزتي أن أدخل الجنةمن أطاعه وإن عصاني وأقسم أن أدخل النار(7)من عصاه وإن

(1) في المناقب للخوارزمي: ولا أوصفبالأشياء.

(2) في المناقب للخوارزمي: على سرائر قلبك.

(3) المناقب للخوارزمي: 36، مقتل الحسينللخوارزمي: 1 / 42.

(4) في المخطوطة: (محمد بن سعد الجوهري).

(5) في المناقب للخوارزمي: حمدني عبدي.

(6) في المناقب للخوارزمي: فيكونان مني.

(7) في المناقب للخوارزمي: وأقسم بعزتي أنأدخل النار.


«33»

أطاعني "(1).

السابع عشر: موفق بن أحمد - من أعيان علماءالعامة - قال: أخبرني سيد الحفاظ أبو منصورشهردار بن شيرويه بن شهردار الديلميالهمداني فيما كتب إلي من همدان، أخبرناأبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوسالهمداني كتابة، حدثنا الشيخ أبو الحسن(2)صاعد بن محمد الضيافي الدامغاني(3)، حدثناأبو يحيى محمد بن عبد العزيز البسطامي،حدثنا أبو بكر القرشي، حدثنا أبو سعيدالحسن بن علي بن زكريا، حدثنا هدية بن خالدالقيسي، عن حماد بن ثابت(4)، عن عبيد بن عمرالليثي، عن عثمان بن عفان قال: قال عمر بنالخطاب: إن الله تعالى خلق ملائكة من نوروجه علي بن أبي طالب(5).

الثامن عشر: عنه بإسناده عن حماد بن سلمة،عن ثابت، عن أنس قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " خلق الله تعالى من نور وجه عليبن أبي طالب سبعين ألف ملك يستغفرون لهولمحبيه إلى يوم القيامة "(6).

التاسع عشر: أبو الحسن الفقيه محمد بنأحمد بن علي بن شاذان في المناقب المائة منطريق العامة بحذف الإسناد، عن عمر بنالخطاب قال: سمعت أبا بكر بن أبي قحافةيقول: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " إن الله تعالى خلق من نور وجه علي بنأبي طالب ملائكة يسبحون ويقدسون ويكتبونذلك لمحبيه ومحبي ولده (عليهم السلام) "(7).

(1) المناقب للخوارزمي: 227، ط النجف الأشرف.

(2) في المناقب للخوارزمي: أخبرني الشيخالخطيب أبو الحسن.

(3) في المناقب للخوارزمي: محمد بن الغياثالدامغاني.

(4) في المناقب للخوارزمي: حماد بن ثابتالبناني.

(5) المناقب للخوارزمي: 236 ط النجف.

(6) المناقب للخوارزمي: 31 ط النجف، مقتلالحسين للخوارزمي 1 / 39.

(7) مقتل الحسين للخوارزمي: 1 / 97.


«34»

الباب الثاني

لولا محمد رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وعلي وصيه الإمام والأئمة الأحد عشر منولده

ما خلق الله تعالى الخلق، وهم من نور واحد

من طريق الخاصة

وفيه أربعة عشر حديثا

الأول: محمد بن علي بن بابويه قال: حدثناأحمد بن يحيى المكتب، قال: حدثنا أحمد بنمحمد الوراق، قال: حدثني بشير بن سعيد بنقيلويه المعدل بالمرافقة، قال: حدثنا عبدالجبار بن كثير التميمي اليماني، قال:سمعت محمد بن حرب أمير المؤمنين يقول: سألتجعفر بن محمد (عليه السلام) فقلت له: يا بنرسول الله في نفسي مسألة أريد أن أسألكعنها، فقال: " إن شئت أخبرتك بمسألتك قبل أنتسألني، وإن شئت فسل "، قال: قلت له: يا بنرسول الله وبأي شئ تعرف ما في نفسي قبلسؤالي عنه؟ فقال: " بالتوسم والتفرس، أماسمعت قول الله عز وجل: * (إن في ذلك لآياتللمتوسمين) *(1) وقول رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظربنور الله عز وجل " قال:

فقلت له: يا بن رسول الله فأخبرنيبمسألتي، قال: " أردت أن تسألني عن رسولالله لم لم يطق حمله علي (عليه السلام) عندحطه الأصنام من سطح الكعبة مع قوته وشدتهوما ظهر منه في قلع باب القموص بخيبروالرمي به ورائه أربعين ذراعا وكان لايطيق حمله أربعون رجلا وقد كان رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يركب الناقة والفرسوالبغلة والحمار وركب البراق ليلةالمعراج وكل ذلك دون علي في القوة والشدة؟قال: فقلت له: عن هذا والله أردت أن أسألكيا بن رسول الله فأخبرني، فقال: إن عليابرسول الله شرف، وبه ارتفع، وبه وصل إلىإطفاء نار الشرك، وإبطال كل معبود من دونالله عز وجل، ولو علاه النبي (صلّى اللهعليه وآله) لحط الأصنام لكان بعلي مرتفعاوشريفا وواصلا إلى حط الأصنام، فلو كانذلك لكان أفضل منه، ألا ترى أن عليا قال:لما علوت ظهر رسول الله شرفت وارتفعت حتىلو شئت أن أنال السماء لنلتها، أما علمت أنالمصباح هو الذي يهتدي به في الظلمةوانبعاث فرعه من أصله وقد قال علي (عليهالسلام): أنا من أحمد كالضوء من الضوء! أماعلمت أن محمدا

(1) سورة الحجر: 75.


«35»

وعليا - صلوات الله عليهما - كانا نورا بينيدي الله عز وجل قبل خلق الخلق بألفي عام،وأن الملائكة لما رأت ذلك النور رأت لهأصلا قد تشعب منه شعاع لامع فقالت: إلهناوسيدنا ما هذا النور؟ فأوحى الله عز وجلإليهم: هذا نور من نوري أصله نبوة وفرعهإمامة، أما النبوة فلمحمد عبدي ورسولي،وأما الإمامة فلعلي حجتي ووليي، ولولاهماما خلقت خلقي، أما علمت أن رسول الله (صلّىالله عليه وآله) رفع يدي علي (عليه السلام)بغدير خم حتى نظر الناس إلى بياض إبطيهمافجعله مولى المسلمين وإمامهم؟ وقد احتملالحسن والحسين (عليهما السلام) يوم حظيرةبني النجار فلما قال له بعض أصحابه: ناولنيأحدهما يا رسول الله قال: نعم الحاملانونعم الراكبان وأبوهما خير منهما.

وروي في خبر آخر أن رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) حمل الحسن وحمل جبرائيل الحسينولهذا قال نعم الحاملان، وأنه (صلّى اللهعليه وآله) كان يصلي بأصحابه فأطال سجدة منسجداته فلما سلم قيل له: يا رسول الله لقدأطلت هذه السجدة فقال (صلّى الله عليهوآله): إن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتىينزل، وإنما أراد بذلك رفعهم وتشريفهمفالنبي (صلّى الله عليه وآله) إمام نبيوعلي إمام ليس بنبي ولا رسول، فهو غير مطيقلحمل أثقال النبوة ".

قال محمد بن حرب الهلالي: فقلت له: زدني يابن رسول الله فقال: " إنك لأهل للزيادة إنرسول الله (صلّى الله عليه وآله) حمل علياعلى ظهره يريد بذلك أنه أبو ولده، وإمامالأئمة من صلبه، كما حول رداءه في صلاةالاستسقاء وأراد أن يعلم أصحابه بذلك أنهقد تحول الجدب خصبا، قال: فقلت له زدني يابن رسول الله: فقال: احتمل رسول الله (صلّىالله عليه وآله) عليا يريد بذلك أن يعلمقومه أنه هو الذي يخفف عن ظهر رسول الله ماعليه من الدين والعداة والأداء عنه منبعده، قال: فقلت له: يا بن رسول الله زدني،فقال: إنه احتمله ليعلم بذلك أنه قداحتمله، وما حمل إلا لأنه معصوم لا يحملوزرا فتكون أفعاله عند الناس حكمة وثوابا،وقد قال النبي (صلّى الله عليه وآله) لعلي:يا علي إن الله تبارك وتعالى حملني ذنوبشيعتك ثم غفرها لي، وذلك قوله تعالى: *(ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر)*(1) ولما أنزل الله عز وجل عليه: * (يا أيهاالذين آمنوا عليكم أنفسكم) *(2) قال النبي(صلّى الله عليه وآله) أيها الناس عليكمأنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم وعلينفسي وأخي، أطيعوا عليا فإنه مطهر معصوملا يضل ولا يشقي، ثم تلا هذه الآية: * (قلأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوافإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإنتطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغالمبين) *(3).

(1) سورة الفتح: 2.

(2) سورة المائدة: 105.

(3) سورة النور: 54.


«36»

قال محمد بن حرب الهلالي: ثم قال(1) جعفر بنمحمد: أيها الأمير لو أخبرتك بما في حملالنبي عليا عند حط الأصنام من سطح الكعبةمن المعاني التي أرادها به لقلت: إن جعفربن محمد لمجنون! فحسبك من ذلك ما قد سمعتفقمت إليه وقبلت رأسه ويديه وقلت: اللهأعلم حيث يجعل رسالته(2).

الثاني: محمد بن علي بن بابويه قال: حدثنامحمد بن عمر الحافظ البغدادي قال: حدثنيأبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن عليبن العباس التميمي الرازي قال: حدثني أبيقال:

حدثني سيدي علي بن موسى الرضا، قال: حدثنيأبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بنمحمد، قال: حدثني أبي محمد بن علي قال:حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثني أبيالحسين بن علي(3) قال: حدثني أبي علي بن أبيطالب: قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " خلقت أنا وعلي من نور واحد "(4).

الثالث: ابن بابويه، قال: حدثنا أبو نصرأحمد بن الحسين بن أحمد بن عبيدالنيسابوري الروياني(5) بنيسابور - ومالقيت أنصب منه - قال: حدثنا محمد بن إسحاقبن إبراهيم بن مهران السراج، قال: حدثناالحسن بن عرفة العبدي قال: حدثنا وكيع بنالجراح، عن محمد بن إسرائيل، عن أبي صالح،عن أبي ذر (رضي الله عنه) قال: سمعت رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وهو يقول: " خلقتأنا وعلي من نور واحد نسبح الله يمنةالعرش، قبل أن يخلق آدم بألفي عام، فلما أنخلق الله آدم جعل ذلك النور في صلبه، ولقدسكن الجنة ونحن في صلبه، ولقد هم بالخطيئةونحن في صلبه، ولقد ركب نوح السفينة ونحنفي صلبه، ولقد قذف بإبراهيم في النار ونحنفي صلبه، فلم يزل ينقلنا الله عز وجل منأصلاب طاهرة إلى أرحام طاهرة حتى انتهىبنا إلى عبد المطلب، فقسمنا نصفين فجعلنيفي صلب عبد الله، وجعل عليا في صلب أبيطالب وجعل في النبوة والبركة، وجعل في عليالفصاحة والفروسية، وشق لنا اسمين منأسمائه، فذو العرش محمود وأنا محمد، واللهالأعلى وهذا علي "(6).

الرابع: الشيخ الطوسي في أماليه عن أبيمحمد الفحام، قال: حدثني المنصوري قال:حدثني

(1) في النسخة المخطوطة: ثم قال لي.

(2) بحار الأنوار 38 / 79 - 82. عن " معانيالأخبار " و " علل الشرائع ".

(3) في الأمالي: قال: حدثني أخي الحسن.

(4) الأمالي: 209 ط النجف الأشرف.

(5) في معاني الأخبار: المرواني.

(6) معاني الأخبار: 56 ط إيران. بحار الأنوار15 / 11.


«37»

عم أبي، أبو موسى عيسى بن أحمد بن عيسىالمنصوري، قال: حدثني الإمام علي بن محمدقال:

حدثني أبي محمد بن علي، قال: حدثني أبي عليبن موسى الرضا، قال: حدثني أبي موسى بنجعفر، قال: حدثني أبي جعفر بن محمد، قال:حدثني أبي محمد بن علي، قال: حدثني أبي عليابن الحسين قال: حدثني أبي الحسين بن علي،قال: حدثني أبي أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام) قال: " قال لي النبي(صلّى الله عليه وآله) يا علي خلقني اللهتعالى وأنت من نور الله حين خلق آدم، وأفرغذلك النور في صلبه فأفضى به إلى عبدالمطلب، ثم افترقنا(1) من عبد المطلب أنا فيعبد الله وأنت في أبي طالب لا تصلح النبوةإلا لي، ولا تصلح الوصية إلا لك، فمن جحدوصيتك جحد نبوتي، ومن جحد نبوتي أكبه اللهعلى منخريه في النار "(2).

الخامس: شرف الدين النجفي فيما نزل في أهلالبيت (عليهم السلام) من القرآن عن الشيخأبي محمد الفضل بن شاذان بإسناده، عن جابربن يزيد الجعفي، عن الإمام العالم موسى بنجعفر الكاظم (عليه السلام) قال: " إن اللهتبارك وتعالى خلق نور محمد من نور اخترعهمن نور عظمته(3) وجلاله وهو نور لاهوتيةالذي تبدى الاه (أي من إلهيته من إنيتهالذي تبدأ منه) وتجلى لموسى (عليه السلام)في طور سيناء، فما استقر له ولا أطاق موسىلرؤيته، ولا ثبت له حتى خر صعقا مغشياعليه، وكان ذلك النور نور محمد (صلّى اللهعليه وآله) فلما أراد أن يخلق محمدا منهقسم ذلك النور شطرين: فخلق من الشطر الأولمحمدا، ومن الشطر الآخر علي بن أبي طالب،ولم يخلق من ذلك النور غيرهما، خلقهماالله بيده ونفخ فيهما بنفسه لنفسه،وصورهما على صورتهما وجعلهما أمناء له،وشهداء على خلقه، وخلفاء على خليقته،وعينا له عليهم، ولسانا له إليهم، قداستودع فيهما علمه، وعلمهما البيان،واستطلعهما على غيبه، وجعل أحدهما نفسهوالآخر روحه ولا يقوم أحدهما بغير صاحبه،ظاهرهما بشرية، وباطنهما لاهوتية، ظهرواللخلق على هياكل الناسوتية، حتى يطيقوارؤيتهما، وهو قوله تعالى: * (وللبسنا عليهمما يلبسون) * فهما مقام رب العالمين،وحجابا لخالق الخلائق أجمعين، بهما فتحبدء الخلائق، وبهما يختم الملك والمقادير.ثم اقتبس من نور محمد فاطمة ابنته، كمااقتبس نوره من نوره، واقتبس من نور فاطمةوعلي الحسن والحسين كاقتباس المصابيح همخلقوا من الأنوار، وانتقلوا من ظهر إلىظهر، ومن صلب إلى صلب، ومن رحم إلى

(1) في البحار: ثم افترق.

(2) أمالي الشيخ الطوسي 1 / 301 ط. النجف، بحارالأنوار 15 / 12 باختلاف يسير في السند.

(3) في البحار: خلق نور محمد من اختراعه، مننور عظمته.


«38»

رحم في الطبقة العليا من غير نجاسة، بلنقلا بعد نقل، لا إنه ماء مهين، ولا نطفةخشرة كسائر خلقه، بل أنوار انتقلوا منأصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهرات،لأنهم صفوة الصفوة، اصطفاهم لنفسه،وجعلهم خزان علمه، وبلغاء عنه إلى خلقه،أقامهم مقام نفسه، لأنه لا يرى ولا يدركولا تعرف كيفية إنيته، فهؤلاء الناطقونالمبلغون عنه، المتصرفون في أمره ونهيه،فيهم يظهر قوته، ومنهم ترى آياتهومعجزاته، وبهم ومنهم عرف عباده نفسه،وبهم يطاع أمره، ولولاهم ما عرف الله، ولايدري كيف يعبد الرحمن، فالله يجري أمرهكيف يشاء، فيما يشاء، لا يسأل عما يفعل وهميسألون "(1).

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا الحسن بنمحمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنا فرات بنإبراهيم بن فرات الكوفي، قال: حدثنا محمدبن أحمد بن علي الهمداني(2)، قال: حدثني أبوالفضل العباس بن عبد الله البخاري، قال:حدثنا محمد بن القاسم بن إبراهيم بن محمدبن عبد الله(3) ابن القاسم بن محمد بن أبيبكر قال: حدثنا عبد السلام بن صالح الهروي،عن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) عن أبيهموسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد، عنأبيه محمد بن علي، عن أبيه علي ابن الحسين،عن أبيه الحسين بن علي، عن أبيه علي بن أبيطالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " ما خلق الله خلقاأفضل مني ولا أكرم عليه مني. قال علي (عليهالسلام): فقلت: يا رسول الله فأنت أفضل أمجبرائيل؟ فقال: يا علي إن الله تباركوتعالى فضل أنبيائه المرسلين على ملائكتهالمقربين، وفضلني على جمع النبيينوالمرسلين، والفضل بعدي لك يا علي،وللأئمة من بعدك فإن الملائكة من خدامنا(4)وخدام محبينا، يا علي (الذين يحملون العرشومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويستغفرونللذين آمنوا)(5) بولايتنا، يا علي لولا نحنما خلق الله آدم ولا حواء، ولا الجنة ولاالنار، ولا السماء ولا الأرض فكيف لا تكونأفضل من الملائكة وقد سبقناهم إلى معرفةربنا(6)، وتسبيحه وتهليله وتقديسه، لأن أولما خلق الله عز وجل أرواحنا فانطقنابتوحيده وتحميده(7) ثم خلق الملائكة فلماشاهدوا أرواحنا نورا واحدا استعظمواأمرنا فسبحنا لتعلم

(1) بحار الأنوار 35 / 28. مع اختلاف في السندوالمتن.

(2) في كمال الدين: محمد بن علي بن أحمد.

(3) في كمال الدين: إبراهيم بن عبد الله.

(4) في النسخة المخطوط: لخدامنا.

(5) سورة غافر: 40.

(6) في النسخة المخطوطة: إلى التوحيدومعرفة ربنا عز وجل.

(7) في كمال الدين: بتوحيده وتمجيده.


«39»

الملائكة أنا خلق مخلوقون وأنه منزه عنصفاتنا فسبحت الملائكة لتسبيحنا، ونزهتهعن صفاتنا، فلما شاهدوا عظم شأننا هللنالتعلم الملائكة أن لا إله إلا الله وأناعبيد ولسنا بآلهة يجب أن نعبد معه أو دونه،فقالوا: لا إله إلا الله، فلما شاهدوا كبرمحلنا كبرنا(1) لتعلم الملائكة أن اللهأكبر من أن ينال وأنه عظيم المحل، فلماشاهدوا ما جعل الله لنا من العزة والقوةقلنا: لا حول ولا قوة إلا بالله [العليالعظيم] لتعلم الملائكة أن لا حول ولا قوةإلا بالله(2) فلما شاهدوا ما أنعم الله بهعلينا وأوجبه لنا من فرض الطاعة، قلناالحمد لله لتعلم الملائكة ما يحق للهتعالى ذكره علينا من الحمد على نعمه،فقالت الملائكة: الحمد لله، فبنا اهتدواإلى معرفة توحيد الله تعالى وتسبيحهوتهليله وتحميده وتمجيده، ثم إن اللهتبارك وتعالى خلق آدم وأودعنا صلبه وأمرالملائكة بالسجود له تعظيما وإكراما،وكان سجودهم لله عز وجل عبودية ولآدمإكراما وطاعة لكوننا في صلبه فكيف لا نكونأفضل من الملائكة وقد سجدوا لآدم كلهمأجمعون، وأنه لما عرج بي إلى السماء أذنجبرائيل مثنى مثنى، وأقام مثنى مثنى، ثمقال تقدم يا محمد فقلت له يا جبرائيل أتقدمعليك؟ فقال: نعم لأن الله تبارك وتعالى فضلأنبيائه على ملائكته أجمعين، وفضلك خاصةفتقدمت وصليت بهم ولا فخر، فلما انتهيناإلى حجب النور قال لي جبرائيل:

تقدم يا محمد وتخلف هو عني فقلت: ياجبرائيل في مثل هذا الموضع تفارقني؟ فقال:يا محمد إن هذا انتهاء حدي الذي وضعه اللهعز وجل لي في هذا المكان فإن تجاوزتهاحترقت أجنحتي لتعدي حدود ربي جل جلالهفزج بي في النور زجة(3) حتى انتهيت إلى حيثما شاء الله من علو ملكه(4) فنوديت يا محمدأنت عبدي(5) وأنا ربك فإياي فاعبد، وعليفتوكل فإنك نوري في عبادي ورسولي إلى خلقيوحجتي على بريتي، لك ولمن تبعك خلقت جنتي،ولمن خالفك خلقت ناري، ولأوصيائك أوجبتكرامتي، ولشيعتهم(6) أوجبت ثوابي، فقلت يارب ومن أوصيائي؟ فنوديت يا محمد [إن]أوصياءك المكتوبون على ساق العرش، فنظرت -وأنا بين يدي ربي جل جلاله - إلى ساق العرشفرأيت اثني عشر نورا في كل نور سطر أخضرعليه(7)

(1) في كمال الدين: كبرنا الله.

(2) في كمال الدين: فقالت الملائكة: لا حولولا قوة إلا بالله.

(3) في كمال الدين: فزخ بي زخة في النور.

(4) في كمال الدين: من ملكوته.

(5) في كمال الدين: فنوديت يا محمد؟ فقلت:لبيك ربي وسعديك، تباركت وتعاليت، فنوديتيا محمد أنت عبدي.

(6) في كمال الدين: ولشيعتك.

(7) في كمال الدين: مكتوب عليه.


«40»

اسم وصي من أوصيائي، أولهم علي بن أبيطالب وآخرهم مهدي أمتي، فقلت: يا رب أهؤلاءأوصيائي من بعدي؟ فنوديت يا محمد هؤلاءأوليائي وأحبائي وأصفيائي وحجتي بعدك(1)على بريتي، وهم أوصياؤك وخلفاؤك وخير خلقيبعدك، وعزتي وجلالي لأظهرن بهم ديني،ولأعلين بهم كلمتي، ولأطهرن الأرض بآخرهممن أعدائي، ولأملكنه مشارق الأرضومغاربها، ولأسخرن له الرياح، ولأذللن لهالسحاب(2) الصعاب، ولأرقينه في الأسبابولأنصرنه بجندي ولأمدنه بملائكتي حتىتعلوا دعوتي(3) ويجمع الخلق على توحيدي ثملأديمن ملكه، ولأداولن الأيام بينأوليائي إلى يوم القيامة "(4).

السابع: محمد بن خالد الطيالسي، ومحمد بنعيسى بن عبيد بإسنادهما عن جابر بن يزيدالجعفي قال: قال أبو جعفر محمد بن عليالباقر (عليه السلام): " كان الله(5) ولا شئغيره ولا معلوم ولا مجهول، فأول ما ابتدأمن خلق خلقه أن خلق محمدا وخلقنا أهل البيتمعه من نور عظمته(6) فأوقفنا أظلة خضراء بينيديه، لا سماء(7) ولا أرض ولا مكان ولا ليلولا نهار ولا شمس ولا قمر ففضل نورنا(8) مننور ربنا كشعاع الشمس من الشمس نسبح اللهتعالى ونقدسه ونحمده ونعبده حق عبادته، ثمبدا الله تعالى أن يخلق المكان فخلقه،وكتب على المكان: لا إله إلا الله، محمدرسول الله، علي أمير المؤمنين ووصيه بهأيدته وبه نصرته، ثم كيف الله(9) العرش فكتبعلى سرادقات العرش مثل ذلك، ثم السماوات(10)فكتب على أطرافها مثل ذلك، ثم خلق الجنةوالنار فكتب عليهما مثل ذلك، ثم خلق اللهالملائكة وأسكنهم السماء، ثم تراءى لهمالله تعالى(11) وأخذ عليهم الميثاق لهبربوبيته ولمحمد (صلّى الله عليه وآله)بالنبوة ولعلي (عليه السلام) بالولايةفاضطربت فرائص الملائكة فسخط الله تعالىعلى الملائكة واحتجب عنهم فلاذوا بالعرشسبع سنين يستجيرون الله من سخطه ويقرونبما أخذ عليهم ويسألونه الرضا فرضي عنهمبعد ما أقروا بذلك، فأسكنهم بذلك الإقرارالسماء واختصهم لنفسه واختارهم لعبادته،ثم أمر الله تعالى أنوارنا أن تسبح فسبحنا

(1) في كمال الدين: وحججي بعدك.

(2) في كمال الدين: الرقاب.

(3) في كمال الدين: حتى يعلن دعوتي.

(4) كمال الدين: 254، بحار الأنوار 26 / 335، عن:عيون الأخبار وعلل الشرائع.

(5) في البحار: يا جابر كان الله.

(6) في البحار: من نوره وعظمته.

(7) في البحار: حيث لا سماء.

(8) في البحار: يفصل نورنا.

(9) في البحار: خلق الله.

(10) في البحار: ثم خلق الله السماوات.

(11) المراد أن الله عرف نفسه لهم.


«41»

فسبحت الملائكة بتسبيحنا(1) ولولا تسبيحأنوارنا ما دروا كيف يسبحون الله ولا كيفيقدسونه، ثم إن الله خلق الهواء فكتب عليهلا إله إلا الله، محمد رسول الله، علي أميرالمؤمنين وصيه، به أيدته وبه نصرته، ثمخلق الله الجن فأسكنهم الهواء وأخذالميثاق منهم له بالربوبية ولمحمد (صلّىالله عليه وآله) بالنبوة، ولعلي بالولاية،فأقر منهم من أقر وجحد من جحد(2) فأول من جحدإبليس لعنه الله فختم له بالشقاوة، وماصار إليه. ثم أمر الله تعالى أنوارنا أنتسبح فسبحت فسبحوا(3) بتسبيحنا، ولولا ذلكما دروا كيف يسبحون الله ثم خلق الله الأرضفكتب على أطرافها لا إله إلا الله، محمدرسول الله، علي أمير المؤمنين وصيه، بهأيدته وبه نصرته، فبذلك يا جابر قامتالسماوات بلا عمد(4) وثبتت الأرض، ثم خلقالله تعالى آدم (عليه السلام) من أديمالأرض ونفخ فيه(5) من روحه ثم أخرج ذريته منصلبه فأخذ عليهم الميثاق له بالربوبية،ولمحمد بالنبوة، ولعلي بالولاية، أقرمنهم من أقر وجحد منهم من جحد. فكنا أول منأقر بذلك، ثم قال لمحمد: وعزتي وجلالي وعلوشأني لولاك ولولا علي وعترتكما الهادونالمهديون الراشدون ما خلقت الجنة ولاالنار، ولا المكان، ولا الأرض، ولاالسماء، ولا الملائكة، ولا خلقا يعبدني،يا محمد أنت حبيبي، وخليلي وصفيي، وخيرتيمن خلقي، أحب الخلق إلي وأول من ابتدأت منخلقي(6) ثم من بعدك الصديق علي بن أبي طالبأمير المؤمنين وصيك، به أيدتك ونصرتك،وجعلته العروة الوثقى ونور أوليائي،ومنار الهدى، ثم هؤلاء الهداة المهتدون منأجلكم ابتدأت خلق ما خلقت، فأنتم خيارخلقي (وأحبائي، وكلماتي، وأسمائي الحسنى،وأسبابي وآياتي الكبرى، وحجتي فيما بينيوبين خلقي)(7) فخلقتكم من نور عظمتي واحتجببكم عن من سواكم من خلقي، وجعلتكم أستقبلبكم، واسأل بكم، وكل شئ هالك إلا وجهي،وأنتم وجهي لا تبيدون ولا تهلكون، ولايبيد ولا يهلك من تولاكم، ومن استقبلنيبغيركم فقد ضل وهوى، وأنتم خلقي وحملةسري، وخزان علمي وسادة أهل السماوات وأهلالأرض، ثم إن الله تعالى هبط إلى الأرض فيظلل من الغمام(8) والملائكة، وأهبط أنوارناأهل البيت معه، فأوقفنا صفوفا بين

(1) في البحار: ثم أمر الله تعالى أنوارناأن تسبح فسبحت، فسبحوا بتسبيحنا.

(2) في البحار: فأقر منهم بذلك من أقر، وجحدمنهم من جحد.

(3) المراد الجن.

(4) في البحار: بغير عمد.

(5) في البحار: فسواه ونفخ فيه.

(6) في البحار: وأول من ابتدأت إخراجه منخلقي.

(7) ما بين القوستين من زيادات النسخةالمطبوعة، وغير موجود في المخطوطةوالبحار.

(8) قال مصحح البحار: في بعض نسخ البحار[أهبط إلى الأرض ظللا من الغمام].


«42»

يديه(1) نسبحه في أرضه كما سبحناه فيسمائه، ونقدسه في أرضه كما قدسناه فيسمائه، ونعبده كما عبدناه في سمائه، فلماأراد الله إخراج ذرية آدم (عليه السلام)لأخذ الميثاق منهم بالربوبية(2) فكنا أولمن قال: (بلى) عند قوله: (ألست بربكم)(3) ثمأخذ الميثاق منهم بالنبوة لمحمد (صلّىالله عليه وآله) ولعلي (عليه السلام)بالولاية، فأقر من أقر، وجحد من جحد ".

ثم قال أبو جعفر (عليه السلام): " فنحن أولخلق ابتدأ الله(4)، وأول خلق عبد اللهوسبحه، ونحن سبب خلق الخلق، وسبب تسبيحهموعبادتهم من الملائكة والآدميين فبنا عرفالله وبنا وحد الله، وبنا عبد الله، وبناأكرم الله من أكرم من جميع خلقه وبنا أثابالله من أثاب، وعاقب من عاقب، ثم تلا قولهتعالى: * (وإنا لنحن الصافون وإنا لنحنالمسبحون) *(5) [وقوله تعالى]: * (قل إن كانللرحمان ولد فأنا أول العابدين) *(6) فرسولالله (صلّى الله عليه وآله) أول من عبدالله، وأول من أنكر أن يكون له ولد أوشريك، ثم نحن بعد رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) ثم أودعنا بعد ذلك صلب آدم (عليهالسلام)(7) فما زال ذلك النور ينتقل منالأصلاب والأرحام من صلب إلى صلب، ولااستقر في صلب إلا تبين عن الذي انتقل منهانتقالها، وشرف الذي استقر فيه، حتى صارفي عبد المطلب، فوقع بأم عبد الله فاطمةفافترق النور جزئين: جزء في عبد الله، وجزءفي أبي طالب، فذلك قوله تعالى: * (وتقلبك فيالساجدين) *(8) يعني في أصلاب النبيينوأرحام نسائه فعلى هذا أجرانا الله تعالىفي الأصلاب، والأرحام حتى أجرانا في أوانعصرنا وزماننا، فمن زعم أنا لسنا ممن جرىفي الأصلاب والأرحام وولدنا الآباءوالأمهات فقد كذب "(9).

الثامن: الشيخ الطوسي في (مصابيح الأنوار)عن أنس بن مالك قال: صلى بنا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في بعض الأيام صلاةالفجر، ثم أقبل علينا بوجهه الكريم فقلت:يا رسول الله إن رأيت أن تفسر لنا قول اللهعز وجل * (أولئك مع الذين أنعم الله عليهممن النبيين والصديقين والشهداء والصالحينوحسن أولئك رفيقا) *(10) فقال - (صلّى اللهعليه وآله) -: " أما النبيون فأنا، وأماالصديقون فأخي علي بن أبي طالب، وأما

(1) أراد بذلك قربهم المعنوي إلى اللهتعالى.

(2) في البحار: بأخذ الميثاق منهم لهبالربوبية.

(3) إشارة إلى قوله تعالى: * (وأشهدهم علىأنفسهم ألست بربكم قالوا بلى) *.

(4) في البحار: فنحن أول خلق الله.

(5) الصافات: 165 - 166.

(6) الزخرف: 81.

(7) في البحار: ثم أودعنا بذلك النور صلبآدم.

(8) الشعراء: 219.

(9) بحار الأنوار 25 / 17 - 20.

(10) النساء: 68.


«43»

الشهداء فعمي حمزة، وأما الصالحون فابنتيفاطمة وولداها الحسن والحسين ".

قال: وكان العباس حاضرا فوثب وجلس بين يديرسول الله (صلّى الله عليه وآله) وقال:ألسنا أنا وأنت وعلي وفاطمة والحسنوالحسين من نبعة واحدة؟ قال: " وكيف ذلك ياعم "؟. قال العباس: لأنك تعرف بعلي وفاطمةوالحسن والحسين دوننا فتبسم النبي وقال: "أما قولك يا عم ألسنا نبعة واحدة فصدقتولكن يا عم، إن الله خلقني وعليا وفاطمةوالحسن والحسين قبل أن يخلق الله آدم حيثلا سماء مبنية ولا أرض مدحية ولا ظلمة ولانور، ولا جنة ولا نار، ولا شمس ولا قمر ".

قال العباس: وكيف كان بدؤ خلقكم يا رسولالله؟

قال: " يا عم لما أراد الله أن يخلقنا تكلمبكلمة خلق منها نورا ثم تكلم بكلمة فخلقمنها روحا فمزج النور بالروح فخلقني وأخيعليا وفاطمة والحسن والحسين فكنا نسبحهحين لا تسبيح، ونقدسه حين لا تقديس، فلماأراد الله أن ينشئ الصنعة فتق نوري فخلقمنه العرش، فالعرش من نوري ونوري من نورالله، ونوري أفضل من العرش.

ثم فتق نور أخي علي بن أبي طالب فخلق منهالملائكة فالملائكة من نور علي ونور عليمن نور الله، وعلي أفضل من الملائكة.

ثم فتق نور ابنتي فاطمة فخلق منه السماواتوالأرض فالسماوات والأرض من نور ابنتيونور ابنتي فاطمة من نور الله عز وجل،وابنتي فاطمة أفضل من السماوات والأرض.

ثم فتق نور ولدي الحسن وخلق منه الشمسوالقمر، فالشمس والقمر من نور ولدي الحسن،ونور ولدي الحسن من نور الله، والحسن أفضلمن الشمس والقمر، ثم فتق نور ولدي الحسينفخلق منه الجنة والحور العين فالجنةوالحور العين من نور ولدي الحسين، ونورولدي الحسين من نور الله، وولدي أفضل منالجنة والحور العين.

ثم أمر الله الظلمات أن تمر بسحائب الظلمفاظلمت السماوات على الملائكة فضجتالملائكة بالتسبيح والتقديس وقالت: إلهناوسيدنا مذ خلقتنا وعرفتنا هذه الأشباح لمنر بؤسا فبحق هذه الأشباح إلا ما كشفت عناهذه الظلمة، فأخرج الله من نور ابنتيفاطمة قناديل فعلقها في بطنان العرشفأزهرت السماوات والأرض، ثم أشرقتبنورها، فلأجل ذلك سميت الزهراء، فقالتالملائكة: إلهنا وسيدنا لمن هذا النورالزاهر الذي أشرقت به السماوات والأرض؟فأوحى الله إليها هذا نور اخترعته من نورجلالي لأمتي فاطمة بنت حبيبي، وزوجة وليي،وأخ نبيي، وأب حججي على عبادي، أشهدكم ياملائكتي أني قد جعلت ثواب تسبيحكموتقديسكم لهذه


«44»

المرأة وشيعتها ومحبيها إلى يوم القيامة".

فلما سمع العباس من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وثب قائما وقبل ما بين عيني علي(عليه السلام) وقال: والله أنت يا علي الحجةالبالغة لمن آمن بالله واليوم الآخر(1).

التاسع: شرف الدين النجفي في كتاب (تأويلالآيات الباهرة في فضائل العترة الطاهرة)قال:

روي الشيخ محمد بن الحسن، عن محمد بنوهبان، عن أبي جعفر محمد بن علي بن رحيم،عن العباس بن محمد، قال: حدثني أبي، عنالحسن بن علي بن أبي حمزة قال: قال: حدثنيأبي، عن أبي نصير يحيى بن أبي القاسم قال:سأل جابر ابن يزيد الجعفي جعفر بن محمدالصادق (عليه السلام) عن تفسير هذه الآية: *(وإن من شيعته لإبراهيم) *(2) فقال (عليهالسلام): " إن الله سبحانه لما خلق إبراهيم(عليه السلام) كشف له عن بصره فنظر فرأىنورا إلى جنب العرش فقال: إلهي ما هذاالنور؟ فقيل: هذا نور محمد صفوتي من خلقي،ورأى نورا إلى جنبه فقال: إلهي وما هذاالنور؟ فقيل له: هذا نور علي ابن أبي طالبناصر ديني، ورأى إلى جنبيهما ثلاثة أنوارفقال: إلهي وما هذه الأنوار؟ فقيل: هذهفاطمة فطمت محبيها من النار، ونور ولديهاالحسن والحسين فقال: إلهي وأرى تسعة أنوارقد حفوا بهم؟ قيل: يا إبراهيم هؤلاء الأئمةمن ولد علي وفاطمة، فقال إبراهيم: إلهي بحقهؤلاء الخمسة إلا ما عرفتني من التسعة؟قيل: يا إبراهيم، أولهم علي بن الحسينوابنه محمد، وابنه جعفر، وابنه موسى،وابنه علي، وابنه محمد، وابنه علي، وابنهالحسن والحجة القائم ابنه، فقال إبراهيم:إلهي وسيدي أرى أنوارا قد أحدقوا بهم لايحصي عددهم إلا أنت؟ قيل: يا إبراهيم هؤلاءشيعتهم، شيعة علي أمير المؤمنين علي بنأبي طالب، فقال إبراهيم: وبما تعرف شيعته؟

قال: بصلاة الإحدى وخمسين، والجهر ببسمالله الرحمن الرحيم، والقنوت قبل الركوع،والتختم في اليمين، فعند ذلك قال إبراهيم:اللهم اجعلني من شيعة أمير المؤمنين، قالفأخبر الله في كتابه فقال: * (وإن من شيعتهلإبراهيم) *(3).

العاشر: ابن بابويه في (كتاب النصوص علىالأئمة الاثني عشر) قال: حدثنا أبو الحسنعلي بن الحسين بن محمد قال: حدثنا أبو محمدهارون بن موسى في شهر ربيع الأول سنة إحدىوثمانين وثلاثمائة، قال: حدثني أبو عليمحمد بن همام قال: حدثني أبو علي بن كثير(4)البصري قال:

(1) بحار الأنوار 25 / 16. باختلاف في اللفظ.

(2) الصافات: 37.

(3) بحار الأنوار 36 / 151.

(4) في المخطوط: عامر بن كثير.


«45»

حدثني الحسن بن محمد بن أبي شعيب الحرانيقال: حدثنا سكين بن كثير(1) أبو بسطام، عنشعبة بن الحجاج، عن هشام بن زيد عن أنس بنمالك.

قال هارون: وحدثنا حيدر بن محمد نعيمالسمرقندي، قال: حدثنا أبو النضر محمد بنمسعود العياشي، عن يوسف بن السحت البصري،قال: حدثنا منجاب بن الحرث، قال: حدثنامحمد بن بشار، عن محمد بن جعفر عبد ربه قال:حدثنا شعبة، عن هشام بن زيد عن أنس بن مالكقال: كنت أنا، وأبو ذر وسلمان، وزيد بنثابت، وزيد بن أرقم عند النبي (صلّى اللهعليه وآله) إذ دخل الحسن والحسين، فقبلهمارسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقام أبوذر فانكب عليهما وقبل أيديهما، ثم رجعفقعد معنا، فقلنا له سرا: يا أبا ذر أنت رجلشيخ من أصحاب رسول الله (صلّى الله عليهوآله) تقوم إلى صبيين من بني هاشم فتنكبعليهما وتقبل أيديهما؟! فقال: نعم لو سمعتمما سمعت فيهما من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لفعلتم بهما أكثر مما فعلت،قلنا: وماذا سمعت يا أبا ذر؟ قال: سمعتهيقول لعلي ولهما: " والله(2) لو أن رجلا صلىوصام حتى يصير كالشن البالي إذا ما نفع(3)صلاته وصومه إلا بحبكم، يا علي من توسل إلىالله عز وجل بحبكم فحق على الله أن لايرده، يا علي من أحبكم وتمسك بكم فقد تمسكبالعروة الوثقى ".

قال: ثم قام أبو ذر وخرج وتقدمنا إلى رسولالله (صلّى الله عليه وآله) فقلنا: يا رسولالله أخبرنا أبو ذر عنك بكيت وكيت، فقال: "صدق أبو ذر، والله ما أظلت الخضراء ولاأقلت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر "،ثم قال (صلّى الله عليه وآله): " خلقني اللهتبارك وتعالى وأهل بيتي من نور واحد قبل أنيخلق آدم بتسعة(4) آلاف عام، ثم نقلنا إلىصلب آدم (عليه السلام)، ثم نقلنا من صلب آدمإلى أصلاب الطاهرين، وإلى أرحام الطاهرات".

قلنا يا رسول الله: فأين كنتم؟ وعلى أيمثال كنتم؟ قال: " كنا أشباحا من نور تحتالعرش نسبح الله ونحمده(5)، ثم قال (صلّىالله عليه وآله) لما عرج بي إلى السماءوبلغت سدرة المنتهى ودعني جبرائيل (عليهالسلام) فقلت حبيبي جبرائيل أفي مثل هذاالمقام تفارقني؟. فقال: يا محمد إني لاأجاوز هذا الموضع(6) فتحترق أجنحتي، ثم زخ(7)بي في النور ما شاء الله، فأوحى الله إلييا محمد إني اطلعت إلى

(1) في المخطوط: مسكين بن كثير.

(2) في الإرشاد، والبحار: يا علي والله.

(3) في الإرشاد والبحار: ما تنفعه.

(4) في الإرشاد والبحار: بسبعة.

(5) في البحار وإرشاد القلوب: نقدسه ونمجده.

(6) في البحار وإرشاد القلوب: إني لا أجوزه.

(7) زخ به: أي دفع ورمى.


«46»

الأرض اطلاعة فاخترتك منها فجعلتك نبياثم اطلعت ثانية فاخترت منها عليا وجعلتهوصيك ووارث علمك والإمام من بعدك، وأخرجمن أصلابكما الذرية الطاهرة والأئمةالمعصومين خزان علمي فلولاكم ما خلقتالدنيا ولا الآخرة، ولا الجنة ولا النار،يا محمد أتحب أن تراهم؟ قلت: نعم يا رب،فنوديت يا محمد إرفع رأسك فرفعت رأسي،وإذا بأنوار علي وفاطمة والحسن والحسينوعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمدوموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن عليوعلي بن محمد والحسن بن علي والحجة يتلألأمن بينهم(1) كأنه كوكب دري فقلت: يا رب منهؤلاء ومن هذا؟ قال: يا محمد هم الأئمة منبعدك والمطهرون من صلبك وهذا الحجة الذييملأ الأرض قسطا وعدلا ويشفي صدر قوممؤمنين ".

قلنا: بآبائنا وأمهاتنا أنت يا رسول اللهلقد قلت عجبا!

فقال (صلّى الله عليه وآله) وأعجب من هذاأن أقواما يسمعون مني(2) هذا ثم يرجعون علىأعقابهم بعد إذ هداهم الله ويؤذوني فيهم،ما لهم لا أنالهم الله شفاعتي(3).

الحادي عشر: ابن بابويه من (النصوص) أيضاقال: أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بنعبد الله، قال: حدثنا أبو طالب عبد الله بنأحمد بن يعقوب بن نصر الأنباري، قال: حدثناأحمد بن محمد بن مسروق قال: حدثنا عبد اللهبن شعيب قال: حدثنا محمد بن زياد التميمي(4)قال: حدثنا سفيان بن عيينة قال: حدثناعمران بن داود قال: حدثنا محمد بن الحنفيةقال: قال أمير المؤمنين - صلوات الله عليه -سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول:" قال الله تبارك وتعالى: لأعذبن كل رعيةدانت بطاعة إمام ليس مني وإن كانت الرعيةفي نفسها برة، ولأرحمن كل رعية دانت بإمامعادل مني وإن كانت الرعية في نفسها غير برةولا تقية "، ثم قال: " يا علي أنت الإماموالخليفة بعدي، حربك حربي وسلمك سلمي،وأنت أبو سبطي، وزوج ابنتي، من ذريتكالأئمة المطهرون، فأنا سيد الأنبياء وأنتسيد الأوصياء، وأنا وأنت من شجرة واحدة،ولولانا لم يخلق الله الجنة ولا النار ولاالأنبياء ولا الملائكة ".

قال: قلت: يا رسول الله فنحن أفضل من(5)الملائكة؟ قال: " يا علي نحن خير خليقة اللهعلى

(1) في إرشاد القلوب: والحجة بن الحسن يلألأوجهه من بينهم نورا.

(2) في البحار وإرشاد القلوب: يسمعون منيهذا الكلام.

(3) بحار الأنوار 36 / 301، إرشاد القلوب 2 / 205.

(4) في البحار: السهمي.

(5) في البحار: أم.


«47»

بسيط الأرض، وخير من الملائكة المقربين،وكيف لا نكون خيرا منهم وقد سبقناهم إلىمعرفة الله وتوحيده؟ فبنا عرفوا الله،وبنا عبدوا الله، وبنا اهتدوا السبيل إلىمعرفة الله.

يا علي أنت مني وأنا منك، وأنت أخيووزيري، فإذا مت ظهرت لك ضغائن في صدور قوموستكون بعدي فتنة صماء صيلم(1) يسقط فيها كلوليجة وبطانة، وذلك عند فقدان شيعتكالخامس من ولد السابع من ولدك، يحزن لفقدهأهل الزمان والأرض(2) فكم مؤمن ومؤمنةمتأسف ومتلهف حيران عند فقده ".

ثم أطرق مليا ثم رفع رأسه وقال: " بأبي وأميسميي وشبيهي وشبيه موسى بن عمران عليهجيوب النور - أو قال: جلابيب النور - يتوقدمن شعاع القدس، كأني بهم آيس ما كانوا، ثمينادي بنداء يسمعه من البعيد كما يسمعه منالقريب(3) يكون رحمة على المؤمنين وعذاباعلى المنافقين، قلت: وما ذاك النداء؟ قال:ثلاثة أصوات في رجب: أولها، ألا لعنة اللهعلى الظالمين، والثاني: أزفت الآزفة،والثالث يرون بدنا بارزا مع قرن الشمسينادي: ألا إن الله قد بعث فلان بن فلان حتىينسبه إلى علي (عليه السلام) فيه هلاكالظالمين، فعند ذلك يأتي الفرج، ويشفيالله صدورهم ويذهب غيظ قلوبهم، قلت: يارسول الله فكم يكون بعدي من الأئمة؟ قال:بعد الحسين تسعة والتاسع قائمهم "(4).

الثاني عشر: الشيخ الثقة محمد بن العباسبن ماهيار صاحب التفسير في (ما نزل فيالقرآن في أهل البيت) قال: حدثنا عبدالعزيز بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن عمربن يونس الحنفي اليماني(5)، عن داود بنسليمان المروزي، عن الربيع بن عبد اللهالهاشمي، عن أشياخ من آل(6) علي بن أبي طالبقالوا: قال علي (عليه السلام) في بعض خطبه: "إنا آل محمد كنا أنوارا حول العرش فأمرناالله تعالى بالتسبيح فسبحنا وسبحتالملائكة بتسبيحنا، ثم أهبطنا إلى الأرضفأمرنا بالتسبيح فسبحنا فسبح أهل الأرضبتسبيحنا * (فإنا لنحن الصافون، وإنا لنحنالمسبحون) *(7) ".

ومن ذلك ما روي مرفوعا عن محمد بن زياد:قال سأل ابن مهران عبد الله بن العباس عنتفسير

(1) الأمر الشديد والداهية.

(2) في البحار: أهل الأرض والسماء.

(3) في البحار: يسمعه من البعد كما يسمعه منالقرب.

(4) بحار الأنوار: 36 / 337.

(5) في البحار: اليمامي.

(6) في البحار: من آل محمد عن علي.

(7) الصافات 165 - 166، والحديث رواه المجلسيفي البحار: 24 / 88، عن كنز جامع الفوائد.


«48»

قوله تعالى: * (وإنا لنحن الصافون، وإنالنحن المسبحون) * فقال ابن عباس: إنا كناعند رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأقبلعلي بن أبي طالب (عليه السلام) فلما رآهالنبي (صلّى الله عليه وآله) تبسم في وجههوقال: " مرحبا بمن خلقه الله قبل آدمبأربعين ألف عام " فقلت: يا رسول الله أكانالابن قبل الأب؟ فقال: " نعم إن الله تعالىخلقني وخلق عليا قبل أن يخلق آدم بهذهالمدة، خلق نورا فقسمه نصفين فخلقني مننصفه وخلق عليا من النصف الآخر قبلالأشياء كلها، ثم خلق الأشياء فكانت مظلمةفنورها من نوري ونور علي. ثم جعلنا عن يمينالعرش، ثم خلق الملائكة فسبحنا وسبحتالملائكة، وهللنا وهللت الملائكة وكبرنافكبرت الملائكة فكان ذلك من تعليمي وتعليمعلي، وكان ذلك في علم الله السابق(1) أن لايدخل النار محب لي ولعلي، ولا يدخل(2) الجنةمبغض لي ولعلي، ألا وإن الله عز وجل خلقملائكة بأيديهم أباريق اللجين مملوءة منماء الجنة من الفردوس، فما من أحد من شيعةعلي إلا وهو طاهر الوالدين تقي تقي، مؤمنبالله، فإذا أراد أب واحدهم(3) أن يواقعأهله جاء ملك من الملائكة الذين بأيديهمأباريق ماء الجنة فيطرح(4) من ذلك الماء فيآنيته التي يشرب منها(5) فيشرب من ذلك الماءفينبت الإيمان في قلبه كما ينبت الزرع،فهم على بينة من ربهم ومن نبيهم ومن وصيهعلي ومن ابنتي الزهراء، ثم الحسن، ثمالحسين، ثم الأئمة من ولد الحسين ".

فقلت: يا رسول الله ومن هم الأئمة؟(6) قال: "أحد عشر(7) وأبوهم علي بن أبي طالب، ثم قالالنبي (صلّى الله عليه وآله) الحمد للهالذي جعل محبة علي والإيمان سببين - يعنيسببا لدخول الجنة وسببا للفوز من النار -(8).

الثالث عشر: محمد بن يعقوب عن أحمد بنإدريس، عن الحسين بن عبد الله، عن محمد بنعيسى، ومحمد بن عبد الله، عن علي بن حديد،عن مرازم، عن أبي عبد الله (عليه السلام)قال: قال الله تبارك وتعالى: " يا محمد إنيخلقتك وعليا نورا يعني روحا بلا بدن قبل أنأخلق سماواتي وأرضي

(1) في البحار: أن الملائكة تتعلم مناالتسبيح والتهليل، وكل شئ يسبح اللهويكبره ويهلله بتعليمي وتعليم علي، وكانفي علم الله السابق.

(2) في البحار: وكذا كان في علمه أن لا يدخل.

(3) في إرشاد القلوب: فإذا أراد أحدهم.

(4) في البحار: فقطر.

(5) في البحار وإرشاد القلوب: في إنائه الذييشرب فيه.

(6) في البحار: كم هم.

(7) في البحار: أحد عشر مني.

(8) بحار الأنوار: 24 / 88 و: 26 / 245، إرشادالقلوب 2 / 195 ط بيروت.


«49»

وعرشي وبحري فلم تزل تهللني وتمجدني، ثمجمعت روحيكما فجعلتهما واحدة فكانتتحمدني وتقدسني وتهللني وتمجدني، ثمقسمتها ثنتين وقسمت الثنتين ثنتين فصارتأربعة محمد واحد وعلي واحد والحسن والحسينثنتان، ثم خلق الله فاطمة من نور ابتدأهاروحا بلا بدن، ثم مسحنا بيمينه فأفضى نورهفينا "(1).

الرابع عشر: الشيخ في أماليه قال: أخبرناالحسين بن عبيد الله الغضائري عن علي بنمحمد العلوي، قال: حدثنا الحسين بن علي بنصالح بن شعيب الجوهري، قال: حدثنا محمد بنيعقوب الكليني، عن محمد بن محمد، عن إسحاقبن إسماعيل النيسابوري، عن الصادق جعفر بنمحمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام)قال: حدثنا الحسن بن علي صلوات الله عليهقال: سمعت جدي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يقول: " خلقت من نور الله عز وجل وخلقأهل بيتي من نوري وخلق محبيهم من نورهم،وسائر الخلق في النار "(2).

(1) أصول الكافي 1 / 440.

(2) بحار الأنوار 15 / 20.


«50»

الباب الثالث

في أن ميلاد أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام) في الكعبة المشرفة

من طريق العامة

من (مناقب الفقيه ابن المغازلي) الشافعي،قال: أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمدالبيع قال: أخبرنا أبو عبد الله أحمد بنمحمد بن عبد الله بن خالد الكاتب قال:حدثنا أحمد بن جعفر بن محمد بن مسلم الختليالعلوي قال: حدثني عمر بن أحمد بن روحالساجي، حدثني أبو طاهر يحيى بن الحسنالعلوي قال: حدثني محمد بن سعيد الدارمي،حدثنا موسى بن جعفر عن أبيه، عن محمد بنعلي، عن أبيه علي بن الحسين قال: كنت جالسامع أبي ونحن زوار قبر جدنا (عليه السلام)وهناك نسوة كثيرة إذ أقبلت امرأة منهنفقلت لها: من أنت يرحمك الله؟ قالت: أنازبدة بنت قريبة ابن العجلان من بني ساعدةفقلت لها: فهل عندك شئ تحدثينا؟ فقالت: أيوالله حدثتني أمي أم عمارة بنت محارة بننضلة(1) بن مالك بن العجلان الساعدي أنهاكانت ذات يوم في نساء من العرب إذ أقبل أبوطالب كئيبا حزينا فقلت له ما شأنك يا أباطالب؟ فقال: إن فاطمة بنت أسد في شدةالمخاض ثم وضع يده على وجهه فبينا هو كذلكإذ أقبل محمد (صلّى الله عليه وآله) فقال: "ما شأنك يا عم؟ " فقال: إن فاطمة بنت أسدتشتكي المخاض فأخذ بيده وجاء وقمن معهفجاء بها إلى الكعبة فأجلسها في الكعبة ثمقال: اجلسي على اسم الله، قالت(2): فطلقتطلقة فولدت غلاما مسرورا نظيفا منظفا لمأر كحسن وجهه فسماه أبو طالب عليا وحملهالنبي (صلّى الله عليه وآله) حتى أداه إلىمنزلها.

قال علي بن الحسين: " فوالله ما سمعت بشئ قطإلا وهذا أحسن منه ".

وروى هذا الحديث المالكي في (الفصولالمهمة) عن علي بن الحسين (عليهما السلام)نقله من كتاب (المناقب) لأبي المعاليالفقيه المالكي قال: ولم يولد بالبيتالحرام قبله أحد سواه، وهي فضيلة خصهاالله تعالى به إجلالا له وإعلاء لرتبته،وإظهارا لمكرمته وكان علي هاشميا منهاشميين، وأول من ولده هاشم مرتين(3).

قلت: إن رواية أن أمير المؤمنين (عليهالسلام) ولد في الكعبة بلغت حد التواتر،معلومة في كتب العامة والخاصة(4).

(1) في المناقب: عبادة بن نضلة.

(2) في المناقب: قال.

(3) الفصول المهمة لابن صباغ المالكي: 12 ط:النجف الأشرف.

(4) هذه المنقبة من خصائص سيد الوصيينذكرها له جمع كثير من علماء السنة نذكرأسمائهم وأسماء كتبهم إجمالا * وهم:

1 - جمال الدين الزرندي الحنفي المتوفى 750في كتابه (نظم درر السمطين): 80 ط: النجفالأشرف.

2 - الحافظ أبو عبد الله النيسابوريالشافعي المتوفى 405 في (المستدرك علىالصحيحين) 3 / 483 ط: حيدر آباد. الفصولالمهمة: 30 وكذا تاريخ ابن الخشاب: 88، مروجالذهب: 2 / 349 المستدرك على الصحيحين:

3 / 483، أسد الغابة: 4 / 31، كفاية الطالب: 407.

3 - أبو عبد الله محمد بن يوسف الشافعيالمتوفى 658 في (كفاية الطالب) 26 و 261.

4 - إبراهيم بن محمد الحمويني الشافعيالمتوفى 722 في (فرائد السمطين) في نهايةالسمط الأول من الجزء الأول.

5 - محمد بن طلحة الشافعي المتوفى 562 (مطالبالسؤل): 11 ط: طهران.

6 - عبد الرحمن الصفوري الشافعي المتوفى 884في (نزهة المجالس) 2 / 166.

7 - محمد مؤمن الشبلنجي الشافعي المتوفى 1298في (نور الأبصار): 69.

8 - علي بن إبراهيم الشافعي المتوفى 1044 في(إنسان العيون في سيرة الأمين والمأمون) 1 /154 و 3 / 405.

9 - يوسف بن مظفر الحنفي المتوفى 654 في(تذكرة خواص الأئمة): 8.

10 - علي القاري الحنفي في (شرح الشفاء) 1 / 151.

11 - علاء الدين السكتواري الحنفي في(محاضرات الأوائل): 120 و 791.

12 - محمد رستم خان البدخشي الشافعيالمتوفى 1210 في (مفتاح النجا في مناقب آلالعبا) (خ) توجد نسخة منه بمكتبة الإمامأمير المؤمنين (عليه السلام) العامة فيالنجف الأشرف.

13 - محمد صالح الترمذي الحنفي المتوفى 1025في (المناقب المرتضوية).

14 - عبد الله آمر تسري المتوفى 568 في (أرجحالمطالب): 388.

15 - محمود الآلوسي البغدادي المتوفى 1324 في(شرح قصيدة عبد الباقي العمري): 15 و 75.

16 - محمد بن حمزة نقيب حلب في (غايةالاختصار): 97.

17 - نور الدين الشافعي في (السيرة النبوية)1 / 15.

18 - شاه ولي الله أحمد الدهلوي المتوفى 1176في (إزالة الخفا).

19 - عباس محمود العقاد في (عبقرية الإمام) 1/ 38.

20 - عبد الحق الدهلوي الحنفي المتوفى 1057 في(مدارج النبوة).

21 - علي جلال الدين في كتابه (الحسين) 1 / 16.

22 - شاه محمد حسن الحشتي في (آينهء تصوف):1311.

23 - علي بن الحسين المسعودي الشافعيالمتوفى 346 في (مروج الذهب) 2 / 4.

24 - صدر الدين أحمد البردواني في (روائحالمصطفى): 10.

25 - عبد الله البلخي في (التلخيص): 11.

26 - أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شمس الدينالذهبي المتوفى 883 في (تلخيص المستدرك) 3 /488.

27 - عبد الحميد الدهلوي في (سيرة الخلفاء).

28 - محمد علي القفال الشافعي في (فضائلأمير المؤمنين).

29 - حبيب الله الشنقيطي الشافعي في (كفايةالطالب) 37.

30 - سليمان القندوزي الحنفي المتوفى 1293 في(ينابيع المودة): 255.

* ومن أراد التفصيل فعليه بمراجعة كتابنا(مختصات أمير المؤمنين (عليه السلام)).


«51»


«52»

الباب الرابع

في أن ميلاده (عليه السلام) في الكعبة منطريق الخاصة

الشيخ أبو جعفر الطوسي في أماليه قال:أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن الحسن بنشاذان قال: حدثني أحمد بن محمد بن أيوب قال:حدثنا عمر بن الحسن القاضي قال: حدثنا عبدالله بن محمد قال: حدثني أبو حبيبة قال:حدثني سفيان بن عيينة، عن الزهري، عنعائشة.

قال محمد بن أحمد بن شاذان: وحدثني سهل بنأحمد قال: حدثنا أحمد بن عمر الربيعي قال:

حدثنا زكريا بن يحيى قال: حدثنا أبو داودقال: حدثنا شعبة عن قتادة، عن أنس بن مالك،عن العباس بن عبد المطلب. قال ابن شاذان:وحدثني إبراهيم بن علي بإسناده عن أبي عبدالله جعفر ابن محمد عن آبائه (عليهمالسلام) قال: كان العباس بن عبد المطلبويزيد بن قعنب جالسين ما بين فريق بني هاشمإلى فريق عبد العزى بإزاء بيت الله الحرامإذ أتت فاطمة (عليها السلام) بنت أسد بنهاشم أم أمير المؤمنين (عليه السلام) وكانتحاملة بأمير المؤمنين (عليه السلام) لتسعةأشهر وكان يوم التمام قال: فوقفت بإزاءالبيت الحرام وقد أخذها الطلق فرمت بطرفهانحو السماء وقالت: أي رب إني مؤمنة بك وبماجاء به من عندك الرسول وبكل نبي من أنبيائكوبكل كتاب أنزلته وإني مصدقة بكلام جديإبراهيم الخليل وإنه بنى بيتك العتيقفأسألك بحق هذا البيت ومن بناه وبحق هذاالمولود(1) الذي في أحشائي، الذي يكلمنيويؤنسني بحديثه وأنا مؤمنة(2) إنه إحدىآياتك ودلائلك لما يسرت علي ولادتي.

قال العباس بن عبد المطلب ويزيد بن قعنبفلما تكلمت فاطمة بنت أسد ودعت بهذاالدعاء رأينا البيت قد انفتح من ظهرهودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا. ثم عادتالفتحة والتزقت بإذن الله فرمنا أن نفتحالباب ليصل إليها بعض نسائنا فلم ينفتحالباب فعلمنا أن ذلك أمر من أمر الله

(1) في الأمالي والبحار: وبهذا المولود.

(2) في الأمالي والبحار: موقنة.


«53»

تعالى، وبقيت فاطمة في البيت ثلاثة أيام.قال: وأهل مكة يتحدثون بذلك في أفواهالسكك، وتتحدث المخدرات في خدورهن. قال:فلما كان بعد ثلاثة أيام انفتح الباب منالموضع الذي كانت دخلت فيه فخرجت فاطمةوعلي على يديها.

ثم قالت: معاشر الناس إن الله عز وجلاختارني من خلقه وفضلني على المختارات ممنمضى قبلي، وقد اختار الله آسية بنت مزاحمفإنها عبدت الله سرا في موضع لا يحب أنيعبد الله فيه إلا اضطرارا، وإن مريم بنتعمران هزت الجذع(1) اليابس من النخلة فيفلاة من الأرض حتى تساقط عليها رطبا جنيا،وإن الله تعالى اختارني وفضلني عليهماوعلى كل من مضى قبلي من نساء العالمين لأنيولدت في بيته العتيق وبقيت فيه ثلاثة أيامآكل من ثمار الجنة وأرزاقها(2)، فلما أردتأن أخرج وولدي على يدي هتف بي هاتف وقال: يافاطمة سميه عليا فأنا العلي الأعلى وإنيخلقته من قدرتي وعز جلالي(3) وقسط عدلي،واشتققت اسمه من اسمي وأدبته بأدبي(4) وهوأول من يؤذن فوق بيتي ويكسر الأصنامويرميها على وجهها ويعظمني ويمجدنيويهللني، وهو الإمام بعد حبيبي ونبييوخيرتي من خلقي محمد رسولي ووصيه، فطوبىلمن أحبه ونصره والويل لمن عصاه وخذلهوجحد حقه.

قال: فلما رآه أبو طالب سر(5) وقال علي (عليهالسلام): " السلام عليك يا أبه ورحمة اللهوبركاته ".

ثم قال: دخل(6) رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فلما دخل اهتز له أمير المؤمنين(عليه السلام) وضحك في وجهه وقال:

" السلام عليك يا رسول الله ورحمة اللهوبركاته ".

قال: ثم تنحنح(7) بإذن الله تعالى وقال: "بسم الله الرحمن الرحيم * (قد أفلحالمؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون) *(8). -إلى آخر الآية - فقال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): قد أفلحوا بك، وقرأ تمام الآيةإلى قوله * (أولئك هم الوارثون الذين يرثونالفردوس هم فيها خالدون) *(9) فقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " أنت والله أميرهمتميرهم(10) من علومك فيمتارون، وأنت واللهدليلهم، وبك يهتدون ".

(1) في الأمالي: (ومريم بنت عمران حيث هانتويسرت عليها ولادة عيسى فهزت الجذعاليابس).

وفي البحار: (وأن مريم بنت عمران اختارهاالله حيث يسر عليها ولادة عيسى فهزتالجذع).

(2) وفي الأمالي: وأوراقها.

(3) في الأمالي: وعزتي وجلالي.

(4) في الأمالي والبحار: (وفوضت إليه أمري،ووقفته على غامض علمي وولد في بيتي، وهوأول من يؤذن..).

(5) في الأمالي: سره.

(6) في الأمالي: قال: ثم دخل.

(7) في المخطوطة: تجنح.

(8) المؤمنون: 2 - 3.

(9) المؤمنون: 11 - 12.

(10) مير ميرا: أتاهم بالطعام والمؤنة.


«54»

ثم قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)لفاطمة: " إذهبي إلى عمه حمزة فبشريه به ".فقالت: " فإذا خرجت أنا فمن يرويه "؟ فقال: "أنا أرويه " فقالت فاطمة: " أنت ترويه "؟ قال:" نعم وذلك قول الله تعالى:

* (فانفجرت منه اثنتا عشر عينا) *(1) " قال:فسمي ذلك اليوم يوم التروية: فلما أن رجعتفاطمة بنت أسد رأت نورا قد ارتفع من عليإلى عنان السماء. قال: ثم شددته وقمطتهقماطا فبتر القماط(2) ثم جعلته قماطينفبترهما فجعلته ثلاثة فبترها، فجعلتهأربعة أقمطة من رق مصر لصلابته فبترها،فجعلته خمسة أقمط ديباج لصلابته فبترهاكلها، فجعلته ستة من ديباج وواحدا منالأدم(3) فتمطى فيها فقطعها كلها بإذنالله، ثم قال بعد ذلك: " يا أمه لا تشدي يديفإني أحتاج إلى أن أبصبص لربي بإصبعي ".قال: فقال أبو طالب عند ذلك: إنه سيكون لهشأن ونبأ، قال: فلما كان من غد دخل رسولالله (صلّى الله عليه وآله) على فاطمة،فلما بصر علي (عليه السلام) برسول الله(صلّى الله عليه وآله) سلم عليه وضحك فيوجهه وأشار إليه أن خذني(4) واسقني مماسقيتني بالأمس قال: فأخذه رسول الله (صلّىالله عليه وآله) فقالت فاطمة: عرفه وربالكعبة قال: فلكلام فاطمة سمي ذلك اليوميوم عرفة يعني(5) أن أمير المؤمنين (عليهالسلام) عرف رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فلما كان اليوم الثالث وكان العاشرمن ذي الحجة أذن أبو طالب في الناس جامعاوقال:

هلموا إلى وليمة ابني علي. قال ونحرثلاثمائة من الإبل وألف رأس من البقروالغنم واتخذ وليمة عظيمة وقال: معاشرالناس ألا من أراد من طعام علي ولدي فهلمواوطوفوا بالبيت سبعا سبعا(6) وادخلوا وسلمواعلى ولدي علي، فإن الله شرفه، ولفعل أبيطالب شرف يوم النحر(7).

(1) في الأمالي والبحار: فوضع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لسانه في فيهفانفجرت منه اثنتا عشرة عينا. والآية فيسورة البقرة: 60.

(2) في البحار: قال: ثم شدته وقمطته بقماطفبتر القماط. قال: فأخذت فاطمة قماطا جيدافشدته به فبتر القماط.

(3) أدم وأدم: الجلد المدبوغ.

(4) في البحار: خذني إليك.

(5) في الأمالي: تعني.

(6) في الأمالي: وطوفوا بالبيت سبعا.

(7) الأمالي 2 / 317 - 320 ط: النجف، بحار الأنوار35 / 35 - 39.


«55»

الباب الخامس

في نسبه عليه السلام

من طريق العامة والخاصة.

فمن طريق العامة ما رواه أبو عبد الرحمنعبد الله بن أحمد بن حنبل في مسند والدهأحمد بن حنبل.

أخبرنا السيد الأجل العالم الطاهر الأوحدنقيب النقباء مجد الدين فخر الإسلام عزالدولة تاج الملة ذو المناقب مرتضى أميرالمؤمنين أبو عبد الله أحمد بن الطاهرالأوحدي ذي المناقب أبي الحسن علي بنالطاهر الأوحد أبي الغنايم المعمر بن محمدبن أحمد بن عبد الله الحسيني(1).

وعنه عن الشيخ الصالح أبي الحسين المباركبن عبد الجبار بن أحمد بن القاسم الصيرفي،عن الشيخ أبي طاهر محمد بن علي بن محمد بنيوسف المقري المعروف بابن العلاف، عن أبيبكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالكالقطيعي، عن أبي عبد الرحمن عبد الله بنأحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال:

علي بن أبي طالب واسم أبي طالب عبد مناف بنعبد المطلب واسم عبد المطلب شيبة بن هاشمواسم هاشم عمرو بن عبد مناف واسم عبد منافالمغيرة بن قصي واسم قصي زيد بن كلاب بنمرة بن كعب بن لوي بن غالب بن فهر بن مالكبن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بنالياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدبن أدد بن الهميسع بن يشخب - وقيل أشخب - بننبت بن قيدار بن إسماعيل، وإسماعيل أول منفتق لسانه بالعربية المبينة التي نزل بهاالقرآن، وأول من ركب الخيل وكانت وحوشاوهو ابن عرق الثرى خليل الله إبراهيم بنتارخ بن ناخور - وقيل التأخر - ابن ساروع بنأرغو بن فارغ وهو قاسم الأرض بين أهلها بنغابر وهو هود النبي (عليه السلام) بن شالخبن ارفخشد وهو الراند(2) بن سام بن نوح بنلمك وهو في لغة العرب ملكان بن المتوشلخوهو المثوب بن اخنح وهو إدريس (عليهالسلام) النبي بن يرد وهو اليارد بنمهلائيل بن قينان بن انوش وهو

(1) الصحيح: (محمد بن المعمر بن أبي الغنايمالمعمر بن أحمد أبي عبد الله الحسيني) كمافي عمدة الطالب ص 322 ط إيران.

(2) في المخطوطة: الراقد، وفي البحار:الرافد.


«56»

الطاهر بن شيث وهو هبة الله ويقال أيضاشاث بن آدم أبي البشر (عليه السلام)(1).

وروي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) إنهكان يقول: " إذا وصل إلى إبراهيم (عليهالسلام) كذب النسابون " يريد به ما بعدإبراهيم (عليه السلام).

وقيل إنه إنما قال ذلك (عليه السلام) إذاوصل النسب إلى معد بن عدنان(2) والله أعلموإنما هذا هو النسب المتعارف.

ومن طريق الخاصة.

محمد بن علي بن بابويه قال: حدثنا علي بنعيسى المجاور (رضي الله عنه)(3) قال: حدثناعلي بن محمد بن بندار، عن أبيه، عن محمد بنعلي المقري، عن محمد بن سنان، عن مالك بنعطية، عن ثوير بن سعيد، عن أبيه سعيد بنعلاقة، عن الحسن البصري قال: صعد أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)منبر البصرة فقال: " أيها الناس انسبوني،فمن عرفني فلينسبني وإلا فأنا أنسب نفسي ".أنا زيد بن عبد مناف بن عامر ابن عمرو بنالمغيرة بن زيد بن كلاب. فقام إليه ابنالكواء(4) فقال(5): يا هذا ما نعرف لك نسباغير أنك علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بنهاشم ابن عبد مناف بن قصي بن كلاب. فقال له:" يا لكع(6) إن أبي سماني " زيدا " باسم جده "قصي " وإن اسم أبي " عبد مناف " فغلبت الكنيةعلى الاسم، وإن اسم عبد المطلب " عامر "فغلب اللقب على الاسم، واسم هاشم " عمرو "فغلب اللقب على الاسم، واسم عبد مناف "المغيرة " فغلب اللقب على الاسم، وإن اسمقصي " زيد " فسمته العرب مجمعا لجمعه إياهامن البلد الأقصى إلى مكة فغلب اللقب علىالاسم "(7).

(1) رواه عن عبد الله بن أحمد بن حنبل بهذاالسند واللفظ ابن بطريق في العمدة: 11 طإيران، وذكره المجلسي في البحار: 35 / 14مرسلا.

(2) ذكر الشيخ ابن شهرآشوب في " المناقب ": 1 /155، قال: وروي عنه (عليه السلام): إذا بلغنسبي إلى عدنان فأمسكوا.

وأخرج ابن سعد في " الطبقات ": 1 ق 1 / 28، عنابن عباس " إن النبي (عليه السلام) كان إذاانتسب لم يجاوز في نسبه معد بن عدنان بنأدد ثم يمسك ويقول: كذب النسابون، قال اللهعز وجل: وقرونا بين ذلك كثيرا ".

(3) في معاني الأخبار: في مسجد الكوفة.

(4) هو عبد الله بن الكواء الخارجي.

(5) في معاني الأخبار: فقال له.

(6) اللكع: اللئيم، الأحمق.

(7) أمالي الصدوق: 540 ط النجف، معانيالأخبار: 120 - 121، بحار الأنوار 35 / 51 - 52.


«57»

الباب السادس

في تكنيته عليه السلام بأبي تراب

من طريق العامة

أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبلعن والده قال: حدثنا علي بن بحر، حدثناعيسى بن يونس، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنييزيد بن محمد بن خيثم المحاربي، عن محمد بنكعب القرظي، عن محمد بن خيثم أبي يزيد، عنعمار بن ياسر قال: كنت أنا وعلي رفيقين فيغزوة ذات العشيرة فلما نزلها رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وأقام بها رأيناناسا من بني مدلج يعملون في عين لهم في نخلفقال لي علي: يا أبا اليقظان هل لك أن نأتيهؤلاء فننظر كيف يعملون فجئناهم فنظرناإلى عملهم ساعة ثم غشينا النوم فانطلقتأنا وعلي فاضطجعنا في صور من النخل فيدقعاء(1) من التراب فنمنا فوالله ما أهبناإلا رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يحركنا برجله وقد تتربنا من تلك الدقعاءفيومئذ قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله) لعلي: " يا أبا تراب " لما يرى عليه منالتراب، قال: " ألا أحدثكما بأشقى الناسرجلين؟ " قلنا: بلى يا رسول الله قال: "أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربكيا علي على هذه يعني قرنه حتى تبتل منه هذهيعني لحيته "(2).

قلت: وروي هذا الحديث إبراهيم بن محمدالحمويني في كتاب فرائد السمطين بإسنادهالمتصل عن عمار بن ياسر قال: كنت أنا وعلي(عليه السلام) وساق الحديث إلى آخره(3).

ومن الجزء الأول من صحيح البخاري في بابنوم الرجل من المسجد في نصف المجلدة أوزيادة على ذلك من أجزاء ثمانية قال: حدثناقتيبة بن سعيد، حدثنا عبد العزيز بن أبيحازم، عن سهل بن سعد قال: جاء رسول الله(صلّى الله عليه وآله) بيت فاطمة فلم يجدعليا في البيت فقال: " أين ابن عمك "؟

قالت: " كان بيني وبينه شئ فغاضبني فخرجفلم يقم عندي " فقال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لإنسان: " أنظر أين هو " فجاءفقال: يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاءرسول الله (صلّى الله عليه وآله) وهو مضطجعقد سقط رداؤه عن شقه وأصابه تراب فجعل رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يمسحه عنهويقول: " قم أبا تراب قم أبا

(1) الدقعاء: الأرض لا نبات بها. التراب.

(2) مسند أحمد 4 / 263.

(3) فرائد السمطين: 1 / 384 / ح 316.


«58»

تراب "(1).

ومن صحيح البخاري أيضا في الجزء الرابع منأجزاء ثمانية في ثلثه الأخير قال: حدثناعبد الله ابن مسلمة، حدثنا عبد العزيز بنأبي حازم عن أبيه أن رجلا جاء إلى سهل بنسعد فقال: هذا فلان لأمير المدينة يدعوعليا عند المنبر قال: فيقول ماذا؟ قال:يقول له أبو تراب، فضحك وقال: والله ماسماه إلا النبي (صلّى الله عليه وآله) وماكان له اسم أحب إليه منه فاستعظمت الحديثسهلا وقلت يا أبا عباس كيف؟

قال: دخل علي على فاطمة ثم خرج فاضطجع فيالمسجد فقال النبي (صلّى الله عليه وآله): "أين ابن عمك قالت: " في المسجد " فخرج إليهفوجد رداءه قد سقط عن ظهره وخلص التراب إلىظهره فجعل يمسح التراب عن ظهره فيقول: "اجلس يا أبا تراب مرتين "(2).

ومن صحيح مسلم في ثالث كراس من الجزءالرابع من أجزاء ستة في باب فضائل علي بنأبي طالب قال: حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثناعبد العزيز - يعني ابن أبي حازم - عن أبيحازم، عن سهل ابن سعد قال: استعمل علىالمدينة رجل من آل مروان قال: فدعا سهل بنسعد فأمره أن يشتم عليا قال: فأبى سهل فقالله: أما إذا أبيت فقل لعن الله أبا ترابفقال سهل: ما كان لعلي اسم أحب إليه من أبيالتراب وإن كان ليفرح إذا دعي بها فقال له:أخبرنا عن قصته لم سمي أبا تراب؟ قال:

جاء رسول الله (صلّى الله عليه وآله) بيتفاطمة فلم يجد عليا في البيت فقال: " أينابن عمك "؟ فقالت: " كان بيني وبينه شئفغاضبني فخرج فلم يقم عندي " فقال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) لإنسان: " انظرأين هو " فجاء فقال:

يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاء رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وهو مضطجع قدسقط رداؤه عن شقه فأصابه تراب فجعل رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يمسحه عنهويقول: " قم أبا التراب، قم أبا التراب "(3).

ومن طريق المخالفين أيضا ما رواه أبوالمؤيد موفق بن أحمد - وهو من أعيانهم - فيكتاب فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)قال: أنبأني سيد القراء أبو العلا الحسن بنأحمد العطار الهمداني قال:

أخبرنا أبو الحسن بن أحمد المقري، أخبرناأحمد بن عبد الله الحافظ، حدثنا سليمان بنأحمد

(1) صحيح البخاري 1 / 114 ط - دار الطباعةالعامرة - مصر.

قال العلامة الأميني (قدس سره) في الغدير 6/ 336، بعد ذكر الحديث: " عند الحفاظ في متنحديث سهل اضطراب ينبأ عن تصرف الأهواءفيه، وفي بعض ألفاظه إبهام المباغضة بينأمير المؤمنين وابنة عمه الطاهرة الصديقةفاطمة، وهما - سلام الله عليهما - بعيدان عنذلك بما منحهما الله تعالى من العصمة بنصالكتاب الكريم ".

(2) صحيح البخاري 4 / 207 - 208 ط - دار الطباعةالعامرة - مصر.

(3) صحيح مسلم 7: 123 - 124 - ط - المكتب التجاري.


«59»

الطبراني، حدثنا محمود بن محمد المروزي،حدثنا حامد بن آدم المروزي، حدثنا جرير،عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: لما آخاالنبي (صلّى الله عليه وآله) بين أصحابهوبين المهاجرين والأنصار فلم يؤاخ بين عليبن أبي طالب وبين أحد منهم، خرج علي (عليهالسلام) مغضبا حتى أتى جدولا من الأرضفتوسد ذراعه وسفت عليه الريح فطلبه رسولالله (صلّى الله عليه وآله) حتى وجده فوكزهبرجله فقال له: " قم فما صلحت إلا أن تكونأبا تراب، أغضبت علي حين واخيت بينالمهاجرين والأنصار ولم أواخ بينك وبينأحد منهم؟ أما ترضى أن تكون مني بمنزلةهارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي، ألامن أحبك حف بالأمن والإيمان، ومن أبغضك(1)أماته الله ميتة جاهلية وحوسب بعمله فيالإسلام "(2).

(1) في المخطوطة: أغضبك.

(2) مناقب الخوارزمي: 7.

وذكر ذلك العلامة الأميني في الغدير 3 / 200وأفرد لها بحثا في: 6 / 333، جمع فيه طرقهاومصادرها وقال:

" وهذا الحديث صحيح السند مما استدرك بهالحاكم أبو عبد الله النيسابوري، وصححهالهيثمي، أخرجه إمام الحنابلة في مسنده 4 /263 والحاكم في المستدرك 3 / 140، والطبري فيتاريخه 2 / 261، وابن هشام في السيرة النبوية2 / 236، وابن كثير في تاريخه 3 / 247، والهيثميفي المجمع 9: 136، والسيوطي في الجامع الكبيركما في ترتيبه 6 / 399، والعيني في عمدةالقاري 7: 630 ويجده القارئ من المتسالم عليهفي طبقات ابن سعد: 509، وعيون الأثر لابن سيدالناس 1 / 226، والإمتاع للمقريزي 1: 55،والسيرة الحلبية 2 / 142، وتاريخ الخميس 2 /364، ومجمع الزوائد 9:..، والفصول المهمةلابن صباغ: 22، وكفاية الطالب: 82، وتاريخالطبري 2 / 363، والسنن الكبرى للبيهقي 2 / 446،وتذكرة سبط ابن الجوزي: 4، ونزل الأبرار: 15،والإصابة 2 / 509 ".


«60»

الباب السابع

في تكنيته (عليه السلام) بأبي تراب

من طريق الخاصة

ابن بابويه قال: حدثني أحمد بن الحسنالقطان قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيىبن زكريا القطان، حدثنا بكر بن عبد الله بنحبيب، قال: حدثنا تميم بن بهلول، عن أبيه،قال: حدثنا أبو الحسن العبدي، عن سليمان بنمهران عن عباية بن ربعي قال: قلت لعبد اللهبن عباس: لم كنى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) عليا (عليه السلام) أبا تراب؟ قال:لأنه صاحب الأرض، وحجة الله على أهلهابعده، وبه بقاؤها، وإليه سكونها، وقد سمعترسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " إنهإذا كان يوم القيامة ورأى الكافر ما أعدالله تبارك وتعالى لشيعة علي من الثوابوالزلفى والكرامة قال: يا ليتني كنتترابا(1)، أي من شيعة علي(2) وذلك قول الله عزوجل: * (ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا)*(3).

وعنه قال: حدثني الحسين بن يحيى بن ضريس،عن معاوية بن صالح بن ضريس البجلي قال:

حدثنا أبو عوانة(4) قال: حدثنا محمد بن يزيدوهشام الرباعي(5) قال: حدثني عبد الله بنميمون الطهوي، قال: حدثنا ليث، عن مجاهد عنابن عمر قال: بينا أنا مع النبي (صلّى اللهعليه وآله) في نخيل المدينة وهو يطلب عليا(عليه السلام) إذا انتهى إلى حائط فاطلعفيه فنظر إلى علي (عليه السلام) وهو يعمل فيالأرض وقد اغبار فقال: " ما ألوم الناس أنيكنوك أبا تراب "، فلقد رأيت عليا عفر(6)وجهه وتغير لونه، واشتد ذلك عليه فقالالنبي (صلّى الله عليه وآله): " ألا أرضيك ياعلي "؟ قال: " نعم يا رسول الله " فأخذ بيدهفقال: " أنت أخي ووزيري وخليفتي في أهلي(7)تقضي ديني وتبرئ ذمتي، من أحبك في حياة منيفقد قضى له بالجنة، ومن أحبك في حياة منكبعدي ختم الله له بالأمن والإيمان، ومنأحبك بعدك ولم يرك ختم الله له بالأمنوالإيمان وآمنه يوم الفزع الأكبر، ومن ماتوهو يبغضك يا علي مات ميتة

(1) في هامش معاني الأخبار وفي البحار:ترابيا.

(2) في معاني الأخبار والبحار: أي يا ليتنيكنت من شيعة علي.

(3) النبأ: 40، والحديث يوجد في معانيالأخبار: 120، علل الشرائع: 63، البحار 35 / 51.

(4) في البحار: عن معاوية بن صالح، عن أبيعوانة.

(5) في علل الشرائع: الزراعي، وفي البحار:الزواعي.

(6) في علل الشرائع: تمغر.

(7) في علل الشرائع: وخليفتي بعدي في أهلي.


«61»

جاهلية يحاسبه الله عز وجل بما عمل فيالإسلام "(1).

وعنه قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان،قال: حدثنا أبو سعيد الحسن بن علي السكري،قال:

حدثنا الحسين بن حسان العبدي قال: حدثناعبد العزيز ابن مسلم، عن يحيى بن عبد الله،عن أبيه، عن أبي هريرة قال: صلى بنا رسولالله (صلّى الله عليه وآله) الفجر ثم قامبوجه كئيب وقمنا معه حتى صار إلى منزلفاطمة - صلوات الله عليها - فأبصر عليانائما بين يدي الباب على الدقعاء فجلسالنبي (صلّى الله عليه وآله) فجعل يمسحالتراب عن ظهره ويقول: " قم فداك أبي وأمييا أبا تراب "، ثم أخذ بيده ودخلا منزلفاطمة فمكثا [فمكثنا] هنية ثم سمعنا ضحكاعاليا، ثم خرج علينا رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) بوجه مشرق فقلنا: يا رسول اللهدخلت بوجه كئيب وخرجت بخلافه؟ فقال: " كيفلا أفرح وقد أصلحت بين اثنين أحب أهل الأرضإلى(2) أهل السماء "(3).

وعنه قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال:حدثنا الحسن بن علي بن الحسين السكري، قال:حدثنا عثمان بن عمران، قال: حدثنا عبدالله(4) بن موسى عن عبد العزيز، عن حبيب بنأبي ثابت، قال: كان بين علي وفاطمة (عليهماالسلام) كلام فدخل رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) فكان هناك مثال(5) فاضطجع عليهفجاءت فاطمة (عليها السلام) فاضطجعت منجانب، وجاء علي (عليه السلام) فاضطجع منجانب فأخذ رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يده فوضعها على سرته وأخذ يد فاطمة فوضعهاعلى سرته فلم يزل حتى أصلح بينهما ثم خرجفقيل له: يا رسول دخلت وأنت على حال، وخرجتونحن نرى البشرى في وجهك؟ قال: " ما يمنعنيوقد أصلحت بين اثنين أحب من على وجه الأرض[إلي] ".

قلت: قال ابن بابويه عقيب هذا الحديث: قالمحمد بن علي بن الحسين: ليس هذا الخبر عنديبمعتمد، ولا هو لي بمعتقد(6) لأن علياوفاطمة (عليهما السلام) ما كان ليقع بينهماكلام يحتاج رسول الله (صلّى الله عليهوآله) إلى الإصلاح بينهما، لأنه (عليهالسلام) سيد الوصيين، وهي سيدة نساءالعالمين، مقتديان بنبي الله (صلّى اللهعليه وآله) في حسن الخلق، لكنه اعتمد فيذلك(7) على ما حدثني به أحمد بن الحسنالقطان وذكر الحديث الذي ذكرناه في أولالباب(8).

(1) علل الشرائع: 57، وفيه: يحاسبه الله بهافي الإسلام، بحار الأنوار 35 / 50.

(2) في علل الشرائع: إلى والى.

(3) علل الشرائع: 155 ط - النجف.

(4) في علل الشرائع: عبيد الله.

(5) في علل الشرائع: والقى له مثال. والمثال:الفراش الذي ينام عليه.

(6) في علل الشرائع: ولا هو لي بمعتقد في هذهالعلة.

(7) في المخطوطة: لكني أعتمد من طريق العامةفي ذلك.

(8) علل الشرائع:: 156 ط النجف.


«62»

الباب الثامن

في أنه أمير المؤمنين وسيد المسلمينوأمير البررة

من طريق العامة وفيه اثنان وأربعون حديثا

الأول: أبو المؤيد موفق بن أحمد أخطبخوارزم من أعيان علماء المخالفين في كتابفضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) - وكلمافي هذا الكتاب عنه فهو منه - قال: أنبأنيالإمام صدر الحفاظ أبو العلاء الحسن بنأحمد العطار الهمداني، أخبرنا الحسين(1) بنأحمد المقري، أخبرنا أحمد بن عبد اللهالحافظ، حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمدبن علي بن مخلد، حدثنا محمد - وهو ابن عثمان- عن شيبة(2)، حدثنا إبراهيم بن محمد بنميمون، حدثنا علي بن عابس(3) عن الحرث بنالحصين، عن القسم(4) بن جندب، عن أنس قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " ياأنس اسكب لي وضوءا " ثم قام فصلى ركعتين ثمقال: " يا أنس، أول من يدخل عليك من هذاالباب أمير المؤمنين، وسيد المسلمين،وقائد الغر المحجلين، وخاتم الوصيين " قال:قلت: اللهم اجعله رجلا من الأنصار وكتمته،إذ جاء علي (عليه السلام) فقال: " من هذا ياأنس "؟ فقلت: علي(5) فقام مستبشرا فاعتنقه،ثم جعل يمسح عرق وجه علي عن وجهه(6) فقالعلي: " يا رسول الله لقد رأيتك صنعت شيئا ماصنعت بي من قبل "(7)؟ قال:

" وما يمنعني وأنت تؤدي عني، وتسمعهمصوتي، وتبين لهم ما اختلفوا فيه بعدي "(8).

الثاني: أبو المؤيد أيضا قال: أخبرني سيدالحفاظ أبو منصور شهردار بن شيرويه بنشهردار الديلمي، عن الشريف أبي طالبالمفضل(9) بن محمد بن طاهر الجعفريبإصبهان، عن الحافظ

(1) في مناقب الخوارزمي: الحسن.

(2) في مناقب الخوارزمي: حدثني محمد بنعثمان بن أبي شيبة.

(3) في مناقب الخوارزمي: علي بن عباس.

(4) في مناقب الخوارزمي: القاسم.

(5) في مناقب الخوارزمي: جاء علي.

(6) في مناقب الخوارزمي: يمسح عرق وجهه،ويمسح عرق وجه علي على وجهه.

(7) في مناقب الخوارزمي: ما صنعته.

(8) ذكره الخوارزمي في كتابيه المناقب: 42 ط.النجف ومقتل الحسين: 1 / 46، وحلية الأولياء:1 / 63 مع اختلاف يسير في ألفاظهما.

(9) في مناقب الخوارزمي: وأخبرني شهردارهذا إجازة، أخبرني عبدوس هذا إجازة عنالشريف أبي طالب الفضل.


«63»

أبي بكر محمد(1) بن موسى بن مردويه بن فوركالإصبهاني، حدثني عبد الله بن محمد بنيزيد، حدثني محمد بن أبي يعلى، حدثنيإسحاق بن إبراهيم بن شاذان، حدثني زكريابن الحسين(2) أبو علي الخزاز البصري، حدثنيمندل بن علي، عن الأعمش، عن سعيد بن جبير،عن ابن عباس قال:

كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فيبيته فغدا عليه علي بن أبي طالب - كرم اللهوجهه - بالغداة وكان يحب أن لا يسبقه إليهأحد، فدخل فإذا النبي في صحن البيت فإذا(3)رأسه في حجر دحية بن خليفة الكلبي، فقال:السلام عليك كيف أصبح رسول الله؟ قال: "بخير يا أخا رسول الله " فقال(4) علي: " جزاكالله عنا أهل البيت خيرا "، قال له دحية:إني أحبك، وإن لك عندي مدحة أزفها إليك،أنت أمير المؤمنين، وقائد الغر المحجلين،أنت سيد ولد آدم يوم القيامة ما خلاالنبيين والمرسلين ولواء الحمد بيدك يومالقيامة تزف أنت وشيعتك يوم القيامة معمحمد وحزبه إلى الجنة زفافا، قد أفلح منتولاك وخسر من تخلاك(5)، محب محمد محبوك،ومبغضوك لن تنالهم شفاعة محمد، أدن منيصفوة الله فأخذ رأس النبي فوضعه في حجره(6)فقال النبي: " ما هذه الهمهمة "؟ فأخبره علي(عليه السلام) بما جرى فقال: " يا علي لم يكندحية ولكن كان جبرئيل(7) سماك باسم سماكالله به فهو الذي ألقى محبتك في صدورالمؤمنين ورهبتك في صدور الكافرين "(8).

قلت: وروي الحديث السابق من طريق العامة -أيضا - إبراهيم بن محمد الحمويني منأعيانهم قال: أخبرنا العدل الصالح رشيدالدين محمد بن عمر بن أبي القسم المقريبقرائتي عليه ببغداد إجازة بروايته، عنشيخ الإسلام شهاب الدين عمر بن محمد بن عبدالله السهروردي (رضي الله عنه) قال: نبأنامحمد بن عبد الباقي بن سلمان(9) سماعا،أنبأنا أحمد بن عبد الله(10) قال: نبأنا محمدابن أحمد بن علي، حدثنا محمد بن عثمان بنأبي شيبة، حدثنا إبراهيم بن محمد بنميمون، حدثنا علي بن محمد بن عابس، عنالحرث بن حصيرة، عن القاسم(11) ابن جندب عنأنس بن مالك قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " يا أنس اسكب لي وضوءا "، ثم قامفصلى ركعتين ثم قال:

(1) في مناقب الخوارزمي: أحمد.

(2) في مناقب الخوارزمي: زكريا بن يحيى.

(3) في مناقب الخوارزمي: الدار وإذا.

(4) في مناقب الخوارزمي: قال له.

(5) في مناقب الخوارزمي: وخاب وخسر منعاداك.

(6) في مناقب الخوارزمي: فوضعه في حجرهوذهب، فرفع رسول الله رأسه.

(7) في مناقب الخوارزمي: ليس هو دحية الكلبيهو جبرائيل.

(8) مناقب الخوارزمي: 231 ط. النجف.

(9) في فرائد السمطين: سليمان.

(10) في فرائد السمطين: أنبأنا أحمد بن أحمدأنا أحمد بن عبد الله.

(11) في فرائد السمطين: القسم.


«64»

" يا أنس أول من يدخل عليك من هذا البابأمير المؤمنين وسيد المرسلين - وساقالحديث إلى آخره إلى أن قال -: وتبين لهم مااختلفوا فيه بعدي " قال أحمد بن عبد الله:روي جابر الجعفي، عن أبي الطفيل، عن أنسنحوه(1).

الثالث: موفق بن أحمد قال: أخبرني شهردارإجازة، أخبرنا عبدوس هذا كتابة، حدثنيالشيخ أبو الفرج محمد بن سهل، حدثني أبوالعباس أحمد بن إبراهيم ابن بركان(2) ابنزكريا الغلابي(3) حدثني الحسن بن موسى بنمحمد بن عباد الجزار، حدثني عبد الرحمن بنالقاسم الهمداني، حدثني أبو حاتم محمد بنمحمد الطالقاني أبو مسلم، عن الخالص الحسنبن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بنمحمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(4)عن الأمين موسى ابن جعفر بن محمد بن علي بنالحسين بن علي بن أبي طالب، عن الصادق جعفربن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبيطالب، عن الباقر محمد بن علي بن الحسين بنعلي بن أبي طالب، عن الزكي زين العابدينعلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، عن البرالحسين(5) بن علي ابن أبي طالب، [عن البرالحسين بن علي بن أبي طالب](6) عن المرتضىأمير المؤمنين علي بن أبي طالب، عنالمصطفى محمد الأمين سيد الأولينوالآخرين إنه قال لعلي بن أبي طالب: " ياأبا الحسن كلم الشمس فإنها تكلمك " قال علي(عليه السلام): " السلام عليك أيها العبدالصالح المطيع لله تعالى " فقالت الشمس:وعليك السلام يا أمير المؤمنين، وإمامالمتقين، وقائد الغر المحجلين، يا علي أنتوشيعتك في الجنة يا علي: أول من تنشق عنهالأرض محمد ثم أنت، وأول من يحيى(7) محمد ثمأنت، وأول من يكسى محمد ثم أنت، قال: فانكبعلي ساجدا وعيناه تذرفان دموعا، فانكبعليه النبي (صلّى الله عليه وآله) وقال: " ياأخي وحبيبي إرفع رأسك فقد باهى الله بك[أهل] سبع سماوات "(8).

(1) فرائد السمطين: 1 / الباب 27.

(2) في مناقب الخوارزمي: تركان.

(3) في مناقب الخوارزمي: حدثني زكريا بنعثمان أبو القاسم ببغداد، حدثنا محمد بنزكريا الغلابي.

(4) في مناقب الخوارزمي: عن الناصح علي بنمحمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن عليبن الحسين بن علي بن أبي طالب، عن الثقةمحمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن عليبن الحسين بن علي بن أبي طالب، عن الرضاعلي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بنالحسين بن علي بن أبي طالب، عن الأمين...

(5) في المخطوطة: الحسن.

(6) ما بين المعقوفتين غير موجود فيالمصادر.

(7) في مناقب الخوارزمي: يحبى. (والحبوة: مايشتمل به من ثوب أو عمامة).

(8) ذكره الموفق بن أحمد في " المناقب ": 63 -64، وفي كتابه الآخر " مقتل الحسين ": 1 / 50،ورواه الشيخ سليمان القندوزي في " ينابيعالمودة ": 140 ط 10 إسطنبول.


«65»

الرابع: موافق بن أحمد قال: أخبرنا(1)الإمام الحافظ أبو العلا الحسن بن أحمدالعطار أخبرني أبو الحسن المقري أخبرنيأحمد بن عبد الله بن داهر بن يحيى عن ابنعباس(2) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " هذا علي بن أبي طالب لحمه لحمي ودمهدمي(3) وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلاأنه لا نبي بعدي " وقال: " يا أم سلمة اشهديواعلمي واسمعي هذا علي أمير المؤمنين وسيدالمسلمين وعيبة علمي والباب الذي أؤتى منهوأخي في الدين(4) وخدني في الآخرة ومعي فيالسنام الأعلى "(5).

الخامس: موفق بن أحمد قال: في معجمالطبراني بإسناده إلى عبد الله بن عليمالجهني قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " إنالله عز وجل أوحى إلي في علي ثلاثة أشياءليلة أسري بي: أنه سيد المؤمنين وإمامالمتقين وقائد الغر المحجلين "(6).

السادس: إبراهيم بن محمد الحمويني في كتاب(فرائد السمطين) قال: أخبرني الشيخ الإماممجد الدين عبد الصمد بن أحمد بن عبدالقادر، والخطيب نجم الدين خطيب بابالبصرة إذنا بروايتهما: عن أحمد بن يعقوببن عبد الله بن عبد الواحد المارستانيالقيم، والأنجب بن أبي السعادات بن محمدالحمامي إجازة.

ح - والقاضي بهاء الدين عبد الغفار(7) ابنعبد المجيد بن وهودان الرباني الريحاني(8)مشافهة بروايته، عن برهان الدين إبراهيمبن الحسن بن محمد العربوني(9) إجازةبروايتهم، عن الشيخ أبي محمد لاحق بن عليبن منصور بن كاره الخزيمي المقري قالالعربون(10) سماعا عليه قال: أنبأنا

(1) في مناقب الخوارزمي: أنبأني.

(2) كذا ورد السند في " المناقب " أخبرنيالحسن بن أحمد المقري، أخبرني أحمد بن عبدالله الحافظ، أخبرني أبو الفرج أحمد بنجعفر النسائي، حدثني محمد بن جرير، حدثنيعبد الله بن داهر بن يحيى الرازي، حدثنيأبي داهر بن يحيى المقري، حدثني الأعمش،عن عباية، عن ابن عباس.

(3) في مناقب الخوارزمي: لحمه من لحمي، ودمهمن دمي.

(4) في كتب الحديث: أخي في الدنيا.

(5) المناقب للخوارزمي: 86.

(6) المناقب للخوارزمي: 235، فرائد السمطين،السمط الأول.

(7) في الفرائد: بهاء الدين بن عبد الغفار.

(8) في الفرائد: وهسوذان الرناني الزنجاني.

(9) في الفرائد: الغزنوي.

(10) في الفرائد: قال الغزنوي.


«66»

الرئيس العالم أبو علي محمد بن سعيد بنإبراهيم ابن بيهان(1) الكاتب قال: أنبأناأبو علي الحسن ابن أحمد بن إبراهيم بنالحسن بن محمد بن شاذان، أنبأنا أبو محمدعبد الله بن جعفر بن درستويه الفارسيالنحوي قراءة عليه في منزله في درست(2)الزعفراني يوم السبت من رجب سنة أربعوأربعين وثلاثمائة وأنا أسمع، حدثنا أبويوسف بن سفيان الغنوي، حدثنا أبو طاهرمحمد بن سلم(3) الحضرمي، حدثنا حسن بن حسينالعدني، حدثنا يحيى بن عيسى الرملي، عنالأعمش ابن حبيب، عن ابن أبي ثابت، عن سعيدبن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لأم سلمة:

" هذا علي بن أبي طالب لحمه لحمي، ودمهدمي، وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنهلا نبي بعدي، يا أم سلمة هذا علي أميرالمؤمنين وسيد المسلمين، ووصيي وعيبةعلمي(4)، وبابي الذي أؤتى منه، أخي فيالدنيا والآخرة، ومعي في السنام الأعلىيقتل القاسطين والناكثين والمارقين "(5).

السابع: الحمويني أيضا قال: أنبأني العدلأبو طالب علي بن أنجب الخازن البغداديرحمه الله مشافهة وكتابة قال: أنبأنا شيخالشيوخ ضياء الدين أبو أحمد عبد الوهاب بنعلي الأمين(6) البغدادي إجازة بروايته، عنشيخ الإسلام أبي عبد الله محمد بن حمويهالجويني إجازة عن عبد الرحمن بن محمد بنعبد الواحد بن الحسن البزار، عن الشيخالحافظ أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيبقال: أنبأنا أبو طاهر الغفار بن أحمدالأزدي، حدثنا محمد بن عبد الله الصيرفيوعلي بن إبراهيم البلدي وجماعة قالوا،حدثنا أحمد بن عبد الله بن يزيد المؤدب،قال: نبأنا عبد الرزاق، قال: نبأنا سفيانالثوري(7) عن عبد الله بن عثمان بن خيثم، عنعبد الرحمن بن سهمان(8) قال: سمعت جابر بنعبد الله قال: سمعت النبي (صلّى الله عليهوآله) وهو آخذ بضبع علي يوم الحديبية وهويقول:

" هذا أمير البررة، وقاتل الكفرة(9)، منصورمن نصره، مخذول من خذله، ومد بها صوته "(10).

(1) في الفرائد: نبهان.

(2) في الفرائد: في درب.

(3) في الفرائد: محمد بن نسيم.

(4) في الفرائد: ووعاء علمي.

(5) فرائد السمطين 1 / 150 / ح 113، المناقبللخوارزمي: 86.

(6) في الفرائد: علي بن علي الأمين.

(7) في الفرائد: أبو سفيان الثوري.

(8) في الفرائد: بهمان. وهو الصحيح، كما فيتهذيب التهذيب.

(9) في الفرائد: وقاتل الفجرة.

(10) فرائد السمطين 1 / 157 / ح 119 السمط الأول.وأخرجه من طريق جابر بن عبد الله الأنصاريالخطيب البغدادي في تاريخه: 2 / 377، والحاكمفي المستدرك: 3 / 129 وصححه.


«67»

الثامن: ابن المغازلي في كتاب المناقبقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "يا علي إنك سيد المسلمين، وإمام المتقين،وقائد الغر المحجلين، ويعسوب المؤمنين ".

قال أبو القاسم الطائي: سألت أبا أحمدثعلبا(1) عن اليعسوب فقال: هو الذكر منالنحل الذي يقدمها.

وإسناد هذا الخبر يرويه ابن المغازلي عنإسحاق بن إبراهيم بن غسان(2) البصري إجازةأن أبا علي الحسين بن أحمد(3) ابن [محمد بن]أبي زيد [حدثهم] قال: حدثنا أبو القاسم عبدالله(4) ابن أبي عامر الطائي قال: حدثناأحمد بن عامر قال: حدثنا علي بن موسى الرضاقال: حدثني أبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبيجعفر بن محمد قال: حدثني أبي محمد بن عليقال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثنيأبي الحسين بن علي قال: حدثني أبي علي بنأبي طالب قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " ياعلي إنك سيد المسلمين ". الخبر بتمامه(5).

التاسع: ما رواه الشيخ أبو الحسن الفقيهمحمد بن أحمد بن علي بن شاذان في المناقبالمائة لعلي أمير المؤمنين والأئمة منولده وفضائلهم (عليهم السلام) من طريقالمخالفين العامة، عن جعفر بن محمد، عنأبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن أميرالمؤمنين (عليهم السلام) قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " يا علي أنتأمير المؤمنين، وإمام المتقين، يا علي أنتسيد الوصيين، ووارث علم النبيين، وخير

(1) في المناقب: أحمد بن يحيى، ثعلب.

(2) في المناقب: أبو القسم إبراهيم بن عسان.

(3) في المناقب: الحسن بن علي بن أحمد.

(4) في المناقب: القسم بن عبد الله.

(5) أخرجه الفقيه ابن المغازلي في (المناقب)ونسخته المخطوطة في (مكتبة الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) العامة - في النجفالأشرف).

وذكره المتقي الهندي في (كنز العمال): 6 /153، والحاكم في (المستدرك): 3 / 129، والذهبيفي (ذيل المستدرك): 3 / 129، والثعلبي في(الكشف والبيان) (خ) والخطيب البغدادي في(تاريخ بغداد): 2 / 377 و: 4 / 219 وعبيد اللهالهندي في (أرجح المطالب): 28، ومحمد صالحالكشفي الحنفي في (المناقب المرتضوية) ص102، ومحمد بن طلحة الشافعي في (مطالبالسؤل): 31، وشهاب الدين أحمد بن حجر في(لسان الميزان): 1 / 197، والسيوطي في (الجامحالصغير): 2 / 140، وابن حجر الهيتمي في(الصواعق) ص 123، وعلي المتقي في (منتخب كنزالعمال) - المطبوع بهامش مسند أحمد بن حنبل:5 / 30، وعبد الرؤف المناوي في (كنوز الحقائق)ص 98، ورستم خان البدخشي في (مفتاح النجا فيمناقب آل العبا) توجد نسخته المصورة - فيمكتبة الإمام أمير المؤمنين العامة فيالنجف الأشرف -.

وأخرجه محمد بن الصبان الشافعي في (إسعافالراغبين) - المطبوع بهامش نور الأبصار - ص178، والسيد محمد بن درويش (أسنى المطالب) ص136.


«68»

الصديقين، وأفضل السابقين يا علي أنت زوجسيدة نساء العالمين، وخليفة خيرالمرسلين، يا علي أنت مولى المؤمنين، ياعلي أنت الحجة بعدي على الناس أجمعين،استوجب الجنة من تولاك واستحق النار منعاداك، يا علي والذي بعثني بالنبوةواصطفاني على جميع البرية لو أن عبدا عبدالله ألف عام ما قبل الله ذلك منه إلابولايتك وولاية الأئمة من ولدك وإن ولايتكلا يقبل الله عز وجل إلا بالبراءة منأعدائك وأعداء الأئمة من ولدك أخبرني بذلكجبرائيل فمن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر"(1).

العاشر: ابن شاذان هذا من طريق العامة عنأبي سعيد الخدري قال: سمعت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يقول: " إذا كان يومالقيامة أمر الله ملكين يقعدان على الصراطفلا يجوز أحد إلا ببراءة(2) أمير المؤمنينومن لم تكن له براءة أمير المؤمنين أكبهالله على منخريه في النار، وذلك قول اللهعز وجل: * (وقفوهم إنهم مسؤولون) *(3) " قلت:فداك أبي وأمي يا رسول الله: ما معنى براءةأمير المؤمنين؟ قال: " مكتوب: لا إله إلاالله محمد رسول الله وأمير المؤمنين عليبن أبي طالب وصي رسول الله "(4).

الحادي عشر: ابن شاذان هذا من طريقالعامة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " والذي بعثني بالحقبشيرا، ما استقر الكرسي والعرش، ولا دارالفلك، ولا قامت السماوات والأرض، إلا بأنكتب الله عليها لا إله إلا الله محمد رسولالله علي أمير المؤمنين وإن الله عرج بيإلى السماء واختصني بلطيف ندائه قال: يامحمد قلت: لبيك ربي وسعديك فقال: أناالمحمود وأنت محمد شققت اسمك من اسميوفضلتك على جميع بريتي فانصب أخاك علياعلما(5) يهديهم إلى ديني، يا محمد إني جعلتعليا أمير المؤمنين فمن تأمر عليه لعنته،ومن خالفه عذبته، ومن أطاعه قربته، يامحمد إني قد جعلت عليا إمام المسلمين فمنتقدم عليه أخزيته، ومن عصاه استجفيته، إنعليا سيد الوصيين وقائد الغر المحجلين،وحجتي على الخلق أجمعين "(6).

الثاني عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن ابن عباس قال: كنا جلوسا مع النبي (صلّىالله عليه وآله) إذ

(1) البحار: 27 / 6، وكنز الفوائد: 185.

(2) البراءة: السلامة من الذنب والعيبوغيرهما.

(3) الصافات: 24.

(4) رواه المجلسي في البحار: 39 / 201، عن(اليقين في إمرة أمير المؤمنين).

(5) في البحار: علما لعبادي.

(6) البحار: 37 / 338.


«69»

دخل علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقال: "السلام عليك يا رسول الله " فقال: " وعليكالسلام يا أمير المؤمنين ورحمة اللهوبركاته "، فقال علي: " وأنت حي يا رسول الله"؟ فقال: " نعم وأنا حي.

وأنت(1) يا علي(2) مررت بنا أمس يومنا وأناوجبرائيل في حديث ولم تسلم، فقال جبرائيل:ما بال أمير المؤمنين مر بنا ولم يسلم أماوالله لو سلم لسررنا ورددنا عليه "، فقالعلي (عليه السلام): " يا رسول الله رأيتكودحية استخليتما في حديث فكرهت أن أقطعهعليكما " فقال النبي (صلّى الله عليه وآله):" أما إنه لم يكن دحية وإنما كان جبرائيل(عليه السلام) " فقلت: " يا جبرائيل كيفسميته أمير المؤمنين؟ " فقال: " كان واللهفي غزوة بدر أن اهبط على محمد فمره(3) أنيأمر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أنيجول بين الصفين فسماه الله تعالى منالسماء أمير المؤمنين(4) فأنت يا علي أميرمن في السماء، وأمير من في الأرض، وأمير منمضى وأمير من بقي، فلا أمير قبلك ولا أميربعدك، لأنه لا يجوز أن يسمى بهذا الاسم منلم يسم الله تعالى به "(5).

الثالث عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن أنس بن مالك قال: كنت خادما لرسول الله(صلّى الله عليه وآله) فبينا أنا أوضيه إذقال: " يدخل داخل وهو أمير المؤمنين وسيدالمسلمين وخير الوصيين وأولى الناسبالنبيين وقائد الغر المحجلين " فقلتاللهم اجعله رجلا من الأنصار حتى قرعالباب فإذا هو علي بن أبي طالب فلما دخلعرق وجه النبي (صلّى الله عليه وآله) عرقاشديدا فمسح العرق من وجهه بوجه علي ابن أبيطالب فقال: " نزل في شئ؟ قال أنت مني تؤديعني وتقضي ديني وتبلغ رسالاتي " فقال علي(عليه السلام): " يا رسول الله أما أنت تبلغالرسالة "؟ قال: " بلى ولكن تعلم الناس منبعدي من تأويل القرآن ما لا يعلمونوتخبرهم بذلك "(6).

ورواه صاحب كتاب المناقب من طريق العامةأيضا عن أنس بن مالك.

(1) في مناقب آل أبي طالب: قال: يا رسول اللهأنت حي وتسميني أمير المؤمنين؟ قال: نعم،إنما سماك جبرائيل من عند الله وأنا حي، ياعلي مررت.

(2) في المخطوطة: وأنك.

(3) في البحار: فقال: كان الله أوحى إلي فيغزوة بدر أن اهبط على محمد فأمره.

(4) في البحار: فسماه بأمير المؤمنين فيالسماء.

(5) ذكر شطرا منه ابن شهرآشوب في المناقب: 3 /54، البحار: 37 / 307.

(6) روي المجلسي هذا الحديث بألفاظ مختلفة،راجع البحار: 37 / 324 و: 38 / 17 و 127 و 134. فرائدالسمطين: 1 / 145 / ح 109، مناقب أمير المؤمنينلسليمان الكوفي: 1 / 394، مائة منقبة: 57 / ح 31وورد المقطع الأخير منه في المستدرك 3 / 122،حلية الأولياء: 1 / 63، ترجمة الإمام علي منتاريخ دمشق: 2 / 259 / ح 773.


«70»

الرابع عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: "والله خلفني رسول الله في أمته فأنا حجةالله عليهم بعد نبيه، وأن ولايتي لتلزمأهل السماء كما تلزم أهل الأرض وإنالملائكة لتتذاكر فضلي وذلك تسبيحها عندالله أيها الناس اتبعوني أهدكم سواءالسبيل ولا تأخذوا يمينا وشمالا فتضلوا،أنا وصي نبيكم وخليفته، وإمام المؤمنينوأميرهم ومولاهم، وأنا قائد شيعتي إلىالجنة وسائق أعدائي إلى النار، أنا سيفالله على أعدائه ورحمته على أوليائه، أناصاحب حوض رسول الله (صلّى الله عليه وآله)ولوائه وصاحب مقام شفاعته، والحسنوالحسين وتسعة من ولد الحسين خلفاء اللهفي أرضه وأمنائه على وحيه، وأئمة المسلمينبعد نبيه، وحجج الله على بريته "(1).

الخامس عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " معاشر الناس اعلموا أنلله تعالى بابا من دخله أمن من النار ومنالفزع الأكبر "، فقام إليه أبو سعيد الخدريفقال: يا رسول الله إهدنا إلى هذا البابحتى نعرفه، قال: " هو علي بن أبي طالب سيدالوصيين وأمير المؤمنين وأخو رسول ربالعالمين، وخليفة الله على الناس أجمعين،معاشر الناس من أحب أن يتمسك(2) بالعروةالوثقى التي لا انفصام لها فليتمسك(3)بولاية علي ابن أبي طالب فإن ولايتهولايتي وطاعته طاعتي، معاشر الناس من أحبأن يعرف الحجة بعدي فليعرف علي بن أبيطالب، معاشر الناس من سره الله ليقتدي بيفعليه أن يتوالى ولاية علي بن أبي طالببعدي(4) والأئمة من ذريتي فإنهم خزان علمي ".

فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال: يارسول الله ما عدة الأئمة؟ فقال: " يا جابرسألتني رحمك الله عن الإسلام بأجمعه،عدتهم عدة الشهور، وهو عند الله اثنا عشرشهرا في كتاب الله يوم خلق السماواتوالأرض، وعدتهم عدة العيون التي انفجرتمنه لموسى بن عمران (عليه السلام) حين ضرببعصاه الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا،وعدة نقباء(5) بني إسرائيل قال الله تعالى:

* (ولقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل وبعثنامنهم اثني عشر نقيبا) *(6) فالأئمة يا جابراثنا عشر إماما

(1) مائة منقبة: 59 / ح 32.

(2) في المخطوط: يستمسك.

(3) في المخطوط: يستمسك.

(4) في البحار: من سره أن يتولى ولاية اللهفليقتد بعلي بن أبي طالب والأئمة من ذريتي.

(5) في البحار: وعدتهم عدة نقباء.

(6) المائدة: 12.


«71»

أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم "(1).

السادس عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن رافع مولى عائشة: فكنت إذا كان عندهاقريبا فأعاطيهم فبينا النبي (صلّى اللهعليه وآله)(2) عندها ذات يوم إذ أحد يدقالباب(3) فخرجت إليه فإذا جارية معها طبق(4)مغطى قال: فرجعت إلى عائشة وأخبرتها فقالت:أدخلها فأدخلتها فدخلت فوضعته بين يديعائشة، فوضعته بين يدي النبي (صلّى اللهعليه وآله)(5) فجعل يتناول منها ويأكل وخرجتالجارية.

فقال النبي (صلّى الله عليه وآله): " ليتأمير المؤمنين وسيد المسلمين وإمامالمتقين يأكل معي "(6) فقالت عائشة: ومن أميرالمؤمنين وسيد المسلمين؟ فسكت ثم أعادالكلام مرة أخرى فقالت عائشة: مثل ذلكفسكت، فجاء رجل(7) فدق الباب فخرجت إليهفإذا هو علي بن أبي طالب فرجعت(8) فقلت: هذاعلي بن أبي طالب، فقال النبي (صلّى اللهعليه وآله)(9): " مرحبا وأهلا لقد تمنيتكمرتين حتى إذا أبطأت علي سألت الله عز وجلأن يأتيني بك اجلس وكل "(10) فجلس وأكل معه،فقال النبي (صلّى الله عليه وآله):

" قاتل الله من قاتلك وعادى من عاداك "فقالت عائشة ومن يقاتله ويعاديه؟ قال: "أنت ومن معك مرتين "(11).

السابع عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن سلمان الفارسي قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " يا سلمان من أحب فاطمةابنتي فهو في الجنة(12) ومن أبغضها فهو فيالنار، يا سلمان حب فاطمة ينفع في مائة منالمواطن الموت أيسرها(13) القبر والمحشروالصراط والمحاسبة فمن رضيت عنه فاطمة(14)رضيت عنه، ومن رضيت عنه رضي الله عنه، ومنغضبت عليه فاطمة غضبت

(1) اليقين ص 60، البحار: 36 / 263.

(2) في البحار: عن رافع مولى عائشة قال: كنتغلاما أخدمها، فكنت إذا كان رسول الله(صلّى الله عليه وآله) عندها أكون قريباأعاطيها، قال: فبينا رسول الله (صلّى اللهعليه وآله).

(3) في البحار: إذا جاء جاء فدق الباب.

(4) في البحار: إناء.

(5) في البحار: فوضعته عائشة بين يدي رسولالله (صلّى الله عليه وآله) (6) في البحار:عندي يأكل معي.

(7) في البحار: فجاء جاء.

(8) في البحار: قال: فرجعت.

(9) في البحار: فقال النبي (صلّى الله عليهوآله) أدخله فلما دخل قال النبي (صلّى اللهعليه وآله).

(10) في البحار: اجلس فكل معي. إلى هنا ينتهيالحديث في البحار.

(11) البحار: 38 / 351. اليقين: 13 و 14.

(12) في البحار: في الجنة معي.

(13) في البحار: في مائة موطن أيسر تلكالمواطن الموت والقبر والميزان.

(14) في البحار: ابنتي فاطمة.


«72»

عليه ومن غضبت عليه غضب الله عليه ياسلمان ويل لمن يظلمها ويظلم بعلها أميرالمؤمنين عليا، وويل لمن ظلم ذريتهاوشيعتها "(1).

الثامن عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول:

" ليلة أسري بي إلى السماء دخلت(2) الجنةفرأيت نورا ضرب به وجهي، فقلت لجبرائيل: ماهذا النور الذي رأيته؟ فقال: يا محمد ليسهذا النور نور الشمس ولا نور القمر، ولكنجارية من جواري علي بن أبي طالب (عليهالسلام) اطلعت(3) من قصرها فنظرت إليك فضحكتفهذا النور خرج من فيها وهي تدور في الجنةإلى أن يدخلها أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام) "(4).

التاسع عشر: ابن شاذان هذا من طريق العامةعن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسينعن أبيه الحسين الشهيد قال: سئل النبي(صلّى الله عليه وآله) عن قوله تعالى: *(طوبى لهم وحسن مآب) *(5) قال:

" نزلت في أمير المؤمنين وطوبى شجرة في دارأمير المؤمنين في الجنة ليس من دور الجنةشئ إلا وفيه غصن منها "(6).

العشرون: ابن شاذان هذا من طريق العامة عنالرضا عن آبائه (عليهم السلام) قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله):

" ستكون بعدي فتنة ومظلمة الناجي منها منتمسك بالعروة الوثقى "، فقيل: يا رسول اللهوما العروة الوثقى؟ قال: " ولاية سيدالوصيين "، قيل: يا رسول الله ومن سيدالوصيين؟ قال: " أمير المؤمنين " قيل: يارسول الله ومن أمير المؤمنين؟ قال: " مولىالمسلمين وإمامهم بعدي "؟ قيل:

يا رسول الله ومن مولى المسلمين وإمامهمبعدك؟ قال: " أخي علي بن أبي طالب "(7).

الحادي والعشرون: ابن شاذان هذا من طريقالعامة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " إن الله خلق فيالسماء الرابعة مائة ألف ملك، وفي السماءالخامسة ثلاثمائة ألف ملك، وفي السماءالسابعة ملكا رأسه تحت العرش ورجلاه تحتالثرى وملائكة أكثر من ربيعة ومضر ليس لهمطعام ولا شراب إلا الصلاة على أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب ومحبيه،والاستغفار لشيعته

(1) إيضاح دفائن النواصب: 39، البحار: 17 / 116.

(2) في البحار: أدخلت.

(3) في البحار: طلعت.

(4) اليقين في إمرة أمير المؤمنين: 62،البحار: 39 / 236.

(5) الرعد: 39.

(6) تفسير العياشي: 2 / 212، البحار: 8: 87 و 148.

(7) البحار: 36 / 20.


«73»

المذنبين "(1).

الثاني والعشرون: ابن شاذان هذا من طريقالعامة، عن محمد التقي عن أبيه عن جده موسىابن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد، عن أبيهمحمد بن علي، عن فاطمة بنت الحسين، عنأبيها وعمها الحسن بن علي (عليهم السلام)قالا: " حدثنا أمير المؤمنين قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) لما دخلت(2)الجنة رأيت فيها شجرة تحمل الحلي والحللأسفلها خيل بلق وأوسطها حور العين وفيأعلاها الرضوان فقلت لجبرئيل: لمن هذهالشجرة؟ قال: هذه لابن عمك أمير المؤمنين(عليه السلام) إذا أمر الله الخليقة بدخولالجنة يؤتى بشيعة علي بن أبي طالب (عليهالسلام) حتى ينتهي بهم إلى هذه الشجرةفيلبسون الحلي والحلل ويركبون الخيلالبلق وينادي مناد: هؤلاء شيعة علي بن أبيطالب صبروا في الدنيا على الأذى فحبوااليوم "(3).

ومن طريق العامة أيضا ما أنا ذاكره في هذاالمعنى من أن عليا (عليه السلام) أميرالمؤمنين وابنيه على أحاديث الباب.

قال الشيخ التقي الفاضل الشيخ علي بن عيسىفي كتاب (كشف الغمة) قال (رحمه الله):

قد كان السعيد رضي الدين علي بن موسى بنطاوس (رحمه الله) وألحقه بسلفه جمع في ذلككتابا سماه كتاب (اليقين في اختصاص مولاناعلي (عليه السلام) بإمرة المؤمنين) ونقل فيذلك مما يزيد على ثلاثمائة طريق فاقتصرتمن ذلك على ما أورده(4) نقلا من كتابه (رحمهالله) ونسبت كل حديث إلى ما أورده من علماءالجمهور مقتصرا عليهم دون من عداهم.

قال الحافظ أبو بكر أحمد بن مردويه وهو منعظماء علماء الجمهور، وقد رأيت مدحة(5) منكتاب معجم البلدان لياقوت بن عبد اللهالحموي في ترجمة اسكاف ما هذا لفظه: وممنينسب إليها أبو بكر بن مردويه، وماتبإسكاف سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة وكانثقة.

وذكر الحافظ سعد بن عبد القاهر في كتاب(رشح الولاء في شرح الدعاء) في إسنادالحديث المتضمن لوصف مولانا أميرالمؤمنين (عليه السلام) إنه إمام المتقينعن أبي بكر بن مردويه: إنه الإمام

(1) البحار: 26 / 249، وفيه: لشيعته المذنبينومواليه.

(2) في البحار: أدخلت.

(3) إيضاح دفائن النواصب: 56 و 57، البحار: 27 /120.

(4) في المصدر: ما أوردته.

(5) في المصدر: في مدحه.


«74»

الحافظ(1) طراز المحدثين أبو بكر أحمد بنموسى ابن مردويه.

وذكر أخطب خطباء خوارزم موفق بن أحمدالمكي في كتاب المناقب في الفصل التاسع فيفضائل شتى في جملة إسناده إلى أبي بكر أحمدبن مردويه(2) ما هذا لفظه(3): طراز المحدثينأحمد بن مردويه، وهذا لفظ حديثه من كتابمناقب مولانا علي بن أبي طالب (عليهالسلام) عن ابن عباس:

قلت: أنا أذكر ما أورده مبنيا على عدد هذاالباب من الأحاديث.

الثالث والعشرون: عن ابن عباس قال: كانالنبي (صلّى الله عليه وآله) في صحن الدار(4)وإذا رأسه في حجر دحية(5) الكلبي فدخل علي(عليه السلام) فقال: " السلام عليك كيف أصبحرسول الله (صلّى الله عليه وآله) " قال:بخير، قال له دحية: إني لأحبك وإن لك مدحةأزفها إليك، أنت أمير المؤمنين وقائد الغرالمحجلين، أنت سيد ولد آدم ما خلا النبيينوالمرسلين، لواء الحمد بيدك يوم القيامة،تزف أنت وشيعتك مع محمد وحزبه إلى الجنانرواء(6) قد أفلح من تولاك، وخسر من تخلاك،محبوك محب محمد ومبغضوك مبغضو محمد(7) لنتنالهم شفاعة محمد، أدن مني يا صفوة اللهفأخذ برأس(8) النبي (صلّى الله عليه وآله)فوضعه في حجره ثم انتبه(9) فقال: " ما هذهالهمهمة "؟ فأخبره الحديث فقال: " لم يكندحية الكلبي فإنه جبرائيل(10) سماك باسمسماك الله تعالى به، وهو الذي ألقى محبتكفي قلوب(11) المؤمنين ورهبتك في صدورالكافرين "(12).

قال رضي الدين (رحمه الله): إن من ينقل هذاعن الله تعالى جل جلاله برسالة جبرائيل(عليه السلام)، وعن محمد (صلّى الله عليهوآله) لمحجوج يوم القيامة إذا حضر بين يديالنبي (صلّى الله عليه وآله) وسأله يومالقيامة عن مخالفته لما نقله واعتمد عليه.

الرابع والعشرون: عنه عن أنس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " يا أنس اسكبلي وضوءا أو ماءا

(1) في المصدر: الحافظ النافذ ملك الحفاظ.

(2) في المصدر: أحمد بن موسى بن مردويه.

(3) في المصدر: الإمام الحافظ.

(4) في المصدر: كان رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) في بيته عليلا فغدا إليه علي(عليه السلام) وكان يحب أن لا يسبقه أحد،فدخل فإذا النبي في صحن الدار.

(5) في المصدر: دحية بن خليفة.

(6) في المصدر: إلى الجنان زفا.

(7) في المصدر: محبو محمد محبوك، ومبغضومحمد مبغضوك.

(8) في المصدر: رأس النبي.

(9) في المصدر: فانتبه (صلّى الله عليهوآله).

(10) في المصدر: كان جبرائيل (عليه السلام).

(11) في المصدر: في صدور.

(12) كشف الغمة: 1 / 341.


«75»

فتوضأ "(1) ثم انصرف فقال: يا أنس: " أول منيدخل علي اليوم أمير المؤمنين وسيدالمسلمين، وخاتم الوصيين، وإمام الغرالمحجلين " فجاء علي حتى ضرب الباب، فقال: "من هذا يا أنس "؟ فقال: هذا علي بن أبي طالبقال: " افتح له الباب "(2).

الخامس والعشرون: عن ابن مردويه يرفعه إلىبريدة قال: أمرنا النبي (صلّى الله عليهوآله) أن نسلم على علي بإمرة المؤمنين(3)(4).

السادس والعشرون: وبالإسناد عن سالم مولىعلي قال: كنت مع علي في أرض له وهو يحرثهاحتى جاء أبو بكر وعمر فقالا: السلام عليكيا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته،فقال:(5) " كنتم تقولون في حياة النبي (صلّىالله عليه وآله) ذلك "؟ فقال عمر: هوأمرنا(6).

السابع والعشرون: ومن المناقب عن ابنمردويه(7)، عن عبد الله قال: دخل علي (عليهالسلام) على النبي (صلّى الله عليه وآله)وعنده عائشة، فجلس بين النبي وبين عائشةفقالت: ما كان لك مجلس غير فخذي؟

فضرب النبي (صلّى الله عليه وآله) علىظهرها فقال: " مه لا تؤذيني في أخي فإنهأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين يومالقيامة، يقعد على الصراط فيدخل أولياءهالجنة، ويدخل أعدائه النار "(8).

الثامن والعشرون: عنه(9) عن أنس قال: كانالنبي (صلّى الله عليه وآله) في بيت أمحبيبة بنت أبي سفيان، فقال:

" يا أم حبيبة اعتزلينا، فإنا على حاجة " ثمدعا بوضوء فأحسن الوضوء ثم قال: " إن أول منيدخل من هذا الباب أمير المؤمنين وسيدالعرب وخير الوصيين، وأولى الناس بالناس"، قال أنس:

فجعلت أقول: اللهم اجعله رجلا من الأنصار،قال فدخل علي فجاء يمشي حتى جلس إلى جنبالنبي (صلّى الله عليه وآله) فجعل(10) يمسحوجهه بيده، ثم يمسح بها وجه علي بن أبيطالب، فقال علي: " وما ذاك يا رسول الله "؟قال: " إنك تبلغ رسالتي من بعدي وتؤدي عني،وتسمع الناس صوتي وتعلم

(1) في المصدر: فتوضأ وصلى.

(2) في المصدر: بيا أمير المؤمنين.

(3) في المصدر: بيا أمير المؤمنين.

(4) ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق: 2 / 260 / ح784.

(5) في المصدر: فقيل.

(6) ترجمة الإمام علي من تاريخ دمشق: 2 / 82 /584.

(7) في المصدر: ومن مناقب ابن مردويه.

(8) كشف الغمة: 1 / 342.

(9) في المصدر: ومنه.

(10) في المصدر: فجعل رسول الله (صلّى اللهعليه وآله).


«76»

الناس من كتاب الله ما لا يعلمون "(1).

التاسع والعشرون: ومن المناقب عن أنس قال:كنت خادما للنبي (صلّى الله عليه وآله)فبينما أنا يوما أوضيه إذ قال: " يدخل رجلوهو أمير المؤمنين، وسيد الوصيين(2) وأولىالناس بالمؤمنين، وقائد الغر المحجلين "،قال أنس: اللهم اجعله رجلا من الأنصار،فإذا هو علي بن أبي طالب (عليه السلام).

الثلاثون: ومن المناقب أيضا، عن أنس(3) قال:بينا أنا عند النبي (صلّى الله عليه وآله)إذ قال(4): الآن يدخل سيد المسلمين وأميرالمؤمنين وخير الوصيين، وأولى الناسبالمؤمنين(5)، إذ طلع علي بن أبي طالب(6)فقام النبي فأخذ يمسح العرق عن جبهتهووجهه، ويمسح به وجه علي بن أبي طالب،ويمسح العرق عن وجه علي ويمسح به وجهه،فقال له علي: " يا رسول الله نزل في شئ "؟قال: " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارونمن موسى إلا أنه لا نبي بعدي. أنت أخي،ووزيري وخير من أخلفه(7) بعدي تقضي دينيوتنجز موعدي وتبين لهم ما اختلفوا فيهبعدي(8)، وتعلمهم من تأويل القرآن ما لميعلموا، وتجاهدهم على التأويل كماجاهدتهم على التنزيل(9).

الحادي والثلاثون: ومن المناقب عن رافعمولى عائشة قال: كنت غلاما أخدمها فكنت إذاكان النبي (صلّى الله عليه وآله) عندهاأكون قريبا أعاطيها، قال: فبينا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) عندها ذات يوم(10) إذجاء فدق الباب(11) فخرجت إليه فإذا جاريةمعها إناء مغطى، قال: فرجعت إلى عائشةفأخبرتها فقالت:

ادخلها، فدخلت(12) فوضعته عائشة بين يديالنبي (صلّى الله عليه وآله)(13) فقال: " ليتأمير المؤمنين وسيد المسلمين وإمامالمتقين عندي يأكل معي "؟ فجاء جاء فدقالباب فخرجت إليه فإذا هو علي بن

(1) كشف الغمة: 1 / 342. ينحوه في ترجمة الإمامعلي من تاريخ دمشق: 2 / 487 / ح 1014، حليةالأولياء:

1 / 63، مناقب الخوارزمي: 85.

(2) في المصدر: وسيد المسلمين.

(3) في المصدر: أنس بن مالك.

(4) في المصدر: إذ قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله).

(5) في المصدر: بالنبيين.

(6) في المصدر: فقال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): اللهم والي والي قال: فجلس بينيدي رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأخذرسول الله (صلى الله عليه يمسح.

(7) في المصدر: أخلف.

(8) في المصدر: من بعدي.

(9) كشف الغمة: 1 / 343.

(10) في المصدر: ذات يوم عندها.

(11) في المصدر: قال فخرجت.

(12) في المصدر: فوضعته بين يدي عائشة.

(13) في المصدر: فجعل يأكل وخرجت الجارية،فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله).


«77»

أبي طالب (عليه السلام)، قال: فرجعت فقلت:هذا علي؟ فقال النبي (صلّى الله عليه وآله):" أدخله "، فلما دخل قال له النبي (صلّى اللهعليه وآله): " وأهلا(1) لقد تمنيتك مرتين حتىأبطأت(2) علي فسألت الله تعالى عز وجل أنيأتيني بك اجلس فكل معي "(3).

الثاني والثلاثون:(4) عن أنس بن مالك قال:بينا أنا عند النبي (صلّى الله عليه وآله)إذ قال: يطلع الآن قلت: فداك أبي وأمي منذا، قال: سيد المسلمين وأمير المؤمنينوخير الوصيين وأولى الناس بالنبيين، قال:

فطلع علي ثم قال لعلي: " أما ترضى أن تكونمني بمنزلة هارون من موسى "(5).

الثالث والثلاثون: وعن الحافظ ابن مردويهعن داود بن أبي عوف قال: حدثني معاوية بنثعلبة الليثي قال: ألا أحدثك بحديث لميختلط؟ قلت: بلى، قال: مرض أبو ذر فأوصى إلىعلي(6) فقال بعض من يعوده: لو أوصيت إلى أميرالمؤمنين عمر كان أجمل لوصيتك من علي، قال:والله لقد أوصيت إلى أمير المؤمنين(7)،والله إنه الربيع الذي يسكن إليه، ولو قدفارقكم لأنكرتم الأرض(8) قال: قلنا: يا أباذر إنا لنعلم إن أحبهم إلى النبي (صلّىالله عليه وآله) أحبهم إليك(9) قال: هذاالشيخ المظلوم المضطهد حقه يعني علي بنأبي طالب(10).

الرابع والثلاثون: وعن أبي ذر من طريق آخرمن كتاب المناقب قال معاوية بن ثعلبة: مرضأبو ذر (رحمه الله) مرضا شديدا(11) فقيل له لوأوصيت إلى عمر بن الخطاب (رحمه الله) كانأجمل لوصيتك من علي!

فقال أبو ذر: أوصيت والله إلى أميرالمؤمنين حقا حقا، وإنه لربي الأرض الذييسكن إليه(12)، ولو قد فارقتموه لأنكرتمالأرض ومن عليها(13).

ربي، من قوله تعالى: * (وكأين من نبي قاتلمعه ربيون) *(14) وهم الجماعة الكثيرون.

(1) في المصدر: مرحبا وأهلا.

(2) في المصدر: لو أبطأت.

(3) كشف الغمة: 1 / 343.

(4) في المصدر: ومن المناقب.

(5) كشف الغمة: 1 / 343.

(6) في المصدر: علي بن أبي طالب.

(7) في المصدر: أوصيت إلى أمير المؤمنين، حقأمير المؤمنين.

(8) في المصدر: لأنكرتم الناس وأنكرتمالأرض.

(9) في المصدر: قال: أجل، قلنا فأيهم أحبإليك؟.

(10) كشف الغمة: 1 / 344، الطرائف: 24، اليقين: 143.

(11) في المصدر: حتى أشرف على الموت، فأوصىإلى علي بن أبي طالب (عليه السلام).

(12) في المصدر: يسكن إليها ويسكن إليه.

(13) كشف الغمة: 1 / 344.

(14) آل عمران: 146.


«78»

الخامس والثلاثون: وعن الحافظ ابنمردويه، عن رجاله، عن أنس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " إن الجنةمشتاقة إلى أربعة من أمتي " قال فأتيت أبابكر فقلت فاسأله من هم(1)؟ فقال أخاف أن لاأكون منهم فيعيروني بنو تيم، فأتيت عمرفقلت له(2) فقال أخاف أن لا أكون منهمفيعيروني بنو عدي، فأتيت عثمان فقلت لهمثل ذلك، فقال: إني أخاف أن لا أكون منهمفيعيروني بنو أمية، فأتيت عليا وهو فيناضح(3) له فقلت له: إن النبي (صلّى اللهعليه وآله) قال: الجنة مشتاقة(4) إلى أربعةمن أمته فأسأله(5) من هم؟ فقال: " واللهلأسألنه فإن كنت منهم حمدت(6) الله عز وجلوإن لم أكن منهم سألت الله عز وجل أنيجعلني منهم وأودهم ".

فجاء وجئت معه إلى النبي (صلّى الله عليهوآله) فدخلنا عليه(7) ورأسه في حجر دحيةالكلبي فلما رآه دحية قام إليه وسلم عليهوقال: خذ رأس ابن عمك يا أمير المؤمنينفأنت أحق به مني، فاستيقظ النبي (صلّى اللهعليه وآله) ورأسه في حجر علي فقال له: " ياأبا الحسن ما جئتنا إلا في حاجة "، قال: "بأبي أنت وأمي يا رسول الله دخلت ورأسك فيحجر دحية الكلبي فقام إلي وسلم علي فقال خذبرأس ابن عمك إليك فأنت أحق به مني يا أميرالمؤمنين "، فقال له النبي (صلّى الله عليهوآله): " فهل عرفته "؟ فقال: " هو دحية الكلبي"، فقال له: " ذاك جبرائيل " فقال له: " بأبيأنت وأمي يا رسول الله أعلمني أنس أنك قلت:

الجنة(8) مشتاقة إلى أربعة من أمتي فمن هم "فأومى(9) بيده وقال: " أنت والله أولهم، أنتوالله أولهم، قالها ثلاثا " فقال: " بأبيأنت وأمي فمن الثلاثة "؟ فقال له: " سلمان،والمقداد، وأبو ذر "(10).

قال المؤلف علي بن عيسى - عفى الله عنه -وعلى هذا فقد روى أحمد بن حنبل في مسندهمرفوعا إلى بريدة قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " إن الله يحب من أصحابيأربعة أخبرني أنه يحبهم، وأمرني بحبهم "(11)قالوا: ومن هم يا رسول الله؟ قال: " إن عليامنهم، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي،والمقداد بن الأسود الكندي "(12).

(1) في المصدر: إن الجنة تشتاق إلى أربعة منأمتي، فهبت أن أسأله من هم؟ فأتيت أبا بكرفقلت: إن النبي (صلّى الله عليه وآله) قال:إن الجنة تشتاق إلى أربعة من أمتي فسله منهم؟

(2) في المصدر: فقلت له مثل ذلك.

(3) الناضح: ما سقي بالنضح.

(4) في المصدر: تشتاق.

(5) في المصدر: من أمتي فسله.

(6) في المصدر: لأحمدن.

(7) في المصدر: على النبي (صلّى الله عليهوآله).

(8) في المصدر: إن الجنة.

(9) في المصدر: فأومى إليه.

(10) كشف الغمة: 1 / 345، اليقين: 147.

(11) في مسند أحمد: أن أحبهم.

(12) مسند أحمد: 5 / 351.


«79»

السادس والثلاثون: قال علي بن عيسى قالالسيد رضي الدين - رحمه الله تعالى - وممانقلت من تاريخ الخطيب مرفوعا إلى ابن عباسقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "ليس في القيامة راكب غيرنا ونحن أربعة "،قال: فقام العباس(1) فقال فداك أبي ومن هم(2)قال: " أما أنا فعلى دابة الله البراق، وأماأخي صالح فعلى ناقة الله التي عقرت، وعميحمزة أسد الله وأسد رسوله فعلى ناقتيالعضباء، وأخي وابن عمي علي بن أبي طالبعلى ناقة من نوق الجنة مدبجة(3) الظهر،رجليها من زمرد أخضر، مذهب(4) بالذهبالأحمر، رأسها من الكافور الأبيض، وذنبهامن العنبر الأشهب، وقوايمها من المسكالأذفر، وعنقها من لؤلؤ عليها قبة من نور،باطنها عفو الله، وظاهرها رحمة الله، بيدهلواء الحمد فلا يمر بملأ من الملائكة إلاقالوا هذا ملك مقرب أو نبي مرسل أو حاملعرش رب العالمين.

فينادي مناد من لدن العرش - أو قال منبطنان العرش -: ليس هذا ملك مقرب ولا نبيمرسل ولا حامل عرش رب العالمين هذا علي بنأبي طالب أمير المؤمنين وإمام المتقينوقائد الغر المحجلين إلى جنات النعيم(5)،أفلح من صدقه وخاب من كذبه ولو أن عبدا عبدالله بين الركن والمقام ألف عام وألف عامحتى يكون كالشن البالي، ولقي الله مبغضالآل محمد أكبه الله على منخريه في جهنم "(6).

السابع والثلاثون: ومن مناقب موفق بن أحمدالخوارزمي مرفوعا إلى علي (رضي الله عنه)قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "لما أسري بي إلى السماء حتى انتهيت إلىسدرة المنتهى(7) وقفت بين يدي ربي عز وجلفقال لي: يا محمد قلت: لبيك وسعديك، قال لقدبلوت(8) خلقي فأيهم رأيت أطوع لك؟

قال: قلت: يا رب عليا، قال: صدقت يا محمدفهل اتخذت لنفسك خليفة يؤدي عنك ويعلمعبادي من كتابي ما لا يعلمون؟ قال: قلت:اختر لي فإن خيرتك خيرتي، فقال: قد اخترتلك عليا فاتخذه لنفسك خليفة ووصيا، ونحلتهحلمي وعلمي(9) وهو أمير المؤمنين حقا لمينلها أحد

(1) في المصدر: عمه العباس.

(2) في المصدر: فداك أبي وأمي أنت ومن؟

(3) دبجه: أي زينه بالديباج.

(4) في المصدر: مضبب. والمضبب الملبس.

(5) في المصدر: إلى جنات رب العالمين.

(6) في المصدر: في نار جهنم. والحديث أخرجهالإربلي في كشف الغمة: 1 / 346.

(7) في المصدر: ثم من السماء إلى السدرةالمنتهى.

(8) في المصدر: فقال: قد بلوت.

(9) في المصدر: علمي وحلمي.


«80»

قبله وليست لأحد بعده، يا محمد علي رايةالهدى وإمام من أطاعني ونور أوليائي وهوالكلمة التي ألزمتها المتقين، من أحبه فقدأحبني، ومن أبغضه فقد أبغضني، فبشره بذلكيا محمد ".

فقال النبي (صلّى الله عليه وآله): قلت: " يارب فقد بشرته فقال(1): أنا عبد الله وفيقبضته إن يعاقبني فبذنوبي ولم يظلمنيشيئا، وإن يتمم لي وعدي فهو مولاي(2) فقال:فاجل يا رب قلبه واجعل ربيعه الإيمان قال:قد فعلت ذلك يا محمد غير أني اختصه(3) بشئ منالبلاء لم أخص به أحدا من أوليائي، قال: يارب أخي(4) وصاحبي قال سبق(5) في علمي أنهمبتلى، ولولا علي لم يعرف حزبي ولاأوليائي "(6)(7).

الثامن والثلاثون: من مناقب الخوارزمي عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " هذا علي بن أبي طالب لحمهلحمي، ودمه دمي(8)، وهو مني بمنزلة هارون منموسى إلا أنه لا نبي بعدي "(9).

وقال (صلّى الله عليه وآله): " يا أم سلمةاسمعي واشهدي: هذا علي أمير المؤمنين وسيدالمسلمين وعيبة علمي وبابي الذي أؤتى منه،أخي في الدين وخدني(10) في الآخرة، ومعي فيالسنام الأعلى "(11).

التاسع والثلاثون: من مناقب الخوازمي عنسعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: كان النبي(صلّى الله عليه وآله) في بيته، فغدا عليبالغداة وكان لا يحب أن يسبقه إليه أحدفدخل فإذا النبي (صلّى الله عليه وآله) فيصحن الدار وإذا رأسه في حجر دحية الكلبي(12)والحديث قد تقدم نحوه.

قلت: قال المؤلف علي بن عيسى (رضي الله عنه)قد أورد السيد السعيد رضي الدين علي بنموسى بن طاوس(13) قدس الله سره وألحقه بسلفههذه الأحاديث من ثلاثمائة طريق وزيادة،اقتصرت منها على ما أوردته في هذا الكتابالمختصر، واكتفيت بما ذكرته منها، فلمأذكر كلما ذكر

(1) في المصدر: قلت ربي قد بشرته فقال علي.

(2) في المصدر: وإن تمم لي وعدي فالله مولاي.

(3) في المصدر: مختصه.

(4) في المصدر: قال: قلت: ربي أخي.

(5) في المصدر: قد سبق.

(6) في المصدر: ولا أوليائي ولا أولياءرسلي.

(7) فرائد السمطين: 1 / 268 / ح 210، مناقبالخوارزمي: 303.

(8) في المصدر: لحمه من لحمي، ودمه من دمي.

(9) في المصدر: غير أنه.

(10) الخدن: بالكسر الصاحب والرفيق.

(11) كشف الغمة: 1 / 347.

(12) كشف الغمة: 1 / 347.

(13) في المصدر: علي بن طاووس.


«81»

وعلمت أنه يستدرك بما أثبته(1) كما تدلالثمرة الواحدة على الشجر وما ادعى حصرمناقبه ومآثره، وليس ذلك في قوة البشر(2).

الأربعون: ما رواه ابن شهرآشوب من طريقالعامة في كتاب المناقب، قال: وفي تفسيرمجاهد قال: ما كان في القرآن: * (يا أيهاالذين آمنوا) * فإن لعلي (عليه السلام)سابقة ذلك الآية لأنه سبقهم إلى الإسلامفسماه الله في تسع وثمانين موضعا أميرالمؤمنين وسيد المخاطبين إلى يوم الدين(3).

ثم قال الخبر الذي يتضمن الأمر بالتسليمعلى أمير المؤمنين متواتر، الشيعة تنقلهوهو أحد الألفاظ في النص الجلي، ورواهأكثر العامة من طرق مختلفة فلم نجد أحدا منرواتهم طعن فيها أو من علمائهم دفعها.

قوله (عليه السلام): " سلموا على علي بإمرةالمؤمنين " روى ذلك علماؤهم كالمنقريبإسناده إلى عمران عن بريدة الأسلمي.

وروى يوسف بن كليب المسعودي بإسناده عنأبي داود(4) السبيعي.

وروى عباد بن يعقوب الأسدي بإسناده عن أبيداود(5) السبيعي، عن أبي بريدة أنه دخل أبوبكر على رسول الله (صلّى الله عليه وآله)فقال: " إذهب وسلم على أمير المؤمنين " فقال:يا رسول الله وأنت حي قال:

" نعم وأنا حي "، ثم جاء عمر فقال له مثلذلك، وفي رواية السبيعي أنه قال عمر: ومنأمير المؤمنين؟

قال: " علي بن أبي طالب " قال: عن الله(6) وأمررسوله قال: نعم(7).

إبراهيم الثقفي عن عبد الله بن جبلةالكناني، عن ذريح المحاربي، عن الثمالي عنالصادق (عليه السلام) أن بريدة كان غائبابالشام فقدم وقد بايع الناس أبا بكر فأتاهفي مجلسه فقال: " يا أبا بكر هل نسيتتسليمنا على علي بإمرة المؤمنين واجبة منالله ورسوله "؟

قال: يا بريدة إنك غبت وشهدنا وإن اللهيحدث الأمر بعد الأمر، ولم يكن الله ليجمعلهذا

(1) في المصدر: يستدل بما أثبته على ما لمأثبته.

(2) كشف الغمة: 1 / 348.

(3) مناقب آل أبي طالب: 3 / 53.

(4) في المصدر: عن داود عن بريدة.

(5) في المصدر: عن داود.

(6) في المصدر: عن أمر الله.

(7) مناقب آل أبي طالب: 3 / 53.


«82»

البيت(1) النبوة والملك(2).

الثقفي والسري بن عبد الله بإسنادهما: إنعمران بن الحصين، وأبا بريدة قالا لأبيبكر: قد كنت أنت يومئذ فيمن سلم على عليبإمرة المؤمنين فهل تذكر ذلك اليوم أمنسيته؟ قال: بل أذكره فقال بريدة فهل ينبغيلأحد من المسلمين أن يتأمر على أميرالمؤمنين؟ فقال عمر إن النبوة والإمامة لاتجتمع في بيت واحد فقال له بريدة: قال اللهتعالى: * (أم يحسدون الناس على ما آتاهمالله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتابوالحكمة وآتيناهم ملكا عظيما) *(3) فقد جمعالنبوة والملك(4).

الحادي والأربعون: من طريق العامة ما رواهفي كتاب الفردوس لابن شيرويه يرفعه إلىحذيفة اليماني قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " لو يعلم الناس متى سميعلي أمير المؤمنين ما أنكروا فضله، سميأمير المؤمنين وآدم بين الروح والجسدفقوله تعالى: * (وإذ أخذ ربك من بني آدم منظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألستبربكم قالوا بلى) *(5) فقالت الملائكة بلىفقال الله تبارك وتعالى أنا ربكم ومحمدنبيكم وعلي وليكم وأميركم "(6).

الثاني والأربعون: موفق ابن أحمد قال:أخبرنا أبو منصور شهردار بن شيرويه هذافيما كتب إلي من همدان، أخبرنا عبدوس هذاكتابة، عن الشريف أبي طالب الفضل بن محمدبن طاهر الجعفري بإصبهان، عن الحافظ أبيبكر أحمد بن موسى بن مردويه بن فوركالإصبهاني، حدثني محمد بن عبد الله بنالحسين، حدثني علي بن الحسين بن إسماعيل،حدثني محمد بن الوليد العقيلي، حدثني قثمبن أبي قتادة الحراني، حدثنا وكيع عن خالدالنوا، عن الأصبغ بن نباتة قال: لما أصيبزيد ابن صوحان يوم الجمل أتاه علي (عليهالسلام) وبه رمق فوقف عليه [أمير المؤمنينعلي بن أبي

(1) في المخطوطة: والمصدر: يجمع لأهل هذاالبيت.

(2) مناقب آبي أبي طالب: 3 / 53.

(3) النساء 54.

(4) في المصدر والبحار: فقد جمع الله لهمالنبوة والملك، قال: فغضب عمر وما زلنانعرف في وجهه الغضب حتى مات. وأنشد بريدةالأسلمي:

أمر النبي معاشرا هم أسوة *** ولهازم أنيدخلوا ويسلموا

تسليم من هو عالم مستيقن *** أن الوصي هوالإمام القائم

مناقب آل أبي طالب: 3 / 53 - 54، البحار: 37 / 309 -310 بلفظ أطول.

(5) الأعراف: 172.

(6) رواه المجلسي في البحار: 37 / 311 و 333، عنأبي جعفر (عليه السلام) باختلاف يسير.


«83»

طالب](1) وهو لما به فقال: " رحمك الله يازيد، فوالله ما عرفتك(2) إلا خفيف المؤنةكثير المعونة " قال: فرفع إليه رأسه وقال:وأنت مولاي يرحمك الله، فوالله ما عرفتكإلا بالله عالما وبآياته عارفا، والله ماقاتلت معك من جهل ولكني سمعت حذيفة بناليمان يقول سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " علي أمير البررة وقاتلالفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله،ألا وإن الحق معه ويتبعه، ألا فميلوا معه"(3).

(1) ما بين المعقوفتين غير موجود في المصدر.

(2) في المصدر: ما عرفناك.

(3) مناقب الخوارزمي: 111.


«84»

الباب التاسع

في أنه (عليه السلام) أمير المؤمنين وسيدالمسلمين

والإمام والحجة والخليفة والوصي

من طريق الخاصة وفيه ثمانية وثلاثونحديثا

الأول: ابن بابويه في أماليه قال: حدثناالحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنافرات ابن إبراهيم بن فرات الكوفي قال:حدثنا محمد بن ظهير قال: حدثنا عبد الله بنالفضل الهاشمي، عن الصادق جعفر بن محمد،عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال: قالرسول (صلّى الله عليه وآله): " يوم غدير خمأفضل أعياد أمتي وهو اليوم الذي أمرنيالله تعالى ذكره فيه بنصب أخي علي بن أبيطالب علما لأمتي يهتدون به من بعدي، وهواليوم الذي أكمل فيه الدين وأتم على أمتيفيه النعمة ورضي لهم الإسلام دينا " ثم قال(صلّى الله عليه وآله): " معاشر الناس عليمني وأنا من علي خلق من طينتي وهو إمامالخلق بعدي يبين لهم ما اختلفوا فيه منسنتي، وهو أمير المؤمنين وقائد الغرالمحجلين ويعسوب المؤمنين، وخير الوصيين،وزوج سيدة نساء العالمين، وأبو الأئمةالمهديين، معاشر الناس من أحب علياأحببته، ومن أبغض عليا أبغضته، ومن وصلعليا وصلته، ومن قطع عليا قطعته، ومن جفاعليا جفوته، ومن والى عليا واليته، ومنعادى عليا عاديته، معاشر الناس أنا مدينةالحكمة وعلي بابها ولن تؤتي المدينة إلامن قبل الباب، وكذب من زعم أنه يحبني ويبغضعليا، معاشر الناس والذي بعثني بالنبوةواصطفاني على جميع البرية ما نصبت علياعلما لأمتي في الأرض حتى نوه الله باسمه فيسماواته وأوجب ولايته على جميع ملائكته"(1).

الثاني: ابن بابويه قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مسرور قال: حدثنا الحسين ابن محمدبن عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، عن ابنأبي عمير عن حمزة بن حمران، عن أبيه، عنأبي حمزة عن علي بن الحسين، عن أبيه عنأمير المؤمنين (عليه السلام) أنه جاء إليهرجل فقال له يا أبا الحسن إنك تدعى أميرالمؤمنين فمن أمرك عليهم؟ قال: " الله جلجلاله أمرني عليهم "، فجاء الرجل إلى

(1) أمالي الصدوق: 111.


«85»

رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال: يارسول الله أيصدق علي فيما يقول: إن اللهأمره على خلقه؟ فغضب النبي (صلّى الله عليهوآله) وقال: " إن عليا أمير المؤمنين بولايةمن الله عز وجل عقدها له فوق عرشه وأشهدعلى ذلك ملائكته، إن عليا خليفة الله وحجةالله، وإنه لإمام المسلمين طاعته مقرونةبطاعة الله، ومعصيته مقرونة بمعصية اللهفمن جهله فقد جهلني، ومن عرفه فقد عرفني،ومن أنكر إمامته فقد أنكر نبوتي ومن جحدإمرته فقد جحد رسالتي، ومن دفع فضله فقدتنقصني، ومن قاتله فقد قاتلني، ومن سبهفقد سبني، لأنه مني خلق من طينتي، وهو زوجفاطمة ابنتي وأبو ولدي الحسن والحسين " ثمقال (صلّى الله عليه وآله): " أنا وعليوفاطمة والحسن والحسين وتسعة من ولدالحسين حجج الله على خلقه، أعداؤنا أعداءالله، وأولياؤنا أولياء الله "(1).

الثالث: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنعلي(2) بن موسى قال: حدثنا محمد بن جعفر أبوالحسين الأسدي قال: حدثنا محمد بن إسماعيلالبرمكي قال: حدثنا جعفر بن أحمد بن محمدالتميمي، عن أبيه قال: حدثنا عبد الملك بنعمير الشيباني، عن أبيه، عن جده، عن ابنعباس قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " أناسيد الأنبياء والمرسلين وأفضل منالملائكة المقربين وأوصيائي سادة أوصياءالنبيين(3)، وذريتي أفضل ذريات النبيينوالمرسلين(4)، وابنتي فاطمة سيدة نساءالعالمين، والطاهرات من أزواجي أمهاتالمؤمنين، وأمتي خير أمة أخرجت للناس،وأنا أكثر النبيين تبعا يوم القيامة وليحوض عرضه ما بين صنعاء وبصرى فيه الأباريقعدد نجوم السماء وخليفتي على الحوض يومئذخليفتي في الدنيا " قيل: ومن ذاك يا رسولالله؟ قال: " إمام المسلمين وأمير المؤمنينومولاهم بعدي علي بن أبي طالب يسقي منهأوليائه، ويذود عنه أعدائه كما يذود أحدكمالغريبة من الإبل عن الماء " ثم قال (صلّىالله عليه وآله): " من أحب عليا وأطاعه فيدار الدنيا ورد علي حوضي غدا وكان معي فيدرجتي في الجنة ومن أبغض عليا في دارالدنيا وعصاه لم أره ولم يرني يوم القيامةواختلج دوني، وأخذ به ذات الشمال إلىالنار "(5).

الرابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنأحمد السناني رضي الله عنه قال: حدثنا محمدبن أبي

(1) أمالي الصدوق: 116.

(2) في المصدر: علي بن أحمد.

(3) في المصدر: النبيين والمرسلين.

(4) في المصدر: وأصحابي الذين سلكوا منهاجيأفضل أصحاب النبيين والمرسلين.

(5) أمالي الصدوق: 264.


«86»

عبد الله الأسدي الكوفي قال: حدثنا موسىبن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد،عن علي ابن سالم، عن أبيه، عن سعد بن طريف،عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) لعلي: " يا عليأنت إمام المسلمين، وأمير المؤمنين،وقائد الغر المحجلين، وحجة الله بعدي علىالخلق أجمعين، وسيد الوصيين، ووصي سيدالنبيين، يا علي إنه لما عرج بي إلى السماءالسابعة ومنها إلى سدرة المنتهى ومنها إلىحجب النور وأكرمني ربي جل جلاله بمناجاتهقال لي: يا محمد قلت: لبيك ربي وسعديكتباركت وتعاليت قال: إن عليا إمام أوليائيونور لمن أطاعني، وهو الكلمة التي ألزمتهاالمتقين، من أطاعه أطاعني، ومن عصاهعصاني، فبشره بذلك " فقال علي (عليهالسلام): " يا رسول الله بلغ من قدري حتى أنيأذكر هناك "؟ فقال: " نعم(1) فاشكر ربك " فخرعلي ساجدا شكرا لله على ما أنعم به عليهفقال له رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "إرفع رأسك يا علي فإن الله قد باهى بهملائكته "(2).

الخامس: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنهارون الفامي رضي الله عنه قال: حدثنا محمدبن عبد الله بن جعفر الحميري(3) عن أبيه، عنأيوب بن نوح، عن ابن أبي عمير(4) عن أبانالأحمر، عن سعد الكناني، عن الأصبغ بننباتة، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله)(5): " يا علي أنتخليفتي على أمتي في حياتي وبعد موتي، وأنتمني كشيث من آدم، وكسام من نوح، وكإسماعيلمن إبراهيم، وكيوشع من موسى، وكشمعون منعيسى.

يا علي أنت وصيي، ووارثي، وغاسل جثتي،وأنت الذي تواريني في حفرتي، وتؤدي ديني،وتنجز عداتي.

يا علي أنت أمير المؤمنين وإمامالمسلمين، وقائد الغر المحجلين، ويعسوبالمتقين.

يا علي أنت زوج سيدة النساء فاطمة ابنتي،وأبو سبطي الحسن والحسين.

يا علي إن الله تبارك وتعالى جعل ذرية كلنبي من صلبه وجعل ذريتي من صلبك.

يا علي من أحبك ووالاك أحببته وواليته،ومن أبغضك وعاداك أبغضته وعاديته لأنك منيوأنا منك.

يا علي إن الله طهرنا واصطفانا ولم يلتقلنا أبوان على سفاح قط من لدن آدم فلايحبنا إلا من

(1) في المصدر: نعم يا علي.

(2) أمالي الصدوق: 266.

(3) في المصدر: جعفر بن جامع الحميري.

(4) في المصدر: محمد بن أبي عمير.

(5) في المصدر: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لعلي.


«87»

طابت ولادته.

يا علي أبشر بالشهادة فإنك مظلوم بعديومقتول "، فقال علي: " يا رسول الله وذلك فيسلامة من ديني "؟ قال: " في سلامة من دينك.

يا علي إنك لن تضل ولن تزل، ولولاك لم يعرفحزب الله بعدي "(1).

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنموسى بن المتوكل رضي الله عنه قال: حدثناعلي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن أبيعبد الله البرقي، عن أبيه، عن محمد بنسنان، عن أبي الجارود زياد بن المنذر، عنالقاسم بن الوليد، عن شيخ من ثمالة قال:دخلت على امرأة من تميم عجوزة كبيرة وهيتحدث الناس فقلت لها: يرحمك الله حدثيني فيبعض فضائل أمير المؤمنين علي (عليه السلام)قالت: أحدثك وهذا شيخ كما ترى نائم بين يديفقلت لها: ومن هذا؟ قالت: أبو الحمراء خادمرسول الله (صلّى الله عليه وآله) فجلستإليه فلما سمع حسي استوى جالسا فقال: مه؟فقلت: رحمك الله حدثني بما رأيت من رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يصنعه(2) بعليفإن الله يسألك عنه فقال: على الخبير وقعت.

أما ما رأيت النبي (صلّى الله عليه وآله)يصنعه بعلي (عليه السلام) فإنه قال لي ذاتيوم: " يا أبا الحمراء انطلق فادع لي مائةمن العرب، وخمسين رجلا من العجم، وثلاثينرجلا من القبط وعشرين رجلا من الحبشة "فأتيت بهم فقام رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فصف العرب ثم صف العجم خلف العرب ثمصف القبط خلف العجم وصف الحبشة خلف القبطثم قام: " فحمد الله وأثنى عليه ومجد اللهبتمجيد لم يسمع الخلائق بمثله ثم قال: معشرالعرب والعجم والقبط والحبشة أقررتمبشهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لهوأن محمدا عبده ورسوله "؟ فقالوا: نعم فقال:" اللهم اشهد " حتى قالها ثلاثا فقال فيالثالثة: " أقررتم بشهادة أن لا إله إلاالله وأني رسول الله(3) وأن علي بن أبي طالبأمير المؤمنين وولي المؤمنين(4) من بعدي "؟قالوا: اللهم نعم، قال: " اللهم اشهد " حتىقالها ثلاثا، ثم قال لعلي: " يا أبا الحسنانطلق فأتني بصحيفة ودواة " فدفعها إلى عليبن أبي طالب وقال:

" اكتب " قال: " وما أكتب "؟ قال:(5) " بسم اللهالرحمن الرحيم هذا ما أقرت به العربوالعجم والقبط والحبشة أقروا بشهادة أن لاإله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنعلي بن أبي طالب أمير المؤمنين وولي أمرهممن بعدي " ثم ختم الصحيفة ودفعها إلى عليفما رأيتها إلى الساعة.

(1) أمالي الصدوق: 328 - 329.

(2) في المصدر: يصنع.

(3) في المصدر: وأني محمد عبده ورسوله.(4) فيالمصدر: وولي أمرهم.

(5) في المصدر: قال: اكتب.


«88»

فقلت رحمك الله زدني؟ فقال: نعم خرج علينارسول الله (صلّى الله عليه وآله) يوم عرفةوهو آخذ بيد علي (عليه السلام) فقال: " يامعشر الخلائق إن الله تبارك وتعالى باهىبكم في هذا اليوم ليغفر لكم عامة، ثم التفتإلى علي فقال له: وغفر الله لك يا علي خاصة،ثم قال (عليه السلام): يا علي أدن مني فدنامنه فقال: إن السعيد حق السعيد من أحبكوأطاعك، وإن الشقي كل الشقي من عاداكوأبغضك(1).

يا علي كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك، ياعلي من حاربك فقد حاربني ومن حاربني فقدحارب الله. يا علي من أبغضك فقد أبغضني ومنأبغضني فقد أبغض الله وأتعس الله جدهوأدخله نار جهنم "(2).

السابع: ابن بابويه قال: حدثنا الحسن بنمحمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنا فرات بنإبراهيم بن فرات الكوفي قال: حدثنا محمد بنظهير قال: حدثنا الحسن(3) بن علي العبديالمعروف بابن القاري، عن(4) محمد بن عبدالواحد الواسطي عن(5) محمد بن ربيعة، عنإبراهيم ابن يزيد(6)، عن عمرو بن دينار، عنطاوس، عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وهو على المنبر يقول:" وقد بلغه عن أناس من قريش إنكار تسميتهلعلي أمير المؤمنين " - فقال: " معاشر الناس،إن الله عز وجل بعثني إليكم رسولا وأمرنيأن أستخلف عليكم عليا أمير المؤمنين(7) ألافمن كنت نبيه فإن عليا أميره تأمير أمرهالله عز وجل عليكم وأمرني أن أعلمكم ذلكلتسمعوا وتطيعوا(8) إذا أمركم تأتمرون،وإذا نهاكم عن أمر تنتهون. ألا فلا يتأمرنأحد منكم على علي في حياتي ولا بعد وفاتيفإن الله تبارك وتعالى أمره عليكم وسماهأمير المؤمنين ولم يسم أحدا من قبله بهذاالاسم وقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم فيعلي، فمن أطاعني فيه فقد أطاع الله ومنعصاني فيه فقد عصى الله عز وجل ولا حجة لهعند الله عز وجل، وكان مصيره إلى ما قالالله عز وجل في كتابه: ومن يعص الله ورسولهويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها "(9).

الثامن: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد بن يحيى العطار (رحمه الله) قال: حدثناأبي، عن يعقوب ابن يزيد، عن محمد بن أبيعمير، عن سيف بن عميرة، عن الأشعث بن سوار،عن الأحنف بن

(1) في المصدر: ونصب لك وأبغضك.

(2) أمالي الصدوق: 341 - 343.

(3) في المصدر: الحسين.

(4) في المصدر: قال: حدثنا.

(5) في المصدر: قال: حدثنا.

(6) في المصدر: بريد.

(7) في المصدر: عليا أميرا.

(8) في المصدر: لتسمعوا له وتطيعوا.

(9) النساء: 4، والحديث في أمالي الصدوق: 365.


«89»

قيس، عن أبي ذر الغفاري (رحمه الله) قال:كنا ذات يوم عند رسول الله (صلّى الله عليهوآله) في مسجد قبا ونحن نفر من أصحابه إذقال: " معاشر أصحابي يدخل عليكم من هذاالباب رجل هو أمير المؤمنين، وإمامالمسلمين فنظروا(1) وكنت فيمن نظر فإذا نحنبعلي بن أبي طالب قد طلع فقام النبي (صلّىالله عليه وآله) فاستقبله وعانقه وقبل مابين عينيه وجاء به حتى أجلسه إلى جانبه، ثمأقبل علينا بوجهه الكريم فقال: هذا إمامكممن بعدي طاعته طاعتي ومعصيته معصيتيوطاعتي طاعة الله ومعصيتي معصية الله عزوجل "(2).

التاسع: ابن بابويه قال: حدثنا أبي (رضيالله عنه) قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال:حدثنا أحمد بن محمد ابن خالد، عن القاسم بنيحيى، عن جده الحسن بن راشد عن أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق، عن أبيه، عنآبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام)قال: قال لي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) على منبره يا علي:

" إن الله عز وجل وهب لك حب المساكينوالمستضعفين في الأرض فرضيت بهم إخواناورضوا بك إماما فطوبى لمن أحبك وصدق عليك،وويل لمن أبغضك وكذب عليك، يا علي أنت أميرالمؤمنين وقائد الغر المحجلين، يا عليشيعتك المنتجبون، ولولا أنت وشيعتك ما قاملله عز وجل دين، ولولا من في الأرض منكملما أنزلت السماء قطرها، يا علي لك كنز فيالجنة وأنت ذو قرنيها، وشيعتك تعرف بحزبالله عز وجل "(3).

العاشر: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنإبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه) قال: حدثناأحمد بن محمد الهمداني قال: أخبرنا المنذربن محمد قال: حدثنا جعفر بن سليمان عن عبدالله بن الفضل عن سعد بن طريف، عن الأصبغبن نباتة قال: قال أمير المؤمنين (عليهالسلام) في بعض خطبه: " أيها الناس اسمعواقولي واعقلوه عني فإن الفراق قريب، أناإمام البررة(4) ووصي خير الخليقة، وزوجسيدة نساء هذه الأمة، وأبو العترة الطاهرةالهادية(5)، أنا أخو رسول الله ووصيه ووليهووزيره وصاحبه وصفيه وحبيبه وخليله، أناأمير المؤمنين، وقائد الغر المحجلين،وسيد الوصيين، حربي حرب الله، وسلمي سلمالله، وطاعتي طاعة الله، وولايتي ولايةالله، وشيعتي أولياء الله وأنصاري أنصارالله، والذي خلقني ولم أك شيئا لقد علمالمستحفظون من أصحاب رسول الله محمد (صلّىالله عليه وآله) أن الناكثين والقاسطينوالمارقين ملعونون على لسان النبي الأميوقد خاب من افترى "(6).

(1) في المصدر: قال: فنظروا.

(2) أمالي الصدوق: 484.

(3) أمالي الصدوق: 502.

(4) في المصدر: البرية.

(5) في المصدر: الأئمة الهادية.

(6) أمالي الصدوق: 542.


«90»

الحادي عشر: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنعلي ماجيلويه (رضي الله عنه) قال: حدثنامحمد بن يحيى العطار قال: حدثني سهل بنزياد، عن محمد بن الوليد قال: سمعت يونس بنيعقوب يقول عن سنان بن طريف، عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال: قال: " إناأول أهل بيت نوه الله بأسمائنا، إنه لماخلق الله السماوات والأرض أمر مناديافنادى أشهد أن لا إله إلا الله ثلاثا، أشهدأن محمدا رسول الله ثلاثا، أشهد أن علياأمير المؤمنين حقا ثلاثا "(1).

الثاني عشر: الشيخ الطوسي في أماليه قالأبو محمد الفحام قال: حدثني عمي عمرو بنيحيى الفحام قال: حدثني أبو الحسن إسحاق بنعبدوس قال: حدثني محمد بن نهار بن عمارالتيمي قال: حدثنا عيسى بن مهران قال:حدثنا محول بن إبراهيم قال: حدثنا الفضل بنالزبير عن أبي داود السبيعي، عن عمر بنحصيب - أخي بريدة ابن حصيب - قال: بينا أناوأخي بريدة عند النبي (صلّى الله عليهوآله) إذ دخل أبو بكر فسلم على رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فقال: " انطلق فسلمعلى أمير المؤمنين " فقال: يا رسول الله،ومن أمير المؤمنين؟ قال: " علي بن أبي طالب". قال: عن أمر الله ورسوله؟ قال: " نعم ".

ثم دخل عمر فسلم فقال: " انطلق فسلم علىأمير المؤمنين "، فقال: يا رسول الله ومنأمير المؤمنين؟ قال (صلّى الله عليه وآله):" علي بن أبي طالب " قال: عن أمر الله وأمررسوله؟ قال: " نعم "(2).

الثالث عشر: الشيخ أيضا قال: أبو محمدالفحام حدثني عمي قال: حدثني إسحاق بنعبدوس قال: حدثني محمد بن نهار بن عمار قال:حدثنا زكريا بن يحيى عن جابر، عن إسحاق بنعبد الله بن الحرث(3) عن أبيه عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليه قال: أتيت النبي(صلّى الله عليه وآله) وعنده أبو بكر وعمر،فجلست بينه وبين عائشة فقالت لي عائشة: ماوجدت إلا فخذي أو فخذ رسول الله. فقال (صلّىالله عليه وآله): " مه، يا عائشة لا تؤذينيفي علي فإنه أخي في الدنيا وأخي في الآخرة،وهو أمير المؤمنين، يجلسه(4) الله يومالقيامة على الصراط فيدخل أوليائه الجنةوأعدائه النار "(5).

الرابع عشر: الشيخ أيضا قال: أخبرنا أبوعمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بنمحمد بن مهدي قال: أخبرنا أبو العباس أحمدبن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن عقدةالحافظ قال:

(1) أمالي الصدوق: 540 - 541.

(2) أمالي الطوسي: 1 / 295.

(3) في المصدر: الحارث.

(4) في المصدر: يجعله.

(5) أمالي الطوسي: 1 / 296.


«91»

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسين(1) قال: حدثناخزيمة بن هامان المروزي(2) قال: حدثنا عيسىابن يونس، عن الأعمش، عن سعيد بن جبير، عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " يأتي على الناس يوم القيامةوقت ما فيه راكب إلا نحن أربعة "، فقال لهالعباس بن عبد المطلب عمه: فداك أبي وأميمن هؤلاء الأربعة؟ قال: " أنا على البراق،وأخي صالح على ناقة الله التي عقرها قومه،وعمي حمزة أسد الله وأسد رسوله على ناقتيالعضباء، وأخي علي بن أبي طالب على ناقة مننوق الجنة مدبجة الجنبين عليه حلتانخضراوتان من كسوة الرحمن، على رأسه تاج مننور لذلك التاج سبعون ركنا على كل ركنياقوتة حمراء تضئ للراكب مسيرة ثلاثةأيام، وبيده لواء الحمد ينادي لا إله إلاالله محمد رسول الله، فيقول الخلائق: منهذا، ملك مقرب، أو نبي مرسل، أو حامل عرش؟فينادي مناد من بطن العرش ليس بملك مقرب،ولا نبي مرسل، ولا حامل عرش، هذا علي بنأبي طالب وصي رسول رب العالمين وأميرالمؤمنين وقائد الغر المحجلين في جناتالنعيم "(3).

الخامس عشر: الشيخ أيضا قال أبو محمدالفحام حدثني المنصوري قال: حدثني عم أبيأبو موسى عيسى بن أحمد بن عيسى المنصوريقال: حدثنا الإمام علي بن محمد قال: حدثنيأبو محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن موسىالرضا قال: حدثني أبي موسى بن جعفر قال:

حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني أبيمحمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسينقال: حدثني أبي الحسين بن علي قال: حدثنيأبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهالسلام) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " لما أسري بي إلى السماء كنت من ربيكقاب قوسين أو أدنى، فأوحى إلي ربي ما أوحىثم قال: يا محمد اقرأ علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين السلام، فما سميت بهذا أحدا قبلهولا أسمي بهذا أحدا بعده "(4).

السادس عشر: الشيخ أيضا قال: أخبرنا أحمدبن محمد بن الصلت قال: أخبرنا أحمد بن محمدبن سعيد بن عقدة قال: أخبرنا محمد بن هارونالهاشمي قراءة عليه، قال: أخبرنا محمد بنمالك بن الأبرد النخعي قال: حدثنا محمد بنفضيل بن غزوان(5) الضبي قال: حدثنا غالبالجهني،

(1) في المصدر: الحسن.

(2) في المصدر: ماهان المروزي.

(3) أمالي الطوسي: 1 / 301.

(4) أمالي الطوسي: 1 / 301.

(5) في المخطوطة: مروان.


«92»

عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين، عنأبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " لما أسريبي إلى السماء(1) ثم إلى سدرة المنتهى أوقفتبين يدي ربي عز وجل فقال لي: يا محمد فقلت:لبيك ربي وسعديك قال: قد بلوت خلقي فأيهموجدت أطوع لك؟ قال:

فقلت: رب عليا قال: صدقت يا محمد فهل اتخذتلنفسك خليفة يؤدي عنك، ويعلم عبادي منكتابي ما لا يعلمون؟ قال: قلت: اختر لي فإنخيرتك خير لي قال: قد اخترت لك عليا فاتخذهلنفسك خليفة ووصيا ونحلته(2) علمي وحلميوهو أمير المؤمنين حقا، لم يقلها أحد قبلهولا أحد بعده.

يا محمد علي راية الهدى، وإمام من أطاعني،ونور أوليائي، وهو الكلمة التي ألزمتهاالمتقين، من أحبه فقد أحبني، ومن أبغضهفقد أبغضني، فبشره بذلك يا محمد.

فقال النبي (صلّى الله عليه وآله) رب قدبشرته فقال علي: أنا عبد الله وفي قبضته إنيعذبني فبذنوبي لم يظلمني شيئا وإن يتم ليما وعدني فالله أولى بي. فقال: اللهم أجلقلبه واجعل ربيعه الإيمان(3) قال: قد فعلتذلك به يا محمد غير أني مختصه بشئ منالبلاء لم أختص به أحدا من أوليائي. قال:قلت رب أخي وصاحبي. قال: إنه قد سبق في علميأنه مبتلى ومبتلي به، ولولا علي لم يعرفأوليائي(4) ولا أولياء رسلي ".

قال محمد بن مالك: فلقيت نصر بن مزاحمالمنقري فحدثني عن غالب الجهني، عن أبيجعفر محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه، عنجده، عن علي قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " لما أسري بي إلى السماء، ثم منالسماء إلى السماء، ثم إلى سدرة المنتهى " -وذكر الحديث بطوله(5).

وروي هذا الحديث الشيخ الثقة محمد بنالعباس بن ماهيار في تفسير القرآن فيمانزل في أهل البيت (عليهم السلام) بالسندوالمتن(6).

السابع عشر: محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيىعن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عن داودالعجلي، عن زرارة، عن حمران، عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: " إن الله تبارك وتعالىحيث خلق الخلق خلق ماء عذبا وماء مالحاأجاجا، فامتزج الماءان فأخذ طينا من أديمالأرض فعركه

(1) في المصدر: أسري بي إلى السماء، ثم منالسماء إلى السماء.

(2) في المصدر: فإني قد نحلته.

(3) في المصدر: الإيمان بك.

(4) في المصدر: لم يعرف حزبي ولا أوليائي.

(5) أمالي الطوسي: 1 / 353 - 354.

(6) فرائد السمطين: 1 / 268 / ح 210، مناقبالخوارزمي: 303.


«93»

عركا(1) شديدا، فقال لأصحاب اليمين وهمكالذر يدبون: إلى الجنة بسلام، وقاللأصحاب الشمال: إلى النار ولا أبالي، ثمقال: ألست بربكم؟ قالوا: * (بلى شهدنا أنتقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين)*(2).

ثم أخذ الميثاق على النبيين، فقال: ألستبربكم؟ وأن هذا محمد رسولي، وأن هذا عليأمير المؤمنين؟ قالوا: بلى فثبت لهمالنبوة، وأخذ الميثاق على أولي العزم أننيربكم ومحمد رسولي، وعلي أمير المؤمنينوأوصياؤه من بعده ولاة أمري، وخزان علمي(عليهم السلام) وأن المهدي أنتصر به لدينيوأظهر به دولتي وأنتقم به من أعدائي وأعبدبه طوعا وكرها ".

قالوا: أقررنا يا رب وشهدنا ولم يجحد آدمولم يقر فثبتت العزيمة لهؤلاء الخمسة فيالمهدي، ولم يكن لآدم عزم على الإقرار بهوهو قوله عز وجل: * (ولقد عهدنا إلى آدم منقبل فنسي ولم نجد له عزما) *(3) قال: إنمايعني(4) فترك.

ثم أمر نارا فأججت فقال لأصحاب الشمال:ادخولها، فهابوها، وقال لأصحاب اليمين:ادخلوها فدخلوها فكانت عليهم برداوسلاما، فقال أصحاب الشمال يا رب أقلنا،فقال: قد أقلتكم إذهبوا فادخلوها،فهابوها، فثم ثبتت الطاعة والولايةوالمعصية(5).

الثامن عشر: محمد بن يعقوب، عن علي بنإبراهيم، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبيعمير، عن أبي الربيع القزاز، عن جابر، عنأبي جعفر (عليه السلام) قال: قلت له: لم سميأمير المؤمنين؟ قال: " الله سماه، وهكذاأنزل في كتابه: * (وإذ أخذ ربك من بني آدم منظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألستبربكم) *(6) وأن محمدا رسولي، وأن عليا أميرالمؤمنين "(7).

التاسع عشر: علي بن إبراهيم في تفسيره قال:حدثني أبي، عن النضر بن سويد، عن الحلبي(8)عن ابن سنان قال: قال أبو عبد الله: أول منسبق إلى بلى(9) رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وذلك أنه كان أقرب الخلق إلى اللهتبارك وتعالى، وكان بالمكان الذي قال لهجبرائيل (عليه السلام) لما أسري به إلىالسماء: تقدم يا محمد فقد وطئت موطئا لميطأه أحد قبلك لا ملك مقرب ولا نبي مرسل،ولولا أن روحه ونفسه

(1) عرك: أي دلك.

(2) الأعراف: 172.

(3) طه: 115.

(4) في المصدر: إنما هو.

(5) أصول الكافي: 2 / 8.

(6) الأعراف: 172.

(7) أصول الكافي: 1 / 412.

(8) في المصدر: يحيى الحلبي.

(9) في المصدر: سبق من الرسل إلى بلى.


«94»

كانت من ذلك المكان لما قدر أن يبلغه فكانمن الله عز وجل كما قال الله تعالى: * (قابقوسين أو أدنى) *(1) أي بل أدنى، فلما خرجالأمر من الله وقع إلى أوليائه (عليهمالسلام) فقال الصادق (عليه السلام): " كانذلك(2) مأخوذا عليهم لله بالربوبية،ولرسوله بالنبوة، ولأمير المؤمنينوالأئمة بالإمامة. فقال ألست بربكم ومحمدنبيكم، وعلي إمامكم، والأئمة الهادينأئمتكم، فقالوا: بلى فقال الله تعالى:

* (شهدنا أن تقولوا يوم القيامة) * أي لئلايقولوا يوم القيامة * (إنا كنا عن هذاغافلين) * فأول ما أخذ الله عز وجل الميثاقعلى الأنبياء بالربوبية وهو قوله: * (وإذأخذنا من النبيين ميثاقهم) *(3) " فذكر جملةمن الأنبياء ثم أبرز أفضلهم بالأساميفقال: * (ومنك) *(4) يا محمد، فقدم رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لأنه أفضلهم: * (ومننوح إبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم) *(5)فهؤلاء الخمسة أفضل الأنبياء ورسول اللهأفضلهم، ثم أخذ بعد ذلك ميثاق رسول الله(صلّى الله عليه وآله) على الأنبياءبالأيمان به، وعلى أن ينصروا أميرالمؤمنين فقال: * (وإذ أخذ الله ميثاقالنبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثمجائكم رسول مصدق لما معكم) *(6) يعني رسولالله (صلّى الله عليه وآله): * (لتؤمنن بهولتنصرنه) *(7) يعني أمير المؤمنين تخبرواأممكم بخبره وخبر وليه من الأئمة(8).

العشرون: علي بن إبراهيم قال: حدثني أبي،عن ابن أبي عمير، عن عبد الله ابن مسكان،عن أبي عبد الله (عليه السلام).

وعن أبي بصير عن أبي جعفر (عليه السلام) فيقوله: * (لتؤمنن به ولتنصرنه) * قال: " قال مابعث الله نبيا من لدن آدم فهلم جرا إلاويرجع إلى الدنيا فيقاتل وينصر رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وأمير المؤمنين ثمأخذ أيضا ميثاق الأنبياء على رسوله فقال:قل يا محمد: * (آمنا بالله وما أنزل إليناوما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاقويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وماأوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهمونحن له مسلمون) * "(9).

الحادي والعشرون: محمد بن الحسن الصفار فيبصائر الدرجات عن أحمد بن محمد، عن الحسنبن موسى، عن علي بن حسان، عن عبد الرحمن بنكثير، عن أبي عبد الله (عليه السلام) فيقوله

(1) النجم: 9.

(2) في المصدر: كان الميثاق.

(3) الأحزاب: 8.

(4) الأحزاب: 8.

(5) الأحزاب: 8.

(6) آل عمران: 76.

(7) آل عمران: 76.

(8) تفسير القمي: 229، البحار: 5 / 236.

(9) البقرة: 131، والحديث ذكره القمي فيتفسيره ص 230، والمجلسي في البحار: 5 / 237.


«95»

عز وجل: * (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهمذريتهم) * إلى آخر الآية قال: " أخرج الله منظهر آدم ذريته إلى يوم القيامة فخرجواكالذر فعرفهم نفسه ولولا ذلك لم يعرف أحدربه ثم قال:

ألست بربكم قالوا: بلى وأن محمدا رسولالله وعليا أمير المؤمنين "(1).

الثاني والعشرون: محمد بن مسعود العياشيفي تفسيره بإسناده عن جابر قال: قلت لأبيجعفر (عليه السلام): متى سمي أميرالمؤمنين؟ قال: قال: " والله نزلت(2) هذهالآية على محمد (صلّى الله عليه وآله)وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم وأن محمدارسول الله [نبيكم] وأن عليا أمير المؤمنين،فسماه الله، والله، أمير المؤمنين "(3).

الثالث والعشرون: العياشي بإسناده عنجابر قال: قال أبو جعفر (عليه السلام): " ياجابر لو يعلم الجهال متي سمي أميرالمؤمنين علي لم ينكروا حقه "، قال: قلتجعلت فداك متي سمي؟ فقال لي:

قوله: * (وإذ أخذ ربك من بني آدم) * إلى: *(ألست بربكم) * وأن محمدا [نبيكم] رسولالله(4)، وأن عليا أمير المؤمنين قال: ثمقال لي يا جابر: " هكذا والله جاء بها محمد(صلّى الله عليه وآله) "(5).

الرابع والعشرون: العياشي في تفسيرهبإسناده عن سلام بن المستنير، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال:

" لقد تسموا باسم ما سمى الله به أحدا إلاعلي بن أبي طالب وما جاء تأويله " قلت: جعلتفداك متى يجيء تأويله؟ قال: " إذا جاء جمعالله جماعة النبيين والمؤمنين حتى ينصروهوهو قول الله:

* (وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكممن كتاب وحكمة) * إلى قوله: * (وأنا معكم منالشاهدين) * فيومئذ يدفع راية رسول الله(صلّى الله عليه وآله) اللواء إلى علي بنأبي طالب فيكون أمير الخلائق كلهم أجمعينويكون الخلائق كلهم تحت لوائه ويكون هوأميرهم فهذا تأويله "(6).

الخامس والعشرون: الشيخ المفيد في أماليهقال: حدثنا أبو الحسن محمد بن المظفرالوراق قال: حدثنا أبو بكر محمد بن أبيالثلج قال: أخبرني الحسين بن أيوب منكتابه، عن محمد بن غالب، عن علي بن الحسين،عن عبد الله بن جبلة عن ذريح المحاربي، عنأبي حمزة الثمالي، عن

(1) في المصدر: وأن هذا محمد رسولي وعليأمير المؤمنين خليفتي وأميني. بصائرالدرجات: 2 / 71، البحار: 5 / 250.

(2) في تفسير البرهان: لما نزلت.

(3) تفسير العياشي: 2 / 41.

(4) في البحار: وأن محمدا رسولي.

(5) تفسير العياشي: 2 / 41، تفسير البرهان: 2 /51.

(6) تفسير العياشي: 1 / 181.


«96»

أبي جعفر محمد بن علي (عليهما السلام)، عنأبيه، عن جده قال: إن الله جل جلاله بعثجبرائيل إلى محمد (صلّى الله عليه وآله) أنيشهد لعلي بن أبي طالب (عليه السلام)بالولاية في حياته ويسميه بإمرة المؤمنينقبل وفاته، فدعا نبي الله بسبعة رهط(1) فقالإنما دعوتكم لتكونوا شهداء الله في الأرضأقمتم أم تركتم(2) ثم قال (صلّى الله عليهوآله): " يا أبا بكر قم فسلم على علي بإمرةالمؤمنين "، فقال أعن أمر الله ورسوله؟قال: " نعم " فقام فسلم عليه بإمرةالمؤمنين، ثم قال (صلّى الله عليه وآله): "يا عمر قم فسلم على علي بإمرة المؤمنين "،فقال:

أعن أمر الله ورسوله تسميه أميرالمؤمنين، قال: " نعم "، فقام فسلم عليه، ثمقال (صلّى الله عليه وآله) للمقداد بن أسودالكندي: " قلم فسلم على علي بإمرة المؤمنين" فقام فسلم عليه ولم يقل مثل ما قالالرجلان من قبله، ثم قال (صلّى الله عليهوآله) لأبي ذر الغفاري: " قم فسلم على عليبإمرة المؤمنين "، فقام فسلم عليه، ثم قال(صلّى الله عليه وآله) لعمار بن ياسر: " قمفسلم على علي بإمرة المؤمنين " فقام فسلم،ثم قال (صلّى الله عليه وآله) لعبد الله ابنمسعود: " قم فسلم على علي بإمرة المؤمنين "فقام فسلم، ثم قال (صلّى الله عليه وآله)لبريدة: " قم فسلم على علي بإمرة المؤمنين"(3) - وكان بريدة أصغر القوم سنا - فقامفسلم، فقال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " إنما دعوتكم لتكونوا شهداء اللهأقمتم أم تركتم "(4).

السادس والعشرون: سليم بن قيس الهلالي فيكتابه قال عمر لأبي بكر: أرسل إلى عليفليبايع فإنا لسنا في شئ حتى يبايع ولو قدبايع أمناه، فأرسل إليه أبو بكر أجب خليفةرسول الله فأتاه الرسول فقال له ذلك فقالله علي (عليه السلام): " ما أسرع ما كذبتمعلى رسول الله إنه ليعلم والذين حوله(5) أنالله ورسوله لم يستخلفا غيري " فذهب الرسولفأخبره بما قال له، فقال إذهب فقل له أجبأمير المؤمنين أبا بكر فأتاه فأخبرهبذلك(6)، فقال له علي (عليه السلام): " سبحانالله ما والله طال العهد فينسى والله إنهليعلم أن هذا الاسم لا يصلح إلا لي ولقدأمره رسول الله وهو سابع سبعة فسلموا عليبإمرة المؤمنين فاستفهم هو وصاحبه(7) منبين السبعة فقالا أمن الله ورسوله فقاللهما رسول الله (صلّى الله عليه وآله) حقامن الله ورسوله، إنه أمير المؤمنين وسيدالمسلمين وصاحب لواء الغر المحجلين

(1) في المصدر: تسعة رهط.

أقول: المذكور في الحديث اسم ثمانية منالأصحاب وهذا لا يطابق مع ما ورد في المتن،كما لا ينطبق مع ما ذكر في المصدر، والظاهرسقط اسم واحد من الرواة. وقد روى المجلسيفي البحار: 37 / 311 حديثا بهذا المعنى من طريقزيد بن الجهم عن أبي عبد الله (عليه السلام)وفيه اسم تسعة من الصحابة فراجع.

(2) في المصدر: كتمتم.

(3) في المصدر: قم فسلم على أمير المؤمنين.

(4) أمالي المفيد: 10 - 11.

(5) في المصدر: ويعلم الذين حوله.

(6) في المصدر: فأخبره بما قال.

(7) في المصدر: وصاحبه عمر.


«97»

يقعده الله عز وجل يوم القيامة على الصراطفيدخل أوليائه الجنة وأعدائه النار،فانطلق الرسول فأخبره بما قال فسكتوا عنهيومهم ذلك "(1).

السابع والعشرون: المفيد في إرشاده عنبريدة بن حصيب الأسلمي وهو مشهور معروفبين العلماء بأسانيد يطول شرحها قال: إنرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " أمرنيوأنا سابع سبعة فيهم أبو بكر وعمر وطلحةوالزبير فقال: سلموا على علي بإمرةالمؤمنين فسلمنا عليه بذلك ورسول الله(صلّى الله عليه وآله) حي بين أظهرنا "(2).

الثامن والعشرون: محمد بن يعقوب، عن عليبن الحسن، عن منصور، عن حريز بن عبد الله،عن الفضيل، عن أبي جعفر (عليه السلام) فيقوله تعالى: * (أفمن يمشي مكبا على وجههأهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم) *(3) "يعني والله عليا والأوصياء من ولده، ثمتلا هذه الآية: * (فلما رأوه زلفة سيئت وجوهالذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون)*(4) أمير المؤمنين، يا فضيل لم يتسم بهذاالاسم غير علي (عليه السلام) إلا مفتر كذابإلى يوم القيامة "(5).

التاسع والعشرون: محمد بن العباس بنماهيار الثقة في تفسيره قال: حدثنا حميد بنزياد(6)، عن الحسن بن محمد، عن صالح بنخالد(7)، عن منصور بن جرير عن فضيل بن يسار،عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: " تلا هذهالآية: * (فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذينكفروا) * قال: أتدرون ما رأوا؟

رأوا والله عليا مع رسول الله: * (وقيل هذاالذي كنتم به تدعون) * أي تسمون به أميرالمؤمنين،

(1) سليم بن قيس ص 82.

(2) الإرشاد: 20 - 21.

(3) الملك: 22.

(4) الملك: 28.

(5) أخرجه الكليني في روضة الكافي ص 288 بهذااللفظ:

علي بن محمد، عن علي بن الحسن، عن منصور،عن حريز بن عبد الله، عن الفضيل قال: دخلتمع أبي جعفر (عليه السلام) المسجد الحراموهو متكئ علي فنظر إلى الناس ونحن على باببني شيبة فقال: يا فضيل هكذا كان يطوفون فيالجاهلية لا يعرفون حقا ولا يدينون دينا،يا فضيل انظر إليهم مكبين على وجوههملعنهم الله من خلق مسخور بهم مكبين علىوجوههم، ثم تلا هذه الآية: * (أفمن يمشيمكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراطمستقيم) * يعني والله عليا (عليه السلام)والأوصياء (عليهم السلام)، ثم تلا هذهالآية: * (فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذينكفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون) * أميرالمؤمنين (عليه السلام). يا فضيل لم يتسمبهذا الاسم غير علي (عليه السلام) إلا مفتركذاب إلى يوم البأس هذا. الحديث.

(6) في البحار: الحسن بن زياد.

(7) في البحار: عن صالح بن خالد وعبيس بنهشام.


«98»

يا فضيل لا يسمى به أحد غير أمير المؤمنينإلا مفتر كذاب إلى يوم القيامة "(1).

الثلاثون: ابن شهرآشوب في المناقب قال:سئل الباقر (عليه السلام) عن قوله تعالى: *(فاسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك) *(2)فقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):" لما أسري بي إلى السماء الرابعة أذنجبرائيل وأقام وجمع النبيين والصديقينوالشهداء والملائكة، ثم تقدمت وصليت بهم،فلما انصرفت قال لي جبرائيل: قل لهم بمتشهدون؟ قالوا نشهد أن لا إله إلا اللهوأنك رسول الله وأن عليا أمير المؤمنين "(3).

الحادي والثلاثون: في روضة الفضايل، عنابن عباس قال: أقبل علي بن أبي طالب فقالوا:

يا رسول الله صلى الله عليك وآلك جاء أميرالمؤمنين فقال: " إن عليا سمي أميرالمؤمنين قبلي "، قيل: قبلك يا رسول الله؟قال: " وقبل عيسى وموسى "، فقالوا: وقبل عيسىوموسى؟ قال: " وقبل سليمان وداود، ولم يزلحتى عدد الأنبياء كلهم إلى آدم (عليهالسلام)، ثم قال: إنه لما خلق الله آدم طيناخلق بين عينيه درة تسبح الله وتقدسه، فقالالله عز وجل: لأسكننك رجلا أجعله أميرالخلق أجمعين، فلما خلق الله علي بن أبيطالب أسكن الدرة فيه فسمي أمير المؤمنينقبل خلق آدم "(4).

الثاني والثلاثون: ابن شهرآشوب فيالفضايل، عن الأعمش، عن الأسدي، عن ابنعباس أن النبي (صلّى الله عليه وآله) قاللأم سلمة رضي الله عنها: " إسمعي واشهدي هذاعلي أمير المؤمنين وسيد المسلمين "(5).

(1) في البحار: يا فضيل لم يسم بها والله بعدعلى أمير المؤمنين إلا مفتر كذاب إلى يومالناس هذا. راجع البحار ج 37 / 318.

(2) يونس: 94.

(3) روى تمام الحديث، فرات بن إبراهيمالكوفي في تفسيره ص 61 قال: حدثني جعفر بنمحمد الفزاري معنعنا، عن زرارة بن أعينقال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام): آية فيكتاب الله تشكل علي، قال: وما هي؟ قلت:قوله: " وإن كنت في شك مما نزلنا إليك فاسألالذين يقرؤون الكتاب من قبلك " من هؤلاءالذين أمر رسول الله (صلّى الله عليه وآله)بسؤالهم؟

فقال: إن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)قال: لما أسري بي إلى السماء فصرت فيالسماء الرابعة جمع الله لي النبيينوالصديقين والملائكة فأذن جبرائيل وأقامالصلاة، ثم تقدم رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فصلى بهم فلما انصرف قال: بم تشهدون؟قالوا نشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسولالله، وأن عليا أمير المؤمنين، فهو معنىقوله: " فاسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك".

(4) البحار: 37 / 337.

(5) مناقب آل أبي طالب: 3 / 54، ورواه الشيخالمفيد في الإرشاد ص 20 مسندا.


«99»

الثالث والثلاثون: ابن شهرآشوب عن بشيرالغفاري والقاسم بن جندب وأبو الطفيل، عنأنس ابن مالك في خبر أتيت النبي (صلّى اللهعليه وآله) بوضوء فقال لي: " يا أنس؟ يدخلعليك من هذا الباب الساعة أمير المؤمنينوخير الوصيين ". وفي رواية إبراهيم الثقفي:وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين وخاتمالوصيين قال أنس: فدخل علي (عليه السلام)(1).

عن أبان بن الصلت، عن الصادق (عليهالسلام): " سمي أمير المؤمنين إنما من ميرةالعلم(2) وذلك أن العلماء من علمه امتاروا،ومن ميرته استعملوا "(3).

سلمان سألت النبي (صلّى الله عليه وآله) عنذلك(4) فقال: إنه يميرهم العلم، يمتار منهولا يمتار من أحد(5).

الرابع والثلاثون: في حديث ميلاد أميرالمؤمنين (عليه السلام) تقدم في البابالرابع، بالإسناد من مجالس الشيخ الطوسي،عن الصادق (عليه السلام) وساق الحديث إلىأن قال: ثم دخل رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فلما دخل اهتز له أمير المؤمنين(عليه السلام) وضحك في وجهه وقال: " السلامعيك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته "،قال: ثم تنحنح بإذن الله تعالى وقال: * (بسمالله الرحمن الرحيم قد أفلح المؤمنون،الذين هم في صلاتهم خاشعون) * إلى آخرالآيات فقال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " قد أفلحوا بك " وقرأ تمام الآياتإلى قوله: * (أولئك هم الوارثون * الذينيرثون الفردوس هم فيها خالدون) *(6) فقالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " أنتوالله أميرهم تميرهم من علومك فيمتارون،وأنت والله دليلهم وبك يهتدون "(7).

الخامس والثلاثون: ابن شهرآشوب من أماليابن سهل أحمد القطان، وكافي الكلينيبإسنادهما إلى جابر الجعفي قال: قال لي أبوجعفر (عليه السلام): " لو علم الناس متى سميعلي أمير المؤمنين ما أنكروا ولايته " قلت:رحمك الله ومتى سمي؟ قال: " إن ربك عز وجلحين أخذ من بني آدم من ظهورهم ذريتهموأشهدهم على أنفسهم قال: ألست بربكم وأنمحمدا رسولي

(1) هكذا ورد لفظ الحديث في المصدر: " أتيتالنبي (صلّى الله عليه وآله) بوضوء فقال: ياأنس يدخل عليك من هذا الباب الساعة أميرالمؤمنين وسيد المسلمين. وقائد الغرالمحجلين، وخاتم الوصيين قال أنس: فدخلعلي (عليه السلام).

راجع مناقب آل أبي طالب: 3 / 54.

(2) الميرة: الطعام الذي يدخره الإنسان.وأمتار لنفسه: أي جمع المؤنة.

(3) مناقب آل أبي طالب: 3 / 55.

(4) في المصدر: سأل النبي.

(5) مناقب آل أبي طالب: 3 / ص 55.

(6) المؤمنون: 1 - 3، 12.

(7) البحار: 35 / 37، عن أمالي الطوسي.


«100»

وعلي أمير المؤمنين "(1).

السادس والثلاثون: ابن شهرآشوب: قال رجلللصادق (عليه السلام): يا أمير المؤمنينفقال: " مه فإنه لا يرضى بهذه التسمية أحدإلا ابتلي ببلاء أبي جهل "(2).

قلت بلاء أبي جهل أنه كان مخنثا لأنه يبغضالنبي (صلّى الله عليه وآله) كم رواه عزالدين ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة.

السابع والثلاثون: المنذر، عن سكينالرحال العابد - وقال ابن المنذر عنه:وبلغني أنه لم يرفع رأسه إلى السماء منذأربعين سنة - وقال أيضا: حدثنا الرسان، عنأبي داود، عن أبي برزة(3) قال:

سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: إن الله عز وجل عهد إلي في علي عهدا،فقلت: اللهم بين لي، فقال:

اسمع، قلت: اللهم قد سمعت، قال: أخبر علياأنه أمير المؤمنين، وسيد الوصيين، وأولىالناس بالناس والكلمة التي ألزمتهاالمتقين(4).

الثامن والثلاثون: الشيخ المفيد في كتابالاختصاص قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " لما أسري بي إلى السماء فسح لي فيبصري غلوة(5) كمثال ما يرى الراكب خرقالإبرة من مسيرة يوم فعهد إلي ربي في عليكلمات فقال: يا محمد قلت: لبيك ربي، فقال:إن عليا أمير المؤمنين، وإمام المتقين،وقائد الغر المحجلين، ويعسوب المؤمنين،والمال يعسوب الظلمة وهو الكلمة التيألزمتها المتقين، فكانوا أحق بها وأهلهافبشره بذلك، قال: فبشره النبي (صلّى اللهعليه وآله) بذلك، فقال علي: يا رسول اللهفإني أذكر هناك؟ فقال: نعم إنك لتذكر فيالرفيع الأعلى(6)، فقال المنصور: ذلك فضلالله يؤتيه من يشاء "(7).

(1) مناقب آل أبي طالب: 3 / 55.

(2) مناقب آل أبي طالب: 3 / ص 55.

(3) هكذا جاء السند في المصدر: من كتاب عبدالله بن أحمد بن يعقوب الأنباري، عن علي بنالعباس، عن علي بن المنذر الطريفي، عنسكين الرحال، عن فضيل الرسان، عن أبي داودالهمداني، عن أبي برزة.

(4) البحار: 37 / 306، عن كشف اليقين.

(5) الغلوة: الغاية، وهي رمية سهم أبعد ماتقدر عليه.

(6) في أمالي الصدوق: في الرفيق الأعلى.

(7) الاختصاص: 53 - 54، وذكر الصدوق في أماليهص 549 - 550 ط النجف. بإسناده عن جعفر بن عبدالله النما، عن عبد الجبار، عن داودالشعيري، عن الربيع صاحب المنصور، عن أبيعبد الله (عليه السلام) في حديث طويل أنالمنصور قال للصادق (عليه السلام): حدثنيعن فضائل جدك حديثا لم تروه العامة، فقالالصادق (عليه السلام) حدثني أبي، عن أبيه،عن جده قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): لما أسري بي. الحديث.


«101»

التاسع والثلاثون: العياشي في تفسيره عنمحمد بن إسماعيل الرازي عن رجل سماه عن أبيعبد الله (عليه السلام) قال: " دخل رجل علىأبي عبد الله فقال: السلام عليك يا أميرالمؤمنين فقام على قدميه فقال: مه هذا اسملا يصلح إلا لأمير المؤمنين (عليه السلام)،الله سماه به، ولم يسم به أحد غيره فرضي بهإلا كان منكوحا، وإن لم يكن به ابتلى به،وهو قول الله في كتابه: * (إن يدعون من دونهإلا إناثا وإن يدعون إلا شيطانا مريدا) *(1)قال: قلت: فماذا يدعي به قائمكم؟ قال: " يقالله: السلام عليك يا بقية الله، السلام عليكيا بن رسول الله "(2).

(1) النساء: 17.

(2) تفسير العياشي: 1، ص 276.


«102»

الباب العاشر

في أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)والأئمة الاثني عشر: حجج الله على خلقه

من طريق العامة وفيه تسعة أحاديث

الأول: من مناقب الفقيه أبي الحسن ابنالمغازلي الواسطي الشافعي قال: أخبرنا أبونصر بن الطحان إجازة، عن القاضي أبو الفرجأحمد بن علي بن جعفر الحنوطي(1) قال: حدثنامحمد بن إسحاق الخزاز(2) السوسي وإبراهيمبن عبد السلام قالا: حدثنا علي بن المثنى،حدثنا عبد الله(3) بن موسى بن أبي مطر(4) عنأنس قال: كنت عند النبي (صلّى الله عليهوآله) وأتى علي مقبلا(5) فقال: " أنا وهذا حجةالله على أمتي يوم القيامة "(6).

الثاني: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبو نصربن الطحان عن القاضي أبي الفرج الحنوطي،حدثنا عبد الحميد بن موسى، حدثنا محمد بنإسحاق الخزاز السوسي وإبراهيم بن عبدالسلام قالا:

حدثنا علي بن المثنى الطهوي، حدثنا عبدالله بن موسى، حدثنا مطر بن أبي مطر، عنأنس قال:

كنت عند النبي (صلّى الله عليه وآله) فرأىعليا مقبلا فقال: " أنا وهذا حجة الله علىأمتي يوم القيامة "(7) الثالث: ابن المؤيدموفق ابن أحمد في كتاب فضائل أميرالمؤمنين (عليه السلام) - وهو من أعيانعلماء العامة - قال: حدثني فخر القضاة نجمالدين أبو منصور محمد بن الحسين بن محمدالبغدادي فيما كتب إلي من همدان قال:أخبرنا الإمام الشريف نور الهدى أبو طالبالحسن بن محمد(8) الزينبي

(1) في المصدر: الخيوطي.

(2) في المصدر: حدثنا عبد الحميد بن موسىوهو العباد، حدثنا محمد بن إسحاق.

(3) في المصدر: عبيد الله.

(4) في المصدر: حدثنا مطر بن أبي مطر.

(5) في المصدر: فرأى عليا مقبلا.

(6) المناقب لابن المغازلي الشافعي(الموجود نسخته في مكتبة الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) العامة في النجفالأشرف).

(7) تاريخ بغداد: 2 / 88، الرياض النضرة: 2، 193،ذخائر العقبى 77، والحديث لم يختلف عنالحديث الأول سندا ومتنا وذكره سيدناالمؤلف (رحمه الله) مكررا، كما جاء ذلك فيالمناقب لابن المغازلي.

(8) في الطرائف: الحسن أبو محمد الزينبي.


«103»

قال: أخبرنا إمام الأئمة محمد بن أحمد بنشاذان قال: حدثنا أبو محمد الحسن بن عليالعلوي الطبري عن أحمد بن محمد بن عبدالله(1) قال: حدثني جدي أحمد بن محمد، عنأبيه، عن حماد ابن عيسى، عن عمرو بن أذينة،عن أبان بن عباس(2)، عن سليم بن قيسالهلالي، عن سلمان المحمدي قال: دخلت علىالنبي (صلّى الله عليه وآله) وإذا الحسينعلى فخذه وهو يقبل عينيه ويلثم فاه ويقول:

" أنت سيد ابن سيد أبو سادة، أنت إمام ابنإمام أبو أئمة، أنت حجة ابن حجة أبو حججتسعة من صلبك تاسعهم قائمهم "(3).

الرابع: أبو المؤيد موفق بن أحمد أيضا قال:عن الإمام محمد بن أحمد بن شاذان قال:(4)حدثني محمد بن علي بن الفضل الزيات، عن عليبن الربيع الماجشوني(5) عن إسماعيل بن أبانالوراق، عن غياث بن إبراهيم، عن جعفر بنمحمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيهقال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " نزلعلي جبرائيل صبيحة يوم فرحا مستبشرا فقلت:حبيبي جبرائيل ما لي أراك فرحا مستبشرا؟فقال: يا محمد وكيف لا أكون فرحا مستبشراوقد قرت عيني بما أكرم الله أخاك ووصيكوإمام أمتك علي بن أبي طالب فقلت: وبم أكرمأخي وإمام أمتي؟(6) قال: باهى الله سبحانهوتعالى بعبادته البارحة ملائكته وحملةعرشه. وقال: ملائكتي انظروا إلى حجتي فيأرضي بعد نبيي محمد كيف عفر خده في الترابتواضعا لعظمتي أشهدكم أنه إمام خلقي ومولىبريتي "(7).

الخامس: موفق بن أحمد بن أحمد هذا قال:حدثني فخر القضاة نجم الدين أبو منصورمحمد ابن الحسين بن محمد البغدادي فيماكتب إلي من همدان قال: أنبأنا الإمامالشريف نور الهدى أبو طالب الحسن بن محمدالزينبي قال: أخبرنا إمام الأئمة محمد بنأحمد بن شاذان قال: حدثنا

(1) في الطرائف ومقتل الحسين: أحمد بن عبدالله.

(2) في مقتل الحسين: أبان بن أبي عياش.

(3) الحديث رواه القندوزي في ينابيع المودة258، والخوارزمي في كتابه مقتل الحسين: 1 / 146.ولم نقف عليه في كتاب المناقب كما أشارإليه السيد المؤلف (رحمه الله) في صدرالحديث، وكذلك السيد ابن طاوس في الطرائفص 44، والشيخ المجلسي في البحار: 36 / 141 عندنقلهما له.

(4) في المصدر: أحمد بن شاذان هذا.

(5) في المصدر: ابن زيات، عن علي بن بديعالماجشون.

(6) في المصدر: وبم أكرم الله أخي ووصييوإمام أمتي.

(7) مناقب الخوارزمي: 288.


«104»

أحمد بن محمد بن عبد الله الحافظ قال:حدثنا علي بن سنان الموصلي، عن أحمد بنمحمد بن صالح، عن سليمان(1) بن محمد، عنزياد بن مسلم، عن عبد الرحمن بن زيد، عنزيد بن جابر(2)، عن سلامة، عن أبي سلمىراعي(3) رسول الله (صلّى الله عليه وآله)قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " ليلة أسري بي إلى السماء قال ليالجليل جل جلاله: * (آمن الرسول بما أنزلإليه من ربه) * قلت:

* (والمؤمنون) *(4) قال: صدقت يا محمد من خلفتفي أمتك قلت خيرها: قال علي بن أبي طالب؟قلت: نعم يا رب قال: يا محمد إني اطلعت إلىالأرض إطلاعة فاخترتك منها فشققت لك اسمامن أسمائي فلا أذكر في موضع إلا ذكرت معي،فأنا المحمود وأنت محمد، ثم اطلعت الثانيةفاخترت منها عليا وشققت له اسما من أسمائيفأنا الأعلى وهو علي، يا محمد إني خلقتكوخلقت عليا وفاطمة والحسن والحسينوالأئمة من ولده من نوري(5) وعرضت ولايتكمعلى أهل السماوات والأرض فمن قبلها كانعندي من المؤمنين، ومن جحدها كان عندي منالكافرين.

يا محمد لو أن عبدا من عبيدي عبدني حتىينقطع أو يصير كالشن البالي ثم أتانيجاحدا لولايتكم ما غفرت له حتى يقربولايتكم، يا محمد تحب أن تراهم؟ قال: قلت:نعم يا رب فقال لي: التفت عن يمين العرشفالتفت فإذا أنا بعلي وفاطمة والحسنوالحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن عليوجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسىومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن عليوالمهدي في ضحضاح من نور قيام يصلون وهو فيوسطهم " يعني المهدي " كأنه كوكب دري. فقال:يا محمد هؤلاء الحجج وهو الثائر من عترتك،وعزتي وجلالي إنه الحجة الواجبة لأوليائيوالمنتقم من أعدائي "(6).

السادس: إبراهيم بن محمد الحمويني منأعيان علماء العامة بإسناده قال: أخبرناأبو جعفر ابن بابويه (رحمه الله) قال: حدثنامحمد بن أحمد الشيباني(7) (رحمه الله) قال:حدثنا أحمد بن يحيى ابن زكريا القطان قال:حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثناالفضل(8) بن صقر العبدي قال:

(1) في المصدر: سلمان.

(2) في المصدر: عن عبد الرحمن بن يزيد بنجابر.

(3) في المصدر: راعي إبل.

(4) البقرة: 285.

(5) في المصدر: من سنخ نوري. وسنخ الشئ أصله.

(6) مقتل الحسين: 1 / 96.

(7) في المصدر: السمناني.

(8) في المصدر: فضل.


«105»

حدثنا أبو(1) معاوية، عن سليمان بن مهرانالأعمش، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيهمحمد ابن علي، عن أبيه علي بن الحسين(عليهم السلام) قال: " نحن أئمة المسلمين،وحجج الله على العالمين، وسادة المؤمنين،وقادة الغر المحجلين، وموالي المؤمنين،ونحن أمان لأهل(2) الأرض كما أن النجوم أمانلأهل السماء، ونحن الذين بنا يمسك اللهالسماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، وبنايمسك الأرض أن تميد بأهلها، وبنا ينزلالغيث وتنشر الرحمة وتخرج(3) بركات الأرض،ولولا ما في الأرض منا لساخت بأهلها، ثمقال: ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجةلله فيها، ظاهر مشهور أو غائب مستور، ولاتخلو إلى أن تقوم الساعة من حجة الله فيها،ولولا ذلك لم يعبد الله ". قال سليمان: فقلتللصادق (عليه السلام): فكيف ينتفع الناسبالحجة الغائب المستور؟ قال: " كما ينتفعونبالشمس إذا سترها السحاب(4) "(5).

السابع: الحمويني هذا بالإسناد إلى أبيجعفر ابن بابويه قال: حدثنا أبي قال: حدثناسعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى،عن العباس بن معروف، عن عبد الله بن أحمدبن محمد عن عبد الرحمن البصري(6) عن أبيالمعزا(7) حميد بن المثنى(8) العجلي، عن أبيبصير، عن خيثمة الجعفي عن أبي جعفر (عليهالسلام) قال: سمعته يقول: " نحن جنب الله،ونحن صفوته(9)، ونحن حجة الله، ونحن أركانالإيمان، ونحن دعائم الإسلام، ونحن منرحمة الله على خلقه، ونحن بنا يفتح وبنايختم(10)، ونحن أئمة الهدى، ونحن مصابيحالدجى، نحن(11) منار الهدى، ونحن السابقون،ونحن الآخرون ونحن العلم المرفوع للحق منتمسك بنا لحق، ومن تأخر عنا غرق، ونحن الغرالمحجلين(12)، ونحن خيرة الله، ونحن الطريقالواضح والصراط المستقيم إلى الله، ونحنمن نعمة الله عز وجل على خلقه، ونحنالمنهاج، ونحن معدن النبوة، ونحن موضعالرسالة، ونحن الذين مختلف الملائكة،ونحن السراج لمن استضاء بنا، ونحن السبيللمن

(1) لم ترد (أبو) في المصدر.

(2) في المصدر: أهل.

(3) في المصدر: يخرج.

(4) في المصدر: سحاب.

(5) رواه الحمويني في الفرائد - خ - في السمطالأول، عن سليمان بن مهران الأعمش، عنالصادق (عليه السلام).

1 / 45 / ح 11.

(6) في المصدر: العباس بن معروف، عن عبدالله بن عبد الرحمن البصري.

(7) في المصدر: المغرى.

(8) في المصدر: أحمد بن المثنى.

(9) في المصدر: صفوة الله.

(10) في المصدر: ونحن من يفتح بنا ويختم.

(11) في المصدر: ونحن.

(12) في المصدر: ونحن قادة الغر المحجلين.


«106»

اقتدى بنا، ونحن الهداة إلى الجنة، ونحنعرى الإسلام، ونحن الجسور والقناطر، منمضى عليها لم يسبق ومن تخلف عنها محق، ونحنالسنام الأعظم، ونحن الذين بنا ينزل اللهعز وجل الرحمة وبنا يسقون الغيث، ونحنالذين بنا يصرف عنكم العذاب فمن عرفناونصرنا وعرف حقنا وأخذ بأمرنا فهو مناوإلينا "(1).

قلت: وروى هذا الحديث من طريق الخاصة أبوجعفر الشيخ الطوسي في مجالسه قال: أخبرناالحسين بن عبد الله(2)، عن علي بن محمدالعلوي قال: حدثنا محمد بن إبراهيم قال:حدثنا أحمد ابن محمد، عن محمد بن أحمد بنمحمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر،عن أبي المعزا، عن أبي بصير، عن خيثمة قال:سمعت الباقر (عليه السلام) يقول: " نحن جنبالله، ونحن صفوة الله، ونحن خيرة الله،ونحن مستودع مواريث الأنبياء، ونحن أمناءالله عز وجل، ونحن حجج الله، ونحن حبل الله". وساق الحديث إلى قوله: " منا وإلينا "(3).

الثامن: الحمويني هذا قال: أخبرني مفيدالدين أبو جعفر محمد بن علي بن أبي الغنايمبن الجهم الحلي (رحمه الله) إجازة قال:أنبأنا القاضي خطير الدين محمود بن محمدبن الحسين بن عبد الجبار الطوسي، عن عمهزين الدين عبد الجبار، عن أبيه، عن الصفيأبي تراب ابن الداعي الحسيني(4)، عن أبيمحمد جعفر بن محمد الدورستي، عن الشيخالمفيد محمد بن محمد بن النعمان الحارثي،عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بنبابويه القمي قال: حدثنا جعفر بن محمد بنمسرور (رضي الله عنه) قال: حدثنا الحسين بنمحمد بن عامر، عن المعلى بن محمد البصري،عن جعفر بن سليمان، عن عبد الله بن الحكم،عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن عبد الله بنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " إن خلفائي وأوصيائي وحجج الله علىالخلق بعدي اثنا(5) عشر، أولهم أخي، وآخرهمولدي، قيل: يا رسول الله ومن أخوك؟ قال: عليبن أبي طالب، قيل: فمن ولدك؟ قال: المهديالذي يملأها قسطا وعدلا كما ملئت جوراوظلما. والذي بعثني بالحق بشيرا لو لم يبقمن الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلكاليوم حتى يخرج فيه ولدي المهدي فينزل روحالله عيسى ابن مريم فيصلي خلفه وتشرقالأرض بنور ربها ويبلغ سلطانه المشرق

(1) فرائد السمطين - السمط الثاني، السمطالثاني: 2 / 253 / ح 523.

(2) في المصدر: عبيد الله.

(3) أمالي الطوسي: 2 / 267 - 268 ط النجف الأشرف.

(4) لم ترد (الحسيني) في المصدر.

(5) في المصدر: لاثنا.


«107»

والمغرب "(1).

التاسع: موفق بن أحمد - من أعيان العامة -قال: ذكر الإمام محمد بن أحمد بن شاذان،أخبرنا أبو محمد هارون بن موسى التلعكبري،عن عبد العزيز بن عبد الله، عن جعفر بنمحمد بن عبد الكريم(2) قال: حدثني فيحانالعدل(3) أبو نصر، عن أحمد بن محمد بنالوليد، عن ربيع الجراح(4)، عن الأعمش، عنأبي وايل، عن عبد الله بن مسعود قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " لما خلقالله تعالى آدم ونفح فيه من روحه عطس آدمفقال: الحمد لله فأوحى الله تعالى إليهحمدتني عبدي وعزتي وجلالي لولا عبدان أريدأن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك قال:إلهي فيكونان مني؟

قال: نعم، يا آدم إرفع رأسك وانظر، فرفعرأسه وإذا(5) مكتوب على العرش لا إله إلاالله محمد رسول الله نبي الرحمة علي مقيمالحجة، ومن عرف حق علي زكى وطاب، ومن أنكرحقه لعن وخاب، أقسمت بعزتي أن أدخل الجنةمن أطاعه وإن عصاني، وأقسمت بعزتي أن أدخلالنار من عصاه وإن أطاعني "(6).

(1) فرائد السمطين - السمط الثاني، في بابذكر أحوال المهدي. 2 / 312 / ح 562.

(2) في المصدر: جعفر بن محمد، عن عبد الكريم.

(3) في المصدر: فيحان العطار.

(4) في المصدر: ربيع بن الجراح.

(5) في المصدر: فإذا هو.

(6) مناقب الخوارزمي: 227 ط النجف الأشرف.


«108»

الباب الحادي عشر

في أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)والأئمة الاثنا عشر حجج الله على خلقه

من طريق الخاصة وفيه تسعة عشر حديثا

الأول: ابن بابويه، حدثنا محمد بن علي(رحمه الله) عن عمه محمد بن أبي القاسم، عنمحمد ابن علي الكوفي، عن محمد بن سنان، عنزياد بن المنذر، عن سعيد بن جبير، عن ابنعباس قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "المخالف على علي بن أبي طالب بعدي كافر،والمشرك به مشرك، والمحب له مؤمن، والمبغضله منافق، والمقتفي لأثره لاحق، والمحاربله مارق، والراد عليه زاهق.

علي نور الله في بلاده، وحجته على عباده،علي سيف الله على أعدائه، ووارث علمأنبيائه، علي كلمة الله العليا وكلمةأعدائه السفلى، علي سيد الأوصياء، ووصيسيد الأنبياء، علي أمير المؤمنين، وقائدالغر المحجلين، وإمام المسلمين، لا يقبلالله الإيمان إلا بولايته وطاعته "(1).

الثاني: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن علي(رحمه الله) عن عمه محمد بن أبي القاسم عنمحمد بن علي الكوفي عن محمد بن سنان عنزياد بن المنذر عن سعيد بن جبير عن ابنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " المخالف لعلي بن أبي طالب بعديكافر، والمشرك به مشرك، والمحب له مؤمن،والمبغض له منافق، والمقتفي لأثره لاحق،والمحارب له مارق، والراد عليه زاهق، علينور الله في عباده، وحجته، سيف الله علىأعدائه، ووارث علم أنبيائه، علي كلمة اللهالعليا، وكلمة أعدائه السفلى، علي سيدالأوصياء، ووصي سيد الأنبياء، علي أميرالمؤمنين، وقائد الغر المحجلين، وإمامالمسلمين، لا يقبل الله الإيمان إلابولايته وطاعته "(2).

الثالث: ابن بابويه قال: حدثنا الحسين بنإبراهيم المؤدب قال: حدثنا محمد بن أبي عبدالله الكوفي، عن سهل بن زياد، عن جعفر بنمحمد بن بشار، عن عبيد الله بن عبد اللهالدهقان(3)، عن درست بن أبي منصور الواسطي،عن عبد الحميد بن أبي العلا، عن ثابت بندينار، عن سعد بن

(1) أمالي الصدوق: 10 ط النجف، البحار: 38 / 90 -91.

(2) هذا الحديث هو نص الرواية السابقة سنداومتنا.

(3) في المصدر: عن عبيد الله الدهقان.


«109»

طريف الخفاف، عن الأصبغ بن نباتة قال: قالأمير المؤمنين (عليه السلام): " أنا خليفةرسول الله ووزيره، ووارثه، أنا أخو رسولالله ووصيه(1)، أنا صفي رسول الله وصاحبه،أنا ابن عم رسول الله وزوج ابنته وأبوولده، أنا سيد الوصيين(2)، أنا الحجةالعظمى والآية الكبرى والمثل الأعلى،وباب النبي المصطفى، أنا العروة الوثقى،وكلمة التقوى، وأمين الله - جل ذكره - علىأهل الدنيا "(3).

الرابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنإبراهيم قال: حدثنا أحمد بن محمد الهمدانيقال:

حدثنا علي بن الحسن بن فضال، عن أبي الحسنعلي بن موسى الرضا، عن أبيه موسى بن جعفر،عن أبيه الصادق جعفر بن محمد، عن أبيهالباقر محمد بن علي، عن أبيه زين العابدينعلي بن الحسين، عن أبيه سيد الشهداءالحسين بن علي، عن أبيه سيد الوصيين أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)قال: " إن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)خطبنا ذات يوم فقال: أيها الناس إنه قدأقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمةوالمغفرة " - وساق الحديث في فضل رمضان إلىأن قال -: قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

" فقمت وقلت: يا رسول الله! ما أفضل الأعمالفي هذا الشهر فقال: يا أبا الحسن أفضلالأعمال في هذا الشهر الورع عن محارمالله، ثم بكى فقلت: يا رسول الله ما يبكيكفقال: يا علي أبكي لما يستحل منك في هذاالشهر، كأني بك وأنت تصلي لربك وقد انبعثأشقى الأولين والآخرين، شقيق عاقر ناقةثمود فضربك ضربة(4) على فرقك فخضب(5) بهالحيتك، قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

فقلت: يا رسول الله وذلك في سلامة من ديني؟فقال: في سلامة من دينك.

ثم قال (صلّى الله عليه وآله): يا علي منقتلك فقد قتلني، ومن أبغضك فقد أبغضني،ومن سبك فقد سبني، لأنك مني كنفسي، روحك منروحي، وطينتك من طينتي، إن الله تباركوتعالى خلقني وإياك، واصطفاني وإياك،فاختارني للنبوة واختارك للإمامة، فمنأنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي.

يا علي أنت وصيي، وأبو ولدي، وزوج ابنتي،وخليفتي على أمتي في حياتي وبعد موتي،أمرك أمري، ونهيك نهيي، أقسم بالذي بعثنيبالنبوة وجعلني خير البرية إنك لحجة اللهعلى خلقه، وأمينه على سره، وخليفته علىعباده "(6).

الخامس: ابن بابويه قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مسرور قال: حدثنا الحسين بن محمدبن

(1) في المصدر: ووصيه وحبيبه.

(2) في المصدر: أنا سيد الوصيين ووصي سيدالنبيين.

(3) أمالي الصدوق: 34.

(4) في المصدر: يضربك ضربة.

(5) في المصدر: فتخضب.

(6) أمالي الصدوق: 82 - 84.


«110»

عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، عن ابن أبيعمير، عن حمزة بن حمران، عن أبيه، عن أبيحمزة، عن علي بن الحسين، عن أبيه عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليهم أنه جاء إليهرجل فقال له: يا أبا الحسن إنك تدعى أميرالمؤمنين فمن أمرك عليهم؟ قال: " الله جلجلاله أمرني عليهم " فجاء الرجل إلى رسولالله (صلّى الله عليه وآله) فقال: يا رسولالله أيصدق علي فيما يقول: إن الله أمرهعلى خلقه؟

فغضب النبي (صلّى الله عليه وآله) وقال: "إن عليا أمير المؤمنين، بولاية من الله عزوجل عقدها فوق عرشه، وأشهد على ذلكملائكته.

إن عليا خليفة الله وحجة الله وإنه لأمامالمسلمين، طاعته مقرونة بطاعة اللهومعصيته مقرونة بمعصية الله، فمن جهله فقدجهلني، ومن عرفه فقد عرفني، ومن أنكرإمامته فقد أنكر نبوتي، ومن جحد إمرته فقدجحد رسالتي، ومن دفع فضله فقد تنقصني، ومنقاتله فقد قاتلني، ومن سبه فقد سبني، لأنهخلق من طينتي، وهو زوج فاطمة ابنتي، وأبوولدي الحسن والحسين، ثم قال (صلّى اللهعليه وآله): أنا وعلي وفاطمة والحسنوالحسين وتسعة من ولد الحسين حجج الله علىخلقه، أعداؤنا أعداء الله وأولياؤناأولياء الله "(1).

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنأحمد السناني (رحمه الله) قال: حدثنا أحمدبن يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بنعبد الله بن حبيب قال: حدثنا الفضل بنالصقر العبدي قال: حدثنا أبو معاوية، عنسليمان بن مهران الأعمش، عن الصادق جعفربن محمد، عن أبيه محمد بن علي، عن أبيه عليبن الحسين (عليهم السلام) أنه قال: " نحنأئمة المسلمين، وحجج الله على العالمين،وسادة المؤمنين وقادة الغر المحجلين،وموالي المؤمنين، ونحن أمان أهل الأرض كماأن النجوم أمان لأهل السماء، ونحن الذينبنا يمسك الله السماء أن تقع على الأرض إلابإذنه وبنا يمسك الأرض أن تميد بأهلهاوبنا ينزل الغيث، وبنا ينشر الرحمة ويخرجبركات الأرض، ولولا ما في الأرض منا لساختبأهلها، ثم قال (عليه السلام): ولم تخلالأرض منذ خلق الله آدم من حجة لله فيها(2)ولولا ذلك لم يعبد الله "، قال سليمان: فقلتللصادق (عليه السلام): كيف ينتفع الناسبالحجة الغائب المستور قال: " كما ينتفعونبالشمس إذا سترها السحاب "(3).

السابع: ابن بابويه، حدثنا أحمد بن محمدالصائغ العدل قال: حدثنا عيسى بن محمدالعلوي

(1) أمالي الصدوق: 116.

(2) في المصدر: من حجة لله فيها ظاهر مشهورأو غايب مستور، ولا تخلو إلى أن تقومالساعة من حجة لله فيها.

(3) أمالي الصدوق: 164 - 165.


«111»

قال: حدثنا أبو عوانة قال: حدثنا محمد بنسليمان بن بزيع الخزاز قال: حدثنا إسماعيلبن أبان، عن سلام بن أبي عمرة الخراساني،عن معروف بن خربوز المكي، عن أبي الطفيلعامر بن واثلة، عن حذيفة بن أسيد الغفاريقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "يا حذيفة إن حجة الله عليكم (عليك) بعدي عليبن أبي طالب، الكفر به كفر بالله، والشركبه شرك بالله والشك فيه شك في اللهوالإلحاد فيه إلحاد في الله والإنكار لهإنكار لله، والإيمان به إيمان بالله، لأنهأخو رسول الله، ووصيه، وإمام أمته،ومولاهم، وهو حبل الله المتين، وعروتهالوثقى التي لا انفصام لها، وسيهلك فيهاثنان ولا ذنب له، محب غال، ومقصر، ياحذيفة لا تفارقن عليا فتفارقني، ولاتخالفن عليا فتخالفني، إن عليا مني وأنامنه، من أسخطه فقد أسخطني، ومن أرضاه فقدأرضاني "(1).

الثامن: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عليماجيلويه (رحمه الله) قال: حدثني عمي محمدابن أبي القاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عنعلي بن عثمان، عن محمد بن الفرات، عن أبيجعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه، عن جده(عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " إن علي بن أبي طالب خليفةالله وخليفتي، وحجة الله وحجتي وباب اللهوبابي، وصفي الله وصفيي، وحبيب اللهوحبيبي، وخليل الله وخليلي، وسيف اللهوسيفي، وهو أخي، وصاحبي، ووزيري، ووصيي،محبه محبي، ومبغضه مبغضي، ووليه ولييوعدوه عدوي، وحربه حربي، وسلمه سلمي،وقوله قولي، وأمره أمري وزوجته ابنتي،وولده ولدي، وهو سيد الوصيين، وخير أمتيأجمعين "(2).

التاسع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنأحمد السناني (رضي الله عنه) قال: حدثنامحمد بن أبي عبد الله الأسدي الكوفي قال:حدثنا موسى بن عمران النخعي، عن عمهالحسين بن يزيد، عن علي بن سالم، عن أبيه،عن سعد بن طريف، عن سعيد بن جبير، عن ابنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله) لعلي (عليه السلام): " يا علي أنت إمامالمسلمين، وأمير المؤمنين، وقائد الغرالمحجلين، وحجة الله بعدي على الخلقأجمعين، وسيد الوصيين، ووصي سيد النبيين.

يا علي إنه لما عرج بي إلى السماءالسابعة، ومنها إلى سدرة المنتهى، ومنهاإلى حجب النور، وأكرمني ربي جل جلالهبمناجاته قال لي: يا محمد قلت: لبيك ربيوسعديك تباركت وتعاليت قال: إن عليا إمامأوليائي، ونور لمن أطاعني، وهو الكلمةالتي ألزمتها المتقين، من أطاعه أطاعني،ومن عصاه عصاني، فبشره بذلك فقال علي (عليهالسلام): يا رسول الله بلغ من قدري حتى أني

(1) أمالي الصدوق: 174 - 175.

(2) أمالي الصدوق: 179 - 180.


«112»

أذكر هناك؟ فقال: نعم يا علي، فاشكر ربك،فخر علي ساجدا شكرا لله على ما أنعم بهعليه، فقال له رسول الله (صلّى الله عليهوآله): إرفع رأسك يا علي، فإن الله قد باهىبك ملائكته "(1).

العاشر: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بن عليبن إبراهيم بن هاشم (رحمه الله) قال: حدثنيأبي، عن جدي عن علي بن معبد، عن الحسين بنخالد، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا، عنأبيه موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد،عن أبيه محمد بن علي، عن أبيه علي بنالحسين، عن أبيه الحسين بن علي، عن أبيهأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهمالسلام) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " أخبرني جبرائيل، عن الله جل جلالهأنه قال: علي بن أبي طالب حجتي على خلقي،وديان ديني أخرج من صلبه أئمة يقومونبأمري، ويدعون إلى سبيلي، بهم أدفع العذابعن عبادي وإمائي وبهم أنزل رحمتي "(2).

الحادي عشر: ابن بابويه قال: حدثنا الحسينبن أحمد بن إدريس (رضي الله عنه) قال: حدثنامحمد بن عبد الجبار(3) عن أبي أحمد محمد بنزياد الأزدي قال: حدثنا إسماعيل بن الفضل،عن أبيه، عن ثابت بن دينار، عن سعيد بنجبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " إن الله تبارك وتعالىأوحى إلي أنه جاعل لي من أمتي أخا ووارثاوخليفة ووصيا، فقلت: يا رب من هو؟

فأوحى إلي عز وجل: يا محمد إنه إمام أمتكوحجتي عليها بعدك، فقلت: يا رب من هو؟فأوحى إلي عز وجل: يا محمد ذاك من أحبهويحبني، ذاك المجاهد في سبيلي، والمقاتللناكثي عهدي والقاسطين في حكمي والمارقينمن ديني. ذاك وليي حقا، زوج ابنتك وأبوولدك علي بن أبي طالب "(4).

الثاني عشر: ابن بابويه قال: حدثنا موسى(5)بن المتوكل (رحمه الله) قال: حدثنا محمد بنأبي عبد الله الكوفي، عن موسى بن عمرانالنخعي، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي،عن علي بن سالم، عن أبيه، عن أبي حمزةالثمالي، عن سعد الخفاف عن الأصبغ بننباتة، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " لما عرج بيإلى السماء السابعة ثم منها(6) إلى سدرةالمنتهى،

(1) أمالي الصدوق: 266 - 267.

(2) أمالي الصدوق: 487.

(3) في المصدر: قال: حدثنا أبي قال: حدثنامحمد بن عبد الجبار.

(4) أمالي الصدوق: 490.

(5) في المصدر: محمد بن موسى.

(6) في المصدر: ومنها.


«113»

ومن السدرة إلى حجب النور ناداني ربي جلجلاله يا محمد أنت عبدي وأنا ربك فليفاخضع، وإياي فاعبد، وعلي فتوكل، وبي فثق،فإني قد رضيت بك عبدا وحبيبا ورسولاونبيا، وبأخيك خليفة وبابا، فهو حجتي علىعبادي، وإمام خلقي، وبه يعرف أوليائي منأعدائي وبه يميز حزب الشيطان من حزبي، وبهيقام ديني وتحفظ حدودي، وتنفذ أحكامي وبكوبه وبالأئمة من ولده أرحم عبادي وإمائيوبالقائم منكم يعمر أرضي(1) بتسبيحيوتقديسي(2) وتكبيري وتمجيدي وبه أطهر الأرضمن أعدائي وأورثها أوليائي، وبه أجعل كلمةالذين كفروا(3) السفلى وكلمتي هي العليا،وبه أحيي عبادي وبلادي بعلمي وله (به) أظهرالكنوز والذخائر بمشيتي، وإياه أظهر علىالأسرار والضمائر بإرادتي، وأمدهبملائكتي لتؤيده على إنفاذ أمري وإعلانديني، ذلك وليي حقا، ومهدي عبادي صدقا "(4).

الثالث عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنيحيى المكتب قال: حدثنا أحمد بن محمدالوراق قال: حدثنا بشر بن سعيد بن قيلويهالمعدل بالمرافقة قال: حدثنا عبد الجباربن كثير التميمي اليماني عن محمد بن حربأمير المدينة قال: سمعت جعفر بن محمد(عليهما السلام)(5) قال: قال علي (عليهالسلام): " أنا من أحمد كالضوء من الضوء أماعلمت أن محمدا وعليا صلوات الله عليهماكانا نورا بين يدي الله عز وجل قبل خلقالخلق بألفي عام وأن الملائكة لما رأت ذلكالنور رأت له أصلا قد انشعب منه شعاع لامع،فقالوا: إلهنا وسيدنا ما هذا النور؟ فأوحىالله عز وجل إليهم: هذا نور من نوري أصلهنبوة وفرعه إمامة، أما النبوة فلمحمد عبديورسولي، وأما الإمامة فلعلي حجتي وولييولولاهما ما خلقت خلقي "(6).

الرابع عشر: ابن بابويه قال: أخبرنا أبوالمفضل الشيباني قال: حدثني أبو القاسمأحمد بن عامر، عن سليمان الطائي ببغدادقال: حدثنا محمد بن عمران الكوفي عن عبدالرحمن بن أبي نجران، عن صفوان بن يحيى، عنإسحاق بن عمار، عن جعفر بن محمد، عن أبيهمحمد بن علي، عن أبيه علي بن الحسين، عنأبيه الحسين بن علي، عن أخيه الحسن بن علي(عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " الأئمة بعدي بعدد نقباءبني إسرائيل، وحواري عيسى، من أحبهم فهومؤمن، ومن

(1) في المصدر: أعمر أرضي.

(2) في المصدر: وتهليلي وتقديسي.

(3) في المصدر: كفروا بي.

(4) أمالي الصدوق: 565.

(5) في المصدر: التميمي اليماني قال: سمعتمحمد بن حرب الهلالي أمير المدينة يقول:سألت جعفر بن محمد (عليهما السلام) فقلت له.الحديث.

(6) معاني الأخبار: 350 - 352.


«114»

أبغضهم فهو منافق، هم حجج الله في خلقهوأعلامه في بريته "(1).

الخامس عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنالحسن القطان، وعلي بن أحمد بن محمدالدقاق، وعلي بن عبد الله الوراق، وعبدالله بن محمد الصائغ، ومحمد بن أحمدالشيباني - رضي الله عنهم - قالوا، حدثناأحمد بن محمد بن يحيى بن زكريا القطان قال:حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثناتميم بن بهلول قال: حدثنا عبد الله بن أبيالهذيل: وسألته عن الإمامة فيمن تجب؟ وماعلامات من تجب له الإمامة؟ فقال لي: إنالدليل على ذلك، والحجة على المؤمنين،والقائم في أمور المسلمين، والناطقبالقرآن، والعالم بالأحكام، أخو نبي الله(صلّى الله عليه وآله)، وخليفته على أمته،ووصيه عليهم، ووليه الذي كان منه بمنزلةهارون من موسى، المفروض الطاعة بقول اللهعز وجل: * (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا اللهوأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) *(2) وقالجل ذكره:

* (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهمراكعون) *(3) المدعو إليه بالولاية، المثبتله بالإمامة يوم غدير خم بقول الرسول (صلّىالله عليه وآله) عن الله عز وجل: " ألست أولىبكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى قال: فمن كنتمولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل منخذله، وأعن من أعانه، ذاك علي بن أبي طالبأمير المؤمنين، وإمام المتقين، وقائدالغر المحجلين، وأفضل الوصيين، وخيرالخلق أجمعين بعد رسول رب العالمين، وبعدهالحسن، ثم الحسين سبطا رسول الله (صلّىالله عليه وآله) ابنا خيرة النسوان، ثم عليبن الحسين، ثم محمد بن علي، ثم جعفر بنمحمد، ثم موسى بن جعفر، ثم علي بن موسى، ثممحمد بن علي، ثم علي بن محمد، ثم الحسن بنعلي، ثم محمد بن الحسن صلوات الله عليهم،إلى يومنا هذا واحدا بعد واحد، إنهم عترةالرسول (صلّى الله عليه وآله) معروفونبالوصية والإمامة في كل عصر وزمان، وكلوقت وأوان، وإنهم العروة الوثقى وأئمةالهدى، والحجة على أهل الدنيا إلى أن يرثالله الأرض ومن عليها، وإن كل من خالفهمضال مضل تارك للحق والهدى، وإنهم المعبرونعن القرآن، والناطقون عن الرسول (صلّىالله عليه وآله) بالبيان، وإن من مات ولايعرفهم مات ميتة جاهلية، وإن فيهم الورعوالعفة والصدق والصلاح والاجتهاد، وأداءالأمانة إلى البر والفاجر، وطول السجودوقيام الليل، واجتناب المحارم، وانتظارالفرج بالصبر وحسن الصحبة، وحسن الجواب"(4).

ثم قال تميم بن بهلول: حدثني أبو معاوية،عن الأعمش، عن جعفر بن محمد (عليهماالسلام) في الإمامة

(1) البحار: 36 / 340، عن كفاية الأثر.

(2) النساء: 59.

(3) المائدة: 55.

(4) في كمال الدين: وحسن الجوار.


«115»

بمثله سواء(1).

السادس عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنالحسن بن محمد قال: حدثنا عتبة بن عبد اللهالحمصي بمكة - قراءة عليه سنة ثمانينوثلاثمائة - قال: حدثني علي بن موسىالغطفاني قال:

حدثنا أحمد بن يوسف الحمصي قال: حدثنامحمد بن عكاشة قال: حدثنا حسين بن زيد بنعبد علي قال: حدثني عبد الله ابن الحسن بنحسن، عن أبيه عن الحسن بن علي (عليهماالسلام) قال: " خطب رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يوما فقال بعد ما حمد اللهوأثنى عليه: معاشر الناس كأني أدعى فأجيب،وإني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتيأهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا،فتعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم أعلممنكم، لا تخلوا الأرض منهم، ولو خلت إذنلانساخت بأهلها، ثم قال: اللهم إني أعلم أنالعلم لا يبيد ولا ينقطع، وأنك لا تخليالأرض من حجة لك على خلقك، ظاهر ليسبالمطاع، أو خائف مغمور، لئلا تبطل حجتك،ولا يضل أولياؤك بعد إذ هديتهم، أولئكالأقلون عددا الأعظمون قدرا عند الله.

فلما نزل عن منبره قلت له: يا رسول الله،أما أنت الحجة على الخلق كلهم؟ قال: يا حسنإن الله يقول: * (إنما أنت منذر ولكل قومهاد) *(2) فأنا المنذر وعلي الهادي قلت: يارسول الله فقولك: إن الأرض لا تخلو من حجة؟قال: نعم علي هو الإمام والحجة بعدي، وأنتالإمام والحجة بعده، والحسين الإماموالحجة والخليفة من بعدك، ولقد نبأنياللطيف الخبير أنه يخرج من صلب الحسين ولديقال له علي، سمي جده فإذا مضى الحسين قامبعده علي ابنه وهو الإمام والحجة ويخرجالله من صلب علي ولدا سميي وأشبه الناس بي،علمه علمي وحكمه حكمي، وهو الإمام والحجةبعد أبيه، ويخرج الله تعالى من صلب محمدمولودا يقال له جعفر أصدق الناس قولاوفعلا، وهو الإمام والحجة بعد أبيه ويخرجالله تعالى من صلب جعفر مولودا يقال لهموسى سمي موسى بن عمران أشد الناس تعبدا،فهو الإمام والحجة بعد أبيه، ويخرج اللهمن صلب موسى ولدا يقال له علي، معدن علمالله وموضع حكمه، فهو الإمام والحجة بعدأبيه، ويخرج الله من صلب علي مولودا يقالله محمد، فهو الإمام والحجة بعد أبيه،ويخرج الله من صلب محمد ولدا يقال له علي،فهو الإمام والحجة بعد أبيه، ويخرج اللهمن صلب علي مولودا يقال له الحسن، فهوالإمام والحجة بعد أبيه، ويخرج الله منصلب الحسن الحجة القائم إمام شيعته(3)ومنقذ أوليائه يغيب حتى لا يرى، ويرجع عنأمره قوم ويثبت عليه آخرون * (ويقولون متىهذا الوعد إن

(1) كمال الدين: 2 / 336 - 337، عيون أخبار الرضا:1 / 44.

(2) الرعد: 7.

(3) في البحار: إمام زمانه.


«116»

كنتم صادقين) *(1) ولو لم يكن(2) من الدنياإلا يوم واحد لطول الله عز وجل ذلك اليومحتى يخرج قائمنا، فيملأ الأرض قسطا وعدلاكما ملئت ظلما وجورا، فلا يخلو الأرضمنكم، أعطاكم الله علمي وفهمي، ولقد دعوتالله تبارك وتعالى أن يجعل العلم والفقهفي عقبي وعقب عقبي ومن زرعي وزرع زرعي "(3).

السابع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنموسى بن المتوكل (رضي الله عنه) قال: حدثنامحمد بن أبي عبد الله الكوفي قال: حدثناموسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بنيزيد النوفلي، عن الحسن بن علي بن سالم، عنأبيه، عن أبي حمزة، عن سعيد بن جبير، عنعبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " إن الله تبارك وتعالىاطلع إلى الأرض إطلاعة فاختارني منهافجعلني نبيا، ثم اطلع الثانية فاختار منهاعليا فجعله إماما، ثم أمرني أن أتخذه أخاووليا ووصيا وخليفة ووزيرا، فعلي مني وأنامن علي، وهو زوج ابنتي، وأبو سبطي الحسنوالحسين ألا وإن الله تبارك وتعالى جعلنيوإياهم حججا على عباده، وجعل من صلبالحسين أئمة يقومون بأمري، ويحفظونوصيتي، التاسع منهم قائم أهل بيتي، ومهديأمتي، أشبه الناس بي في شمائله وأقوالهوأفعاله، يظهر من بعد غيبة طويلة وحيرةمضلة، فيعلن أمر الله، ويظهر دين الله،ويؤيد بنصر الله، وينصر بملائكة الله،يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جوراوظلما "(4).

الثامن عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أبي(رضي الله عنه) قال: حدثنا سعد بن عبد اللهقال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن حماد بنعيسى، عن عبد الله بن مسكان، عن أبان بنأبي عياش(5). عن سليم بن قيس الهلالي، عنسلمان الفارسي (رضي الله عنه) قال: دخلت علىالنبي (صلّى الله عليه وآله) فإذا الحسينبن علي على فخذه وهو يقبل عينيه ويلثم فاهويقول: " أنت سيد ابن سيد، أنت إمام ابنإمام(6) أبو أئمة، أنت حجة ابن حجة أبو حججتسعة من صلبك تاسعهم قائمهم "(7).

ورواه ابن بابويه أيضا عن أبيه، عن سعد بنعبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمدابن أبي عمير عن عمر بن أذينة، عن أبان بنأبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي، وساقالحديث. وهذا الحديث متكرر في كتب ابنبابويه وغيره.

(1) يونس: 48.

(2) في البحار: ولو لم يبق.

(3) رواه المجلسي في البحار: 36 / 338 - 340 عنكفاية الأثر باختلاف يسير.

(4) كمال الدين: 1 / 257 - 258.

(5) في المصدر: أبان بن تغلب.

(6) في المصدر: ابن إمام، أخو إمام، أبوأئمة.

(7) كمال الدين: 1 / 262.


«117»

التاسع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنأحمد بن عبد الله البرقي(1)، عن أبيه، عنجده أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه محمد بنخالد، عن محمد بن داود، عن محمد بن الجارودالعبدي، عن الأصبغ بن نباتة قال: خرج عليناأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهالسلام) ذات يوم ويده في يد ابنه الحسن(عليه السلام) وهو يقول: " خرج علينا رسولالله (صلّى الله عليه وآله) ذات يوم ويدي فييده هكذا وهو يقول: خير الخلق بعدي(2)وسيدهم بعد الحسن ابني أخوه الحسينالمظلوم بعد أخيه المقتول في أرض كربلاء،أما إنه وأصحابه من سادات الشهداء يومالقيامة، ومن بعد الحسين تسعة من صلبهخلفاء الله في أرضه وحججه على عباده،وأمناؤه على وحيه، وأئمة المسلمين، وقادةالمؤمنين، وسادة المتقين، تاسعهم القائمالذي يملأ الله عز وجل به الأرض نورا بعدظلمتها، وعدلا بعد جورها، وعلما بعدجهلها، والذي بعث أخي محمدا بالنبوةواختصني بالإمامة لقد نزل بذلك الوحي منالسماء على لسان الروح الأمين جبرائيل،ولقد سئل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) -وأنا عنده - عن الأئمة بعده فقال للسائل: *(والسماء ذات البروج) *(3) عددهم بعددالبروج، ورب الليالي والأيام والشهور إنعدتهم كعدة الشهور(4) فقال السائل: فمنهم يارسول الله؟ فوضع رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يده على رأسي فقال: أولهم هذا وآخرهمالمهدي، من والاهم فقد والاني، ومن عاداهمفقد عاداني، ومن أحبهم فقد أحبني ومنأبغضهم فقد أبغضني، ومن أنكرهم فقدأنكرني، ومن عرفهم فقد عرفني، بهم يحفظالله عز وجل دينه، وبهم يعمر بلاده، وبهميرزق عباده، وبهم ينزل القطر من السماء،وبهم يخرج بركات الأرض، هؤلاء أصفيائيوخلفائي وأئمة المسلمين وموالي المؤمنين"(5).

(1) في المصدر: عبد الله بن أحمد بن أبي عبدالله البرقي.

(2) في المصدر: خير الخلق بعدي وسيدهم أخيهذا، وهو إمام كل مسلم، ومولى كل مؤمن بعدوفاتي. ألا وإني أقول: خير الخلق بعديوسيدهم ابني هذا، وهو إمام كل مؤمن، ومولىكل مؤمن بعد وفاتي، ألا وإنه سيظلم بعديكما ظلمت بعد رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وخير الخلق وسيدهم بعد الحسن.الحديث.

(3) البروج: 1.

(4) في المصدر: إن عددهم كعدد الشهور.

(5) كمال الدين: 1 / 259 - 260 ط 1390 هج - طهران.


«118»

الباب الثاني عشر

في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) علىعلي بن أبي طالب (عليه السلام) بأنه الإمامبعده

وبنيه الأحد عشر صلوات الله عليهم بأنهمالأئمة الاثنا عشر

بعد رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وخلفاؤه وأوصياؤه

من طريق العامة، وفيه ستة وستون حديثا

الأول: الفقيه أبو الحسن علي بن محمدالخطيب الجلابي الشافعي المعروف بابنالمغازلي الواسطي في كتاب (مناقب أميرالمؤمنين) - وكلما ذكرته عنه فهو منه - قال:

أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمدالبيع البغدادي فيما كتب به إلي يخبرني أنأبا محمد عبد الله بن أسلم(1) الفرضي حدثهمقال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد ابنسعيد الحافظ قال:

حدثنا محمد بن إسماعيل بن إسحاق قال:حدثنا محمد بن عديس قال: حدثنا جعفر الأحمرقال:

حدثنا هلال الصواف، عن عبد الله بن كثير -أو كثير بن عبد الله - عن ابن أخطب، عن محمدبن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة الأنصاري،عن أبيه قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " لما كان ليلة أسري بي إلى السماءإذا قصر من ياقوتة حمراء يتلألأ نورا(2)فأوحى الله إلي في علي أنه سيد المسلمين،وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين "(3).

الثاني: ابن المغازلي أيضا قال: أخبرناأبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان قال:أخبرنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويهالخزاز(4) إجازة قال: حدثنا إبراهيم ابنعباد(5) الكرماني قال: حدثنا يحيى بن أبيبكر، أخبرنا جعفر بن زياد، عن هلالالوزان، عن أبي كثير الأسدي، عن عبد اللهبن

(1) في المصدر: أبا أحمد عبيد الله بن أبيمسلم.

(2) في المصدر: إذا قصر أحمر من ياقوتيتلألأ.

(3) المناقب لابن المغازلي: 104. ط ر 1394 هج -طهران. تحقيق فضيلة العلامة الشيخ محمدباقر البهبودي.

وسوف نعتمد على المطبوعة وننقل منها بعدهذا بدلا عن النسخة المخطوطة.

والحديث أخرجه أيضا: ابن الجزري في أسدالغابة: 1 / 69 و: 3 / 116، والحافظ أبو نعيمالإصبهاني في تاريخ إصبهان: 2 / 229،والخوارزمي في المناقب: 229، والهيتمي فيمجمع الزوائد: 9: 121.

(4) في المخطوطة: حمويه الخزاز.

(5) في المصدر: حدثنا ابن أبي داود، حدثناإبراهيم بن عباد.


«119»

أسعد بن زرارة(1) قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " انتهيت ليلة أسري بي إلىسدرة المنتهى، فأوحي إلي في علي ثلاث: إنهإمام المتقين، وسيد المسلمين، وقائد الغرالمحجلين إلى جنات النعيم "(2).

الثالث: ابن المغازلي قال: أخبرنا أبو عبدالله محمد بن علي بن الحسين بن عبد الرحمنالعلوي رحمه الله فيما كتب به إلي قال:حدثنا أبو الطيب محمد بن الحسين التيمليالبزار قال: حدثنا الحسين بن علي السلوليقال: حدثنا محمد بن الحسن السلولي(3) قال:حدثني صالح بن أبي الأسود، عن أبي المطهرالرازي(4)، عن سلام الجعفي، " عن أبي جعفر "(5)عن أبي برزة، عن النبي (صلّى الله عليهوآله): " أن الله تبارك وتعالى عهد إلي فيعلي عهدا فقلت: يا رب بينة لي! فقال الله عزوجل:

إسمع! قلت: سمعت، قال: إن عليا راية الهدى،وإمام أوليائي، ونور من أطاعني، وهوالكلمة التي ألزمتها المتقين، من أحبهأحبني، ومن أطاعه أطاعني، فبشره بذلك! قال:قال: فبشرته بذلك، قال: فقال علي(6): أنا عبدالله وفي قبضته فإن يعذبني فبذنبي ولميظلمني، وإن يتم الذي بشرني به، فاللهأولى به، قال: فقال: اللهم أجل قلبه، واجعلربيعة الإيمان بك، فقال الله عز وجل: فإنيقد فعلت ذلك، ثم إن الله عهد إلي: أنيأستخصه من البلاء ما لا أخص به أحدا منأصحابك! فقلت:

يا رب أخي وصاحبي، فقال الله: إن هذا أمرقد سبق، إنه مبتلى ومبتلى به "(7).

ورواه أبو نعيم في حلية الأولياء(8).

الرابع: الفقيه ابن المغازلي قال: أخبرناالقاضي أبو جعفر محمد بن إسماعيل العلويقال:

حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عثمانالمزني الحافظ الملقب بابن السقاء قال:حدثنا عبد الله بن أحمد(9) بن علي الرازيقال: حدثنا علي بن الحسن بن عبيد الرازيقال: حدثنا إسماعيل بن أبان الأزدي، عنعمرو بن حريث، عن داود ابن السليك، عن أنسبن مالك قال: قال

(1) في المصدر: ابن زرارة، عن أبيه.

(2) المناقب لابن المغازلي: 105، أسد الغابة:1 / 96، ذخائر العقبى: 70، منتخب كنز العمال: 5 /34، مستدرك الحاكم: 3 / 137.

(3) في المصدر: محمد بن علي السلولي.

(4) في المصدر: الرازي، عن الأعشى الثقفي.

(5) ما بين القوسين غير موجود في المصدر.

(6) في المصدر. قال: فبشرته، فقال علي.

(7) المناقب لابن المغازلي: 46 - 47.

(8) راجع حلية الأولياء: 1 / 66، كفاية الطالبللكنجي: 73.

(9) في المصدر: أبو عبد الله أحمد بن علي.


«120»

رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " يدخل منأمتي الجنة سبعون ألفا لا حساب عليهم، ثمالتفت إلى علي (عليه السلام) فقال:

هم شيعتك وأنت إمامهم "(1).

الخامس: ابن المغازلي قال: أخبرنا أحمد بنمحمد بن عبد الوهاب إجازة أن أبا أحمد عمربن عبد الله بن شوذب أخبرهم قال: حدثنامحمد بن الحسن بن زياد، حدثنا أحمد بنالخليل ببلخ، حدثني محمد بن أبي محمود قال:حدثنا يحيى بن أبي معروف قال: حدثنا محمدبن سهل البغدادي، عن موسى بن القاسم، عنعلي بن جعفر قال: سألت أبا الحسن (عليهالسلام) عن قول الله عز وجل: * (كمشكاة فيهامصباح) *(2) قال: " المشكاة فاطمة (عليهاالسلام)، والمصباح الحسن. والحسين الزجاجة* (كأنها كوكب دري) *(3) قال: كانت فاطمة كوكبادريا من نساء العالمين * (يوقد من شجرةمباركة) *(4) الشجرة المباركة إبراهيم * (لاشرقية ولا غربية) *(5) لا يهودية ولا نصرانية* (يكاد زيتها يضيئ) *(6) * (ولو لم تمسه نار) * *(نور على نور) *(7) قال: فيها إمام بعد إمام *(يهدي الله لنوره من يشاء) *(8) قال: يهديالله عز وجل لولايتنا من يشاء "(9).

السادس: ابن المغازلي قال: أخبرنا القاضيأبو تمام علي بن محمد بن الحسين قال:أخبرنا القاضي أبو الفرج أحمد بن علي بنجعفر بن محمد بن المعلى الحنوطي(10) إذناقال: حدثني أبو الطيب محمد بن حبيش بن عبدالله بن هارون النيلي في الطراز بواسط سنةإحدى وثلاثين وأربع مائة(11) قال: حدثناالمشرف بن سعيد الذارع، حدثنا إبراهيم بنالمنذر الحزامي، حدثنا سفيان بن حمزةالأسلمي، عن كثير بن زيد قال: دخل الأعمشعلى المنصور وهو جالس للمظالم فلما بصر بهقال له: يا سليمان تصدر قال: أنا صدر حيثجلست، ثم قال: حدثني الصادق قال: حدثنيالباقر قال: حدثني السجاد قال: حدثنيالشهيد قال: حدثني التقي وهو الوصي أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليهم السلام)قال: حدثني رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " أتاني جبرائيل (عليه السلام) آنفافقال تختموا بالعقيق فإنه أول حجر شهد للهبالوحدانية ولي بالنبوة ولعلي بالوصيةولولده بالإمامة، ولشيعته بالجنة ".

(1) المناقب لابن المغازلي: 293.

(2) النور: 36.

(3) النور: 36.

(4) النور: 36.

(5) النور: 36.

(6) في المصدر: قال: يكاد العلم أن ينطقمنها.

(7) النور: 36.

(8) النور: 36.

(9) المناقب لابن المغازلي: 316 - 317.

(10) في المصدر: علي بن جعفر بن المعلىالخيوطي.

(11) في المصدر: وثلاثمائة.


«121»

قال فاستدار الناس بوجوههم نحوه فقيل له:تذكر قوما فتعلم من لا نعلم فقال: الصادقجعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بنأبي طالب، والباقر محمد بن علي بن الحسينبن علي بن أبي طالب، والسجاد علي بن الحسينبن علي بن أبي طالب، والشهيد الحسين بن عليوالوصي وهو التقي علي بن أبي طالب (عليهمالسلام)(1).

السابع: ابن المغازلي قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " يا علي إنك سيدالمسلمين، وإمام المتقين، وقائد الغرالمحجلين، ويعسوب المؤمنين ".

قال أبو القاسم الطائي: سألت أحمد بن يحيىثعلبا عن اليعسوب فقال: هو الذكر من النحلالذي يقدمها(2).

وإسناد هذا الخبر يرويه ابن المغازلي عنأبي إسحاق إبراهيم بن غسان البصري إجازةأن أبا علي الحسن بن أحمد(3) بن محمد بن أبيزيد قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أبيعامر(4) الطائي قال: حدثنا أحمد بن عامر(5)قال: حدثنا علي بن موسى الرضا قال: حدثنيأبي موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بنمحمد قال: حدثني أبي محمد بن علي بن الحسينقال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثنيأبي الحسين بن علي قال: حدثني أبي علي بنأبي طالب قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله)(6): " يا علي إنك سيد المسلمين "الخبر بتمامه.

الثامن: أحمد بن حنبل في مسنده قال: أخبرناأبو غالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي يرفعهإلى سعد بن حذيفة عن أبيه حذيفة بن اليمانقال: آخا رسول الله (صلّى الله عليه وآله)بين المهاجرين والأنصار فكان يواخي بينالرجل ونظيره، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالبفقال: هذا أخي، قال حذيفة: فرسول الله (صلّىالله عليه وآله) سيد المسلمين وإمامالمتقين ورسول رب العالمين الذي ليس له فيالأنام شبيه ولا نظير وعلي أخوه(7).

(1) المناقب لابن المغازلي: 281.

(2) المناقب لابن المغازلي: 65 - 66.

(3) في المصدر: الحسين بن علي بن أحمد.

(4) في المصدر: عبد الله بن أحمد بن عامر.

(5) في المصدر: حدثنا أبي: أحمد بن عامر.

(6) راجع المناقب لابن المغازلي: 64، الحديثرقم 91.

(7) الحديث رواه ابن المغازلي في المناقب: ص38، بسنده قال: أخبرنا أبو غالب محمد بنأحمد بن سهل النحوي قال: حدثنا إبراهيم بنمحمد، حدثنا محمد بن عبد الله بن المطلبالشيباني قال: حدثنا إبراهيم بن بشر،حدثنا منصور بن أبي نويرة الأسدي قال:حدثنا عمرو بن شمر، عن إبراهيم بن عبدالأعلى، عن سعد بن حذيفة، عن أبيه حذيفة بناليمان. وذكره مرسلا ابن هشام في السيرةالنبوية: 1 / 504، وابن كثير في البدايةوالنهاية: 3 / 226، والقندوزي في ينابيعالمودة: 57.


«122»

قال مصنف هذا الكتاب: هو أخوه معناه هونظيره فما له (صلّى الله عليه وآله) هو لعلي(عليه السلام) إلا النبوة.

التاسع: أبو نعيم الحافظ أحمد بن عبد اللهالأصفهاني في كتاب حلية الأولياء في الخبرالأول بإسناده من أحاديث عمار بن ياسر(رحمه الله) عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعتعمار بن ياسر يقول: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " يا علي إن الله تعالى قدزينك بزينة لم تزين العباد بزينة أحب إلىالله تعالى منها، هي زينة الأبرار عندالله عز وجل: الزهد في الدنيا فجعلك لاترزأ من الدنيا شيئا، ولا ترزأ الدنيا منكشيئا، ووهب لك حب المساكين فجعلك ترضى بهمأتباعا ويرضون بك إماما "(1).

العاشر: ما رواه صدر الأئمة عند الجمهورأخطب الخطباء أبو المؤيد موفق بن أحمدالخوارزمي في كتابه في فضائل أميرالمؤمنين (عليه السلام) قال: أنبأني مهذبالأئمة أبو المظفر عبد الملك ابن علي بنمحمد الهمداني إجازة، أخبرني محمد بنالحسين بن علي البزاز، أخبرني أبو منصورمحمد بن عبد العزيز(2) أخبرني هلال بن محمدبن جعفر، حدثني أبو بكر محمد بن عمر(3)الحافظ، حدثني أبو الحسن علي بن محمدالخزاز من كتابه، حدثنا الحسن بن عليالهاشمي، حدثني إسماعيل بن أبان، حدثنيأبو مريم، عن ثوير بن أبي فاختة، عن عبدالرحمن بن أبي ليلى.

قال: قال أبي: دفع النبي (صلّى الله عليهوآله) الراية يوم خيبر إلى علي بن أبي طالبففتح الله تعالى عليه، وأوقفه يوم غدير خمفأعلم أنه(4) مولى كل مؤمن ومؤمنة. وقال له: "أنت مني وأنا منك، وقال له: تقاتل علىالتأويل كما قاتلت على التنزيل. وقال له:أنت مني بمنزلة هارون من موسى. وقال له: أناسلم لمن سالمت وحرب لمن حاربت. وقال له: أنتالعروة الوثقى(5). وقال له: أنت تبين لهم مااشتبه(6) عليهم من بعدي. وقال له: أنت إمامكل مؤمن ومؤمنة، وولي كل مؤمن ومؤمنة بعدي.

وقال له: أنت الذي أنزل الله فيه(7). وأذانمن الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر.وقال له: أنت

(1) رواه أبو نعيم في الحلية: 1 / 71 مسندا قال:حدثنا أبو الفرج أحمد بن جعفر النسائي،ثنا محمد بن جرير، ثنا عبد الأعلى بن واصل،ثنا مخول بن إبراهيم، ثنا علي بن حزور، عنالأصبغ بن نباتة قال: سمعت عمارا.

(2) في المصدر: محمد بن علي بن عبد العزيز.

(3) في المصدر: عمرو (4) في المصدر: فأعلمالناس أنه.

(5) المصدر: أنت العروة الوثقى التي لاانفصام لها.

(6) في المصدر: ما يشتبه.

(7) في المصدر: أنزل الله فيك.


«123»

الآخذ بسنتي والذاب عن ملتي. وقال له: أناأول من تنشق الأرض عنه وأنت معي. وقال له:أنا عند الحوض وأنت معي وقال له: أنا أول منيدخل الجنة وأنت معي، تدخلها والحسنوالحسين وفاطمة. وقال له: إن الله أوحى إليأن أقوم بفضلك فقمت به في الناس وبلغتهم ماأمرني الله تعالى بتبليغه. وقال له: اتقالضغائن التي لك في صدور من لا يظهرها إلابعدي(1) أولئك يلعنهم الله(2)، ثم بكى (صلّىالله عليه وآله) فقيل له: مم بكاؤك يا رسولالله؟ قال: أخبرني جبرائيل (عليه السلام)أنهم يظلمونه، ويمنعونه حقه، ويقاتلونهويقتلون ولده، ويظلمونهم بعده.

وأخبرني جبرائيل(3) أن ذلك الظلم يزول إذاقام قائمهم، وعلت كلمتهم، واجتمعت الأمةعلى محبتهم، وكان الشاني(4) لهم قليلا،والكاره لهم ذليلا، وكثر المادح لهم وذلكحين تغير البلاد، وضعف العباد، واليأس منالفرج، فعند ذلك يظهر القائم فيهم ".

فقال(5) النبي (صلّى الله عليه وآله): " اسمهكاسمي " واسم أبيه كاسم أبي " هو من ولدابنتي(6) يظهر الله الحق بهم ويخمد الباطلبأسيافهم، ويتبعهم الناس راغبا إليهموخائفا منهم قال: وسكن البكاء عن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ثم قال: معاشرالمسلمين(7) أبشروا بالفرج فإن وعد الله حقلا يخلف، وقضاؤه لا يرد، وهو الحكيمالخبير(8).

اللهم إنهم أهلي فأذهب عنهم الرجس وطهرهمتطهيرا. اللهم اكلأهم وارعهم، وكن لهم،وانصرهم، وأعزهم ولا تذلهم واخلفني فيهمإنك على ما تشاء قدير "(9).

الحادي عشر: موفق بن أحمد أيضا قال: أخبرنيشهردار هذا إجازة، أخبرنا عبدوس منكتابه(10) حدثني الشيخ أبو الفرج محمد بنسهل، حدثني أبو العباس أحمد بن إبراهيمبركا بن زكريا

(1) في المصدر: إلا بعد موتي.

(2) في المصدر: ويلعنهم اللاعنون.

(3) في المصدر: وأخبرني جبرائيل عن الله عزوجل.

(4) شنأ شنأ: أبغضه مع عداوة وسوء خلق.

(5) في المصدر: قال:

(6) المصدر: ابنتي فاطمة.

أقول: وجملة " واسم أبيه كاسم أبي " لاتطابق مع ما ثبت من أن اسم والد الحجة سلامالله عليه هو " الحسن العسكري " واسم والدالنبي (صلّى الله عليه وآله) هو " عبد الله "وقد أجاب عن هذا أرباب الحديث والسيربأجوبة وافية راجع كتاب الغيبة لشيخالطائفة الطوسي ص: 112 ط النجف، وكشف الغمة: 3/ 228 - 235 و 266 - 267، البحار: 51 / 103، كفايةالطالب للكنجي: 483 - 485.

(7) في المصدر: معاشر الناس.

(8) في المصدر: وإن فتح الله قريب.

(9) المناقب للخوارزمي: 23 - 25 ط النجف.

(10) في المصدر: أخبرني عبدوس هذا كتابة.


«124»

الغلابي(1) حدثني الحسن بن موسى بن محمد بنعباد الجزار، حدثني عبد الرحمن بن القاسمالهمداني، حدثني أبو حاتم محمد بن محمدالطالقاني أبو مسلم، عن الخالص الحسن بنعلي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمدبن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهالسلام)، عن الناصح علي بن محمد بن علي بنموسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بنأبي طالب.

عن الثقة محمد بن علي بن موسى بن جعفر بنمحمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

عن الرضا علي بن موسى بن جعفر بن محمد بنعلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. عنالأمين موسى بن جعفر بن محمد بن علي بنالحسين بن علي بن أبي طالب. عن الصادق جعفربن محمد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبيطالب، عن الباقر محمد بن علي بن الحسين بنعلي بن أبي طالب. عن الزكي زين العابدينعلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. عن البرالحسن(2) بن علي ابن أبي طالب، عن المرتضىأمير المؤمنين علي بن أبي طالب. عن المصطفىمحمد الأمين سيد المرسلين من الأولينوالآخرين صلى الله عليهم أجمعين(3) أنه قاللعلي بن أبي طالب: " يا أبا الحسن كلم الشمسفإنها تكلمك قال علي (عليه السلام): السلامعليك أيها العبد الصالح المطيع لله، فقالتالشمس: وعليك السلام يا أمير المؤمنين،وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين.

يا علي أنت وشيعتك في الجنة.

يا علي أول من تنشق الأرض عنه محمد، ثمأنت، وأول من يحيى محمد، ثم أنت، وأول منيكسى محمد، ثم أنت قال: فانكب علي ساجداوعيناه تذرفان دموعا، فانكب عليه النبي(صلّى الله عليه وآله) وقال: يا أخي وحبيبيإرفع رأسك فقد باهى الله بك أهل سبع سماوات"(4).

الثاني عشر: موفق بن أحمد قال: أخبرناالإمام عين الأئمة أبو الحسن علي بن أحمدالكرابيسي الخوارزمي، حدثني القاضيالإمام شمس القضاة جمال الدين أحمد بن عبدالرحمن ابن إسحاق، أخبرني الشيخ الفقيهأبو سهل محمد بن الحسين الجعفيالهرواني(5)، حدثني أبو

(1) في المصدر: إبراهيم بن تركان، حدثنيزكريا بن عثمان أبو القاسم ببغداد، حدثنامحمد بن زكريا الغلابي، حدثني الحسن بنموسى.

(2) في المصدر: الحسين.

(3) في المصدر: محمد الأمين سيد الأولينوالآخرين.

(4) المناقب للخوارزمي: 63 - 64، مقتل الحسين: 1/ 49، ينابيع المودة: 140 نقلا عن فرائدالسمطين، ومسند الفردوس لابن شيرويه.

(5) في المصدر: أبو سهل محمد بن إبراهيم بنإسحاق، أخبرنا القاضي الإمام أبو محمد عبدالله بن محمد بن الحسين البيهقي الجعفيالنهرواني.


«125»

محمد الحسن بن إبراهيم بن خالد بن يعقوبالجمري(1)، حدثني القاسم بن خليفة بنسوار(2)، حدثنا حماد بن سوار(3)، عن عيسى بنعبد الرحمن، عن علي بن حزور، عن ابن أبيمريم(4) قال: سمعت عمار بن ياسر يقول: سمعترسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " ياعلي إن الله تعالى زينك بزينة لم يزينالعباد بزينة هي أحب إليه منها، زهدكفيها(5) وبغضها إليك، وحبب إليك الفقراءفرضيت بهم أتباعا، ورضوا بك إماما. يا عليطوبى لمن أحبك وصدق عليك، وويل لمن أبغضك،وكذب عليك. أما من أحبك وصدق عليك فإخوانكفي الدين وشركاؤك في الجنة، وأما من أبغضكوكذب عليك فحقيق على الله تعالى أن يقيمهيوم القيامة مقام الكاذبين "(6).

الثالث عشر: موفق بن أحمد قال: ذكر الإماممحمد بن أحمد(7) بن شاذان قال: حدثني محمدابن علي بن الفضل الزيات(8)، عن علي بنالربيع الماجشوني(9)، عن إسماعيل بن أبانالوراق، عن غياث بن إبراهيم، عن جعفر بنمحمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن أبيهقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "نزل علي جبرائيل صبيحة يوم فرحا مستبشرا(10)فقلت: حبيبي جبرائيل ما لي أراك فرحامستبشرا؟ فقال: يا محمد وكيف لا أكون فرحامستبشرا وقد قرت عيني بما أكرم الله أخاكووصيك وإمام أمتك علي بن أبي طالب: قلت: وبمأكرم الله أخي ووصيي وإمام أمتي؟ قال: باهىالله سبحانه وتعالى بعبادته البارحةملائكته وحملة عرشه وقال: ملائكتي انظرواإلى حجتي في أرضي بعد نبيي محمد كيف عفر(11)خده في التراب تواضعا لعظمتي، أشهدكم أنهإمام خلقي ومولى بريتي "(12).

الرابع عشر: موفق بن أحمد قال: أخبرنيشهردار إجازة، أخبرني أبي شيرويه، أخبرناأبو طالب أحمد بن محمد بن خالد(13) الريحانيالصوفي بقرائتي عليه من أصل سماعه(14)أخبرنا أبو عبد الله

(1) في المصدر: الحميري.

(2) في المصدر: سواد.

(3) في المصدر: سواد.

(4) في المصدر: عن أبي مريم.

(5) أي في الدنيا.

(6) المناقب للخوارزمي: 66 ط. النجف، حليةالأولياء: 1 / 71، أسد الغابة: 4 / 22، كفايةالطالب للكنجي:

81.

(7) في المصدر: وبهذا الإسناد عن الإماممحمد بن أحمد.

(8) في المصدر: الفضل بن الزيات.

(9) في المصدر: علي بن بديع الماجشون.

(10) في المصدر: مسرورا مستبشرا.

(11) في المصدر: فقد عفر.

(12) المناقب للخوارزمي: 228.

(13) في المصدر: خال.

(14) في المصدر: من أصل سماعه في مسجدالشونيزية.


«126»

محمد بن عبد الرحمن بن مخلد بن طلحةالصيداوي(1)، حدثنا أبو القاسم إسماعيل بنمحمد بن إسماعيل الحلبي بمصر، حدثنا أبوأحمد العباس بن الفضل بن جعفر العكي(2)،حدثني علي بن العباس المقانعي، حدثني سعيدبن مؤيد الكندي(3) حدثني عبد الله بن حازمالخزاعي، عن إبراهيم بن موسى الجهني، عنسلمان الفارسي أن النبي (صلّى الله عليهوآله) قال لعلي: " يا علي تختم باليمين تكنمن المقربين، قال: يا رسول الله وماالمقربون؟ قال جبرائيل وميكائيل قال: فبماأتختم يا رسول الله؟ قال: بالعقيق الأحمرفإنه جبل أقر لله بالوحدانية(4) وليبالنبوة، ولك بالوصية، ولولدك بالإمامة،ولمحبيك بالجنة، ولشيعة ولدك بالفردوس "(5).

الخامس عشر: موفق بن أحمد قال: وفي معجمالطبراني بإسناده إلى ابن عباس قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " يدخلالجنة من أمتي(6) سبعون ألفا بغير حساب "فقال علي (عليه السلام): " من هم يا رسولالله؟ " قال: " هم شيعتك(7) وأنت إمامهم "(8).

السادس عشر: موفق بن أحمد قال: وفي معجمالطبراني بإسناده إلى عبد الله بن عليم(9)الجهني قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " [إن الله عز وجل] أوحى إلي في عليثلاثة أشياء ليلة أسري بي:

أنه سيد المؤمنين، وإمام المتقين، وقائدالغر المحجلين "(10).

وقال في معجم الطبراني بإسناده إلى ابنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " إن الله عز وجل جعل ذرية كل نبي فيصلبه وجعل ذريتي في صلب علي "(11).

السابع عشر: موفق بن أحمد قال: أخبرنيالشيخ الثقة العدل الحافظ أبو بكر محمد بنعبد الله ابن نصر بن الزعفراني، حدثني أبوالحسين محمد بن إسحاق بن إبراهيم ابن مخلدالباقرجي،

(1) في المصدر: عبد الرحمن بن محمد بن طلحةالصعداني.

(2) في المصدر: الملي.

(3) في المصدر: سعد بن مزيد الكندي، وفيالمخطوطة: سعيد بن مزيد.

(4) في المصدر: بالعبودية.

(5) المناقب للخوارزمي: 233 - 234.

(6) في المصدر: وروى الناصر للحق بإسناده عنالنبي (صلّى الله عليه وآله) قال: يدخل منأمتي الجنة.

(7) في المصدر: هم شيعتك يا علي.

(8) المناقب للخوارزمي: 235.

(9) في المصدر: حكيم. والصحيح: عكيم. وهو: أبومعبد الجهني كما في المعاجم.

(10) المناقب للخوارزمي: 235.

(11) المناقب للخوارزمي: 235.


«127»

حدثني أبو عبد الله الحسين بن الحسين بنعلي(1) بن بندار، حدثني أبو بكر أحمد بنإبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان، حدثنيأبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامرالطائي قال: حدثنا أبي أحمد بن عامر بنسليمان قال: حدثنا أبو الحسن علي بن موسىالرضا، حدثني أبي موسى بن جعفر، حدثني أبيجعفر بن محمد، حدثني أبي محمد بن علي،حدثني أبي علي بن الحسين، حدثني أبيالحسين بن علي، حدثني أبي علي بن أبي طالبعن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أنهقال: " يا علي أنت سيد المسلمين، وإمامالمتقين، وقائد الغر المحجلين، ويعسوبالدين "(2).

الثامن عشر: موفق بن أحمد قال: أنبأني مهذبالأئمة، أنبأنا أبو بكر محمد ابن الحسينبن علي، أخبرنا محمد بن عبد العزيز(3) أبومنصور العدل، أخبرنا هلال ابن أحمد بنجعفر الحفار(4)، حدثنا أبو بكر محمد بن عمر،حدثنا أبو إسحاق محمد ابن هارون الهاشمي،حدثنا محمد بن زياد النخعي، حدثنا محمد بنفضيل بن غزوان، حدثنا غالب الجهني، عن أبيجعفر محمد بن علي، عن أبيه عن جده قال: قالعلي (عليه السلام) قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " لما أسري بي إلى السماء ثم منالسماء إلى سدرة المنتهى وقفت بين يدي ربيعز وجل فقال لي: يا محمد قلت لبيك وسعديكقال: قد بلوت خلقي فأيهم رأيت أطوع لك؟ قال:قلت: يا ربي عليا قال: صدقت يا محمد، فهلاتخذت لنفسك خليفة يؤدي عنك، ويعلم عباديمن كتابي ما لا يعلمون؟ قال قلت: يا رب إخترلي فإن خيرتك خيرتي قال: قد اخترت لك عليافاتخذه لنفسك خليفة ووصيا ونحلته علميوحلمي، وهو أمير المؤمنين حقا، لم ينلهاأحد قبله، وليس لأحد بعده.

يا محمد، علي راية الهدى، وإمام منأطاعني، ونور أوليائي، وهو الكلمة التيألزمتها المتقين، من أحبه فقد أحبني ومنأبغضه فقد أبغضني فبشره بذلك يا محمد فقالالنبي (صلّى الله عليه وآله):

قلت: ربي فقد بشرته فقال علي: أنا عبد اللهوفي قبضته، إن يعاقبني فبذنوبي ولم يظلمنيشيئا، وإن تمم لي وعدي فإنه مولاي، فقالاللهم أجل قلبه واجعل ربيعة الإيمان، قال:قد فعلت ذلك به يا محمد، غير أني مختصه بشئمن البلاء لم أخص به أحدا من أوليائي قال:قلت: ربي أخي وصاحبي، قال: قد سبق في علميأنه مبتلى، ولولا علي لم يعرف حزبي ولاأوليائي ولا أولياء رسلي "(5).

(1) في المصدر: الحسين بن الحسن بن علي.

(2) المناقب للخوارزمي: 210.

(3) في المصدر: محمد بن محمد بن عبد العزيز.

(4) في المصدر: هلال بن محمد بن جعفر الحداد.

(5) المناقب للخوارزمي: 215.


«128»

التاسع عشر: الخطيب في تاريخه بإسناده إلىربيعة، عن عكرمة عن عبد الله ابن عباس قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " مافي القيامة راكب غيرنا نحن أربعة فقال لهعمه العباس: ومن هم يا رسول الله؟ قال: أماأنا فعلى البراق - ووصفها بوصف طويل - فقالالعباس ومن يا رسول الله؟ قال: وأخي صالح(عليه السلام) على ناقة الله وسقياها التيعقرها قومه، قال العباس: ومن يا رسول الله؟قال: وعمي حمزة أسد الله وأسد رسوله سيدالشهداء على ناقتي، قال العباس: ومن يارسول الله؟ قال: وأخي علي على ناقة من نوقالجنة، زمامها من لؤلؤ رطب، عليها محمل منياقوت أحمر، قضبانها من الدر الأبيض، علىرأسها تاج من نور، لذلك التاج سبعون ركنا،ما من ركن إلا وفيه ياقوتة حمراء تضئللراكب المحث(1)، عليه حلتان خضراوان،وبيده لواء الحمد، وهو ينادي: أشهد أن لاإله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، فيقولالخلائق ما هذا إلا نبي مرسل، أو ملك مقرب،[أو حامل عرش] فينادي مناد من بطنان العرش:ليس هذا ملك مقرب، ولا نبي مرسل، ولا حاملعرش، هذا علي بن أبي طالب وصي رسول ربالعالمين، وإمام المتقين، وقائد الغرالمحجلين، [ويعسوب المؤمنين] "(2).

العشرون: موفق بن أحمد بن أحمد في كتابهقال: حدثني فخر القضاة نجم الدين بن أبيمنصور محمد بن الحسين بن محمد البغداديفيما كتب إلي من همدان قال: أنبأنا الإمامالشريف نور الهدى أبو طالب الحسين بن محمدالزينبي قال: أخبرنا إمام الأئمة محمد بنأحمد بن شاذان

(1) المحث: المسرع في السير.

(2) أخرج الحديث مسندا الخطيب في تاريخه: 11 /112 قال:

أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبيد اللهالنجار، قال: حدثنا محمد بن المظفر، حدثناعبد الجبار بن أحمد بن عبيد الله السمسار -ببغداد -، حدثنا علي بن المثنى الطهوي،حدثنا زيد بن الحباب، حدثنا عبد الله بنلهيعة، حدثنا جعفر بن ربيعة، عن عكرمة، عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " ما في القيامة راكب غيرنا نحنأربعة " فقام إليه عمه العباس بن عبدالمطلب فقال: من هم يا رسول الله؟ فقال: "أما أنا فعلى البراق، وجهها كوجه الإنسان،وخدها كخد الفرس، وعرفها من لؤلؤ ممشوط،وأذناها زبرجدتان خضراوان، وعيناها مثلكوكب الزهرة، توقدان مثل النجمينالمضيئين، لها شعاع مثل شعاع الشمس، بلقاءمحجلة تضيئ مرة، وتنمي أخرى، يتحدر مننحرها مثل الجمان، مضطربة في الخلق،أذنها، ذنبها مثل ذنب البقرة، طويلةاليدين والرجلين، أظلافها كأظلاف البقرمن زبرجد أخضر، تجد في مسيرها، سيرهاكالريح، وهي مثل السحابة، لها نفس كنفسالآدميين، تسمع الكلام وتفهمه، وهي فوقالحمار ودون البغل " قال العباس: ومن يارسول الله؟ قال: وأخي صالح. الحديث.

ورواه بلفظ آخر في: 13 / 122، عن الأعمش عنعباية الأسدي، عن الأصبغ بن نباتة، عن ابنعباس.


«129»

قال: حدثنا أبو محمد الحسن بن علي العلويالطبري، عن أحمد بن محمد بن عبد الله(1) قال:

حدثني جدي أحمد بن محمد، عن أبيه، عن حمادابن عيسى، عن عمر بن أذينة قال: حدثني أبانابن أبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي، عنسلمان المحمدي قال: دخلت على النبي وإذاالحسين على فخذه وهو يقبل عينيه ويلثم فاهويقول: " أنت سيد ابن سيد أخو سيد أبو سادة،أنت إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمة، أنتحجة ابن حجة أخو حجة أبو حجج تسعة من صلبكتاسعهم قائمهم "(2).

الحادي والعشرون: موفق بن أحمد قال: حدثنيفخر القضاة نجم الدين بن أبي منصور محمدابن الحسين بن محمد البغدادي فيما كتب إليمن همدان قال: أنبأنا الإمام الشريف نورالهدى أبو طالب الحسين بن محمد الزينبيقال: أخبرنا إمام الأئمة محمد بن أحمد بنشاذان(3) قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عبدالله الحافظ قال: حدثنا علي بن سنانالموصلي، عن أحمد بن محمد بن صالح، عنسليمان(4) بن محمد عن زياد بن مسلم، عن عبدالرحمن بن زيد، عن زيد بن جابر(5)، عنسلامة، عن أبي سلمى راعي إبل رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قال: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول: " ليلة أسري بيإلى السماء قال لي الجليل جل جلاله: * (آمنالرسول بما أنزل إليه من ربه) *(6)؟ فقلتوالمؤمنون، قال: صدقت يا محمد من خلفت فيأمتك؟ قلت: خيرها قال: علي بن أبي طالب؟

قلت: نعم يا رب قال: يا محمد إني اطلعت إلىالأرض إطلاعة فاخترتك منها، فشققت لك اسمامن أسمائي، فلا أذكر في موضع إلا ذكرت معيفأنا المحمود وأنت محمد، ثم اطلعت الثانيةفاخترت عليا وشققت له اسما من أسمائي فإناالأعلى وهو علي، يا محمد إني خلقتك وخلقتعليا وفاطمة والحسن والحسين والأئمة منولده من نوري وعرضت ولايتكم على أهلالسماوات والأرض فمن قبلها كان عندي منالمؤمنين، ومن جحدها كان عندي منالكافرين.

يا محمد لو أن عبدا من عبيدي عبدني حتىينقطع أو يصير كالشن البالي ثم أتانيجاحدا

(1) في المصدر: أحمد بن عبد الله.(2) أخرجهالخوارزمي في مقتل الحسين: 1 / 146 بلفظ: إنكسيد ابن سيد أبو سادة، إنك إمام ابن إمامأبو أئمة، إنك حجة ابن حجة.

(3) هذه القطعة رواها عن الخوارزمي السيدابن طاوس في الطرائف.

(4) في المصدر: سلمان.

(5) في المصدر: عبد الرحمن بن يزيد بن جابر.

(6) البقرة: 285.


«130»

لولايتكم ما غفرت له حتى يقر بولايتكم.

يا محمد أتحب أن تراهم؟ قلت: نعم يا ربفقال: التفت عن يمين العرش فالتفت فإذابعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين، وعلي بنالحسين، ومحمد بن علي وجعفر بن محمد،وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بنعلي، وعلي بن محمد والحسن بن علي والمهديفي ضحضاح(1) من نور قياما يصلون وهو فيوسطهم " يعني المهدي " كأنه كوكب دري. قال:يا محمد هؤلاء الحجج وهو الثائر من عترتك،وعزتي وجلالي إنه الحجة الواجبة لأوليائيوالمنتقم من أعدائي "(2).

الثاني والعشرون: موفق بن أحمد أيضابالإسناد السابق، عن الإمام محمد بن أحمدبن علي بن شاذان قال: حدثنا محمد بن علي بنالفضل، عن محمد بن القاسم، عن عباد بنيعقوب، عن موسى بن عثمان، عن الأعمش،حدثني أبو إسحاق عن الحرث وسعيد بن بشير عنعلي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " أناواردكم على الحوض، وأنت يا علي الساقي،والحسن الذائد، والحسين الآمر، وعلي بنالحسين الفارط، ومحمد بن علي الناشر،وجعفر بن محمد السائق، وموسى بن جعفر محصيالمحبين والمبغضين وقامع المنافقين، وعليبن موسى مزين المؤمنين، ومحمد بن علي منزلأهل الجنة في درجاتهم، وعلي بن محمد خطيبشيعته ومزوجهم الحور العين، والحسن بن عليسراج أهل الجنة يستضيئون به، والمهديشفيعهم يوم القيامة حيث لا يأذن الله إلالمن يشاء ويرضى "(3).

الثالث والعشرون: إبراهيم بن محمدالحمويني قال: أخبرني الخطيب نجم الدينعبد الله بن(4) أبي السعادات بن منصور بنأبي السعادات الناصري(5) بقراءتي عليهببغداد بجامع المنصور أنبأنا(6) الشيخالإمام أحمد بن يعقوب بن عبد اللهالمارستاني سماعا عليه قال: أنبأنا أبوالفتح محمد بن عبد الباقي بن أحمد المعروفبابن البطي إجازة إن لم يكن سماعا قال:أنبأنا أبو الفضل حمد بن أحمد الإصبهانيقال: أخبرنا أبو نعيم أحمد بن عبد اللهالحافظ قال: حدثنا محمد بن المظفر قال:حدثنا محمد بن جعفر بن عبد الرحيم قال:حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليم

(1) الضحضاح: القريب القعر.

(2) مقتل الحسين: 1 / 95 - 96. ط النجف.

(3) مقتل الحسين: 1 / 94 - 95 ط النجف.

(4) في المصدر: نجم الدين بن عبد الله.

(5) في المصدر: البابصري.

(6) في المصدر: قال: أخبرنا.


«131»

قال: حدثنا عبد الرحمن بن عمران بن أبيليلى أخو محمد بن عمران قال: حدثنا يعقوببن موسى الهاشمي، عن ابن أبي رواد، عنإسماعيل بن أمية، عن عكرمة، عن ابن عباسقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "من سره أن يحيي حياتي، ويموت مماتي، ويسكنجنة عدن غرسها ربي، فليوال عليا من بعديوليوال وليه، وليقتد بالأئمة من بعديفإنهم عترتي خلقوا من طينتي، رزقوا فهماوعلما. وويل للمكذبين بفضلهم من أمتي،القاطعين فيهم صلتي، لا أنالهم اللهشفاعتي "(1).

قلت: وروي هذا الحديث من العامة أيضا ابنأبي الحديد في شرج نهج البلاغة - وهو منمشايخ المعتزلة - رواه عن أبي نعيم الحافظأحمد بن عبد الله الأصفهاني في كتاب حليةالأولياء(2).

الرابع والعشرون: إبراهيم بن محمدالحمويني من أعيان علماء العامة قال:أنبأني السيد الإمام نسابة عهده جلالالدين عبد الحميد بن فخار بن معد بن فخاربن معد(3) بن أحمد بن محمد بن أبي الغنائممحمد بن الحسين بن محمد بن إبراهيم المجاببرد السلام ابن محمد الصالح بن موسىالكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بنعلي زين العابدين بن أبي عبد الله الحسينالشهيد بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنهم أجمعين - قال: أخبرنا والديالإمام شمس الدين شيخ الشرف معد (رحمهالله) إجازة قال: أخبرنا شاذان بن جبرائيلالقمي، عن جعفر ابن محمد الدروستي، عنأبيه قال: أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي بنالحسين بن بابويه رحمه الله قال: حدثنامحمد بن علي بن ماجيلويه (رحمه الله) قال:أنبأنا علي بن إبراهيم عن أبيه، عن علي ابنمعبد، عن الحسن بن خالد، عن علي بن موسىالرضا، عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام)قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "من أحب أن يتمسك بديني ويركب سفينة النجاةبعدي فليقتد بعلي بن أبي طالب وليعادعدوه، وليوال وليه فإنه وصيي وخليفتي علىأمتي في حياتي وبعد وفاتي، وهو إمام كلمسلم، وأمير كل مؤمن بعدي، قوله قولي،وأمره أمري، ونهيه نهيي، وتابعه تابعي،وناصره ناصري، وخاذله خاذلي "، ثم قال(عليه السلام): " من فارق عليا بعدي لم يرني،ولم أره يوم القيامة، ومن خالف عليا حرمالله عليه الجنة، وجعل مأواه النار، ومنخذل عليا خذله الله يوم يعرض عليه، ومن نصرعليا نصره الله يوم يلقاه ولقنه حجته عندالمسألة "، ثم قال (عليه السلام): " والحسنوالحسين إماما أمتي بعد أبيهما، وسيداشباب أهل الجنة، أمهما سيدة نساء العالمينوأبوهما سيد الوصيين، ومن ولد الحسين تسعةأئمة تاسعهم القائم من ولدي، طاعتهمطاعتي، ومعصيتهم

(1) فرائد السمطين 1: 53 / ح 18.

(2) حلية الأولياء: 1 / 86.

(3) في المصدر: بن فخار.


«132»

معصيتي، إلى الله أشكو المنكرين لفضلهموالمضيعين لحرمتهم بعدي وكفى بالله ولياوناصرا لعترتي وأئمة أمتي، ومنتقما منالجاحدين حقهم، * (وسيعلم الذين ظلموا أيمنقلب ينقلبون) * "(1).

أقول: انظر أيها الأخ إلى ما يرويهالمخالفون النواصب ما هو عين مذهبالإمامية الاثني عشرية وهذا يعطيك أنالمخالفين العامة على ضلال مبين، وخسرانعظيم، بعد العلم منهم والمعرفة بصحة معتقدالإمامية الاثني عشرية، فتأمل هذا الحديثوأضرابه مما يرويه الخاسرون ويحكم بصحتهالمخالفون.

الخامس والعشرون: الحمويني هذا أيضا قال:أخبرني الشيخ الإمام فخر الدين أبو الحسنعلي ابن أحمد بن عبد الواحد إجازة قال:أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصيرالصيدلاني الإصبهاني إجازة، أنبأنا(2) أبوعلي بن أحمد بن الحسن المقري إجازة قال:أنبأنا الحافظ الإمام أحمد بن عبد اللهأبو نعيم (رحمه الله) قال: حدثنا سليمان بنأحمد قال: حدثنا سعيد بن علي الرازي قال:حدثنا إبراهيم ابن عيسى التنوخي، عن زيادبن مطرف، عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " من أحب أن يحييحياتي، ويموت مماتي، ويسكن جنة الخلد التيوعدني ربي عز وجل، وإن ربي عز وجل غرسقضبانها بيده فليوال علي بن أبي طالب،فإنه لن يخرجكم من هدى، ولن يدخلكم في ضلال"(3).

السادس والعشرون: الحمويني أخبرناالشيخان العدل محمد بن أبي القاسم،والخطيب عبد الله بن أبي السعادات بقراءتيعليهما منفردين برواية العدل شيخ الإسلامشهاب الدين أبي حفص عمر بن محمدالشهرزوري(4) وبرواية الخطيب عن أحمد بنيعقوب المارستاني سماعا قالا أنبأنا أبوالفتح محمد بن عبد الباقي بن أحمد(5)المعروف بابن البطي(6) سماعا أنبأنا أحمدبن أحمد(7) الأصفهاني، أنبأنا أحمد بن عبدالله بن إسحاق الحافظ قال: أنبأنا أبوالفرج أحمد بن جعفر النسائي، حدثنا محمدبن جرير، ثنا عبد الأعلى بن واصل، حدثنامخول بن إبراهيم، حدثنا علي

(1) فرائد السمطين 1: 54 / ح 19، والآية في سورةالشعراء: 227.

(2) في المصدر: قال: أخبرنا.

(3) فرائد السمطين 1: 55 / ح 20.

(4) في المصدر: السهروردي (رحمه الله).

(5) في المصدر: بن سلمان.

(6) في المصدر: أحمد بن يعقوب المعروف بابنالبطي.

(7) في المصدر: أنا أبو الفضل حمد بن أحمد.


«133»

ابن حزور، عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعتعمار بن ياسر يقول: قال النبي (صلّى اللهعليه وآله): " يا علي إن الله تعالى قد زينكبزينة لم تزين(1) العباد بزينة أحب إليهمنها، هي زينة الأبرار عند الله عز وجل،الزهد في الدنيا فجعلك لا ترزأ من الدنياشيئا ولا ترزأ الدنيا منك شيئا، ووهب لك حبالمساكين فجعلك ترضى بهم أتباعا ويرضون بكإماما "(2).

قلت: كررنا هذا الحديث في الباب لتعددطرقه وهو حديث مذكور في كتب العامةوالخاصة(3).

السابع والعشرون: الحمويني هذا قال:أخبرني الشيخ الزاهد جمال الدين محمد بنأبي بكر ابن أحمد بن الخليل(4) الصوفيالخليلي القزويني بقراءتي عليه بخير آبادفي شهر ربيع الآخر سنة سبع وستين وستمائةقال: أنبأنا الشيخ أبو حفص عمر بن أبي بكربن محمد بن عامر التيمي في منزلنا برباطالعرونية الملاصق بالمسجد الحرام تجاهالكعبة المعظمة في العشر الآخر من شوالسنة سبع وثلاثين وستمائة بقراءة أبي الهدىعيسى بن يحيى بن أحمد الصوفي السيسبي(5)الأنصاري قال: حدثنا الشيخ أبو عبد اللهيعلى بن أبي مسلم بن يعلى الصوفي القزوينيبقراءته علينا في السادس من رجب سنة ثمانوستمائة بالحرم الشريف قال: أخبرني الشيخأبو الهدى صواب ابن عبد الله الحبشي خادمالضريح النبوي (صلّى الله عليه وآله)بالحرم الشريف، تجاه الكعبة المعظمةزادها الله شرفا عند باب الحزورة فيالتاسع والعشرين من ذي القعدة سنة ستوستمائة بقراءتي عليه، قال: أنبأنا أبوالعباس أحمد بن عبد الله الإصبهاني بدمشققال: أنبأنا أبو سعيد عبد الله بن محمد بنعبد الوهاب قال: حدثنا أبو نصر منصور بنعبد الله قال: حدثنا عبد الله بن إسماعيلقال: حدثنا عثمان بن طالوت قال: نبأنا بشربن أبي عمرو بن العلاء النحوي قال: حدثنيأبو عمرو بن العلاء القاري، عن ابن أبيالزبير، عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال:كنت يوما مع النبي (صلّى الله عليه وآله) فيبعض حيطان المدينة ويد علي في يده فمررنابنخل فصاح النخل هذا محمد سيد الأنبياءوهذا علي سيد الأوصياء وأبو الأئمةالطاهرين، ثم مررنا بنخل فصاح النخل هذاالمهدي وهذا الهادي ثم مررنا بنخل فصاحالنخل هذا محمد رسول الله وهذا علي سيفالله، فالتفت النبي (صلّى الله عليه وآله)إلى علي

(1) في المصدر: يزين.

(2) فرائد السمطين 1: 136 / ح 100.

(3) حلية الأولياء: 1 / 71، شرح نهج البلاغةلابن أبي الحديد: 2 / 429، ذخائر العقبى: 100،مجمع الزوائد 9: 121 و 132، منتخب كنز العمال: 5/ 35، أسد الغابة: 4 / 23، الرياض النضرة: 2 / 228،ومر بلفظ أطول.

راجع الحديث الثاني عشر من هذا الباب.

(4) في المصدر: أحمد بن جليل.

(5) في المصدر: السيبي.


«134»

فقال: " يا علي سمه الصيحاني فسمي من ذلكاليوم الصيحاني "(1).

الثامن والعشرون: الحمويني هذا قال:أخبرني الشيخان أبو عبد الله محمد بنيعقوب بن أبي الفرج، وشمس الدين يوسف بنمحمد بن علي بن منصور الوكيل(2) البغداديانإذنا قالا: أنبأنا أبو الفرج عبد المنعم بنعبد الوهاب بن كليب إجازة بجميع مروياته،أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد الحدادالإصبهاني(3).

ح - وأخبرنا الشيخ عبد الحافظ بن بدرانبقراءتي عليه وجماعة كثيرون من مشايخي -رحمهم الله - إجازة بروايتهم عن شيخالإسلام شهاب الدين أبي حفص عمر بن محمد بنعبد الله السهروردي (رضي الله عنه) إجازةقال: أنبأنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقيسماعا، أنبأنا أحمد بن أحمد الإصبهانيقال: أنبأنا أحمد بن عبد الله أبو نعيم قال:حدثنا عمر بن أحمد بن عمر القاضيالقصباني، حدثنا علي بن العباس البجلي،حدثنا أحمد بن يحيى، حدثنا الحسن بنالحسين، حدثنا إبراهيم بن يوسف بن أبيإسحاق، عن أبيه، عن الشعبي، قال: قال علي(عليه السلام) قال: " قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله) مرحبا بسيد المسلمين،وإمام المتقين "، فقيل لعلي: فأي شئ كان منشكرك قال:

" حمدت الله عز وجل على ما آتاني وسألتهالشكر على ما أولاني، وأن يزيدني مماأعطاني "(4).

التاسع والعشرون: الحمويني عن عبدالرحمن(5) بن أبي عمر، ومحمد بن قدامة وعبدالرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن إبراهيم بنعلي بن أحمد الواسطي، وإبراهيم بن إسماعيلالحنفي الدرجي، وغيرهم بروايتهم عن أبيالمجد زاهر بن محمد(6) بن حامد بن أحمدالثقفي الإصبهاني إجازة، قال أخبرتنافاطمة بنت عبد الله بن أحمد الجوزدانية،أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمدبن إبراهيم بن زيد الإصبهاني، أنبأناالإمام أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوباللخمي الطبراني، قال: حدثنا محمد بن مسلمبن عبد العزيز الأشعري الإصبهاني، حدثنامجاشع ابن عمرو بهمدان سنة ثلاث ومأتين،نبأنا عيسى بن سوادة الرازي، حدثنا بلالبن أبي حميد

(1) فرائد السمطين 1: 137 / ح 101. ورواه عنالحمويني بهذا اللفظ القندوزي الحنفي فيينابيع المودة:

136.

(2) في المصدر: علي بن سدود الوكيل:

(3) في المصدر: الحداد الإصبهاني إجازةبجميع مروياته.

(4) فرائد السمطين 1: 141 / ح 104. ورواه الحافظأبو نعيم الإصبهاني في حلية الأولياء: 1 / 66.

(5) في المصدر: أنبأني المشايخ عبد الرحمن.

(6) في المصدر: زاهر بن أحمد.


«135»

الوزان(1) عن عبد الله بن حكيم الجهني قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " إنالله تبارك وتعالى أوحى إلي في علي ثلاثةأشياء: - ليلة أسري بي - أنه سيد المؤمنينوإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين "(2).

قال الطبراني لم يروه عن هلال إلا عيسى بنسوادة، تفرد به مجاشع بن عمرو(3).

الثلاثون: الحمويني قال: أخبرنا الإمامالخطيب نجم الدين أبو بكر عبد الله ابن أبيالسعادات المقري(4) بقراءتي عليه بجامعالمنصور بباب البصرة قال: أنبأنا الشيخأحمد بن يعقوب بن عبد الله ابن عبد الواحدالمارستاني سماعا عليه قال: أنبأنا أبوالفتح محمد بن عبد الباقي المعروف بابنالبطي إجازة إن لم يكن سماعا قال: أنبأناأبو الفضل حمد بن حمد الإصبهاني قال:أنبأنا الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد اللهالإصبهاني (رحمه الله) قال: حدثنا محمد بنحميد، حدثنا علي بن سراج المصري، نبأنامحمد بن فيروز حدثنا أبو عمرو لاهز بن عبدالله، أنبأنا معمر بن سليمان، عن أبيه، عنهشام بن عروة، عن أبيه، ثنا أنس بن مالكقال: بعثني النبي (صلّى الله عليه وآله) إلىأبي برزة الأسلمي فقال له - وأنا أسمع -: " ياأبا برزة إن رب العالمين عهد إلي عهدا فيعلي بن أبي طالب فقال: إنه راية الهدى،ومنار الإيمان، وإمام أوليائي، ونور جميعمن أطاعني، يا أبا برزة علي بن أبي طالبأميني غدا في القيامة، وصاحب رايتي فيالقيامة على مفاتيح خزائن ربي "(5).

الحادي والثلاثون: الحمويني قال: أخبرنيالمشايخ الجلة من أهل الحلة، السيدانالإمامان جمال الدين أحمد بن موسى بنطاووس الحسيني، وجلال الدين عبد الحميد بنفخار بن معد بن فخار الموسوي، والإمامالعلامة نجم الدين أبو القاسم جعفر بنالحسن بن الحسين بن يحيى بن سعيد - رحمهمالله - بروايتهم، عن السيد الإمام شمسالملة والدين شيخ الشرف فخار بن محمدالدورستي عن أبيه(6)، عن أبي جعفر محمد بنعلي بن الحسين بن بابويه القمي (رحمه الله)قال:

حدثنا علي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بنأبي عبد الله البرقي، عن أبيه عن جده أحمدبن

(1) في المصدر: هلال بن أحمد الوزان.

(2) فرائد السمطين 1: 143 / ح 107.

(3) فرائد السمطين، السمط الأول: كفايةالطالب للكنجي: 80، المعجم الصغير: 2 / 10، ضمنترجمة محمد بن مسلم الأشعري.

(4) في المصدر: عبد الله بن أبي السعادات بنمنصور بن أبي السعادات المقري.

(5) فرائد السمطين 1: 44 / ح 108. حلية الأولياء:1 / 66، كفاية الطالب للكنجي: 95.

(6) في المصدر: فخار بن معد بن فخارالموسوي، عن شاذان بن جبرائيل القمي، عنجعفر بن محمد الدروستي.


«136»

عبد الله، عن أبيه محمد بن خالد، عن غياثبن إبراهيم(1)، عن ثابت بن دينار، عن سعد بنطريف، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لعليبن أبي طالب: " يا علي أنا مدينة الحكمةوأنت بابها، ولن تؤتي المدينة إلا من قبلالباب، وكذب من زعم أنه يحبني ويبغضك لأنكمني وأنا منك، لحمك من لحمي، ودمك من دمي،وروحك من روحي، وسريرتك من سريرتي،وعلانيتك من علانيتي، وأنت إمام أمتي،وخليفتي عليها بعدي، سعد من أطاعك وشقي منعصاك، وربح من تولاك، وخسر من عاداك، وفازمن لزمك، وهلك من فارقك، مثلك ومثل الأئمةمن ولدك بعدي(2) مثل سفينة نوح من ركب فيهانجا، ومن تخلف عنها غرق، ومثلكم مثلالنجوم كلما غاب نجم طلع نجم إلى يومالقيامة "(3).

الثاني والثلاثون: الحمويني بإسناده عنأبي جعفر بن بابويه قال: ثنا أبي قال: نبأناسعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى،عن العباس بن معروف، عن عبد الله بن عبدالرحمن البصري، عن أبي المعزا حميد بنالمثنى(4) العجلي، عن أبي بصير، عن خيثمةالجعفي، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال:سمعته يقول: " نحن جنب الله، ونحن صفوته،ونحن خيرته، ونحن مستودع مواريثالأنبياء، ونحن أمناء الله عز وجل، ونحنحجة الله، ونحن أركان الإيمان، ونحن دعائمالإسلام، ونحن من رحمة الله على خلقه،ونحن بنا يفتح وبنا يختم، ونحن أئمةالهدى، ونحن مصابيح الدجى، ونحن منارالهدى، ونحن السابقون، ونحن الآخرون،ونحن العلم المرفوع للحق من تمسك بنا لحق،ومن تأخر عنا غرق، ونحن قادة الغرالمحجلين، ونحن خيرة الله، ونحن الطريقالواضح والصراط المستقيم إلى الله، ونحنمن نعمة الله عز وجل على خلقه، ونحنالمنهاج، ونحن معدن النبوة ونحن موضعالرسالة، ونحن الذين مختلف الملائكة،ونحن السراج لمن استضاء بنا، ونحن السبيللمن اقتدى بنا، ونحن الهداة إلى الجنة،ونحن عرى الإسلام، ونحن الجسور والقناطرمن مضى عليها لم يسبق، ومن تخلف عنها محق،ونحن السنام الأعظم، ونحن بنا ينزل اللهالرحمة وبنا يسقون الغيث، ونحن الذين بنايصرف عنكم العذاب، فمن عرفنا وأبصرنا وعرفحقنا وأخذ بأمرنا فهو منا وإلينا "(5).

(1) في المصدر: عتاب بن إبراهيم.

(2) في المصدر: ومثل الأئمة من بعدي.

(3) أمالي الطوسي: 2 / 130 - 131. وفرائد السمطين2: 243 / ح 517.

(4) في المصدر: أحمد بن المثنى.

(5) فرائد السمطين 2: 253 / ح 523 ومر ذكرها في ص116 من هذا الكتاب.


«137»

الثالث والثلاثون: الحمويني قال: أخبرنيالإمام نجم الدين عيسى بن الحسين الطبريرحمه الله إجازة بجميع كتاب مقتل أميرالمؤمنين الحسين بن علي قال: أخبرني السيدالنقيب الحسيب النسيب ركن الدين أبو طالبيحيى بن الحسن الحسيني البطحائي، عنالإمام جمال الدين بن معين، عن مصنفه أخطبخوارزم أبي المؤيد الموفق بن أحمد المكي(رحمه الله) قال فيه: وذكر الإمام محمد بنأحمد بن علي بن شاذان، عن محمد بن زياد(1) عنجميل بن صالح، عن جعفر بن محمد (عليهالسلام) قال: حدثني أبي، عن أبيه، عنالحسين بن علي (عليه السلام) قال: " قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) فاطمة بهجةقلبي، وإبناها ثمرة فؤادي، وبعلها نوربصري، والأئمة من ولدها أمناء ربي وحبلهالممدود بينه وبين خلقه. من اعتصم بهم نجا،ومن تخلف عنهم هوى "(2).

الرابع والثلاثون: الحمويني هذا من أعيانعلماء العامة قال: أنبأني السيد النسابةجلال الدين عبد الحميد بن فخار بن معد بنفخار الموسوي (رحمه الله) قال: أنبأناوالدي السيد شمس الدين شيخ الشرف فخار(رحمه الله) إجازة بروايته عن شاذان بنجبرائيل القمي، عن جعفر بن محمد الدورستي،عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي بنبابويه القمي قال: حدثنا أبي ومحمد بنالحسن (رضي الله عنه) قالا: أنبأنا سعد بنعبد الله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عنحماد بن عيسى، عن عمر بن أذينة، عن أبان بنأبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي قال:رأيت عليا (عليه السلام) في مسجد النبي(صلّى الله عليه وآله) في خلافة عثمان (رضيالله عنه) وجماعة يتحدثون ويتذاكرون العلموالفقه، فذكروا قريشا وفضلها وسوابقهاوهجرتها، وما قال فيهم رسول الله (صلّىالله عليه وآله) من الفضل، مثل قوله "الأئمة من قريش " وقوله: " الناس تبع لقريشوقريش أئمة العرب " وقوله: " لا تسبوا قريشا" وقوله: " إن لقريش قوة رجلين من غيرهم "وقوله: " من أبغض قريشا أبغضه الله " وقوله: "من أراد هوان قريش أهانه الله " وذكرواالأنصار وفضلها، وسوابقها، ونصرتها، وماأثنى الله عليهم في كتابه، وما قال فيهمالنبي (صلّى الله عليه وآله) من الفضل،وذكروا ما قال في سعد بن عبادة، وغسيلالملائكة فلم يدعوا شيئا من فضلهم حتى قالكل حي منا فلان وفلان، وقالت قريش: منارسول الله (صلّى الله عليه وآله) ومناحمزة، ومنا جعفر، ومنا عبيدة بن الحرث،وزيد بن حارثة وأبو بكر، وعمر، وعثمان،وأبو عبيدة، وسالم وعبد الرحمن

(1) في المصدر: أحمد بن علي بن شاذان،أخبرني الحسن بن حمزة، عن علي بن محمد بنقتيبة، عن الفضل بن شاذان، عن محمد بنزياد.

(2) مقتل الحسين: 1 / 59، فرائد السمطين 2: 66 / ح390.


«138»

ابن عوف، فلم يدعوا من الحيين أحدا من أهلالسابقة إلا سموه، وفي الحلقة أكثر منمائتي رجل، منهم علي بن أبي طالب، وسعد بنأبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف، وطلحة،وابن الزبير، والمقداد، وأبو ذر، وهاشم بنعتبة، وابن عمر، والحسن، والحسين (عليهماالسلام) وابن عباس، ومحمد بن أبي بكر، وعبدالله بن جعفر، ومن الأنصار أبي بن كعب،وزيد بن ثابت(1) وأبو الهيثم بن التيهان،ومحمد بن سلمة، وقيس بن سعد بن عبادة،وجابر بن عبد الله، وأنس بن مالك، وزيد بنأرقم، وعبد الله بن أبي أوفى، وأبو ليلىومعه ابنه عبد الرحمن قاعد بجنبه غلامصبيح الوجه أمرد فجاء أبو الحسن البصريومعه ابنه الحسن البصري، والحسن غلام أمردصبيح الوجه معتدل القامة فجعلت أنظر إليهوإلى عبد الرحمن بن أبي ليلى فلا أدريأيهما أجمل غير أن الحسن أعظمهماوأطولهما.

فأكثر القوم وذلك من بكرة إلى حين الزوالوعثمان في داره لا يعلم بشئ مما هم فيهوعلي بن أبي طالب (عليه السلام) ساكت لاينطق بكلمة ولا أحد من أهل بيته.

فأقبل القوم عليه فقالوا: يا أبا الحسن مايمنعك أن تتكلم؟

فقال: " ما من الحيين إلا وقد ذكر وقالحقا(2)، فأنا أسألكم يا معشر قريش والأنصاربمن أعطاكم الله هذا الفضل؟ أبأنفسكم،وعشائركم، وأهل بيوتاتكم أم بغيركم؟ ".

قالوا: بل أعطانا الله ومن به علينا بمحمد(صلّى الله عليه وآله) لا بأنفسناوعشائرنا، ولا بأهل بيوتاتنا.

قال: " صدقتم يا معشر قريش والأنصار. ألستمتعلمون أن الذي نلتم من خير الدنياوالآخرة منا أهل البيت خاصة دون غيرهم؟وأن ابن عمي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) قال: إني وأهل بيتي كنا نورا يسعى بينيدي الله تعالى قبل أن يخلق الله عز وجلآدم (عليه السلام) بأربعة عشر ألف سنة فلماخلق آدم وضع ذلك النور في صلبه وأهبطه إلىالأرض، ثم حمله في السفينة في صلب نوح(عليه السلام)، ثم قذف به في النار في صلبإبراهيم (عليه السلام) ثم لم يزل الله عزوجل ينقلنا من الأصلاب الكريمة إلىالأرحام الطاهرة، ومن الأرحام الطاهرةإلى الأصلاب الكريمة من الآباء والأمهات،لم يكن منهم على(3) سفاح قط ".

فقال أهل السابقة والقدمة، وأهل بدر،وأهل أحد: نعم، قد سمعنا من رسول الله (صلّىالله عليه وآله).

ثم قال: " أنشدكم الله أتعلمون أن الله عزوجل فضل في كتابه السابق على المسبوق فيغير آية،

(1) في المصدر: وأبو أيوب الأنصاري.

(2) في المصدر: إلا قد ذكر فصلا وقال حقا.

(3) في المصدر: لم يلق واحد منهم.


«139»

وإني لم يسبقني إلى الله عز وجل وإلى رسولالله (صلّى الله عليه وآله) أحد من هذهالأمة؟ " قالوا: اللهم نعم.

قال: " فأنشدكم الله أتعلمون حيث نزلت: *(والسابقون الأولون من المهاجرينوالأنصار) *(1) * (والسابقون السابقون أولئكالمقربون) *(2) سئل عنها رسول الله (صلّىالله عليه وآله) فقال أنزلها الله تعالىذكره في الأنبياء وأوصيائهم. فأنا أفضلأنبياء الله ورسله، وعلي بن أبي طالب وصييأفضل الأوصياء؟ " قالوا: اللهم نعم.

قال: " فأنشدكم الله أتعلمون حيث نزلت * (ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعواالرسول وأولي الأمر منكم) *(3) وحيث نزلت *(إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهمراكعون) *(4) وحيث نزلت * (ولم يتخذوا من دونالله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة) *(5) قالالناس يا رسول الله أخاصة في بعض المؤمنينأم عامة في جميعهم فأمر الله عز وجل نبيه(صلّى الله عليه وآله) أن يعلمهم ولاةأمرهم، وأن يفسر لهم من الولاية ما فسر لهممن صلاتهم وزكاتهم، وحجهم، ونصبني للناسبغدير خم ".

ثم خطب فقال: " أيها الناس إن الله أرسلنيبرسالة ضاق بها صدري، وظننت أن الناسمكذبي فأوعدني لأبلغها أو ليعذبني، ثم أمرفنودي بالصلاة جامعة، ثم خطب فقال: أيهاالناس أتعلمون أن الله عز وجل مولاي وأنامولى المؤمنين وأنا أولى بهم من أنفسهمقالوا بلى يا رسول الله. قال:

قم يا علي فقمت فقال: من كنت مولاه فعليمولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

فقام سلمان فقال: يا رسول الله ولايةماذا؟ فقال: ولاء كولائي من كنت أولى به مننفسه فعلي أولى به من نفسه. فأنزل اللهتعالى ذكره: * (اليوم أكملت لكم دينكموأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلامدينا) *(6) فكبر رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال: الله أكبر على تمام نبوتي،وتمام دين الله ولاية علي بعدي ".

فقام أبو بكر وعمر فقالا: يا رسول اللههؤلاء الآيات خاصة في علي؟ قال: " بلى فيهوفي أوصيائي إلى يوم القيامة ".

قالا: يا رسول الله بينهم لنا.

قال: " علي أخي، ووزيري، ووارثي، ووصيي،وخليفتي في أمتي، وولي كل مؤمن بعدي، ثم

(1) التوبة: 100.

(2) الواقعة: 10.

(3) النساء: 59.

(4) المائدة: 55.

(5) التوبة: 16.

(6) المائدة: 3.


«140»

ابني الحسن، ثم الحسين ثم تسعة من ولدابني الحسين واحد بعد واحد القرآن معهموهم مع القرآن، لا يفارقونه ولا يفارقهمحتى يردوا علي الحوض ". فقالوا كلهم، اللهمنعم قد سمعنا ذلك وشهدنا كما قلت سواء.

وقال بعضهم: قد حفظنا جل ما قلت ولم نحفظكله وهؤلاء الذين حفظوا أخيارناوأفاضلنا، فقال علي (عليه السلام): " صدقتمليس كل الناس يستوون في الحفظ. أنشد اللهعز وجل من حفظ ذلك من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لما قام وأخبر به " فقال زيد بنأرقم، والبراء بن عازب، وسلمان، وأبو ذر،والمقداد، وعمار فقالوا نشهد لقد حفظناقول رسول الله وهو قائم على المنبر وأنتإلى جانبه وهو يقول: " أيها الناس إن اللهعز وجل أمرني أن أنصب لكم إمامكم والقائمفيكم بعدي، ووصيي، وخليفتي والذي فرض اللهعز وجل على المؤمنين في كتابه طاعته،فقرنه بطاعته وطاعتي، وأمركم بولايته،وإني راجعت ربي خشية طعن أهل النفاقوتكذيبهم فأوعدني لتبلغنها أو ليعذبني.

أيها الناس إن الله أمركم في كتابهبالصلاة فقد بينتها لكم، والزكاة، والصوموالحج فبينتها لكم وفسرتها، وأمركمبالولاية وإني أشهدكم أنها لهذا خاصة ووضعيده على علي بن أبي طالب، ثم قال لابنيهبعده، ثم للأوصياء من بعدهم، ومن ولدهم لايفارقون القرآن ولا يفارقهم القرآن، حتىيردوا علي حوضي.

أيها الناس: قد بينت لكم مفزعكم بعديوإمامكم، ودليلكم، وهاديكم، وهو أخي عليبن أبي طالب وهو فيكم بمنزلتي فيكم فقلدوهدينكم، وأطيعوه في جميع أموركم فإن عندهجميع ما علمني الله من علمه وحكمته فسلوهوتعلموا منه ومن أوصيائه بعده ولاتعلموهم، ولا تتقدموهم ولا تخلفوا عنهم،فإنهم مع الحق والحق معهم لا يزايلوه ولايزايلهم، ثم جلسوا ".

قال سليم ثم قال علي (عليه السلام): " أيهاالناس أتعلمون أن الله أنزل في كتابه: *(إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهلالبيت ويطهركم تطهيرا) *(1) فجمعني وفاطمةوابني حسنا والحسين ثم ألقى علينا كساءوقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي ولحمي يؤلمنيما يؤلمهم(2) ويجرحني ما يجرحهم فأذهب عنهمالرجس وطهرهم تطهيرا ". فقالت أم سلمة: وأنايا رسول الله؟ فقال: " أنت إلى خير، إنمانزلت في، وفي أخي علي بن أبي طالب، وفيابني(3) وفي تسعة من ولد ابني الحسين خاصة،وليس معنا فيها أحد غيرك "؟ فقالوا كلهم:نشهد أن أم سلمة حدثتنا بذلك فسألنا رسول

(1) الأحزاب: 33.

(2) في المصدر: يؤذيني ما يؤذيهم.

(3) في الإحتجاج للطبرسي: وفي ابنتي فاطمة،وفي ابني.


«141»

الله (صلّى الله عليه وآله) فحدثنا كماحدثتنا أم سلمة.

ثم قال علي (عليه السلام): " أنشدكم اللهأتعلمون أن الله أنزل: * (يا أيها الذينآمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) *(1) ".

فقال سلمان يا رسول الله عامة هذا أمخاصة؟ قال: " أما المأمورون فعامة المؤمنينأمروا بذلك، وأما الصادقون فخاصة لأخي عليوأوصيائي من بعده إلى يوم القيامة " قالوا:اللهم نعم.

قال: " أنشدكم الله تعالى أتعلمون أني قلتلرسول الله (صلّى الله عليه وآله) في غزوةتبوك لم خلفتني؟ فقال: إن المدينة لا تصلحإلا بي أو بك، وأنت مني بمنزلة هارون منموسى إلا أنه لا نبي بعدي؟ " قالوا:

اللهم نعم.

فقال: " أنشدكم الله أتعلمون أن الله أنزلفي سورة الحج * (يا أيها الذين آمنوا اركعواواسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير) *(2)إلى آخر السورة فقام سلمان فقال: يا رسولالله من هؤلاء الذين أنت عليهم شهيد وهمشهداء على الناس، الذين اجتباهم الله، ولميجعل عليهم في الدين من حرج ملة إبراهيم؟قال: عنى بذلك ثلاثة عشر رجلا خاصة دون هذهالأمة قال: سلمان بينهم لنا يا رسول الله؟قال: أنا، وأخي علي، وأحد عشر من ولدي "قالوا: اللهم نعم.

قال: " أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قام خطيبا لم يخطببعد ذلك فقال: يا أيها الناس إني تارك فيكمالثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتيفتمسكوا بهما لن تضلوا فإن اللطيف أخبرنيوعهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا عليالحوض فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال:يا رسول الله أكل أهل بيتك؟ فقال: لا ولكنأوصيائي منهم، أولهم أخي، ووزيري،ووارثي، وخليفتي في أمتي وولي كل مؤمنبعدي، هو أولهم. ثم ابني الحسن، ثم ابنيالحسين، ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعدواحد حتى يردوا علي الحوض شهداء لله فيأرضه، وحجته على خلقه، وخزان علمه، ومعادنحكمته، من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهمفقد عصى الله؟ " فقالوا كلهم: نشهد أن رسولالله (صلّى الله عليه وآله) قال ذلك، ثمتمادى بعلي السؤال فما ترك شيئا إلاناشدهم الله فيه وسألهم عنه حتى أتى علىآخر مناقبه وما قال له رسول الله (صلّىالله عليه وآله) كثيرا، كل ذلك يصدقونهويشهدون أنه حق(3).

الخامس والثلاثون: الحمويني قال: أنبأنيالإمام صدر الدين(4) محمد بن أبي الكرام عبد

(1) التوبة: 119.

(2) الحج: 77.

(3) فرائد السمطين 1: 312 / ح 250.

(4) في المصدر: بدر الدين.


«142»

الرزاق بن أبي بكر بن حيدر، أخبرني القاضيفخر الدين محمد بن خالد الحقيقي الأبهريكتابة قال: أنبأنا السيد الإمام ضياءالدين فضل الله بن علي أبو الرضا الراونديإجازة قال: أخبرنا السيد أبو الصمصام ذوالفقار بن محمد بن معبد الحسيني(1)، أنبأناالشيخ أبو جعفر الطوسي - قدس الله روحه -أنبأنا أبو عبد الله محمد بن محمد بنالنعمان - روح الله روحه - وأبو عبد اللهالحسين بن عبيد الله، وأبو الحسين جعفر بنالحسين بن حسكة القمي، وأبو زكريا محمد بنسليمان الحراني قالوا كلهم: أنبأنا الشيخأبو جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي رضيالله عنه قال: أخبرنا علي بن عبد اللهالوراق الرازي قال: أنبأنا سعد بن عبد اللهقال: أنبأنا الهيثم بن أبي مسروق النهدي،عن الحسن بن علوان، عن عمر بن خالد، عنسعيد بن طريف عن الأصبغ بن نباتة، عن عبدالله بن عباس قال: سمعت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يقول: " أنا وعلي والحسنوالحسين وتسعة من ولد الحسين مطهرونمعصومون "(2).

السادس والثلاثون: الحمويني أيضا بإسنادههذا قال: قال أبو جعفر محمد بن علي بنبابويه، أخبرني أبو المفضل محمد بن عبدالله بن المطلب الشيباني، عن أحمد بن مطرفبن سوار بن الحسين القاضي الحسني بمكة،أنبأنا أبو حاتم المهلبي، عن المغيرة ابنمحمد، أنبأنا عبد الغفار بن كثير الكوفي،عن هيثم بن حميد، عن أبي هاشم عن مجاهد عنابن عباس (رضي الله عنه) قال: قدم يهودي علىرسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقال له:نعثل فقال له: يا محمد إني أسألك عن أشياءتلجلج في صدري منذ حين، فإن أجبتني عنهاأسلمت على يدك؟ قال: " سل يا أبا عمارة "،قال: يا محمد صف لي ربك، فقال (صلّى اللهعليه وآله): " إن الخالق لا يوصف إلا بما وصفبه نفسه، وكيف يوصف الخالق الذي تعجزالأوصاف أن تدركه(3)، والأوهام أن تناله،والخطرات أن تحده، والأبصار الإحاطة به،جل عما يصفه الواصفون، ناء في قربه وقريبفي نأيه، كيف الكيف فلا يقال له كيف، وأينالأين فلا يقال له أين، هو منقطع الكيفيةفيه والأينونية(4)، فهو الأحد الصمد كماوصف نفسه، والواصفون لا يبلغون نعته، لميلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ".

قال: صدقت يا محمد فأخبرني عن قولك: إنهواحد لا شبيه له. أليس الله تعالى واحدوالإنسان واحد؟ فوحدانيته أشبهت وحدانيةالإنسان؟ فقال (عليه السلام): " الله تعالىواحد أحدي المعنى، والإنسان واحد ثنويالمعنى جسم وعرض، وبدن وروح، وإنماالتشبيه في المعاني لا غير ".

(1) في المصدر: محمد بن معضد الحسني.

(2) فرائد السمطين 2: 132 / ح 430.

(3) في البحار: تعجز الحواس أن تدركه.

(4) في البحار: هو منقطع الكيفوفيةوالأينونية.


«143»

قال: صدقت يا محمد، فأخبرني عن وصيك من هو؟فما من نبي إلا وله وصي، وإن نبينا موسىابن عمران أوصى إلى يوشع بن نون، فقال: "نعم إن وصيي والخليفة من بعدي علي بن أبيطالب، وبعده سبطاي الحسن والحسين، يتلوهتسعة من صلب الحسين أئمة أبرار ". قال: يامحمد فسمهم لي؟ قال: " نعم إذا مضى الحسينفابنه علي، فإذا مضى علي فابنه محمد، فإذامضى محمد فابنه جعفر، فإذا مضى جعفر فابنهموسى، فإذا مضى موسى فابنه علي، فإذا مضىعلي فابنه محمد، ثم ابنه علي، ثم ابنهالحسن ثم الحجة بن الحسن فهذه اثنا عشرأئمة عدد نقباء بني إسرائيل " قال: فأينمكانهم في الجنة، قال: " معي في درجتي ".

قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسولالله، وأشهد أنهم الأوصياء بعدك، ولقدوجدت هذا في الكتب المتقدمة، وفيما عهدإلينا موسى بن عمران (عليه السلام) أنه إذاكان آخر الزمان يخرج نبي يقال له " أحمد "خاتم الأنبياء لا نبي بعده، فيخرج من صلبهأئمة أبرار عدد الأسباط، فقال: " يا أباعمارة أتعرف الأسباط؟ " قال: نعم يا رسولالله! إنهم كانوا اثني عشر، قال: " إن أولهملاوي بن برخيا(1)، وهو الذي غاب عن بنيإسرائيل غيبة طويلة ثم عاد فأظهر اللهشريعته بعد اندراسها، وقاتل مع قرسطتاالملك حتى قتله، فقال (صلّى الله عليهوآله) كائن في أمتي ما كان في بني إسرائيل،حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة، وأنالثاني عشر من ولدي يغيب حتى لا يرى، ويأتيعلى أمتي زمن لا يبقى من الإسلام إلا اسمه،ولا من القرآن إلا رسمه، فحينئذ يأذن اللهتعالى له بالخروج، فيظهر الإسلام ويجددالدين، ثم قال عليه الصلاة والسلام: طوبىلمن أحبهم والويل لمبغضهم وطوبى لمن تمسكبهم " فانتفض نعثل وقام بين يدي رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وأنشأ يقول:

صلى العلي ذو العلا *** عليك يا خير البشر

أنت النبي المصطفى *** والهاشمي المفتخر

بك اهتدانا ربنا *** وفيك نرجو ما أمر

ومعشر سميتهم *** أئمة اثني عشر

حباهم رب العلى *** ثم صفاهم من كدر

قد فاز من والاهم *** وخاب من عادى الزهر

آخرهم يشفي الظما *** وهو الإمام المنتظر

عترتك الأخيار لي *** والتابعون ما أمر

(1) في البحار: فإن فيهم لاوي بن أرحيا.


«144»

من كان عنهم معرضا *** فسوف يصلى في سقر(1)

السابع والثلاثون: الحمويني، أنبأنيالمشايخ الكرام السيد الإمام جمال الدينرضي الإسلام أحمد بن طاووس الحسيني والسيدالإمام النسابة جلال الدين عبد الحميد ابنفخار بن معد بن فخار الموسوي، وعلامةزمانه نجم الدين أبو القاسم جعفر بن الحسنبن يحيى بن سعيد الحليون رحمهم اللهكتابة، عن السيد الإمام شمس الدين شيخالشرف فخار بن معد بن فخار الموسوي، عنشاذان بن جبرائيل القمي، عن جعفر بن محمدالدورستي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بنعلي ابن الحسين بن موسى ابن بابويه القميرحمه الله قال: حدثني أبي ومحمد بن الحسنرضي الله عنهما قال: نبأنا سعد بن عبدالله، وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا،عن أبي الخير صالح بن أبي حماد والحسن بنطريف جميعا، عن بكر بن صالح.

ح - وحدثنا أبي ومحمد بن موسى بن المتوكل،ومحمد بن علي ماجيلويه، وأحمد بن علي بنإبراهيم، والحسن بن إبراهيم بن ناتانة،وأحمد بن زياد الهمداني رضي الله تعالىعنهم قالوا: حدثنا علي بن إبراهيم عن أبيهإبراهيم بن هاشم - روح الله روحهما - عن بكربن صالح، عن عبد الرحمن ابن سالم، عن أبيبصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال:قال أبي (عليه السلام) لجابر بن عبد اللهالأنصاري: " إن لي إليك حاجة فمتى يخف عليكأن أخلو بك فأسألك عنها ".

فقال له جابر: في أي الأوقات شئت، فخلا بهأبي (عليه السلام) فقال: " يا جابر أخبرني عناللوح الذي رأيته في يد أمي فاطمة بنت رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وما أخبرتك بهأن في ذلك اللوح مكتوبا، قال جابر:

أشهد الله أني دخلت على أمك فاطمة (عليهاالسلام) في حياة رسول الله (صلّى الله عليهوآله) أهنيها بولادة الحسين فرأيت في يدهالوحا أخضر ظننت أنه زمرد، ورأيت فيه كتاباأبيض شبه نور الشمس، فقلت أنا: بأبي وأمييا بنت رسول الله ما هذا اللوح؟ فقالت: هذااللوح أهداه الله إلى رسوله فيه اسم أبي،واسم بعلي، واسم ابني وأسماء الأوصياء منولدي فأعطانيه أبي ليبشرني بذلك، قال جابرفأعطتنيه أمك فاطمة فقرأته وانتسخته،فقال أبي: فهل لك يا جابر أن تعرضه علي؟قال: نعم، فمشى معه أبي حتى انتهى إلى منزلجابر وأخرج أبي صحيفة من رق، فقال: يا جابرانظر في كتابك لأقرأ عليك، فنظر جابر فينسخته فقرأه أبي فما خالف حرف حرفا، فقالجابر فأشهد بالله أني رأيته هكذا في اللوحمكتوبا: بسم الله الرحمن الرحيم: هذا كتابمن الله العزيز الحكيم لمحمد نوره،وسفيره، وحجابه، ودليله نزل به الروحالأمين من عند رب العالمين.

(1) فرائد السمطين 2: 132 / ح 431.


«145»

عظم يا محمد أسمائي، واشكر نعمائي، ولاتجحد آلائي، إني أنا الله لا إله إلا أناقاصم الجبارين، ومذل الظالمين، وديانالدين، إني أنا الله لا إله إلا أنا فمنرجا غير فضلي، أو خاف غير عدلي عذبته عذابالا أعذبه أحدا من العالمين، فإياي فاعبد،وعلي فتوكل، إني لم أبعث نبيا فأكملتأيامه، وانقضت مدته، إلا جعلت له وصيا،وإني فضلتك على الأنبياء، وفضلت وصيك علىالأوصياء، وأكرمتك، بشبليك بعده، وسبطيكحسن وحسين، فجعلت حسنا معدن علمي بعدانقضاء مدة أبيه، وجعلت حسينا خازن وحييوأكرمته بالشهادة، وختمت له بالسعادة فهوأفضل ممن استشهد، وأرفع الشهداء درجة،جعلت كلمتي التامة معه، والحجة البالغةعنده، بعترته أثيب وأعاقب، أولهم سيدالعابدين، وزين أوليائي الماضين وابنهشبيه جده المحمود محمد الباقر لعلميوالمعدن لحكمي، سيهلك المرتابون في جعفر،الراد عليه كالراد علي، حق القول منيلأكرمن مثوى جعفر، ولأسرنه في أشياعهوأنصاره وأوليائه وانتجبت بعده موسىوانتجبت بعده فتنة عمياء حندس(1) لأن خيطفرضي لا ينقطع(2) وحجتي لا تخفى، وأنأوليائي لا يشقون، ألا ومن جحد واحدا منهمفقد جحد نعمتي، ومن غير آية من كتابي فقدافترى علي، وويل للمفترين الجاحدين عندانقضاء مدة عبدي موسى وحبيبي وخيرتي، إنالمكذب بالثامن مكذب بكل أوليائي، وعليوليي وناصري، ومن أضع عليه أعباء النبوةوأمنحه بالاضطلاع(3) يقتله عفريت مستكبريدفن بالمدينة التي بناها العبد الصالح،إلى جنب شر خلقي حق القول مني لأقرن عينهبمحمد ابنه وخليفته من بعده، فهو وارثعلمي، ومعدن حكمي، وموضع سري، وحجتي علىخلقي، جعلت الجنة مأواه(4) وشفعته في سبعينألفا من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار،وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري،والشاهد في خلقي وأميني على وحيي، وأخرجمنه الداعي إلى سبيلي والخازن لعلميالحسن، ثم أكمل ذلك بابنه رحمة للعالمين،عليه كمال موسى، وبهاء عيسى، وصبر أيوب،وسيذل أوليائي في زمانه، ويتهادون رؤسهمكما يتهادون رؤس الترك والديلم، فيقتلون،ويحرقون، ويكونون خائفين، مرعوبين، وجلينوتصبغ الأرض بدمائهم، ويفشو الويلوالرنين(5) في نسائهم، أولئك أوليائي حقا،بهم

(1) حندس: الشديد الظلمة.

(2) في كمال الدين: لأن حفظه فرض لا ينقطع.

(3) اضطلع: نهض به وقوي عليه.

(4) في عيون الأخبار: لا يؤمن عبد به إلاجعلت الجنة مثواه.

(5) الرنين: الصوت الحزين.


«146»

أدفع كل فتنة عمياء حندس، وبهم أكشفالزلازل، وأدفع الآصار(1) والأغلال أولئكعليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك همالمهتدون ".

قال عبد الرحمن بن سالم: قال أبو بصير: لولم تسمع في دهرك إلا هذا الحديث لكفاك،فصنه إلا عن أهله(2).

الثامن والثلاثون: الحمويني بإسناده هذا،عن ابن بابويه قال: حدثنا علي بن الحسينالمؤدب، وأحمد بن هارون الفامي قالا:أنبأنا محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري،عن أبيه، عن جعفر بن محمد بن مالك الفزاريالكوفي، عن محمد بن نعمة السلولي(3)، عندرست بن عبد الحميد، عن عبد الله بنالقاسم، عن عبد الله بن جبلة عن أبيالسفاتج، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفرمحمد ابن علي الباقر (عليهما السلام)، عنجابر بن عبد الله الأنصاري قال: دخلت علىمولاتي فاطمة بنت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وقدامها لوح يكاد ضوؤه يغشيالأبصار، فيه اثنا عشر اسما ثلاثة فيظاهره وثلاثة في باطنه وثلاثة أسماء فيآخره، وثلاثة أسماء في طرفه، فعددتها فإذاهي اثنا عشر اسما، فقلت: أسماء من هذا؟قالت: " هذه أسماء الأوصياء أولهم ابن عميوأحد عشر من ولدي، آخرهم القائم "، قالجابر: فرأيت فيها محمدا محمدا محمدا فيثلاثة مواضع، وعليا عليا عليا عليا فيأربعة مواضع(4).

التاسع والثلاثون: الحمويني بإسناده عنأبي جعفر ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد بن يحيى العطار قال: حدثنا أبي، عنمحمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن الحسن بنمحبوب عن أبي الجارود، عن أبي جعفر (عليهالسلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاريقال: دخلت على فاطمة (عليها السلام) وبينيديها لوح فيه أسماء الأوصياء فعددت اثنيعشر آخرهم القائم، ثلاثة منهم محمد،وأربعة منهم علي صلوات الله عليهم(5).

الأربعون: الحمويني بالإسناد إلى أبيجعفر بن بابويه قال: أنبأنا محمد بنإبراهيم ابن إسحاق الطالقاني (رضي اللهعنه) قال: حدثنا الحسن بن إسماعيل قال:حدثنا أبو عمرو سعيد بن محمد بن نصر القطان

(1) الأصر:: - آصار: الثقل، الذنب.

(2) فرائد السمطين 2: 136 / ح 432، كمال الدين: 1 /308 - 311، عيون أخبار الرضا: 1 / 34 - 36.

(3) في المصدر، وكمال الدين: محمد بن مالكالفزاري الكوفي، عن مالك السلولي عن درست.

(4) فرائد السمطين 2: 139 / ح 133.

(5) فرائد السمطين 2: 139 / ح 134.


«147»

قال: حدثنا عبيد الله بن محمد السلمي قال:حدثنا محمد بن عبد الرحيم قال: حدثنا محمدبن سعيد بن محمد قال: حدثنا العباس بن أبيعمرو، عن صدقة بن أبي موسى، عن أبي نضرةقال: لما احتضر أبو جعفر محمد بن عليالباقر (عليهما السلام) عند الوفاة دعابابنه الصادق (عليه السلام) ليعهد إليهعهدا فقال له أخوه زيد بن علي بن الحسين: لوامتثلت في تمثال الحسن والحسين (عليهماالسلام) لرجوت أن لا تكون أتيت منكرا، فقالله: يا أبا الحسن إن الأمانات ليستبالتمثال، ولا العهود بالرسوم، وإنما هيأمور سابقة عن حجج الله تبارك وتعالى، ثمدعا بجابر بن عبد الله فقال له يا جابرحدثنا بما عاينت من الصحيفة؟ فقال له جابر:نعم يا أبا جعفر دخلت على مولاتي فاطمة بنترسول الله لأهنئها بمولد الحسين (عليهالسلام) فإذا بيدها صحيفة من درة بيضاء،فقلت يا سيدة النسوان ما هذه الصحيفة التيأراها معك؟ قالت: " فيها أسماء الولاة منولدي " فقلت لها: ناوليني لأنظر فيها، قالت:" يا جابر لولا النهي لكنت أفعل لكنه نهي أنيمسها إلا نبي أو وصي نبي، أو أهل بيت نبي،ولكنه مأذون لك أن تنظر إلى بطنها منظاهرها ".

قال جابر فقرأت فإذا فيها: أبو القاسممحمد بن عبد الله المصطفى، أمه آمنة بنتوهب، وأبو الحسن علي بن أبي طالب المرتضى،أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم ابن عبد مناف.أبو محمد الحسن بن علي. وأبو عبد اللهالحسين بن علي التقي، أمهما فاطمة بنتمحمد. أبو محمد علي بن الحسين العدل، أمهشاه بانويه بنت يزدجرد بن شاهنشاه. أبوجعفر محمد بن علي الباقر، أمه أم عبد اللهبنت الحسن بن علي بن أبي طالب. أبو عبد اللهجعفر بن محمد الصادق، أمه أم فروة بنتالقاسم بن محمد بن أبي بكر، أبو إبراهيمموسى بن جعفر الثقة، أمه جارية اسمهاحميدة. أبو الحسن علي بن موسى الرضا، أمهجارية اسمها نجمة. أبو جعفر محمد بن عليالزكي، أمه جارية اسمها خيزران. أبو الحسنعلي بن محمد الأمين، أمه جارية اسمهاسوسن، أبو محمد الحسن بن علي الرفيق، أمهجارية اسمها سمانة، أبو القاسم محمد بنالحسن هو حجة الله القائم، أمه جاريةاسمها نرجس صلوات الله عليهم أجمعين.

قال الشيخ أبو جعفر ابن بابويه: جاء هذاالحديث هكذا بتسمية القائم (عليه السلام)والذي أذهب إليه ما روي من النهي عنتسميته(1).

الحادي والأربعون: الحمويني أحد مشايخالعامة قال: أنبأني الشيخ سديد الدين يوسفبن

(1) فرائد السمطين 2: 140 / ح 435، كمال الدين: 1 /305 - 307.


«148»

علي بن المطهر الحلي رحمه الله عن الشيخالفقيه مهذب الدين أبي عبد الله بن أبيالفرج بن بردة السلمي(1) رحمه اللهبروايته، عن محمد بن الحسين بن علي بن عبدالصمد، عن والده، عن جده محمد، عن أبيه، عنجماعة منهم السيد أبو البركات علي بنالحسن الجوزي العلوي، وأبو بكر محمد بنأحمد بن علي المقري والفقيه أبو جعفر محمدبن إبراهيم الفاني بروايتهم، عن الشيخالفقيه أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بنموسى بن بابويه القمي (رحمه الله) جميعمصنفاته ورواياته قال: حدثنا محمد بن عليماجيلويه - (رضي الله عنه) - قال: حدثني عميمحمد بن أبي القاسم، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي قال: حدثني محمد بن علي القرشيقال: حدثني أبو الربيع الزهراني قال: حدثناجرير، عن ليث بن أبي سليم، عن مجاهد قال:قال ابن عباس: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " إن لله تبارك وتعالىملكا يقال له: دردائيل، كان له ستة عشر ألفجناح ما بين الجناح إلى الجناح هواءوالهواء كما بين السماء إلى الأرض، فجعليوما يقول في نفسه: أفوق ربنا جل جلاله شئ؟فعلم الله تبارك وتعالى ما قال، فزادهأجنحة مثلها فصار له اثنان وثلاثون ألفجناح ثم أوحى الله عز وجل إليه أن طر، فطارمقدار خمسين عاما فلم ينل رأس قائمة منقوائم العرش، فلما علم الله عز وجل إتعابهأوحى إليه أيها الملك عد إلى مكانك فأناعظيم فوق كل عظيم وليس فوقي شئ ولا أوصفبمكان، فسلبه الله أجنحته ومقامه من صفوفالملائكة، فلما ولد الحسين بن علي (عليهالسلام) وكان مولده عشية الخميس ليلةالجمعة أوحى الله عز وجل إلى مالك خازنالنار أن أخمد النيران على أهلها لكرامةمولود ولد لمحمد في دار الدنيا، وأوحىالله تبارك وتعالى إلى رضوان خازن الجنانأن زخرف الجنان وطيبها لكرامة مولود ولدلمحمد في دار الدنيا وأوحى الله تباركوتعالى إلى حور العين أن تزينوا وتزاوروالكرامة مولود ولد لمحمد في دار الدنيا،وأوحى الله عز وجل إلى الملائكة أن قومواصفوفا بالتسبيح والتحميد والتكبير لكرامةمولود ولد لمحمد في دار الدنيا، وأوحىالله عز وجل لجبرئيل أن اهبط إلى نبيي محمدفي ألف قبيل - والقبيل ألف ألف من الملائكة- على خيول بلق، مسرجة ملجمة، عليها قبابالدر والياقوت، ومعهم ملائكة يقال لهم:الروحانيون، بأيديهم حراب من نور(2) أنهنؤا محمدا بمولوده، وأخبره يا جبرائيلإني قد سميته الحسين، فهنئه وعزه وقل له:يا محمد يقتله شر أمتك على شر الدواب، فويلللقاتل، وويل للسائق، وويل للقائد.

قاتل الحسين أنا منه برئ وهو مني برئ لأنهلا يأتي يوم القيامة أحد إلا وقاتل الحسينأعظم

(1) في المصدر: النبلي.

(2) في المصدر: أطباق من نور.


«149»

جرما منه. قاتل الحسين يدخل النار يومالقيامة مع الذين يزعمون أن مع الله آلهاآخر، والنار أشوق إلى قاتل الحسين ممنأطاع الله إلى الجنة.

قال: فبينا جبرائيل (عليه السلام) يهبط منالسماء إلى الدنيا(1) إذ مر بدردائيل فقالله دردائيل: يا جبرائيل ما هذه الليلة فيالسماء هل قامت القيامة على أهل الدنياقال: لا ولكن ولد لمحمد مولود في دارالدنيا وقد بعثني الله عز وجل إليه لأهنئهبمولوده، فقال له الملك: يا جبرائيل بالذيخلقني وخلقك إن هبطت إلى محمد فأقرئه منيالسلام وقل له: بحق هذا المولود عليك إلاما سألت ربك أن يرضى عني ويرد علي أجنحتيومقامي من صفوف الملائكة، فهبط جبرائيل(عليه السلام) على النبي (صلّى الله عليهوآله) فهنأه كما أمره الله عز وجل وعزاه،فقال له النبي (صلّى الله عليه وآله) تقتلهأمتي؟ فقال له: نعم يا محمد، فقال النبي(صلّى الله عليه وآله) ما هؤلاء بأمتي أنابرئ منهم والله عز وجل برئ منهم، قالجبرائيل: وأنا برئ منهم يا محمد، فدخلالنبي (صلّى الله عليه وآله) على فاطمة(عليها السلام) فهنأها وعزاها فبكت فاطمة(عليها السلام)، ثم قالت:

يا ليتني لم ألده، قاتل الحسين في النار،فقال النبي (صلّى الله عليه وآله): وأناأشهد بذلك يا فاطمة ولكنه لا يقتل حتى يكونمنه إمام يكون منه الأئمة الهادية، قال(عليه السلام) والأئمة بعدي الهادي علي،والمهتدي الحسن، والناصر الحسين،والمنصور علي بن الحسين، والشافع محمد بنعلي، والنفاع جعفر ابن محمد، والأمين موسىبن جعفر، والرضا علي بن موسى، والفعالمحمد بن علي، والمؤتمن علي بن محمد،والعلام الحسن بن علي، ومن يصلي خلفه عيسىابن مريم (عليه السلام) القائم (عليهالسلام)، فسكنت فاطمة (عليها السلام) منالبكاء.

ثم أخبر جبرائيل (عليه السلام) النبي (صلّىالله عليه وآله) بقصة الملك وما أصيب به،قال ابن عباس: فأخذ النبي (صلّى الله عليهوآله) الحسين (عليه السلام) وهو ملفوف فيخرقة من صوف فأشار به إلى السماء، ثم قال:اللهم بحق هذا المولود عليك، لا بل بحقكعليه وعلى جده محمد وإبراهيم وإسماعيلوإسحاق ويعقوب إن كان للحسين بن علي ابنفاطمة عندك قدرا فارض عن دردائيل ورد عليهأجنحته ومقامه من صفوف الملائكة(2) فالملكليس يعرف في الجنة إلا بأن يقال هذا مولىالحسين بن علي، وابن فاطمة بنت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) "(3).

الثاني والأربعون: الحمويني من علماءالعامة بإسناده قال: روى الشيخ الجليل أبوجعفر بن

(1) في المصدر: إلى الأرض.

(2) في كمال الدين: فاستجاب الله دعاءه،وغفر للملك، ورد عليه أجنحته، ورده إلىصفوف الملائكة، فالملك لا يعرف.

(3) فرائد السمطين 2: 151 / ح 446.


«150»

بابويه قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن ثابتالدواليبي بمدينة السلام، حدثنا محمد بنالفضل، حدثنا محمد بن علي بن عبد الصمدالكوفي، حدثنا علي بن عاصم، عن محمد بن عليبن موسى، عن أبيه علي بن موسى بن جعفر، عنأبيه جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن علي،عن أبيه علي بن الحسين، عن أبيه الحسين بنعلي (عليهم السلام) قال: دخلت على رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وعنده أبي بن كعبفقال لي رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "مرحبا بك يا أبا عبد الله، يا زين السماواتوالأرض "، قال أبي وكيف يكون يا رسول اللهزين السماوات والأرض أحد غيرك؟ قال: " ياأبي والذي بعثني بالحق نبيا إن الحسين بنعلي في السماء أكبر منه في الأرض، وإنهمكتوب على يمين عرش الله مصباح هدى وسفينةنجاة وإمام غير وهن، وعز وفخر، وعلم وذخر،وإن الله عز وجل ركب في صلبه نطفة مباركةطيبة زكية خلقت من قبل أن يكون مخلوق فيالأرحام، أو يجري ماء في الأصلاب، أو يكونليل أو نهار، ولقد لقن دعوات ما يدع بهنمخلوق إلا حشره الله عز وجل معه، وكانشفيعه في آخرته، وفرج الله عنه كربه، وقضىالله بها دينه، ويسر أمره، وأوضح سبيله،وقواه على عدوه، ولم يهتك ستره "، فقال لهأبي بن كعب: ما هذه الدعوات يا رسول الله؟

قال: " إذا فرغت من صلاتك وأنت قاعد: اللهمإني أسألك بكلماتك، ومعاقد عرشك، وسكانسماواتك، وأنبيائك ورسلك أن تستجيب لي فقدرهقني من أمري عسر، فأسألك أن تصلي علىمحمد وآل محمد وأن تجعل لي من عسري يسرا،فإن الله عز وجل، يسهل أمرك ويشرح صدركويلقنك شهادة أن لا إله إلا الله عند خروجنفسك "، قال له أبي: يا رسول الله فما هذهالنطفة التي في صلب الحسين؟ قال: " مثل هذهالنطفة كمثل القمر وهي نطفة تبيين وبيانيكون من اتبعه رشيدا ومن ضل عنه غويا "،قال: فما اسمه وما دعاؤه؟ قال: " اسمه علي،ودعاؤه يا دائم يا ديموم يا حي يا قيوم ياكاشف الغم يا فارج الهم ويا باعث الرسل وياصادق الوعد. ومن دعا بهذا الدعاء حشره اللهعز وجل مع علي بن الحسين وكان قائده إلىالجنة ".

قال له أبي: يا رسول الله فهل له من خلف أووصي؟ قال: " نعم له مواريث السماوات والأرض"، قال: وما معنى مواريث السماوات والأرضيا رسول الله؟ قال: " القضاء بالحق، والحكمبالديانة، وتأويل الأحكام، وبيان ما يكون"، قال: ما اسمه؟

قال: " اسمه محمد، وإن الملائكة لتستأنس بهفي السماوات ويقول في دعائه: اللهم إن كانلك عندي رضوان وود فاغفر لي ولمن تبعني منإخواني وشيعتي وطيب ما في صلبي، فركب اللهعز وجل في صلبه نطفة مباركة زكية وأخبرنيجبرائيل (عليه السلام) أن الله تباركوتعالى طيب هذه النطفة


«151»

وسماها عنده جعفرا، وجعله هاديا مهدياوراضيا مرضيا يدعو ربه فيقول في دعائه: ياديان غير متوان يا أرحم الراحمين اجعللشيعتي من النار وقاء، ولهم عندك رضا،فاغفر لهم ذنوبهم، ويسر أمورهم واقضديونهم، واستر عوراتهم، واغفر لهمالكبائر التي بينك وبينهم، يا من لا يخافالضيم ولا تأخذه سنة ولا نوم، اجعل لي منالغم فرجا. ومن دعا بهذا الدعاء حشره اللهعز وجل أبيض الوجه مع جعفر بن محمد إلىالجنة.

يا أبي وإن الله تبارك وتعالى ركب على هذهالنطفة نطفة زكية مباركة طيبة أنزل عليهاالرحمة وسماها عنده موسى " قال له أبي: يارسول الله كلهم يتواضعون ويتناسلونويتوارثون ويصف بعضهم بعضا، قال: " وصفهملي جبرائيل (عليه السلام) عن رب العالمينجل جلاله "، قال فهل لموسى من دعوة يدعو بهاسوى دعاء آبائه؟ قال: " نعم يقول في دعائه:يا خالق الخلق، ويا باسط الرزق ويا فالقالحب، ويا بارئ النسم ومحيي الموتى ومميتالأحياء، ودائم الثبات، ومخرج النبات،افعل بي ما أنت أهله. من دعا بهذا الدعاءقضى الله له حوائجه وحشره الله يومالقيامة مع موسى ابن جعفر، وإن الله ركب فيصلبه نطفة مباركة طيبة زكية مرضية وسماهاعنده عليا يكون لله في خلقه رضيا في علمهوحكمه، ويجعله حجة لشيعته يحتجون به يومالقيامة وله دعاء يدعو به:

اللهم صل على محمد وآل محمد وأعطني الهدى،وثبتني عليه، واحشرني عليه آمنا أمن من لاخوف عليه ولا حزن ولا جزع، إنك أهل التقوىوأهل المغفرة.

وإن الله عز وجل ركب في صلبه نطفة مباركةطيبة زكية مرضية وسماها محمد بن علي فهوشفيع شيعته ووارث علم جده، له علامة بينةوحجة ظاهرة إذا ولد يقول: لا إله إلا اللهمحمد رسول الله يقول في دعائه: يا من لاشبيه له ولا مثال، أنت الله لا إله إلا أنتولا خالق إلا أنت تفني المخلوقين وتبقىأنت، حلمت عمن عصاك وفي المغفرة رضاك. مندعا بهذا الدعاء كان محمد ابن علي شفيعهيوم القيامة.

وإن الله تبارك وتعالى ركب في صلبه نطفةلا باغية ولا طاغية، بارة مبارك طيبةطاهرة سماها عنده علي بن محمد، فألبسهاالسكينة والوقار، وأودعها العلوم وكل سرمكتوم، من لقيه وفي صدره شئ أنبأه وحذره منعدوه، ويقول في دعائه: يا نور يا برهان يامنير ويا مبين، يا رب اكفني شر الشروروآفات الدهور وأسألك النجاة يوم ينفخ فيالصور. من دعا بهذا الدعاء كان علي بن محمدشفيعه وقائده إلى الجنة.

وإن الله تبارك وتعالى ركب في صلبه نطفةوسماها عنده الحسن وجعله نورا في بلاده


«152»

وخليفته في أرضه، وعزا لأمة جده، وهاديالشيعته، وشفيعا لهم عند ربه ونقمة لمنخالفه، وحجة لمن والاه، وبرهانا لمن اتخذهإماما، يقول في دعائه: يا عزيز العز فيعزه، يا عزيز أعزني بعزك، وأيدني بنصرك،وأبعد عني همزات الشياطين، وادفع عنيبدفعك، وامنع عني بمنعك، واجعلني من خيارخلقك، يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد. من دعابهذا الدعاء حشره الله عز وجل معه ونجاه منالنار ولو وجبت عليه. وأن الله تباركوتعالى ركب في صلب الحسن نطفة مباركة زكيةطيبة طاهرة مطهرة يرضى بها كل مؤمن ممن قدأخذ الله ميثاقه في الولاية ويكفر بها كلجاحد. وهو إمام تقي نقي بار مرضي هاد مهدييحكم بالعدل ويأمر به، يصدق الله عز وجلويصدقه الله في قوله، يخرج من تهامة حتىتظهر الدلائل والعلامات، وله بالطالقانكنوز لا ذهب ولا فضة إلا خيول مطهمة، ورجالمسومة يجمع الله له من أقاصي البلاد علىعدد أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا معهصحيفة مختومة فيها عدد أصحابه بأسمائهموأنسابهم وبلدانهم وصنايعهم وطبايعهموكلامهم وكناهم كرارون مجدون في طاعته "،فقال له: وما دلالته وعلامته يا رسول الله؟

قال: " له علم إذا حان وقت خروجه انتشر ذلكالعلم من نفسه وأنطقه الله عز وجل فناداهالعلم أخرج يا ولي الله اقتل أعداء الله،وله رايتان وعلامتان وله سيف مغمد فإذاحان وقت خروجه اقتلع ذلك السيف من غمده،وأنطقه الله عز وجل فناداه السيف اخرج ياولي الله فلا يحل لك أن تقعد عن أعداءالله، فيخرج ويقتل أعداء الله حيث ثقفهمويقيم حدود الله ويحكم بحكم الله، يخرججبرائيل عن يمينه وميكائيل عن ميسرتهوشعيب بن صالح على مقدمه، وسوف تذكرون ماأقول لكم وأفوض أمري إلى الله عز وجل.

يا أبي طوبى لمن لقيه، وطوبى لمن أحبه،وطوبى لمن قال به، ولو بعد حين، ينجيهم منالهلكة بالإقرار بالله وبرسوله وبجميعالأئمة، يفتح الله لهم الجنة، مثلهم فيالأرض كمثل المسك الذي يسطع ريحه فلايتغير أبدا، ومثلهم في السماء كمثل القمرالمنير الذي لا يطفأ نوره أبدا "، قال أبي:يا رسول الله كيف جاءك بيان هؤلاء الأئمةعن الله عز وجل؟ قال: " إن الله أنزل علياثني عشر خاتما واثنتي عشر صحيفة اسم كلإمام على خاتمه، وصفته في صحيفته والحمدلله رب العالمين "(1).

(1) فرائد السمطين 2: 155 / ح 447.

وذكره الشيخ ابن بابويه في كمال الدين: 1 /264 - 268.


«153»

الثالث والأربعون: الحموي قال: أخبرنيالسيد النسابة جلال الدين عبد الحميد، عنأبيه الإمام شمس الدين شيخ الشرف فخار بنمعد بن فخار الموسوي عن شاذان بن جبرائيلالقمي، عن جعفر بن محمد الدورستي، عنأبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه(رحمه الله) قال: حدثنا أبي قال: حدثنا سعدبن عبد الله قال: حدثنا أحمد بن محمد بنعيسى، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى،عن إبراهيم بن عمر اليماني، عن أبيالطفيل، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله) لأميرالمؤمنين: " اكتب ما أملي عليك " قال: " يانبي الله أتخاف علي النسيان؟ " قال: " لستأخاف عليك النسيان، وقد دعوت الله تعالىلك أن يحفظك ولا ينسيك، ولكن اكتب لشركائك"، قال: " قلت: ومن شركائي يا نبي الله؟ " قال:" الأئمة من ولدك، بهم تسقى أمتي الغيث،وبهم يستجاب دعاؤهم، وبهم يصرف الله عنهمالبلاء، وبهم تنزل الرحمة من السماء، وهذاأولهم - وأومأ بيده إلى الحسن (عليه السلام)- ثم أومأ بيده إلى الحسين (عليه السلام)،ثم قال (عليه السلام): الأئمة من ولده "(1).

الرابع والأربعون: الحمويني من أهل السنةوالخلاف قال: أخبرني مفيد الدين أبو جعفرمحمد ابن علي بن أبي الغنايم بن الجهمالحلي إجازة قال: أنبأنا القاضي خطيرالدين محمود بن محمد بن الحسين بن عبدالجبار الطوسي، عن عمه زين الدين عبدالجبار عن أبيه، عن الصفي أبي تراب بنالداعي الحسيني، عن أبي محمد جعفر بن محمدالدورستي، عن الشيخ المفيد محمد بن محمدابن النعمان الحارثي، عن أبي جعفر محمد بنعلي بن الحسين بن بابويه القمي قال: حدثناجعفر ابن محمد بن مسرور (رضي الله عنه) قال:حدثنا الحسين بن محمد بن عامر، عن المعلىبن محمد البصري، عن جعفر بن سليمان، عن عبدالله بن الحكم، عن أبيه، عن سعيد بن جبير،عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " إن خلفائيوأوصيائي وحجج الله على الخلق بعدي اثناعشر، أولهم أخي، وآخرهم ولدي ". قيل: يارسول الله ومن أخوك؟ قال: " علي بن أبي طالب"، قيل: فمن ولدك؟ قال: " المهدي الذي يملأهاقسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما.

والذي بعثني بالحق بشيرا لو لم يبق منالدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليومحتى يخرج فيه ولدي المهدي فينزل روح اللهعيسى ابن مريم فيصلي خلفه وتشرق الأرضبنور ربها، ويبلغ

(1) فرائد السمطين 2: 259 / ح 527.

وذكره الشيخ بن بابويه في كمال أدين: 1 / 206،والأمالي ص 358 ط النجف.


«154»

سلطانه المشرق والمغرب "(1).

الخامس والأربعون: الحمويني بإسناده إلىابن بابويه قال: نبأنا أحمد بن الحسنالقطان قال:

حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا القطان قال:نبأنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: نبأناالفضل بن الصقر العبدي قال: حدثنا أبومعاوية، عن الأعمش، عن عباية بن ربعي، عنعبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " أنا سيد النبيين وعلي بنأبي طالب سيد الوصيين، وإن أوصيائي بعدياثنا عشر، أولهم علي بن أبي طالب وآخرهمالمهدي "(2).

السادس والأربعون: الحمويني قال: أخبرنيالشيخ الإمام العلامة نجم الدين أبوالقاسم(3) جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيدالحلي كتابة في شهور سنة إحدى وسبعينوستمائة بروايته، عن السيد النسابة فخاربن معد بن فخار الموسوي، عن شاذان بنجبرائيل، عن جعفر بن محمد الدورستي، عنأبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسينقال: حدثني محمد بن علي ماجيلويه قال:نبأنا محمد بن أبي القاسم محمد عن حيانالسراج(4) عن داود بن سليمان الكسائي، عنأبي الطفيل قال: شهدت جنازة أبي بكر يوممات، وشهدت عمر حين بويع وعلي (عليهالسلام) جالس ناحية إذ أقبل عليه غلاميهودي، عليه ثياب حسان. وهو من ولد هارون،حتى قام على رأس عمر فقال: يا أميرالمؤمنين أنت أعلم هذه الأمة بكتابهم وأمرنبيهم؟

قال: فطأطأ عمر رأسه، فقال: إياك أعني،وأعاد عليه القول، فقال له عمر: ما ذاك(5)؟قال: إني جئتك مرتادا لنفسي، شاكا في ديني،فقال: دونك هذا الشاب قال: ومن هذا الشابقال: هذا علي ابن أبي طالب ابن عم رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وهو أبو الحسنوالحسين ابني رسول الله وهذا زوج فاطمةابنة رسول الله (صلّى الله عليه وآله)فأقبل اليهودي على علي فقال أكذلك أنت؟قال: " نعم "، قال: فإني أريد أن أسألك عنثلاث وثلاث وواحدة، قال: فتبسم علي (عليهالسلام) ثم قال: " يا هاروني ما منعك أن تقولسبعا "، قال:

أسألك عن ثلاث فإن علمتهن سألت عما بعدهن،وإن لم تعلمهن علمت أنه ليس فيكم علم.

(1) فرائد السمطين - السمط الثاني، في بابذكر أحوال المهدي. 2 / 312 / ح 562.

(2) فرائد السمطين 2: 313 / ح 564.

ورواه الشيخ ابن بابويه في كمال الدين: 1 /280، وفي عيون الأخبار: 1 / 52 ط النجف.

(3) في المصدر: أبو القسم.

(4) في المصدر: محمد بن أبي القسم، عن أحمدبن محمد بن خالد، عن أبيه، عن عبد الله بنالقسم، عن حيان السراج.

(5) في كمال الدين: ما شأنك.


«155»

قال علي (عليه السلام): " فإنني أسألكبالإله الذي تعبد لئن أنا أجبتك في كل ماتريد لتدعن دينك ولتدخلن في ديني "؟ قال: ماجئت إلا لذاك، قال: " فأسأل ".

قال: فأخبرني عن أول قطرة دم قطرت على وجهالأرض أي قطرة هي؟ وأول عين فاضت على وجهالأرض أي عين هي؟ وأول شئ اهتز على وجهالأرض أي شئ هو؟ فأجابه أمير المؤمنين(عليه السلام) قال: فأخبرني عن الثلاثالأخر: أخبرني عن محمد (صلّى الله عليهوآله) كم بعده من إمام عدل؟ وفي أي جنةيكون؟ ومن الساكن معه في جنته؟.

فقال: " يا هاروني إن لمحمد من الخلفاءاثني عشر إماما عدلا لا يضرهم خذلان منخذلهم، ولا يستوحشون بخلاف من خالفهم،وإنهم أرسب في الدين من الجبال الرواسي فيالأرض، ومسكن محمد (صلّى الله عليه وآله)في جنته مع أولئك(1) الاثني عشر إماماالعدول " قال: صدقت والله الذي لا إله إلاهو إني لأجدها في كتب أبي هارون كتبه بيدهوإملاء موسى(2).

قال: فأخبرني عن الواحدة، أخبرني عن وصيمحمد كم يعيش من بعده؟ وهل يموت أو يقتل؟قال: " يا هاروني يعيش بعده ثلاثين سنة لايزيد يوما ولا ينقص يوما ثم يضرب ضربة ههنا- يعني قرنه - فتخضب هذه من هذا ". قال: فصاحالهاروني وقطع تسبيحه وهو يقول: أشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنمحمدا عبده ورسوله، وأنك وصيه الذي ينبغيأن تفوق ولا تفاق، وأن تعظم ولا تستضعف، ثممضى به علي (عليه السلام) إلى منزله فعلمهمعالم الدين(3).

انظر أيها الأخ إلى هذه الأخبار وأنها نصفي صحة معتقد الإمامية، وهو أن الأئمة بعدرسول الله صلوات الله عليهم أجمعين بنصرسول الله (صلّى الله عليه وآله) اثنا عشروأنهم أوصياؤه، وهذه الأخبار كلها من طرقالعامة المخالفين والحمد لله رب العالمين.

ورويت هذه الأخبار أيضا من طرق الإماميةومعناها، فعملت بمضمونها الإمامية دونالعامة المخالفين مع روايتهم لها ولغيرهاالتي تطابقها من طرقهم فماذا بعد الحق إلاالضلال.

السابع والأربعون: صدر الأئمة - أخطبخوارزم عند المخالفين ومن أجل أعيانهم -موفق بن أحمد في كتاب فضائل علي (عليهالسلام) قال: كتب إلى معاوية عمرو بن العاصفي جواب مكاتبة من معاوية لعمرو بن العاصيستفزه في المعونة على أمير المؤمنين عليفكان جواب عمرو بن العاص

(1) في كمال الدين: في جنة عدن معه أولئك.

(2) في المصدر: وإملاء موسى عمي (عليهماالسلام)، وفي كمال الدين: وإملاء عمي موسى(عليه السلام).

(3) فرائد السمطين 1: 354 / ح 280.


«156»

في الجواب فكتب إليه عمرو: من عمرو بن(1)العاص صاحب رسول الله إلى معاوية بن أبيسفيان أما بعد: فقد وصل إلي كتابك فقرأتهثم فهمته، فأما دعوتني إليه من خلع ربقةالإسلام من عنقي، والتهور في الضلالة معك،وإعانتي إياك على الباطل، واختراط السيففي وجه علي وهو أخو رسول الله، ووصيه،ووارثه، وقاضي دينه، ومنجز وعده، وزوجابنته سيدة نساء أهل الجنة، وأبو السبطينالحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة فلنيكون، وأما ما قلت إنك خليفة عثمان فقدصدقت، ولكن تبين اليوم عزلك عن خلافته،وقد بويع لغيره فزالت خلافتك.

وأما ما عظمتني ونسبتني إليه من صحبة رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وأني صاحب جيشهفلا أغتر بالتزكية، ولا أميل بها عنالملة، وأما ما نسبت أبا الحسن أخا رسولالله ووصيه إلى البغي والحسد لعثمان،وسميت الصحابة فسقة، وزعمت أنه اشلاهم علىقتله فهذا كذب وغواية، ويحك يا معاوية أماعلمت أن أبا الحسن بذل نفسه بين يدي رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وبات علىفراشه، وهو صاحب السبق إلى الإسلاموالهجرة، وقد قال فيه رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) هو مني وأنا منه وهو مني بمنزلةهارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، وقالفيه يوم غدير خم: ألا من كنت مولاه فعليمولاه اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه،وانصر من نصره، واخذل من خذله، وهو الذيقال فيه رسول الله يوم خيبر: لأعطين

(1) هكذا ورد صدر الحديث في المناقب:

وروي أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) أرسل إلى معاوية رسله وهمالطرماح، وجرير بن عبد الله البجليوغيرهما قبل مسيره إلى صفين وكتب إليه مرةبعد أخرى يحتج عليه ببيعة أهل الحرمين له،وسوابقه في الإسلام لئلا يكون بين أهلالعراق وأهل الشام محاربة ومعاوية يعتلبدم عثمان، ويستغوي بذلك جهال الشام،وأجلاف العرب، ويستميل إليه طلبة الدنياالدنية بالأموال والولايات وكان يشاور فيأثناء ذلك ثقاته، وأهل مودته وعشيرته فيقتال علي (عليه السلام) فقال له أخوه عتبةهذا أمر عظيم لا يتم إلا بعمرو بن العاصفإنه قريع زمانه في الدهاء والمكر، يخدعولا يخدع، وقلوب أهل الشام مايلة إليه،فقال له معاوية: صدقت والله، ولكنه يحبعليا فأخاف أن لا يجيبني، قال: أخدعهبالأموال، والولايات، فكتب إليه معاوية:

من معاوية بن أبي سفيان خليفة عثمان بنعفان إمام المسلمين ذي النورين، ختنالمصطفى على ابنته، وصاحب جيش العسرة،وبئر دومة، المعدوم الناصر، الكثيرالخاذل، المحصور في منزله، المقتول عطشاوظلما في محرابه، المعذب بأسياف الفسقة،إلى عمرو بن العاص صاحب رسول الله (صلّىالله عليه وآله)، وثقته، وأمير عسكره بذاتالسلاسل، المعظم رأيه المفخم تدبيره، أمابعد: فلن يخف عليك احتراق قلوب المؤمنين،وما أصيبوا به من الفجيعة بدم عثمان، وماارتكب به جاره حسدا وبغيا بامتناعه مننصرته، وخذلانه إياه، واشيا به العامةعليه، حتى قتلوه في محرابه، فيا لها منمصيبة عمت جميع المسلمين، وفرضت عليهم طلبدمه من قتلته، وأنا أدعوك إلى الحظ الأجزلمن الثواب، والنصيب الأوفر من حسن المآب،بقتال من آوى قتلة عثمان.

فكتب إليه عمرو: من عمرو بن العاص...؟


«157»

الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله، ويحبهالله ورسوله، وهو الذي قال فيه يوم الطير:اللهم آتني بأحب الخلق إليك فلما دخل عليهقال: وإلي وإلي، وقد قال فيه يوم بنيالنضير: علي إمام البررة وقاتل الفجرة،منصور من نصره، مخذول من خذله، وقد قالفيه: علي وليكم من بعدي(1) وأكد القول عليكوعلي وعلى جميع المسلمين(2)، وقال: إني مخلففيكم الثقلين كتاب الله وعترتي، وقد قالفيه: أنا مدينة العلم وعلي بابها، وقد علمتيا معاوية ما أنزل الله تعالى في كتابه منالآيات المتلوات في فضائله، التي لايشاركه فيها أحد كقوله تعالى: * (يوفونبالنذر) *(3) وقوله تعالى:

* (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهمراكعون) *(4) وقوله تعالى: * (أفمن كان علىبينة من ربه ويتلوه شاهد منه) *(5) وقولهتعالى: * (رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه)*(6) وقوله تعالى: * (قل لا أسألكم عليه أجراإلا المودة في القربى) *(7) وقد قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) أما ترضى أنيكون سلمك سلمي وحربك حربي، وتكون أخيووليي في الدنيا والآخرة.

يا أبا الحسن من أحبك فقد أحبني، ومنأبغضك فقد أبغضني، ومن أحبك أدخله اللهالجنة، ومن أبغضك أدخله الله النار،وكتابك يا معاوية الذي هذا جوابه ليس مماينخدع به من له عقل أو دين والسلام(8).

انظر أيها الأخ هذا الحديث وما فيه منالنصوص على أمير المؤمنين (عليه السلام)مما روته النواصب عن الخوارج، وما هذا إلامن أعجب العجب، وما للمخالف من سوءالمنقلب، والحمد لله وحده.

الثامن والأربعون: من طريق العامةالمخالفين ما رواه الشيخ الفقيه أبو الحسنمحمد بن أحمد ابن علي بن الحسين بن شاذانفي المناقب المائة من طريق العامة فيفضائل أمير المؤمنين علي ابن أبي طالبوالأئمة من ولده صلوات الله عليهم أجمعينعن جعفر ابن محمد، عن أبيه، عن علي بنالحسين، عن أبيه، عن أمير المؤمنين (عليهالسلام) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " يا علي أنت أمير المؤمنين، وإمامالمتقين، يا علي أنت سيد الوصيين، ووارثعلم النبيين، وخير الصديقين، وأفضلالسابقين، يا علي أنت زوج سيدة نساءالعالمين، وخليفة خير المرسلين، يا عليأنت مولى المؤمنين، يا علي أنت الحجة بعديعلى الناس أجمعين، استوجب الجنة من تولاك،

(1) في المصدر: وقال فيه: علي إمامكم بعدي.

(2) في المصدر: علي، وعليك، وعلى خاصته.

(3) الإنسان: 76.

(4) المائدة: 55.

(5) هود: 17.

(6) الأحزاب: 23.

(7) الشورى: 42.

(8) المناقب للخوارزمي: 129 - 130، ط النجف.


«158»

واستحق النار من عاداك، يا علي والذيبعثني بالنبوة، واصطفاني على جميع البريةلو أن عبدا عبد الله ألف عام ما قبل اللهذلك منه إلا بولايتك وولاية الأئمة منولدك(1) بذلك أخبرني جبرائيل فمن شاءفليؤمن ومن شاء فليكفر "(2).

التاسع والأربعون: ابن شاذان هذا منالمناقب المائة من طريقه عن العامة - وكلماأذكره عنه هنا فهو منها - عن ابن عباس قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) بعدمنصرفه من حجة الوداع: " أيها الناس إنجبرائيل الروح الأمين نزل علي من عند ربيجل جلاله فقال: يا محمد إن الله تعالى يقول:قد اشتقت إلى لقائك فأوص بخير وتقدم فيأمرك، أيها الناس إنه قد اقترب أجلي،وكأني بكم وقد فارقتموني وفارقتكم، فإذافارقتموني بأبدانكم فلا تفارقونيبقلوبكم. أيها الناس إنه لم يكن لله نبيقبلي خلد في الدنيا فإن الله تعالى قال: *(وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهمالخالدون كل نفس ذائقة الموت) *(3) ألا وإنربي أمرني بوصيتكم، ألا وإن ربي أمرني أنأدلكم على سفينة نجاتكم وباب حطتكم، فمنأراد منكم النجاة بعدي والسلامة من الفتنالمردية فليتمسك بولاية علي بن أبي طالب،فإنه الصديق الأكبر، والفاروق الأعظم،وهو إمام كل مسلم بعدي، من أحبه واقتدى بهفي الدنيا ورد على حوضي، ومن خالفه لم أره،ولم يرني واختلج دوني، وأخذ به ذات الشمالإلى النار، أيها الناس إني قد نصحت لكمولكن لا تحبون الناصحين، أقول قوليواستغفر الله العظيم "(4).

الخمسون: أبو الحسن الفقيه ابن شاذان هذا،عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " والذي بعثني بالحق بشيرا مااستقر الكرسي والعرش، ولا دار الفلك، ولاقامت السماوات والأرض إلا بأن كتب عليها:لا إله إلا الله، محمد رسول الله علي أميرالمؤمنين. وإن الله تعالى لما عرج بي إلىالسماء واختصني بلطيف ندائه قال: يا محمد!قلت: لبيك ربي وسعديك، فقال: أنا المحمودوأنت محمد، شققت اسمك من اسمي وفضلتك علىجميع بريتي، فانصب أخاك عليا علما لعبادييهديهم إلى ديني، يا محمد إني جعلت علياأمير المؤمنين، فمن تأمر عليه لعنته، ومنخالفه عذبته، ومن أطاعه قربته، يا محمدإني قد جعلت عليا إمام المسلمين، فمن تقدمعليه

(1) في كنز الفوائد والبحار: وأن ولايتك لاتقبل إلا بالبراءة من أعدائك وأعداءالأئمة من ولدك بذلك أخبرني...

(2) البحار: 27 / 6، وكنز الفوائد: 185.

(3) الأنبياء: 34.

(4) وأخرجه الإمام أبو بكر بن مؤمنالشيرازي في رسالة الاعتقاد - راجع - إحقاقالحق: 4 / 331.


«159»

أخزيته، ومن عصاه استجفيته، إن عليا سيدالوصيين، وقائد الغر المحجلين، وحجتي علىخلقي أجمعين "(1).

الحادي والخمسون: أبو الحسن بن شاذان منالمناقب المائة أيضا، عن جابر بن عبد اللهالأنصاري قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " أقدم أمتي سلما(2)، وأكثرهمعلما، وأصحهم دينا، وأفضلهم يقينا،وأكملهم حلما، وأسمحهم كفا، وأشجعهم قلباعلي وهو الإمام بعدي والخليفة بعدي "(3).

الثاني والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنعبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب: " يا عليإن جبرائيل أخبرني فيك بأمر قرت به عينيوفرح به قلبي، قال: يا محمد إن الله قال لي:إقرأ محمدا مني السلام وأعلمه إن علياإمام الهدى، ومصباح الدجى، والحجة على أهلالدنيا، فإنه الصديق الأكبر والفاروقالأعظم، وإني آليت بعزتي لا أدخل النارأحدا تولاه وسلم له وللأوصياء من بعده،ولا أدخل الجنة من ترك ولايته والتسليم لهوللأوصياء من بعده، حق القول مني لأملأنجهنم وأطباقها من أعدائه، ولأملأن الجنةمن أوليائه وشيعته ".

الثالث والخمسون: أبو الحسن بن شاذان عنأمير المؤمنين (عليه السلام) قال: " واللهلقد خلفني رسول الله (صلّى الله عليه وآله)في أمته، فأنا حجة الله عليهم بعد نبيه،وإن ولايتي لتلزم أهل السماء كما تلزم أهلالأرض، وإن الملائكة لتتذاكر فضلي وذلكتسبيحها عند الله. أيها الناس اتبعونيأهدكم سواء السبيل، ولا تأخذوا يميناوشمالا فتضلوا، أنا وصي نبيكم، وخليفته،وإمام المؤمنين وأميرهم، ومولاهم، وأناقائد شيعتي إلى الجنة وسائق أعدائي إلىالنار، وأنا سيف الله على أعدائه، ورحمتهعلى أوليائه، وأنا صاحب حوض رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ولوائه، وصاحب مقامشفاعته، والحسن والحسين

(1) ورواه عن ابن شاذان مسندا الشيخالمجلسي في البحار: 38 / 121 قال: محمد بن أحمدبن الحسن بن شاذان، عن محمد بن عبد الله بنعبيد الله، عن محمد ابن القاسم، عن عباد بنيعقوب، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبيه،عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): والذي بعثني..

(2) في أمالي الصدوق: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): علي بن أبي طالب أقدم أمتيسلما.

(3) ورواه عن جابر بن عبد الله الأنصاريالشيخ الصدوق في أماليه ص 7 ط النجف بسندهقال:

حدثنا الحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي قال:حدثنا فرات بن إبراهيم الكوفي قال: حدثنامحمد بن علي بن معمر قال: حدثنا أحمد بن عليالرملي قال: حدثنا محمد بن موسى قال: حدثنايعقوب بن إسحاق المروزي قال:

حدثنا عمرو بن منصور قال: حدثنا إسماعيلابن أبان عن يحيى بن أبي كثير، عن أبيه، عنأبي هارون العبدي، عن جابر بن عبد اللهالأنصاري قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): علي بن أبي طالب..


«160»

وتسعة من ولد الحسين خلفاء الله في أرضه،وحجج الله على بريته "(1).

الرابع والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " ما أظلت الخضراء ولا أقلتالغبراء بعدي على أحد أفضل من علي بن أبيطالب، وإنه إمام أمتي وأميرها، وإنه لوصييوخليفتي عليها، من اقتدى به بعدي اهتدى،ومن اهتدى بغيره ضل وغوى، وأنا النبيالمصطفى(2) ما أنطق بفضل علي بن أبي طالب عنالهوى، إن هو إلا وحي يوحى، نزل به الروحالأمين المجتبى، عن الذي له ما فيالسماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحتالثرى "(3).

الخامس والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول:

" معاشر الناس اعلموا أن لله تعالى بابا مندخله أمن من النار، ومن الفزع الأكبر "،فقام إليه أبو سعيد الخدري فقال: يا رسولالله إهدنا إلى هذا الباب حتى نعرفه، قال: "هو علي بن أبي طالب سيد الوصيين، وأميرالمؤمنين وأخو رسول رب العالمين، وخليفةالله(4) على الناس أجمعين.

معاشر الناس من أحب أن يستمسك بالعروةالوثقى التي لا انفطام(5) لها فليستمسكبولاية علي بن أبي طالب فإن ولايتهولايتي، وطاعته طاعتي.

معاشر الناس: من أحب أن يعرف الحجة بعديفليعرف علي بن أبي طالب.

معاشر الناس من سره الله ليقتدي بي فعليهأن يتوالى ولاية علي بن أبي طالب(6) والأئمةمن ذريتي فإنهم خزان علمي ".

فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال: يارسول الله ما عدة الأئمة؟ فقال: " يا جابرسألتني رحمك الله عن الإسلام بأجمعه،عدتهم عدة الشهور، وهي عند الله اثنا عشرشهرا في كتاب الله يوم خلق السماواتوالأرض، وعدتهم عدة العيون التي انفجرتمنه لموسى بن عمران حين ضرب بعصاه فانفجرتمنه اثنتا عشرة عينا، وعدتهم عدة نقباءبني إسرائيل، قال الله تعالى:

* (ولقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل وبعثنامنهم اثني عشر نقيبا) *(7) فالأئمة يا جابراثنا عشر إماما،

(1) مائة منقبة: 59 / ح 32.

(2) في البحار: إني أنا النبي المصطفى.

(3) رواه الشيخ المجلسي في البحار: 38 / 152، عنالكنز للكراجكي، عن ابن شاذان.

(4) في البحار: وخليفته.

(5) في بعض المصادر: لا انفصام.

(6) في البحار: من سره أن يتولى ولاية اللهفليقتد بعلي بن أبي طالب.

(7) المائدة: 12.


«161»

أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائمصلوات الله عليهم "(1).

السادس والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنرافع مولى عائشة قال: كنت غلاما أخدمها،فكنت إذا كان رسول الله (صلّى الله عليهوآله) عندها أكون قريبا فأعاطيها، فبيناالنبي (صلّى الله عليه وآله) عندها ذات يومإذا أحد يدق الباب فخرجت عليه فإذا جاريةمعها طبق مغطى، قال: فرجعت إلى عائشةوأخبرتها، فقالت:

أدخلها، فأدخلتها فدخلت فوضعته بين يديعائشة فوضعته بين يدي النبي (صلّى اللهعليه وآله) فجعل يتناول منها ويأكل وخرجتالجارية، فقال النبي (صلّى الله عليهوآله): " ليت أمير المؤمنين، وسيدالمسلمين، وإمام المتقين يأكل معي "،فقالت عائشة مثل ذلك، فسكت، فجاء رجل فدقالباب فخرجت إليه فإذا هو علي بن أبي طالبقالت: فرجعت فقلت: هذا علي بن أبي طالب فقالالنبي (صلّى الله عليه وآله): " مرحباوأهلا، لقد تمنيتك مرتين حتى إذا أبطأتعلي سألت الله عز وجل أن يأتيني بك، اجلسفكل " فجلس وأكل معه، ثم قال النبي (صلّىالله عليه وآله): " قاتل الله من قاتلكوعادى الله من عاداك ".

فقالت عائشة: ومن يقاتله ويعاديه؟ قال: "أنت ومن معك مرتين "(2).

السابع والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنجعفر بن محمد، عن أبيه، ن الحسين بن عليصلوات الله عليهم قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " فاطمة بهجة قلبي،وإبناها ثمرة فؤادي، وبعلها نور بصري،والأئمة من ولدها أمناء ربي وحبله الممدودبينه وبين خلقه، من اعتصم بهم نجا ومن تخلفعنهم هوى "(3).

الثامن والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنأبي ذر (رضي الله عنه) قال: نظر النبي (صلّىالله عليه وآله) إلى علي بن أبي طالب فقال: "هذا خير الأولين من أهل السماواتوالأرضين، هذا سيد الصديقين، هذا سيدالوصيين وإمام المتقين، وقائد الغرالمحجلين، إذا كان يوم القيامة جاء علىناقة من نوق الجنة قد أضاءت من ضيائها علىرأسه تاج مرصع بالزبرجد والياقوت، فتقولالملائكة هذا ملك مقرب، ويقول النبيون هذانبي مرسل، فينادي مناد من بطنان العرش: هذاسيد الصادقين

(1) البحار: 36 / 263 عن اليقين.

(2) اليقين: 13 و 14، والبحار: 38 / 351 مسندا، وفيآخره: " ثم قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): قاتل الله من قاتلك، وعادى من عداكمرتين أو ثلاثا ".

(3) ذكره مسندا الخوارزمي في مقتل الحسين: 1/ 59 قال:

وذكر الإمام محمد بن أحمد بن علي بنشاذان، أخبرني الحسن بن حمزة، عن علي بنمحمد بن قتيبة، عن الفضل بن شاذان، عن محمدبن زياد، عن حميد بن صالح، عن جعفر بن محمد(عليه السلام) قال: حدثني أبي.


«162»

هذا الصديق الأكبر، هذا وصي حبيب الله،هذا علي بن أبي طالب. فيقف على متن جهنمفيخرج منها من يحب، ويدخل فيها من يبغضه،ويأتي أبواب الجنة فيدخل أولياءه بغيرحساب ".

التاسع والخمسون: أبو الحسن بن شاذان، عنسلمان المحمدي قال: دخلت على النبي (صلّىالله عليه وآله) وإذا الحسين بن علي علىفخذه وهو يقبل عينيه ويلثم فاه ويقول: " أنتسيد ابن سيد أبو سادة، أنت إمام ابن إمامأبو أئمة، أنت حجة ابن حجة أبو حجج تسعة منصلبك تاسعهم قائمهم "(1).

الستون: أبو الحسن بن شاذان، عن جعفر بنمحمد، عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيهقال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " نزلعلي جبرائيل صبيحة يوم فرحا مسرورامستبشرا فقلت: حبيبي ما لي أراك فرحامستبشرا؟ فقال: يا محمد وكيف لا أكون كذلك،وقد قرت عيني بما أكرم الله به أخاك ووصيكوإمام أمتك علي بن أبي طالب! فقلت: وبم أكرمالله أخي؟ وإمام أمتي؟ قال: باهى بعبادتهالبارحة ملائكته وحملة عرشه، وقال:ملائكتي انظروا إلى حجتي في أرضي بعد نبييمحمد قد عفر خده في التراب تواضعا لعظمتي،أشهدكم أنه إمام خلقي ومولى بريتي "(2).

الحادي والستون: أبو الحسن بن شاذان، عنالرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهمالسلام) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله):

" ستكون بعدي فتنة مظلمة الناجي منها منتمسك بالعروة الوثقى "، فقيل: يا رسول اللهوما العروة الوثقى؟ قال: " ولاية سيدالوصيين "، قيل: يا رسول الله، ومن سيدالوصيين؟

قال: " أمير المؤمنين "، قيل: يا رسول اللهومن أمير المؤمنين؟

قال: " مولى المسلمين وإمامهم بعدي "، قيل:يا رسول الله ومن مولى المسلمين وإمامهمبعدك؟

قال: " أخي علي بن أبي طالب "(3).

الثاني والستون: أبو الحسن بن شاذان، عنالصادق جعفر بن محمد، عن أبيه عن آبائه(عليهم السلام) قال:

" قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله):حدثني جبرائيل، عن رب العزة جل جلاله أنهقال: من علم أن لا إله إلا أنا وحدي، وأنمحمدا عبدي ورسولي، وأن علي بن أبي طالبخليفتي، وأن الأئمة من ولده حججي أدخلتهالجنة برحمتي، ونجيته من النار بعفوي،وأبحت له جواري، وأوجبت له كرامتي، وأتممتعليه نعمتي، وجعلته من خاصتي وخالصتي: إنناداني لبيته، وإن دعاني

(1) مر الحديث عن مقتل الحسين (عليه السلام)للخوارزمي: 1 / 146.

(2) روى الحديث مسندا عن ابن شاذانالخوارزمي في المناقب ص 288 ومر هنا.

(3) البحار: 36 / 20. ومر الحديث.


«163»

أجبته، وإن سألني أعطيته، وإن سكتابتدأته، وإن أساء رحمته، وإن فر منيدعوته، وإن رجع إلي قبلته، وإن قرع بابيفتحته.

ومن لم يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي أو شهدبذلك ولم يشهد أن محمدا عبدي ورسولي، أوشهد بذلك ولم يشهد أن علي بن أبي طالبخليفتي، أو شهد بذلك ولم يشهد أن الأئمة منولده حججي فقد جحد نعمتي، وصغر عظمتي،وكفر بآياتي وكتبي ورسلي، إن قصدني حجبته،وإن سألني حرمته، وإن ناداني لم أسمعنداءه، وإن دعاني لم أستجب دعاءه، وإنرجاني خيبت رجاءه مني. وما أنا بظلامللعبيد ".

فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال: يارسول الله ومن الأئمة من ولد علي بن أبيطالب؟ فقال:

" الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، ثمسيد العابدين في زمانه علي بن الحسين، ثمالباقر محمد بن علي - ستدركه يا جابر فإذاأدركته فاقرأه مني السلام - ثم الصادق جعفربن محمد، ثم الكاظم موسى بن جعفر، ثم الرضاعلي بن موسى، ثم التقي محمد بن علي، ثمالنقي علي بن محمد، ثم الزكي الحسن ابنعلي، ثم ابنه القائم بالحق مهدي أمتي الذييملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جوراوظلما.

هؤلاء يا جابر خلفائي، وأوصيائي،وأولادي، وعترتي، من أطاعهم فقد أطاعنيومن عصاهم فقد عصاني، ومن أنكرهم أو أنكرواحدا منهم فقد أنكرني، بهم يمسك اللهالسماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، وبهميحفظ الله الأرض أن تميد(1) بأهلها "(2).

الثالث والستون: أبو الحسن بن شاذان، عنجعفر بن محمد الصادق، عن أبيه، عن آبائه(عليهم السلام)، عن أمير المؤمنين (عليهالسلام) أنه كان جالسا في الرحبة والناسحوله مجتمعون فقام إليه رجل فقال: يا أميرالمؤمنين إنك بالمكان الذي أنزلك اللهتعالى وأبوك معذب في النار؟! فقال له: " مهفض الله فاك، والذي بعث محمدا بالحق نبيالو شفع أبي في كل مذنب على وجه الأرض لشفعهالله فيهم فتقول:

أبي معذب في النار وابنه قسيم الجنةوالنار؟ والذي بعث محمدا بالحق نبيا، إننور أبي طالب يوم القيامة ليطفي أنوارالخلائق إلا خمسة أنوار: نور محمد، ونوري،ونور فاطمة ونور الحسن، ونور الحسين، ونورولده من الأئمة، ألا إن نوره من نورنا الذيخلقه الله من قبل خلق آدم بألفي

(1) ماد يميد: أي اضطرب وتحرك.

(2) رواه بهذا اللفظ الشيخ الصدوق في كمالالدين: 1 / 258، والطبرسي في الاحتجاج: 1 / 87 - 89ط النجف الأشرف، والمجلسي في البحار: 36 /251، 252.


«164»

عام ".

وروي هذا الحديث من طريق الخاصة الشيخالطوسي في كتاب مجالسه بالإسناد المتصلإلى المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) عن أبيه، عن أمير المؤمنين(عليه السلام)(1).

الرابع والستون: المالكي في الفصولالمهمة قال: روي الإمام أبو القاسم سليمانبن أحمد الطبراني بسنده إلى عبد الله بنحكيم الجهني قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " إن الله تعالى أوحى إلي في عليثلاثة أشياء ليلة أسري بي: بأنه سيدالمؤمنين، وإمام المتقين، وقائد الغرالمحجلين "(2).

الخامس والستون: ابن أبي الحديد في شرحنهج البلاغة وهو من أعيان علماء العامةعلى مذهب الاعتزال - وقد روى أحاديث كثيرةفي الشرح، في نص رسول الله (صلّى الله عليهوآله) على علي (عليه السلام) بالإمامةوالخلافة والوصية منها:

قال ابن أبي الحديد: وروي ابن ديزيل، قال:حدثنا زكريا بن يحيى، قال: حدثنا علي بنالقاسم، عن سعيد بن طارق، عن عثمان بنالقاسم، عن زيد بن أرقم، قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " ألا أدلكم علىما إن تسالمتم عليه لم تهلكوا؟: إن وليكمالله، وإمامكم علي بن أبي طالب (عليهالسلام) فناصحوه، وصدقوه فإن جبرائيلأخبرني بذلك ".

قال ابن أبي الحديد عقيب هذا الحديث: فإنقلت: هذا نص صريح في الإمامة، فما الذيتصنع المعتزلة بذلك.

قلت: يجوز أن يريد أنه إمامهم في الفتاوىوالأحكام الشرعية لا في الخلافة(3).

أقول: كلام ابن أبي الحديد بعد اعترافهبأنه " نص صريح في الإمامة " كيف يقبلالتأويل، وتأويله هذا هو معنى الإمام إذهو الإمام في الفتاوى والأحكام الشرعية،وذلك واضح بين.

(1) رواه الشيخ الطبرسي في الاحتجاج: 1 / 340،والمجلسي في البحار: 35 / 69.

ورواه الشيخ الطوسي في أماليه: 1 / 311 بسندهقال: أخبرنا الحسين بن عبيد الله قال:أخبرنا أبو محمد، قال:

حدثنا محمد بن همام، قال: حدثنا علي بنالحسين الهمداني قال: حدثني محمد بن خالدالبرقي، قال: حدثنا محمد بن سنان، عنالمفضل بن عمر، عن أبي عبد الله (عليهالسلام)، عن..

(2) الفصول المهمة: 107 ط النجف الأشرف.

(3) شرح ابن أبي الحديد: 1 / 255 ط: دار الكتب،مصر. ورواه الفقيه ابن المغازلي الشافعيفي مناقب علي بن أبي طالب ص 245 بلفظ: " كناجلوسا بين يدي النبي (صلّى الله عليه وآله)فقال: ألا أدلكم على من إذا استرشدتموه لنتضلوا ولن تهلكوا؟ قالوا: بلى يا رسولالله! قال: هو هذا - وأشار إلى علي بن أبيطالب (عليه السلام) - ثم قال: وآخوه،وآزروه، وأصدقوه، وانصحوه، فإن جبريل(عليه السلام) أخبرني بما قلت لكم.


«165»

السادس والستون: ما رواه ابن أبي الحديدقال: وروي عن جعفر بن محمد الصادق (عليهالسلام) قال كان علي (عليه السلام) يرى معرسول الله (صلّى الله عليه وآله) قبلالرسالة الضوء، ويسمع الصوت. وقال له (صلّىالله عليه وآله): " لولا أني خاتم الأنبياءلكنت شريكا في النبوة، فإن لا تكن نبيافإنك وصي نبي ووارثه، بل أنت سيد الأوصياءوإمام الأتقياء "(1).

وهذا الباب كله من طريق العامةالمخالفين، فأعلم ما فيه واعتبر.

(1) شرح ابن أبي الحديد: 3 / 254 ط: دار الكتبالعربية، مصر.


«166»

الباب الثالث عشر

في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) علىأمير المؤمنين بأنه الإمام بعده وبنيهالأحد عشر

وهم الأئمة الاثنا عشر وخلفاؤه وأوصياؤهصلّى الله عليه وآله

من طريق الخاصة الإمامية الاثنا عشريةوفيه ستة وسبعون حديثا.

الأول: أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بنموسى بن بابويه القمي في أماليه قال: حدثناالحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي، قال: حدثنافرات بن إبراهيم الكوفي، قال: حدثنا محمدبن علي بن معمر، قال: حدثنا أحمد بن عليالرملي قال: حدثنا محمد بن موسى، قال:حدثنا يعقوب ابن إسحاق المروزي، قال:حدثنا عمرو بن منصور، قال: حدثنا إسماعيلبن أبان، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبيه عنأبي هارون العبدي، عن جابر بن عبد اللهالأنصاري قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله):

" علي بن أبي طالب أقدم أمتي سلما، وأكثرهمعلما، وأصحهم دينا، وأفضلهم يقيناوأعلمهم حلما، وأسمحهم كفا، وأشجعهمقلبا، وهو الإمام والخليفة بعدي "(1).

الثاني: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عليرحمه الله، عن عمه محمد بن أبي القاسم، عنمحمد بن علي الكوفي، عن محمد بن سنان، عنزياد بن المنذر، عن سعيد بن جبير، عن ابنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " المخالف على علي بن أبي طالب بعديكافر، والمشرك به مشرك والمحب له مؤمن،والمبغض له منافق، والمقتفي لأثره لاحق،والمحارب له مارق، والراد عليه زاهق، علينور الله في بلاده، وحجته على عباده، عليسيف الله على أعدائه، ووارث علم أنبيائه،علي كلمة الله العليا، وكلمة أعدائهالسفلى، علي سيد الأوصياء ووصي سيدالأنبياء، علي أمير المؤمنين وقائد الغرالمحجلين، وإمام المسلمين، لا يقبل اللهالإيمان إلا بولايته وطاعته "(2).

الثالث: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد، قال: أخبرنا محمد بن علي بن يحيى قال:

حدثنا أبو بكر بن نافع، قال: حدثنا أمية بنخالد، قال: حدثنا حماد بن سلمة، قال: حدثناعلي بن زيد، عن علي بن الحسين قال: سمعت أبييحدث عن أبيه أمير المؤمنين علي بن أبيطالب أنه

(1) أمالي الصدوق ص 7 ط النجف.

(2) أمالي الصدوق ص 10 ط النجف.


«167»

قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " يا علي والذي فلق الحبة وبرأ النسمةإنك لأفضل الخليقة بعدي. يا علي أنت وصييوإمام أمتي، من أطاعك أطاعني، ومن عصاكعصاني "(1).

الرابع: ابن بابويه قال: حدثنا أبي (رحمهالله) قال: حدثنا سعد بن عبد الله عن الهيثمبن أبي مسروق النهدي، عن الحسين بن علوان،عن عمرو بن ثابت، عن أبيه، عن سعد بن طريف،عن الأصبغ بن نباتة، قال: قال أميرالمؤمنين (عليه السلام) ذات يوم على منبرالكوفة: " أنا سيد الوصيين، ووصيي سيدالنبيين، أنا إمام المسلمين، وقائدالمتقين، وولي المؤمنين، وزوج سيدة نساءالعالمين، أنا المتختم باليمين، والمعفرللجبين، أنا الذي هاجرت الهجرتين، وبايعتالبيعتين، أنا صاحب بدر وحنين، أنا الضارببالسيفين، والحامل على فرسين، أنا وارثعلم الأولين، وحجة الله على العالمين بعدالأنبياء ومحمد بن عبد الله خاتم النبيين.

أهل مودتي(2) مرحومون، وأهل عداوتيملعونون، ولقد كان حبيبي رسول الله (صلّىالله عليه وآله) كثيرا ما يقول لي: يا عليحبك تقوى وإيمان، وبغضك كفر ونفاق وأنابيت الحكمة وأنت مفتاحه، كذب من زعم أنهيحبني ويبغضك "(3).

الخامس: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عليماجيلويه (رحمه الله) قال: حدثنا محمد بنأبي القاسم(4) عن محمد بن علي الكوفي، عنمحمد بن سنان، عن المفضل بن عمر عن جابر بنيزيد، عن سعيد بن المسيب، عن عبد الرحمن بنسمرة قال: قلت: يا رسول الله أرشدني إلىالنجاة. فقال لي: " يا بن سمرة إذا اختلفتالأهواء، وتفرقت الآراء فعليك بعلي بن أبيطالب فإنه إمام أمتي وخليفتي عليهم منبعدي وهو الفاروق الذي يفرق بين الحقوالباطل. من سأله أجابه، ومن استرشدهأرشده ومن طلب الحق من عنده وجده، ومنالتمس الهدى لديه صادقه، ومن لجأ إليهأمنه، ومن استمسك به نجاه، ومن اقتدى بههداه، يا بن سمرة(5) إن عليا مني روحه منروحي وطينته من طينتي، وهو أخي وأنا أخوه،وهو زوج ابنتي فاطمة سيدة نساء العالمينمن الأولين والآخرين، وإن منه إمامي أمتي،وسيدي شباب أهل الجنة الحسن والحسين وتسعةمن ولد الحسين تاسعهم قائم أمتي، يملأالأرض قسطا وعدلا، كما ملئت جورا وظلما "(6).

(1) أمالي الصدوق ص 11 ط النجف.

(2) في المصدر: أهل موالاتي.

(3) أمالي الصدوق ص 22 - 23.

(4) في المصدر: عمي محمد بن أبي القاسم.

(5) في المصدر: يا بن سمرة سلم من سلم لهووالاه، وهلك من رد عليه وعاداه، يا بنسمرة إن عليا.

(6) أمالي الصدوق ص 23.


«168»

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن علي(رحمه الله) قال: حدثنا عمي محمد بن أبيالقاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عن محمد بنسنان، عن المفضل بن عمر عن ثابت بن أبيصفية، عن سعيد بن خيثم(1)، عن عبد الله بنعباس قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " معاشر الناس من أحسن من الله قيلاوأصدق حديثا(2) معاشر الناس إن ربكم جلجلاله أمرني أن أقيم لكم عليا علماوإماما، وخليفة، ووصيا، وأن أتخذه أخا،ووزيرا، معاشر الناس إن عليا باب الهدىبعدي، والداعي إلى ربي(3)، وهو صالحالمؤمنين " * (ومن أحسن قولا ممن دعا إلىالله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين)*(4).

معاشر الناس: إن عليا مني، ولده ولدي، وهوزوج حبيبتي، أمره أمري ونهيه نهيي. معاشرالناس(5) إن عليا صديق هذه الأمة وفاروقها،ومحدثها، إنه هارونها، ويوشعها، وآصفها،وشمعونها، إنه باب حطتها، وسفينة نجاتها،إنه طالوتها، وذو قرنيها معاشر الناس: إنهمحنة الورى، والحجة العظمى، والآيةالكبرى، وإمام الهدى، والعروة الوثقى.معاشر الناس(6) إن عليا قسيم النار لا يدخلالنار ولي له، ولا ينجو منها عدو له. إنهقسيم الجنة لا يدخلها عدو له، ولا يتزحزحمنها ولي له. معاشر أصحابي قد نصحت لكم،وأبلغتكم رسالة ربي ولكن لا تحبونالناصحين. أقول قولي هذا وأستغفر الله ليولكم "(7).

السابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنموسى بن المتوكل قال: حدثنا عبد الله بنجعفر الحميري، وسعد بن عبد الله بن عمرانبن موسى، عن الحسن بن علي بن النعمان، عنمحمد بن فضيل، عن غزوان الضبي قال: أخبرنيعبد الرحمن بن إسحاق، عن النعمان بن سعد(8)عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: " أناحجة الله، وأنا خليفة الله، وأنا صراطالله، وأنا باب الله، وأنا خازن علم الله،وأنا المؤتمن على سر الله، وأنا إمامالبرية بعد خير الخليقة محمد نبي الرحمة"(9).

الثامن: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنإبراهيم بن إسحاق (رحمه الله) قال: أخبرنامحمد بن أحمد

(1) في المصدر: سعيد بن جبير.

(2) في المصدر: وأصدق من الله حديثا.

(3) في المصدر: والداعي إلى ربه.

(4) فصلت: 33.

(5) في المصدر: معاشر الناس عليكم بطاعتهواجتناب معصيته، فإن طاعته طاعتي،ومعصيته معصيتي.

معاشر الناس إن عليا..

(6) في المصدر: معاشر الناس إن عليا مع الحقوالحق معه وعلى لسانه. معاشر الناس إن علياقسيم النار.

(7) أمالي الصدوق ص 27 - 28.

(8) في المصدر: سعيد.

(9) أمالي الصدوق ص 31.


«169»

الهمداني(1) قال: حدثنا محمد بن صالح(2) عنحكيم بن عبد الرحمن قال: حدثني مقاتل بنسليمان، عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عنآبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي(3): " أنت منيبمنزلة هبة الله من آدم، وبمنزلة سام مننوح، وبمنزلة إسحاق من إبراهيم، وبمنزلةهارون من موسى، وبمنزلة شمعون من عيسى إلاأنه لا نبي بعدي. يا علي أنت وصيي وخليفتيفمن جحد وصيتك وخلافتك فليس مني ولست منه،وأنا خصمه يوم القيامة. يا علي أنت أفضلأمتي فضلا، وأقدمهم سلما، وأكثرهم علما،وأوفرهم حلما، وأشجعهم قلبا، وأسخاهم كفا.يا علي أنت الإمام بعدي والأمير والوزير(4)ومالك في أمتي من نظير. يا علي أنت قسيمالجنة والنار بمحبتك يعرف الأبرار منالفجار، ويميز بين الأخيار والأشرار،وبين المؤمنين والكفار "(5).

التاسع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عمرالحافظ البغدادي قال: حدثني أبو عبد اللهمحمد ابن أحمد بن ثابت(6)، عن عطاء بنالسائب، عن أبي يحيى، عن ابن عباس قال: صعدرسول الله (صلّى الله عليه وآله) المنبرفخطب واجتمع الناس إليه فقال: " يا معاشرالمؤمنين إن الله أوحى إلي أني مقبوض وأنابن عمي عليا مقتول، وأني أيها الناسأخبركم خبرا إن عملتم به سلمتم، وإنتركتموه هلكتم، إن ابن عمي عليا هو أخي وهووزيري، وهو خليفتي، وهو المبلغ عني، وهوإمام المتقين وقائد الغر المحجلين. إناسترشدتموه أرشدكم، وإن اتبعتموه نجوتم،وإن خالفتموه ضللتم، وإن أطعتموه فاللهأطعتم، وإن عصيتموه فالله عصيتم، وإنبايعتموه فالله بايعتم، وإن نكثتم بيعتهفبيعة الله نكثتم. إن الله عز وجل أنزل عليالقرآن وهو الذي من خالفه ضل، ومن ابتغىعلمه عند غير علي فقد هلك. أيها الناساسمعوا قولي واعرفوا حق نصيحتي، ولاتخلفوني في أهل بيتي إلا بالذي أمرتم به.من حفظهم فإنهم حامتي وقرابتي وإخوتيوأولادي، وإنكم مجموعون ومساءلون عنالثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما، إنهمأهل بيتي فمن آذاهم آذاني، ومن ظلمهمظلمني، ومن أذلهم أذلني، ومن أعزهم أعزني،ومن أكرمهم أكرمني، ومن نصرهم

(1) في المصدر: أحمد بن محمد الهمداني.

(2) في المصدر: أحمد بن صالح.

(3) في المصدر: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لعلي بن أبي طالب (عليه السلام)يا علي.

(4) في المصدر: أنت الإمام بعدي والأمير،وأنت الصاحب بعدي والوزير.

(5) أمالي الصدوق ص 41.

(6) في المصدر: ثابت كنانة قال: حدثنا محمدبن الحسن بن العباس أبو جعفر الخزاعي، قال:حدثنا حسن بن الحسين العرني قال: حدثناعمرو بن ثابت عن عطاء بن السايب.


«170»

نصرني، ومن خذلهم خذلني، ومن طلب الهدي فيغيرهم فقد كذبني. أيها الناس اتقوا اللهوانظروا ما أنتم قائلون إذا لقيتموه فإنيخصم لمن آذاهم، ومن كنت خصمه خصمته. أقولقولي هذا واستغفر الله لي ولكم "(1).

العاشر: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنإبراهيم قال: حدثنا أحمد بن محمد الهمدانيقال:

حدثنا علي بن الحسن بن فضال عن أبيه، عنأبي الحسن علي بن موسى الرضا، عن أبيه موسىبن جعفر، عن أبيه الصادق جعفر بن محمد، عنأبيه الباقر محمد بن علي، عن أبيه زينالعابدين علي ابن الحسين، عن أبيه سيدالشهداء الحسين بن علي، عن أبيه سيدالوصيين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليهم السلام) قال: " إن رسول الله (صلّىالله عليه وآله) خطبنا ذات يوم فقال: أيهاالناس إنه قد أقبل إليكم شهر الله - ثم ساقالحديث في فضل شهر رمضان إلى أن قال -: قالأمير المؤمنين (عليه السلام): فقمت فقلت:

يا رسول الله ما أفضل الأعمال في هذاالشهر؟ فقال: يا أبا الحسن أفضل الأعمال فيهذا الشهر الورع عن محارم الله، ثم بكى،فقلت: يا رسول الله ما يبكيك؟ فقال: يا عليأبكي لما يستحل منك في هذا الشهر، كأني بكوأنت تصلي وقد انبعث أشقى الأولينوالآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود فضربك ضربةعلى فرقك فخضب بها لحيتك(2). قال أميرالمؤمنين (عليه السلام) فقلت: يا رسول اللهوذلك في سلامة من ديني فقال: في سلامة مندينك ثم قال: يا علي من قتلك فقد قتلني، ومنأبغضك فقد أبغضني، ومن سبك فقد سبني، لأنكمني كنفسي، روحك من روحي، وطينتك منطينتي، إن الله تبارك وتعالى خلقني وإياك،واصطفاني وإياك، فاختارني للنبوة واختاركللإمامة، فمن أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي.يا علي أنت وصيي، وأبو ولدي، وزوج ابنتي،وخليفتي على أمتي في حياتي وبعد موتي. أمركأمري، ونهيك نهيي، أقسم بالذي بعثنيبالنبوة وجعلني خير البرية إنك لحجة اللهعلى خلقه وأمينه على سره، وخليفته علىعباده "(3).

الحادي عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنأحمد بن موسى الدقاق (رحمه الله) قال: حدثنامحمد بن أبي عبد الله الكوفي قال: حدثناموسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بنيزيد النوفلي، عن الحسن بن علي بن أبيحمزة، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابنعباس قال: إن رسول الله (صلّى الله عليهوآله)

(1) أمالي الصدوق ص 58 - 59.

(2) في المصدر: يضربك على قرنك فتخضب منهالحيتك.

(3) أمالي الصدوق ص 82 - 84.


«171»

كان جالسا ذات يوم إذ أقبل الحسن (عليهالسلام) فلما رآه بكى، ثم قال: " إلي إلي " يابني، فما زال يدنيه حتى أجلسه على فخذهاليمنى. ثم أقبل الحسين (عليه السلام) فلمارآه بكى، ثم قال: " إلي إلي يا بني "، فما زاليدنيه حتى أجلسه على فخذه اليسرى. ثم أقبلتفاطمة (عليها السلام) فلما رآها بكى، ثمقال: " إلي إلي يا بنية " فأجلسها بين يديه،ثم أقبل أمير المؤمنين (عليه السلام) فلمارآه بكى وقال: " إلي إلي يا أخي " فما زاليدنيه حتى أجلسه إلى جنبه الأيمن. فقال لهأصحابه: يا رسول الله ما ترى واحدا منهؤلاء إلا بكيت أو ما فيهم من تسر برؤيته؟فقال (صلّى الله عليه وآله): " والذي بعثنيبالنبوة واصطفاني على جميع البرية إنيوإياهم لأكرم الخلق على الله عز وجل، وماعلى وجه الأرض نسمة أحب إلي منهم.

أما علي بن أبي طالب فإنه أخي، وشقيقي،وصاحب الأمر بعدي، وصاحب لوائي في الدنياوالآخرة، وصاحب شفاعتي وحوضي، وهو مولى كلمسلم، وإمام كل مؤمن، وقائد كل تقي، وهووصيي، وخليفتي على أهلي وأمتي في حياتيوبعد موتي. محبه محبي ومبغضه مبغضي،وبولايته صارت أمتي مرحومة، وبعداوتهصارت المخالفة له منها ملعونة، وإني بكيتحين أقبل لأني ذكرت غدر الأمة به بعدي، حتىأنه ليزال عن مقعدي، وقد جعله الله لهبعدي، ثم لا يزال الأمر به حتى يضرب قرنهضربة تخضب منها لحيته في أفضل الشهور * (شهررمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناسوبينات من الهدى والفرقان) *(1).

وأما ابنتي فاطمة فإنها سيدة نساءالعالمين من الأولين والآخرين، وهي بضعةمني، وهي نور عيني، وهي ثمرة فؤادي، وهيروحي التي بين جنبي، وهي الحوراء الإنسية،متى قامت في محرابها بين يدي ربها جل جلالهزهر نورها لملائكة السماء كما تزهر نورالكواكب لأهل الأرض، ويقول الله عز وجللملائكته: يا ملائكتي انظروا إلى أمتيفاطمة سيدة نساء إمائي قائمة بين يديترتعد فرائصها من خيفتي وقد أقبلت علىعبادتي(2) أشهدكم أني قد أمنت شيعتها منالنار، وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بهابعدي كأني بها وقد دخل الذل بيتها،وانتهكت حرمتها، وغصب حقها، ومنعت إرثهاوكسر جنبها وأسقطت جنينها وهي تنادي يامحمداه فلا تجاب، وتستغيث فلا تغاث، فلاتزال بعدي محزونة مكروبة باكية فتذكرانقطاع الوحي عن بيتها مرة وتتذكر فراقيأخرى، وتستوحش إذا جنها الليل لفقد صوتيالذي كانت تسمعه إذا تهجدت بالقرآن، ثمترى نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيهاعزيزة، فعند ذلك يؤنسها الله تعالى ذكرهبالملائكة فينادونها بما نادت به مريم بنتعمران فتقول: يا فاطمة * (إن الله اصطفاكوطهرك

(1) البقرة: 185.

(2) في المصدر: وقد أقبلت بقلبها علىعبادتي.


«172»

واصطفاك على نساء العالمين) *(1) يا فاطمة *(اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين) *(2)ثم يبتدي بها الوجع فتمرض فيبعث الله عزوجل لها مريم بنت عمران تمرضها، وتؤنسهافي علتها، فتقول عند ذلك: يا رب إني قد سئمتالحياة، وتبرمت بأهل الدنيا فألحقنيبأبي، فيلحقها الله عز وجل بي فتكون أول منيلحقني من أهل بيتي، فتقدم علي محزونةمكروبة، مهمومة، مغصوبة، مقتولة، فأقولعند ذلك: اللهم العن من ظلمها، وعاقب منغصبها، وأذل من أذلها، وخلد في النار منضرب جنبها، حتى ألقت ولدها فتقول الملائكةعند ذلك آمين.

وأما الحسن فإنه ابني وولدي، ومني، وقرةعيني، وضياء قلبي، وثمرة فؤادي، وهو سيدشباب أهل الجنة، وحجة الله على الأمة،أمره أمري، وقوله قولي، من تبعه فإنه مني،ومن عصاه فليس مني، وإني لما نظرت إليهتذكرت ما يجري عليه من الذل بعدي فلا يزالالأمر به حتى يقتل بالسم مظلوما(3) فعند ذلكتبكي الملائكة والسبع الشداد لموته،ويبكيه كل شئ حتى الطير في جو السماءوالحيتان في جوف الماء، فمن بكاه لم تعمعينه يوم تعمي العيون، ومن حزن عليه لميحزن قلبه يوم تحزن فيه القلوب، ومن زارهفي بقيعه ثبتت قدمه على الصراط يوم تزل فيهالأقدام.

وأما الحسين فإنه مني، وهو ولدي وابني،وخير الخلق بعد أخيه، وهو إمام المسلمين،ومولى المؤمنين، وخليفة رب العالمين،وغياث المستغيثين، وكهف المستجيرين وحجةالله على خلقه أجمعين، وهو سيد شباب أهلالجنة، وباب نجاة الأمة، أمره أمري وطاعتهطاعتي، من تبعه فإنه مني ومن عصاه فليسمني، وإني لما رأيته تذكرت ما يصنع بهبعدي، كأني به وقد استجار بحرمي وقبري(4)فلا يجار، فأضمه في منامه إلى صدري، وآمرهبالرحلة عن دار هجرتي، وأبشره بالشهادة،فيرتحل عنها إلى أرض مقتله، وموضع مصرعه،أرض كرب وبلاء، وقتل وفناء، تنصره عصابةمن المسلمين، أولئك سادة شهداء أمتي يومالقيامة، كأني أنظر إليه وقد رمي بسهم فخرعن فرسه صريعا، ثم يذبح كما يذبح الكبشمظلوما "، ثم بكى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وبكى من حوله، وارتفعت الأصواتبالضجيج، ثم قام (صلّى الله عليه وآله) وهويقول: " اللهم إني أشكو إليك ما يلقي أهلبيتي بعدي "، ثم دخل منزله(5).

(1) آل عمران: 42 - 43.

(2) آل عمران: 42 - 43.

(3) في المصدر: يقتل بالسم ظلما وعدوانا.

(4) في المصدر: وقربي.

(5) أمالي الصدوق ص 99 - 102.


«173»

الثاني عشر: ابن بابويه قال: حدثنا الحسنبن محمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنا فراتبن إبراهيم بن فرات الكوفي قال: حدثنا محمدبن ظهير قال: حدثنا عبد الله بن الفضلالهاشمي، عن الصادق جعفر بن محمد، عنأبيه، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " يوم غديرخم أفضل أعياد أمتي، وهو اليوم الذي أمرنيالله تعالى ذكره فيه بنصب أخي علي بن أبيطالب علما لأمتي يهتدون به من بعدي، وهواليوم الذي أكمل فيه الدين، وأتم على أمتيفيه النعمة، ورضي لهم الإسلام دينا ". ثمقال (صلّى الله عليه وآله): " معاشر الناس إنعليا مني وأنا من علي، خلق من طينتي(1) وهوإمام الخلق بعدي يبين لهم ما اختلفوا فيهمن سنتي، وهو أمير المؤمنين، وقائد الغرالمحجلين، ويعسوب المؤمنين، وخيرالوصيين، وزوج سيدة نساء العالمين، وأبوالأئمة المهديين، معاشر الناس من أحب علياأحببته، ومن أبغض عليا أبغضته، ومن وصلعليا وصلته، ومن قطع عليا قطعته، ومن جفاعليا جفوته، ومن والى عليا واليته، ومنعادى عليا عاديته. معاشر الناس: أنا مدينةالحكمة وعلي بن أبي طالب بابها ولن تؤتىالمدينة إلا من قبل الباب، وكذب من زعم أنهيحبني ويبغض عليا. معاشر الناس: والذيبعثني بالنبوة واصطفاني على جميع البريةما نصبت عليا علما لأمتي في الأرض حتى نوهالله باسمه في سماواته، وأوجب ولايته علىجميع ملائكته "(2).

الثالث عشر: ابن بابويه قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مسرور قال: حدثنا الحسين بن محمدابن عامر عن عمه عبد الله بن عامر، عن ابنأبي عمير، عن حمزة بن حمران، عن أبيه، عنأبي حمزة، عن علي بن الحسين، عن أبيه، عنأمير المؤمنين صلوات الله عليهم أنه جاءإليه رجل فقال له: يا أبا الحسن إنك تدعىأمير المؤمنين فمن أمرك عليهم قال: " اللهجل جلاله أمرني عليهم "، فجاء الرجل إلىرسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال: يارسول الله أيصدق علي فيما يقول إن اللهأمره على خلقه؟

فغضب النبي (صلّى الله عليه وآله) وقال: "إن عليا أمير المؤمنين، بولاية من الله عزوجل عقدها له فوق عرشه، وأشهد على ذلكملائكته، إن عليا خليفة الله، وحجة الله،وإنه لإمام المسلمين، طاعته مقرونة بطاعةالله، ومعصيته مقرونة بمعصية الله، فمنجهله فقد جهلني، ومن عرفه فقد عرفني ومنأنكر إمامته فقد أنكر نبوتي، ومن جحدإمرته فقد جحد رسالتي، ومن دفع فضله فقدتنقصني، ومن قاتله فقد قاتلني، ومن سبهفقد سبني، لأنه مني، خلق من طينتي، وهو زوجفاطمة ابنتي، وأبو

(1) في المصدر: علي خلق من طينتي.

(2) أمالي الصدوق: ص 111.


«174»

ولدي الحسن والحسين "، ثم قال (صلّى اللهعليه وآله): " أنا وعلي، وفاطمة، والحسن،والحسين، وتسعة من ولد الحسين حجج اللهعلى خلقه. أعداؤنا أعداء الله وأولياؤناأولياء الله "(1).

الرابع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد الصائغ العدل(2) قال: حدثنا عيسى بنمحمد العلوي قال: حدثنا أحمد بن سليمان(3)الكوفي قال: حدثنا الحسين(4) بن عبد الواحدقال:

حدثنا حرب بن الحسن(5) قال: حدثنا أحمد بنإسماعيل بن صدقة، عن أبي الجارود، عن أبيجعفر محمد بن علي الباقر(6) لما نزلت هذهالآية: * (وكل شئ أحصيناه في إمام مبين) *(7)قام رجلان(8) من مجلسهما فقالا: يا رسولالله هو التوراة؟

قال: " لا "، قالا: فهو الإنجيل؟

قال: " لا "، قال: فأقبل أمير المؤمنين (عليهالسلام)(9) فقال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " هو هذا، إنه الإمام الذي أحصى اللهتبارك وتعالى فيه علم كل شئ "(10).

الخامس عشر: ابن بابويه قال: حدثنا الحسينبن علي بن شعيب الجوهري قال: حدثنا أحمدابن يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكربن عبد الله بن حبيب قال: حدثنا الفضل بنصقر العبدي قال: حدثنا أبو معاوية، عنالأعمش، عن الصادق جعفر بن محمد (عليهالسلام)، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام)قال:

" خرج رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وعليه خميصة(11) قد اشتمل بها "، فقيل: يارسول الله من كساك هذه الخميصة فقال: " قدكساني حبيبي، وصفيي، وخاصتي، وخالصتي،والمؤدي عني، ووصيي، ووارثي وأخي، وأولالمؤمنين إسلاما، وأخلصهم إيمانا، وأسمحالناس كفا، سيد الناس بعدي، قائد الغرالمحجلين، إمام أهل الأرض علي بن أبي طالب". فلم يزل يبكي حتى ابتل الحصى من دموعهشوقا إليه(12).

(1) أمالي الصدوق: ص 116.

(2) في معاني الأخبار: أحمد بن محمد بنالصقر الصائغ.

(3) في المصدر: أحمد بن سلام.

(4) في المصدر: الحسن.

(5) في المصدر: الحارث بن الحسن.

(6) في المصدر: محمد بن علي الباقر، عنأبيه، عن جده (عليهم السلام) قال:...

(7) يس: 12.

(8) في المصدر: قام أبو بكر وعمر.

(9) في المصدر: فهو الإنجيل؟ قال: لا، قالا:فهو القرآن؟ قال: لا. قال: فأقبل أميرالمؤمنين علي.

(10) معاني الأخبار ص 95.

(11) الخميصة: ثوب أسود مربع.

(12) أمالي الصدوق ص 162.


«175»

السادس عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد الصايغ العدل قال: حدثنا عيسى بن محمدالعلوي قال: حدثنا أبو عوانة قال: حدثنامحمد بن سليمان بن بزيع الخزاز قال: حدثناإسماعيل بن أبان، عن سلام بن أبي عمرةالخراساني، عن معروف بن خربوذ المكي، عنأبي الطفيل عامر بن واثلة، عن حذيفة بنأسيد الغفاري قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " يا حذيفة إن حجة اللهعليكم(1) بعدي علي بن أبي طالب، الكفر بهكفر بالله، والشرك به شرك بالله، والشكفيه شك في الله، والإلحاد فيه الحاد فيالله، والإنكار له إنكار لله، والإيمان بهإيمان بالله، لأنه أخو رسول الله، ووصيه،وإمام أمته، ومولاهم، وهو حبل اللهالمتين، وعروته الوثقى التي لا انفصاملها، وسيهلك فيه اثنان ولا ذنب له: محبغال، ومقصر.

يا حذيفة لا تفارقن عليا فتفارقني، ولاتخالفن عليا فتخالفني، إن عليا مني وأنامنه، من أسخطه فقد أسخطني، ومن أرضاه فقدأرضاني "(2).

السابع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنأحمد بن عبد الله(3) البرقي، عن أبيه، عنجده أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه محمد بنخالد، عن غياث بن إبراهيم، عن ثابت بندينار عن سعيد ابن طريف، عن سعيد بن جبير،عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لعلي بن أبي طالب: " يا علي أنامدينة الحكمة وأنت بابها ولن تؤتى المدينةإلا من قبل الباب، وكذب من زعم أنه يحبنيويبغضك لأنك مني وأنا منك لحمك من لحمي،ودمك من دمي، وروحك من روحي، وسريرتك منسريرتي وعلانيتك علانيتي، وأنت إمامأمتي، وخليفتي عليها بعدي، سعد من أطاعكوشقي من عصاك، وربح من تولاك، وخسر منعاداك، وفاز من لزمك، وهلك من فارقك.

مثلك ومثل الأئمة من ولدك بعدي مثل سفينةنوح من ركبها نجى، ومن تخلف عنها غرق،ومثلكم كمثل النجوم كلما غاب نجم طلع نجمإلى يوم القيامة "(4).

الثامن عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أبي(رحمه الله) قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال:حدثنا سلمة بن الخطاب قال: حدثنا أبو طاهرمحمد بن تسنيم الوراق، عن عبد الرحمن ابنكثير، عن أبيه، عن الصادق جعفر بن محمد، عنأبيه، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله) ذات يوملأصحابه:

(1) في نسخة: عليك.

(2) أمالي الصدوق ص 174 -

«175»

.

(3) في المصدر: أحمد بن عبد الله بن أحمد بنأبي عبد الله.

(4) أمالي الصدوق ص 238 - 239.


«176»

" معاشر أصحابي إن الله جل جلاله يأمركمبولاية علي بن أبي طالب والاقتداء به فهووليكم وإمامكم من بعدي، لا تخالفوهفتكفروا ولا تفارقوه فتضلوا. إن الله جلجلاله جعل عليا علما بين الإيمان والنفاق،فمن أحبه كان مؤمنا، ومن أبغضه كانمنافقا، إن الله جل جلاله جعل عليا وصيي،ومنار الهدى بعدي، فهو موضع سري وعيبةعلمي، وخليفتي في أهلي، إلى الله أشكوظالميه من أمتي "(1).

التاسع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنأحمد بن موسى قال: حدثنا محمد بن جعفر أبوالحسين الأسدي قال: حدثنا محمد بن إسماعيلالبرمكي قال: حدثنا جعفر بن أحمد بن محمدالتميمي، عن أبيه قال: حدثنا عبد الملك بنعمير الشيباني، عن أبيه عن جده عن ابن عباسقال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " أناسيد الأنبياء والمرسلين، وأفضل منالملائكة المقربين، وأوصيائي سادة أوصياءالنبيين والمرسلين، وذريتي أفضل ذرياتالنبيين والمرسلين، وأصحابي الذين سلكوامنهاجي أفضل أصحاب النبيين والمرسلين،وابنتي فاطمة سيدة نساء العالمين،والطاهرات من أزواجي أمهات المؤمنين،وأمتي خير أمة أخرجت للناس، وإني أكثرالنبيين تبعا يوم القيامة ولي حوض عرضه مابين بصرى وصنعاء فيه أباريق عدد نجومالسماء، وخليفتي على الحوض يومئذ خليفتيفي الدنيا "، فقيل: ومن ذاك يا رسول الله؟قال: " إمام المسلمين وأمير المؤمنين،ومولاهم بعدي علي بن أبي طالب يسقي منهأولياءه، ويذود عنه أعداءه كما يذود أحدكمالغريبة من الإبل عن الماء "، ثم قال (صلّىالله عليه وآله): " من أحب عليا وأطاعه فيدار الدنيا ورد على حوضي غدا وكان معي فيدرجتي في الجنة، ومن أبغض عليا في دارالدنيا وعصاه لم أره ولم يرني يومالقيامة، واختلج دوني، وأخذ به ذات الشمالإلى النار "(2).

العشرون: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنأحمد السناني قال: حدثنا محمد بن أبي عبدالله الأسدي الكوفي قال: حدثنا موسى بنعمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد، عنعلي بن سالم، عن أبيه، عن سعد بن طريف، عنسعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله) لعلي: " يا عليأنت إمام المسلمين، وأمير المؤمنين،وقائد الغر المحجلين، وحجة الله بعدي علىالخلق أجمعين، وسيد الوصيين، ووصي سيدالنبيين.

يا علي إنه لما عرج بي إلى السماءالسابعة، ومنها إلى سدرة المنتهى، ومنهاإلى حجب النور،

(1) أمالي الصدوق ص 252 - 253.

(2) أمالي الصدوق ص 264 - 265.


«177»

وأكرمني ربي جل جلاله بمناجاته قال لي: يامحمد، قلت: لبيك ربي وسعديك تباركتوتعاليت، قال: إن عليا إمام أوليائي، ونورلمن أطاعني، وهو الكلمة التي ألزمتهاالمتقين. من أطاعه أطاعني، ومن عصاه عصانيفبشره بذلك "، فقال علي: " يا رسول الله بلغمن قدري حتى أني أذكر هناك؟ " فقال: " نعم ياعلي، فاشكر ربك "، فخر علي ساجدا شكرا للهعلى ما أنعم به عليه، فقال له رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " إرفع رأسك يا عليفإن الله قد باهى بك ملائكته "(1).

الحادي والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناأحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا عبدالرحمن ابن أبي حاتم، قال: حدثني هارون بنإسحاق الهمداني، قال: حدثني عبدة بنسليمان قال: حدثنا كامل بن العلا، قال:حدثنا حبيب بن أبي ثابت، عن سعيد بن جبير،عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب: "يا علي أنت صاحب حوضي، وصاحب لوائي، ومنجزعداتي، وحبيب قلبي، ووارث علمي، وأنتمستودع مواريث الأنبياء، وأنت أمين اللهفي أرضه، وأنت حجة الله على بريته، وأنتركن الإيمان، وأنت مصباح الدجى، وأنت منارالهدى، وأنت العلم المرفوع لأهل الدنيا،من تبعك نجى، ومن تخلف عنك هلك، وأنتالطريق الواضح، وأنت الصراط المستقيم،وأنت قائد الغر المحجلين، وأنت يعسوبالمؤمنين وأنت مولى من أنا مولاه، وأنامولى كل مؤمن ومؤمنة، لا يحبك إلا طاهرالولادة ولا يبغضك إلا خبيث الولادة، وماعرج بي ربي عز وجل إلى السماء قط وكلمنيربي إلا قال: يا محمد إقرأ عليا منيالسلام، وعرفه أنه إمام أوليائي، ونور أهلطاعتي. فهنيئا لك هذه الكرامة يا علي "(2).

الثاني والعشرون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن أحمد السناني قال: حدثنا محمد بنجعفر الكوفي الأسدي قال: حدثنا محمد بنإسماعيل البرمكي قال: حدثنا عبد الله بنأحمد قال: حدثنا القاسم بن سليمان، عن ثابتبن أبي صفية، عن سعيد ابن علاقة، عن أبيسعيد عقيصا، عن سيد الشهداء الحسين بن عليبن أبي طالب، عن سيد الأوصياء أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب قال:

قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " ياعلي أنت أخي وأنا أخوك، أنا المصطفىللنبوة وأنت المجتبى للإمامة، أنا صاحبالتنزيل وأنت صاحب التأويل، وأنا وأنتأبوا هذه الأمة.

يا علي أنت وصيي وخليفتي، ووزيري،ووارثي، وأبو ولدي، شيعتك شيعتي، وأنصاركأنصاري، وأولياؤك أوليائي، وأعداؤكأعدائي.

(1) أمالي الصدوق ص 266 - 267.

(2) أمالي الصدوق ص 272.


«178»

يا علي أنت صاحبي على الحوض غدا، وأنتصاحبي في المقام المحمود، وأنت صاحب لوائيفي الآخرة، كما أنت صاحب لوائي في الدنيا،لقد سعد من تولاك وشقي من عاداك، وأنالملائكة لتتقرب إلى الله تقدس ذكرهبمحبتك وولايتك، وإن أهل مودتك في السماءأكثر منهم في الأرض.

يا علي أنت أمير أمتي، وحجة الله عليهابعدي، قولك قولي، وأمرك أمري ونهيك نهيي،ومعصيتك معصيتي، وطاعتك طاعتي، وزجركزجري. حزبك حزبي وحزبي حزب الله * (ومن يتولالله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله همالغالبون) *(1) ".

الثالث والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناجعفر بن محمد بن مسرور قال: حدثنا الحسينبن محمد بن عامر، عن عمه عبد الله بن عامرقال: حدثنا أبو أحمد محمد بن زياد الأزدي،عن أبان بن عثمان الأحمر، عن أبان بن تغلب،عن عكرمة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب ذاتيوم - وهو في مسجد قبا والأنصار مجتمعون -: "يا علي أنت أخي وأنا أخوك، يا علي أنت وصييوخليفتي وإمام أمتي بعدي والى الله منوالاك، وعادى الله من عاداك، وأبغض اللهمن أبغضك، ونصر الله من نصرك، وخذل الله منخذلك.

يا علي أنت زوج ابنتي وأبو ولدي، يا عليإنه لما عرج بي إلى السماء عهد إلي ربي فيكثلاث كلمات فقال: يا محمد! قلت: لبيك ربيوسعديك تباركت وتعاليت فقال: إن عليا إمامالمتقين، وقائد الغر المحجلين، ويعسوبالمسلمين "(2).

الرابع والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناأحمد بن هارون الفامي قال: حدثنا محمد بنعبد الله بن جعفر بن جامع الحميري، عن أيوببن نوح، عن ابن أبي عمير(3) عن أبان الأحمرعن سعد الكناني، عن الأصبغ بن نباتة، عنعبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " يا علي أنت خليفتي علىأمتي في حياتي وبعد موتي، وأنت مني كشيث بنآدم، وكسام من نوح، وكإسماعيل من إبراهيم،وكيوشع من موسى، وكشمعون من عيسى.

يا علي أنت وصيي ووارثي، وغاسل جثتي، وأنتالذي تواريني في حفرتي وتؤدي ديني،

(1) المائدة: 56، والحديث أخرجه الصدوق فيأماليه ص 295 - 296.

(2) في المصدر: ويعسوب المؤمنين. والحديثذكره الصدوق في أماليه ص 314 - 315.

(3) في المصدر: محمد بن أبي عمير.


«179»

وتنجز عداتي.

يا علي أنت أمير المؤمنين، وإمامالمسلمين، وقائد الغر المحجلين، ويعسوبالمتقين.

يا علي أنت زوج سيدة النساء فاطمة ابنتي،وأبو سبطي الحسن والحسين.

يا علي إن الله تبارك وتعالى جعل ذرية كلنبي من صلبه وجعل ذريتي من صلبك.

يا علي من أحبك ووالاك أحببته وواليته،ومن أبغضك وعاداك أبغضته وعاديته لأنك منيوأنا منك.

يا علي إن الله طهرنا واصطفانا، ولم يلتقلنا أبوان على سفاح قط من لدن آدم، فلايحبنا إلا من طابت ولادته.

يا علي أبشر بالشهادة فإنك مظلوم بعديومقتول ". فقال علي (عليه السلام): " يا رسولالله وذلك في سلامة من ديني؟ " قال: " فيسلامة من دينك.

يا علي إنك لن تضل، ولن تزل، ولولاك لميعرف حزب الله بعدي "(1).

الخامس والعشرون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال:حدثني محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن عليالصيرفي، عن محمد بن سنان، عن المفضل بنعمر، عن أبي عبد الله الصادق، عن أبيه عنجده (عليهم السلام) قال: " بلغ أم سلمة زوجةالنبي (صلّى الله عليه وآله) أن مولى لهاينتقص عليا ويتناوله فأرسلت إليه فلما أنصار إليها قالت: يا بني بلغني أنك تنتقص(تتنقص) عليا وتتناوله؟ قال: نعم يا أماهقالت: اقعد ثكلتك أمك حتى أحدثك بحديثسمعته من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)ثم اختر لنفسك ما شئت، إنا كنا عند رسولالله (صلّى الله عليه وآله) تسع نسوة. وكانتليلتي ويومي من رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فأتيت الباب(2) فقلت: أدخل يا رسولالله؟ قال: لا فكبوت كبوة شديدة مخافة أنيكون ردني من سخطه، أو نزل في شئ منالسماء، ثم لم ألبث أن أتيت الباب الثانيةفقلت:

أدخل يا رسول الله؟ فقال: لا، فكبوت كبوةأشد من الأولى، ثم لم ألبث حتى أتيت البابالثالثة فقلت: أدخل يا رسول الله؟ فقال:ادخلي يا أم سلمة فدخلت وعلي (عليه السلام)جاث بين يديه، وهو يقول:

فداك أبي وأمي يا رسول الله إذا كان كذاوكذا فما تأمرني؟ قال: آمرك بالصبر، ثمأعاد عليه القول

(1) أمالي الصدوق ص 328 - 329.

(2) في المصدر: وكانت ليلتي ويومي من رسولالله (صلّى الله عليه وآله) فدخل النبي وهومتهلل أصابعه في أصابع علي، واضعا يدهعليه، فقال: يا أم سلمة أخرجي من البيتوأخليه لنا، فخرجت وأقبلا يتناجيان أسمعالكلام وما أدري ما يقولان، حتى إذا قلت:قد انتصف النهار فأتيت الباب..


«180»

الثانية، فأمره بالصبر، فأعاد عليه القولالثالثة فقال له: يا أخي إذا كان ذاك منهمفسل سيفك وضعه على عاتقك واضرب به قدماقدما حتى تلقاني وسيفك شاهر يقطر مندمائهم، ثم التفت إلي فقال لي: ما هذهالكآبة يا أم سلمة؟ قلت: للذي كان من ردك لييا رسول الله، فقال لي: والله ما رددتك منموجدة فإنك لعلى خير من الله ورسوله، ولكنأتيتيني وجبرائيل عن يميني، وعلي عنيساري، وجبرائيل يخبرني بالأحداث التيتكون من بعدي، وأمرني أن أوصي بذلك عليا.

يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبيطالب أخي في الدنيا وأخي في الآخرة(1)، ياأم سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالبحامل لوائي في الدنيا وحامل لوائي فيالآخرة(2)، يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذا عليبن أبي طالب وصيي وخليفتي من بعدي، وقاضيعداتي، والذائد عن حوضي، يا أم سلمة اسمعيواشهدي هذا علي بن أبي طالب سيد المسلمين،وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلينوقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين. قلت:

يا رسول الله من الناكثون؟ قال: الذينيبايعونه بالمدينة وينكثون بالبصرة. قلت:من القاسطون؟

قال: معاوية وأصحابه من أهل الشام. قلت منالمارقون؟ قال: أصحاب النهروان ". فقالمولى أم سلمة: فرجت عني فرج الله عنك،والله لا سببت عليا أبدا(3).

قلت: ورواه أيضا الشيخ الطوسي في أماليهبالسند والمتن.

السادس والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناأبي (رحمه الله) قال: حدثنا عبد الله بنجعفر الحميري، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عنأبيه، عن يونس بن عبد الرحمن، عن منصورالصيقل، عن الصادق جعفر بن محمد، عن آبائه(عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " لما أسري بي إلى السماءعهد إلي ربي في علي ثلاث كلمات قال: يا محمدقلت: لبيك ربي فقال: إن عليا إمام المتقين،وقائد الغر المحجلين، ويعسوب المؤمنين "(4).

السابع والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناأبي (رحمه الله) قال: حدثنا عبد الله بنالحسن المؤدب، عن أحمد بن علي الأصفهاني،عن إبراهيم بن محمد الثقفي قال: حدثنا عبدالرحمن بن أبي هاشم قال: حدثني يحيى بنالحسين، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بننباتة، عن سلمان الفارسي قال:

(1) في المصدر: يا أم سلمة اسمعي واشهدي هذاعلي بن أبي طالب وزيري في الدنيا ووزيري فيالآخرة.

(2) في المصدر: وحامل لوائي غدا في الآخرة.

(3) أمالي الصدوق ص 340 - 341.

(4) أمالي الصدوق ص 426.


«181»

سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " يا معاشر المهاجرين والأنصار ألاأدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعديأبدا "؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: " هذاعلي أخي، ووصيي، ووزيري، ووارثي، وخليفتيإمامكم فأحبوه لحبي، وأكرموه لكرامتي،فإن جبرائيل أمرني أن أقوله لكم "(1).

الثامن والعشرون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي اللهعنه) قال: حدثنا أحمد بن العلوية، عنإبراهيم بن محمد قال: حدثنا المسعودي قال:حدثنا علي بن القسم الكندي، عن سعد بنطالب، عن عثمان بن القاسم الأنصاري عن زيدبن أرقم قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " ألا أدلكم على ما إن استدللتم به لمتهلكوا ولم تضلوا (لن تهلكوا ولن تضلوا) "؟

قالوا: بلى يا رسول الله قال: " إن إمامكمووليكم علي بن أبي طالب فوازروه، وناصحوه،وصدقوه، فإن جبرائيل أمرني بذلك "(2).

التاسع والعشرون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن عمر الحافظ بمدينة السلام قال:حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا، وأبو عبدالله الحسين بن علي السكوني قال: حدثنامحمد بن الحسن السكوني قال: حدثنا صالح بنأبي الأسود، عن أبي المطهر المذاري(3) عنسلام الجعفي، عن أبي جعفر الباقر (عليهالسلام) عن أبي برزة، عن النبي (صلّى اللهعليه وآله) قال: " إن الله عز وجل عهد إلي فيعلي عهدا قلت:

يا رب بينه لي قال: اسمع قلت: قد سمعت قال:إن عليا راية الهدى، وإمام أوليائي، ونورمن أطاعني، وهو الكلمة التي ألزمتهاالمتقين، من أحبه أحبني، ومن أطاعه أطاعني"(4).

الثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنالحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه)قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمدبن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان عن أبيمالك الحضرمي، عن إسماعيل بن جابر، عن أبيجعفر الباقر (عليه السلام) في حديث طويليقول فيه: إن الله تبارك وتعالى لما أسرىبنبيه (صلّى الله عليه وآله) قال له: " يامحمد إنه قد انقضت نبوتك، وانقطع أجلك فمنلأمتك من بعدك؟

فقلت: يا رب إني قد بلوت خلقك فلم أجد أحداأطوع لي من علي بن أبي طالب فقال عز وجل:

ولي يا محمد فأبلغه أنه راية الهدى، وإمامأوليائي، ونور لمن أطاعني "(5).

الحادي والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن عمر قال: حدثنا محمد بن الحسين قال:

(1) أمالي الصدوق ص 427.

(2) أمالي الصدوق ص 428.

(3) في المناقب لابن المغازلي: أبي المطهرالرازي، عن الأعشى الثقفي.

(4) أمالي الصدوق ص 428.

(5) أمالي الصدوق ص 428.


«182»

حدثنا أحمد بن غنم بن حكيم قال: حدثنا شريحبن مسلمة قال: حدثنا إبراهيم بن يوسف، عنعبد الجبار، عن الأعشى الثقفي، عن أبيصادق قال: قال علي (عليه السلام): " هي لنا أوفينا هذه الآية:

* (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا فيالأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين) *"(1).

الثاني والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن علي ماجيلويه قال: حدثنا محمد بنيحيى العطار قال: حدثنا جعفر بن محمدالكوفي قال: حدثنا محمد بن حسين ابن زيد،عن عبد الله بن الفضل، عن الصادق جعفر بنمحمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام)قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "ليلة أسري بي إلى السماء كلمني ربي جلجلاله فقال: يا محمد فقلت: لبيك ربي فقال:إن عليا حجتي بعدك على خلقي، وإمام أهلطاعتي، فمن أطاعه أطاعني ومن عصاه عصانيفانصبه علما لأمتك يهتدون به بعدك "(2).

الثالث والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناأحمد بن زياد بن جعفر الهمداني قال: حدثناعلي بن إبراهيم بن هاشم قال: حدثنا جعفر بنسلمة الأهوازي قال: حدثنا إبراهيم بن محمدالثقفي، عن إبراهيم بن موسى ابن أختالواقدي قال: حدثنا أبو قتادة الحراني، عنعبد الرحمن بن العلاء الحضرمي، عن سعيد بنالمسيب، عن ابن عباس قال: إن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) كان جالسا يوم وعندهعلي وفاطمة والحسن والحسين فقال: " اللهمإنك تعلم أن هؤلاء أهل بيتي وأكرم الناسعلي فأحب من أحبهم، وأبغض من أبغضهم ووالمن والاهم، وعاد من عاداهم(3) واجعلهممطهرين من كل رجس، معصومين من كل ذنب،وأيدهم بروح القدس "(4).

ثم قال (صلّى الله عليه وآله): " يا علي أنتإمام أمتي، وخليفتي عليها بعدي، وأنت قائدالمؤمنين إلى الجنة، وكأني أنظر إلى ابنتيفاطمة قد أقبلت يوم القيامة على نجيب مننور، عن يمينها سبعون ألف ملك، وعن يسارهاسبعون ألف ملك، وبين يديها سبعون ألف ملك،ومن خلفها سبعون ألف ملك تقود مؤمنات أمتيإلى الجنة، فأيما امرأة صلت في اليوموالليلة خمس صلوات، وصامت شهر رمضان، وحجتبيت الله، وزكت مالها، وأطاعت زوجها،ووالت عليا بعدي دخلت الجنة بشفاعة ابنتيفاطمة، وأنها لسيدة نساء العالمين " فقيلله يا رسول الله أهي سيدة نساء عالمها؟

(1) القصص: 5، والحديث ذكره الصدوق فيأماليه ص 429.

(2) أمالي الصدوق ص 429.

(3) في المصدر: وأعن من أعانهم.

(4) في المصدر: بروح القدس منك.


«183»

فقال (صلّى الله عليه وآله): " ذاك مريم بنتعمران، وأما ابنتي فاطمة فإنها سيدة نساءالعالمين من الأولين والآخرين وإنهالتقوم في محرابها فيسلم عليها سبعون ألفملك من الملائكة المقربين، وينادونها بمانادت به الملائكة مريم فيقولون: يا فاطمة *(إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساءالعالمين) *(1) " ثم التفت إلى علي (عليهالسلام) فقال: " يا علي إن فاطمة بضعة مني،وهي نور عيني، وثمرة فؤادي، يسوؤني ماساءها، ويسرني ما سرها، وإنها أول منيلحقني من أهل بيتي فأحسن إليها بعدي،وأما الحسن والحسين فهما ابناي،وريحانتاي، وهما سيدا شباب أهل الجنة،فليكونا عليك كسمعك وبصرك "، ثم رفع (صلّىالله عليه وآله) يده إلى السماء فقال: "اللهم إني أشهدك أني محب لمن أحبهم، ومبغضلمن أبغضهم، وسلم لمن سالمهم، وحرب لمنحاربهم، وعدو لمن عاداهم، وولي لمن والاهم"(2).

الرابع والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناأحمد بن محمد بن يحيى العطار قال: حدثناأبي، عن يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبيعمير، عن سيف بن عميرة، عن الأشعث ابنسوار، عن الأحنف بن قيس، عن أبي ذر الغفاري(رحمه الله) قال: كنا ذات يوم عند رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في مسجد قبا ونحن نفرمن أصحابه إذ قال: " معاشر أصحابي يدخلعليكم من هذا الباب رجل هو أمير المؤمنين،وإمام المسلمين " فنظروا(3) وكنت فيمن نظرفإذا نحن بعلي بن أبي طالب قد طلع فقامالنبي (صلّى الله عليه وآله) فاستقبلهوعانقه وقبل ما بين عينيه وجاء به حتىأجلسه إلى جانبه، ثم أقبل علينا بوجههالكريم فقال: " هذا إمامكم من بعدي، طاعتهطاعتي، ومعصيته معصيتي وطاعتي طاعة اللهعز وجل ومعصيتي معصية الله عز وجل "(4).

الخامس والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناالحسين بن أحمد بن إدريس (رضي الله عنه)قال: حدثنا أبي قال: حدثنا محمد بن عبدالجبار، عن أبي أحمد محمد بن زياد قال:حدثنا إسماعيل بن الفضل، عن ثابت بندينار، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): " إنالله تبارك وتعالى أوحى إلي أنه جاعل لي منأمتي أخا ووارثا ووصيا فقلت: يا رب من هو؟فأوحى إلي عز وجل يا محمد إنه إمام أمتك،وحجتي عليها بعدك فقلت: يا رب من هو؟ فأوحىإلي عز وجل يا محمد ذاك من أحبه يحبني ذاكالمجاهد في سبيلي والمقاتل لناكثي عهديوالقاسطين في حكمي،

(1) آل عمران: 42.

(2) أمالي الصدوق ص 436 - 437.

(3) في المصدر: قال فنظروا.

(4) أمالي الصدوق ص 484.


«184»

والمارقين من ديني ذاك وليي حقا زوج ابنتكوأبو ولدك علي بن أبي طالب "(1).

السادس والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناالحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي الكوفي قال:

حدثنا فرات بن إبراهيم بن فرات الكوفيقال: حدثنا محمد بن أحمد بن علي الهمدانيقال:

حدثني الحسين بن علي قال: حدثني عبد اللهبن سعيد الهاشمي قال: حدثني عبد الواحد بنغياث قال: حدثنا عاصم بن سليمان قال: حدثناجويبر عن الضحاك، عن ابن عباس قال: صليناالعشاء الآخرة ذات ليلة مع رسول الله (صلّىالله عليه وآله) فلما سلم أقبل علينابوجهه، ثم قال: " سينقض(2) كوكب من السماء معطلوع الفجر فيسقط في دار أحدكم فمن سقط ذلكالكوكب في داره فهو وصيي، وخليفتي،والإمام بعدي ". فلما كان قرب الفجر جلس كلواحد منا في داره ينتظر سقوط الكوكب فيداره، وكان أطمع القوم في ذلك أبي، العباسبن عبد المطلب، فلما طلع الفجر انقضالكوكب من الهواء فسقط في دار علي بن أبيطالب فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)لعلي: " يا علي والذي بعثني بالنبوة لقدوجبت لك الوصية والخلافة والإمامة بعدي "،فقال المنافقون: عبد الله بن أبي وأصحابهلقد ضل محمد في محبة ابن عمه وغوى وما ينطقفي شأنه إلا بالهوى، فأنزل الله تباركوتعالى:

* (والنجم إذا هوى) *(3) يقول عز وجل: * (وخالقالنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم) * يعني في محبةعلي بن أبي طالب * (وما غوى) *، * (وما ينطق عنالهوى) * في شأنه، * (إن هو إلا وحي يوحى) *(4).

السابع والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنابهذا الحديث شيخ لأهل الري يقال له: أحمدبن الصقر الصايغ العدل قال: حدثنا محمد بنالعباس بن بسام قال: حدثني أبو جعفر محمدبن أبي الهيثم السعدي قال: حدثني أحمد بنالخطاب قال: حدثنا أبو إسحاق الفزاري، عنأبيه، عن جعفر ابن محمد، عن أبيه، عن جدهعن عبد الله بن عباس بمثل ذلك، إلا أنه فيحديث " يهوي كوكب من السماء مع طلوع الشمسفيسقط في دار أحدكم "(5).

الثامن والثلاثون: ابن بابويه قال: وحدثنابهذا الحديث شيخ لأهل الحديث يقال له: أحمدبن الحسن القطان المعروف بأبي علي بنعبدويه(6) قال: حدثنا أبو العباس أحمد بنزكريا القطان قال:

حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال: حدثنامحمد بن إسحاق الكوفي قال: حدثنا إبراهيمبن

(1) أمالي الصدوق ص 490.

(2) في المصدر: أما إنه سينقض.

(3) النجم: 2.

(4) أمالي الصدوق ص 505 - 506.

(5) أمالي الصدوق ص 506.

(6) في المصدر: عبد ربه (عبدويه) العدل.


«185»

عبد الله الشجري(1) أبو إسحاق، عن يحيى بنالحسين المشهدي، عن أبي هارون العبدي، عنربيعة السعدي قال: سألت ابن عباس عن قولالله عز وجل: * (والنجم إذا هوى) * قال: هوالنجم الذي هوى مع طلوع الفجر فسقط في حجرةعلي بن أبي طالب وكان أبي العباس يحب أنيسقط ذلك النجم في داره فيحوز الوصية،والخلافة والإمامة، ولكن الله أبى أن يكونذلك غير علي بن أبي طالب، وذلك فضل اللهيؤتيه من يشاء(2).

التاسع والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن عمر الحافظ البغدادي قال: حدثنيمحمد ابن الحسين بن حفص قال: حدثني محمد بنهارون بن إسحاق(3) الهاشمي المنصوري قال:حدثنا قاسم بن الحسن الزبيري(4) قال: حدثنايحيى بن عبد الحميد قال: حدثنا قيس بنالربيع، عن أبي هارون، عن أبي سعيد، قال:لما كان يوم غدير خم أمر رسول الله (صلّىالله عليه وآله) مناديا فنادى الصلاةجامعة، وأخذ بيد علي (عليه السلام) وقال: "اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والمن والاه وعاد من عاداه "، فقال حسان بنثابت: يا رسول الله أقول في علي شعرا؟ فقالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " إفعل "،فقال:

يناديهم يوم الغدير نبيهم *** بخم وأكرمبالنبي مناديا

يقول فمن مولاكم ووليكم؟ *** فقالوا: ولميبدوا هناك التعاديا

إلهك مولانا وأنت ولينا *** ولن تجدن منا لكاليوم عاصيا

فقال له: قم يا علي فإنني *** رضيتك من بعديإماما وهاديا

* * *

وكان علي أرمد العين يبتغي *** لعينيه ممايشتكيه مداويا

فداواه خير الناس منه بريقه *** فبوركمرقيا وبورك راقيا(5)

(1) في المصدر: السنجري (السحري).

(2) أمالي الصدوق: ص 507.

(3) في المصدر: أبو إسحاق.

(4) في المصدر: الزبيدي.

(5) أمالي الصدوق ص 514. وذكر الأبياتالعلامة الأميني (رحمه الله) في الغدير: 2 /34 بلفظ:

يناديهم يوم الغدير نبيهم *** بخم وأكرمبالنبي مناديا

فقال فمن مولاكم ووليكم؟ *** فقالوا: ولميبدوا هناك التعاميا

إلهك مولانا وأنت نبينا *** ولن تجدن منا لكاليوم عاصيا

فقال له: قم يا علي فإنني *** رضيتك من بعديإماما وهاديا

فمن كنت مولاه فهذا وليه *** فكونوا لهأتباع صدق مواليا

هناك دعا اللهم! وال وليه *** وكن للذي عاداعليا معاديا


«186»

الأربعون: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنإبراهيم بن إسحاق (رضي الله عنه) قال: حدثناأحمد بن محمد الهمداني قال: أخبرنا المنذربن محمد قال: حدثنا جعفر بن سليمان، عن عبدالله بن الفضل، عن سعد بن طريف، عن الأصبغبن نباتة قال: قال أمير المؤمنين (عليهالسلام) في بعض خطبه: " أيها الناس اسمعواقولي، واعقلوه عني فإن الفراق قريب أناإمام البرية، ووصيي سيد الخليقة، وزوجسيدة نساء هذه الأمة، وأبو العترةالطاهرة، والأئمة الهادية، وأنا أخو رسولالله ووصيه، ووليه ووزيره، وصاحبه،وصفيه، وحبيبه، وخليله، أنا أميرالمؤمنين، وقائد الغر المحجلين، وسيدالوصيين.

حربي حرب الله، وسلمي سلم الله، وطاعتيطاعة الله، وولايتي ولاية الله، وشيعتيأولياء الله، وأنصاري أنصار الله، والذيخلقني، ولم أك شيئا لقد علم المستحفظون منأصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أنالناكثين والقاسطين والمارقين ملعونونعلى لسان النبي الأمي وقد خاب من افترى "(1).

الحادي والأربعون: ابن بابويه قال: حدثناعلي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد ابن أبيعبد الله البرقي قال: حدثني جعفر بن عبدالله التاريخي(2) عن عبد الجبار بن محمد، عنداود الشعيري، عن الربيع صاحب المنصور، عنجعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) قال: قالالمنصور للصادق (عليه السلام): حدثني عنفضل جدك علي بن أبي طالب حديثا لم تروهالعامة؟

فقال الصادق (عليه السلام): " حدثني أبي، عنأبيه، عن جده قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): لما أسري بي إلى السماء عهد إليربي جل جلاله في علي ثلاث كلمات فقال: يامحمد، فقلت: لبيك ربي وسعديك، فقال عز وجل:إن عليا إمام المتقين، وقائد الغرالمحجلين، ويعسوب المؤمنين، فبشره يامحمد بذلك فبشره النبي (صلّى الله عليهوآله) بذلك فخر علي ساجدا شكرا لله عز وجل،ثم رفع رأسه فقال: يا رسول الله بلغ من قدريحتى أني أذكر هناك؟

قال نعم وإن الله يعرفك وإنك لتذكر فيالرفيق الأعلى، فقال المنصور: ذلك فضلالله يؤتيه من يشاء "(3).

الثاني والأربعون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه)قال: حدثنا محمد بن

(1) أمالي الصدوق ص 542.

(2) في المصدر: علي بن أحمد بن عبد الله بنأحمد بن أبي عبد الله البرقي قال: حدثنيأبي، عن جده أحمد بن أبي عبد الله البرقيقال: حدثني جعفر بن عبد الله النما،الناونجي.

(3) قطعة من حديث مفصل للإمام الصادق (عليهالسلام) مع المنصور، ذكره بطوله الشيخالصدوق في أماليه ص 457 - 550.


«187»

أبي عبد الله الكوفي، عن موسى بن عمرانالنخعي، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي،عن علي بن سالم، عن أبيه، عن أبي حمزةالثمالي، عن سعد الخفاف عن الأصبغ بننباتة، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " لما عرج بيإلى السماء السابعة، ومنها إلى سدرةالمنتهى، ومن السدرة إلى حجب النور نادانيربي جل جلاله: يا محمد أنت عبدي وأنا ربكفلي فاخضع، وإياي فاعبد، وعلي فتوكل، وبيفثق، فإني قد رضيت بك عبدا وحبيبا،ورسولا، ونبيا، وبأخيك(1) خليفة وبابا، فهوحجتي على عبادي، وإمام خلقي، وبه يعرفأوليائي من أعدائي، وبه يميز حزب الشيطانمن حزبي، وبه يقام ديني، وتحفظ حدودي،وتنفذ أحكامي، وبك وبه وبالأئمة من ولدهأرحم عبادي وإمائي، القائم منكم يعمر أرضيبتسبيحي، وتهليلي(2)، وتكبيري وتحميدي،وبه أطهر الأرض من أعدائي، وأورثهاأوليائي، وبه أجعل كلمة الذين كفرواالسفلى وكلمتي العليا وبه أحيي عباديوبلادي بعلمي، وبه أظهر الكنوز والذخائربمشيتي، وإياه أظهر على الأسرار والضمايربإرادتي، وأيده بملائكتي(3) لتؤيده علىإنفاذ أمري وإعلان ديني، ذلك وليي حقا،ومهدي عبادي صدقا "(4).

الثالث والأربعون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني (رضيالله عنه) قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيدالهمداني - مولى بني هاشم - قال: أخبرناالمنذر بن محمد قال: حدثني جعفر بن إسماعيلالتمار(5) الكوفي قال: حدثني عبد الله ابنالفضل، عن ثابت بن دينار، عن سعيد ابنجبير، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " من أنكر إمامةعلي بعدي كان كمن أنكر نبوتي في حياتي، ومنأنكر نبوتي في حياتي كان كمن أنكر ربوبيةربي عز وجل "(6).

الرابع والأربعون: ابن بابويه قال: حدثناجعفر بن محمد بن مسرور (رضي الله عنه) قال:حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر بن جامعالحميري، عن أبيه، عن يعقوب بن يزيد قال:حدثني الحسن بن علي بن فضال، عن أبي الحسنعلي بن موسى الرضا(7) قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " علي مني وأنا منعلي، قاتل الله من قاتل عليا، لعن الله منخالف عليا، علي إمام الخليقة بعدي، منتقدم عليا(8) فقد تقدم علي، ومن فارقه فقدفارقني، ومن آثر عليه فقد آثر علي، أنا سلملمن سالمه، وحرب لمن حاربه

(1) في المصدر: وبأخيك علي.

(2) في المصدر: وتهليلي وتقديسي.

(3) في المصدر: وأمده بملائكتي.

(4) أمالي الصدوق ص 565.

(5) في المصدر: البزاز.

(6) أمالي الصدوق: 586.

(7) في المصدر: عن أبيه، عن آبائه (عليهمالسلام) قال:

(8) في المصدر: من تقدم على علي.


«188»

وولي لمن والاه، وعدو لمن عاداه "(1).

قلت: من أول الباب إلى هنا رواية الشيخ أبيجعفر محمد بن علي بن بابويه (قدس سره) فيأماليه.

الخامس والأربعون: روى الشيخ أبو جعفر بنمحمد بن الحسن الطوسي (رحمه الله) فيأماليه قال:

أخبرنا محمد بن محمد - يعني الشيخ المفيد(رحمه الله) - قال: أخبرنا أبو الحسن علي بنخالد المراغي قال: حدثنا أبو بكر محمد بنصالح قال: حدثنا عبد الأعلى بن واصلالأسدي، عن مخول بن إبراهيم، عن علي بنحزور، عن الأصبغ ابن نباتة قال: سمعت عماربن ياسر (رضي الله عنه) يقول: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): "إن الله قد زينك بزينة لم يزين العبادبزينة أحب إلى الله منها، زينك بالزهد فيالدنيا، وجعلك لا ترزأ(2) منها شيئا ولاترزأ منك شيئا، ووهب لك حب المساكين فجعلكترضى بهم أتباعا ويرضون بك إماما، فطوبىلمن أحبك وصدق فيك، وويل لمن أبغضك وكذبعليك، فأما من أحبك وصدق فيك فأولئكجيرانك في دارك، وشركاؤك في جنتك، وأما منأبغضك وكذب عليك، فحق على الله أن يوقفهموقف الكاذبين "(3).

السادس والأربعون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا محمد بن محمد - يعني المفيد - قال:أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بنالوليد قال: حدثني أبي، عن سعد ابن عبدالله، عن أحمد ابن محمد بن عيسى، عن بكر بنصالح، عن الحسن بن علي، عن عبد الله بنإبراهيم قال: حدثني الحسين بن زيد، عن جعفربن محمد، عن أبيه، عن جده (عليهم السلام)قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "لما أسري بي إلى السماء وانتهيت إلى سدرةالمنتهى نوديت: يا محمد استوص بعلي خيرافإنه سيد المسلمين، وإمام المتقين، وقائدالغر المحجلين يوم القيامة "(4).

السابع والأربعون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثنا أبو الحسنعلي ابن محمد الكاتب قال: أخبرني الحسن بنعلي الزعفراني قال: أخبرنا إبراهيم ابنمحمد الثقفي قال: حدثنا عثمان ابن أبيشيبة، عن عمرو بن ميمون، عن جعفر بن محمد(عليهما السلام)، عن أبيه، عن جده (عليهمالسلام) قال: قال أمير المؤمنين علي بن أبيطالب (عليه السلام) على منبر الكوفة: " أيهاالناس إنه كان لي

(1) أمالي الصدوق ص 589.

(2) قال ابن الأثير في النهاية: 2 / 218 / " لميرزآني شيئا " أي لم يأخذا مني شيئا.

(3) أمالي الطوسي: 1 / 184. ط: النجف الأشرف.البحار: 40 / 28.

(4) أمالي الطوسي: 1 / 196.


«189»

من رسول الله (صلّى الله عليه وآله) عشرخصال، لهن أحب إلي مما طلعت عليه الشمس،قال لي رسول الله (صلّى الله عليه وآله): ياعلي أنت أخي في الدنيا والآخرة، وأنت أقربالخلائق إلي يوم القيامة في الموقف بينيدي الجبار، ومنزلك في الجنة مواجه منزليكما يتواجه منازل الإخوان في الله عز وجلوأنت الوارث مني، وأنت الوصي من بعدي فيعداتي وأسرتي، وأنت الحافظ لي في أهلي عندغيبتي وأنت الإمام لأمتي، وأنت القائمبالقسط في رعيتي، وأنت وليي ووليي وليالله، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله "(1).

الثامن والأربعون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا محمد بن محمد قال: أخبرنا أبو بكرمحمد بن عمر الجعابي قال: حدثنا أبو الحسنعلي بن سعيد المنقري قال: حدثنا عبد الرحمنبن محمد بن أبي هاشم قال: حدثني يحيى بنالحسين، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بننباتة، عن سلمان الفارسي (رضي الله عنه)قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " يا معاشر المهاجرين والأنصار ألاأدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعديأبدا؟ " قالوا: بلى يا رسول الله، قال: " هذاعلي أخي، ووزيري، وخليفتي(2). إمامكمفأحبوه لحبي، وأكرموه لكرامتي، فإنجبرائيل أمرني أن أقول لكم ما قلت "(3).

التاسع والأربعون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا محمد بن محمد قال: أخبرني المظفر بنمحمد البلخي قال: حدثنا محمد بن جبير(4) قال:حدثنا عيسى قال: أخبرنا مخول بن إبراهيمقال: حدثنا عبد الرحمن بن الأسود، عن محمدبن عبيد الله، عن عمر بن علي، عن أبي جعفر(عليه السلام)، عن آبائه قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " إن الله عهد إليعهدا فقلت: رب بينه لي؟ قال: اسمع قلت: سمعتقال:

يا محمد إن عليا راية الهدى بعدك، وإمامأوليائي، ونور من أطاعني، وهو الكلمة التيألزمها الله المتقين فمن أحبه فقد أحبني،ومن أبغضه فقد أبغضني، فبشره بذلك "(5).

الخمسون: الشيخ في أماليه قال: أخبرناأحمد بن محمد بن الصلت قال: أخبرنا أحمد بنمحمد بن سعيد بن عقدة قال: أخبرنا محمد بنهارون الهاشمي قراءة عليه قال: أخبرنامحمد بن مالك بن الأبرد النخعي قال: حدثنامحمد بن فضيل بن غزوان الضبي قال: حدثناغالب الجعفي(6)

(1) أمالي الطوسي: 1 / 196 - 197.

(2) في المصدر: ووارثي وخليفتي.

(3) أمالي الطوسي: 1 / 226 - 227.

(4) في المصدر: جرير.

(5) أمالي الطوسي: 1 / 250.

(6) في المصدر: الجهني.


«190»

عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين، عنأبيه، عن جده عن علي بن أبي طالب قال: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " لما أسريبي إلى السماء، ثم من السماء إلى السماء،ثم إلى سدرة المنتهى أوقفت بين يدي ربي عزوجل فقال لي: يا محمد فقلت لبيك ربي وسعديكقال: قد بلوت خلقي فأيهم وجدت أطوع لك؟ قال:فقلت رب عليا، قال: صدقت يا محمد، فهلاتخذت لنفسك خليفة يؤدي عنك ويعلم عباديمن كتابي ما لا يعلمون؟ قال: قلت اختر ليفإن خيرتك خير لي، قال: قد اخترت لك عليافاتخذه لنفسك خليفة ووصيا ونحلته(1) علميوحلمي وهو أمير المؤمنين حقا، لم يقلهاأحد قبله ولا أحد بعده.

يا محمد: علي راية الهدى، وإمام منأطاعني، ونور أوليائي، وهو الكلمة التيألزمتها المتقين. من أحبه فقد أحبني، ومنأبغضه فقد أبغضني، فبشره بذلك يا محمدفقال النبي (صلّى الله عليه وآله):

ربي قد بشرته فقال علي: أنا عبد الله وفيقبضته إن يعذبني فبذنوبي ولم يظلمني(2) وإنيتم لي ما وعدني فالله أولى بي.

فقال: اللهم أجل قلبه واجعل ربيعهالإيمان(3) قال: قد فعلت ذلك به يا محمد غيرأني مختصه بشئ من البلاء لم أخص به أحدا منأوليائي. قال: قلت رب أخي وصاحبي. قال: إنهقد سبق في علمي أنه مبتلى، ومبتلي به،ولولا علي لم يعرف أوليائي ولا أولياءرسلي ".

قال محمد بن مالك: فلقيت نصر بن مزاحمالمنقري فحدثني عن غالب الجهني، عن أبيجعفر محمد بن علي بن الحسين عن أبيه عن جدهعن علي قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " لما أسري بي إلى السماء " وذكر مثلهسواء.

قال محمد بن مالك: فلقيت علي بن موسى بنجعفر فحدثني عن أبيه(4)، عن جده، عن الحسينبن علي، عن علي قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " لما أسري بي إلى السماءثم من السماء إلى السماء، ثم إلى سدرةالمنتهى " - وذكر الحديث بطوله(5).

الحادي والخمسون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا جماعة، عن أبي المفضل قال: حدثنامحمد ابن القاسم بن زكريا المحاربي، قال:حدثنا حسين بن نصر بن مزاحم المنقري قال:حدثنا إبراهيم

(1) في المصدر: فإني قد نحلته.

(2) في المصدر: ولم يظلمني شيئا.

(3) في المصدر: الإيمان بك.

(4) في المصدر: فذكرت له هذا الحديث فقال:حدثني به أبي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر عنأبيه..

(5) أمالي الطوسي: 1 / 353 - 354.


«191»

ابن الحكم بن ظهير، عن أبيه، عن منصور بنسابور الترجمي(1) عن عبد الله بن بريدة، عنأبيه بريدة بن حصيب الأسلمي قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " عهد إلي ربيتعالى عهدا فقلت: يا رب بينه لي، فقال: يامحمد اسمع، علي راية الهدى، وإمامأوليائي، ونور من أطاعني، وهو الكلمة التيألزمتها المتقين، فمن أحبه فقد أحبني، ومنأبغضه فقد أبغضني، فبشره بذلك. قال: قلت:أجل، قلت: واجعل دينه الإيمان في قلبه. قالقد فعلت. ثم قال: إني مختصه ببلاء لم يصب بهأحد من خلقي قال: قلت: أخي وصاحبي، قال: ذلكمما قد سبق مني إنه مبتلى ومبتلي به "(2).

الثاني والخمسون: الشيخ الطوسي في مجالسهقال: أخبرنا جماعة، عن أبي المفضل قال:

حدثنا أبو عبد الله بن محمد بن المطلبالشيباني(3) سنة ست عشرة وثلاثمائة - وفيهامات - قال:

حدثنا إبراهيم بن بشر بالكوفة. قال: حدثنامنصور ابن أبي نويرة الأسدي، قال: حدثناعمرو بن شمر، عن إبراهيم بن عبد الأعلى، عنسعد بن حذيفة ابن اليمان، عن أبيه قال: آخىرسول الله (صلّى الله عليه وآله) بينالأنصار والمهاجرين أخوة الدين، وكانيواخي بين الرجل ونظيره، ثم أخذ بيد علي بنأبي طالب فقال: " هذا أخي " قال حذيفة: فرسولالله (صلّى الله عليه وآله) سيد المرسلين،وإمام المتقين وسيد ولد آدم، ورسول ربالعالمين، الذي ليس له من الأنام شبه ولانظير، وعلي بن أبي طالب أخوه(4).

قلت: وروى هذا الحديث من طرق المخالفينأحمد بن حنبل في مسنده قال: أخبرنا أبوغالب محمد بن أحمد بن سهل النحوي يرفعه إلىسعد بن حذيفة، عن أبيه حذيفة بن اليمانقال: آخى رسول الله (صلّى الله عليه وآله)بين المهاجرين والأنصار وكان يواخي بينالرجل ونظيره، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالبفقال: هذا أخي، قال حذيفة: فرسول الله (صلّىالله عليه وآله) سيد المسلمين(5) وإمامالمتقين، ورسول رب العالمين الذي ليس لهشبيه ولا نظير وعلي أخوه(6).

قال مصنف هذا الكتاب " هو أخوه " معناه هونظيره فما له (عليه السلام) من الحالاتوالصفات هو لعلي (عليه السلام) إلا النبوة.

(1) في المصدر: البرجمي.(2) أمالي الطوسي: 2 /127.

(3) في المصدر: أبو عبد الله بن المطلبالشيباني.

(4) أمالي الطوسي: 2 / 199 - 200.

(5) في بعض المصادر: سيد المرسلين.

(6) رواه عن مسند أحمد بن حنبل: " القندوزي "في ينابيع المودة ص 57، و " الآمرتسري " فيأرجح المطالب ص 424.

وذكره باللفظ المذكور: الحافظ ابنالمغازلي في مناقب أمير المؤمنين (عليهالسلام) ص 38، وابن هشام في السيرة النبوية:

1 / 504 وابن كثير في البداية والنهاية: 3 / 226.


«192»

الثالث والخمسون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بنبابويه (رحمه الله) قال: حدثنا محمد بن موسىبن المتوكل قال: حدثنا محمد ابن جعفرالأسدي قال:

حدثني موسى بن عمران النخعي، عن عمهالحسين بن يزيد النوفلي، عن محمد بن سنان،عن المفضل بن عمر الجعفي قال: قال أبو عبدالله جعفر بن محمد (عليهما السلام): " إنالله تعالى ضمن للمؤمن ضمانا. قال قلت: وماهو؟ قال ضمن له إن أقر لله بالربوبية،ولمحمد (صلّى الله عليه وآله) بالنبوة،ولعلي (عليه السلام) بالإمامة، وأدى ماافترض عليه أن يسكنه في جواره فقال قلت:هذه والله هي الكرامة التي لا يشبههاكرامة الآدميين. ثم قال أبو عبد الله (عليهالسلام): اعملوا قليلا تنعموا كثيرا "(1).

(1) أمالي الطوسي: 1 / 201.


«193»

فصل

في النص على أمير المؤمنين (عليه السلام)في جملة الأئمة الاثني عشر

من طريق الخاصة

الرابع والخمسون: الشيخ أبو جعفر محمد بنعلي بن بابويه في كتاب النصوص على الأئمةالاثني عشر بإسناده قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي: " يا علي إنالله تبارك وتعالى وهب لك حب المساكين،والمستضعفين في الأرض، فرضيت بهم إخواناورضوا بك إماما فطوبى لك ولمن أحبك وصدقفيك، وويل لمن أبغضك وكذب عليك، يا علي أنتالمدينة وأنت بابها وما تؤتى المدينة إلامن بابها، يا علي أهل مودتك كل أواب حفيظ(1)وأهل ولايتك كل أشعث ذي طمرين(2) لو أقسمعلى الله عز وجل لأبر قسمه يا علي إخوانكفي أربعة أماكن فرحون: عند خروج أنفسهموأنا وأنت شاهدهم، وعند المسألة فيقبورهم، وعند العرض، وعند الصراط.

يا علي: حربك حربي، وحربي حرب الله، وسلمكسلمي، وسلمي سلم الله، من حاربك فقدحاربني، ومن حاربني فقد حارب الله، ومنسالمك فقد سالمني ومن سالمني فقد سالمالله.

يا علي: بشر شيعتك أن الله قد رضي عنهمورضوا بك لهم قائدا ورضوا بك وليا.

يا علي: أنت مولى المؤمنين وقائد الغرالمحجلين، وأنت أبو سبطي، وأبو الأئمةالتسعة من صلب الحسين، ومنا مهدي هذهالأمة، يا علي: شيعتك المنتجبون، ولولاأنت وشيعتك ما قام لله دين "(3).

الخامس والخمسون: ابن بابويه قال: حدثناعلي بن الحسين بن محمد قال: حدثنا أبو محمدهارون بن موسى، قال: حدثنا محمد بن أحمد بنعبد الله بن أحمد بن عيسى بن المنصور

(1) الأواب: التائب. والمراد بالحفيظ منيحافظ على توبته إذا تاب.

(2) الأشعث: من كان شعره مغبرا متلبدا.والطمر: الثوب البالي. وهما هنا كنايتان عنعدم التوغل في زخارف الدنيا.

(3) رواه المجلسي في البحار: 36 / 347 - 348 عنكفاية الأثر.


«194»

الهاشمي(1)، قال: حدثنا عمار بن محمدالثوري قال: حدثنا سفيان، عن أبي الحجافداود بن أبي عوف، عن الحسن بن علي (عليهماالسلام) قال: سمعت رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول لعلي (عليه السلام): " أنتوارث علمي، ومعدن حكمي، والإمام بعدي،فإذا استشهدت فابنك الحسن، فإذا استشهدالحسن فابنك الحسين، وإذا استشهد الحسينفابنه علي يتلوه تسعة من صلب الحسين أئمةأطهار، فقلت: يا رسول الله فما أسماؤهم؟قال: علي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمدوعلي والحسن والمهدي من صلب الحسين، يملأالله به الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جوراوظلما "(2).

السادس والخمسون: ابن بابويه قال: أخبرنامحمد بن عبد الله بن المطلب قال: حدثنا أبوالسيد أحمد بن محمد بن السيد المدنيبإصبهان، قال: حدثنا عبد العزيز ابن إسحاقبن جعفر، عن عبد الوهاب بن عيسى المروزي،قال: حدثنا الحسن بن علي(3) البلوي قال:حدثنا عبد الله بن يحيى(4) عن علي بن هاشم،عن حزور، عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعتعمران بن حصين يقول: سمعت النبي (صلّى اللهعليه وآله) يقول لعلي: " أنت الإمام(5)والخليفة بعدي، تعلم الناس(6) ما لايعلمون، وأنت أبو سبطي وزوج ابنتي، ومنذريتكم العترة الأئمة المعصومون "، فسألهسلمان عن الأئمة فقال: " هم عدد نقباء بنيإسرائيل "(7).

السابع والخمسون: ابن بابويه قال: أخبرناالقاضي المعافي بن زكريا قال: حدثنا علي بنعقبة، عن أبيه قال: حدثني الحسين بن علوان،عن أبي علي الخراساني، عن معروف بن خربوذ،عن أبي الطفيل، عن علي (عليه السلام) قال: "قال لي رسول الله (صلّى الله عليه وآله):أنت الوصي على الأموات من أهل بيتي،والخليفة على الأحياء من أمتي، حربك حربي،وسلمك سلمي، أنت الإمام أبو الأئمة، أحدعشر من صلبك أئمة مطهرون معصومون، ومنهمالمهدي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا،فالويل لمبغضيهم(8).

(1) في البحار: محمد بن أحمد بن عبد اللهالهاشمي، عن عيسى بن أحمد.

(2) ذكره المجلسي في البحار: 36 / 340 عن كفايةالأثر.

(3) في البحار: الحسين بن علي بن محمدالبلوي.

(4) في البحار: عبد الله بن نجيح.

(5) في البحار: أنت وارث علمي، وأنت الإمام.

(6) في البحار: تعلم الناس بعدي.

(7) رواه المجلسي ف البحار: 36 / 330 - 331، عنكفاية الأثر.

(8) في البحار: فالويل لمبغضكم.


«195»

يا علي لو أن رجلا أحب في الله حجرا لحشرهالله معه، إن محبيك وشيعتك ومحبي أولادكوالأئمة بعدك يحشرون معك، وأنت معي فيالدرجات العلى، وأنت قسيم الجنة والنار،تدخل محبيك الجنة ومبغضيك النار "(1).

الثامن والخمسون: ابن بابويه قال: أخبرنامحمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني، قال:حدثنا أبو بكر محمد بن هارون الدينوري،قال: حدثنا محمد بن العباس المصري قال:حدثنا عبد الله بن إبراهيم الغفاري قال:حدثنا حريز بن عبد الله الحذاء قال: حدثناإسماعيل بن عبد الله قال: قال الحسين بنعلي (عليه السلام): " لما أنزل الله تباركوتعالى هذه الآية: * (وأولوا الأرحام بعضهمأولى ببعض في كتاب الله) *(2) سألت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) عن تأويلها فقال:والله ما يعني بها غيركم، وأنتم أولوالأرحام، فإذا مت فأبوك علي أولى بيوبمكاني، فإذا مضى أبوك فأخوك الحسن أولىبه، فإذا مضى الحسن فأنت أولى به. فقلت: يارسول الله فمن بعدي؟ قال: ابنك من بعدك(3)فإذا مضى فابنه محمد أولى به من بعده، فإذامضى محمد فابنه جعفر أولى به وبمكانه منبعده، فإذا مضى جعفر فابنه موسى أولى به منبعده، فإذا مضى موسى فابنه علي أولى به منبعده، فإذا مضى علي فابنه الحسن أولى به منبعده، فإذا مضى الحسن وقعت الغيبة فيالتاسع من ولدك، فهذه الأئمة التسعة منصلبك، أعطاهم الله علمي وفهمي، طينتهم منطينتي، ما لقوم يؤذونني فيهم؟ لا أنالهمالله شفاعتي يوم القيامة "(4).

التاسع والخمسون: الشيخ الطوسي في كتابالغيبة: عن جماعة، عن أبي عبد الله الحسينبن علي بن سفيان البزوفري، عن علي بن سنانالموصلي العدل، عن علي بن الحسن(5)، عن أحمدابن محمد بن الخليل، عن جعفر بن محمدالمصري(6) عن عمه الحسن ابن علي، عن أبيه،عن أبي عبد الله جعفر بن محمد، عن أبيهالباقر، عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين،عن أبيه الحسين الزكي الشهيد، عن أبيهأمير المؤمنين (عليه السلام) قال: " قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله) - فيالليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي (عليهالسلام): يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواةفأملى رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال: ياعلي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما، ومنبعدهم اثنا عشر مهديا فأنت يا علي

(1) البحار: 36 / 325 - 325.

(2) الأحزاب: 6.

(3) في البحار: ابنك علي أولى بك من بعدك.

(4) رواه المجلسي في البحار: 36 / 343 - 344 عنكفاية الأثر.

(5) في المصدر: الحسين.

(6) في المصدر: جعفر بن أحمد.


«196»

أول الاثني عشر الإمام، سماك الله تعالىفي سمائه عليا المرتضى، وأمير المؤمنينوالصديق الأكبر، والفاروق الأعظم،والمأمون والمهدي، فلا تصلح هذه الأسماءلأحد غيرك، يا علي أنت وصي على أهل بيتيحيهم وميتهم، وعلى نسائي، فمن ثبتهالقيتني غدا، ومن طلقتها فأنا منها برئ ولمترني، ولم أرها في عرصة القيامة وأنتخليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتكالوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البرالوصول، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلىابني الحسين الشهيد الزكي المقتول، فإذاحضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيدالعابدين ذي الثفنات علي، فإذا حضرتهالوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد باقرالعلم، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلىابنه جعفر الصادق، فإذا حضرته الوفاةفليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم، فإذاحضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه عليالرضا، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلىابنه محمد التقي(1) فإذا حضرته الوفاةفليسلمها إلى ابنه علي الناصح، فإذا حضرتهالوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل،فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنهالمستحفظ من آل محمد فذلك اثنا عشر إماما،ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا، فإذاحضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أولالمقربين ثلاثة أسماء(2) اسم كاسمي واسمأبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالثالمهدي، هو أول المؤمنين "(3).

الستون: ابن بابويه في كتاب النصوص قال:حدثنا محمد بن عبد الله الشيباني، والقاضيأبو الفرج المعافي بن زكريا البغدادي،والحسين(4) بن محمد بن سعيد، والحسن بن عليبن الحسين(5) الرازي، جميعا قالوا: حدثناأبو علي محمد بن همان بن سهل الكاتب، قال:حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور القمي(6) عنأبيه محمد بن جمهور قال: حدثني عثمان بنعمر قال:

حدثنا شعبة بن سعيد بن إبراهيم عن عبدالرحمن الأعرج، عن أبي هريرة قال: كنت عندالنبي (صلّى الله عليه وآله) وأبو بكر وعمروالفضل بن العباس وزيد بن حارثة وعبد اللهبن مسعود إذ دخل الحسين بن علي (عليهالسلام) فأخذه النبي (صلّى الله عليه وآله)وقبله ثم قال: " حزقة حزقة، ترق عين بقة "ووضع فمه على فمه ثم قال: " اللهم إني أحبهفأحبه وأحب من يحبه، يا حسين أنت الإمامابن الإمام أبو الأئمة، تسعة من ولدك أئمةأبرار ".

(1) في المصدر: محمد الثقة التقي.

(2) في المصدر: له ثلاثة أسام.

(3) الغيبة ص 96 - 97، ط النجف الأشرف، وذكرهالمجلسي في البحار: 36 / ص 260 - 261.

(4) في البحار: الحسن.

(5) في البحار: الحسن.

(6) في البحار: العمي.


«197»

فقال له عبد الله بن مسعود: ما هؤلاءالأئمة الذين ذكرتهم في صلب الحسين؟ فأطرقمليا، ثم رفع رأسه فقال: " يا عبد الله سألتعظيما ولكني أخبرك أن ابني هذا - ووضع يدهعلى كتف الحسين (عليه السلام) - يخرج منصلبه ولد مبارك سمي جده علي (عليه السلام)يسمى العابد ونور الزهاد، ويخرج الله منصلب علي ولدا اسمه اسمي، وأشبه الناس بي،يبقر العلم بقرا وينطق بالحق ويأمربالصواب، ويخرج الله من صلبه كلمة الحق،ولسان الصدق ". فقال له ابن مسعود: فما اسمهيا نبي الله؟ فقال: " يقال له: جعفر صادق فيقوله وفعله، الطاعن عليه كالطاعن علي،والراد عليه كالراد علي ". ثم دخل حسان بنثابت وأنشد في رسول الله (صلّى الله عليهوآله) شعرا وانقطع الحديث.

فلما كان من الغد صلى بنا رسول الله (صلّىالله عليه وآله) ثم دخل بيت عائشة ودخلنامعه أنا وعلي بن أبي طالب وعبد الله بنالعباس، وكان من دأبه (صلّى الله عليهوآله) إذا سئل أجاب وإذا لم يسأل ابتدأفقلت له: بأبي أنت وأمي يا رسول الله ألاتخبرني بباقي الخلفاء من صلب الحسين؟ قال:" نعم يا أبا هريرة. ويخرج الله من صلب جعفرمولودا نقيا طاهرا أسمر ربعة(1) سمي موسى بنعمران؟ ثم قال له ابن عباس: ثم من يا رسولالله؟ قال: يخرج من صلب موسى علي ابنه يدعيبالرضا، موضع العلم، ومعدن الحلم ثم قال(عليه السلام) بأبي المقتول في أرض الغربة،ويخرج من صلب علي ابنه محمد المحمود أطهرالناس خلقا وأحسنهم خلقا، ويخرج من صلبمحمد علي ابنه، طاهر الحسب، صادق اللهجة،ويخرج من صلب علي الحسن، الميمون النقيالطاهر الناطق عن الله، وأبو حجة الله،ويخرج من صلب الحسن قائمنا أهل البيت،يملأها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما،له هيبة موسى، وحكم داود، وبهاء عيسى. ثمتلا: * (ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم)*(2) " فقال له علي بن أبي طالب: " بأبي أنتوأمي يا رسول الله من هؤلاء الذين ذكرتهم؟" قال: " يا علي أسماء الأوصياء من بعدك،والعترة الطاهرة والذرية المباركة "، ثمقال: " والذي نفس محمد بيده لو أن عبدا عبدالله ألف عام ثم ألف عام بين الركنوالمقام، ثم أتاني جاحدا لولايتهم لأكبهالله في النار كائنا من كان ".

قال أبو علي ابن همام: العجب كل العجب منأبي هريرة يروي هذه الأخبار ثم ينكر فضائلأهل البيت (عليهم السلام)(3).

الحادي والستون: ابن بابويه قال: أخبرناأبو عبد الله الحسين بن محمد بن سعيد ابنعلي

(1) الربعة: الوسيط القامة.

(2) آل عمران: 34.

(3) رواه المجلسي في البحار: 36 / 312 - 314 عنكفاية الأثر.


«198»

الخزاعي قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بنأحمد الصفواني قال: حدثنا أبو هاشم عمر بنعبد الله المقري قال: حدثنا أسد بن موسى(1)قال: حدثنا عبد الله بن حكيم الهمداني عنأبي بكر الرهني(2) عن الحجاج بن أرطاة، عنعطية العوفي، عن أبي سعيد الخدري قال: سمعترسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقولللحسين بن علي: " أنت الإمام ابن الإماموأخو الإمام تسعة من صلبك أئمة أبراروالتاسع قائمهم "(3).

الثاني والستون: ابن بابويه قال: أخبرنامحمد بن عبد الله الشيباني قال: حدثنا محمدبن يعقوب الكليني قال: حدثني محمد بن يحيىالعطار، عن سلمة بن الخطاب، عن محمد بنخالد الطيالسي، عن سيف بن عميرة، وصالح بنعقبة جميعا عن علقمة الحضرمي(4)، عن الصادق(عليه السلام) قال: " الأئمة اثنا عشر "قلت(5): يا بن رسول الله فسمهم لي فقال: " منالماضين علي بن أبي طالب والحسن والحسينوعلي بن الحسين ومحمد بن علي ثم أنا "، قلت:فمن بعدك يا بن رسول الله؟

قال: " إني قد أوصيت إلى ابني موسى وهوالإمام بعدي "، قلت: فمن بعد موسى؟ قال: "علي ابنه يدعى الرضا يدفن في أرض الغربة منخراسان، ثم بعد علي ابنه محمد، ثم بعد محمدابنه علي وبعد علي ابنه الحسن، والمهدي منولد الحسن، ثم قال (عليه السلام): حدثني أبيعن أبيه عن جده، عن علي بن أبي طالب قال:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): ياعلي إن قائمنا إذا خرج تجتمع إليهثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا عدد رجال بدرفإذا حان وقت خروجه يكون له سيف مغموديناديه السيف: قم يا ولي الله فاقتل أعداءالله "(6).

الثالث والستون: ابن بابويه قال: حدثنيعلي بن الحسين بن محمد بن مندة قال: حدثنامحمد ابن الحسين الكوفي المعروف بأبيالحكم قال: حدثنا إسماعيل بن موسى بنإبراهيم قال: حدثنا سليمان بن حبيب، قال:حدثني شريك، عن حكيم ابن جبير، عن إبراهيمالنخعي، عن علقمة بن قيس قال: خطبنا أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب على منبر الكوفةخطبة اللؤلؤة، فقال فيما قال في آخرها: "ألا وإني ظاعن عنكم عن قريب، ومنطلق إلىمغيب، فارتقبوا الفتنة الأموية والمملكةالكسروية، وإماتة ما أحياه الله، وإحياءما أماته الله، واتخذوا صوامعكم بيوتكم،

(1) في المخطوطة: إسماعيل بن موسى.

(2) في البحار: الراهبي.

(3) مناقب آل أبي طالب: 1 / 295. كفاية الأثر ص 4- 5، البحار: 36 / ص 291.

(4) في كفاية الأثر: علقمة بن محمد الحضرمي.

(5) في كفاية الأثر: قال: قلت:.

(6) كفاية الأثر ص 36 ط إيران، البحار: 36 / 409 -410.


«199»

وعضوا على مثل جمر الغضا(1)، واذكروا اللهكثيرا فذكره أكبر لو كنتم تعلمون.

ثم قال: وتبنى مدينة يقال لها الزوراء،بين دجلة ودجيل والفرات، فلو رأيتموهامشيدة بالجص والآجر، مزخرفة بالذهبوالفضة، واللازورد المستسقى والمرمروالرخام وأبواب العاج والآبنوس، والخيموالقباب والستارات، وقد عليت بالساجوالعرعر والصنوبر(2) والشب، وشيدتبالقصور، وتوالت عليها بني الشيصبان(3)أربعة وعشرون ملكا على عدد سني الملك(4)،فيهم السفاح والمقلاص والجموع والخدوعوالمظفر والمؤنث والنظار والكبش والمهتوروالعيار والصلعم والمستسغب والعلاموالرهبان والخليع والسيار والمترفوالكديد والأكتب والمسرف والكلب والوشميوالصلام والغسوق(5)، وتعمل القبة الغبراءذات الفلاة الحمراء، وفي عقبتها قائم الحقيسفر عن وجهه بين أجنحته الأقاليمكالقمر(6) المضئ بين الكواكب الدرية، ألاوإن لخروجه علامات عشرة أولها: طلوعالكوكب ذي الذنب، ويقارب من الجاري، ويقعفيه هرج ومرج وشغب، وتلك علامات الخصب،ومن علامة إلى علامة عجب، فإذا انقضتالعلامات العشرة إذ ذاك يظهر منا القمرالأزهر وتمت كلمة الإخلاص لله على التوحيد".

فقال له رجل يقال له عامر بن كثير: يا أميرالمؤمنين لقد أخبرتنا عن أئمة الكفروخلفاء الباطل فأخبرنا عن أئمة الحقوألسنة الصدق بعدك، قال: " نعم لعهد عهدهإلي رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أن هذاالأمر يملكه اثنا عشر إماما تسعة من صلبالحسين وقد قال النبي (صلّى الله عليهوآله): لما عرج بي إلى السماء نظرت إلى ساقالعرش فإذا مكتوب فيه لا إله إلا الله محمدرسول الله أيدته بعلي ونصرته بعلي، ورأيتاثني عشر نورا فقلت: يا رب أنوار من هذه؟فنوديت يا محمد هذه أنوار الأئمة من ذريتكفقلت:

(1) عضن عضا: أمسكنه بأسنانه. الغضا: شجر منالأثل خشبه من أصلب الخشب وجمره يبقى زمناطويلا لا ينطفي.

(2) الساج: شجر عظيم صلب الخشب (معرب كاج).والعرعر: شجر يشبه السرو ينبت في الجبال.والصنوبر:

شجر رفيع العروق دائم الخضرة.

(3) في الإنصاف: ملوك بني الشيبان، وفيالبحار: ملوك بني الشيصبان.

(4) في كفاية الأثر: على عدد سني الملكالكديد، وفي البحار: على عدد سني الكديد.

(5) في الإنصاف: والمهتور والعثار والمضطلموالمستصعب والعلام والرهبان والخليعوالسيار والمترف والكديد والأكبت والمثربوالأكلب والوثيم والظلام والعينوق.

(6) في الإنصاف: يسفر عن وجهه بين الأقاليمكالقمر. وأسفر الصبح: أي أضاء.


«200»

يا رسول الله أفلا تسميهم لي؟ فقال: نعمأنت الإمام والخليفة بعدي، تقضي ديني،وتنجز عداتي، وبعدك ابناك الحسن والحسين،وبعد الحسين ابنه علي بن الحسين زينالعابدين، وبعد علي ابنه محمد يدعىبالباقر، وبعد محمد ابنه جعفر يدعىبالصادق وبعد جعفر ابنه موسى يدعىبالكاظم، وبعد موسى ابنه علي يدعى بالرضا،وبعد علي ابنه محمد يدعى بالزكي، وبعدمحمد ابنه علي ويدعى بالتقي وبعد علي ابنهالحسن يدعي بالأمين القائم من ولد الحسينسميي وأشبه الناس بي، يملأها قسطا وعدلاكما ملئت جورا وظلما ". قال الرجل: يا أميرالمؤمنين فما بال قوم وعوا ذلك من رسولالله ثم دفعوكم عن هذا الأمر وأنتمالأعلون نسبا بالنبي (صلّى الله عليه وآله)وفهما بالكتاب والسنة؟ قال: " أرادوا قلعأوتاد الحرم، وهتك سور أشهر الحرم من بطونالبطون ونور نواظر العيون، بالظنونالكاذبة، والأعمال البائرة، بالأعوانالجائرة، في البلدان المظلمة، والبهتانالمهلكة، بالقلوب الجرية فراموا هتكالستور الزكية، وكسر آنية التقية(1) ومشكاةيعرفها الجميع، عين الزجاجة ومشكاةالمصباح وسبل الرشاد، وخيرة الواحدالقهار، حملة بطون القرآن، فالويل لهم منطمطام النار، ومن رب كريم متعال، بئسالقوم من خفضني وحاولوا الإدهان في دينالله، فإن يرفع عنا محن البلوى حملناهم منالحق على محضه، وإن يكن الأخرى فلا تأس علىالقوم الفاسقين "(2).

الرابع والستون: ابن بابويه عن علي بنالحسين بن محمد قال: حدثنا محمد بن الحسينابن

(1) في البحار: وكسر آنية الله النقية.

(2) رواه السيد البحراني في كتابه الإنصافص 232 - 237 - ط إيران 1386 هـ عن النصوص علىالأئمة الاثني عشر لابن بابويه، ورواهالشيخ الخزاز القمي في كفاية الأثر ص 28 - 29ط إيران، وعنه الشيخ المجلسي في البحار: 36 /354 - 356. وقال بعد ذكر الحديث.

" الشيصبان اسم الشيطان، وإنما عبر عنهمبذلك لأنهم كانوا شرك شيطان. والمشهور أنعدد خلفاء بني العباس كان سبعة وثلاثين،ولعله (عليه السلام) إنما عد منهم من استقرملكه وامتد، لا من تزلزل سلطانه وذهب ملكهسريعا، كالأمين والمنتصر والمستعينوالمعتز وأمثالهم.

والكديد إما كناية عن المعتز فالمرادبسنيه أعوام عمره فإن عمره حين مات كانأربعا وعشرين سنة، فيكون ما ذكره (عليهالسلام) عند العد على خلال فالترتيب، أوكناية عن المقتدر ويكون المراد بسنيه مدةخلافته وكانت أربعة وعشرين سنة وأحد عشرشهرا وثمانية عشر يوما وكان ثامن عشرهموفي العد أيضا الكديد هو الثامن عشروالمتقي أيضا كانت مدة خلافته أربعاوعشرين سنة وأشهرا، فيحتمل أن يكون إشارةإليه بناء على سقوط جماعة قبله لعدمتمكنهم كما مر. وفي بعض النسخ " على عدد سنيالملك " أي على عدد سني ملكهم وسلطانهم،أهملها ولم يذكرها، وفي روايات هذه الخطبةاختلافات كثيرة ".


«201»

الحكم الكوفي ببغداد قال: حدثني الحسين بنحمدان الحصيبي قال: حدثنا عثمان بن سعيدالعمري. قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بنإسماعيل الحسني(1) قال: حدثني خلف بن المغلسقال: حدثني نعيم بن جعفر قال: حدثني أبوحمزة الثمالي، عن أبي خالد الكابلي عن عليبن الحسين، عن أبيه الحسين (عليهما السلام)قال: " دخلت على رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وهو متفكر مغموم، فقلت:

يا رسول الله ما لي أراك متفكرا فقال: يابني إن الروح الأمين قد أتاني فقال: يارسول الله العلي الأعلى يقرؤك السلامويقول لك: إنك قد قضيت نبوتك واستكملتأيامك، فاجعل الاسم الأكبر وميراث العلموآثار النبوة عند علي بن أبي طالب فإني لاأترك الأرض إلا وفيها عالم يعرف بطاعتي(2)وتعرف به ولايتي فإني لم أقطع علم النبوةمن العقب من ذريتك(3)، كما لم أقطعها منذريات الأنبياء الذين كانوا بينك وبينأبيك آدم، فقلت: يا رسول الله فمن يملك هذاالأمر بعدك؟

قال: أبوك علي بن أبي طالب أخي وخليفتيويملك بعد علي الحسن ثم تملكه أنت وتسعة منصلبك، يملكه اثنا عشر إماما، ثم يقومقائمنا يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئتجورا وظلما ويشفي صدور قوم مؤمنين منشيعته "(4).

الخامس والستون: ابن بابويه قال: أخبرناالقاضي أبو الفرج المعافي بن زكرياالبغدادي قال:

حدثنا أبو سليمان(5) أحمد بن أبي هراسة قال:حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي، عن عبدالله ابن حماد الأنصاري قال: حدثناإسماعيل ابن أبي أويس، عن أبيه، عن عبدالحميد الأعرج، عن عطاء قال: دخلنا على عبدالله بن عباس وهو عليل بالطائف وقد ضعف(6)فسلمنا عليه وجلسنا، فقال لي: يا عطاء منالقوم؟ فقلت: يا سيدي هم شيوخ هذا البلد،منهم: عبد الله بن سلمة ابن حضرم الطائفي،وعمارة بن الأجلح، وثابت بن مالك، فما زلتأذكر له واحدا بعد واحد ثم تقدموا إليهوقالوا: يا بن عم رسول الله إنك رأيت رسولالله وسمعت منه ما سمعت، فأخبرنا عناختلاف هذه الأمة فقوم قدموا عليا علىغيره وقوم جعلوه بعد ثلاثة؟

(1) في كفاية الأثر والبحار: أبو عبد اللهمحمد بن مهران، عن محمد بن إسماعيل الحسني.

(2) في كفاية الأثر والبحار: تعرف به طاعتي.

(3) في كفاية الأثر والبحار: من الغيب منذريتك.

(4) رواه السيد البحراني في الإنصاف ص 58 - 59،عن الغيبة لابن بابويه. وذكره الخزاز فيكفاية الأثر ص 24، والمجلسي في البحار: 36 / 345- 346.

(5) في كفاية الأثر: أبو سليمان.

(6) في كفاية الأثر، والبحار: بالطائف - فيالعلة التي توفي فيها ونحن زهاء ثلاثينرجلا من شيوخ الطائف - وقد ضعف...


«202»

قال: فتنفس ابن عباس فقال: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول: " علي مع الحقوالحق مع علي(1) وهو الإمام والخليفة بعدي،فمن تمسك به فاز ونجا، ومن تخلف عنه ضلوغوى، يلي تكفيني وغسلي، ويقضي ديني، وأبوسبطي الحسن والحسين، ومن صلب الحسين تخرجالأئمة التسعة، ومنا(2) مهدي هذه الأمة ".فقال له عبد الله ابن سلمة الحضرمي: يا بنعم رسول الله فهلا كنت تعرفنا قبل؟ فقال:والله قد أديت ما سمعت ونصحت لكم ولكن لاتحبون الناصحين، ثم قال: اتقوا الله عبادالله تقية من اعتبر تمهيدا، وبقي في وجل(3)وكمش في مهل(4)، ورغب في طلب، وهرب في هرب.فاعملوا لآخرتكم قبل حلول آجالكم،وتمسكوا بالعروة الوثقى من عترة نبيكم،فإني سمعته يقول: " من تمسك بعترتي من بعديكان من الفائزين ".

ثم بكى بكاء شديدا فقال له القوم: أتبكيومكانك من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)مكانك؟ فقال لي: يا عطاء إنما أبكيلخصلتين: هول المطلع وفراق الأحبة، ثمتفرق القوم فقال: يا عطاء خذ بيدي واحملنيإلى صحن الدار، فأخذنا بيده أنا وسعيدوحملناه إلى صحن الدار ثم رفع يديه إلىالسماء وقال:

اللهم إني أتقرب إليك بمحمد وآل محمد،اللهم إني أتقرب إليك بولاية الشيخ علي بنأبي طالب.

فما زال يكررها حتى وقع على الأرض فصبرناعليه ساعة(5) ثم أقمناه فإذا هو ميت رحمةالله عليه(6).

السادس والستون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن إبراهيم بن إسحاق رضي الله عنهقال:

أخبرنا محمد بن محمد(7) الهمداني قال:حدثنا محمد بن هشام قال: حدثنا علي بنالحسن السائح قال: سمعت الحسن بن عليالعسكري يقول: حدثني أبي عن أبيه، عن جده(عليهم السلام) قال: " قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله) لعلي بن أبي طالب: يا عليلا يحبك إلا من طابت ولادته، ولا يبغضك إلامن خبثت ولادته، ولا يواليك إلا مؤمن ولايعاديك إلا كافر "، فقام إليه عبد الله بنمسعود فقال:

يا رسول الله قد عرفنا علامة خبث الولادةوالكافر في حياتك ببغض علي وعداوته، فماعلامة خبث الولادة والكافر بعدك إذا أظهرالإسلام بلسانه وأخفى مكنون سريرته؟ فقال(عليه السلام): " يا بن

(1) في كفاية الأثر: والحق معه.

(2) في المخطوطة: ومنها.

(3) في كفاية الأثر: واتقى في وجل. والوجل:الخوف.

(4) أي أسرع في الخير.

(5) في المخطوطة: فمر بنا عليه ساعة.

(6) رواه الخزاز في كفاية الأثر ص 3 - 4،والمجلسي في البحار 36 / 287 - 288.

(7) في كمال الدين: أحمد بن محمد.


«203»

مسعود علي بن أبي طالب إمامكم بعديوخليفتي عليكم، فإذا مضى فابني الحسنإمامكم بعده وخليفتي عليكم، فإذا مضىفابني الحسين إمامكم بعده وخليفتي عليكمثم تسعة من ولد الحسين واحد بعد واحدأئمتكم وخلفائي عليكم، تاسعهم قائم أمتي،يملأها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما،لا يحبهم إلا من طابت ولادته ولا يبغضهمإلا من خبثت ولادته، ولا يواليهم إلامؤمن، ولا يعاديهم إلا كافر، ومن أنكرواحدا منهم فقد أنكرني، ومن أنكرني فقدأنكر الله عز وجل، ومن جحد واحدا منهم فقدجحدني ومن جحدني فقد جحد الله عز وجل، لأنطاعتهم طاعتي وطاعتي طاعة الله، ومعصيتهممعصيتي ومعصيتي معصية الله عز وجل، يا بنمسعود إياك أن تجد في نفسك حرجا مما قضي(1)فتكفر بعزة ربي، وما أنا متكلف ولا ناطق(2)عن الهوى في علي والأئمة من ولده، ثم قال(عليه السلام): - وهو رافع يديه إلى السماء -اللهم وال من والى خلفائي، وأئمة أمتيبعدي، وعاد من عاداهم، وانصر من نصرهمواخذل من خذلهم، ولا تخل الأرض من قائممنهم بحجتك ظاهرا أو خافيا مغمورا لئلايبطل دينك وحجتك وبرهانك(3) ثم قال (عليهالسلام):

يا بن مسعود قد جمعت لكم في مقامي هذا ماإن فارقتموه هلكتم، وإن تمسكتم به نجوتم،والسلام على من اتبع الهدى "(4).

السابع والستون: ابن بابويه قال: حدثناأبو الحسن أحمد بن ثابت الدواليبي بمدينةالسلام قال:

حدثنا محمد بن علي بن عبد الصمد الكوفي(5)قال: حدثنا علي بن عاصم، عن محمد بن علي بنموسى، عن أبيه علي بن موسى بن جعفر، عنأبيه موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد،عن أبيه محمد بن علي، عن أبيه علي بنالحسين عن أبيه الحسين بن علي (عليهمالسلام) قال: " دخلت على رسول الله (صلّىالله عليه وآله) وعنده أبي بن كعب فقالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): مرحبا بكيا أبا عبد الله يا زين السماوات والأرض،فقال له أبي: وكيف يكون يا رسول الله زينالسماوات والأرض أحد غيرك؟ فقال له يا أبيوالذي بعثني بالحق نبيا إن الحسين بن عليفي السماء أكبر منه في الأرض فإنه مكتوب عن

(1) في كمال الدين: أقضى.

(2) في كمال الدين: فتكفر، فوعزة ربي ما أنامتكلف ولا ناطق.

(3) في كمال الدين: وبرهانك وبيناتك.

(4) كمال الدين: 1 / 261 - 262، البحار: 36 / 246 - 247.

(5) في كمال الدين: حدثنا محمد بن الفضلالنحوي قال: حدثنا محمد بن علي بن عبدالصمد.


«204»

يمين العرش مصباح هاد وسفينة نجاة وإمامغير وهن وعز وفخر، وبحر علم، ألا يكون(1)كذلك؟ وإن الله عز وجل ركب في صلبه نطفةطيبة مباركة زكية خلقت من قبل أن يكونمخلوق في الأرحام أو يجري ماء في الأصلاب،أو يكون ليل أو نهار ولقد لقن دعوات مايدعو بهن مخلوق إلا حشره الله عز وجل معهوكان شفيعه في آخرته، وفرج الله عنه كربه،وقضى به دينه، ويسر أمره، وأوضح سبيله،وقواه على عدوه، ولم يهتك ستره "، فقال أبي:وما هذه الدعوات يا رسول الله؟

قال: " إذا فرغت من صلاتك وأنت قاعد: اللهمإني أسألك بملكك ومعاقد عزك وسكانسماواتك(2) وأنبيائك ورسلك قد رهقني(3) منأمري عسر، فأسألك أن تصلي على محمد وآلمحمد وأن تجعل لي من عسري يسرا، فإن اللهعز وجل يسهل أمرك ويشرح صدرك(4) ويلقنكشهادة أن لا إله إلا الله عند خروج نفسك ".

قال له أبي بن كعب: يا رسول الله فما هذهالنطفة التي في صلب الحسين(5)؟ قال: " مثلهذه النطفة كمثل القمر وهي نطفة تبيينوبيان، يكون من اتبعه رشيدا ومن ضل عنهغويا " قال: فما اسمه وما دعاؤه؟ قال: " اسمهعلي ودعاؤه: يا دائم يا ديموم، يا حي ياقيوم، يا كاشف الغم، ويا فارج الهم، وياباعث الرسل، ويا صادق الوعد، من دعا بهذاالدعاء حشره الله عز وجل مع علي ابن الحسين(عليه السلام) وكان قائده إلى الجنة ".

قال له أبي: يا رسول الله فهل له من خلفووصي(6)؟ قال: " نعم له مواريث السماواتوالأرض " قال: فما معنى مواريث السماواتوالأرض يا رسول الله؟ قال: " القضاء بالحق،والحكم بالديانة، وتأويل الأحكام(7)،وبيان ما يكون ". قال: فما اسمه؟ قال: " اسمهمحمد وإن الملائكة تستأنس به في السماواتوالأرض، ويقول في دعائه: اللهم إن كان ليعندك رضوان وود فاغفر لي ولمن اتبعني منإخواني وشيعتي وطيب ما في صلبي، فركب اللهفي صلبه نطفة مباركة(8) زكية فأخبرني(9) أنالله عز وجل طيب هذه النطفة وسماها عندهجعفرا، وجعله هاديا مهديا، وراضيا

(1) في كمال الدين: وبحر علم وذخر فلم لايكون كذلك.

(2) في كمال الدين: أسألك بكلماتك ومعاقدعرشك وسكان سماواتك وأرضك.

(3) في كمال الدين: أن تستجيب لي فقد رهقني.

(4) في كمال الدين: ويشرح لك صدرك.

(5) في كمال الدين: في صلب حبيبي الحسين.

(6) في كمال الدين: أو وصي.

(7) في كمال الدين: تأويل الأحلام.

(8) في كمال الدين: مباركة طيبة.

(9) في كمال الدين: فأخبرني جبرائيل (عليهالسلام).


«205»

مرضيا، يدعو ربه فيقول في دعائه: يا ديانغير متوان يا أرحم الراحمين اجعل لشيعتيمن النار وقاء ولهم عندك رضاء، فاغفر ليذنوبهم، ويسر أمورهم واقض ديونهم، واسترعوراتهم، واغفر لهم الكبائر(1) التي بينكوبينهم، يا من لا يخاف الضيم ولا تأخذه سنةولا نوم، اجعل لي من الغم فرجا(2) ومن دعابهذا الدعاء حشره الله عنده أبيض الوجه معجعفر بن محمد إلى الجنة.

يا أبي وإن الله تبارك وتعالى ركب على هذهالنطفة نطفة زكية مباركة طيبة أنزل عليهاالرحمة وسماها عنده موسى وجعله إماما " قالله أبي: يا رسول الله كلهم يتواصفونويتناسلون ويتوارثون ويصف بعضهم بعضا؟قال: " وصفهم لي جبرائيل (عليه السلام) عن ربالعالمين جل جلاله " فقال: فهل لموسى دعوةيدعو بها سوى دعاء آبائه؟ قال: " نعم يقولفي دعائه: يا خالق الخلق، ويا باسط الرزق،ويا فالق الحب والنوى، ويا بارئ النسمومحيي الموتى ومميت الأحياء، ودائمالثبات، ومخرج النبات، إفعل بي ما أنتأهله. من دعا بهذا الدعاء قضى الله عز وجلحوائجه وحشره يوم القيامة مع موسى بنجعفر، وإن الله ركب في صلبه نطفة طيبة زكيةمرضية وسماها عنده عليا، وكان الله عز وجلفي خلقه رضيا في علمه وحلمه وحكمه، وجعلهحجة لشيعته يحتجون به يوم القيامة، ولهدعاء يدعو به: اللهم أعطني الهدى، وثبتنيعليه، واحشرني عليه آمنا أمن من لا خوفعليهم ولا هم يحزنون ولا جزع(3) إنك أهلالتقوى وأهل المغفرة، وإن الله عز وجل ركبفي صلبه نطفة مباركة زكية(4) مرضية وسماهاعنده محمد بن علي، فهو شفيع شيعته ووارثعلم جده، له علامة بينة، وحجة ظاهرة إذاولد يقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ويقول في دعائه: يامن لا شبيه له ولا مثال، أنت الله لا إلهإلا أنت، ولا خالق إلا أنت تفني المخلوقينوتبقي أنت، حلمت عمن عصاك، وفي المغفرةرضاك. من دعا بهذا الدعاء كان محمد بن عليشفيعه يوم القيامة، وإن الله تبارك وتعالىركب في صلبه نطفة زكية نائرة مباركة طيبةطاهرة سماها عنده علي بن محمد فألبسهالسكينة والوقار، وأودعه العلوم(5) وكل شئمكتوم، من لقيه وفي صدره شئ أنبأه به،وحذره من عدوه، ويقول في دعائه: يا نور يابرهان يا

(1) في كمال الدين: وهب لهم الكبائر.

(2) في كمال الدين: من كل هم وغم فرجا.

(3) في المخطوطة: وكمال الدين: أمن من لا خوفعليه ولا حزن ولا جزع.

(4) في كمال الدين: مباركة طيبة زكية.

(5) في كمال الدين: ركب في صلبه نطفة لاباغية ولا طاغية، بارة مباركة طيبة طاهرةسماها عنده عليا، فألبسها السكينةوالوقار، وأودعها العلوم والأسرار.


«206»

مثير يا مبين يا رب أكفني شر الشرور وآفاتالدهور وأسألك النجاة يوم ينفخ في الصور.من دعا بهذا الدعاء كان علي بن محمد شفيعهوقائده إلى الجنة.

وإن الله تبارك وتعالى ركب في صلبه نطفةوسماها عنده الحسن بن علي فجعله نورا فيبلاده، وخليفة في أرضه، وعزا لأمته،وهاديا لشيعته، وشفيعا لهم عند ربهم،ونقمة على من خالفه وحجة لمن والاه،وبرهانا لمن اتخذه إماما. يقول في دعائه:يا عزيز العز في عزه أعزني(1) بعزك، وأيدنيبنصرك، وأبعد عني همزات الشياطين، وادفععني بدفعك وامنع عني بمنعك، واجعلني منخيار خلقك، يا واحد يا أحد، يا فرد يا صمد.من دعا بهذا الدعاء حشره الله - عز وجل -معه، وله نجاة من النار(2) ولو وجبت عليه.

وإن الله عز وجل ركب في صلب الحسن نطفةمباركة زكية طيبة طاهرة مطهرة، يرضى بهاكل مؤمن ممن أخذ الله ميثاقه في ولايته(3)،ويكفر بها كل جاحد، فهو إمام نقي تقي بارمرضي هاد مهدي، أول العدل وآخره. يصدق اللهعز وجل ويصدقه الله عز وجل في قوله، يخرجمن تهامة حتى تظهر الدلائل والعلامات ولهبالطالقان كنوز لا ذهب ولا فضة إلا خيولمطهمة(4)، ورجال مسومة(5) يجمع الله عز وجلمن أقاصي البلاد على عدد أهل بدر ثلاثمائةوثلاثة عشر رجلا معه صحيفة مختومة فيهاعدد أصحابه بأسمائهم وأنسابهم وبلدانهموصنائعهم وكلامهم وكناهم، كرارون، مجدونفي طاعته "، فقال له أبي: وما دلائله وماعلاماته يا رسول الله؟ قال: " له علم إذاحان وقت خروجه انتشر ذلك العلم فقال: اخرجيا ولي(6) الله فلا يحل لك أن تقعد عن أعداءالله فيخرج ويقتل أعداء الله حيث ينتقم(7)ويقيم حدود الله ويحكم بحكم الله، فيخرججبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره وشعيبوصالح على مقدمته، فستذكرون ما أقول لكموأفوض أمري إلى الله عز وجل ولو بعد حين.

(1) في كمال الدين: يا عزيز أعزني بعزك.

(2) في كمال الدين: ونجاه من النار.

(3) في كمال الدين: أخذ ميثاقه في الولاية.

(4) المطهم: التام البارع الجمال من كل شئ؟ومنه " جواد مطهم " أي تام الحسن.

(5) المسموم: الحسن الخلق، المعلم بعلامةيعرف بها.

(6) في كمال الدين: له علم إذا حان وقت خروجهانتشر ذلك العلم من نفسه وأنطقه اللهتبارك وتعالى فناداه العلم اخرج يا وليالله فاقتل أعداء الله، وله رايتانوعلامتان، وله سيف مغمد، فإذا حان وقتخروجه اقتلع ذلك السيف من غمده، وأنطقهالله عز وجل فناداه السيف اخرج يا وليالله.

(7) في كمال الدين: حيث ثقفهم. (وثقفهم: أيظفر بهم أو أدركهم).


«207»

يا أبي طوبى لمن قال به(1)، ينجيهم الله منالهلكة بالإقرار به وبرسول الله وبجميعالأئمة، يفتح لهم الجنة، مثلهم في الأرضكمثل المسك يسطع ريحه فلا يتغير أبدا،ومثلهم في السماء كمثل القمر المنير الذيلا يطفئ نوره أبدا "، قال أبي: يا رسول اللهكيف بيان هؤلاء الأئمة(2) عن الله عز وجل؟قال: " إن الله تبارك وتعالى أنزل علي اثنيعشر خاتما، واثنتي عشر صحيفة اسم كل إمامعلى خاتمه وصفته في صحيفته "(3).

الثامن والستون: ابن بابويه قال: حدثناالحسين بن علي، قال: حدثنا هارون بن موسى،قال:

حدثنا محمد بن إسماعيل الفزاري، قال:حدثنا عبد الله بن صالح كاتب الليث، قال:حدثنا رشيد بن سعد(4) قال: حدثنا أبو يوسفالحسين بن يوسف الأنصاري - من بني الخزرج -عن سهل بن سعد الأنصاري، قال: سألت فاطمةبنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) عنالأئمة فقالت: " كان رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول لعلي:

يا علي أنت الإمام والخليفة بعدي، وأنتأولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا مضيتفابنك الحسن أولى بالمؤمنين من أنفسهم،فإذا مضى الحسن فالحسين أولى بالمؤمنين منأنفسهم، فإذا مضى الحسين فابنه علي بنالحسين أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذامضى علي فابنه محمد أولى بالمؤمنين منأنفسهم، فإذا مضى محمد فابنه جعفر أولىبالمؤمنين من أنفسهم، فإذا مضى جعفر فابنهموسى أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا مضىموسى فابنه علي أولى بالمؤمنين من أنفسهم،فإذا مضى علي فابنه محمد أولى بالمؤمنينمن أنفسهم، فإذا مضى محمد فابنه علي أولىبالمؤمنين من أنفسهم، فإذا مضى علي فابنهالحسن أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا مضىالحسن فابنه القائم المهدي أولىبالمؤمنين من أنفسهم يفتح الله به مشارقالأرض ومغاربها "(5).

التاسع والستون: ابن بابويه قال: حدثناالحسن بن علي قال: حدثنا هارون بن موسى قال:

أخبرنا محمد بن الحسن الصفار، عن يعقوب بنيزيد، عن محمد ابن أبي عمير، عن هشام(6) قال:

(1) في كمال الدين: يا أبي طوبى لمن لقيه،وطوبى لمن أحبه، وطوبى لمن قال به.

(2) في كمال الدين: كيف حال هؤلاء الأئمة.

(3) كمال الدين: 1 / 264 - 269، عيون الأخبار: 1 / 48- 52، البحار: 36 / 204 - 209.

(4) في البحار: رشد بن سعد.

(5) كفاية الأثر ص 313، البحار: 36 / 351 - 352،وآخر الحديث فيها: " يفتح الله به مشارقالأرض ومغاربها، فهم أئمة الحق، وألسنةالصدق، منصور من نصرهم، مخذول من خذلهم ".

(6) في البحار: عن هشام بن سالم.


«208»

كنت عند الصادق جعفر بن محمد (عليه السلام)إذ دخل عليه معاوية بن وهب وعبد الملك بنأعين، فقال له معاوية بن وهب: يا بن رسولالله ما تقول في الخبر الذي روي أن رسولالله (صلّى الله عليه وآله) رأى ربه، على أيصورة رآه؟ وعن الحديث الذي رووه أنالمؤمنين يرون ربهم في الجنة؟ على أي صورةيرونه؟

فتبسم (عليه السلام) ثم قال: " يا معاوية ماأقبح بالرجل يأتي عليه سبعون سنة أوثمانون سنة يعيش في ملك الله ويأكل من نعمةالله(1). ثم لا يعرف الله حق معرفته! ".

ثم قال (عليه السلام): " يا معاوية إن محمدا(صلّى الله عليه وآله) لم ير الرب تباركوتعالى بمشاهدة العيان، وإن الرؤية علىوجهين رؤية القلب ورؤية البصر، فمن عنىبرؤية القلب فهو مصيب، ومن عنى برؤيةالبصر فقد كفر وكذب بالله وآياته، لقولرسول الله (صلّى الله عليه وآله): من شبهالله بخلقه فقد كفر. ولقد حدثني أبي، عنأبيه، عن الحسين بن علي قال: سئل أميرالمؤمنين (عليه السلام) فقيل(2): يا أخا رسولالله هل رأيت ربك؟ فقال: كيف أعبد من لمأره، لم تره العيون بمشاهدة العيان، ولكنرأته القلوب بحقائق الإيمان "(3).

وإذا كان المؤمن يرى ربه بمشاهدة البصرفإن كل من جاز عليه البصر والرؤية فهومخلوق، ولا بد للمخلوق من خالق، فقد جعلتهإذا محدثا مخلوقا ومن شبهه بخلقه فقد اتخذمع الله شريكا، ويلهم(4) ألم يسمعوا قولالله تعالى: * (لا تدركه الأبصار وهو يدركالأبصار وهو اللطيف الخبير) *(5) وقولهلموسى: * (لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإناستقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربهللجبل جعله دكا) * وإنما طلع من نوره علىالجبل كضوء يخرج من سم الخياط فدكدكتالأرض وضعضعت الجبال * (وخر موسى صعقا) * أيميتا، فلما أفاق ورد عليه روحه قال: *(سبحانك تبت إليك) * من قول من زعم أنك ترىورجعت إلى معرفتي بك أن الأبصار لا تدركك *(وأنا أول المؤمنين) *(6) وأول المقرين بأنكترى ولا ترى وأنت بالمنظر الأعلى.

ثم قال (عليه السلام): " إن أفضل الفرائضوأوجبها على الإنسان معرفة الرب والإقرارله بالعبودية، وحد المعرفة(7) أن يعرف أن لاإله غيره ولا شبيه له ولا نظير له، وأنيعرف إنه قديم مثبت، موجود غير فقيد موصوفمن غير شبيه له ولا نظير له ولا مثيل، ليسكمثله شئ وهو السميع البصير، وبعده

(1) في الإنصاف: ويأكل من نعمه.

(2) في الإنصاف والبحار: فقيل له.

(3) راجع لفظ الحديث في أصول الكافي: 1 / 95،التوحيد ص 109 و 309، البحار: 4 / 27 و 304.

(4) في الإنصاف: ويل لهم، وفي البحار: ويلهمأو لم يسمعوا.

(5) الأنعام 3 / 103.

(6) الأعراف: 143.

(7) في الإنصاف: أن يقر.


«209»

معرفة الرسول والشهادة له بالنبوة، وأدنىمعرفة الرسول الإقرار بنبوته، وأن ما أتىبه من كتاب أو أمر أو نهي فذلك عن الله عزوجل، وبعده معرفة الإمام الذي قام بنعته(1)وصفته واسمه في حال اليسر والعسر، وأدنىمعرفة الإمام أنه عدل(2) النبي إلا درجةالنبوة ووارثه، وأن طاعته طاعة الله وطاعةرسول الله، والتسليم له في كل أمر، والردإليه، والأخذ بقوله، ويعلم أن الإمام بعدرسول الله (صلّى الله عليه وآله) علي بن أبيطالب، وبعده الحسن، ثم الحسين، ثم علي بنالحسين، ثم محمد بن علي، ثم أنا، ثم بعديموسى ابني، ثم بعده علي ابنه، وبعد عليمحمد ابنه، وبعد محمد علي ابنه، وبعد عليالحسن ابنه، والحجة من ولد الحسن.

ثم قال: يا معاوية جعلت لك في هذا أصلافاعمل عليه، فلو كنت تموت على ما كنت عليهلكان حالك أسوأ الأحوال، فلا يغرنك قول منزعم أن الله يرى بالبصر، وقد قالوا أعجب منهذا، أو لم ينسبوا أبي آدم إلى المكروه، أولم ينسبوا إبراهيم إلى ما نسبوه؟ أو لمينسبوا داود (عليه السلام) إلى ما نسبوه منحديث الطير؟ أو لم ينسبوا يوسف الصديق إلىما نسبوه من حديث زليخا؟ أو لم ينسبوا موسى(عليه السلام) إلى ما نسبوه من القتل؟ أو لمينسبوا رسول الله (صلّى الله عليه وآله)إلى ما نسبوه من حديث زيد؟ أو لم ينسبواعلي بن أبي طالب إلى ما نسبوه من حديثالقطيفة؟ إنهم أرادوا بذلك توبيخ الإسلامليرجعوا على أعقابهم، أعمى الله أبصارهم،كما أعمى قلوبهم، تعالى الله عن ذلك علواكبيرا "(3).

السبعون: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنالحسن(4) قال: حدثنا أبو محمد هارون بن موسىقال:

حدثني محمد بن همام قال: حدثني عبد الله بنجعفر الحميري قال: حدثني عمر بن عليالعبدي، عن داود بن كثير الرقي، عن يونسابن ظبيان قال: دخلت على الصادق جعفر بنمحمد (عليه السلام) فقلت:

يا بن رسول الله إني دخلت على مالكوأصحابه فسمعت بعضهم(5) يقول: إن لله وجهاكالوجوه، وبعضهم يقول: له يدان واحتجوا فيذلك بقوله تعالى: * (قال: يا إبليس ما منعكأن تسجد لما خلقت

(1) في البحار: الإمام الذي به يأتم بنعته.

(2) العدل: النظير والمثل.

(3) الإنصاف ص 313 - 316 عن النصوص على الأئمةالاثني عشر لابن قولويه، كفاية الأثرللخزاز ص 35، البحار: 4 / 54 - 55، و ج 36 / 406 - 408.

(4) في البحار: علي بن الحسين، وفي الإنصاف:محمد بن علي بن علي بن الحسين.

(5) في البحار: دخلت على مالك وأصحابه وعندهجماعة يتكلمون في الله فسمعت.


«210»

بيدي * استكبرت أم كنت من العالين) *(1)وبعضهم يقول هو كالشاب من أبناء ثلاثينسنة! فما عندك في هذا يا بن رسول الله؟ -وكان متكأ فاستوى جالسا - فقال: " اللهمعفوك عفوك " ثم قال:

" يا يونس من زعم أن لله وجها كالوجوه فقدأشرك، ومن زعم أن لله جوارح كجوارحالمخلوقين فهو كافر بالله فلا تقبلواشهادته ولا تأكلوا ذبيحته، تعالى الله عمايصفه المشبهون بصفة المخلوقين، فوجه اللهأنبياؤه وأولياؤه، وقوله: * (خلقت بيدياستكبرت) * فاليد القدرة كقوله:

* (وأيدكم بنصره) *(2) فمن زعم أن الله في شئ،أو على شئ، أو يحول من شئ إلى شئ، أو يخلومنه شئ أو يشتغل(3) به شئ فقد وصفه بصفةالمخلوقين، والله خالق كل شئ، لا يقاسبالمقياس(4)، ولا يشبه بالناس، ولا يخلومنه مكان(5) قريب في بعده، بعيد في قربه،ذلك الله ربنا لا إله غيره، فمن أراد اللهوأحبه بهذه الصفة فهو من الموحدين، ومنأحبه بغير هذه الصفة فالله منه برئ ونحنمنه براء.

ثم قال (عليه السلام): إن أولي الألبابالذين عملوا بالفكرة حتى ورثوا منه حبالله فإن حب الله إذا ورثته القلوب استضاءبه وأسرع إليه(6) اللطف، فإذا نزل منزلةاللطف صار من أهل الفوائد، فإذا صار من أهلالفوائد تكلم بالحكمة، فإذا تكلم بالحكمةصار صاحب فطنة، فإذا نزل منزلة الفطنة عملبها في القدرة(7) فإذا عمل بها في الأطباقالسبعة(8) فإذا بلغ هذه المنزلة يتقلب فيلطف(9) وحكمة وبيان، فإذا بلغ هذه المنزلةجعل شهوته ومحبته في خالقه، فإذا فعل ذلكنزل المنزلة الكبرى، فعاين ربه في قلبه،وورث الحكمة بغير ما ورثه الحكماء. وورثالعلم بغير ما ورث العلماء، وورث الصدقبغير ما ورثه الصديقون، إن الحكماء ورثواالحكمة بالصمت وإن العلماء ورثوا العلمبالطلب، وإن الصديقين ورثوا الصدقبالخشوع وطول العبادة، فمن أخذ بهذهالسيرة إما أن يسفل وإما أن يرفع، وأكثرهمالذي يسفل ولا يرفع، فإذا لم يرع حق الله،ولم يعمل بما أمر به فهذه صفة من لم يعرفالله حق معرفته، ولم يحبه حق محبته، فلايغرنك صلاتهم وصيامهم، ورواياتهموعلومهم، فإنهم حمر مستنفرة.

(1) ص: 75.

(2) الأنفال: 26.

(3) في البحار: يشغل.

(4) في البحار: لا يقاس بالقياس.

(5) في البحار والإنصاف: ولا يخلو منه مكان،ولا يشغل به مكان.

(6) في البحار: ورثه القلب واستضاء به أسرعإليه.

(7) في الإنصاف والبحار: عمل في القدرة.

(8) في البحار: فإذا عمل في القدرة عرفالأطباق السبعة، وفي الإنصاف: عمل فيالأطباق السبعة.

(9) في البحار: صار يتقلب في فكره بلطف.


«211»

ثم قال: يا يونس إذا أردت العلم الصحيحفعندنا أهل البيت، فإنا ورثناه وأوتيناشرح الحكمة، وفصل الخطاب "، فقلت: يا بنرسول الله أكل(1) من كان من أهل البيت ورث ماورثتم؟

من كان من ولد علي وفاطمة (عليهما السلام)؟فقال: " ما ورثه إلا الأئمة الاثنا عشر "،فقلت: سمهم(2) يا بن رسول الله؟ فقال: " أولهمعلي بن أبي طالب، وبعده الحسن والحسين،وبعده علي بن الحسين، وبعده محمد بن عليالباقر ثم أنا، وبعدي موسى ولدي، وبعدموسى علي ابنه، وبعد علي محمد ابنه، وبعدمحمد علي ابنه وبعد علي الحسن ابنه، وبعدالحسن الحجة صلوات الله عليهم اصطفاناالله وطهرنا وآتانا ما لم يؤت أحدا منالعالمين ".

ثم قلت: يا بن رسول الله إن عبد الله بنمسعود(3) دخل عليك بالأمس فسألك عما سألتكفأجبته بخلاف هذا، فقال: " يا يونس كل امرئوما يحتمله، ولكل وقت حديثه، وإنك لأهللما سألت فاكتمه إلا عن أهله "(4).

الحادي والسبعون: ابن بابويه قال: أخبرناأبو عبد الله بن محمد بن عبد الله قال:حدثنا أبو طالب عبد الله(5) بن أحمد بنيعقوب بن نضر الأنباري قال: حدثنا أحمد بنمحمد بن مسروق قال: حدثنا عبد الله بنشعيب(6) قال: حدثنا محمد بن زياد التميمي(7)قال: حدثنا سفيان بن عيينة قال: حدثناعمران بن داود قال: حدثنا محمد بن الحنفيةقال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): سمعترسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " قالالله تبارك وتعالى: لأعذبن كل رعية دانت(8)بطاعة إمام ليس مني وإن كانت الرعية فينفسها برة، ولأرحمن كل رعية دانت بإمامعادل مني وإن كانت الرعية في نفسها غير برةولا نقية، ثم قال: يا علي أنت الإماموالخليفة بعدي، حربك حربي وسلمك سلمي،وأنت أبو سبطي وزوج ابنتي، من ذريتكالأئمة المطهرون، فأنا سيد الأنبياء وأنتسيد الأوصياء، وأنا وأنت من شجرة واحدة،ولولانا لم يخلق الله الجنة ولا النار ولاالأنبياء ولا الملائكة.

قال: قلت يا رسول الله فنحن أفضل منالملائكة(9)؟ قال: يا علي نحن خير خليقةالله على

(1) في الإنصاف، والبحار: وكل.

(2) في البحار: سمهم لي.

(3) في كفاية الأثر، والبحار: عبد الله بنسعد.

(4) الإنصاف ص 330 - 334 عن النصوص على الأئمةالاثني عشر لابن قولويه، كفاية الأثر ص 34،البحار: 36 / 403 - 405.

(5) في البحار: عبيد الله.

(6) في البحار: عبد الله بن شبيب.

(7) في كفاية الأثر، والبحار: محمد بن زيادالسهمي.

(8) دان دينا: اتخذ له دينا.

(9) في البحار: أم الملائكة.


«212»

بسيطة الأرض، ونحن خير من الملائكةالمقربين، وكيف لا نكون خيرا منهم وقدسبقناهم إلى معرفة الله وتوحيده، فبناعرفوا الله، وبنا عبدوا الله، وبنا اهتدواالسبيل إلى معرفة الله، يا علي أنت منيوأنا منك، وأنت أخي ووزيري فإذا مت ظهرت لكضغاين في صدور قوم، وستكون بعدي فتنة صماءصيلم(1) يسقط فيها كل وليجة وبطانة، وذلكعند فقدان شيعتك الخامس من ولد السابع منولدك يحزن لفقده أهل السماء والأرض، فكممؤمن ومؤمنة متأسف ومتلهف حيران عند فقده.

ثم أطرق مليا ثم رفع رأسه وقال: بأبي وأميسميي وشبيهي، وشبيه موسى ابن عمران عليهجيوب النور - أو قال: جلابيب النور - يتوقدمن شعاع القدس كأني بهم آيس ما كانوا، ثمينادي بنداء يسمعه من البعيد كما يسمعه منالقريب، يكون رحمة على المؤمنين وعذاباعلى المنافقين: قلت: وما ذاك النداء؟ قال:ثلاثة أصوات في رجب: أولها ألا لعنة اللهعلى الظالمين، والثاني أزفت الآزفة،والثالث يرون بدنا بارزا مع قرن الشمس،ينادي: ألا إن الله قد بعث فلان بن فلان حتىينسبه إلى علي، فيه هلاك الظالمين، فعندذلك يأتي الفرج، ويشفي الله صدورهم ويذهبغيظ قلوبهم، قلت: يا رسول الله فكم يكونبعدي من الأئمة؟ قال: بعد الحسين تسعةوالتاسع قائمهم "(2).

الثاني والسبعون: ابن بابويه قال: حدثناعلي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد ابن أبيعبد الله البرقي، عن أبيه، عن جده أحمد بنأبي عبد الله، عن أبيه محمد بن خالد، عنمحمد بن داود، عن محمد بن الجارود العبدي،عن الأصبغ بن نباتة قال: خرج علينا أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)ذات يوم ويده في يد ابنه الحسن (عليهالسلام) وهو يقول: " خرج علينا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ويدي في يده(3) هكذاوهو يقول: خير الخلق بعدي وسيدهم أخي هذا،وهو إمام كل مسلم، ومولى كل مؤمن بعدوفاتي، وإني(4) أقول: إن خير الخلق بعديوسيدهم ابني هذا وهو إمام كل مؤمن ومولى كلمؤمن بعد وفاتي، ألا وإنه سيظلم بعدي كماظلمت بعد رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وخير الخلق وسيدهم بعد الحسن ابني أخوهالحسين المظلوم، بعد أخيه، المقتول في أرضكربلاء، أما وإنه

(1) الصيلم: الداهية. الأمر الشديد. وقعةصيلمة: أي مستأصلة.

(2) الإنصاف ص 280 - 282 عن كتاب النصوص علىالأئمة الاثني عشر، كفاية الأثر ص 21،البحار: 36 / 337 - 338. ومر بلفظه في ص 42 - 34 منهذا الجزء.

(3) في كمال الدين: ذات يوم ويدي في يده.

(4) في كمال الدين: ألا وإني.


«213»

وأصحابه من سادات(1) الشهداء يوم القيامة،ومن بعد الحسين تسعة من صلبه خلفاء الله فيأرضه وحججه على عباده، وأمناؤه على وحيه،وأئمة المسلمين، وقادة المؤمنين، وسادةالمتقين، وتاسعهم القائم الذي يملأ اللهبه الأرض نورا بعد ظلمتها، وعدلا بعدجورها، وعلما بعد جهلها، والذي بعث محمداأخي بالنبوة واختصني بالإمامة لقد نزلبذلك الوحي من السماء على لسان الروحالأمين جبرائيل، ولقد سئل رسول الله (صلّىالله عليه وآله) وأنا عنده عن الأئمة بعدهفقال للسائل: والسماء ذات البروج إن عددهمبعدد البروج، ورب الليالي والأياموالشهور إن عدتهم كعدة الشهور(2). فقالالسائل: فمن هم يا رسول الله؟ فوضع رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يده على رأسيفقال: أولهم هذا وآخرهم المهدي، من والاهمفقد والاني، ومن عاداهم فقد عاداني، ومنأحبهم فقد أحبني، ومن أبغضهم فقد أبغضني،ومن أنكرهم فقد أنكرني، ومن عرفهم فقدعرفني، بهم يحفظ الله دينه، وبهم يعمربلاده، وبهم يرزق عباده، وبهم ينزل القطرمن السماء، وبهم يخرج بركات الأرض، وهؤلاءأصفيائي وخلفائي وأئمة المسلمين ومواليالمؤمنين "(3).

الثالث والسبعون: الشيخ محمد بن محمد بنالنعمان المفيد في كتاب الاختصاص، عن محمدابن علي بن بابويه قال: حدثنا محمد بن موسىبن المتوكل، عن محمد بن أبي عبد اللهالكوفي، عن موسى بن عمران، عن عمه الحسينبن يزيد، عن علي بن سالم، عن أبيه، عن سالمبن دينار، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بننباتة قال: سمعت ابن عباس يقول: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " ذكر الله عزوجل عبادة، وذكري عبادة، وذكر علي عبادةوذكر الأئمة من ولده عبادة، والذي بعثنيبالنبوة وجعلني خير البرية إن وصيي لأفضلالأوصياء، وإنه لحجة الله على عباده،وخليفته على خلقه، ومن ولده الأئمة الهداةبعدي، بهم يحبس الله العذاب عن أهل الأرض،وبهم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلابإذنه، وبهم يمسك الجبال أن تميد بهم،وبهم يسقي خلقه الغيث، وبهم يخرج النبات،أولئك أولياؤه حقا، وخلفاؤه صدقا(4) عدتهمعدة الشهور وهي اثنا عشر شهرا، وعدتهم عدةنقباء موسى بن عمران، ثم تلا هذه الآية: *(والسماء ذات البروج) *(5) ثم قال: أتقدر يابن عباس أن الله يقسم بالسماء ذات البروجويعني به السماء وبروجها، قلت: يا رسولالله فما

(1) في كمال الدين: من سادة.

(2) في كمال الدين: إن عددهم كعدد الشهور.

(3) كمال الدين: 1 / 259 - 260، البحار: 36 / 253 - 254.

(4) في المصدر: أولئك أولياء الله حقاوخلفائي صدقا.

(5) البروج: 1.


«214»

ذاك؟ قال: فأما السماء فأنا وأما البروجفالأئمة بعدي أولهم علي وآخرهم المهديصلوات الله عليهم أجمعين "(1).

الرابع والسبعون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن علي ماجيلويه رضي الله عنه قال:حدثنا محمد بن أبي القاسم عن أحمد بن محمدبن خالد البرقي، عن أبيه، عن عبد الله بنالقاسم، عن حيان السراج، عن داود بنسليمان الكسائي(2) عن أبي الطفيل قال: شهدتجنازة أبي بكر يوم مات وشهدت عمر حين بويعوعلي (عليه السلام) جالس ناحية إذ أقبلغلام يهودي عليه ثياب حسان وهو من ولدهارون حتى وقف على رأس عمر فقال: يا أميرالمؤمنين أنت أعلم هذه الأمة بدينهم(3)وأمر نبيهم؟ فطأطأ رأسه، فقال: إياك أعني،وأعاد عليه القول، فقال له عمر: ما شأنك؟وما ذاك؟

فقال: إني جئتك مرتادا لنفسي، شاكا فيديني فقال(4): دونك هذا الشاب(5) قال: ومن هذاالشاب؟

قال: هذا علي بن أبي طالب ابن عم رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وهو أبو الحسنوالحسين ابني رسول الله، وهذا زوج فاطمةبنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأقبلاليهودي على(6) علي (عليه السلام) فقال: كذلكأنت؟ فقال: " نعم "، فقال اليهودي: إني أريدأن أسألك عن ثلاث وثلاث وواحدة، فتبسم علي(عليه السلام) ثم قال: " يا هاروني ما يمنعكأن تقول: سبعا "(7) قال: أسألك عن ثلاث فإنعلمتهن سألتك عما بعدهن وإن لم تعلمهنعلمت أنه ليس لك علم(8)، قال علي (عليهالسلام): " فإني أسألك بالإله الذي تعبده إنأنا أجبتك في كل ما تريد(9) لتدعن دينكولتدخلن في ديني "؟ قال ما جئت إلا لذلكقال: " سل "، قال: فأخبرني عن أول قطرة دمقطرت على وجه الأرض أي قطرة هي؟ وأول عينفاضت على وجه الأرض أي عين هي؟ وأول شئاهتز على وجه الأرض أي شئ هو؟(10) فأجابهأمير المؤمنين (عليه السلام) فقال:

(1) الاختصاص: ص 223 - 224.

(2) في كمال الدين: الغساني، وفي إعلامالورى: الكناني.

(3) في كمال الدين وإعلام الورى: بكتابهم.

(4) في إعلام الورى: شاكا في ديني أريدالحجة وأطلب البرهان. فقال له عمر.

(5) في إعلام الورى: وأشار إلى أميرالمؤمنين.

(6) في إعلام الورى: وأعلم الناس بالكتابوالسنة، فقام الغلام إلى علي.

(7) في إعلام الورى: ما منعك أن تقول: عن سبع.

(8) في إعلام الورى: ليس فيكم عالم.

(9) في إعلام الورى: لئن أجبتك عما تسألني.

(10) في إعلام الورى: وأول شجرة اهتزت علىوجه الأرض أي شجرة هي؟ فقال: يا هاروني أماأنتم فتقولون:

أول قطرة قطرت على وجه الأرض حيث قتل أحدابني آدم وليس كذلك، ولكنه حيث طمثت حواءوذلك قبل أن تلد ابنيهما، وأما أنتمتقولون: أول عين فاضت على وجه الأرض العينالتي ببيت المقدس وليس هو كذلك، ولكنهاعين الحياة التي وقف عليها موسى وفتاهومعهما النون المالح فسقط فيها فحيى وهذهالماء لا يصيب ميتا إلا حيي. وأما أنتمفتقولون: أول شجرة اهتزت على وجه الأرضالتي كانت منها سفينة نوح (عليه السلام)وليس كذلك، ولكنها النخلة التي أهبطت منالجنة وهي العجوة، ومنها تقرع كلما ترى منأنواع النخلة، فقال: صدقت والله الذي لاإله إلا هو، إني لأجد هذا في كتب أبي هارونكتابته بيده وإملاء عمي موسى (عليه السلام)ثم قال: أخبرني عن الثلاث الأخر: عن أوصياءمحمدكم بعده من أئمة عدل؟ وأين منزله فيالجنة؟ ومن يكون ساكنا معه في الجنة فيمنزله؟.


«215»

أخبرني عن الثلاث الأخر، عن محمدكم بعدهمن إمام عدل؟ وفي أي جنة يكون؟ ومن الساكنمعه في جنته؟ قال: " يا هاروني إن لمحمد(صلّى الله عليه وآله) من الخلفاء اثنا عشرإماما عدلا لا يضرهم من خذلهم(1) ولايستوحشون لخلاف من خالفهم، وإنهم أرسب فيالدين من الجبال الرواسي(2) في الأرض،ومسكن محمد (صلّى الله عليه وآله) في جنةعدن مع(3) أولئك الاثنا عشر الأئمة العدول"، فقال:

صدقت والله الذي لا إله إلا هو إني لأجدهافي كتب أبي هارون كتبه بيده وإملاء موسى(عليه السلام)(4) قال:

فأخبرني عن الواحدة فقال: " وما هي "؟ قال:فأخبرني عن وصي محمدكم يعيش بعده؟ وهليموت أو يقتل؟ قال: " يا هاروني يعيش بعدهثلاثين سنة لا يزيد يوما ولا ينقص يوما(5)ثم يضرب ضربة هاهنا(6) - يعني قرنه - فتخضبهذه من هذا "، قال: فصاح الهاروني وقطعكشحته(7)

(1) في كمال الدين وإعلام الورى: لا يضرهمخذلان من خذلهم.

(2) الراسي: الثابت.

(3) في إعلام الورى: جنة عدن التي ذكرهاالله عز وجل، وغرسها بيده، ومعه في مسكنه.

(4) في إعلام الورى: وإملاء عمي موسى.

(5) قال الشيخ المجلسي في البحار: 36 / 377 / "أقول: فيه إشكال لأن وفاة الرسول (صلّىالله عليه وآله) كان في صفر وشهادته (عليهالسلام) في شهر رمضان وكان ما بينهماثلاثين سنة إلا خمسة أشهر وأياما فكيفيستقيم قوله (عليه السلام)؟ ويمكن دفعه بأنمبنى الثلاثين على التقريب، أي " لا يزيديوما ولا ينقص " على الموعد الذي وعدت لذلكوأعلمه، والغرض أن لشهادتي وقتا معينا لايتقدم ولا يتأخر. أو يقال: الكلام مبني علىما هو المعروف عند أهل الحساب من أنهميسقطون ما هو أقل من النصف ويتكلمون بما هوأزيد منه، فكل حد بين تسع وعشرين ونصف وبينثلاثين ونصف من جملة مصداقاته العرفية،فلا يكون شئ منهما زائدا على ثلاثين سنةعرفية ولا ناقصا عنها أصلا وإنما يحكمبالزيادة والنقصان إذا كان خارجا عنالحدين وليس فليس، وفيما سيأتي " لا يزيديوما ولا ينقص " فالضميران إما راجعان إلىالثلاثين أو إلى الوصي نظير قوله تعالى: *(لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون) * وهذاالخبر يؤيد الأخير، وعلى الوجه الأوليحتمل إرجاعهما إلى الله تعالى.

(6) في أعلام الورى: ووضع يده على قرنهوأومأ إلى لحيته.

(7) في إعلام الورى: وقطع كستيجه.

(الكستيج): بضم الكاف والسين المهملة، خيطغليظ يشد فوق الثياب دون الزنار.


«216»

وهو يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأنكوصيه ينبغي أن تفوق ولا تفاق، وأن تعظم ولاتستضعف، قال: ثم مضى به علي (عليه السلام)إلى منزله فعلمه معالم الدين(1).

وقد تقدم هذا الحديث من طريق العامة فيمارواه الحمويني، وهو الحديث السادسوالأربعون في الباب الثاني عشر السابق،وهو أيضا متكرر في كتب أصحابنا الإماميةرواه الكليني في الكافي(2).

وروى ابن بابويه في كتاب كمال الدين وتمامالنعمة قال: حدثنا أبي (رحمه الله) قال:حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، عن محمدبن عيسى، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عنأبي يحيى المدايني عن أبي عبد الله (عليهالسلام) قال: جاء يهودي إلى عمر يسأله عنمسائل، فأرشده إلى علي بن أبي طالب (عليهالسلام) ليسأله فقال علي (عليه السلام): " سل"، فقال: أخبرني كم بعد نبيكم من إمام عادل؟وفي أي جنة هو؟ ومن يسكن معه في جنته قال لهعلي (عليه السلام): " يا هاروني لمحمد (صلّىالله عليه وآله) بعده اثنا عشر إماماعادلا، لا يضرهم خذلان من خذلهم، ولايستوحشون بخلاف من خالفهم، أثبت في دينالله من الجبال الرواسي، ومنزل محمد (صلّىالله عليه وآله) في جنة عدن والذين يسكنونمعه هؤلاء الاثنا عشر إماما "، فأسلم الرجلوقال: أنت أولى بهذا المجلس من هذا، أنتالذي تفوق ولا تفاق وتعلو ولا تعلى(3).

ثم قال ابن بابويه: حدثني أبي ومحمد بنالحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعد بنعبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبيالخطاب، عن الحكم بن مسكين الثقفي، عنصالح(4) عن الإمام جعفر بن محمد (عليهالسلام) قال: لما هلك أبو بكر واستخلف عمررجع عمر إلى المسجد فقعد فدخل عليه رجلفقال: يا أمير المؤمنين إني رجل من اليهود،وأنا علامتهم وقد أردت أن أسألك عن مسائلإن أجبتني عنها أسلمت، قال: ما هي؟ قال:ثلاث وثلاث وواحدة، فإن شئت سألتك وإن كانفي قومك أحد أعلم منك فأرشدني إليه قال:عليك بذاك الشاب - يعني علي بن أبي طالب(عليه السلام) - فأتى عليا فقال له: لم قلت: "ثلاث وثلاث وواحدة، ألا قلت سبعا "؟ قال: إنلم

(1) كمال الدين: 1 / 299 - 300، إعلام الورى: ص 368 -369، البحار: 36 / 375 - 376.

(2) أصول الكافي: 1 / 529 - 530، وكمال الدين: 1 /299، وأعلام الورى: 367 - 369 ط طهران - 1338 هـ،والبحار: 36 / 378. وقال في " ذيل الحديث: " أقول:وروى في الكافي أيضا بهذا السند، لكنالجوابات ساقطة كما في رواية الصدوق، ولعلالطبرسي ألحقها من كتاب آخر للكليني أوغيره ".

(3) كمال الدين: 1 / 300، البحار: 36 / 380.

(4) في كمال الدين: صالح بن عقبة.


«217»

تجبني(1) في الثلاث اكتفيت، قال: " إن أجبتكتسلم "؟ قال: نعم قال: " سل "، فقال: أسألك عنأول حجر وضع على وجه الأرض، وأول عين نبعت،وأول شجرة(2) نبتت قال: " يا يهودي أنتمتقولون: أول حجر وضع على وجه الأرض الذي فيبيت المقدس وكذبتم، هو الحجر الذي نزل بهآدم من الجنة "، قال: صدقت والله إنه لبخطهارون وإملاء موسى، قال: " وأنتم تقولون: إنأول عين نبعت على وجه الأرض العين التينبعت ببيت المقدس وكذبتم هي عين الحياةالتي غسل فيها يوشع بن نون السمكة التي(3)شرب منها الخضر وليس يشرب منها أحد إلا حيى"، قال:

صدقت والله إنه لبخط هارون وإملاء موسىقال: " وأنتم تقولون: إن أول شجرة نبتت علىوجه الأرض الزيتون وكذبتم، هي العجوة التينزل بها آدم (عليه السلام) من الجنة " قال:صدقت والله إنه لبخط هارون وإملاء موسى(عليهما السلام) قال: فالثلاث الأخرى: كملهذه الأمة من إمام هدى لا يضرهم منخالفهم، قال: " اثنا عشر إماما " قال: صدقتوالله إنه لبخط هارون وإملاء موسى (عليهماالسلام) قال: وأين يسكن نبيكم من الجنة؟قال: " في أعلاها درجة، وأشرفها مكانا، فيجنات عدن "، قال: صدقت والله إنه لبخط هارونوإملاء موسى (عليهما السلام)(4) قال:السابعة وأسألك كم يعيش وصيه بعده؟ قال: "ثلاثين سنة، ثم مه "؟ قال: يموت أو يقتل؟قال: " يقتل، يضرب على قرنه فتخضب لحيته "،قال: صدقت والله إنه لبخط هارون وإملاءموسى(5).

وروى ابن بابويه أيضا في هذا الكتاب قال:أخبرنا أبو سعيد محمد بن الفضل بن محمد بنإسحاق المذكر بنيسابور قال: حدثنا أبويحيى زكريا بن يحيى بن الحرث(6) البزاز قال:حدثنا عبد الله بن مسلم الدمشقي قال: حدثناإبراهيم بن يحيى الأسلمي المديني، عن عماربن حريز(7)، عن أبي الطفيل عامر بن واثلةقال: شهدنا الصلاة على أبي بكر ثم اجتمعناإلى عمر بن الخطاب فبايعناه وأقمنا أيامانختلف إلى المسجد حتى سموه أمير المؤمنينفبينا نحن جلوس عنده يوما إذ جاءه يهودي منيهود المدينة وهم يزعمون أنه من ولد هارونأخي موسى (عليهما السلام) حتى وقف على

(1) في كمال الدين والخصال: أنا إذن جاهلإنك إن لم تجبني.

(2) في كمال الدين: نبتت على وجه الأرض،فقال (عليه السلام): يا يهودي.

(3) في كمال الدين: وهي العين التي شرب.

(4) في الخصال وكمال الدين: ثم قال: فمن ينزلبعده في منزله؟ قال: اثنا عشر إماما، قال:صدقت والله إنه لبخط هارون وإملاء موسى،ثم قال:.

(5) الخصال: 2 / 476 - 477، كمال الدين: 1 / 300 - 302.

(6) في كمال الدين: الحارث.

(7) في كمال الدين: عمارة بن جوني.


«218»

عمر فقال له: يا أمير المؤمنين أيكم أعلمبعلم نبيكم وبكتاب ربكم حتى أسأله عماأريد؟ قال:

فأشار عمر إلى علي (عليه السلام) فقال لهاليهودي: أكذلك أنت يا علي؟ قال(1): " سل عماتريد "، قال: إني أسألك عن ثلاث وعن ثلاثوعن واحدة، فقال له علي (عليه السلام): " لملا تقول إني أسألك عن سبع؟ " فقال لهاليهودي: أسألك عن ثلاث فإن أصبت فيهنسألتك عن الثلاث الأخر، فإن أصبت فيهنسألتك عن الواحدة، وإن أخطأت في الثلاثالأول لم أسألك عن شئ، فقال له علي (عليهالسلام): " وما يدريك إذا سألتني فأجبتكأخطأت أم أصبت؟ " فقال: فضرب يديه إلى كمهفأخرج كتابا عتيقا فقال: هذا ورثته عنآبائي وأجدادي إملاء موسى بن عمران وخطهارون، وفيه الخصال التي أريد أن أسألكعنها، فقال علي (عليه السلام): " على أن ليعليك إن أجبتك فيهن بالصواب أن تسلم "،فقال اليهودي: والله إن أجبتني فيهنبالصواب لأسلمن الساعة على يديك، قال لهعلي (عليه السلام): " سل "، قال:

أخبرني عن أول حجر وضع على وجه الأرض؟وأخبرني عن أول شجرة نبتت على وجه الأرض؟

وأخبرني عن أول عين نبعت على وجه الأرض؟

فقال له علي (عليه السلام): " يا يهودي أماأول حجر وضع على وجه الأرض فإن اليهوديزعمون أنها صخرة بيت المقدس، وكذبواولكنه الحجر الأسود الذي نزل به آدم (عليهالسلام) معه من الجنة فوضعه في ركن البيتوالناس يتمسحون به ويقبلونه ويجددونالعهد والميثاق فيما بينهم وبين الله عزوجل "، قال له اليهودي: أشهد بالله لقدصدقت، قال له علي (عليه السلام): " وأما أولشجرة نبتت على وجه الأرض فإن اليهوديزعمون أنها الزيتونة وكذبوا ولكنها نخلةمن العجوة، نزل بها آدم (عليه السلام) معهمن الجنة وبالفحل فأصل النخلة كله منالعجوة "، قال له اليهودي: أشهد بالله لقدصدقت قال له علي (عليه السلام): " وأما أولعين نبعت على وجه الأرض فإن اليهود يزعمونأنها العين التي نبعت تحت صخرة بيت المقدسوكذبوا ولكنها عين الحياة التي نسي عندهاصاحب موسى السمكة المالحة فلما أصابها ماءالعين عاشت وسربت(2) فأتبعها موسى (عليهالسلام) وصاحبه فلقيه الخضر "، قالاليهودي: أشهد بالله لقد صدقت، قال له علي(عليه السلام): " سل عن الثلاث الأخر "، قال:أخبرني عن هذه الأمة كم لها بعد نبيها منإمام عدل؟ وأخبرني عن منزل محمد أين هو منالجنة؟ ومن يسكن معه في منزله؟ قال له علي(عليه السلام): " يا يهودي يكون لهذه الأمةبعد نبيها اثنا عشر إماما عدلا، لا يضرهمخلاف من خالفهم "، قال له اليهودي: أشهدبالله لقد صدقت، قال له علي (عليه السلام): "ومنزل محمد (صلّى الله عليه وآله) من الجنةفي جنة عدن وهي وسط الجنان وأقربها من عرشالرحمن جل جلاله "، قال له

(1) في كمال الدين: قال: نعم، سل عما تريد.

(2) سرب: أي ذهب على وجهه.


«219»

اليهودي: أشهد بالله لقد صدقت، قال له علي(عليه السلام): " والذين يسكنون معه فيالجنة هؤلاء الأئمة الاثنا عشر "، قال لهاليهودي: أشهد بالله لقد صدقت قال له علي(عليه السلام): " سل عن الواحدة " قال:

أخبرني عن وصي محمد في أهله كم يعيش بعده،وهل يموت موتا أو يقتل قتلا؟ قال له علي(عليه السلام):

" يا يهودي: يعيش بعده ثلاثين سنة، وتخضبمنه هذه من هذا - وأشار إلى لحيته ورأسه - "قال:

فوثب إليه اليهودي فقال: أشهد أن لا إلهإلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله وأنكوصي رسول الله(1).

الخامس والسبعون: أحاديث اللوح - ابنبابويه في كتاب كمال الدين وتمام النعمةقال: حدثنا أبي ومحمد بن الحسن رضي اللهعنهما قالا: حدثنا سعد بن عبد الله وعبدالله بن جعفر الحميري جميعا، عن أبي الحسنصالح بن أبي حماد، والحسن بن طريف جميعا عنبكر بن صالح.

وحدثنا أبي ومحمد بن موسى بن المتوكل،ومحمد بن علي ماجيلويه، وأحمد بن علي بنإبراهيم، والحسن بن إبراهيم ماثانة(2)،وأحمد بن زياد الهمداني رضي الله عنهمقالوا جميعا:

حدثنا علي بن إبراهيم، عن أبيه إبراهيم بنهاشم، عن بكر بن صالح، عن عبد الرحمن بنسالم، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليهالسلام) قال: قال أبي (عليه السلام) لجابربن عبد الله الأنصاري: " إن لي إليك حاجةفمتى يخف عليك أن أخلو بك فأسألك عنها "،قال له جابر: في أي الأوقات شئت، فخلا به(3)فقال له: " يا جابر أخبرني عن اللوح الذيرأيته في يد أمي فاطمة بنت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) وما أخبرتك به أنه في ذلكاللوح مكتوبا ".

قال جابر: أشهد بالله أني لما دخلت على أمكفاطمة (عليها السلام) في حياة رسول الله(صلّى الله عليه وآله) أهنيها بولادةالحسين (عليه السلام) فرأيت في يدها لوحاأخضر ظننت أنه من زمرد، ورأيت فيه كتابةأبيض مثل نور يشبه الشمس(4) فقلت لها: بأبيأنت وأمي يا بنت رسول الله ما هذا اللوح؟فقالت: " هذا اللوح أهداه الله جل جلاله إلىرسول الله (صلّى الله عليه وآله) فيه اسمأبي واسم بعلي واسم ابني وأسماء الأوصياءمن ولدي فأعطانيه أبي يبشرني بذلك "(5) فقالله: يا جابر هل لك أن تعرضه علي(6)؟ قال نعم:فمشى معه

(1) كمال الدين: 1 / 294 - 296.

(2) في المصدر: ابن ناتانة.

(3) في المصدر: فخلا به أبو جعفر (عليهالسلام).

(4) في المصدر: كتابة بيضاء شبيهة بنورالشمس.

(5) في المصدر: ليسرني بذلك.

(6) في المصدر: قال جابر: فأعطتنيه أمكفاطمة (عليها السلام) فقرأته وانتسخته،فقال له أبي: فهل لك يا جابر أن تعرضه علي؟.


«220»

أبي (عليه السلام) حتى انتهى إلى منزل جابرفأخرج إلى أبي صحيفة من رق، فقال له أبي: "يا جابر أنظر أنت في كتابك لأقرأه أنا عليك"، فنظر جابر في نسخته فقرأ عليه أبي (عليهالسلام) فوالله ما خالف حرف حرفا، فقالجابر: فإني أشهد بالله أني هكذا رأيته فياللوح مكتوبا:

بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من اللهالعزيز العليم لمحمد نوره وسفيره وحجابهودليله، نزل به الروح الأمين من عند ربالعالمين، عظم يا محمد أسمائي، واشكرنعمائي، ولا تجحد آلائي، إني أنا الله لاإله إلا أنا قاصم الجبارين ومذل الظالمين،ومبير المتكبرين، وديان يوم الدين، إنيأنا الله لا إله إلا أنا فمن رجا غير فضلي،أو خاف غير عدلي، عذبته عذابا لا أعذبهأحدا من العالمين، فإياي فاعبد، وعليفتوكل، إني لم أبعث نبيا فأكملت أيامه،وانقضت مدته، إلا جعلت له وصيا، وإنيفضلتك على الأنبياء، وفضلت وصيك علىالأوصياء وأكرمته بعدك بسبطيك(1) الحسنوالحسين، فجعلت حسنا معدن علمي بعد انقضاءمدة أبيه، وجعلت حسينا خازن وحيي، وأكرمتهبالشهادة، وختم له بالسعادة، فهو أفضل مناستشهد وأرفع الشهداء درجة، جعلت كلمتيالتامة معه، والحجة البالغة عنده، بعترتهأثيب وأعاقب، أولهم علي سيد العابدين،وزين أوليائي الماضين، وابنه سمي جدهالمحمود، محمد الباقر لعلمي والمعدنلحكمتي، سيهلك المرتابون في جعفر الرادعليه كالراد علي، حق القول مني لأكرمنجعفرا(2) ولأسرنه في أشياعه وأنصارهوأوليائه، وانتجبت بعده موسى، وانتجبتبعده فتاه(3)، لأن خيط فرضي لا ينقطع وحجتيلا تخفى، وأن أوليائي لا يشقون أبدا، ألاومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي، ومن غيرآية من كتابي فقد افترى علي، وويلللمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة عبديموسى وحبيبي وخيرتي، أن المكذب(4) للثامنمكذب بجميع أوليائي، وعلي وليي وناصري،أضع عليه أعباء النبوة وامتحنهبالاضطلاع، يقتله عفريت مستكبر، يدفنبالمدينة التي بناها العبد الصالح(5) إلىجنب شر خلقي، حق القول مني لأقرن عينهبمحمد ابنه وخليفته من بعده، فهو وارثعلمي، ومعدن حكمي، وموضع سري، وحجتي علىخلقي، وجعلت الجنة مثواه، وشفعته في سبعينمن أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار،وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري،والشاهد في

(1) في المصدر: وأكرمتك بشبليك بعدهوبسبطيك.

(2) في المصدر: لأكرمن مثوى جعفر.

(3) في المصدر: وانتحبت بعد موسى فتنة عمياءحندس، لان.

(4) في المصدر: ألا إن المكذبين.

(5) في المصدر: العبد الصالح ذو القرنين.


«221»

خلقي، وأميني على وحيي، أخرج منه الداعيإلى سبيلي، والخازن لعلمي الحسن، ثم أكملذلك بابنه رحمة للعالمين، عليه كمال موسىوبهاء عيسى وصبر أيوب، ستذل أوليائي فيزمانه ويتهادون رؤوسهم كما تتهادى رؤوسالترك والديلم فيقتلون ويحرقون ويكونونخائفين مرعوبين وجلين، تصبغ الأرضبدمائهم، وينشأ الويل(1) والرنين فينسائهم، أولئك أوليائي حقا، بهم أدفع كلفتنة عمياء حندس، وبهم أكشف الزلازل،وأدفع عنهم الآصار والأغلال، أولئك عليهمصلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون.

قال عبد الرحمن بن سالم، قال أبو بصير: لولم تسمع في دهرك إلا هذا الحديث لكفاك،فصنه إلا عن أهله(2).

ثم قال ابن بابويه: وحدثنا أبو محمد الحسنبن حمزة العلوي قال: حدثنا أبو جعفر محمدبن الحسين(3) ابن درست السروري، عن جعفر بنمحمد بن مالك قال: حدثنا محمد بن عمرانالكوفي، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عنصفوان بن يحيى، عن إسحاق بن عمار، عن أبيعبد الله الصادق (عليه السلام) أنه قال: " ياإسحاق ألا أبشرك؟ " قلت: بلى جعلت فداك يابن رسول الله فقال:

" وجدنا صحيفة بإملاء رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وخط أمير المؤمنين، فيها: بسمالله الرحمن الرحيم هذا كتاب من اللهالعزيز الحكيم ". وذكر الحديث مثله سواءإلا أنه قال في آخره: ثم قال الصادق (عليهالسلام): " يا إسحاق هذا دين الملائكةوالرسل فصنه عن غير أهله يصنك الله ويصلحبالك، ثم قال: من آمن بهذا أمن من عقاب اللهعز وجل "(4).

ثم قال ابن بابويه: وحدثنا أبو العباسمحمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني (رضيالله عنه) قال: حدثنا الحسن بن إسماعيل،قال: حدثنا سعيد بن محمد القطان(5) قال:حدثنا عبد الله بن موسى الروياني أبوتراب، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني،عن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بنأبي طالب (عليه السلام)، قال: حدثني عبدالله بن محمد بن جعفر، عن أبيه، عن جده أن

(1) في المصدر: ويفشو الويل.

(2) كمال الدين: 1 / 308 - 311، وذكره الشيخالكليني في أصول الكافي: 1 / 527 - 528، والشيخالطوسي في كتابه الغيبة: 93 - 95، والطبرسي فيإعلام الورى ص 371 - 373، وفي الاحتجاج للشيخأبي علي الطبرسي:

1 / 84 - 87 ط النجف الأشرف، والبحار: 36 / 196 - 197.

(3) في إعلام الورى: محمد بن الحسن.

(4) كمال الدين: 1 / 312 وفيه: " من دان بهذا أمنمن عقاب الله "، عيون الأخبار: 1 / 36 ط النجف،إعلام الورى ص 373، البحار: 36 / 200.

(5) في كمال الدين: محمد بن القطان.


«222»

محمد بن علي باقر العلم (عليهما السلام)جمع ولده وفيهم زيد بن علي(1) ثم أخرج كتاباإليهم بخط علي (عليه السلام) وإملاء رسولالله (صلّى الله عليه وآله) مكتوب فيه: " هذاكتاب من الله العزيز الحكيم ". وذكر حديثاللوح إلى الموضع الذي يقول فيه: أولئك همالمهتدون.

ثم قال في آخره قال عبد العظيم: العجب كلالعجب لمحمد بن جعفر وخروجه إذ سمع أباه(عليه السلام) يقول هكذا ويحكيه، ثم قال: "هذا سر الله ودينه ودين ملائكته فصنه إلاعن أهله وأوليائه "(2).

ثم قال ابن بابويه: حدثنا علي بن الحسين بنشاذويه المؤدب، وأحمد بن هارون الفامي(3) -رضي الله عنهما - قالا: حدثنا محمد بن عبدالله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن جعفر بنمحمد بن مالك الفزاري الكوفي، عن مالكالسلولي، عن درست عن عبد الحميد(4)، عن عبدالله بن القاسم، عن عبد الله بن جبلة، عنأبي السفاتج، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفرمحمد بن علي الباقر (عليهما السلام)، عنجابر بن عبد الله الأنصاري قال: دخلت علىمولاتي فاطمة (عليها السلام) وقدامها لوحيكاد ضوؤه يغشي الأبصار، فيه اثنا عشراسما ثلاثة في ظاهره، وثلاثة في باطنه،وثلاثة أسماء في آخره وثلاثة أسماء فيطرفه، فعددتها فإذا هي اثنا عشر اسما فقلت:أسماء من هؤلاء؟ قالت: " هذه أسماءالأوصياء أولهم ابن عمي وأحد عشر من ولدي،آخرهم المهدي "، قال جابر: فرأيت فيهامحمدا محمدا محمدا في ثلاثة مواضع، وعلياوعليا وعليا وعليا في أربعة مواضع(5).

ثم قال ابن بابويه: وحدثنا أحمد بن محمدالعطار(6) رحمه الله قال: حدثنا أبي، عنمحمد بن الحسين ابن أبي الخطاب، عن الحسنبن محبوب، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر(عليه السلام)، عن جابر ابن عبد اللهالأنصاري قال: دخلت على فاطمة (عليهاالسلام) وبين يديها لوح فيه أسماءالأوصياء، فعددت اثني عشر اسما آخرهمالقائم، ثلاثة منهم محمد، وأربعة منهم عليصلوات الله عليهم(7).

قلت: حديث اللوح متكرر بالأسانيد الكثيرةمتأول بين العلماء مستفيض الرواية، وقدذكره الحمويني - وهو أحد أعيان علماءالعامة - وقد تقدم من طريقه في البابالثاني عشر السابق وهو

(1) في كمال الدين: وفيهم عمهم زيد بن علي.

(2) كمال الدين: 1 / 312 - 33، عيون الأخبار: 1 / 37،إعلام الورى ص 374، البحار: 36 / 201.

(3) في كمال الدين: القاضي.

(4) في كمال الدين: عن درست بن عبد الحميد.

(5) كمال الدين: 1 / 311، عيون الأخبار: 1 / 37،إعلام الورى ص 373 - 374، البحار: 36 / 201.

(6) في كمال الدين: أحمد بن محمد بن يحيىالعطار.

(7) كمال الدين: 1 / 213.


«223»

الحديث السابع والثلاثون(1).

السادس والسبعون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن موسى بن المتوكل (رحمه الله) قال:

حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال:حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بنمحبوب، عن عبد الله بن سنان قال: سمعت أباعبد الله الصادق (عليه السلام) يقول: ثلاثةهن فخر المؤمن وزينه في الدنيا والآخرة،الصلاة في آخر الليل، ويأسه مما في أيديالناس، وولاية الإمام من آل محمد(2).

السابع والسبعون: الشيخ الثقة محمد بنالعباس بن ماهيار في تفسير القرآن فيمانزل في أهل البيت، قال: حدثنا علي بن محمدبن مخلد الدهان، عن الحسن بن علي بن أحمدالعلوي، قال:

بلغني عن أبي عبد الله(3) أنه قال لداودالرقي: أيكم ينال السماء(4)؟ فوالله إنأرواحنا وأرواح النبيين لتتناول العرش كلليلة جمعة. يا داود، قرأ أبي محمد بن علي(عليهما السلام) حم السجدة حتى بلغ * (فهم لايسمعون) *(5)، ثم قال: نزل جبرائيل (عليهالسلام) على رسول الله (صلّى الله عليهوآله) بأن الإمام بعدك علي (عليه السلام)،ثم قال(6) * (حم تنزيل من الرحمن الرحيم كتابفصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون) * حتىبلغ * (فأعرض أكثرهم) * عن ولاية علي * (فهم لايسمعون * وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعوناإليه وفي آذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجابفاعمل إننا عاملون) *(7).

ونقتصر في هذا الباب على هذا القدر منالنص على علي (عليه السلام) وبنيه الأحدعشر وهم الأئمة الاثنا عشر (صلوات اللهعليهم) إذ الزيادة على ذلك يطول به الكتاب،ومن أراد الزيادة الكثيرة فعليه بكتابي "كتاب الإنصاف، في النص على الأئمة الاثنيعشر الأشراف "(8) فإن فيه من النصوص عن النبي(صلّى الله عليه وآله) وعن الأئمة (عليهمالسلام) ما لا مزيد عليه، والله سبحانهالموفق.

(1) راجع ص 164 - 166 من هذا الجزء.

(2) أمالي الصدوق ص 487 ط النجف الأشرف.

(3) في البحار: عن أبي عبد الله جعفر بن محمد(عليه السلام).

(4) في البحار: يا داود، أيكم ينال قطب سماءالدنيا.

(5) فصلت: 2 - 4.

(6) في البحار: حتى قرأ.

(7) رواه الشيخ المجلسي في البحار: 36 / 144، عنتفسير الفرات الكوفي.

(8) طبع في قم عام 1376 هـ ع ترجمته بالفارسية.


«224»

الباب الرابع عشر

في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) علىعلي بن أبي طالب (عليه السلام) بأنهالخليفة بعده

وأن الخلفاء بعد علي (عليه السلام) بنوهالأحد عشر، وهم الأئمة الاثنا عشروالخلفاء

من طريق العامة مضافا إلى ما تقدم من النصفي ذلك في الباب الثاني عشر

وفيه تسعة وعشرون حديثا

الأول: من مسند أحمد بن حنبل رواه عبد اللهبن أحمد بن حنبل، عن أبيه قال: حدثنا يحيىبن حماد قال: حدثنا أبو عوانة، قال: حدثناأبو بلج، قال: حدثنا عمرو بن ميمون، قال:إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهطفقالوا: يا بن عباس إما أن تقوم معنا وإماأن تخلو بنا عن هؤلاء، قال ابن عباس: بلأقوم معكم - وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى -قال: فانتدؤا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا،فجاء ينفض ثوبه ويقول: أف وتف وقعوا في رجلله عشر (خصال) وقعوا في رجل قال له النبي(صلّى الله عليه وآله): " لأبعثن رجلا لايخزيه الله أبدا، يحب الله ورسوله " - قالفاستشرف لها من استشرف، قال: أين علي؟قالوا: هو في الرحا يطحن، قال: وما كانأحدكم ليطحن، قال فجاء وهو أرمد لا يكاديبصر فتفل في عينيه(1) ثم هز الراية ثلاثافأعطاها إياه، فجاء بصفية بنت حيي قال: ثمبعث فلانا بسورة التوبة فبعث عليا(2)فأخذها منه وقال: " لا يذهب بها إلا رجل منيوأنا منه "، أو قال يواليني، وقال لبني عمه:" أيكم يواليني في الدنيا والآخرة "، قالوكان أول من آمن من الناس(3). وأخذ رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ثوبه فوضعه على عليوفاطمة والحسن والحسين فقال: * (إنما يريدالله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركمتطهيرا) *(4) قال: وشرى علي نفسه، لبس ثوبالنبي (صلّى الله عليه وآله) ثم نام مكانه،قال: فكان المشركون يتوهمون أنه رسول الله(صلّى الله عليه وآله)(5) فجاء أبو بكر وعلينائم، قال وأبو بكر: يحسب

(1) في المصدر: قال: فنفث في عينيه.

(2) في المصدر: فبعث عليا خلفه.

(3) في المصدر: وقال لبني عمه: أيكم يوالينيفي الدنيا والآخرة قال: وعلي معه جالسفأبوا، فقال علي: أنا أواليك في الدنياوالآخرة، قال: أنت وليي في الدنياوالآخرة، قال فتركه ثم أقبل على رجل منهمفقال: أيكم يواليني في الدنيا والآخرةفأبوا قال: فقال علي: أنا أواليك في الدنياوالآخرة، فقال: أنت وليي في الدنياوالآخرة، قال: وكان أول من أسلم من الناسبعد خديجة.

(4) الأحزاب: 33.

(5) في المصدر: وكان المشركون يرمون رسولالله.


«225»

أنه نبي الله، قال: فقال له علي: " إن نبيالله (صلّى الله عليه وآله) قد انطلق نحوبئر ميمون فأدركه "، قال فانطلق أبو بكرفدخل معه الغار، قال: وجعل علي يرمىبالحجارة كما كان يرمى نبي الله وهو يتضوروقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثمكشف عن رأسه فقالوا كان صاحبك نرميه فلايتضور(1) وقد استنكرنا ذلك، قال: وخرجبالناس في غزوة تبوك قال: فقال له علي أخرجمعك، قال: فقال له نبي الله: " لا "، فبكى عليفقال له: " أما ترضى أن تكون مني بمنزلةهارون من موسى إلا أنك لست بنبي، إنه لاينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي "، قال: وقالله رسول الله: " أنت ولي كل مؤمن ومؤمنة "(2)قال: وسدوا أبواب المسجد غير باب علي قال:ودخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريقغيره، قال: وقال: " من كنت مولاه فإن عليامولاه "(3).

الثاني: من المسند أيضا، عن عبد الله بنأحمد بن حنبل، عن أبيه، قال: حدثنا أسود بنعامر، قال: حدثنا شريك، عن الأعمش، عنالمنهال، عن عباد ابن عبد الله الأسدي، عنعلي رضي الله عنه قال: لما نزلت هذه الآية *(وأنذر عشيرتك الأقربين) *(4) جمع النبي(صلّى الله عليه وآله) من أهل بيته فاجتمعثلاثون فأكلوا وشربوا، قال، فقال لهم: " منيضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي فيالجنة ويكون خليفتي في أهلي "، فقال رجل: -لم يسمه شريك - يا رسول الله أنت كنت بحرامن يقوم بهذا؟ قال: ثم قال الآخر. قال: فعرضذلك على أهل بيته فقال علي رضي الله عنه: "أنا "(5).

الثالث: عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال:حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني، قال:حدثنا شريك، عن الأعمش، عن المنهال بنعمرو، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي(رضي الله عنه).

قال عبد الله: وحدثنا أبو خيثمة، قال:حدثنا أسود بن عامر، قال: أخبرنا شريك، عنالأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عباد بنعبد الله الأسدي، عن علي (عليه السلام) قال:" لما نزلت * (وأنذر عشيرتك الأقربين) *، دعارسول الله (صلّى الله عليه وآله) بأربعينرجلا من أهل بيته إن الرجل منهم ليأكلجذعة، وأن شاربا

(1) في المصدر: فقالوا: إنك للئيم، كانصاحبك نراميه فلا يتضور وأنت تتضور.

(2) في المصدر: أنت وليي في كل مؤمن بعدي.

(3) مسند أحمد بن حنبل: 1 / 331 ط 1398 هـ بيروت.

وأخرجه الحاكم النيسابوري الشافعي فيمستدرك الصحيحين: 3 / 132، والذهبي في تلخيصالمستدرك (ذيل المستدرك): 3 / 132، والحافظمحب الدين الطبري في ذخائر العقبى ص 87.

(4) الشعراء: 214.

(5) مسند أحمد بن حنبل: 1 / 111.


«226»

فرقا(1)، فقدم إليهم فأكلوا حتى شبعوا فقاللهم: من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معيفي الجنة، ويكون خليفتي في أهلي؟ فعرض ذلكعلى أهل بيته فقال علي: أنا! فقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله):

علي يقضي عني ديني وينجز مواعيدي "، ولفظالحديث للحماني وبعضه لحديث أبي خيثمة(2).

الرابع: عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال:حدثنا الحسن، قال: حدثنا أحمد المقدامالعجلي، قال: حدثنا الفضيل بن عياض، قال:حدثنا ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عنزاذان، عن سلمان، قال: سمعت حبيبي رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " كنت أناوعلي نورا بين يدي الله عز وجل قبل أن يخلقالله آدم بأربعة عشر ألف عام، فلما خلقالله آدم قسم ذلك النور جزءين فجزء أناوجزء علي "(3) - تمام الخبر - ففي النبوة وفيعلي الخلافة.

لم يذكره أحمد ومر ذكره من طريق ابنالمغازلي من كتاب الفردوس للديلمي(4).

الخامس: من تفسير الثعلبي في تفسير سورةالشعراء، قوله تعالى: * (وأنذر عشيرتكالأقربين) *(5) قال: أخبرنا الحسين بن محمدبن الحسين، قال: حدثنا موسى ابن محمد،حدثنا الحسن بن علي بن شبيب(6) العمري، قال:حدثنا عباد بن يعقوب، حدثنا علي بن هاشم،عن صباح بن يحيى المزني، عن زكريا بنميسرة، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازبقال: لما نزلت:

* (وأنذر عشيرتك الأقربين) * جمع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) بني عبد المطلب وهميومئذ أربعون رجلا الرجل منهم يأكل المسنةويشرب العس(7) فأمر عليا برجل شاة فأدمها ثمقال: " أدنوا بسم الله ". فدنا القوم عشرةعشرة فأكلوا حتى صدروا ثم دعا بقعب(8) منلبن فجرع منه جرعة ثم قال لهم: " اشربوا بسمالله ". فشربوا حتى رووا فبدرهم أبو لهبفقال: هذا ما سحركم به الرجل فسكت النبي(صلّى الله عليه وآله) يومئذ ولم يتكلم.

(1) في المصدر: أن كان الرجل منهم لأكلجذعة، وأن كان شاربا فرقا.

(2) فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام)تأليف أحمد بن حنبل، فضائل الصحابة: 2 / 650 /ح 1108 و 1196 بنحوه.

(3) إلى هنا في الفضائل.

(4) فضائل الصحابة ابن حنبل: 2 / 662 ح 1130،وترجمة علي بن أبي طالب وتاريخ دمشق: 1 / 101 /ح 186.

(5) الشعراء: 314.

(6) في بعض المصادر: شعيب.

(7) المسن: بضم الميم من الدواب، الكبيرالسن: والعس. بضم العين، القدح أو الإناءالكبير.

(8) القعب: القدح الضخم، الغليظ.


«227»

ثم دعاهم من الغد على مثل ذلك من الطعاموالشراب، ثم أنذرهم رسول الله فقال: " يابني عبد المطلب! إني أنا النذير إليكم منالله عز وجل والبشير لما يحبه أحدكم،جئتكم بالدنيا والآخرة فأسلموا وأطيعواتهتدوا، ومن يواخيني ويوازرني ويكون ولييووصيي(1) وخليفتي في أهلي ويقضي ديني،فأمسك القوم "، فأعاد ذلك ثلاثا، كل ذلكيسكت القوم ويقول علي: " أنا "، فقام القوموهم يقولون لأبي طالب: أطع ابنك، فقد أمرعليك(2)(3).

السادس: من مناقب الفقيه أبي الحسن بنالمغازلي الشافعي قال: أخبرنا أبو غالبمحمد بن أحمد بن سهل النحوي، قال: أخبرناأبو الحسن علي بن منصور الحلبي الأخباري،قال: حدثنا علي ابن محمد العدوي الشمشاطي،قال: حدثنا الحسن بن علي بن زكريا، قال:،حدثنا أحمد بن المقدام العجلي، قال: حدثناالفضيل بن عياض، عن ثور بن يزيد، عن خالدبن معدان، عن زاذان، عن سلمان، قال: سمعتحبيبي محمدا رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يقول: " كنت أنا وعلي نورا بين يديالله عز وجل يسبح الله عز وجل ذلك النورويقدسه قبل أن يخلق الله آدم بألف عام،فلما خلق الله آدم ركب ذلك النور في صلبهفلم يزل في شئ واحد حتى افترقنا في صلب عبدالمطلب: ففي النبوة وفي علي الخلافة "(4).

السابع: أبو الحسن بن المغازلي الشافعيقال: أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد ابنعثمان، قال: حدثنا محمد بن الحسن بنسليمان، قال: حدثنا عبد الله بن محمدالعكبري، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بنعنان الهروي(5) قال: حدثنا جابر بن سهل بنعمر بن حفص، قال: حدثنا أبي،

(1) في كفاية الطالب: ووصيي بعدي.

(2) في كفاية الطالب: فقد أمر علينا وعليك.

الحديث رواه عن الثعلبي الحافظ الكنجيالشافعي في كفاية الطالب ص 205 - 206 ط النجفالأشرف، وجمال الدين الزرندي في نظم دررالسمطين بتغيير يسير في لفظ.

ورواه غير واحد من الأئمة وحفاظ الحديث،راجع صورة ألفاظه في كتاب الغدير: 2 / 278. طإيران.

(3) ترجمة الإمام علي في تاريخ دمشق: 1 / 97 / ح2133، تفسير الثعلبي (قيد الطبع) من سورةالشعراء آية 314.

(4) المناقب لابن المغازلي ص 87 - 88، ورواهالكنجي في كفاية الطالب ص 315، والذهبي فيميزان الاعتدال: 1 / 235 عن الحافظ ابن عساكر،وسبط ابن الجوزي في تذكرة خواص الأمة ص 52. طالنجف الأشرف، عن الإمام أحمد، ومر الحديثبسنده ولفظه في ص 20 - 21 من هذا الجزء.

(5) في المصدر: عبد الله بن محمد بن أحمد بنعثمان، حدثنا محمد بن عتاب الهروي.


«228»

عن الأعمش، عن سالم بن أبي الجعد، عن أبيذر قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يقول: " كنت أنا وعلي نورا عن يمينالعرش يسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أنيخلق الله آدم بأربعة عشر ألف عام، ولم أزلوعلي(1) في شئ واحد حتى افترقنا في صلب عبدالمطلب "(2).

الثامن: ومن مناقب أبي الحسن بن المغازليالشافعي قال: أخبرنا إبراهيم(3) ابن محمد بنخلف الجماري السقطي، قال: أخبرنا أبو عبدالله الحسين بن أحمد، قال: حدثنا أبو الفتحأحمد بن الحسن بن سهل المالكي المصريالواعظ بواسط في القراطيسيين، قال: حدثناسليمان بن أحمد المالكي، قال: حدثنا أبوقضاعة ربيعة ابن محمد الطائي، حدثناثوبان، عن داود(4)، حدثنا مالك ابن غسانالنهشلي، حدثنا ثابت، عن أنس، قال: انقضكوكب على عهد رسول الله (صلّى الله عليهوآله): فقال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " انظروا إلى هذا الكوكب فمن انقض فيداره فهو الخليفة من بعدي "، فنظروا فإذاهو قد انقض في منزل علي، فأنزل الله تعالى:* (والنجم إذا هوى * ما ضل صاحبكم وما غوى *وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحي يوحى) *"(5).

التاسع: أبو الحسن بن المغازلي أيضاوبالإسناد المقدم قال: أخبرنا الحسن ابنأحمد بن موسى الغندجاني قال: أخبرنا أبوالفتح هلال بن محمد، قال: حدثنا إسماعيلابن علي(6)، قال: حدثني عبد الغفار بن جعفرقال: حدثني جرير، عن الأعمش، عن إبراهيمالتيمي، عن أبي ذر الغفاري - رحمة اللهعليه - قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " من ناصب عليا الخلافة بعدي فهوكافر، وقد حارب الله

(1) في المصدر: فلم أزل أنا وعلي.

(2) المناقب لابن المغازلي: 89 - 88، وأخرجهالإمام أحمد بن حنبل في (فضائل أميرالمؤمنين)، وأخرجه الخوارزمي الحنفي فيالمناقب ص 87 ط تبريز، عن سلمان، وفي ص 46 - 47،عن ابن عمر، والكنجي الشافعي في كفايةالطالب ص 315 ط النجف الأشرف، والشيخ عبيدالله في أرجح المطالب ص 459، و 462 و 461،والحمويني الشافعي في فرائد السمطين،والذهبي في ميزان الاعتدال: 2 / 235 ط القاهرةوابن حجر في لسان الميزان: 2 / 229، والقندوزيالحنفي في ينابيع المودة ص 10، وموفق بنأحمد الخوارزمي في مقتل الحسين:

1 / 42 و 50، والصفوري في نزهة المجالس: 2 / 230،ومحمد صالح الكشفي في المناقب المرتضوية ص92.

(3) في المناقب لابن المغازلي: أبو البركاتإبراهيم.

(4) في المناقب لابن المغازلي: ثوبان ذيالنون.

(5) النجم: 1 - 4، والديث أخرجه ابن المغازليفي المناقب ص 266، ط طهران، والذهبي فيميزان الاعتدال ج 2 / 45، وابن حجر في لسانالميزان: 2 / 449.

(6) في المصدر: إسماعيل بن علي، قال: حدثناعلي بن الحسين، قال: حدثنا عبد الغفار.


«229»

ورسوله، ومن شك في علي فهو كافر "(1).

العاشر - من كتاب الفردوس لابن شيرويهالديلمي في باب الخاء قال: بإسناده، عنسلمان الفارسي (رضي الله عنه) قال: قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " خلقت أنا وعليمن نور واحد قبل أن يخلق آدم بأربعة عشرألف عام، فلما خلق الله تعالى آدم ركب ذلكالنور في صلبه، فلم نزل في شئ واحد حتىافترقنا في صلب عبد المطلب ففي النبوة وفيعلي الخلافة "(2).

الحادي عشر: موفق بن أحمد - أحد أعيانعلماء العامة - في كتاب فضائل أميرالمؤمنين قال:

أنبأني مهذب الأئمة أبو المظفر عبد الملكبن علي بن محمد الهمداني نزيل بغداد،أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسين بن علي،أخبرنا محمد ابن عبد العزيز(3) أبو منصورالعدل، أخبرنا هلال بن أحمد بن جعفرالحفار(4)، حدثنا أبو بكر محمد بن عمر،حدثنا أبو إسحاق محمد بن هارون الهاشمي،حدثنا محمد بن زياد النخعي، حدثنا محمد بنفضيل بن غزوان، حدثنا غالب الجهني، عن أبيجعفر محمد بن علي، عن أبيه، عن جده قال: قالعلي (عليه السلام): قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " لما أسري بي إلى السماءثم من السماء إلى سدرة المنتهى وقفت بينيدي ربي عز وجل فقال لي: يا محمد قلت: لبيكوسعديك يا ربي، قال: بلوت خلقي فأيهم رأيتأطوع لك؟ قال: قلت: يا ربي عليا، قال: صدقتيا محمد فهل أتخذت لنفسك خليفة يؤدي عنك،ويعلم عبادي من كتابي ما لا يعلمون؟ قال:قلت: يا رب إختر لي فإن خيرتك خيرتي، قال:قد اخترت لك عليا فاتخذه لنفسك خليفةووصيا، ونحلته علمي وحلمي، وهو أميرالمؤمنين حقا لم ينقلها أحد قبله وليستلأحد بعده، يا محمد علي راية الهدى، وإماممن أطاعني، وهو نور أوليائي، وهو الكلمةالتي ألزمتها المتقين، من أحبه فقد أحبني،ومن أبغضه فقد أبغضني، فبشره بذلك يامحمد، فقال النبي (صلّى الله عليه وآله):

فقد بشرته(5) فقال علي: أنا عبد الله وفيقبضته، إن يعاقبني فبذنوبي ولم يظلمنيشيئا، وإن تمم لي وعدي فالله مولاي، فقالاللهم أجل قلبه واجعل ربيعه(6) الإيمان بكقال: قد فعلت ذلك به، يا محمد غير أنيمستخصه بشئ من البلاء لم أخص به أحدا منأوليائي، قال: قلت: ربي أخي وصاحبي، قال: قدسبق في علمي أنه مبتلى، ولولا علي لم يعرفحزبي ولا أوليائي ولا أولياء

(1) المناقب لابن المغازلي ص 45 - 46.

(2) الفردوس بمأثور الخطاب: 2 / 191 / ح 2952.

(3) في المصدر: محمد بن محمد بن عبد العزيز.

(4) في المصدر: هلال بن محمد بن جعفر الحداد.

(5) في المصدر: قلت: ربي فقد بشرته.

(6) في المصدر فإنه مولاي. قال: أجل، قال:قلت: يا رب واجعل ربيعه.


«230»

رسلي "(1).

الثاني عشر: الشيخ إبراهيم بن محمدالحمويني - من أعيان علماء العامة - في كتابفرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتولوالسبطين، قال: أنبأني السيد النسابة جلالالدين عبد الحميد بن فخار بن معد بن فخارالموسوي، قال: أنبأنا والدي السيد شمسالدين شيخ الشرف فخار بروايته، عن شاذانبن جبرائيل القمي، عن جعفر بن محمدالدورسي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن عليبن بابويه القمي - رحمة الله عليه - قال:حدثنا أبي ومحمد بن الحسن (رضي الله عنه)قالا: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنايعقوب بن يزيد، عن حماد بن عيسى، عن عمرابن أذينة، عن أبان بن أبي عياش، عن سليمبن قيس الهلالي قال: رأيت عليا (عليهالسلام) في مسجد رسول الله (صلّى الله عليهوآله) في خلافة عثمان (رضي الله عنه) وجماعةيتحدثون ويتذاكرون العلم والفقه، فذكرواقريشا وفضلها وسوابقها وهجرتها، وما قالفيها رسول الله (صلّى الله عليه وآله) منالفضل. وساق الحديث بما قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في قريش من الفضل إلىأن قال: وعلي بن أبي طالب (عليه السلام)ساكت لا ينطق ولا أحد من أهل بيته.

فأقبل القوم عليه فقالوا: يا أبا الحسن مايمنعك أن تتكلم؟

فقال: " ما من الحيين (يعني: المهاجرين منقريش والأنصار) إلا وقد ذكر فضلا وقال حقافأنا أسألكم يا معشر قريش والأنصار بمنأعطاكم الله هذا الفضل؟ أبأنفسكم،وعشائركم، وأهل بيوتاتكم أم بغيركم "؟

قالوا: بل أعطانا الله ومن به علينا بمحمد(صلّى الله عليه وآله) لا بأنفسناوعشائرنا، ولا بأهل بيوتاتنا.

قال: " صدقتم يا معشر قريش والأنصار، ألستمتعلمون أن الذي نلتم من خير الدنياوالآخرة منا أهل البيت خاصة دون غيرهم؟وأن ابن عمي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) قال: إني وأهل بيتي كنا نورا يسعى بينيدي الله تعالى قبل أن يخلق الله عز وجلآدم (عليه السلام) بأربعة عشر ألف سنة فلماخلق الله آدم وضع ذلك النور في صلبه وأهبطهإلى الأرض، ثم حمله في السفينة في صلب نوح(عليه السلام)، ثم قذف به في النار في صلبإبراهيم (عليه السلام) ثم لم يزل الله عزوجل ينقلنا في الأصلاب الكريمة إلىالأرحام الطاهرة، ومن الأرحام الطاهرةإلى الأصلاب الكريمة من الآباء والأمهات،لم يكن منهم واحد على سفاح قط ".

(1) المناقب للخوارزمي ص 215 ط النجف الأشرف،ومر الحديث بلفظه في ص 142 - 143، من هذا الجزء.


«231»

فقال أهل السابقة والقدمة، وأهل بدر،وأهل أحد: نعم، قد سمعنا من رسول الله (صلّىالله عليه وآله).

ثم قال: " أنشدكم الله أتعلمون أن الله عزوجل فضل في كتابه السابق على المسبوق فيغير آية، وإني لم يسبقني إلى الله عز وجلوإلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أحدمن هذه الأمة "؟ قالوا: اللهم نعم.

قال: " فأنشدكم الله أتعلمون حيث نزلت *(والسابقون الأولون من المهاجرينوالأنصار) *(1) * (والسابقون السابقون أولئكالمقربون) *(2) سئل عنها رسول الله (صلّىالله عليه وآله) فقال: أنزلها الله تعالىذكره في الأنبياء وأوصيائهم. فأنا أفضلأنبياء الله ورسله، وعلي بن أبي طالب وصييأفضل الأوصياء "؟ قالوا: اللهم نعم.

قال: " فأنشدكم الله أتعلمون حيث نزلت: * (ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعواالرسول وأولي الأمر منكم) *(3) وحيث نزلت: *(إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنواالذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهمراكعون) *(4) وحيث نزلت * (ولم يتخذوا من دونالله وليجة) *(5) قال الناس: يا رسول اللهأخاصة في بعض المؤمنين أم عامة بجميعهم؟فأمر الله عز وجل نبيه (صلّى الله عليهوآله) أن يعلمهم ولاة أمرهم، وأن يفسر لهممن ولاة أمرهم ما فسر لهم من صلاتهموزكاتهم، وحجهم، ونصبني للناس بغدير خم،ثم خطب فقال:

أيها الناس إن الله أرسلني برسالة ضاق بهاصدري، وظننت أن الناس مكذبي فأوعدنيلأبلغها أو ليعذبني، ثم أمر فنودي بالصلاةجامعة، ثم خطب فقال: أيها الناس أتعلمون أنالله عز وجل مولاي وأنا مولى المؤمنين،وأنا أولى بهم من أنفسهم؟ قالوا: بلى يارسول الله، قال: قم يا علي فقمت فقال: منكنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاهوعاد من عاداه.

فقام سلمان فقال: يا رسول الله ولاء ماذا؟فقال: ولاء كولائي، من كنت أولى به مننفسه، فعلي أولى به من نفسه، فأنزل اللهتعالى ذكره: * (اليوم أكملت لكم دينكموأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلامدينا) *(6) فكبر رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وقال: الله أكبر على تمام نبوتيوتمام دين الله ولاية علي بعدي.

فقام أبو بكر وعمر فقالا: يا رسول اللههؤلاء الآيات خاصة في علي؟ قال: بلى فيهوفي أوصيائي إلى يوم القيامة.

(1) التوبة: 100.

(2) الواقعة: 10.

(3) النساء: 59.

(4) المائدة: 55.

(5) التوبة: 16.

(6) المائدة: 3.


«232»

قالا: يا رسول الله بينهم لنا. قال علي أخيووزيري، ووارثي، ووصيي، وخليفتي في أمتيوولي كل مؤمن بعدي، ثم ابني الحسن، ثمالحسين، ثم تسعة من ولد ابني الحسين واحدبعد واحد، القرآن معهم وهم مع القرآن لايفارقونه، ولا يفارقهم حتى يردوا عليالحوض "، فقالوا كلهم: اللهم نعم قد سمعناذلك وشهدنا كما قلت سواء.

وقال بعضهم: قد حفظنا جل ما قلت لم نحفظكله وهؤلاء الذين حفظوا أخبارناوأفاضلنا، فقال علي (عليه السلام): " صدقتمليس كل الناس يستوون في الحفظ، أنشد اللهعز وجل من حفظ ذلك من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لما قام وأخبر به "، فقام زيد بنأرقم، والبراء بن عازب، وسلمان، وأبو ذر،والمقداد، وعمار فقالوا: نشهد لقد حفظناقول رسول الله وهو قائم على المنبر وأنتإلى جنبه وهو يقول: " أيها الناس إن الله عزوجل أمرني أن أنصب لكم إمامكم والقائمفيكم بعدي، ووصيي وخليفتي، والذي فرض اللهعز وجل على المؤمنين في كتابه طاعته فقرنهبطاعته وطاعتي، وأمركم بولايته، وإنيراجعت ربي خشية طعن أهل النفاق وتكذيبهمفأوعدني لتبلغنها أو ليعذبني.

أيها الناس إن الله أمركم في كتابهبالصلاة فقد بينتها لكم، والزكاة،والصوم، والحج فبينتها لكم وفسرتها،وأمركم بالولاية وإني أشهدكم أنها لهذاخاصة ووضع يده على علي بن أبي طالب، ثم قاللأبنيه بعده، ثم للأوصياء من بعدهم، منولدهم لا يفارقون القرآن، ولا يفارقهمالقرآن، حتى يردوا علي حوضي.

أيها الناس قد بينت لكم مفزعكم بعديوإمامكم، ودليلكم، وهاديكم، وهو أخي عليبن أبي طالب، وهو فيكم بمنزلتي فيكمفقلدوه دينكم وأطيعوه في جميع أموركم فإنعنده جميع ما علمني الله من علمه وحكمته،فسلوه، وتعلموا منه ومن أوصيائه بعده، ولاتعلموهم ولا تتقدموهم ولا تخلفوا عنهمفإنهم مع الحق والحق معهم لا يزايلوه ولايزايلهم، ثم جلسوا ".

قال سليم: ثم قال علي (عليه السلام): " أيهاالناس أتعلمون أن الله أنزل في كتابه *(إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهلالبيت ويطهركم تطهيرا) *(1) فجمعني وفاطمةوابني حسنا والحسين، ثم ألقى علينا كساءوقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي ولحمي يؤلمنيما يؤلمهم(2) ويجرحني ما يجرحهم فأذهب عنهمالرجس وطهرهم تطهيرا: فقالت أم سلمة: وأنايا رسول الله؟ فقال: أنت إلى خير، إنمانزلت في وفي أخي علي بن أبي طالب وفيابني(3)، وفي تسعة من ولد ابني الحسين خاصة،

(1) الأحزاب: 33.

(2) في المصدر: يؤذيني ما يؤذيهم.

(3) في الإحتجاج للطبرسي: وفي ابنتي فاطمة،وفي ابني.


«233»

وليس معنا فيها أحد غيرنا "، فقالوا كلهم:نشهد أن أم سلمة حدثتنا بذلك فسألنا رسولالله (صلّى الله عليه وآله) فحدثنا كماحدثتنا أم سلمة.

ثم قال علي (عليه السلام): " أنشدكم اللهأتعلمون أن الله أنزل: * (يا أيها الذينآمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) *(1)فقال سلمان: يا رسول الله عامة هذا أمخاصة؟ قال: أما المأمورون فعامة المؤمنينأمروا بذلك، وأما الصادقون فخاصة لأخي عليوأوصيائي من بعده إلى يوم القيامة "،قالوا: اللهم نعم.

قال: " أنشدكم الله أتعلمون أني قلت لرسولالله (صلّى الله عليه وآله) في غزوة تبوك:لم خلفتني؟ فقال: إن المدينة لا تصلح إلابي أو بك، وأنت مني بمنزلة هارون من موسىإلا أنه لا نبي بعدي "؟ قالوا:

اللهم نعم.

فقال: " أنشدكم الله أتعلمون أن الله أنزلفي سورة الحج: * (يا أيها الذين آمنوااركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلواالخير) *(2) إلى آخر السورة - فقام سلمانفقال: يا رسول الله من هؤلاء الذين أنتعليهم شهيد وهم شهداء على الناس الذيناجتباهم الله ولم يجعل عليهم في الدين منحرج ملة إبراهيم؟ قال: عنى بذلك ثلاثة عشررجلا خاصة دون هذه الأمة، قال سلمان: بينهملنا يا رسول الله؟ قال: أنا وأخي علي، وأحدعشر من ولدي "، قالوا: اللهم نعم.

قال: " أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قام خطيبا لم يخطببعد ذلك فقال: يا أيها الناس إني تارك فيكمالثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتيفتمسكوا بهما لن تضلوا فإن اللطيف أخبرنيوعهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا عليالحوض: فقام عمر بن الخطاب شبه المغضبفقال: يا رسول الله أكل أهل بيتك؟ فقال: لا،ولكن أوصيائي منهم، أولهم أخي، ووزيري،ووارثي، وخليفتي في أمتي، وولي كل مؤمنبعدي، وهو أولهم، ثم ابني الحسن، ثم ابنيالحسين، ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعدواحد حتى يردوا علي الحوض شهداء لله فيأرضه، وحجته على خلقه، وخزان علمه، ومعادنحكمته، من أطاعهم فقد أطاع الله، ومنعصاهم فقد عصى الله، فقالوا كلهم: نشهد أنرسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال ذلك،ثم تمادى بعلي السؤال فما ترك شيئا إلاناشدهم الله فيه، وسألهم عنه حتى أتى علىآخر مناقبه، وما قال له رسول الله (صلّىالله عليه وآله) كثيرا، كل ذلك يصدقونهويشهدون أنه حق "(3).

(1) التوبة: 199.

(2) الحج: 77.

(3) الاحتجاج: 1 / 210، ومر بكامل لفظه هنا.


«234»

الثالث عشر: إبراهيم بن محمد الحموينيقال: أخبرني الجلة من أهل الحلة السيدانالإمامان جمال الدين أحمد بن موسى بن طاوسالحسيني، وجلال الدين عبد الحميد بن فخاربن معد بن فخار الموسوي، والإمام العلامةنجم الدين أبو القاسم جعفر بن محمد بنسعيد(1) - رحمهم الله - بروايتهم، عن السيدالإمام شمس الملة والدين شيخ الشرف فخاربن معد بروايته، عن شاذان بن جبرائيلالقمي، عن جعفر بن محمد الدورستي، عنأبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسينبن بابويه القمي - قدس الله أرواحهم - قال:حدثنا علي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بنأبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن جده أحمدبن عبد الله، عن أبيه محمد بن خالد، عنغياث(2) ابن إبراهيم، عن ثابت بن دينار، عنسعد بن طريف، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباسقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)لعلي بن أبي طالب: " يا علي أنا مدينةالحكمة وأنت بابها ولن تؤتى المدينة إلامن قبل الباب، وكذب من زعم أنه يحبنيويبغضك لأنك مني وأنا منك، لحمك من لحمي،ودمك من دمي، وروحك من روحي، وسريرتك منسريرتي، وعلانيتك من علانيتي، وأنت إمامأمتي وخليفتي عليها بعدي، سعد من أطاعكوشقي من عصاك، وربح من تولاك وخسر منعاداك، وفاز من لزمك، وهلك من فارقك، مثلكومثل الأئمة من ولدك بعدي مثل سفينة نوح،من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق، ومثلكممثل النجوم كلما غاب نجم طلع نجم إلى يومالقيامة "(3).

الرابع عشر: الشيخ الفاضل أبو الحسنالفقيه محمد بن أحمد بن شاذان في المناقبالمائة - من طريق العامة - عن عبد الله بنمسعود قال: كنت مع رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) وقد أصحر فتنفس الصعداء فقلت:يا رسول الله مالك تتنفس؟ قال: " يا بنمسعود نعيت إلى نفسي "، قلت يا رسول اللهاستخلف قال: " من "؟ قلت: أبا بكر فسكت، ثمتنفس فقلت: ما لك تتنفس يا رسول الله؟ قال: "نعيت إلى نفسي " فقلت: استخلف يا رسول اللهقال: " من "؟ قلت: عمر بن الخطاب فسكت، ثمتنفس فقلت:

ما لي أراك تتنفس؟ قال " نعيت إلى نفسي "،قلت: استخلف، قال: " من "؟ قلت: علي بن أبيطالب قال: " أوه ولن تفعلوا(4) والله لئنفعلتموه ليدخلنكم الجنة "(5).

(1) في المصدر: جعفر بن الحسن بن الحسين بنيحيى بن سعيد.

(2) في المصدر: عتاب.

(3) أمالي الطوسي: 2 / 130 - 131. وفرائد السمطين2: 243 / ح 517.

(4) في المناقب للخوارزمي: ولن تفعلوا إذاأبدا.(5) في المناقب للخوارزمي: وإنخالفتموه ليحبطن أعمالكم.


«235»

قلت: هذا الحديث متكرر في كتب العامة،وذكره منهم موفق بن أحمد في كتاب الفضائل،والحمويني في فرائد السمطين، وابن أبيالحديد في شرح نهج البلاغة، وروي أيضا منطريق الخاصة(1).

الخامس عشر: أبو الحسن الفقيه ابن شاذان،عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لعلي ابن أبي طالب: "إذا كان يوم القيامة يؤتى بك يا علي، علىنجيب من نور على رأسك تاج يكاد نوره يخطفأبصار أهل الموقف، فيأتي النداء من اللهجل جلاله أين خليفة رسول الله؟ فتقول ياعلي: ها أنا ذا، فيأتي النداء(2) يا علي: منأحبك أدخله الجنة، ومن عاداك أدخله النار.فأنت قسيم الجنة وأنت قسيم النار "(3).

السادس عشر: أبو الحسن الفقيه ابن شاذان -من طريق العامة - عن الباقر (عليه السلام)،عن أبيه، عن جده الحسين بن علي بن أبي طالبقال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "علي بن أبي طالب خليفة الله وخليفتي، وحجةالله وحجتي، وباب الله وبابي، وصفي اللهوصفيي، وحبيب الله وحبيبي، وخليل اللهوخليلي، وسيف الله وسيفي، وهو أخي وصاحبيووزيري ووصيي، محبه محبي ومبغضه مبغضيووليه وليي، وعدوه عدوي، وزوجته ابنتي،وولده ولدي، وحزبه حزبي، وقوله قولي،وأمره أمري، وهو سيد الوصيين وخير أمتي "(4).

السابع عشر: أبو الحسن الفقيه ابن شاذانمن طريق العامة، عن الحرث ابن الخزرج صاحب

(1) رواه الموفق بن أحمد الخوارزمي فيالمناقب ص 64 ط النجف الأشرف مسندا قال: "وأنبأني الإمام الحافظ أبو العلاء الحسنبن أحمد العطار، والإمام الأجل نجم الدينأبو منصور محمد بن الحسين بن محمدالبغدادي، قالا: أنبأنا الشريف الإمامالأجل نور الهدى أبو طالب الحسين بن محمدبن علي الزينبي، عن الإمام محمد بن أحمد بنعلي بن الحسن بن شاذان، حدثني سهل بن أحمد،عن علي بن عبد الله، عن إسحاق بن إبراهيم،قال: حدثني عبد الرزاق بن همام، عن أبيه،عن ميناء مولى عبد الرحمن بن عوف، عن عبدالله ابن مسعود...

ورواه الحموي في فرائد السمطين السمطالأول، بسنده إلى الخوارزمي. ومن طريقالخاصة، رواه الشيخ الطوسي في أماليه ص 193،والشيخ المفيد في أماليه ص 21 - 22، والمجلسيفي البحار: 38 / 117 و 128 باختلاف يسير فياللفظ.

(2) في ينابيع المودة: فينادي المنادي.

(3) رواه القندوزي في ينابيع المودة ص 83 عنالموفق بن أحمد الخوارزمي بسنده عن نافععن ابن عمر.

(4) إحقاق الحق: 4 / 297، عن المناقب لابنالمغازلي.


«236»

راية الأنصار قال: سمعت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يقول لعلي بن أبي طالب: " لايتقدمك بعدي إلا كافر ولا يتخلف عنك بعديإلا كافر وإن أهل السماوات يسمونك أميرالمؤمنين ".

الثامن عشر: أبو الحسن الفقيه ابن شاذانمن طريق العامة - وكلما ذكرته عنه هنا فهومن طريقهم - عن أمير المؤمنين (عليه السلام)قال: " والله لقد خلفني رسول الله في أمته،فأنا حجة الله عليهم بعد نبيه، وإن ولايتيلتلزم أهل السماء كما تلزم أهل الأرض، وإنالملائكة لتتذاكر فضلي وذلك تسبيحها عندالله. أيها الناس اتبعوني أهدكم سواءالسبيل ولا تأخذوا يمينا ولا شمالافتضلوا، وأنا وصي نبيكم وخليفته، وإمامالمؤمنين وأميرهم ومولاهم، وأنا قائدشيعتي إلى الجنة، وسائق أعدائي إلى النار،أنا سيف الله على أعدائه ورحمته علىأوليائه، أنا صاحب حوض رسول الله (صلّىالله عليه وآله) ولوائه وصاحب مقامشفاعته، والحسن والحسين وتسعة من ولدالحسين خلفاء الله في أرضه وأمناؤه علىوحيه، وأئمة المسلمين بعد نبيه، وحجج اللهعلى بريته "(1).

انظر أيها الأخ في هذا الحديث وأمثاله منطريق العامة المخالفين مما هي نصوص قطعيةفي النص على الأئمة الاثني عشر بأنهمالأئمة والخلفاء والأوصياء، وهذا هو الحقاليقين الذي اتفقت عليه روايات العامةوالخاصة. والحمد لله رب العالمين.

التاسع عشر: أبو الحسن الفقيه ابن شاذان،عن علي بن الحسين، عن أبيه، قال أميرالمؤمنين (عليه السلام): " من لم يقل إنيرابع الخلفاء الأربعة فعليه لعنة الله ".قال الحسن بن زيد، فقلت لجعفر بن محمد: قدرويتم غير هذا فإنكم لا تكذبون؟ قال: " نعم،قال الله في محكم كتابه: * (وإذ قال ربكللملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) *(2) فكانآدم أول خليفة الله * (ويا داود إنا جعلناكخليفة في الأرض) *(3) وكان داود الثاني،وهارون خليفة موسى، وهو خليفة محمد فلم لميقل أنه رابع الخلفاء الأربعة "(4).

(1) مائة منقبة: 59 / ح 32.

(2) البقرة: 30.

(3) ص: 26.

(4) روى الحديث السيد البحراني في تفسيرهالبرهان: 1 / 75، وذكر الشيخ ابن بابويه (رحمهالله) في عيون أخبار الرضا: 2 / 9، حديثا بهذاالمعنى ولفظه:

" حدثنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بنإسحاق (رضي الله عنه) قال: حدثنا أبو سعيدالنسوي قال: حدثنا إبراهيم بن محمد بنهارون قال: حدثنا أحمد بن أبو الفضل البلخيقال: حدثني خال يحيى بن سعيد البلخي، عنعلي بن موسى الرضا، عن أبيه موسى بن جعفر،عن أبيه جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بنعلي، عن أبيه علي بن الحسين، عن أبيهالحسين بن علي، عن أبيه علي بن أبي طالب(عليه السلام) قال: بينما أنا أمشي مع النبي(صلّى الله عليه وآله) في بعض طرقاتالمدينة إذ لقينا شيخ طويل كث اللحية بعيدما بين المنكبين فسلم على النبي (صلّى اللهعليه وآله) ورحب به ثم التفت إلي فقال:السلام عليك يا رابع الخلفاء ورحمة اللهوبركاته، أليس كذلك هو يا رسول الله؟ فقالله رسول الله (صلّى الله عليه وآله):

بلى، ثم مضى، فقلت يا رسول الله: ما هذاالذي قال لي هذا الشيخ، وتصديقك له؟ قالأنت كذلك والحمد لله، إن الله عز وجل قالفي كتابه: * (إني جاعل في الأرض خليفة) *والخليفة المجعول فيها آدم (عليه السلام)،وقال: * (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرضفاحكم بين الناس بالحق) * فهو الثاني، وقالعز وجل حكاية عن موسى حين قال لهارون (عليهالسلام): * (واخلفني في قومي وأصلح) * فهوهارون إذ استخلفه موسى (عليه السلام) فيقومه فهو الثالث، وقال عز وجل: * (وأذان منالله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر) *فكنت أنت المبلغ عن الله، وعن رسوله، وأنتوصيي ووزيري، وقاضي ديني، والمؤدي عني،وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لانبي بعدي، فأنت رابع الخلفاء كما سلم عليكالشيخ، أو لا تدري من هو؟ قلت: لا، قال: ذاكأخوك الخضر عليه السلام فأعلم ".


«237»

العشرون: أبو الحسن الفقيه ابن شاذان، عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " علي مني كجلدي، علي منيكلحمي، علي مني كعظمي، علي مني كدمي فيعروقي، علي مني أخي ووصيي في أهلي وخليفتيفي قومي، يقضي ديني، وينجز عداتي، علي فيالدنيا إذا مت عوض مني ".

الحادي والعشرون: أبو الحسن الفقيه ابنشاذان، عن الإمام علي بن موسى الرضا (عليهالسلام) عن أبيه، عن آبائه، عن الحسين بنعلي (عليهم السلام) قال: " قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) لما أسري بي إلىالسماء لقيني أبي نوح فقال: يا محمد منخلفت على أمتك؟ فقلت: علي بن أبي طالب.فقال: نعم الخليفة خلفت، ثم لقيني أخي عيسىفقال: من خلفت على أمتك؟ فقلت: عليا فقال:نعم الخليفة خلفت، ثم لقيني أخي موسى فقاللي: من خلفت على أمتك؟ فقلت: عليا فقال: نعمالخليفة خلفت، قال:

فقلت لجبرئيل: يا جبرائيل ما لي لا أرىإبراهيم قال: فعدل إلى حظيرة فإذا فيهاشجرة لها ضروع كضروع الغنم كلما خرج ضرع منفم واحد رده فقال: يا محمد من خلفت علىأمتك؟ فقلت:

عليا قال نعم الخليفة خلفت، وإني يا محمدسألت الله لي أن يوليني غذاء أطفال شيعةعلي بن أبي طالب فأنا أغذيهم "(1).

(1) روى الحديث بلفظ آخر الشيخ المجلسي فيالبحار: 18 / 303 قال: " ومن كتاب المعراج للشيخالصالح أبي محمد الحسن (رضي الله عنه)بإسناده عن الصدوق، عن أبيه، عن محمد بنأبي القاسم، عن محمد بن علي، عن محمد بنعبد الله بن مهران، عن صالح بن عقبة، عنيزيد بن عبد الملك، عن أبي جعفر الباقر(عليه السلام) قال: لما صعد رسول الله (صلّىالله عليه وآله) إلى السماء صعد على سريرمن ياقوتة حمراء مكللة من زبرجدة خضراء،تحمله الملائكة، فقال: جبرائيل: يا محمدأذن، فقال: الله أكبر، الله أكبر، فقالتالملائكة الله أكبر، الله أكبر، فقال:أشهد أن لا إله إلا الله، فقالت الملائكة:نشهد أن لا إله إلا الله، فقال: أشهد أنمحمدا رسول الله، فقالت الملائكة: نشهدأنك رسول الله:

فما فعل وصيك علي؟ قال: خلفته في أمتي،قالوا: نعم الخليفة خلفت، أما إن الله عزوجل فرض علينا طاعته، ثم صعد به إلى السماءالثانية فقالت الملائكة مثل ما قالتملائكة السماء الدنيا، فلما صعد به إلىالسماء السابعة لقيه عيسى (عليه السلام)فسلم عليه، وسأله عن علي، فقال له خلفه فيأمتي، قال: نعم الخليفة خلفت، أما إن اللهفرض على الملائكة طاعته، ثم لقيه موسى(عليه السلام) والنبيون نبي نبي فكلهم يقولله مقالة عيسى (عليه السلام)، ثم قال محمد(صلّى الله عليه وآله): فأين أبي إبراهيم؟فقالوا له: هو مع أطفال شيعة علي، فدخلالجنة فإذا هو تحت شجرة لها ضروع كضروعالبقر، فإذا انفلت الضرع من فم الصبي قامإبراهيم فرد عليه، قال: فسلم عليه وسأله عنعلي، فقال: خلفته في أمتي، قال: نعمالخليفة خلفت، أما إن الله فرض علىالملائكة طاعته، وهؤلاء أطفال شيعته سألتالله عز وجل أن يجعلني القائم عليهم ففعل،وإن الصبي ليجرع الجرعة فيجد طعم ثمارالجنة وأنهارها في تلك الجرعة ".


«238»

الثاني والعشرون: محمد بن مؤمن الشيرازيفي كتابه (فيما نزل من القرآن في أميرالمؤمنين) عن مقاتل، عن عطاء في قولهتعالى: * (ولقد آتينا موسى الكتاب) *(1) كان فيالتوراة: يا موسى إني اخترتك واخترت لكوزيرا هو أخوك - يعني هارون - لأبيك وأمككما اخترت لمحمد إيليا، هو أخوه ووزيرهووصيه والخليفة من بعده طوبى لهما منأخوين، وطوبى لهما من أخوين، إليا أبوالسبطين الحسن والحسين، ومحسن الثالث منولده كما جعلت لأخي هارون شبرا وشبيراومبشرا(2).

الثالث والعشرون: عن سفيان الثوري، عنمنصور، عن مجاهد، عن سلمان الفارسي قال:

سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " إن وصيي وخليفتي وخير من أترك بعدي،ينجز موعدي، ويقضي ديني علي بن أبي طالب"(3).

الرابع والعشرون: صاحب كتاب سيرة الصحابةقال: أخبرني وهب قال: أخبرني إبراهيم بنمعلى قال: حدثنا موسى بن بكر قال: حدثنا عبدالله بن موسى بن سهل العبدي، عن كثير بنصالح الهجري أن أبا ذر قال: سألت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) عن عمر بن الخطابفقال (عليه السلام): " واكتموا - إنه فرعونهذه الأمة لا تخبروا بهذا من لم يحفظ العهدفي علي (عليه السلام) " ثم قال: وبإسناده، عنسليم بن قيس قال: شهدت أبا ذر حين سيرهعثمان إلى الربذة وهو يوصي عليا في أهلهوماله: فقال له قائل: لو

(1) المؤمنون: 50.

(2) ورواه عن الشيرازي المجلسي في البحار: 38/ 145، مناقب ابن شهرآشوب: 3 / 56.

(3) كنز العمال: 6 / 154، المناقب للعيني ص 20،المناقب للخوارزمي ص 67، كفاية الطالبللكنجي ص 159.


«239»

كنت أوصيت إلى أمير المؤمنين عثمان (رضيالله عنه) فقال: قد أوصيت إلى أميرالمؤمنين حقا وهو علي بن أبي طالب الذيسلمنا عليه بإمرة المؤمنين في زمان رسولالله (صلّى الله عليه وآله) أن نسلم عليهبإمرة المؤمنين ثم قال: " سلموا على أخيووزيري ووارثي وخليفتي في أمتي وولي كلمؤمن بعدي سلموا عليه بإمرة المؤمنين فإنهزر الأرض الذي إليه يسكن ولو تقدمتموهأنكرت الأرض أهلها أفرأيت عجل هذه الأمةوسامريها ". قال: فقلت يا أبا ذر وكانالتسليم على علي بن أبي طالب قبل حجةالوداع أو بعدها؟ فقال أما التسليم الأولفقبل حجة الوداع وأما التسليم الثاني بعدحجة الوداع(1).

الخامس والعشرون: ابن المغازلي الشافعيقال: أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد ابنعثمان البغدادي يرفعه إلى العرزمي، عنالزبير، عن جابر قال: غزا رسول الله (صلّىالله عليه وآله) غزوة فقال لعلي:

" أخلفني في أهلي " فقال: " يا رسول اللهيقول الناس: خذل ابن عمه، فرددها عليه فقالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): أما ترضىأن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنهلا نبي بعدي "(2).

السادس والعشرون: ابن المغازلي قال:أخبرنا أبو القاسم أحمد بن عبد الواحد ابنعلي(3) بن العباس الواسطي يرفعه إلىإبراهيم بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه عنالنبي (صلّى الله عليه وآله) قال لعلي هذه

(1) هكذا ورد لفظ الحديث في كتاب سليم بنقيس ص 167 قال: " شهدت أبا ذر بالربذة حينسيره عثمان أوصى إلى علي (عليه السلام) فيأهله وماله، فقال له قائل: لو كنت أوصيتإلى أمير المؤمنين عثمان، فقال: قد أوصيتإلى أمير المؤمنين حقا، أمير المؤمنين عليبن أبي طالب (عليه السلام)، سلمنا عليهبإمرة المؤمنين على عهد رسول الله (صلّىالله عليه وآله) بأمر رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) قال لنا: سلموا على أخي ووزيريووارثي وخليفتي في أمتي، وولي كل مؤمنبعدي بإمرة المؤمنين، فإنه زر الأرض الذيتسكن إليه، ولو قد فقدتموه أنكرتم الأرضوأهلها، فرأيت عجل هذه الأمة وسامريهاراجعا لرسول الله (صلّى الله عليه وآله)فقالا حق من الله ورسوله، فغضب رسول الله(صلّى الله عليه وآله) ثم قال: حق من اللهورسوله أمرني الله بذلك، فلما سلما عليهأقبلا على أصحابهما معاذ وسالم وأبي عبيدةحين خرجا من بيت علي (عليه السلام) من بعدما سلمنا عليه، فقالا لهم ما بال هذا الرجلما زال يرفع خسيسة ابن عمه، وقال أحدهماإنه ليحسن أمر ابن عمه، وقال الجميع ما لناعنده خير ما بقي علي، قال: فقلت يا أبا ذرهذا التسليم بعد حجة الوداع أو قبلها،فقال:

أما التسليمة الأولى فقبل حجة الوداع،وأما التسليمة الأخرى فبعد حجة الوداع..الحديث.

(2) رواه ابن المغازلي في المناقب ص 29 ططهران ولفظ سنده: أخبرنا أبو طالب محمد بنأحمد بن عثمان البغدادي - قدم علينا واسطا -قال: حدثنا محمد بن محمد بن علي بن يحيىالزيات سنة أربع وتسعين وثلاثمائة قال:حدثنا أبو محمد عبد الله بن ناجية بن نجبةقال: حدثنا محمد بن حرب النشائي الواسطيقال: حدثنا علي بن يزيد بن سليم الصدائي،عن محمد بن عبيد الله العرزمي، عن أبيالزبير عن جابر قال..

(3) في المصدر: أبو القاسم عبد الواحد بنعلي.


«240»

المقالة حين استخلفه: " ألا ترضى أن تكونمني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيبعدي "(1).

السابع والعشرون: ابن أبي الحديد في شرحنهج البلاغة - وهو من أعيان علماء العامةعلى مذهب المعتزلة - قال: ذكر الطبري فيتاريخه، عن عبد الله بن عباس، عن علي بنأبي طالب (عليه السلام) قال: " لما نزلت هذهالآية: * (وأنذر عشيرتك الأقربين) *(2) علىرسول الله (صلّى الله عليه وآله) دعانيفقال: يا علي إن الله أمرني أن أنذر عشيرتيالأقربين فضقت بذلك ذرعا، وعلمت(3) أني متىأباديهم بهذا الأمر أرى منهم ما أكره،فصمت عليه حتى جاءني جبرائيل فقال: يامحمد، إنك إلا تفعل ما أمرت به(4) يعذبك ربكفاصنع لنا صاعا من طعام، واجعل عليه رجلشاة، واملأ لنا عسا من لبن، ثم إجمع لي بنيعبد المطلب حتى أكلمهم، وأبلغهم ما أمرتبه، ففعلت ما أمرني به. ثم دعوتهم وهميومئذ أربعون رجلا، يزيدون رجلا أو ينقصونرجلا(5) فيهم أعمامه: أبو طالب وحمزةوالعباس وأبو لهب، فلما اجتمعوا إليه دعابالطعام الذي صنعت لهم، فجئت به، فلماوضعته تناول رسول الله (صلّى الله عليهوآله) بضعة(6) من اللحم، فشقها بأسنانه، ثمألقاها في نواحي

«. ثم قال: كلوا(7) بسم الله: فأكلوا(8) حتى مالهم بشئ حاجة(9) وإيم الله الذي نفس عليبيده، أن كان الرجل الواحد منهم ليأكل ماقدمته لجميعهم. ثم قال: إسق القوم فجئتهمبذلك العس، فشربوا منه حتى رووا منه جميعاوأيم الله أن كان الرجل الواحد منهم ليشربمثله، فلما أراد رسول الله (صلّى الله عليهوآله) أن يكلمهم بدره أبو لهب إلى الكلام،فقال لشد ما(10) سحركم صاحبكم! فتفرق القومولم يكلمهم رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال من الغد: يا علي، إن هذا الرجلقد سبقني إلى ما سمعت من القول، فتفرقالقوم قبل أن أكلمهم، فعد لنا اليوم إلىمثل ما صنعت بالأمس(11) ثم أجمعهم إلي، قال:ثم جمعتهم ثم دعاني بالطعام فقربته لهم،ففعل كما فعل بالأمس، فأكلوا حتى ما لهمبشئ من»

(1) المناقب لابن المغازلي ص 30 ط - طهرانولفظ السند فيه: أخبرنا أبو القاسم عبدالواحد بن علي بن العباس الواسطي قال:حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أسعد قال:حدثنا القاضي أبو عبد الله المحاملي قال:حدثنا محمد بن منصور الطبرسي قال: حدثنايعقوب بن إبراهيم بن سعد قال: حدثنا أبي عنابن إسحاق قال: حدثنا محمد بن طلحة بن يزيدبن ركانة عن إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص عنأبيه..

(2) الشعراء: 214.

(3) في المصدر: وعرفت.

(4) في المصدر: ما تؤمر به.

(5) في المصدر: يزيدون رجلا أو ينقصون.

(6) في المصدر: حذية. والحذية من اللحم: ماقطع منه طولا.

(7) في المصدر: خذوا.

(8) في المصدر: فأكل القوم.

(9) في المصدر: وما أرى إلا موضع أيديهم.

(10) في المصدر: لهدما. كلمة يتعجب بها.

(11) في المصدر: فعد لنا من الطعام بمثل ماصنعت.


«241»

حاجة ثم قال: اسقهم، فجئتهم بذلك العس،فشربوا منه جميعا، حتى رووا ثم تكلم رسولالله (صلّى الله عليه وآله) ثم قال: يا بنيعبد المطلب، إني والله ما أعلم أن شابا فيالعرب جاء قومه بأفضل مما جئتكم به، إني قدجئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرنيالله أن أدعوكم إليه، فأيكم يؤازرني علىهذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتيفيكم؟ قال: فأحجم القوم عنها جميعا، وقلت:أنا، وإني لأحدثهم سنا، وأرمصهم(1) عينا،وأعظمهم بطنا، وأحمشهم ساقا(2) قلت: أنا يانبي الله، أكون وزيرك عليه [فأعاد القولفأمسكوا وأعود ما قلت] فأخذ برقبتي، ثمقال: إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم،فاسمعوا له وأطيعوا. فقام القوم يضحكون،ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لابنكوتطيع "(3).

قال ابن أبي الحديد عقيب ذلك: ويدل على أنهوزير رسول الله (صلّى الله عليه وآله) من نصالكتاب والسنة قول الله تعالى: * (واجعل ليوزيرا من أهلي هارون أخي أشدد به أزريوأشركه في أمري) *(4) وقال النبي (صلّى اللهعليه وآله) - في الخبر المجمع على روايتهبين سائر فرق الإسلام - أنت مني منزلةهارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي. فأثبتله جميع مراتب هارون [ومنازله] من موسى،فإذا هو وزير رسول الله، وشاد أزره ولولاأنه خاتم النبيين لكان شريكا في أمره. ثمقال: وروى أبو جعفر الطبري أيضا فيالتاريخ: أن رجلا قال لعلي (عليه السلام):يا أمير المؤمنين بم ورثت ابن عمك دون عمكفقال علي (عليه السلام): هاؤم ثلاث مرات حتىاشرأب الناس ونشروا آذانهم ثم قال: " جمعرسول الله بني عبد المطلب بمكة وهم رهطكلهم يأكل الجذعة ويشرب الفرق فصنع مدا منطعام حتى أكلوا وشبعوا وبقي الطعام كما هوكأنه لم يمس ثم دعا بغمر فشربوا ورووا وبقيالشراب كأنه لم يشرب، ثم قال: يا بني عبدالمطلب إني بعثت إليكم خاصة وإلى الناسعامة فأيكم يبايعني على أن يكون أخيوصاحبي ووارثي؟ فلم يقم إليه أحد، فقمتإليه، وكنت من أصغر القوم فقال: اجلس، ثمقال ذلك ثلاث مرات، كل ذلك أقوم إليهفيقول: اجلس، حتى كان في الثالثة فضرب بيدهعلى يدي، فبذلك ورثت ابن عمي دون عمي "(5)انتهى كلام ابن أبي الحديد(6).

الثامن والعشرون: ابن أبي الحديد في هذاالشرح، عن ابن عباس (رحمه الله) قال: دخلت

(1) الرمص في العين كالغمص، وهو قذى تلفظبه، وهو كناية عن صغر سنه.

(2) حمس الساقين: دقيقها.

(3) تاريخ الطبري: 2 / 319 - 321 ط - دار المعارفبمصر تفسير الطبري: 19 / 74 - 75 ط - بولاق.

(4) طه: 29.

(5) تاريخ الطبري: 2 / 32 ط - دار المعارف بمصر.

(6) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 3 / 354 -355 ط - دار الكتب العربية - مصر.


«242»

على عمر في أول خلافته وقد ألقي له صاع منتمر على خصفة(1) فدعاني إلى الأكل فأكلتتمرة واحدة وأقبل يأكل ثم شرب من جرة(2)كانت عنده واستلقى على مرفقة له وطفق يحمدالله يكرر ذلك ثم قال: من أين جئت يا عبدالله؟ قلت: من المسجد قال: كيف خلفت ابنعمك؟ فظننته يعني عبد الله بن جعفر - قلت:خلفته يلعب مع أترابه، قال: لم أعن ذلك،إنما عنيت عظيمكم أهل البيت، قلت: خلفتهيمتح بالغرب على نخيلات من فلاة وهو يقرأالقرآن، قال: يا عبد الله عليك دماء البدنإن كتمتنيها هل بقي في نفسه شئ من أمرالخلافة؟ قلت: نعم، قال: أيزعم أن رسولالله (صلّى الله عليه وآله) نص عليه؟ قلت:نعم، وأزيدك، سألت أبي عما يدعيه، فقال:صدقت، فقال عمر: لقد كان رسول الله (صلّىالله عليه وآله) في أمره ذر، ومن قول لايثبت حجة، ولا يقطع عذرا، ولقد كان يربع فيأمره وقتا ما، ولقد أراد في مرضه أن يصرحباسمه فمنعت من ذلك إشفاقا وحيطة علىالإسلام، لا ورب هذه البنية لا تجتمع عليهقريش أبدا، ولو وليها لانقضت عليه العربمن أقطارها، فعلم رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) أني علمت ما في نفسه فأمسك وأبىالله إلا إمضاء ما حتم(3). ذكر هذا الخبرأحمد بن أبي طاهر صاحب كتاب " تاريخ بغداد "في كتابه مسندا(4).

التاسع والعشرون: ابن أبي الحديد في الشرحقال أبو مخنف: جاءت عائشة إلى أم سلمةتخادعها على الخروج للطلب بدم عثمان فقالتلها: يا بنت أبي أمية، أنت أول مهاجرة منأزواج رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وأنت كبيرة أمهات المؤمنين، وكان رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يقسم لنا منبيتك وكان جبرائيل أكثر ما يكون في منزلك،فقالت أم سلمة: لأمر ما قلت هذه المقالة؟فقالت عائشة: إن عبد الله أخبرني أن القوماستتابوا عثمان فلما تاب قتلوه صائما فيشهر حرام، وقد عزمت على الخروج إلى البصرةومعي الزبير وطلحة فاخرجي معنا لعل اللهأن يصلح هذا الأمر على أيدينا وبنا، فقالتلها أم سلمة: إنك كنت بالأمس تحرضين علىعثمان وتقولين فيه أخبث القول وما كاناسمه عندك إلا نعثلا، وإنك لتعرفين منزلةعلي بن أبي طالب عند رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) أفأذكرك؟ قالت: نعم قالت:

أتذكرين يوم أقبل (عليه السلام) ونحن معهحتى إذا هبط من قديد ذات الشمال خلا بعلييناجيه فأطال،

(1) الخصفة: القفة تعمل من الخوص للتمرونحوه.

(2) الجرة: إناء من خزف له بطن كبير وعروتانوفم واسع.

(3) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 3 / 97.

(4) أحمد بن طيفور أبو الفضل بن أبي طاهرالمروزي، محدث. شاعر. ولد ببغداد سنة 204 هـوتوفي بها عام 280 هـ، له تأليف كثيرة ومنها:" تاريخ بغداد في أخبار الخلفاء والأمراءوأيامهم " توجد ترجمته في: الوافيبالوفيات: 7: 8 - 10، تاريخ الخطيب البغدادي: 4/ 211، الفهرست لابن النديم 1 / 146، معجمالأدباء: 3 / 87 - 98، الأعلام: 1 / 138.


«243»

فأردت أن تهجمي عليهما فنهيتك فعصيتنيفهجمت عليهما، فما لبثت أن رجعت باكيةفقلت: ما شأنك، فقلت: إني هجمت عليهما وهمايتناجيان فقلت لعلي ليس لي من رسول اللهإلا يوم من تسعة أيام فما تدعني يا بن أبيطالب ويومي؟ فأقبل رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) علي وهو غضبان محمر الوجه فقال:ارجعي وراءك، والله لا يبغضه أحد من أهلبيتي، ولا من غيرهم من الناس إلا وهو خارجمن الإيمان فرجعت نادمة ساقطة؟ فقالتعائشة: نعم، اذكر ذلك. قالت: وأذكرك أيضاكنت أنا وأنت مع رسول الله (صلّى الله عليهوآله) وأنت تفلين(1) رأسه وأنا أحيس له حيساوكان الحيس يعجبه فرفع رأسه وقال:

ليت شعري أيتكن صاحبة الجمل الأذنبتنبحها كلاب الحوأب فتكون ناكبة عنالصراط، فرفعت رأسي(2) من الحيس فقلت: أعوذبالله وبرسوله من ذلك، ثم ضرب على ظهركوقال: إياك أن تكونيها يا حميراء(3) أما أنافقد أنذرتك قالت عائشة: نعم اذكر ذلك. قالت:وأذكرك أيضا كنت أنا وأنت مع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في سفر له وكان علييتعاهد نعلي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فيخصفها، ويتعاهد أثوابه فيغسلهافبقيت له نعل فأخذها يومئذ يخصفها وقعد فيظل سمرة وجاء أبوك ومعه عمر فاستأذنا عليهفقمنا إلى الحجاب ودخلا يحادثاه فيماأرادا، ثم قالا: يا رسول الله إنا لا ندريقدر ما تصحبنا، فلو أعلمتنا من يستخلفعلينا ليكون لنا بعدك مفزعا! فقال لهما أماإني قد أرى مكانه ولو فعلت لتفرقتم عنه كماتفرقت بنو إسرائيل عن هارون بن عمرانفسكتا، ثم خرجا فلما خرجنا إلى رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قلت له: وكنت أجرأعليه منا، من كنت يا رسول الله مستخلفاعليهم؟ فقال خاصف النعل، فنظرنا فلم نرأحدا إلا عليا فقلت: يا رسول الله ما أرىإلا عليا، فقال هو ذاك. فقالت عائشة: نعماذكر ذلك، قالت فأي خروج تخرجين بعد هذا؟فقالت إنما أخرج للإصلاح بين الناس، وأرجوفيه الأجر إن شاء الله فقالت: أنت ورأيك،فانصرفت عائشة عنها، وكتبت أم سلمة بماقالت وقيل لها إلى علي(4).

قال ابن أبي الحديد عقيب هذا الخبر: فإنقلت: فهذا نص صريح في إمامة علي (عليهالسلام) فما تصنع أنت وأصحابك المعتزلة به!فأجاب بجواب لا طائل تحته متكلف حميةلمذهب المعتزلة، حمية الجاهلية. أعوذبالله تعالى من الغواية بعد تبين الهدى.

وقد تقدم في الباب الثاني عشر من طريقالعامة روايات في النص على الأئمة الاثنيعشر من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)بالإمامة والخلافة والوصاية تؤخذ من هناك.

(1) في المصدر: تغسلين.

(2) في المصدر: فرفعت يدي.

(3) في المصدر: وقال: إياك أن تكونيها، ثمقال: يا بنت أبي أمية إياك أن تكونيها، ياحميراء، أما أنا فقد أنذرتك.

(4) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 2 / 77 -78.


«244»

الباب الخامس عشر

في نص رسول الله (صلّى الله عليه وآله) علىأمير المؤمنين وبنيه الأحد عشر

بأنهم الخلفاء والأوصياء بعده صلوات اللهعليهم

من طريق الخاصة مضافا إلى ما سبق منالروايات في الباب الثالث عشر

وفيه أربعة وثلاثون حديثا:

الأول: ابن بابويه في أماليه قال: حدثناعلي بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي(1) قال:حدثنا أبي عن جده أحمد بن أبي عبد الله قال:حدثني سليمان بن مقبل المدني(2) قال: حدثنيموسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد، عنأبيه محمد بن علي، عن أبيه علي بن الحسين،عن أبيه الحسين بن علي، عن أمير المؤمنينعلي بن أبي طالب قال: دخلت على رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في مسجد قبا ومعه نفرمن أصحابه فلما بصر بي تهلل وجهه وتبسم حتىنظرت إلى بياض أسنانه تبرق، ثم قال إلي ياعلي(3) فما زال يدنيني حتى ألصق فخذي بفخذه،ثم أقبل على أصحابه فقال: " معاشر أصحابيأقبلت إليكم الرحمة بإقبال علي بن أبيطالب أخي إليكم، معاشر أصحابي إن عليا منيوأنا من علي، روحه من روحي وطينته منطينتي، وهو أخي ووصيي وخليفتي على أمتي فيحياتي وبعد موتي، من أطاعه أطاعني، ومنوافقه وافقني، ومن خالفه خالفني "(4).

الثاني: ابن بابويه قال: حدثنا الحسين بنإبراهيم بن المؤدب قال: حدثنا محمد بن أبيعبد الله الكوفي، عن سهل بن زياد، عن جعفربن محمد بن بشار، عن عبيد الله الدهقان، عندرست بن أبي منصور الواسطي، عن عبد الحميدبن أبي العلا، عن ثابت بن دينار، عن سعد بنطريف الخفاف، عن الأصبغ بن نباتة قال: قالأمير المؤمنين (عليه السلام): " أنا خليفةرسول الله ووزيره ووارثه، أنا أخو رسولالله ووصيه وحبيبه، أنا صفي رسول اللهوصاحبه، أنا ابن عم رسول الله وزوج ابنتهوأبو

(1) في المصدر: والمخطوطة: علي بن أحمد بنعبد الله بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي.

(2) في المصدر: المدائني.

(3) في المصدر: إلي يا علي إلي يا علي:

(4) أمالي الصدوق ص 31 - 32 ط - النجف الأشرف.


«245»

ولده، أنا سيد الوصيين(1)، أنا الحجةالعظمى، والآية الكبرى، والمثل الأعلى،وباب النبي المصطفى، أنا العروة الوثقى،وكلمة التقوى، وأمين الله تعالى ذكره علىأهل الدنيا "(2).

الثالث: ابن بابويه قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مسرور رحمه الله، قال: حدثناالحسين بن محمد بن عامر، عن المعلى بن خالدالبصري، عن جعفر بن سليمان(3) عن عبد اللهبن الحكم، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " إن عليا وصيي وخليفتي، وزوجتهفاطمة سيدة نساء العالمين ابنتي، والحسنوالحسين سيدا شباب أهل الجنة ولداي، منوالاهم فقد والاني، ومن عاداهم فقدعاداني، ومن ناواهم فقد ناوأني، ومن جفاهمفقد جفاني، ومن برهم فقد برني، وصل الله منوصلهم، وقطع من قطعهم ونصر من أعانهم(4)،وخذل من خذلهم، اللهم من كان له من أنبيائكثقل وأهل بيت فعلي وفاطمة والحسن والحسينأهل بيتي وثقلي فأذهب عنهم الرجس وطهرهمتطهيرا "(5).

الرابع: ابن بابويه قال: حدثنا أبي (رحمهالله) قال: حدثنا عبد الله بن الحسنالمؤدب(6) قال:

حدثنا أحمد بن علي الإصبهاني، عن إبراهيمبن محمد الثقفي قال: حدثني جعفر بن الحسن،عن عبد الله بن موسى العبسي، عن محمد بنعلي السلمي، عن عبد الله بن محمد بن عقيل،عن جابر ابن عبد الله الأنصاري أنه قال:لقد سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: " إن في علي خصالا لو كانت واحدة منهافي جميع الناس اكتفوا بها فضلا، قوله (صلّىالله عليه وآله): من كنت مولاه فعلي مولاه،وقوله (صلّى الله عليه وآله):

علي مني كهارون من موسى، وقوله (صلّى اللهعليه وآله): علي مني وأنا منه، وقوله (صلّىالله عليه وآله): علي مني كنفسي، طاعتهطاعتي، ومعصيته معصيتي، وقوله (صلّى اللهعليه وآله): حرب علي حرب الله وسلم علي سلمالله، وقوله (صلّى الله عليه وآله): حب عليإيمان وبغضه كفر، وقوله (صلّى الله عليهوآله): حزب علي حزب الله وحزب أعدائه حزبالشيطان، وقوله (صلّى الله عليه وآله): عليمع الحق والحق معه لا يفترقان حتى يردا عليالحوض، وقوله (صلّى الله عليه وآله): عليقسيم

(1) في المصدر: ووصي سيد النبيين.

(2) أمالي الصدوق: ص 34 ط - النجف الأشرف،البحار: 39 / 335.

(3) في المصدر: حدثنا أبي رحمه الله، قال:حدثنا الحسين بن محمد بن عامر، عن المعلىبن محمد البصري، عن جعفر بن سليمان.

(4) في المصدر: ونصر من نصرهم، وأعان منأعانهم.

(5) أمالي الصدوق ص 423.

(6) في المصدر: حدثنا الشيخ الفقيه أبو جعفرمحمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويهالقمي، قال:

حدثنا أبي، قال: حدثنا عبد الله بن الحسنالمؤدب.


«246»

الجنة والنار، وقوله (صلّى الله عليهوآله): من فارق عليا فقد فارقني ومن فارقنيفقد فارق الله عز وجل، وقوله (صلّى اللهعليه وآله):

شيعة علي هم الفائزون يوم القيامة "(1).

الخامس: ابن بابويه قال: حدثنا أبي رحمهالله، قال: حدثنا عبد الله بن الحسنالمؤدب، عن علي بن أحمد بن عليالأصفهاني(2)، عن إبراهيم بن محمد الثقفي،قال: حدثنا محمد بن علي الكوفي، عن سليمانبن عبد الله الهاشمي، عن محمد بن سنان، عنالمفضل، عن جابر بن عبد الله الأنصاري(3)يقول: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول: سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول لعلي بن أبي طالب:

" يا علي أنت أخي ووصيي ووارثي وخليفتي علىأمتي في حياتي وبعد موتي(4)، محبك محبي،وعدوك عدوي، ومبغضك مبغضي، ووليك وليي "(5).

السادس: ابن بابويه قال: حدثنا أحمد بنمحمد بن يحيى العطار، قال: حدثنا أبي، عنمحمد ابن عبد الجبار، عن أبي أحمد الأزدي،عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب عنعكرمة، عن ابن عباس قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " إن الله تباركوتعالى آخى بيني وبين علي بن أبي طالبوزوجه ابنتي من فوق سبع سماواته، وأشهدعلى ذلك مقربي ملائكته، وجعله لي وصياوخليفة، فعلي مني وأنا منه، محبه محبيومبغضه مبغضي، وأن الملائكة لتتقرب إلىالله بمحبته "(6).

السابع: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بن عليماجيلويه قال: حدثني عمي محمد بن أبيالقاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عن علي بنعثمان، عن محمد بن الفرات عن أبي جعفر بنعلي الباقر، عن أبيه، عن جده (عليهمالسلام) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " إن علي بن أبي طالب خليفة اللهوخليفتي، وحجة الله وحجتي، وباب اللهوبابي، وصفي الله وصفيي، وحبيب اللهوحبيبي، وخليل الله وخليلي، وسيف اللهوسيفي، وهو أخي وصاحبي ووزيري ووصيي، محبهمحبي، ومبغضه مبغضي، ووليه وليي وعدوهعدوي، وحربه حربي، وسلمه سلمي، وقولهقولي، وأمره أمري، وزوجته ابنتي، وولدهولدي، وهو سيد الوصيين وخير أمتي أجمعين"(7).

(1) أمالي الصدوق ص 79، البحار: 37 / 95.

(2) في المصدر: عن علي بن أحمد الإصبهاني.

(3) في المصدر: عن المفضل، عن جابر الجعفي،قال: سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري.

(4) في المصدر: وبعد وفاتي.

(5) أمالي الصدوق ص 110.

(6) أمالي الصدوق ص 110.

(7) أمالي الصدوق ص 179 - 180، بشارة المصطفى ص37، البحار: 37 / ص 137.


«247»

الثامن: ابن بابويه قال: حدثنا الحسن بنمحمد بن سعيد الهاشمي الكوفي، حدثنا فراتبن إبراهيم بن فرات الكوفي، قال: حدثنامحمد بن ظهير، قال: حدثنا أبو الحسن محمدبن الحسين بن أخي يونس البغدادي ببغداد،قال: حدثنا محمد بن يعقوب النهشلي، قال:حدثنا علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، عنأبيه موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد،عن أبيه محمد بن علي، عن أبيه علي بنالحسين، عن أبيه الحسين بن علي، عن أبيهعلي بن أبي طالب، عن النبي (صلّى الله عليهوآله)، عن جبرائيل، عن ميكائيل، عنإسرافيل، عن الله جل جلاله أنه قال: " أناالله لا إله إلا أنا خلقت الخلق بقدرتي،واخترت منهم من شئت من أنبيائي، واخترت منجميعهم محمدا حبيبا وخليلا وصفيا، وبعثتهرسولا إلى خلقي، واصطفيت له عليا فجعلتهله أخا ووصيا ووزيرا ومؤديا عنه من بعدهإلى خلقي، وخليفتي على عبادي ليبين لهمكتابي، ويسير فيهم بحكمي، وجعلته العلمالهادي من الضلالة، وبابي الذي أؤتى منه،وبيتي الذي من دخله كان آمنا من ناري،وحصني الذي من لجأ إليه حصنته، من مكروهالدنيا والآخرة، ووجهي الذي من توجه إليهلم أصرف وجهي عنه، وحجتي في السماواتوالأرضين على جميع من فيهن من خلقي، لاأقبل عمل عامل منهم إلا بالإقرار بولايتهمع نبوة أحمد (محمد) رسولي، وهو يديالمبسوطة على عبادي، وهو النعمة التيأنعمت بها على من أحببته من عبادي، فمنأحببته من عبادي وتوليته عرفته ولايتهومعرفته، ومن أبغضته من عبادي أبغضتهلانصرافه عن معرفته وولايته، فبعزتيوجلالي أقسمت أنه لا يتولى عليا عبد منعبادي إلا زحزحته عن النار وأدخلته الجنة،ولا يبغضه عبد من عبادي ويعدل عن ولايتهإلا أبغضته وأدخلته النار وبئس المصير "(1).

التاسع: ابن بابويه: حدثنا أبي رحمه اللهقال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بنعيسى، عن العباس بن معروف، عن الحسين بنيزيد، عن اليعقوبي، عن عيسى بن عبد اللهالعلوي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن عليالباقر، عن أبيه، عن جده (عليهم السلام)قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "من سره أن يجوز على الصراط كالريح العاصف،ويلج الجنة بغير حساب فليتول وليي وصفيي(2)وصاحبي وخليفتي على أهلي وأمتي علي بن أبيطالب، ومن سره أن يلج النار فليتركولايته، فوعزة ربي وجلاله إنه لباب اللهالذي لا يؤتى إلا منه، وإنه الصراطالمستقيم، وإنه الذي يسأل الله عن ولايته

(1) أمالي الصدوق ص 196 - 197، عيون أخبارالرضا: 2 / 48 - 49، البحار: 38 / 98.

(2) في المصدر: صفيي ووصيي.


«248»

يوم القيامة "(1).

العاشر: ابن بابويه قال: حدثنا جعفر بنمحمد بن مسرور، قال: حدثنا الحسين بن محمدبن عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، عن محمدبن أبي عمير، عن سليمان ابن مهران، عنالصادق جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن علي،عن أبيه علي بن الحسين، عن أبيه الحسين بنعلي بن أبي طالب قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " يا علي أنت أخي وأناأخوك، يا علي أنت مني وأنا منك، يا علي أنتوصيي وخليفتي وحجة الله على أمتي بعدي،لقد سعد من تولاك وشقي من عاداك "(2).

الحادي عشر: ابن بابويه قال: حدثنا أبي(رحمه الله) قال: حدثنا عبد الله ابن الحسنالمؤدب، عن أحمد بن علي الإصبهاني، عنإبراهيم بن محمد الثقفي قال: حدثنا أبورجاء قتيبة بن سعيد، عن حماد بن زيد، عنعبد الرحمن السراج، عن نافع، عن عبد اللهبن عمر قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله) لعلي بن أبي طالب: " إذا كان يومالقيامة يؤتى بك يا علي على نجيب من نوروعلى رأسك تاج قد أضاء نوره وكاد يخطفأبصار أهل الموقف فيأتي النداء من عندالله جل جلاله أين خليفة محمد رسول اللهفيقول: ها أنا ذا فينادي المنادي: يا عليأدخل من أحبك الجنة ومن عاداك النار فأنتقسيم الجنة، وأنت قسيم النار "(3).

أقول: نافع في هذا السند هو نافع مولى عمربن الخطاب، وهو على مذهب الخوارج، وعبدالله ابن عمر، هو ابن عمر بن الخطاب، وهومن رؤوس النواصب في زمان أمير المؤمنين(عليه السلام) فأنظر إلى ما ترويه الخوارجعن النواصب بأن رسول الله (صلّى الله عليهوآله) نص على أن أمير المؤمنين (عليهالسلام) هو الخليفة بعده، وقد تقدم هذاالحديث في الباب الرابع عشر بروايته عنعبد الله بن عمر من طريق العامة وهو الحديثالخامس عشر من الباب(4).

الثاني عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنمحمد بن موسى قال: حدثنا أبو العباس أحمدبن يحيى بن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بنعبد الله بن حبيب قال: حدثنا عبد الرحيم بنعلي بن سعيد الجبلي قال: حدثنا الحسن بننضر الخزاز قال: حدثنا عمر بن طلحة، عنأسباط بن نصر(5)

(1) أمالي الصدوق ص 255، البحار: 38 / 97 - 98.

(2) أمالي الصدوق ص 322، البحار: 38 / 102 - 103.

(3) أمالي الصدوق ص 322.

(4) راجع ص 270 - 281 - من هذا الجزء.

(5) في المصدر: نضر.


«249»

عن سماك بن حرب، عن سعيد بن جبير قال: أتيتعبد الله بن عباس فقلت له يا بن عم رسولالله إني جئتك أسألك عن علي بن أبي طالبواختلاف الناس فيه فقال ابن عباس: يا بنجبير جئتني تسألني عن خير خلق الله منالأمة بعد محمد نبي الله، جئتني تسألني عنرجل كانت له ثلاثة آلاف منقبة في ليلةواحدة وهي ليلة القربة، يا بن جبير جئتنيتسألني عن وصي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) ووزيره وخليفته وصاحب حوضه ولوائهوشفاعته. والذي نفس ابن عباس بيده لو كانتبحار الدنيا مدادا، وأشجارها أقلاما،وأهلها كتابا، فكتبوا مناقب علي بن أبيطالب وفضائله من يوم خلق الله عز وجلالدنيا إلى أن يفنيها ما بلغوا معشار ماآتاه الله تبارك وتعالى(1).

الثالث عشر: ابن بابويه قال: أخبرنا أحمدبن الحسن القطان قال: حدثنا أحمد بن يحيىبن زكريا القطان قال: حدثنا بكر بن عبدالله بن حبيب، قال: حدثنا تميم بن بهلولقال: حدثنا عبد الله ابن صالح بن أبي سلمةالنصيبي قال: حدثنا أبو عوانة، عن أبي بشر،عن سعيد بن جبير(2)، عن عائشة قالت: سمعترسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول: " أناسيد الأولين والآخرين وعلي بن أبي طالبسيد الوصيين، وهو أخي ووارثي وخليفتي علىأمتي، ولايته فريضة، واتباعه فضيلة،ومحبته إلى الله وسيلة، فحزبه حزب الله،وشيعته أنصار الله وأولياؤه أولياء الله،وأعداؤه أعداء الله، وهو إمام المسلمين،وولي المؤمنين وأميرهم بعدي "(3).

الرابع عشر: ابن بابويه قال: حدثنا محمد بنعلي ماجيلويه (رحمه الله) عن عمه محمد بنأبي القاسم، عن أحمد بن هلال، عن أحمد بنمحمد بن أبي نصر، عن أبان عن زرارة،وإسماعيل ابن عباد النصري(4) عن سليمانالجعفي، عن أبي عبد الله(5) قال: " لما أسريبالنبي (صلّى الله عليه وآله) وانتهى إلىحيث ما أراد الله تبارك وتعالى ناجاه ربهجل جلاله، فلما أن هبط إلى السماءالسابعة(6) ناداه: يا محمد؟ قال له لبيك ربيقال له: من اخترت من أمتك يكون بعدك لكخليفة؟ قال: إختر لي ذلك فتكون أنت المختارلي، فقال له: اخترت لك خيرتك علي بن أبيطالب "(7).

الخامس عشر: ابن بابويه قال: حدثنا علي بنعيسى القمي (رضي الله عنه) قال: حدثني علي

(1) أمالي الصدوق ص 499.

(2) في المخطوطة عن بشر بن جبير، عن عائشة.

(3) أمالي الصدوق ص 521 - 522، البحار: 38 / 107.

(4) في المخطوطة: العصري، وفي المصدر:القصري.

(5) في المصدر: أبي عبد الله الصادق (عليهالسلام) (6) في المصدر: الرابعة.

(7) أمالي الصدوق ص 529 - 530، البحار: 38 / 107 - 108.


«250»

ابن محمد ماجيلويه قال: حدثني أحمد بن أبيعبد الله البرقي، عن أبيه، عن خلف بن حمادالأسدي، عن أبي الحسن العبدي، عن سليمانبن مهران، عن الصادق جعفر بن محمد، عنأبيه، عن آبائه، عن علي قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " يا علي أنت أخيووزيري ووصيي وخليفتي في أهلي وأمتي، فيحياتي وبعد مماتي، محبك محبي ومبغضكمبغضي، يا علي: أنا وأنت أبوا هذه الأمة،يا علي أنا وأنت والأئمة من ولدك سادات(1)في الدنيا وملوك في الآخرة، من عرفنا فقدعرف الله، ومن أنكرنا فقد أنكر الله عز وجل"(2).

السادس عشر: الشيخ أبو جعفر الطوسي فيأماليه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بنمحمد بن النعمان قال: حدثنا أحمد بن محمدبن الحسن بن الوليد (رحمه الله) قال: حدثنيأبي(3) قال:

حدثنا سعد بن عبد الله، عن أيوب بن نوح، عنصفوان بن يحيى، عن أبان بن عثمان، عن أبيعبد الله جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال:" إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنانالعرش: أين خليفة الله في أرضه؟ فيقوم داودالنبي (عليه السلام) فيأتي النداء من عندالله عز وجل: لسنا إياك أردنا وإن كنت للهتعالى خليفة، ثم ينادي مناد ثانيا: أينخليفة الله في أرضه؟ فيقوم أمير المؤمنينعلي بن أبي طالب (عليه السلام) فيأتيالنداء من قبل الله عز وجل يا معشر الخلائقهذا علي بن أبي طالب خليفة الله في أرضه،وحجته على عباده، فمن تعلق بحبله في دارالدنيا فليتعلق بحبله في هذا اليوم، يستضئبنوره، وليتبعه إلى الدرجات العلى منالجنات. قال: فيقوم الناس الذين تعلقوابحبله في الدنيا فيتبعونه إلى الجنة، ثميأتي النداء من عند الله عز وجل ألا منائتم(4) بإمام في دار الدنيا فليتبعه إلىحيث يذهب، فحينئذ * (يتبرأ الذين اتبعوا منالذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهمالأسباب وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرةفنتبرأ منهم كما تبرؤا منا كذلك يريهمالله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجينمن النار) * "(5).

(1) في المصدر: سادة.

(2) أمالي الصدوق ص 587.

(3) كذا ورد السند في المصدر: حدثنا الشيخالسعيد المفيد أبو علي الحسن بن محمد ابنالحسن الطوسي (رضي الله عنه) بمشهد مولاناأمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات اللهعليه وآله قال: حدثنا الشيخ السعيد الوالدأبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي (رحمه الله)في شعبان سنة خمس وخمسين وأربعمائة قال:أخبرنا الشيخ السعيد أبو عبد الله محمد بنمحمد بن النعمان - رحمه الله تعالى - قال:حدثنا أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بنبابويه، قال: حدثني أبي...

(4) في المصدر: من تعلق.

(5) البقرة: 166. والحديث أخرجه الشيخ الطوسيفي أماليه: 1 / 61، 62 ط النجف الأشرف.


«251»

السابع عشر: الشيخ في أماليه قال: أخبرنامحمد بن محمد - يعني المفيد(1) - قال: أخبرنيأبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن قال:حدثني أبي، عن سعد بن عبد الله بن موسى قال:حدثنا محمد بن عبد الرحمن العرزمي قال:حدثنا المعلى بن هلال، عن الكلبي، عن عبدالله بن العباس قال: سمعت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يقول: " أعطاني الله خمساوأعطى عليا خمسا: أعطاني جوامع الكلم،وأعطى عليا جوامع العلم، وجعلني نبياوجعله وصيا، وأعطاني الكوثر، وأعطاهالسلسبيل، وأعطاني الوحي، وأعطاهالإلهام، وأسري بي إليه، وفتح له أبوابالسماء والحجب حتى نظر إلي ونظرت إليه ".

قال: ثم بكى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقلت له: ما يبكيك فداك أبي وأمي؟فقال: " يا بن عباس إن أول ما كلمني به ربيأن قال: يا محمد انظر تحتك فنظرت إلى الحجبقد انخرقت، وإلى أبواب السماء قد انفتحت،ونظرت إلى علي وهو رافع رأسه إلي فكلمنيوكلمته، وكلمني ربي عز وجل، فقلت:

يا رسول الله بم كلمك ربك؟ قال: قال لي: يامحمد إني جعلت عليا وصيك ووزيرك وخليفتكمن بعدك فأعلمه، فها هو يسمع كلامك،فأعلمته وأنا بين يدي ربي عز وجل فقال لي:قد قبلت وأطعت.

فأمر الله الملائكة أن تسلم عليه ففعلتفرد (عليهم السلام)، ورأيت الملائكةيتباشرون به، وما مررت بملائكة من ملائكةالسماء إلا هنوني وقالوا: يا محمد والذيبعثك لقد دخل السرور على جميع الملائكةباستخلاف الله عز وجل لك ابن عمك، ورأيتحملة العرش قد نكسوا رؤوسهم إلى الأرض،فقلت: يا جبرائيل لم نكس حملة العرشرؤوسهم؟ فقال: يا محمد ما من ملك منالملائكة إلا وقد نظر إلى وجه علي بن أبيطالب استبشارا به ما خلا حملة العرشفإنهم، استأذنوا الله عز وجل في هذهالساعة فأذن لهم أن ينظروا إلى علي بن أبيطالب فنظروا إليه، فلما هبطت جعلت أخبرهبذلك وهو يخبرني به فعلمت أني لم أطأ موطئاإلا وقد كشف لعلي عنه حتى نظر إليه ".

قال ابن عباس: فقلت: يا رسول الله أوصني.فقال: عليك بمودة علي بن أبي طالب والذيبعثني بالحق نبيا لا يقبل الله من عبد حسنةحتى يسأله عن حب علي بن أبي طالب وهو تعالىأعلم، فإن جاء بولايته قبل عمله على ما كانمنه، وإن لم يأت بولايته لم يسأله عن شئ ثمأمر به إلى النار.

(1) في المصدر: حدثنا الشيخ المفيد أبو عليالحسن بن محمد الطوسي (رحمه الله) قال:حدثنا الشيخ السعيد الوالد (رحمه الله)قال: أخبرنا محمد بن محمد قال.


«252»

" يا بن عباس والذي بعثني بالحق نبيا إنالنار لأشد غضبا على مبغض علي منها على منزعم أن لله ولدا.

يا بن عباس لو أن الملائكة المقربينوالأنبياء المرسلين اجتمعوا على بغضه(1)ولن يفعلوا، لعذبهم الله بالنار. قلت: يارسول الله وهل يبغضه أحد؟ قال: يا بن عباسنعم، يبغضه قوم يذكرون أنهم من أمتي لميجعل الله لهم في الإسلام نصيبا. يا بنعباس إن من علامة بغضهم له تفضيلهم من هودونه عليه، والذي بعثني بالحق نبيا ما بعثالله نبيا أكرم عليه مني، ولا وصيا أكرمعليه من وصيي علي ".

قال ابن عباس: فلم أزل له كما أمرني رسولالله (صلّى الله عليه وآله) ووصاني بمودته،وإنه لأكبر عملي عندي.

قال ابن عباس: ثم مضى من الزمان ما مضىوحضرت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)الوفاة حضرته، فقلت له:

فداك أبي وأمي يا رسول الله قد دنا أجلكفما تأمرني؟ فقال: " يا بن عباس خالف منخالف عليا ولا تكونن لهم ظهيرا ولا وليا ":قلت: يا رسول الله فلم لا تأمر الناس بتركمخالفته؟ قال: فبكى (عليه السلام) حتى أغميعليه، ثم قال: " يا بن عباس قد سبق فيهم علمربي، والذي بعثني بالحق نبيا لا يخرج أحدممن خالفه من الدنيا وأنكر حقه حتى يغيرالله تعالى ما به من نعمة ".

يا بن عباس إذا أردت أن تلقي الله وهو عنكراض فاسلك طريقة علي بن أبي طالب، ومل معهحيث مال، وأرض به إماما، وعاد من عاداهووال من والاه ".

" يا بن عباس احذر أن يدخلك شك فيه، فإنالشك في علي كفر بالله تعالى "(2).

الثامن عشر: الشيخ في أماليه قال: أخبرنامحمد بن محمد (يعني المفيد) قال: حدثنا أبونصر محمد بن الحسين المقري، قال: حدثنا أبوعبد الله الحسين بن علي المرزباني قال:حدثنا جعفر بن محمد الحنفي قال: حدثنا يحيىبن هاشم السمسار قال: حدثنا عمرو بن شمرقال: حدثنا حماد، عن أبي الزبير، عن جابربن عبد الله بن خزام(3) قال: أتيت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فقلت: يا رسول اللهمن وصيك؟ قال: " فأمسك عني عشرا لا يجيبني،ثم قال: يا جابر ألا أخبرك عما سألتني؟فقلت: بأبي أنت وأمي أم والله لقد سكت عنيحتى ظننت إنك وجدت علي. فقال: ما وجدت عليكيا جابر، ولكن كنت أنتظر ما يأتني منالسماء، فأتاني جبرائيل (عليه السلام)فقال: يا محمد ربك يقول: إن علي بن أبي طالبوصيك وخليفتك على أهلك وأمتك والذائد عنحوضك وهو صاحب لوائك يقدمك

(1) في المصدر: بغض علي.

(2) أمالي الطوسي: 1 / 102 - 104.

(3) في المصدر: حزام. والصحيح جابر بن عبدالله بن عمرو بن حرام الأنصاري الخزرجيكما في المعاجم.


«253»

إلى الجنة. فقلت: يا رسول الله أرأيت من لايؤمن بهذا الحديث أقتله؟ قال: نعم. يا جابرما وضع هذا الوضع إلا ليبايع عليه، فمنبايعه كان معي غدا، ومن خالفه لم يرد عليالحوض أبدا "(1).

التاسع عشر: الشيخ في أماليه قال: أخبرنامحمد بن محمد (يعني المفيد) قال: أخبرنا أبوالقاسم جعفر بن محمد (يعني ابن قولويه) قال:حدثني أبي قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عنأبي الجوزاء المنبه بن عبد الله، عنالحسين بن علوان، عن عمرو بن خالد، عن زيدبن علي، عن أبيه، عن الحسين بن علي، عنأمير المؤمنين (عليه السلام) قال: قال: رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " يا علي إنالله تعالى أمرني أن أتخذك أخا ووصيا،فأنت أخي ووصيي وخليفتي على أهلي في حياتيوبعد موتي، من تبعك فقد تبعني ومن تخلف عنكفقد تخلف عني، ومن كفر بك فقد كفر بي، ومنظلمك فقد ظلمني. يا علي أنت مني وأنا منك،يا علي لولا أنت لما قوتل أهل النهر. قال:فقلت: يا رسول الله ومن أهل النهر؟ قال: قوميمرقون من الإسلام كما يمرق السهم منالرمية "(2).

العشرون: الشيخ في أماليه قال: حدثنا محمدبن الحسن بن الوليد(3) قال: حدثني محمد بنأبي القاسم، عن محمد بن علي الصيرفي، عنمحمد بن سنان، عن المفضل ابن عمر، عن أبيعبد الله الصادق، عن أبيه، عن جده (عليهمالسلام) قال: بلغ أم سلمة زوجة النبي (صلّىالله عليه وآله) أن مولى لها (يتنقص) ينتقصعليا ويتناوله، فأرسلت إليه فلما صارإليها قالت له: يا بني بلغني أنك (تتنقص)تتنقص عليا وتتناوله؟ قال نعم يا أماه،قالت له: اقعد ثكلتك أمك حتى أحدثك بحديثسمعته من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)ثم إختر لنفسك، إنا كنا عند رسول الله تسعنسوة وكانت ليلتي ويومي من رسول الله (صلّىالله عليه وآله)..

فأتيت الباب فقلت: أدخل يا رسول الله؟ قاللا، قالت: فكبوت كبوة، وساق الحديث بطولهوفيه يا أم سلمة إسمعي واشهدي هذا علي بنأبي طالب وصيي وخليفتي من بعدي(4).

والحديث تقدم بطوله في الباب الثالث عشرمن طريق ابن بابويه بالإسناد عن الصادق(عليه السلام)(5).

الحادي والعشرون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثنامحمد

(1) أمالي الطوسي: 1 / 193.

(2) أمالي الطوسي: 1 / 203.

(3) في المصدر: محمد بن الحسن بن أحمد بنالوليد.

(4) أمالي الصدوق ص 340 - 341. أمالي الطوسي: 2 / 38- 40.(5) راجع ص 208 - 209 من هذا الجزء.


«254»

ابن جعفر الرزاز القرشي قال: حدثنا جديلأمي محمد بن عيسى القيسي قال: حدثنا إسحاقبن يزيد الطائي قال: حدثنا هاشم بن البريد،عن أبي سعيد التميمي قال: سمعت أبا ثابتمولى أبي ذر (رحمه الله) يقول: سمعت أم سلمة- رضي الله عنها - تقول: سمعت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في مرضه الذي قبض فيهيقول وقد امتلأت الحجرة من أصحابه: " أيهاالناس يوشك أن أقبض قبضا سريعا فينطلق بي،وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم، ألاإني مخلف فيكم كتاب ربي عز وجل وعترتي أهلبيتي ". ثم أخذ بيد علي (عليه السلام) فرفعهافقال: " هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي،خليفتان بصيران لا يفترقان حتى يردا عليالحوض، فأسألهما ماذا خلفت فيهما "(1).

الثاني والعشرون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثناالحسن بن علي بن زكريا أبو سعيد البصريقال: حدثنا محمد بن صدقة العنبري قال:حدثنا موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد،عن أبيه محمد بن علي، عن جابر بن عبد اللهالأنصاري قال: صلى بنا رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يوما صلاة الفجر ثم إنفتلوأقبل علينا يحدثنا، فقال: " أيها الناس منفقد الشمس فليتمسك بالقمر، ومن فقد القمرفليتمسك بالفرقدين ". قال: فقمت أنا وأبوأيوب الأنصاري ومعنا أنس بن مالك فقلنا: يارسول الله من الشمس؟ قال: " أنا ". فإذا هو(صلّى الله عليه وآله) قد ضرب لنا مثلا،فقال: " أن الله تعالى خلقنا فجعلنا بمنزلةنجوم السماء كلما غاب نجم طلع نجم. فأناالشمس فإذا ذهب بي فتمسكوا بالقمر ". قلنا:فمن القمر؟ قال: " أخي ووصيي ووزيري وقاضيديني وأبو ولدي وخليفتي في أهلي علي بن أبيطالب ". قلنا: فمن الفرقدان؟ قال: " الحسنوالحسين "، ثم مكث مليا فقال: " وفاطمة هيالزهرة، وأهل بيتي هم مع القرآن، والقرآنمعهم لا يفترقان حتى يردا علي الحوض "(2).

الثالث والعشرون: الشيخ في أماليه قال:أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثناالفضل بن محمد البيهقي قال: حدثنا هارون بنعمرو المجاشعي قال: حدثنا محمد بن جعفر بنمحمد قال:

حدثنا أبي أبو عبد الله. قال: المجاشعي:حدثنا الرضا علي بن موسى (عليهما السلام)قال: حدثني أبي موسى ابن جعفر، عن أبيه أبيعبد الله جعفر بن محمد عن أبيه، عن جده عليبن الحسين قال: حدثني عمر، وسلمة ابنا أبيسلمة ربيبا رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " أنهما سمعا رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يقول في حجته(3):

(1) أمالي الطوسي: 2 / 92 - 93.

(2) أمالي الطوسي: 2 / 130 - 131.

(3) في المصدر: في حجته حجة الوداع.


«255»

علي يعسوب المؤمنين والمال يعسوبالظالمين، علي أخي ومولى المؤمنين منبعدي(1)، وهو الخليفة في الأهل والمؤمنينبعدي "(2).

الرابع والعشرون: الشيخ في مجالسه قال:أخبرنا جماعة، عن أبي المفضل قال: حدثناالحسن ابن علي بن زكريا العاصمي قال: حدثناأحمد بن عبيد الله الفداني(3) قال: حدثناالربيع بن يسار قال:

حدثنا الأعمش، عن سالم بن أبي الجعد يرفعهإلى أبي ذر (رضي الله عنه) في حديث الشورىواحتجاج أمير المؤمنين (عليه السلام)عليهم بفضائله وسوابقه، وما قال فيه رسولالله (صلّى الله عليه وآله) من النص عليهبما يقتضي أنه الإمام والخليفة بعده،وكلهم يوافقونه فيما ذكره من ذلك إلى أنقال: " فهل فيكم أحد استخلفه رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في أهله وجعل أمرأزواجه إليه من بعده غيري " قالوا: لا(4).

الخامس والعشرون: الشيخ في مجالسه قال:أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثنيمحمد بن جعفر بن محمد بن رباح الأشجعي قال:حدثنا عباد بن يعقوب الأسدي قال: أخبرناإبراهيم بن محمد بن أبي الرواس(5) الخثعميقال: حدثني عدي بن زيد الهجري، عن أبي خالدالواسطي قال إبراهيم بن محمد: فلقيت أباخالد عمرو بن خالد، فحدثني عن زيد بن علي،عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب (عليهمالسلام) قال: " كنت عند رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) في مرضه الذي قبض فيه، فكانرأسه في حجري والعباس يذب عن وجه رسول اللهفأغمي إغماء(6) ثم فتح عينيه فقال: يا عباسيا عم رسول الله أقبل وصيتي واضمن دينيوعداتي. فقال العباس: يا رسول الله أنتأجود من الريح المرسلة وليس في مالي وفاءلدينك وعداتك. فقال النبي (صلّى الله عليهوآله) ذلك ثلاثا يعيده عليه والعباس في كلذلك يجيبه بما قال أول مرة، قال فقال النبي(صلّى الله عليه وآله): لأقولنها لمنيقبلها ولا يقول يا عباس مثل مقالتك. فقال:يا علي أقبل وصيتي، واضمن ديني وعداتي. قالفخنقتني العبرة وارتج جسدي، ونظرت إلى رأسرسول الله (صلّى الله عليه وآله) يذهبويجيء في حجري، فقطرت دموعي على وجهه ولمأقدر أن أجيبه ثم ثنى فقال: يا علي أقبلوصيتي، واضمن ديني وعداتي.

قال: قلت نعم بأبي وأمي. قال: أجلسنيفأجلسته، فكان ظهره في صدري فقال: يا عليأنت أخي في الدنيا والآخرة ووصيي وخليفتيفي أهلي.

(1) في المصدر: وهو مني بمنزلة هارون منموسى، إلا أن الله ختم النبوة بي، فلا نبيبعدي، وهو الخليفة..

(2) أمالي الطوسي: 2 / 134.

(3) في المصدر: العدلي.

(4) أمالي الطوسي: 2 / 159 - 166.

(5) في المصدر: ابن الرواس.

(6) في المصدر: فأغمي عليه إغماءة.


«256»

ثم قال: يا بلال هلم سيفي ودرعي وبغلتيوسرجها ولجامها، ومنطقتي التي أشدها علىدرعي، فجاء بلال بهذه الأشياء فوقفبالبغلة بين يدي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال: يا علي قم فاقبض.

قال: فقمت وقام العباس فجلس مكاني، فقمتفقبضت ذلك فقال: انطلق به إلى منزلك،فانطلقت به ثم جئت فقمت بين يدي رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فنظر إلي ثم عمد إلىخاتمه فنزعه ثم دفعه إلي فقال:

هاك يا علي هذا لك في الدنيا والآخرة،والبيت غاص من بني هاشم والمسلمين فقال: يابني هاشم، يا معشر المسلمين لا تخالفواعليا فتضلوا، ولا تحسدوه فتكفروا، يا عباسقم من مكان علي فقال: تقيم الشيخ وتجلسالغلام، فأعادها عليه ثلاث مرات، فقامالعباس فنهض مغضبا وجلست مكاني، فقال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): يا عباس يا عمرسول الله لا أخرج من الدنيا وأنا ساخطعليك فيدخلك سخطي عليك النار، فرجع فجلس"(1).

وروى هذا الحديث الشيخ مرة أخرى هكذا فيمجالسه: أخبرنا جماعة، عن أبي المفضل، عنمحمد بن جعفر الرزاز أبي العباس القرشيقال: حدثنا أيوب بن نوح ابن دراج قال: حدثنامحمد ابن سعيد بن زائدة، عن أبي الجارودزياد بن المنذر، عن محمد بن علي، وعن زيدبن علي كلاهما عن أبيهما علي بن الحسين، عنأبيه الحسين بن علي بن أبي طالب(2) قال: " لماثقل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فيمرضه الذي قبض فيه كان رأسه في حجري والبيتمملوء من أصحابه من المهاجرين والأنصار،والعباس بين يديه يذب عنه بطرف ردائه،فجعل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يغمىعليه ساعة ويفيق أخرى(3) ثم وجد خفة، فأقبلعلى العباس فقال: يا عباس يا عم النبي إقبلوصيتي في أهلي وفي أزواجي، واقض ديني،وأنجز عداتي وأبرئ ذمتي، فقال العباس: يانبي الله أنا شيخ ذو عيال كثير غير ذي مالممدود، وأنت أجود من السحاب الهاطل والريحالمرسلة، فلو صرفت ذلك عني إلى من أطوق لهمني. فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)أما إني سأعطيها من يأخذها بحقها، ومن لايقول مثل ما تقول، يا علي هاكها خالصة لايحاقك فيها أحد، يا علي إقبل وصيتي وأنجزمواعيدي، وأد ديني، يا علي أخلفني فيأهلي، وبلغ عني من بعدي. قال علي (عليهالسلام): فلما نعي إلي نفسه رجف فؤادي،وألقى علي لقوله البكاء، فلم أقدر أنأجيبه بشئ، ثم عاد لقوله فقال: يا علي أوتقبل وصيتي؟ قال: فقلت وقد خنقتني العبرةولم أكد أن أبين: نعم يا رسول الله. فقال(صلّى الله عليه وآله) يا بلال

(1) أمالي الطوسي: 2 / 185 - 186.

(2) في المصدر: الحسين بن علي، عن أبيه عليبن أبي طالب.

(3) في المصدر: ويفيق ساعة.


«257»

أئتني بسوادي، ائتني بذي الفقار، ودرعيذات الفضول، ائتني بمغفري(1) ذي الجبينورايتي العقاب، ائتني بالعنزة والممشوق،فأتى بلال بذلك إلا درعه كانت يومئذمرتهنة. ثم قال: ائتني بالمرتجز والعضباء،ائتني باليعفور والدلدل، فأتى بهمافوقفهما في الباب ثم قال: ائتنيبالأتحمية(2) والسحاب فأتاه بهما، فلم يزليدعو بشئ شئ. فافتقد عصابة كان يشد بهابطنه في الحرب، فطلبها فأتي بها والبيتغاص يومئذ بمن فيه من المهاجرين والأنصار،ثم قال: يا علي قم فاقبض هذا ومد إصبعهوقال: في حياة مني وشهادة من في البيتلكيلا ينازعك أحد من بعدي، فقمت وما أكادأمشي على قدم حتى استودعت ذلك جميعا منزليفقال: يا علي أجلسني، فأجلسته وأسندته إلىصدري.

قال علي (عليه السلام): فلقد رأيت رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وأن رأسه ليثقلضعفا وهو يقول - يسمع أقصى أهل البيتوأدناهم -: إن أخي ووصيي ووزيري وخليفتي فيأهلي علي بن أبي طالب، يقضي ديني وينجزموعدي، يا بني هاشم يا بني عبد المطلب لاتبغضوا عليا ولا تخالفوا أمره فتضلوا، ولاتحسدوه وترغبوا عنه فتكفروا، أضجعني ياعلي، فأضجعته فقال: يا بلال ائتني بولديالحسن والحسين، فانطلق فجاء بهمافأسندهما إلى صدره فجعل (صلّى الله عليهوآله) يشمهما. قال علي (عليه السلام) فظننتأنهما قد غما - قال أبو الجارود يعنيأكرباه - فذهبت لآخذهما عنه فقال: دعهما ياعلي يشماني ويتزودا مني وأتزود منهمافسيلقيان من بعدي أمرا عضالا، فلعن اللهمن يخيفهما، اللهم إني أستودعكهما وصالحالمؤمنين "(3).

السادس والعشرون: ابن بابويه قال: حدثناجعفر بن محمد بن مسرور، قال: حدثنا الحسينبن محمد بن عامر، عن المعلى بن محمدالبصري، عن جعفر بن سليمان، عن عبد الله بنالحكم، عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن عبدالله بن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): " إن خلفائي وأوصيائي، وحججالله على الخلق بعدي اثنا عشر: أولهم أخيوآخرهم ولدي. قيل: يا رسول الله ومن أخوك؟قال: علي بن أبي طالب قيل: فمن ولدك؟ قالالمهدي الذي يملأها قسطا وعدلا كما ملئتجورا وظلما، والذي بعثني بالحق نبيا لو لميبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلكاليوم حتى يخرج فيه ولدي المهدي، فينزلروح الله عيسى ابن مريم فيصلي خلفه، وتشرقالأرض

(1) المغفر والمغفرة: زرد يلبسه المحاربتحت القلنسوة.

(2) في المصدر: بالانجية.

(3) أمالي الطوسي: 2 / 213 - 214.


«258»

بنوره، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب "(1).

السابع والعشرون: محمد بن إبراهيمالنعماني في كتاب الغيبة، عن أحمد بن محمدبن سعيد ابن عقدة، ومحمد بن همام بن سهل،وعبد العزيز، وعبد الواحد ابنا عبد اللهبن يونس، عن رجالهم، عن عبد الرزاق بنهمام، قال: حدثنا معمر بن راشد، عن أبان بنأبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي قال: لماأقبلنا من صفين مع أمير المؤمنين (عليهالسلام) ننزل قريبا من دير نصراني إذ خرجعلينا شيخ من الدير جميل الوجه حسن الهيئةوالسمت، معه كتاب في يده حتى أتى أميرالمؤمنين (عليه السلام) فسلم عليه فقال(2):إني من نسل حواري عيسى(3)، وكان أفضل حواريهالاثني عشر(4)، وأحبهم إليه، وآثرهم عنده،وإن عيسى أوصى إليه، ودفع إليه كتبه وعلمهوحكمته، فلم يزل أهل هذا البيت على دينه،ومتمسكين عليه، لم يكفروا ولم يرتدوا، ولميغيروا، وتلك الكتب عندي، إملاء عيسى(5)وخط أبينا بيده، فيها كل شئ يفعل الناس منبعده، واسم ملك ملك منهم، وإن الله تباركوتعالى يبعث رجلا من العرب من ولد إسماعيلمن إبراهيم خليل الله(6)، من أرض يقال لهاتهامة، من قرية يقال لها مكة يقال له أحمد،له اثنا عشر اسما، وذكر مبعثه ومولدهومهاجرته، ومن يقاتله، ومن ينصره، ومنيعاديه، وما يعيش، وما تلقى أمته بعده إلىأن ينزل عيسى ابن مريم من السماء، وفي ذلكالكتاب ثلاث عشر رجلا من ولد إسماعيل بنإبراهيم خليل الله من خلقه(7) وأحب من خلقالله إلى الله، والله ولي لمن والاهم،وعدو لمن عاداهم، من أطاعهم اهتدى ومنعصاهم ضل، طاعتهم لله طاعة، ومعصيتهم للهمعصية، مكتوبة أنسابهم وأسماؤهم ونعوتهم،وكم يعش كل واحد منهم(8) واحدا بعد واحد،وكم رجل منهم يستر دينه(9) ويكتمه من قومه،ومن الذي يظهر منهم وينقاد له الناس، حتىينزل عيسى ابن مريم على آخرهم فيصلي عيسىخلفه ويقول: إنكم الأئمة لا ينبغي لأحد أنيتقدمكم، فيتقدم ويصلي بالناس وعيسى خلفهفي الصف الأول، أولهم أفضلهم وخيرهم، ولهمثل أجورهم وأجور من أطاعهم واقتدى بهم(10)،واسمه

(1) كمال الدين: 1 / 280.

(2) في المصدر: ثم قال.

(3) في المصدر: أحد حواري عيسى ابن مريم.

(4) في المصدر: وكان أفضل حواري عيسى منالاثني عشر.

(5) في المصدر: إملاء عيسى ابن مريم.

(6) في المصدر: من ولد إبراهيم خليل الله.

(7) في المصدر: من خير خلقه.

(8) في المصدر: كل رجل منهم.

(9) في المصدر: يستتر بدينه.

(10) في المصدر: اهتدى بهم، رسول اللهواسمه...


«259»

محمد، وعبد الله، والفتاح، ويس، الخاتم،والحاشر، والعاقب، والماحي، والقائد،ونبي الله، وصفي الله، وحبيب الله، وإنهيذكر إذا ذكر، من أكرم خلق الله(1) وأحبهمإلى الله لم يخلق الله ملكا مقربا ولا نبيامرسلا من آدم فمن سواه خيرا عند الله ولاإلى الله أحب منه، يقعده يوم القيامة علىعرشه، ويشفعه في كل من يشفع فيه، باسمه جرىالقلم في اللوح المحفوظ محمد رسول الله،وبصاحب اللواء يوم الحشر الأكبر أخيهووصيه ووزيره وخليفته في أمته وأحب من خلقالله إليه بعده علي ابن عمه لأبيه وأمه،وولي كل مؤمن ومؤمنة من بعده، ثم أحد عشرمن ولده(2) أولهم يسمى باسم ابني هارون شبراوشبيرا، وتسعة من صلب أصغرهما، واحدا بعدواحد آخرهم الذي يصلي خلفه عيسى ابنمريم(3)، وفي الحديث طول.

قلت: هذا الحديث ذكره سليم بن قيس الهلاليفي كتابه، وكتابه عندي في السنة الحاديةوالمائة والألف(4).

الثامن والعشرون: ابن بابويه: قال: حدثناالحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنافرات بن إبراهيم بن فرات الكوفي قال: حدثنامحمد بن علي بن أحمد الهمداني قال: حدثنيأبو الفضل العباس بن عبد الله البخاري قال:حدثنا محمد بن القاسم بن إبراهيم بن عبدالله بن القاسم بن محمد بن أبي بكر قال:حدثنا عبد السلام بن صالح الهروي، عن عليبن موسى الرضا (عليه السلام) عن أبيه موسىبن جعفر، عن أبيه جعفر ابن محمد، عن أبيهمحمد بن علي، عن أبيه علي بن الحسين، عنأبيه الحسين بن علي، عن أبيه علي بن أبيطالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله): " ما خلق الله خلقاأفضل مني ولا أكرم مني عليه " قال علي (عليهالسلام)، فقلت: " يا رسول الله فأنت أفضل أمجبرائيل "؟

قال (عليه السلام): " يا علي إن الله تباركوتعالى فضل أنبيائه المرسلين على ملائكتهالمقربين، وفضلني على جميع النبيينوالمرسلين، والفضل بعدي لك يا علي وللأئمةمن بعدك فإن الملائكة لخدامنا وخداممحبينا، يا علي * (الذي يحملون العرش ومنحوله يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون للذينآمنوا) *(5) بولايتنا. يا علي لولا نحن ما خلقالله آدم ولا حواء، ولا الجنة ولا النار،ولا

(1) في المصدر: من أكرم خلق الله على الله.

(2) في المصدر: ثم أحد عشر رجلا من ولد محمدوولده.

(3) كتاب الغيبة للنعماني ص 35 - 36، البحار: 36/ 210 - 212.

(4) سليم بن قيس ص 152 - 156 ط - دار الكتبالإسلامية - قم.

(5) غافر: 7.


«260»

الأرض، وكيف لا نكون أفضل من الملائكة وقدسبقناهم إلى التوحيد ومعرفة ربنا عز وجلوتسبيحه وتقديسه وتهليله لأن أول ما خلقالله عز وجل أرواحنا فانطقنا بتوحيدهوتمجيده، ثم خلق الملائكة فلما شاهدواأرواحنا نورا واحدا استعظموا أمرنافسبحنا لتعلم الملائكة أنا خلق مخلوقونوأنه منزه عن صفاتنا، فسبحت الملائكةلتسبيحنا ونزهته عن صفاتنا، فلما شاهدواعظم شأننا هللنا لتعلم الملائكة أن لا إلهإلا الله(1) فلما شاهدوا كبر محلنا كبرنا(2)لتعلم الملائكة أن الله أكبر من أن ينال،وإنه عظيم المحل، فلما شاهدوا ما جعل اللهلنا من القدرة والقوة(3) قلنا: لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم، لتعلمالملائكة أن لا حول ولا قوة إلا بالله(4)،فلما شاهدونا ما أنعم الله به عليناوأوجبه لنا من فرض الطاعة قلنا: الحمد للهلتعلم الملائكة ما يحق لله تعالى ذكرهعلينا من الحمد على نعمه، فقالت الملائكة:الحمد لله، فبنا اهتدوا إلى معرفة اللهتعالى وتسبيحه وتهليله وتحميده وتمجيده،ثم إن الله تعالى خلق آدم (عليه السلام)وأودعنا صلبه وأمر الملائكة بالسجود لهتعظيما لنا وإكراما وكان سجودهم لله عزوجل عبودية ولآدم إكراما وطاعة لكوننا فيصلبه فكيف لا نكون أفضل من الملائكة وقدسجدوا لآدم كلهم أجمعون.

وإنه لما عرج بي إلى السماء: أذن جبرائيلمثنى مثنى(5) ثم قال: تقدم يا محمد، فقلت: ياجبرائيل أتقدم عليك؟ قال: نعم لأن اللهتبارك وتعالى اسمه فضل أنبيائه علىملائكته أجمعين وفضلك خاصة، فتقدمت وصليتبهم ولا فخر، فلما انتهيت إلى حجب النورقال لي جبرائيل (عليه السلام): تقدم يامحمد(6) إن هذا انتهاء حدي الذي وضعه اللهلي في هذا المكان، فإن تجاوزته احترقتأجنحتي لتعدي حدود ربي جل جلاله، فزج(7) بيزجة في النور حتى انتهيت إلى حيث ما شاءالله عز وجل من ملكوته، فنوديت يا محمد أنتعبدي(8) وأنا ربك فإياي فاعبد، وعلي فتوكلفإنك نوري في عبادي، ورسولي إلى خلقي،وحجتي في بريتي، لمن تبعك خلقت

(1) في المصدر: وأنا عبيد ولسنا بآلهة يجبأن نعبد معه أو دونه فقالوا لا إله إلاالله. فلما شاهدوا.

(2) في المصدر: كبرنا الله.

(3) في المصدر: من العزة والقوة.

(4) في المصدر: فقالت الملائكة: لا حول ولاقوة إلا بالله، فلما شاهدوا.

(5) في المصدر: وأقام مثنى مثنى.

(6) في المصدر: وتخلف عني، فقلت: يا جبرائيلفي مثل هذا الموضع تفارقني؟ فقال: يا محمدإن هذا.

(7) في المصدر: زخ.

(8) في المصدر: فنوديت يا محمد، فقلت: لبيكربي وسعديك تباركت وتعاليت، فنوديت يامحمد أنت عبدي.


«261»

جنتي، ولمن خالفك خلقت ناري، ولأوصيائكأوجبت كرامتي، ولشيعتك أوجبت ثوابي، فقلت:يا رب ومن أوصيائي؟ فنوديت: يا محمدأوصياؤك المكتوبون على ساق العرش، فنظرت -وأنا بين يدي ربي - إلى ساق العرش فرأيتاثني عشر نورا، في كل نور سطر أخضر مكتوبعليه اسم كل وصي من أوصيائي، أولهم علي بنأبي طالب وآخرهم مهدي أمتي، فقلت: يا ربأهؤلاء أوصيائي من بعدي؟ فنوديت: يا محمدهؤلاء أحبائي وأوليائي وأصفيائي وحججيبعدك على بريتي، وهم أوصياؤك وخلفاؤك،وخير خلقي بعدك. وعزتي وجلالي لأظهرن بهمديني، ولأعلين بهم كلمتي، ولأطهرن الأرضبآخرهم من أعدائي، ولأملكنه(1) مشارق الأرضومغاربها، ولأسخرن له الرياح، ولأذلن لهالرقاب الصاب، ولأرقينه في الأسباب،ولأنصرنه بجندي، ولأمدنه بملائكتي حتىيعلن دعوتي ويجمع الخلق على توحيدي، ثملأديمن ملكه ولأداولن الأيام بين أوليائيإلى يوم القيامة "(2).

التاسع والعشرون: ابن بابويه قال: حدثنامحمد بن عبد الله بن المطلب، وأبو عبد اللهأحمد بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن عياشالجوهري، جميعا قال: حدثنا محمد بن لاحقاليماني، عن إدريس بن زياد(3) الكفرثوثيقال: حدثنا إسرائيل بن يونس بن أبي إسحاقالسيفي، عن جعفر بن الزبير، عن القاسم(4)،عن سلمان الفارسي (رضي الله عنه) قال: خطبنارسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال: "معاشر الناس إني راحل عن قريب(5)، ومنطلقإلى مغيب، أوصيكم في عترتي خيرا، وإياكموالبدع فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالةوأهلها في النار.

معاشر الناس من افتقد الشمس فليتمسكبالقمر، ومن افتقد القمر فليتمسكبالفرقدين، فإذا فقدتم الفرقدين فتمسكوابالنجوم الزاهرة " فقال سلمان: يا رسولالله فما الشمس والقمر(6)؟ وما الفرقدان؟وما النجوم الزاهرة؟ فقال: " أنا الشمسوعلي القمر(7) فإذا افتقدتموني فتمسكوا به

(1) في المخطوط: ولأمكنه.

(2) كمال الدين: 1 / 254 - 256.

(3) في الإنصاف: وكفاية الأثر: إدريس بنزياد السبيعي.

(4) في الإنصاف: القاسم بن سليمان، وفيكفاية الأثر: القسم بن سليمان.

(5) في كفاية الأثر: راحل عنكم عن قريب.

(6) في كفاية الأثر: ومن افتقد الفرقدينفليتمسك بالنجوم الزاهرة بعدي، أقول قوليواستغفر الله لي ولكم.

قال فلما نزل عن منبره (عليه السلام) تبعتهحتى دخل بيت عائشة فدخلت عليه وقلت: بأبيأنت وأمي يا رسول الله سمعتك تقول: إذاافتقدتم الشمس فتمسكوا بالقمر، وإذاافتقدتم القمر فتمسكوا بالفرقدين، وإذاافتقدتم الفرقدين فتمسكوا بالنجومالزاهرة، فما الشمس؟ وما القمر؟.

(7) في كفاية الأثر: أما الشمس فأنا، وأماالقمر فعلي.


«262»

بعدي، وأما الفرقدان الحسن والحسين، فإذاافتقدتموا القمر فتمسكوا بهما، وأماالنجوم الزاهرة فهم الأئمة التسعة من صلبالحسين (عليهم السلام) والتاسع مهديهم. ثمقال (صلّى الله عليه وآله): إنهم الأوصياءوالخلفاء بعدي، أئمة أبرار، عدد أسبابيعقوب، وحواري عيسى، قلت: فسمهم لي يا رسولالله، قال: أولهم وسيدهم علي بن أبي طالب،وبعده سبطاي، وبعدهما علي بن الحسين زينالعابدين، وبعده محمد بن علي باقر علمالنبيين، والصادق جعفر بن محمد، وابنهالكاظم سمي موسى بن عمران، والذي يقتلبأرض الغربة، علي ابنه، ثم ابنه محمد،والصادقان علي والحسن، والحجة القائمالمنتظر في غيبته، فإنهم عترتي من لحميودمي، علمهم علمي، وحكمهم حكمي، من آذانيفيهم لا أناله الله شفاعتي "(1).

الثلاثون: ابن بابويه قال: حدثنا أبو عليأحمد بن سليمان، قال: حدثني أبو علي بنهمام، قال:

حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور العمي، عنأبيه محمد بن جمهور، عن حماد بن عيسى، عنمحمد بن مسلم قال: دخلت على زيد بن علي(عليه السلام) فقلت: إن قومي يزعمون أنكصاحب هذا الأمر؟ قال: لا ولكني من العترة،قلت: فمن يلي هذا الأمر بعدكم؟ قال: سبعة منالخلفاء والمهدي منهم. قال ابن مسلم ثمدخلت على الباقر محمد بن علي (عليه السلام)فأخبرته بذلك، فقال: صدق أخي زيد(2)، سيليهذا الأمر بعدي سبعة من الأوصياء، والمهديمنهم، ثم بكى (عليه السلام) وقال: " كأني بهوقد صلب في الكناسة ". يا بن مسلم، حدثنيأبي، عن أبيه الحسين قال: وضع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يده على كتفي، وقال: "يا حسين يخرج من صلبك رجل يقال له زيد يقتلمظلوما، إذا كان يوم القيامة نشر(3)وأصحابه إلى الجنة "(4).

الحادي والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناعلي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رضيالله عنه) قال: حدثنا حمزة بن القاسمالعلوي العباسي، قال: حدثنا جعفر بن محمدبن مالك الكوفي الفزاري، قال: حدثنا محمدبن الحسين بن زيد الزيات، قال: حدثنا محمدبن زياد الأزدي، عن المفضل بن عمر، عنالصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال:سألته عن قول الله عز وجل: * (وإذ ابتلىإبراهيم ربه بكلمات) *(5) هذه الكلمات؟التي(6) تلقاها آدم من ربه فتاب عليه، وهوأنه قال: " يا رب

(1) الإنصاف ص 261 -

«262»

، عن النصوص لابنبابويه، ورواه الخزاز في كفاية الأثر ص 6.

(2) في المصدر: صدق أخي زيد، صدق أخي زيد.

(3) في البحار: حشر.

(4) كفاية الأثر للخزاز ص 41، البحار: 36 / 200.

(5) البقرة: 124.

(6) في المصدر: قال: هي الكلمات التي.


«263»

أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسنوالحسين إلا تبت علي "، فتاب الله عليه إنههو التواب الرحيم، فقلت: يا بن رسول اللهفما يعني عز وجل بقوله: * (فأتمهن) *؟ قال: "يعني أتمهن إلى القائم (عليه السلام) اثناعشر إماما تسعة من ولد الحسين (عليهالسلام) " قال المفضل: فقلت له: يا بن رسولالله فأخبرني عن قول الله عز وجل: * (وجعلهاكلمة باقية في عقبه) *(1) قال: " يعني بذلكالإمامة جعلها الله في عقب الحسين (عليهالسلام) إلى يوم القيامة ". قال: فقلت له: يابن رسول الله فكيف صارت الإمامة في ولدالحسين وهما جميعا ولدا رسول الله وسبطاه،وسيدا شباب أهل الجنة؟ فقال (عليه السلام):" إن موسى وهارون كانا نبيين مرسلين أخوينفجعل الله النبوة في صلب هارون دون صلبموسى، ولم يكن لأحد أن يقول: لم فعل اللهذلك؟ فإن الإمامة خلافة الله عز وجل ليسلأحد أن يقول: لم جعلها في صلب الحسين دونصلب الحسن، لأن الله تبارك وتعالى هوالحكيم في أفعاله لا يسأل عما يفعله وهميسألون "(2).

الثاني والثلاثون: الشيخ في مجالسه قال:أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثنا أبوجعفر محمد بن جرير الطبري سنة ثمانوثلاثمائة قال: حدثنا محمد ابن حميدالرازي قال: حدثنا سلمة ابن الفضل الأبرشقال: حدثني أحمد بن إسحاق بن عبد الغفار(3)بن القاسم قال أبو المفضل:

وحدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغنديواللفظ له قال: حدثنا محمد بن الصباحالجرجرائي قال: حدثنا سلمة بن صالحالجعفي(4)، عن سليمان الأعمش، وأبي مريمجميعا، عن المنهال بن عمرو، عن عبد اللهابن عباس(5) عن علي بن أبي طالب (عليهالسلام) قال: " لما نزلت هذه الآية على رسولالله (صلّى الله عليه وآله) قال لي(6) يا عليإن الله تعالى أمرني أن أنذر عشيرتيالأقربين. قال: فضقت بذلك ذرعا وعرفت أنيمتى أبادئهم بهذا الأمر أرى منهم ما أكره،فصمت على ذلك وجائني جبرائيل (عليه السلام)فقال: يا محمد إنك إن لم تفعل ما أمرت بهعذبك ربك، فاصنع لنا يا علي صاعا من طعام،وأجعل عليه رجل شاة واملأ لنا عسا من لبن،ثم إجمع بني عبد المطلب حتى أكلمهموأبلغهم

(1) الزخرف: 27.

(2) معاني الأخبار ص 126 - 127.

(3) في المصدر: محمد بن إسحاق، عن عبدالغفار.

(4) في المصدر: سلمة بن سالم.

(5) في المصدر: عن عبد الله بن الحارث بننوفل، عن عبد الله بن عباس.

(6) في المصدر: لما نزلت هذه الآية على رسولالله (صلّى الله عليه وآله) " وأنذر عشيرتكالأقربين " دعاني رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) فقال لي:


«264»

ما أمرت به ففعلت ما أمرني به ثم دعوتهم(1)وهم يومئذ أربعون رجلا يزيدون رجلا أوينقصون رجلا منهم أعمامه أبو طالب وحمزةوالعباس وأبو لهب، فلما اجتمعوا له (صلّىالله عليه وآله) دعاني بالطعام الذي صنعتلهم، فجئت به فلما وضعته تناول رسول الله(صلّى الله عليه وآله) جدية(2) من اللحمفشقها بأسنانه ثم ألقاها في نواحي

«ثم قال: خذوا بسم الله، فأكل القوم حتىصدروا ما لهم بشئ من الطعام حاجة، وما أرىإلا مواضع أيديهم، وأيم الله الذي نفس عليبيده أن كان الرجل الواحد(3) ليأكل ما قدمتهلجميعهم، ثم جئتهم بذلك العس فشربوا حتىرووا جميعا وأيم الله إن كان الرجل الواحدمنهم ليشرب مثله، فلما أراد رسول الله(صلّى الله عليه وآله) أن يكلمهم ابتدره(4)أبو لهب بالكلام فقال: لشد ما سحركم صاحبكممحمد فتفرق القوم ولم يكلمهم رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فقال لي من الغد: ياعلي إن هذا الرجل قد سبقني إلى ما قد سمعتمن القول فتفرق القوم قبل أن أكلمهم، فعدلنا من الطعام بمثل ما صنعت ثم اجمعهم لي.قال: ففعلت ثم جمعتهم فدعاني بالطعامفقربته لهم ففعل كما فعل بالأمس وأكلواحتى ما لهم به من حاجة، ثم قال: اسقهم،فجئتهم بذلك العس فشربوا حتى رووا منهجميعا ثم تكلم رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال: يا بني عبد المطلب إني والله ماأعلم شابا في العرب جاء قومه بأفضل ماجئتكم به، إني قد جئتكم بخير الدنياوالآخرة، وقد أمرني ربي عز وجل أن أدعوكمإليه، فأيكم يؤمن بي ويؤازرني على أمريفيكون أخي ووصيي ووزيري وخليفتي في أهليمن بعدي؟ قال: فأمسك القوم وأحجموا عنهاجميعا. قال: فقمت وإني لأحدثهم سنا،وأرمصهم عينا، وأعظمهم بطنا، وأخمشهمساقا. فقلت: أنا يا نبي الله أكون وزيرك علىما بعثك الله به. قال: فأخذ بيدي ثم قال: إنهذا أخي ووصيي ووزيري وخليفتي فيكمفاسمعوا له وأطيعوا. قال: فقام القوميضحكون ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمعلابنك وتطيع "(5).»

الثالث والثلاثون: ابن طاوس في الطرائف،عن عيسى بن المستفاد قال: سألت موسى الكاظم(عليه السلام) قال: قلت ما تقول فإن الناسقد أكثروا أن رسول الله (صلّى الله عليهوآله) أمر أبا بكر أن يصلي بالناس، ثم عمر؟فأطرق عني طويلا ثم قال: " ليس كما ذكروا -ثم ساق الحديث - وإن رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) هو الذي صلى بالناس دون أبي بكر- إلى أن قال -: ثم حمل فوضع على منبره فلميجلس بعد ذلك على

(1) في المصدر: دعوتهم أجمع.

(2) في المصدر: جذمة. والجذمة بكسر الجيم:القطعة.

(3) في المصدر: الواحد منهم.

(4) في المصدر: بدره.

(5) أمالي الطوسي: 2 / 194 - 196.


«265»

المنبر واجتمع إليه جميع أهل المدينة منالمهاجرين والأنصار(1) حتى برزن العواتق منخدورهن فبين باك وصائح ومسترجع وواجموالنبي (صلّى الله عليه وآله) يخطب ساعةويسكت ساعة، وكان مما ذكر في خطبته أن قال:يا معشر المهاجرين والأنصار ومن حضرني فييومي هذا وساعتي هذه فليبلغ(2) شاهدكمغائبكم ألا قد خلفت فيكم كتاب الله فيهالنور والهدى، والبيان ما فرط فيه من شئ(3)حجة الله لي عليكم(4) وخلفت فيكم العلمالأكبر، علم الدين ونور الهدى، علي بن أبيطالب وهو حبل الله ف * (اعتصموا بحبل اللهجميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكمإذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتمبنعمته إخوانا) *(5).

أيها الناس هذا علي بن أبي طالب كنز الله،من أحبه وتولاه اليوم وبعد اليوم فقد أوفىبما عاهد عليه الله، وأدى ما وجب عليه، ومنعاداه اليوم(6) وما بعد اليوم جاء يومالقيامة أعمى أصم لا حجة له عند الله(7).

(1) هكذا ورد صدر الحديث في كتاب " خصائصأمير المؤمنين ":

قلت: جعلت فداك قد أكثر الناس قولهم في أنالنبي أمر أبا بكر بالصلاة، ثم أمر عمر؟!فأطرق عني طويلا ثم قال:

ليس كما ذكر الناس، ولكنك يا عيسى كثيرالبحث عن الأمور لا ترضى إلا بكشفها، فقلت:بأبي أنت وأمي من أسأل - عما أنتفع به فيديني، ويهتدي به نفسي مخافة أن أضل - غيرك؟وهل أجد أحدا يكشف لي المشكلات مثلك؟ فقال:إن النبي (صلّى الله عليه وآله) لما ثقل فيمرضه دعا عليا (عليه السلام) فوضع رأسه فيحجره، وأغمي عليه وحضرت الصلاة، فأوذنبها، فخرجت عائشة فقالت: يا عمر اخرج فصلبالناس. فقال لها: أبوك أولى بها مني،فقالت: صدقت، ولكنه رجل لين وأكره أنيواثبه القوم، فصل أنت. فقال لها: يصلي هووأنا أكفيه إن وثب واثب، أو تحرك متحرك!

مع أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)مغمى عليه ولا أراه يفيق منها، والرجلمشغول به لا يقدر أن يفارقه - يعني عليا(عليه السلام) - فبادروا بالصلاة قبل أنيفيق، فإنه إن أفاق خفت أن يأمر عليا (عليهالسلام) بالصلاة، وقد سمعت مناجاته له منذالليلة يقول لعلي (عليه السلام): الصلاةالصلاة. قال: قال: فخرج أبو بكر يصلي بالناسفظنوا أنه بأمر من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) فلم يكبر حتى أفاق رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فقال: ادعوا لي عميالعباس، فدعى له، فحمله وعلي (عليه السلام)حتى أخرجاه فصلى بالناس وإنه لقاعد، ثمحمل فوضع على المنبر، ولم يجلس عليه بعدذلك، فاجتمع لذلك جميع أهل المدينة منالمهاجرين والأنصار حتى برزت العواتق منخدرها.

(2) في خصائص أمير المؤمنين: وساعتي هذه منالإنس والجن، ليبلغ شاهدكم.

(3) في خصائص أمير المؤمنين: لما فرض اللهتعالى من شئ.

(4) في خصائص أمير المؤمنين: وحجتي وحجةوليي.

(5) آل عمران: 103. وفي الخصائص أنهى الآيةبقوله تعالى: * (وكنتم على شفا حفرة منالنار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكمآياته لعلكم تهتدون) *.

(6) في خصائص أمير المؤمنين: ومن عاداهوأبغضه اليوم.

(7) في خصائص أمير المؤمنين: أيها الناس لاتأتوني غدا بالدنيا تزفونها زفا، ويأتيأهل بيتي شعثا غبرا، مقهورين مظلومين تسيلدماؤهم، إياكم واتباع الضلالة والشورىللجهالة، ألا وإن هذا الأمر له أصحاب قدسماهم الله عز وجل لي وعرفنيهم وأبلغكم ماأرسلت به إليكم ولكني أراكم قوما تجهلون،لا ترجعوا بعدي كفارا مرتدين، تؤولون علىغير معرفة، أو تبتدعون السنة بالأهواء،وكل سنة وحديث وكلام خالف القرآن فهو زوروباطل، القرآن إمام هاد وله قائد يهدي بهويدعو إليه بالحكمة والموعظة الحسنة وهوعلي بن أبي طالب، وهو ولي الأمر من بعدي،ووارث علمي وحكمي، وسري وعلانيتي، وماورثه النبيون قبلي، وأنا وارث ومورث فلاتكذبنكم أنفسكم.


«266»

أيها الناس الله الله في أهل بيتي فإنهمأركان الدين، ومصابيح الظلم، ومعادنالعلم، علي أخي ووارثي ووزيري وأميني،والقائم بأمري والوافي بعهده "(1)(2).

الرابع والثلاثون: ابن بابويه قال: حدثناعلي بن الحسين(3)، قال: حدثنا محمد بنالحسين الكوفي، قال: حدثنا محمد بن محمود،قال: حدثنا أحمد بن عبد الله الهلالي(4) قال:حدثنا أبو حفص الأعشى، عن عنبسة بنالأزهر، عن يحيى بن عقيل، عن يحيى بنالنعمان، قال: كنت عند الحسين (عليهالسلام) إذ دخل عليه من العرب(5) متلثم أسمرشديد السمرة فسلم عليه فرد الحسين (عليهالسلام) فقال:

يا بن رسول الله مسألة، فقال: هات، فقال:كم بين الإيمان واليقين؟ قال: " أربع أصابع"، قال: كيف؟

قال: " الإيمان ما سمعناه واليقين مارأيناه، وبين السمع والبصر أربع أصابع "،قال: كم بين السماء والأرض؟ قال: " دعوةمستجابة "، قال: فكم بين المشرق والمغرب؟قال: " مسيرة يوم للشمس "، قال: فما غنىالمرء؟ قال: " استغناؤه عن الناس "، قال: فماأقبح شئ؟ قال: " الفسق في الشيخ قبيح،والحدة في السلطان قبيحة، والكذب في ذيالحسب قبيح، والبخل في ذي الغنا قبيح،والحرص في العالم ": قال: صدقت يا بن رسولالله فأخبرني عن عدد الأئمة بعد رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قال: " اثنا عشر عددنقباء بني إسرائيل "، قال: سمهم لي، فأطرقالحسين (عليه السلام) رأسه مليا ثم رفعرأسه فقال: " نعم أخبرك يا أخا العرب، إنالإمام والخليفة بعد رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) أمير المؤمنين(6) علي

(1) في الخصائص: علي أخي ووزيري وأميني،والقائم من بعدي بأمر الله، والموفيبذمتي، ومحبي سنتي، وهو أول الناس إيمانابي وآخرهم عهدا عند الموت، وأولهم لقاء لييوم القيامة، فليبلغ شاهدكم غائبكم، أيهاالناس من كانت له تبعة فها أنا ذا، ومنكانت له عدة أو دين فليأت علي بن أبي طالب،فإنه ضامن له كله حتى لا يبقى لأحد قبليتبعة.

الحديث رواه الشريف المرتضى في خصائصأمير المؤمنين ص 43 - 46. ط. النجف الأشرف.

(2) الصراط المستقيم: 3 / 135، خصائص الأئمة: 75.

(3) في كفاية الأثر: علي بن الحسن.

(4) في كفاية الأثر: الذهلي.

(5) في كفاية الأثر: رجل من العرب.

(6) في البحار: أبي أمير المؤمنين.


«267»

ابن أبي طالب والحسن وأنا وتسعة من ولدي،منهم علي ابني، وبعده محمد ابنه، وبعدهجعفر ابنه، وبعده موسى ابنه، وبعده عليابنه، وبعده محمد ابنه، وبعده علي ابنه،وبعده الحسن، وبعده الخلف المهدي التاسعمن ولدي يقوم بالدين في آخر الزمان ".

قال: فقام الأعرابي وهو يقول:

مسح النبي جبينه *** فله بريق في الخدود

أبواه من أعلا قريش *** وجده خير الجدود(1)

والروايات والأخبار في ذلك بهذا المعنىكثيرة يطول بها الكتاب، ومن أراد الوقوفعلى أكثر مما ذكرنا هنا فعليه بكتابناكتاب (الإنصاف في النص على الأئمة الاثنيعشر الأشراف) كتاب عملته في ذلك.

(1) كفاية الأثر ص 31، الإنصاف ص 326 - 327،البحار: 36 / 384 - 385.


«268»

الباب السادس عشر

في النص على أمير المؤمنين علي بن أبيطالب من رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فيغدير خم

بالولاية المقتضية للإمارة والإمامة فيقوله (صلّى الله عليه وآله) من كنت مولاهفعلي مولاه

من طريق العامة وفيه تسعة وثمانون حديثا

الأول: من مسند أحمد بن حنبل قال: حدثناعفان قال: حدثنا حماد بن سلمة قال: حدثنازيد ابن علي بن ثابت، عن البر بن غالب(1)قال: كنا مع رسول الله (صلّى الله عليهوآله) في سفره فنزلنا في غدير خم ونوديفينا الصلاة جامعة وكسح لرسول الله (صلّىالله عليه وآله) تحت شجرة فصلى الظهر وأخذبيد علي فقال:

" ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه؟قالوا: بلى. فأخذ بيد علي فقال: اللهم منكنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه قال فلقيه عمر(2)فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب: أصبحت(3)مولى كل مؤمن ومؤمنة "(4).

الثاني: أحمد بن حنبل قال: حدثنا عفان،قال: حدثنا أبو عوانة، عن المغيرة، قال:حدثنا أبو عبيدة، عن ميمون أبي عبد الله(5)قال: قال زيد بن أرقم وأنا أسمع: نزلنا معرسول الله (صلّى الله عليه وآله) بواد يقالله: واد خم فأمر بالصلاة فصلاها(6) قال:فخطبنا وظلل لرسول الله بثوب على شجرة(7) منالشمس فقال: " ألستم تعلمون؟ - أو لستمتشهدون - أني أولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا:بلى! قال: من كنت مولاه فعلي مولاه(8) اللهمعاد من عاداه، ووال من والاه "(9).

الثالث: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثني أبي، حدثنا حسين بن محمد وأبونعيم(10) قال:

(1) الصحيح: علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عنالبراء بن عازب.

(2) في المصدر: فلقيه عمر بعد ذلك.

(3) في المصدر: أصبحت وأمسيت.

(4) مسند أحمد بن حنبل: 4 / 281، سنن ابن ماجة: 1/ 28 و 29، والغدير: 1 / 18 - 19.

(5) في البداية والنهاية: أبي عبيد عن ميمونبن أبي عبد الله.

(6) في المصدر: فصلاها بهجير.

(7) في المصدر: على شجرة سمرة.

(8) في المصدر: فمن كنت مولاه فإن عليامولاه.

(9) مسند أحمد بن حنبل: 4 / 372، البدايةوالنهاية: 7: 349. وللحديث مصادر كثيرة فيالغدير ج: 29 - 37.

(10) في المصدر: أبو نعيم المعنى.


«269»

حدثنا فطر، عن أبي الطفيل قال: جمع علي(رضي الله عنه) الناس في الرحبة ثم قال(1): "أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول يوم غدير خم ماسمع لما قام "؟ فقام ثلاثون من الناس. وقالأبو نعيم: فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذبيده فقال للناس: " أتعلمون أني أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: نعم يا رسولالله، قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهموال من والاه، وعاد من عاداه "(2).

الرابع: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثنا حجاج بن الشاعر قال: حدثنا سيابة(3)قال:

حدثني نعيم بن حكيم قال: حدثني أبو مريمورجل من جلساء علي(4) أن النبي (صلّى اللهعليه وآله) قال يوم غدير خم: " من كنت مولاهفعلي مولاه ". قال: فزاد الناس بعد: " وال منوالاه وعاد من عاداه "(5).

الخامس: أحمد بن حنبل قال: حدثنا محمد بنجعفر قال: حدثنا شعبة، عن سلمة بن كهيل قال:سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي مريم، أو زيدبن أرقم - شعبة الشاك - عن النبي (صلّى اللهعليه وآله) أنه قال:

" من كنت مولاه فعلي مولاه ". قال سعيد بنجبير: وأنا قد سمعت مثل هذا عن ابن عباس،قال:

أظنه قال وكتمته(6).

السادس: أحمد بن حنبل قال: حدثنا يحيى بنآدم قال: حدثنا حبيش بن الحرث(7) بن لقيطالنخعي(8) عن رباح بن الحرث قال: جاء رهط إلىعلي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يامولانا. قال:

كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب؟ قالواسمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم: " من كنتمولاه فهذا علي(9) مولاه " قال رباح: فلمامضوا اتبعتهم وسألت من هم؟(10) قالوا نفر منالأنصار فيهم أبو

(1) في المصدر: ثم قال لهم.

(2) مسند أحمد بن حنبل: 4 / 370، البدايةوالنهاية: 7: 347، وفي آخرهما: " وعاد منعاداه، قال: فخرجت وكأن في نفسي شيئا فلقيتزيد بن أرقم فقلت له: إني سمعت عليا رضيالله عنه يقول: كذا وكذا. قال: فما تنكر؟

قد سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يقول له ذلك ".

(3) في المصدر: شبابة.

(4) في المصدر: من جلساء علي عن علي (رضيالله عنه).

(5) مسند أحمد بن حنبل: 1 / 152، البدايةوالنهاية: 2 / 349، مجمع الزوائد: 9: 107، تاريخالخلفاء ص 14، تهذيب التهذيب: 7: 337، الغدير: 1/ 54 - 56.

(6) فضائل أمير المؤمنين للإمام أحمد،البداية والنهاية: 7: 349، الغدير: 1 / 35.

(7) في البداية والنهاية: حسين بن الحرث،وفي الغدير: حنش بن الحارث.

(8) في البداية والنهاية: الأشجعي.

(9) في البداية والنهاية: فإن هذا علي.

(10) في البداية والنهاية: فسألت من هؤلاء.


«270»

أيوب الأنصاري(1).

السابع: أحمد بن حنبل قال: حدثنا عبدالملك، عن أبي عبد الرحمن الكندي، عنزاذان أبي عمر قال: سمعت عليا في الرحبةوهو ينشد الناس: من شهد رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يقول ما قال(2)؟ فقام ثلاثةعشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول: " من كنت مولاهفعلي مولاه "(3).

الثامن: أحمد بن حنبل قال: حدثنا ابن نميرقال: حدثنا عبد الملك بن عطية العوفي قال:

أتيت(4) زيد بن أرقم فقلت له: إن خالي(5)حدثني عنك بحديث في شأن علي - رضي اللهتعالى عنه - يوم غدير خم فأنا أحب أن أسمعهمنك فقال: إنكم معشر أهل العراق فيكم مافيكم فقلت له:

ليس عليك مني بأس قال: نعم كنا بالجحفةفخرج رسول الله (صلّى الله عليه وآله)إلينا ظهرا وهو آخذ بيد علي - رضي اللهتعالى عنه - فقال: " أيها الناس ألستمتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟قالوا بلى! قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه ".قال: فقلت له: هل قال (رسول الله): اللهم والمن والاه وعاد من عاداه؟ قال: إنما أخبرككما سمعت(6).

التاسع: أحمد بن حنبل قال: حدثنا محمد بنجعفر قال: حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق قال:

سمعت سعيد بن وهب قال: نشد علي الناس فقامخمسة أو ستة من أصحاب النبي (صلّى اللهعليه وآله) فشهدوا أن رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) قال: " من كنت مولاه فعلي مولاه"(7).

العاشر: أحمد بن حنبل قال: حدثنا محمد بنجعفر قال: حدثنا شعبة بن أبي إسحاق سمعتعمرو وزاد فيه أن رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) قال: " اللهم وال من والاه، وعادمن عاداه، وانصر من نصره، وأحب من أحبه،وابغض من أبغضه "(8).

(1) فضائل أمير المؤمنين للإمام أحمد،البداية والنهاية: 7: 348 - 349. الرياض النضرة:2 / 169، مجمع الزوائد: 9: 104.

(2) في المصدر: يوم غدير خم وهو يقول ما قال.

(3) مسند أحمد بن حنبل: 1 / 84، البدايةوالنهاية: 7: 349، مجمع الزوائد: 9: 107، صفةالصفوة: 1 / 121، مطالب السؤل ص 54، كنز العمال:6 / 407.

(4) في المصدر: حدثنا عبد الملك يعني: ابنأبي سليمان، عن عطية العوفي قال: سألت.

(5) في المصدر: ختنا لي.

(6) مسند أحمد بن حنبل: 4 / 368.

(7) مسند أحمد بن حنبل: 5 / 366، البدايةوالنهاية: 7: 348.

(8) فضائل أمير المؤمنين للإمام أحمد بنحنبل واللفظ فيه هكذا:

" حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، حدثنامحمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاققال: سمعت عمر - أدام - وزاد فيه أن رسولالله (صلّى الله عليه وآله) قال: اللهم والمن والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره،وأحب من أحبه. قال شعبة: أو قال: أبغض منأبغضه.


«271»

الحادي عشر: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثني أبي، حدثنا عفان، حدثنا حماد بنسلمة، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت عنالبراء بن عازب قال: أقبلنا مع النبي فيحجة الوداع حتى كنا بغدير خم فنودي فيناإلى الصلاة جامعة(1) وكسح لرسول الله (صلّىالله عليه وآله) بين شجرتين فأخذ بيد عليفقال: " ألست أولى(2) بالمؤمنين من أنفسهم؟قالوا: بلى! قال ألست أولى(3) بكل مؤمن مننفسه؟ قالوا: بلى (يا رسول الله) قال: هذامولى من أنا مولاه(4) اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه.

فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب(5)أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة "(6).

الثاني عشر: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثنا علي بن الحسن قال: حدثنا إبراهيم بنإسماعيل، عن أبيه، عن سلمة بن كهيل، عن أبيليلى الكندي أنه حدثه قال: سمعت زيد بنأرقم يقول: - ونحن ننتظر جنازة - فسأله رجلمن القوم فقال: يا أبا عامر أسمعت رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يوم غدير خميقول لعلي: " من كنت مولاه فعلي مولاه "؟قال: نعم! قال أبو ليلى: فقلت لزيد بن أرقم:قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال:نعم. قالها أربع مرات(7).

الثالث عشر: أحمد بن حنبل قال: حدثنا معمر،عن طاوس، عن أبيه قال: بعث رسول الله (صلّىالله عليه وآله) عليا إلى اليمن علينا وخرجبريدة الأسلمي فبعث علي في بعض السبيفشكاه بريدة إلى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " من كنت مولاه فعلي مولاه "(8).

(1) في المصدر: كنا مع رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) في سفر فنزلنا بغدير خم، فنوديفينا الصلاة جامعة.

(2) في المصدر: تحت شجرتين، فصلى الظهر،وأخذ بيد علي - رضي الله تعالى عنه - فقال:ألستم تعلمون أني أولى..

(3) في المصدر: قال: ألستم تعلمون أني أولى.

(4) في المصدر: قال: فأخذ بيد علي فقال: منكنت مولاه فعلي مولاه.

(5) في المصدر: قال: فلقيه عمر بعد ذلك فقالله: هنيئا يا بن أبي طالب.

(6) مسند أحمد بن حنبل: 4 / 281، ورواه جمع منالحفاظ وأئمة الحديث. راجع الغدير: 1 / 18 - 19.

(7) التقريب للكندي: 435، وفضائل أميرالمؤمنين للإمام أحمد: 2 / 663 ط. المدينة و 14ط. بيروت.

(8) رواه الإمام أحمد بن حنبل في فضائل أميرالمؤمنين ولفظه:

" حدثنا عبد الله، قال: حدثني أبي، قال:حدثنا عبد الرزاق قال: أنبأنا معمر، عن ابنطاوس، عن أبيه قال: لما بعث رسول الله (صلّىالله عليه وآله) عليا إلى اليمن خرج بريدةالأسلمي معه فعتب على علي في بعض الشئفشكاه بريدة إلى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)من كنت مولاه فعلي مولاه (فإن عليا مولاه).


«272»

الرابع عشر: أحمد بن حنبل قال: حدثنا وكيعقال: حدثنا الأعمش عن سعيد بن عبيد، عن ابنبريدة، عن بريدة قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " من كنت مولاه فعلي مولاه"(1).

الخامس عشر: أحمد بن حنبل قال: حدثنا الفضلبن دكين قال: حدثنا ابن أبي عيينة(2)، عنالحكم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عنبريدة قال: غدوت مع علي إلى اليمن فرأيتمنه جفوة فلما قدمت على رسول الله (صلّىالله عليه وآله) ذكرت عليا فتنقصته فرأيتوجه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يتغيرفقال:

" يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين(3) منأنفسهم؟ قلت: بلى يا رسول الله! قال: من كنتمولاه فعلي مولاه "(4).

السادس عشر: عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثنا عبد الله بن الصقر سنة تسع وتسعينومأتين قال: حدثنا يعقوب بن حمدان(5) بنكاسب قال: حدثنا سفيان بن أبي نجيح، عنأبيه وربيعة الجرشي إنه ذكر علي عند رجلوعنده سعد ابن أبي وقاص فقال له سعد: أتذكرعليا؟ إن له مناقب أربعة لأن يكون لي واحدةمنهن أحب إلي من كذا وكذا وذكر حمر النعم،قوله: لأعطين الراية، وقوله: أنت منيبمنزلة هارون من موسى، وقوله: من كنت مولاهفعلي مولاه، ونسي سفيان واحدة(6).

السابع عشر: من صحيح مسلم من الجزء الرابعمنه، على حد ثمانية عشر قاعدة من أوله. قال:

حدثنا زهير بن حرب وشجاع بن مخلد جميعا،عن ابن علية. قال زهير: حدثنا إسماعيل بنإبراهيم، حدثني يزيد بن حيان(7) قال: انطلقتأنا وحصين بن سبرة، وعمر بن مسلم إلى زيدبن أرقم. فلما جلسنا إليه قال له حصين: لقدلقيت، يا زيد خيرا كثيرا، رأيت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وسمعت حديثه، وغزوتمعه، وصليت خلفه، لقد لقيت يا زيد خيراكثيرا.، حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله(صلّى الله عليه وآله) قال: يا بن أخي،والله لقد كبرت سني، وقدم عهدي، ونسيت بعضالذي كنت أعي من رسول الله (صلّى الله عليهوآله) فما حدثتكم فأقبلوا، وما لا فلاتكلفونيه. ثم قال: قام رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يوما فينا

(1) مسند أحمد: 1 / 48، وفضائل أمير المؤمنينللإمام أحمد. ولفظ الحديث فيه: " من كنتوليه فعلي وليه ".

(2) في المصدر: ابن أبي غنية.

(3) في المصدر: ألست أولى بالمسلمين.

(4) فضائل أمير المؤمنين، لأحمد بن حنبل: 14ط. بيروت.

(5) في المصدر: حميد.

(6) مستدرك الحاكم: 3 / 116.

(7) في المصدر: حدثني أبو حيان، حدثني يزيدبن حيان.


«273»

خطيبا بماء يدعى خما، بين مكة والمدينة،فحمد الله وأثنى عليه، ووعظ وذكر، ثم قال: "أما بعد: أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أنيأتيني(1) رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكمثقلين:

أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور،فخذوا بكتاب الله، واستمسكوا به، فحث علىكتاب الله ورغب فيه، ثم قال: وأهل بيتي،أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله فيأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي "، فقالله حصين: ومن أهل بيته؟ يا زيد أليس نساؤهمن أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكنأهل بيته من حرم الصدقة بعده(2).

الثامن عشر: من صحيح مسلم - أيضا - قال:حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بنفضيل.

ح - وحدثنا إسحاق بن إبراهيم، حدثنا جرير،كلاهما عن أبي حيان، بهذا الإسناد، نحوحديث إسماعيل. وزاد في حديث جرير: كتابالله فيه الهدى والنور. من استمسك به وأخذبه، كان على الهدى، ومن أخطأه ضل(3).

التاسع عشر: من صحيح مسلم - أيضا - قال:وحدثنا محمد بن بكار بن الريان، حدثناحسان - يعني إبراهيم - عن سعيد بن مسروق، عنيزيد بن حيان، عن زيد بن أرقم، قال: دخلناعليه فقلنا له: لقد صاحبت رسول الله (صلّىالله عليه وآله) وصليت خلفه، وساق الحديثبنحو حديث أبي حيان. غير أنه قال: ألا وإنيتارك فيكم ثقلين: أحدهما كتاب الله عز وجلهو حبل الله. من اتبعه كان على الهدى، ومنتركه كان على ضلالة. وفيه فقلنا: من أهلبيته؟ نساؤه؟ قال: لا. وأيم الله إن المرأةتكون مع الرجل العصر من الدهر. ثم يطلقهافترجع إلى أهلها(4) وقومها. أهل بيته أصله،وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده(5).

العشرون: من تفسير الثعلبي في تفسير قولهتعالى: * (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليكمن ربك) *(6) قال: قال أبو جعفر محمد بن علي(عليهما السلام) معناه: " بلغ ما أنزل إليكفي فضل علي بن أبي طالب (عليه السلام) ".

وفي نسخة أخرى، إنه قال: * (يا أيها الرسولبلغ ما أنزل إليك) * في علي. وقال: هكذاأنزلت،

(1) في المصدر: يأتي.

(2) صحيح مسلم: 4 / 1873. ط / بيروت / 1972.

(3) صحيح مسلم: 4 / 1874.

(4) في المصدر: أبيها.

(5) صحيح مسلم: 4 / 1874.

(6) المائدة: 67.


«274»

رواه جعفر بن محمد. فلما نزلت هذه الآيةأخذ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) بيدعلي وقال: " من كنت مولاه فعلي مولاه "(1).

الحادي والعشرون: الثعلبي أيضا قال:أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد بنالسري، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بنمحمد، حدثنا مسلم الكجي(2)، حدثنا ابنمنهال، حدثنا حماد، عن علي بن يزيد، عن عديبن ثابت، عن البراء قال: لما أقبلنا معرسول الله (صلّى الله عليه وآله) في حجةالوداع كنا بغدير خم فنادى أن الصلاةجامعة، وكسح للنبي تحت شجرة فأخذ بيد عليفقال: " ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ألست أولىبكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى، قال: هذامولى من أنا مولاه اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه ". قال: فلقيه عمر فقال: هنيئالك يا بن أبي طالب أصبحت مولى كل مؤمنومؤمنة(3).

الثاني والعشرون: من تفسير الثعلبي قال:أخبرني أبو محمد عبد الله بن محمدالقاضي(4)، حدثنا أبو الحسين محمد بن عثمانالنصيبي، حدثنا أبو بكر محمد بن الحسين،عن حسان، عن الكلبي(5)، عن أبي صالح، عن ابنعباس في قوله تعالى: * (يا أيها الرسول بلغما أنزل إليك من ربك) * الآية. نزلت(6) في عليبن أبي طالب، أمر النبي (صلّى الله عليهوآله) بأن يبلغ فيه فأخذ رسول الله (صلّىالله عليه وآله) بيد علي (عليه السلام)فقال: " من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والمن والاه، وعاد من عاداه "(7).

الثالث والعشرون: الثعلبي - أيضا، فيتفسير قوله تعالى: * (سأل سائل بعذاب واقع)*(8) قال:

وسئل سفيان بن عيينة عن قول الله عز وجل: *(سأل سائل بعذاب واقع) * فيمن نزلت؟ قال:

سألتني(9)، عن مسألة ما سألني عنها أحدقبلك. حدثني جعفر بن محمد(10)، عن آبائهصلوات الله عليهم قال: " لما كان رسول اللهبغدير خم نادى الناس فاجتمعوا فأخذ بيدعلي صلوات الله عليه

(1) الغدير: 1 / 217. عن الكشف والبيان للثعلبي.

(2) الصحيح: أبو مسلم إبراهيم بن عبد اللهالكجي.

(3) الغدير: 1 /

«274»

، عن الكشف والبيان.

(4) في الغدير: القايني.

(5) في الغدير: محمد بن الحسن السبيعي،حدثنا علي بن محمد الدهان والحسين بنإبراهيم الجصاص، حدثنا حسين بن حكم، حدثناحسن بن حسين، عن حبان عن الكلبي.

(6) في الغدير: قال: نزلت.

(7) الغدير: 1 / 217 - 218، عن الكشف والبيان.

(8) المعارج: 1.

(9) في الغدير: فقال: سألتني.

(10) في الغدير: أبي، عن جعفر بن محمد.


«275»

فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فشاع ذلكوطار في البلاد فبلغ ذلك الحرث بن النعمانالفهري فأتى رسول الله (صلّى الله عليهوآله) على ناقته وعقلها ثم أتى النبي وهوفي ملأ من أصحابه فقال: يا محمد(1) أمرتنا عنالله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسولالله فقبلناه منك، وأمرتنا أن نصلي خمسافقبلناه منك(2)، وأمرتنا أن نصوم شهرافقبلنا، وأمرتنا أن نحج البيت فقبلنا، ثملم ترض بهذا حتى رفعت بضبعي ابن عمك ففضلتهعلينا وقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه. فهذاشئ منك أم من الله؟ فقال: والذي لا إله إلاهو إنه من أمر الله. فولى الحرث بن النعمانيريد راحلته وهو يقول: اللهم إن كان مايقول محمد حقا فأمطر علينا حجارة منالسماء أو ائتنا بعذاب أليم. فما وصل إليهاحتى رماه الله بحجر فسقط على هامته وخرج مندبره فقتله وأنزل الله تعالى: * (سأل سائلبعذاب واقع للكافرين ليس له دافع) *(3).

الرابع والعشرون: من الجمع بين الصحيحينللحميدي الحديث الخامس، من أفراد مسلم، منمسند ابن أبي أوفى، عن يزيد بن حيان قال:انطلقنا أنا وحصين ابن سبرة وعمر بن مسلمإلى زيد ابن أرقم فلما جلسنا إليه قالحصين: لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا.، حدثنايا زيد ما سمعت من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) قال: يا بن أخي والله لقد كبرتسني. وقدم عهدي. ونسيت بعض الذي أعي(4) منرسول الله (صلّى الله عليه وآله). فماحدثتكم فاقبلوه، وإلا فلا تكلفونيه(5) ثمقال: قام رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكةوالمدينة. فحمد الله وأثنى عليه ووعظوذكر، ثم قال: " أما بعد: ألا أيها الناسفإنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربيفأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين: كتاب الله فيهالهدى

(1) في الغدير: فأتى رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) على ناقة له حتى أتى الأبطحفنزل عن ناقته فأناخها فقال: يا محمد.

(2) في الغدير: وأمرتنا بالزكاة فقبلنا.

(3) الكشف والبيان للثعلبي في تفسير سورةسأل سائل. وأخرج جمع من علماء أهل السنة فيكتبهم المعتبرة منهم:

الحاكم الحسكاني الحنفي في كتابه (شواهدالتنزيل لقواعد التفضيل.

وأخرجه العلامة الزرندي الحنفي في كتابه:نظم درر السمطين ص 93. ط النجف الأشرف.

وأخرجه العلامة ابن الصباغ المالكي فيالفصول المهمة ص 24 ط. النجف الأشرف.

ورواه الشبلنجي الشافعي في كتابه: نورالأبصار ص 116.

قد أفرد العلامة الأميني بحثا صافيا فيالغدير: 1 / 239 - 266، جمع فيه نصوص من رواه منعلماء أهل السنة في كتب التفسير والحديثفراجع.

(4) في صحيح مسلم: كنت أعي.

(5) في صحيح مسلم: وما لا، فلا تكلفونيه.


«276»

والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به.فحث على كتاب الله ورغب فيه. ثم قال: وأهلبيتي، أذكركم الله في أهل بيتي ". فقال لهحصين: ومن أهل بيته؟ يا زيد! أليس نساؤه منأهل بيته؟ قال:

نساؤه أهل بيته ولكن أهل بيته من حرمالصدقة بعده.

قال الحميدي: زاد في حديث جرير " كتاب اللهفيه الهدى والنور، من استمسك به، وأخذ به،كان على الهدى، ومن أخطأه ضل ".

وفي حديث سعيد بن مسروق، عن يزيد بن حياننحوه، غير أنه قال: " ألا وإني تارك فيكمثقلين: أحدهما كتاب الله، وهو حبل الله مناتبعه كان على الهدى، ومن تركه كان علىضلالة. وفيه:

فقلنا من أهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لا. وأيمالله إن المرأة تكون مع الرجل العصر منالدهر، ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها.أهل بيته أصله، وعصبته الذين حرموا الصدقةبعده "(1).

الخامس والعشرون: من الجمع بين الصحاحالستة - من الجزء الثالث: من جمع أبي الحسنرزين العبدري إمام الحرمين في باب مناقبأمير المؤمنين علي ابن أبي طالب، وذلك علىحد ثلث الكتاب، من صحيح أبي داودالسجستاني. وهو كتاب السنن، ومن صحيحالترمذي، قال ابن سريحة وزيد بن أرقم: إنرسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال: " منكنت مولاه فعلي مولاه "(2).

السادس والعشرون: ومن الكتاب المذكور، منالباب المذكور، من صحيح أبي داود - وهوكتاب السنن - وصحيح الترمذي، عن حصين بنسبرة أنه قال لزيد ابن أرقم: لقد لقيت يازيد خيرا كثيرا، حدثنا يا زيد ما سمعت منرسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال: يا بنأخي والله لقد كبرت سني، وقدم عهدي، ونسيتبعض الذي كنت أعي من رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) فما حدثتكم فاقبلوه، وما لا فلاتكلفونيه. ثم قال:

قام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يومافينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكةوالمدينة عند الجحفة، فحمد الله وأثنىعليه ووعظ وذكر ثم قال: " أما بعد أيهاالناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسولربي عز وجل فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين:أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوابكتاب الله، واستمسكوا به، فحث على كتابالله ورغب فيه، ثم قال: وأهل بيتي، أذكركمالله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهلبيتي. فإنهما لن يفترقا حتى يلقوني علىالحوض ". فقال له حصين: ومن أهل بيته؟ أليس

(1) صحيح مسلم: 4 / 1873، ط. بيروت. ومر الحديثبسنده ولفظه في ص 330 من هذا الجزء.

(2) إحقاق الحق: 6 / 229، عن الجمع بين الصحاح.ورواه الترمذي في جامعه، ط. الهند 1310.


«277»

نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهلبيته! ولكن قد تكون المرأة ثم تطلق فترجعإلى أهلها، ولكن أهل بيته من حرم الصدقةبعده.

وفي رواية جرير عنه قال: كتاب الله فيهالهدى والنور، من استمسك به كان على الهدىومن أخطأه ضل(1).

السابع والعشرون: من مناقب الفقيه أبيالحسن علي بن المغازلي الواسطي الشافعيقال:

أخبرنا أبو يعلى علي بن عبيد الله بنالعلاف البزاز إذنا قال: أخبرنا عبدالسلام بن عبد الملك بن حبيب البزاز قال:أخبرنا عبد الله بن محمد بن عثمان قال:حدثني محمد بن أبي بكر بن عبد الرزاق،حدثني أبو حاتم مغيرة بن محمد المهلبي قال:حدثني مسلم بن إبراهيم، حدثني نوح بن قيسالحدادي(2) حدثني الوليد بن صالح، عن ابنامرأة زيد بن أرقم قال: أقبل نبي الله (صلّىالله عليه وآله) من مكة في حجة الوداع حتىنزل بغدير الجحفة بين مكة والمدينة فأمربالدوحات فقم ما تحتهن من شوك ثم نادى:الصلاة جامعة! فخرجنا إلى رسول الله (صلّىالله عليه وآله) في يوم شديد الحر وإن منالمن يضع رداءه على رأسه وبعضه تحت قدميه منشدة الحر حتى انتهينا إلى رسول الله (صلّىالله عليه وآله) فصلى بنا الظهر ثم انصرفإلينا فقال: " الحمد لله نحمده ونستعينه،ونؤمن به ونتوكل عليه، ونعوذ بالله منشرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، الذي لاهادي لمن أضل، ولا مضل لمن هدى، وأشهد أنلا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله.

أما بعد: أيها الناس فإنه لم يكن لنبي منالعمر إلا نصف ما عمر من قبله، وإن عيسىابن مريم لبث في قومه أربعين سنة، وإني قدشرعت في العشرين، ألا وإني يوشك أنأفارقكم، وإني مسؤول وأنتم مسؤولون فهلبلغتكم؟ فماذا أنتم قائلون؟ فقام من كلناحية من القوم مجيب يقولون: نشهد أنك عبدالله ورسوله، قد بلغت رسالته، وجاهدت فيسبيله، وصدعت بأمره، وعبدته حتى أتاكاليقين، جزاك الله عنا خير ما جازى(3) نبياعن أمته.

فقال: ألستم تشهدون أن لا إله إلا اللهوحده لا شريك له؟ وأن محمدا عبده ورسولهوأن الجنة حق والنار(4) حق، وتؤمنونبالكتاب كله؟ قالوا بلى، قال: أشهد(5) أن قدصدقتم وصدقتموني،

(1) صحيح مسلم: 4: 1873 / 36، ومطالب السؤول: 1 / 23.

(2) في المصدر: الحداني. وهم طائفة أزديونمن ولد حدان بن شمس.

(3) في المصدر: خير ما جزى.

(4) في المصدر: وأن النار.

(5) في المصدر: فأني أشهد أن قد صدقتكم.


«278»

ألا وإني فرطكم، وإنكم تبعي، توشكون أنتردوا علي الحوض، فأسألكم حين تلقوني عنثقلي كيف خلفتموني فيهما؟ قال، فاعتل(1)علينا ما نقول الآن(2) حتى قام رجل منالمهاجرين فقال:

بأبي أنت وأمي يا نبي الله ما الثقلان؟قال (صلّى الله عليه وآله): الأكبر منهماكتاب الله سبب(3) بيد الله وطرفه بأيديكم،فتمسكوا به ولا تضلوا، والأصغر منهماعترتي. من استقبل قبلتي وأجاب دعوتي! فلاتقتلوهم ولا تقهروهم، ولا تقصروا عنهمفأني قد سألت لهما اللطيف الخبير فأعطاني،ناصرهما لي ناصر، وخاذلهما لي خاذل،ووليهما ولي، وعدوهما لي عدو. ألا وإنها لمتهلك أمة قبلكم حتى تدين بأهوائها وتظاهرعلى نبوتها، وتقتل من قام بالقسط منها، ثمأخذ بيد علي بن أبي طالب (عليه السلام)فرفعها وقال: من كنت وليه(4) فهذا وليه،اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه قالهاثلاثا ".

هذا آخر الخطبة(5).

الثامن والعشرون: أبو الحسن بن المغازليالشافعي قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمدبن طاوان قال: أخبرنا أبو الخير أحمد بنالحسين(6) بن السماك قال: حدثني أبو محمدجعفر بن نصير الخلدي، حدثني علي بن سعيد بنقتيبة الرملي قال: حدثني حمزة بن ربيعة(7)القرشي، عن مطرق الوراق، عن شهر بن حوشب،عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثماني عشرة منذي الحجة، كتب له صيام ستين شهرا، وهو يومغدير خم لما أخذ النبي (صلّى الله عليهوآله) بيد علي بن أبي طالب فقال:

" ألست أولى بالمؤمنين(8) قالوا: بلى يارسول الله، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه "،فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا بن أبيطالب(9) أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة،فأنزل الله تعالى:

* (اليوم أكملت لكم دينكم) *(10).

التاسع والعشرون: أبو الحسن بن المغازليالشافعي قال: أخبرنا أبو الحسين علي بن عمربن

(1) في المصدر: فاعيل علينا. يقال: علتالضالة أعيل: إذا لم تدر أي وجه تبغيها.

(2) في المصدر: ما ندري ما الثقلان.

(3) في المصدر: سبب طرف (طرفه) بيد الله.

(4) في المصدر: من كنت مولاه فهذا مولاه،ومن كنت وليه..

(5) المناقب لابن المغازلي ص 17 - 18.

(6) في المصدر: حدثنا أبو الحسن أحمد بنالحسين.

(7) في المصدر: حدثنا ضمرة بن ربيعة.

(8) في المصدر: بالمؤمنين من أنفسهم.

(9) في المصدر: يا علي بن أبي طالب.

(10) المناقب لابن المغازلي ص 18 - 19. فرائدالسمطين - السمط الأول، الباب 13 عن أبيهريرة، تاريخ بغداد ج 8: 290 بسندين، البدايةوالنهاية: 7: 346 و 349 بألفاظ مختلفة.


«279»

عبد الله بن شوذب قال: حدثني أبي قال:حدثنا محمد بن الحين الزعفراني قال: حدثنيأحمد بن يحيى بن عبد الحميد، حدثنيإسرائيل الملائي، عن الحكم، عن أبي سليمانالمؤذن، عن زيد بن أرقم قال: نشد علي الناسفي المسجد قال: " أنشد الله رجلا سمع النبي(صلّى الله عليه وآله) يقول: من كنت مولاهفعلي مولاه اللهم وال من والاه، وعاد منعاداه "، فكنت أنا فيمن كتم فذهب بصري(1).

الثلاثون: ابن المغازلي الشافعي قال:أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثناالحسين بن محمد العلوي العدل قال: حدثناعلي بن عبد الله بن مبشر قال: حدثنا أحمد بنمنصور الرمادي، قال: حدثنا عبد الله بنصالح، عن ابن لهيعة، عن ابن هبيرة وبكر بنسوادة، عن قبيصة بن ذويب وأبي سلمة بن عبدالرحمن، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) نزل بخم فتنحى الناسعنه، وأمر عليا(2) فجمعهم، فلما اجتمعواقام فيهم، وهو متوسد علي بن أبي طالب فحمدالله وأثنى عليه ثم قال:

" أيها الناس إنه قد كرهت تخلفكم علي حتىخيل إلي أنه ليس شجرة أبغض إليكم تليني(3)،ثم قال: لكن علي بن أبي طالب أنزله الله منيبمنزلتي منه، فرضي الله عنه كما أنا راضعنه، فإنه لا يختار على قربي ومحبتي شيئا،ثم رفع يديه وقال: من كنت مولاه فعليمولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه".

قال: فابتدر الناس إلى رسول الله (صلّىالله عليه وآله) يبكون ويتضرعون ويقولون:يا رسول الله ما تنحينا عنك إلا كراهية أننثقل عليك، فنعوذ بالله سبحانه من سخطرسوله(4) فرضي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) عنهم عند ذلك(5).

الحادي والثلاثون: ابن المغازلي قال:حدثني أبو القاسم الفضل بن محمد بن عبدالله الأصفهاني - قدم علينا واسطا - إملاءمن كتابه، لعشر بقين من شهر رمضان سنة أربعوثلاثين وأربعمائة قال: حدثني محمد بن عليبن عمر بن المهدي قال: حدثني سليمان بنأحمد بن أيوب الطبراني قال: حدثني أحمد بنإبراهيم بن كيسان الثقفي الأصفهاني قال:حدثني إسماعيل بن

(1) المناقب لابن المغازلي ص 23، البدايةوالنهاية: 7: 346.

(2) في المصدر: فتنحى الناس عنه، ونزل معهعلي بن أبي طالب، فشق على النبي تأخر الناسفأمر عليا.

(3) في المصدر: أبغض إليكم من شجرة تليني.

(4) في المصدر: فنعوذ بالله من شرور أنفسناوسخط رسول الله.

(5) المناقب لابن المغازلي ص 25 - 26 البدايةوالنهاية: 7: 346، عن جابر وغيره.


«280»

عمر البجلي قال: حدثني مسعر بن كدام، عنطلحة بن مصرف، عن عميرة بن سعد قال:

شهدت عليا (عليه السلام) على المنبر ناشداأصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) منسمع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يومغدير خم يقول ما قال فليشهد فقام اثني عشررجلا منهم أبو سعيد الخدري وأبو هريرةوأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول اللهيقول: " من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم والمن والاه، وعاد من عاداه ".

قال أبو الحسن بن المغازلي: - الراوي لذلك -قال أبو القاسم الفضل بن محمد: هذا حديثصحيح عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)وقد روى حديث غدير خم عن رسول الله (صلّىالله عليه وآله) نحو من مائة نفس منهمالعشرة، وهو حديث ثابت لا أعرف له علة.تفرد علي (عليه السلام) بهذه الفضيلة لميشركه فيها أحد(1).

الثاني والثلاثون: ابن المغازلي من طريقأحمد بن حنبل يرفع الحديث إليه كراهيةالتطويل بذكر أول راو، ومن يرفع الخبرإليه أحمد، عن أبي طالب محمد بن عثمانيرفعه إلى أبي الضحى إلى زيد بن أرقمالحديث(2).

الثالث والثلاثون: ابن المغازلي، عنأحمد، عن أبي طاهر محمد بن علي البيع، عنأحمد بن الصلت الأهوازي يرفعه إلى عطية،عن أبي سعيد الخدري الحديث(3).

الرابع والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي،عن أحمد، عن أبي طالب محمد بن أحمد بنعثمان عن محمد بن المظفر بن موسى بن عيسىالحافظ البغدادي يرفعه إلى حبة العرني،وعبد خير، وعمر، وذي مرة قالوا: سمعنا عليبن أبي طالب ينشد الناس في الرحبة بذكر يومالغدير، فقام اثنا عشر رجلا من أهل بدرمنهم زيد بن أرقم فقالوا: نشهد أنا سمعنارسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول يومغدير

(1) المناقب لابن المغازلي ص 26 - 27.

(2) المناقب لابن المغازلي ص 19 - 20. واللفظفيه:

أخبرنا أبو طالب محمد بن عثمان قال: حدثناأبو الحسين عبيد الله بن أحمد بن البوابقال: حدثنا محمد بن محمد بن سليمانالباغندي، حدثنا وهبان قال: أخبرنا خالدبن عبد الله، عن الحسن بن عبد الله، عن أبيالضحى، عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله(صلّى الله عليه وآله) من كنت وليه فعليوليه - أو مولاه.

(3) المناقب لابن المغازلي ص 20 ولفظ الحديثفيه:

أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي البيع قال:حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلتالأهوازي قال: حدثنا محمد بن جعفر المطيريقال: حدثنا علي بن الحسين الهاشمي، حدثناأبي، حدثنا فضيل بن برزوق، عن عطية، عن أبيسعيد الخدري قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله): من كنت مولاه فعلي مولاه،اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه.


«281»

خم: " من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه "(1).

الخامس والثلاثون: ابن المغازلي، عن أحمدبن عبد الوهاب، عن الحسين بن محمد العدلالعلوي الواسطي يرفعه إلى بريدة، يذكرخروجه مع علي (عليه السلام) إلى اليمنوشكايته عليا، وقول النبي (صلّى الله عليهوآله) عند ذلك: " من كنت مولاه فعلي مولاه،ومن كنت وليه فعلي وليه " وقد تقدم سياقالخبر(2).

السادس والثلاثون: ابن المغازلي، عن أحمدبن حنبل، عن أبي الفضل محمد بن الحسين بنعبد الله البرخي الأصفهاني يرفعه إلى أبيجعفر محمد بن علي الباقر، عن أبيه علي بنالحسين، عن أبيه، علي (عليه السلام) قال: "قال رسول الله(3): من كنت مولاه فعلي مولاهاللهم وال من والاه، وعاد من عاداه "(4).

السابع والثلاثون: ابن المغازلي، عن أحمدبن محمد البزاز قال: حدثني الحسين ابن محمد

(1) المناقب لابن المغازلي ص 20، واللفظ فيه:

أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد، قال: حدثناأبو الحسن محمد بن المظفر بن موسى ابن عيسىالحافظ البغدادي قال: حدثنا محمد بن علي بنإسماعيل قال: حدثنا الحسين بن علي قال:حدثنا أبي قال: حدثنا سلمة بن الفضل الأبرشقاضي الري، عن الجراح الكندي عن أبي إسحاقالهمداني، عن عبد خير، وعمرو ذي مرة وحبةالعرني قالوا: سمعنا علي بن أبي طالب (عليهالسلام) ينشد الناس في الرحبة: من سمع رسولالله (صلّى الله عليه وآله) يقول: من كنتمولاه فعلي مولاه؟ فقام اثني عشر رجلا منأهل بدر منهم زيد بن أرقم قالوا: نشهد أناسمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم:

من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه.

(2) هكذا ورد لفظ الحديث في المناقب لابنالمغازلي ص 21 / أخبرنا أحمد بن محمد بن عبدالوهاب قال: حدثنا أبو عبد الله الحسين بنمحمد العدل العلوي الواسطي قال:

حدثنا أبو عيسى جبير بن محمد الواسطي قال:حدثنا حسين بن محمد قال: حدثنا أبو معاويةقال: حدثنا الأعمش، عن سعد بن عبيدة، عنابن بريدة، عن أبيه قال: بعثنا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) في سرية واستعملعليا (عليه السلام)، فلما رجعنا قال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): كيف وجدتم صحبةصاحبكم؟ قال: فشكوته - أو شكاه غيري - وكنترجلا مكبابا فرفعت رأسي فإذا النبي (صلّىالله عليه وآله) قد احمر وجهه وهو يقول: منكنت وليه فعلي وليه.

(3) كذا لفظ السند في المصدر: أخبرنا أبوالفضل محمد بن حسين بن عبيد الله البرجيالأصفهاني فيما كتب به إلى أن أحمد بن عبدالرحمن بن العباس الأسدي حدثهم: حدثنا أبوحامد أحمد بن جعفر الأشعري قال: حدثنا يعليبن محمد بن جمهور، عن أحمد ابن حمزة، عنأبان بن تغلب، عن أبي جعفر محمد بن علي بنالحسين، عن أبيه، عن جده عن علي بن أبيطالب قال: سمعت رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يقول:.

(4) المناقب لابن المغازلي ص 21 - 22.


«282»

العدل يرفعه إلى رياح بن الحرث(1) قال: كنامع علي في الرحبة إذ جاء ركب من الأنصارفقالوا:

السلام عليك يا مولانا! كيف أنتم(2) قوم منالعرب؟ قالوا: سمعنا رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) يوم غدير خم يقول: " من كنت مولاهفعلي مولاه ". ثم انصرفوا، فقلت: من القوم؟فقالوا: قوم من الأنصار، وفينا أبو أيوبالأنصاري(3).

الثامن والثلاثون: ابن المغازلي الشافعي،عن أحمد بن حنبل قال: أخبرنا أحمد بن محمدقال:

حدثني الحسين بن محمد العدل قال: حدثنيالجواربي قال: حدثني يحيى الصوفي(4) قال:

حدثني إسماعيل بن أبي الحكم الثقفي قال:حدثني شاذان، عن عمران بن مسلم، عن سويد بنأبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن عمربن الخطاب قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لعلي: " من كنت مولاه فعلي مولاه"(5).

التاسع والثلاثون: ابن المغازلي، عن أحمدقال: أخبرنا أبو طالب محمد بن عثمان يرفعهإلى الأعمش(6)، عن إبراهيم، عن علقمة، عنعبد الله بن مسعود أن النبي (صلّى اللهعليه وآله) قال: " من كنت مولاه فعلي مولاه"(7).

الأربعون: ابن المغازلي، عن أحمد قال:أخبرنا أبو الحسين(8) علي بن عمر ابن عبدالله بن شوذب قال: حدثني أبي قال: حدثنامحمد بن الحسين الزعفراني قال: حدثني أحمدبن يحيى بن عبد الحميد، حدثني أبو إسرائيلالملائي، عن الحكم، عن أبي سليمان المؤذن،عن زيد بن أرقم قال: نشد علي (عليه السلام)الناس في المسجد قال: " أنشد الله رجلا سمعالنبي (صلّى الله عليه وآله) يقول من كنتمولاه

(1) هكذا ورد السند في المصدر: أخبرنا أحمدبن محمد البزاز قال: حدثنا أبو عبد اللهالحسين بن محمد العدل قال: حدثنا علي بنعبد الله بن مبشر قال: حدثنا الرمادي قال:حدثنا أبو أحمد الزبيري قال: حدثنا حنش بنالحارث، عن رياح بن الحارث قال: كنا مع علي.

(2) في المصدر: قال: كيف ذا وأنتم.

(3) المناقب لابن المغازلي ص 22.

(4) في المصدر: أحمد بن يحيى الصوفي.

(5) المناقب لابن المغازلي ص 22.

(6) سند الحديث في المصدر هكذا جاء: أخبرناأبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان قال: حدثناأبو الحسين محمد بن المظفر بن موسى بن عيسىالحافظ قال: حدثنا محمد يعني: ابن علي بنإسماعيل: حدثنا محمد بن نهار بن عمار قال:حدثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات قال: حدثنايحيى الحماني، حدثنا أبو محمد قيس بنالربيع، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة،عن عبد الله بن مسعود أن النبي (صلّى اللهعليه وآله) قال:

(7) المناقب لابن المغازلي ص 23.

(8) في المصدر: أبو الحسن.


«283»

فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد منعاداه ". فكنت أنا فيمن(1) كتم فذهب بصري(2).

الحادي والأربعون: ابن المغازلي عن أحمدقال: أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان قال:أخبرنا الحسين بن محمد العلوي العدلالواسطي يرفعه إلى عطية العوفي(3) قال: رأيتابن أبي أوفى في دهليز(4) بعدما ذهب بصرهفسألته عن حديث فقال: إنكم يا أهل الكوفةفيكم ما فيكم، قال: قلت:

أصلحك الله إني لست منهم، ليس عليك منيعار، قال: أي حديث؟ قال: قلت: حديث علي (عليهالسلام) يوم غدير خم، فقال: خرج علينا رسولالله (صلّى الله عليه وآله) في حجته يومغدير خم وهو آخذ بعضد علي فقال:

" يا أيها الناس ألستم تعلمون أني أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا بلى يا رسولالله فقال: من كنت مولاه فهذا مولاه "(5).

الثاني والأربعون: ابن المغازلي الشافعي،عن أحمد قال: أخبرنا أحمد بن محمد ابنطاوان قال: حدثني أبو عبد الله الحسين بنمحمد العلوي العدل الواسطي يرفعه إلىالأعمش(6) عن سعد ابن عبيدة، عن ابن بريد،عن أبيه قال: قال رسول الله (صلّى الله عليهوآله): " من كنت مولاه فعلي مولاه "(7).

الثالث والأربعون: ابن المغازلي، عن أحمدبن حنبل قال: أخبرنا أحمد بن محمد قال:حدثني الحسين بن محمد العلوي العدلالواسطي يرفعه إلى ابن عباس رضي الله عنه،عن ابن بريدة، عن أبيه(8) قال: غزوت مع علياليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فذكرت عليا فتنقصته،فرأيت وجه رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يتغير فقال: " يا بريدة أولست أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟

(1) في المصدر: وكنت أنا ممن.

(2) المناقب لابن المغازلي ص 23.

(3) كذا لفظ السند في المصدر: أخبرنا أحمدبن محمد بن طاوان قال: حدثنا الحسين ابنمحمد العلوي العدل الواسطي قال: حدثنا ابنمبشر قال: حدثنا عمار بن خالد قال: حدثناإسحاق الأزرق، عن عبد الملك، عن عطيةالعوفي.

(4) في المصدر: وهو في دهليز له.

(5) المناقب لابن المغازلي ص 23 - 24.

(6) لفظ السند في المصدر هو هكذا: أخبرناأحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثنا أبو عبدالله الحسين بن محمد العلوي العدل قال:حدثنا أبو الحسن علي بن مبشر قال: حدثناالحسن بن عرفة قال: حدثنا أبو معاويةالضرير عن الأعمش.

(7) المناقب لابن المغازلي ص 24. وفيه: قالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): من كنتوليه فعلي وليه.

(8) كذا ورد لفظ السند في المصدر: أخبرناأحمد بن محمد قال: حدثنا الحسين ابن محمدالعلوي العدل قال:

حدثنا أبو الحسين بن أخي كبير الزيات قال:حدثنا إسحاق الحربي قال: حدثنا أبو نعيمقال: حدثنا ابن أبي غنية، عن الحكم، عنسعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن بريدة قال:.


«284»

قلت: بلى يا رسول الله! قال: من كنت مولاهفعلي مولاه "(1).

الرابع والأربعون: صدر الأئمة أخطبخوارزم موفق بن أحمد - من أعيان علماءالعامة - في كتاب مناقب أمير المؤمنين(عليه السلام) قال: أخبرني سيد الحفاظ(2)شهردار ابن شيرويه بن شهردار الديلمي فيماكتب إلي من همدان، أخبرنا أبو الفتح عبدوسبن عبد الله بن عبدوس الهمداني كتابة،حدثنا عبد الله بن إسحاق البغوي قال: حدثناالحسين بن عليل الغنوي، حدثنا محمد بن عبدالرحمن الزراع، حدثنا قيس بن حفص، حدثناعلي بن الحسين(3)، حدثنا أبو هريرة، عن أبيسعيد الخدري أن النبي(4) (صلّى الله عليهوآله) يوم دعا الناس إلى غدير خم أمر بماتحت الشجرة من الشوك فقم، وذلك يومالخميس، يوم دعا الناس إلى علي وأخذ بضبعهثم رفعها حتى نظر الناس إلى بياض إبطه، ثملم يفترقا (يتفرقا) حتى نزلت هذه الآية: *(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكمنعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) *(5) فقالرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " اللهأكبر على إكمال الدين، وإتمام النعمة،ورضا الرب برسالتي والولاية لعلي ". ثم قال:" اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه،وأنصر من نصره، وأخذل من خذله ". فقال لهحسان بن ثابت: أتأذن لي رسول الله أن أقولأبياتا. قال: " قل ببركة الله تعالى ".

فقال حسان بن ثابت يا معشر مشيخة قريشاسمعوا شهادة رسول الله (صلّى الله عليهوآله) ثم قال:

يناديهم يوم الغدير نبيهم *** بخم وأسمعبالرسول مناديا

بأني مولاكم نعم ووليكم *** فقالوا ولميبدوا هناك التعاميا

إلهك مولانا وأنت ولينا *** ولا تجدن فيالخلق للأمر عاصيا

فقال له: قم يا علي فإنني *** رضيتك من بعديإماما وهاديا(6)

الخامس والأربعون: موفق بن أحمد قال:حدثنا الشيخ الزاهد أبو الحسين(7) علي بنأحمد العاصمي الخوارزمي، أخبرنا شيخالقضاة إسماعيل بن أحمد، أخبرنا أبو بكرأحمد بن الحسين

(1) المناقب لابن المغازلي ص 24 - 25.

(2) في المصدر: أبو منصور شهردار.

(3) في المصدر: حدثنا أبو الحسن العبدي.

(4) في المصدر: إنه قال: إن النبي.

(5) المائدة: 3.

(6) المناقب للخوارزمي ص 80 - 81، وفيه:

فمن كنت مولاه فهذا وليه *** فكونوا لهأنصار صدق مواليا

هناك دعا اللهم وال وليه *** وكن للذي عادىعليا معاديا

(7) في المصدر: أبو الحسن.


«285»

البيهقي، أخبرنا أبو عبد الله الحافظ،أخبرنا خلف بن سالم(1)، عن يحيى بن حماد، عنأبو عوانة، عن سليمان الأعمش قال: حدثناحبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل، عن زيدبن أرقم قال: لما رجع رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) من حجة الوداع، ونزل بغدير خم،أمر بدوحات فقممن ثم قال: " كأني قد دعيتفأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهماأكبر من الآخر: كتاب الله وعترتي أهل بيتيفانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لنيفترقا حتى يردا علي الحوض "(2). ثم أخذ بيدعلي فقال:

" من كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه ". فقلت: أنت سمعت منرسول الله هذا؟ فقال: نعم! ما كان فيالدوحات أحد إلا قد رآه بعينه وسمعهبأذنه(3).

السادس والأربعون: موفق بن أحمد بإسنادهالمتقدم عن أحمد بن الحسين هذا أخبرنا عليابن أحمد بن عبدان(4) أخبرنا أحمد بن سليمانالمؤدب، حدثنا عثمان، حدثنا زيد بن(5)الحباب، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيدبن درعان(6)، عن عدي بن ثابت، عن البراء قال:أقبلنا مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله)في حجة حتى إذا كنا بين مكة والمدينة نزلفأمر مناديا ينادي بالصلاة جامعة قال:

فأخذ بيد علي ثم قال: " ألست أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا بلى! قال ألستأولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى! قال:هذا ولي من أنا وليه، اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه من كنت مولاه فعلي مولاه "(7)فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال، هنيئالك يا بن أبي طالب أصبحت مولى كل مؤمنومؤمنة(8).

السابع والأربعون: موفق بن أحمد بإسنادهالمتقدم عن أحمد بن الحسين هذا أخبرناالحاكم، أخبرنا أبو عبد الله(9) الحافظ،حدثني أبو يعلى الزبير بن عبد اللهالثوري، حدثنا أبو جعفر أحمد بن البزاز(10)،حدثنا علي بن سعيد الرقي، حدثنا ضمرة بنشوذب(11) عن مطر الوراق، عن شهر بن

(1) في المصدر: إسماعيل بن أحمد الواعظ، عنأحمد بن الحسين هذا، أخبرني أبو عبد اللهقال: وحدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيهببخارى، حدثنا صالح بن محمد الحافظ، حدثنيخلف بن سالم.

(2) في المصدر: ثم قال: إن الله عز وجل مولايوأنا ولي كل مؤمن ومؤمنة، ثم أخذ.

(3) المناقب للخوارزمي ص 93.

(4) في المصدر: حمدان.

(5) في المصدر: يزيد.(6) في المصدر: يزيد بنجدعان.

(7) في المصدر: من كنت مولاه فعلي مولاه،ينادي رسول الله (صلّى الله عليه وآله)بأعلى صوته.

(8) المناقب للخوارزمي ص 94.

(9) في المصدر: أخبرنا الحاكم أبو عبد الله.

(10) في المصدر: أحمد بن عبد الله البزاز.

(11) في المصدر: ضمرة، عن ابن شوذب.


«286»

حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام اليومالثامن عشر من شهر ذي الحجة كتب الله لهصيام ستين سنة، وهو يوم غدير خم لما أخذالنبي (صلّى الله عليه وآله) بيد علي (عليهالسلام) وقال: " من كنت مولاه فعلي مولاهاللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصرمن نصره، وأخذل من خذله "، فقال عمر بنالخطاب: بخ بخ لك يا علي أصبحت مولاي ومولىكل مسلم(1).

الثامن والأربعون: موفق بن أحمد في حديثمكاتبة معاوية لعمرو بن العاص في أنيستفزه في محاربة علي (عليه السلام) فأبىعليه عمرو بن العاص، فأجاب معاوية في جوابمكاتبته، فقال عمرو في فضائل أميرالمؤمنين (عليه السلام) وما قال فيه رسولالله (صلّى الله عليه وآله) وقد قال فيهرسول الله (صلّى الله عليه وآله): " هو منيوأنا منه وهو مني بمنزلة هارون من موسى إلاأنه لا نبي بعدي ". وقد قال فيه يوم غدير خم:" ألا من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره،وأخذ من خذله "(2).

التاسع والأربعون: موفق بن أحمد بإسنادهقال: قال الأصبغ بن نباتة: دخلت على معاويةوهو جالس على نطع من الأدم، متكئا علىوسادتين خضراوتين، وعن يمينه عمرو بنالعاص وحوشب، وذو الكلاع، وعن يساره أخوهعتبة، وابن عامر، وابن كريز، والوليد بنعتبة، وعبد الرحمن بن خالد، وشرحبيل بنالسمط، وبين يديه أبو هريرة، وأبوالدرداء، والنعمان بن بشير، وأبو أمامةالباهلي، قال: فلما قرأ الكتاب قال: إنعليا لا يدفع إلينا قتلة عثمان، فقلت له:يا معاوية لا تعتل بقتلة عثمان، فإنك تطلبالملك والسلطان، ولو كنت أردت نصره حيالنصرته، ولكنك تربصت به لتجعل ذلك سبباإلى وصولك إلى الملك، فغضب فأردت(3) أن يزيدغضبه فقلت لأبي هريرة: يا صاحب رسول اللهإني أحلفك بالله الذي لا إله إلا هو عالمالغيب والشهادة وبحق حبيبه المصطفى (صلّىالله عليه وآله) ألا أخبرتني أشهدت غديرخم؟ قال: بلى شهدته! قلت: فما سمعته يقول فيعلي؟

قال: سمعته يقول: " من كنت مولاه فعليمولاه، اللهم وال من والاه، وعاد منعاداه، وانصر من نصر، واخذل من خذله "،فقلت له: فإذا أنت واليت عدوه، وعاديت وليهفتنفس أبو هريرة الصعداء وقال: إنا للهوإنا إليه راجعون(4).

الخمسون: من الجزء الرابع من كتاب حليةالأولياء لأبي نعيم، من حديث طلحة بن مصرف

(1) المناقب للخوارزمي ص 94.

(2) تقدم الحديث.

(3) في المصدر: فغضب من كلامي فأردت.

(4) جزء من حديث طويل، ذكره الخوارزمي فيالمناقب ص 133 - 136.


«287»

يرفعه إلى عمير(1) بن سعد قال: شهدت علياعلى المنبر ناشدا أصحاب رسول الله (صلّىالله عليه وآله) وفيهم:

أبو سعيد، وأبو هريرة، وأنس بن مالك وهمحول المنبر وعلي على المنبر وحول المنبراثنا عشر رجلا هؤلاء منهم فقال علي: نشدتكمبالله هل سمعتم رسول الله يقول: من كنتمولاه فعلي مولاه؟

قالوا(2) اللهم نعم. وقعد رجل (وهو أنس بنمالك) فقال: ما منعك أن تقوم؟ قال: يا أميرالمؤمنين كبرت ونسيت فقال: اللهم إن كانكاذبا فاضربه ببلاء قال: فما مات حتى رأينابين عينيه نكتة بيضاء لا تواريهاالعمامة(3).

قال أبو نعيم: ورواه أيضا ابن عائشة عنإسماعيل مثله. قال: ورواه أيضا الأجلح -وهاني بن أيوب، عن طلحة بن مصرف. والذي بهالوضح هو أنس بن مالك.

الحادي والخمسون: من كتاب أنساب الأشرافلأحمد بن يحيى البلاذري في الجزء الأول -في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) -قال: قال علي على المنبر: " أنشد الله رجلاسمع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) - يقوليوم غدير خم: اللهم وال من والاه، وعاد منعاداه إلا قام وشهد "؟ وتحت المنبر أنس بنمالك، والبراء بن عازب، وجرير بن عبد اللهالبجلي، فأعادها فلم يجبه أحد: فقال اللهممن كتم هذه الشهادة وهو يعرفها فلا تخرجهمن الدنيا حتى تجعل به آية يعرف بها. قال:فبرص أنس، وعمي البراء، ورجع جرير أعرابيابعد هجرته فأتي الشراة فمات في بيت أمه(4).

الثاني والخمسون: السمعاني في كتاب فضائلالصحابة بإسناده، عن الحسن بن كثير، عنزيد ابن أرقم أن رجلا أتاه يسأله عن عثمانوعلي(5). فإنا قد أقبلنا مع رسول الله (صلّىالله عليه وآله) في غزاة خيبر(6) فنزلناالغدير غدير خم، فحمد الله وأثنى عليه ثمقال: " أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين منأنفسهم؟ قالوا: بلى يا رسول الله، فأخذ بيدعلي حتى أشخصها ثم قال: من كنت مولاه فهذامولاه "(7).

(1) لفظ السند في الحلية هكذا: حدثنا أحمدبن إبراهيم بن كيسان، حدثنا إسماعيل ابنعمرو البجلي، حدثنا مسعر بن كدام، عن طلحةبن مصرف، عن عميرة بن سعد.

(2) في المصدر: فقاموا كلهم فقالوا.

(3) حلية الأولياء: 5 / 26.

(4) أنساب الأشراف: 2 / 386 طبعة دار الفكر -بيروت.

(5) في البحار: فقال: أما عثمان فيرجى أمرهإلى الله، وأما على فإنا قد أقبلنا.

(6) في البحار: في غزاة حنين.

(7) البحار: 37 / 197 - 198، عن فضايل الصحابةللسمعاني، ترجمة الإمام علي في تاريخدمشق: 2 / 42 / ح 544.


«288»

الثالث والخمسون: السمعاني - أيضا بإسنادهعن البراء بن عازب قال: أقبلنا مع رسولالله (صلّى الله عليه وآله) في حجة الوداعحتى إذا كنا بغدير خم نودي فينا أن الصلاةجامعة، وكسح لرسول الله (صلّى الله عليهوآله) تحت شجرتين فأخذ النبي (صلّى اللهعليه وآله) بيد علي فقال: " ألست أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟ ثم قال رسول الله:

فإن هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه ". قال: فلقيه عمر بنالخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا يا بن أبي طالبأصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة(1).

الرابع والخمسون: السمعاني بإسناده، عنأبي هريرة، عن عمر بن الخطاب أن النبي(صلّى الله عليه وآله) قال:

" من كنت مولاه فعلي مولاه "(2).

الخامس والخمسون: السمعاني بإسناده عنالبراء أن النبي (صلّى الله عليه وآله) نزلبغدير خم وأمر فكسح بين شجرتين وصيحبالناس فاجتمعوا فحمد الله وأثنى عليه ثمقال: " ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟قالوا: بلى! قال: ألست أولى بالمؤمنين منآبائهم؟ قالوا: بلى! فدعا عليا فأخذ بعضدهثم قال: هذا وليكم من بعدي. اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه "، فقام عمر إلى عليفقال:

ليهنك يا بن أبي طالب أصبحت - أو قال أمسيت- مولى كل مؤمن(3).

السادس والخمسون: السمعاني بإسناده عنسالم بن أبي الجعد قال: قيل لعمر: إنك تصنعبعلي ما لا تصنعه بأحد من صحابة رسول الله(صلّى الله عليه وآله)(4) قال: لأنه مولاي(5).

السابع والخمسون: ومن كتاب الفضائل لأبيسعد السمعاني أيضا بإسناده قال: قدم أبوهريرة ودخل المسجد فاجتمعنا حوله وقام رجلوقال: أنشدك أن أسألك أن حديثا سمعته منرسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول لعلي:" من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه " قال: نعم قال:

(1) الغدير: 1 / 274 و 279، عن الكشف والبيانللثعلبي، مسند أحمد 4 / 281، وفضائل الصحابةلابن حنبل: 2 / 1596 ح 1016 وص 610 / ح 1042، أنسابالأشراف: 2 / 356 بحذف آخر الحديث.

(2) المناقب لابن المغازلي ص 22، الرياضالنضرة: 2 / 161، ذخائر العقبى ص 67، البدايةوالنهاية:

7: 349، أسنى المطالب ص 3، الغدير: 1 / 56 - 57ترجمة الإمام علي في تاريخ دمشق: 2 / 79 / ح 851.

(3) ترجمة الإمام علي في تاريخ دمشق: 2 / 47 / ح548 - 552.

(4) في المخطوطة: إنك تصنع بعلي شيئا لاتصنعه بأحد من أصحاب رسول الله.

(5) فيض الغدير: 6 / 218، المناقب للخوارزمي ص97، الغدير: 1 / 303 ترجمة الإمام علي في تاريخدمشق: 2 / 82 / ح 548.


«289»

فإني رأيتك واليت أعداءه وعاديتأولياءه(1)(2).

الثامن والخمسون: موفق بن أحمد بإسناده عنابن عباس قال: قال رسول الله (صلّى اللهعليه وآله) لعلي: " من كنت مولاه فعلي مولاه"(3).

التاسع والخمسون: موفق بن أحمد بإسناده عنعمران بن حصين قال: قال رسول الله (صلّىالله عليه وآله): " إن عليا مني وأنا منه وهوولي كل مؤمن ومؤمنة "(4).

الستون: موفق بن أحمد قال: أخبرنا أبو محمدبن عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار(5)السكري ببغداد، أخبرنا إسرائيل، عن أبيإسحاق قال: حدثني سعيد بن وهب وعبد خيرأنهما سمعا عليا برحبة الكوفة يقول: " أنشدالله من سمع رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه "،فقام(6) عدة من أصحاب النبي (صلّى الله عليهوآله) فشهدوا أنهم سمعوا من رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول ذلك(7).

الحادي والستون: إبراهيم بن محمدالحمويني من أعيان علماء العامة قال:أخبرني الشيخ مجد الدين عبد الله بن محمودبن مودود الحنفي بقرائتي عليه ببغداد ثالثرجب سنة اثنين وسبعين وستمائة، قال(8)الشيخ أبو بكر المسمار بن عمر بن العويسالبغدادي سماعا عليه قال:

أنبأنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقيالمعروف بابن البطي سماعا عليه.

وأخبرنا الإمام الفقيه كمال الدين أبوغالب هبة الله بن أبي القسم بن أبي غالبالسامري بقراءتي

(1) رواه ابن أبي الحديد في شرح نهجالبلاغة: 1 / 360 ولفظه: روى سفيان الثوري، عنعبد الرحمن بن القاسم، عن عمر بن عبدالغفار، أن أبا هريرة لما قدم مع معاويةكان يجلس بالعشيات بباب كندة، ويجلس الناسإليه، فجاء شاب من الكوفة فجلس إليه فقال:يا أبا هريرة؟ أنشدك أسمعت من رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول لعلي بن أبيطالب: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه؟فقال: اللهم نعم: قال: فأشهد بالله لقدواليت عدوه وعاديت وليه.

(2) ترجمة الإمام علي في تاريخ دمشق: 2 / 74 / ح573 - 575.

(3) تقدم الحديث، وقال العلامة في الغدير: 1/ 51 وقال هذا الحديث بطوله أخرجه جمع كثيرمن الحفاظ بأسانيدهم الصحاح منهم: إمامالحنابلة أحمد بن حنبل في مسنده: 1 / 331،والحاكم في المستدرك: 3 / 132، والخوارزمي فيالمناقب ص 75، ومحب الدين الطبري في الرياض:2 / 203، وفي ذخائر العقبى ص 87 والحمويني فيفرائد السمطين، وابن كثير في البدايةوالنهاية: 7: 337، والهيثمي في مجمع الزوائد:9: 108، والكنجي في الكفاية ص 115، وابن حجر فيالإصابة: 2 / 509.

(4) المناقب للخوارزمي: 92، ط النجف الأشرف.

(5) في المصدر: يحيى بن هارون بن عبد الجبار.

(6) في المصدر: قال: فقام.

(7) المناقب للخوارزمي ص 95.

(8) في المصدر: أنبأنا.


«290»

عليه بجامع القصر ببغداد ليلة الأحدالسابع والعشرين من شهر رمضان سنة اثنينوثمانين وستمائة قال: أنبأنا الشيخ محاسنبن عمر بن رضوان الحرائيني(1) سماعا عليه فيالحادي والعشرين من المحرم سنة اثنينوعشرين وستمائة قال: أنبأنا أبو بكر محمدبن عبد الله بن نصر الزعفراني(2) سماعا عليهفي السادس عشر من شهر رجب سنة خمسينوخمسمائة(3) قال: أنبأنا أبو عبد الله مالكبن أحمد بن علي بن إبراهيم الفراالناساسي(4) سماعا عليه قال: ابن الزاغونيفي شهر شعبان سنة ثلاث وستين وأربعمائةقال: أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بنموسى بن القاسم بن الصلت قراءة عليه وأناأسمع في رجب ثالث عشر من الشهر(5) سنة خمسوأربعمائة قال: أنبأنا إبراهيم بن عبدالصمد الهاشمي المكنى بأبي إسحاق قال:أنبأنا أبو سعيد الأشج قال:

أنبأنا المطلب بن زياد، عن عبد الله بنمحمد بن عقيل قال: كنت عند جابر بن عبد اللهفي بيته، وعلي بن الحسين ومحمد ابنالحنفية وأبو جعفر فدخل رجل من أهل العراقفقال: أنشدك الله ألا حدثتني ما رأيت وماسمعت من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)فقال: كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثيرمن جهينة ومزينة وغفار فخرج علينا رسولالله (صلّى الله عليه وآله) من خباء أوفسطاط فأشار بيده ثلاثا فأخذ بيد علي بنأبي طالب فقال: " من كنت مولاه فعلي مولاه"(6).

الثاني والستون: إبراهيم بن محمدالحمويني هذا قال: أخبرنا الإمام الزاهدوحيد الدين محمد ابن أبي بكر(7) بن أبي يزيدالجويني بقراءتي عليه بخير آباد في جمادىالأولى سنة ثلاث وستين وستمائة قال:أنبأنا الإمام سراج الدين محمد بن أبيالفتوح اليعقوبي سماعا قال: أنبأنا والديالإمام فخر الدين أبو الفتوح بن أبي عبدالله محمد بن عمر بن يعقوب قال: أنبأناالشيخ الإمام محمد ابن علي بن الفضلالقاري.

ح - وأخبرني السيد الإمام الأطهر فخرالدين المرتضى بن محمود الحسني الأشتريإجازة في سنة إحدى وسبعين وستمائةبروايته، عن والده قال: أخبرني الإمام مجدالدين أبو القاسم عبد الله ابن محمدالقزويني قال: أنبأنا جمال السنة أبو عبدالله محمد بن حمويه بن محمد الجويني قال:

أنبأنا جمال الإسلام أبو المحاسن علي بنشيخ الإسلام الفضل بن محمد الفارندي قال:أنبأنا الإمام

(1) في المصدر: الجرايبي.

(2) في المصدر: الزاغوني.

(3) في الغدير: خمس وخمسمائة.

(4) في المصدر: البابياسي، وفي الغدير:البانياسي.

(5) في المصدر: في ثالث عشر من رجب.

(6) فرائد السمطين 1: 62 / ح 29، الغدير: 1 / 205.

(7) في المصدر: محمد بن محمد بن أبي بكر.


«291»

عبد الله بن علي شيخ وقته المشار إليه فيالطريقة، ومقدم أهل الإسلام في الشريعةقال: نبأنا أبو الحسن علي بن محمد ابنبندار القزويني بمكة، نبأنا علي بن محمدالجبري قراءة عليه، نبأنا محمد بن عبيدةالقاضي، نبأنا إبراهيم بن الحجاج، نبأناحماد، عن علي بن زيد، وأبي هارون العبدي،عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال:أقبلنا مع النبي (صلّى الله عليه وآله) فيحجة الوداع حتى إذا كنا بغدير خم فنادىفينا الصلاة جامعة وكسح للنبي (صلّى اللهعليه وآله) تحت شجرتين فأخذ النبي بيد عليثم قال: " ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟قالوا: بلى! قال: ألست أولى بكل مؤمن مننفسه(1)؟

قال: أليس أزواجي أمهاتهم؟ قالوا: بلى!فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فإنهذا مولى من أنا مولاه. اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه "، ولقيه عمر بنالخطاب بعد ذلك فقال له: هنيئا لك يا بن أبيطالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.

أورده الإمام الحافظ شيخ السنة أبو بكرأحمد بن الحسين البيهقي بتفاوت فيه فيفضائل أمير المؤمنين علي (عليه السلام)ونقلته من خطه المبارك(2).

الثالث والستون: الحمويني هذا قال: أخبرناالشيخ الإمام عماد الدين عبد الحافظ بنبدران بن شبل بن طرخان المقدسي بقرائتيعليه بمدينة نابلس، والشيخ الصالح محمد بنعبد الله الأنصاري الجرساني(3) إجازةبروايته، عن أبي عبد الله بن الفضلالعزاوي(4) إذنا بروايته، عن الشيخ الإمامأبي بكر أحمد بن الحسين قال: أنبأنا علي بنأحمد بن عبيد(5) قال: أنبأنا أحمد بن سليمانالمؤدب قال: حدثنا عثمان قال: حدثنا زيد بنالجناب(6) قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن عليبن زيد بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عنالبراء قال: أقبلنا مع رسول الله (صلّىالله عليه وآله) في حجته حتى إذا كنا بينمكة والمدينة نزل فأمر مناديا الصلاةجامعة، قال: فأخذ بيد علي فقال: " ألست أولىبكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى! قال: فهذاولي من أنا وليه، اللهم وال من والاه، وعادمن عاداه، من كنت مولاه فعلي مولاه "،فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئالك يا بن أبي طالب أصبحت

(1) في المصدر: قالوا: بلى، قال:

(2) فرائد السمطين 1: 64 / ح 30، الغدير: 1 / 278 -279.

(3) في المصدر: والشيخ الصالح أبو عبد اللهمحمد النجار المعروف بابن المرمحالبغدادي إجازة في سنة.. وسبعين وستمائة،بروايتهما عن القاضي جمال الدين أبي القسمعبد الصمد بن محمد الأنصاري الحرستاني.

(4) في المصدر: الفراوي.

(5) في المصدر: علي بن أحمد بن عبدان قال:أنبأنا أحمد بن عبيد.

(6) في المصدر: يزيد بن الحباب.


«292»

مولى كل مؤمن ومؤمنة(1).

الرابع والستون: الحمويني قال: أنبأني أبوعبد الله بن يعقوب الحنبلي، أنبأنا عبدالرحمن بن عبد السميع، أنبأنا شاذان بنجبرائيل قراءة عليه، أنبأنا محمد بن عبدالعزيز بن أبي طالب أنبأنا أبو عبد اللهمحمد بن أحمد بن علي النظيري(2) قال: أنبأناالحسن بن أحمد بن الحسن أبو علي الحداد،أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال: أنبأنا أبوبكر محمد بن إبراهيم بن سحنويه التستريقال: حدثنا يعقوب ابن إبراهيم قال: نبأناعمر بن شبه، عن عيسى بن عبد الله بن محمد بنعمر بن علي بن أبي طالب قال: حدثني يزيد بنعمر بن مورق قال: كنت بالشام وعمر بن عبدالعزيز يعطي الناس فتقدمت إليه فقال: ممنأنت فقال: قلت: من قريش! قال: من أي قريشأنت؟ قلت: من بني هاشم! قال: من أي بني هاشم؟فسكت، فوضع يده على صدره فقال: أنا واللهمولى علي بن أبي طالب ثم قال:

حدثني عدة أنهم سمعوا النبي (صلّى اللهعليه وآله) يقول: " من كنت مولاه فعلي مولاه" ثم قال: يا مزاحم كم تعطي أمثاله؟ قال:مائة ومائتي درهم قال: أعطه خمسين دينارالولاية علي بن أبي طالب، ثم قال: الحقببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظراءك(3).

الخامس والستون: الحمويني قال: أنبأنيالصدر عزيز الدين محمد بن أبي القسم بن أبيالفضل بن عبد الكريم الرافعي بروايته، عنأبيه العلامة عبد الكريم ابن محمد قال:أنبأنا أبو منصور ابن شيرويه الحافظالديلمي إجازة قال: أنبأنا أبو زكريا يحيىبن عبد الوهاب بن الإمام أبي عبد الله محمدبن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة الحافظبقراءتي عليه بأصفهان في داره، أنبأنا أبوعمر عثمان بن محمد بن أحمد بن سعيد الحلال،أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن يعقوب بنإسحاق بن إبراهيم بن جميل، حدثنا جديإسحاق، أنبأنا أحمد بن منيع بن عبد الرحمنبن جوشن أبي جعفر البغدادي وهو جد أبيالقاسم البغوي من الأم ولذلك يقال له: ابنبنت منيع (رحمه الله) قال: أنبأنا حسين بنمحمد، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن عمروذي مرة، عن علي بن أبي طالب - كرم الله وجه -قال: " قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)يوم غدير خم: اللهم أعنه وأعن به، وارحمهوارحم به، وانصره وانصر به، اللهم وال منوالاه وعاد من عاداه "(4).

(1) فرائد السمطين 1 / 65 / ح 31.

(2) في المصدر: النطنزي.

(3) فرائد السمطين 1: 66 / ح 32. ورواه الحافظأبو نعيم في حلية الأولياء: 5 / 364، وأبوالفرج في الأغاني:

8: 165، وابن عساكر في تاريخه: 5 / 320، والغدير:1 / 209 - 210.

(4) فرائد السمطين 1 / 67 / ح 33.


«293»

السادس والستون: الحمويني قال: روى أبوالقاسم بن أحمد الطبراني، عن الحسينالتستري، عن يوسف بن محمد بن سابق، عن أبيمالك الحسن، عن جوهر، عن الضحاك، عن عبدالله بن عباس مثله(1).

السابع والستون: الحمويني قال: أخبرناالشيخ عماد الدين عبد الحافظ بن بدران ابنشبل بقراءتي عليه قلت له: أخبرك القاضيمحمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل الخزستانيإجازة قال:

أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضلالفراوي إجازة قال: أنبأنا أبو بكر أحمد بنالحسن البيهقي الحافظ قال: أنبأنا أبو بكرأحمد بن الحسن القاضي قال: أنبأنا أبو جعفرمحمد بن علي بن نعيم قال: حدثنا أحمد بنحازم بن أبي عزيزة قال: أنبأنا أبو غسانقال: حدثنا فضيل بن مرزوق، عن أبي إسحاق،عن سعيد(2) وعمرو ذي مرة قال: قال علي أنشدالله ولا أنشد إلا أصحاب رسول الله (صلّىالله عليه وآله) من سمع خطبة رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يوم غدير خم؟ قال:فقام اثنا عشر رجلا ستة من قبل سعيد، وستةمن قبل عمرو فشهدوا: أنهم سمعوا رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يقول: " اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره،وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه "(3).

الثامن والستون: الحمويني قال: أخبرنيالشيخ أبو الفضل إسماعيل بن أبي عبد اللهبن حماد العسقلاني في كتابه، أنبأنا الشيخحنبل بن عبد الله بن سعادة المكنى أبو صافيسماعا(4) أنبأ أبو القاسم هبة الله بن محمدبن عبد الواحد بن الحصين سماعا عليه،أنبأنا أبو علي بن المذهب سماعا عليه،أنبأنا أبو بكر القطيعي، أنبأنا أبو عبدالرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال:حدثنا أحمد بن عمر الوكيعي، قال: حدثنا زيدبن الحباب قال: حدثنا الوليد بن عقبة بننزار العبسي(5) قال: حدثنا سماك بن عبيد بنالوليد العبسي قال: دخلت على عبد الرحمنابن أبي ليلى فحدثني أنه شهد عليا فيالرحبة قال: " أنشد الله رجلا سمع رسول الله(صلّى الله عليه وآله) يشهد يوم غدير خم إلاقام، ولا يقوم إلا من قد رآه "، فقام اثناعشر رجلا فقالوا: قد رأيناه وسمعناه حيثأخذ بيده ويقوله: " اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل منخذله "(6).

التاسع والستون: الحمويني قال: أخبرناالشيخ كمال الدين أبو غالب هبة الله بن أبيالقاسم بن

(1) فرائد السمطين 1 / 68 / ح 34.

(2) في الغدير: سعيد بن أبي حدان.

(3) فرائد السمطين 1: 69 / ح 36، الغدير: 1 / 172.

(4) في المصدر والغدير: المكي الرصافيسماعا عليه.

(5) في المصدر: القيسي.

(6) فرائد السمطين 1 / 69 / ح 36، الغدير: 1 / 178.


«294»

غالب السامري بقراءتي عليه ببغداد ليلةالأحد السابع والعشرين من شهر رمضان سنةاثنين وثمانين وستمائة بجامع القصر شرقيدجلة قال: أنبأنا محاسن بن عمر بن رضوانالخراساني(1) سماعا عليه عشية السبت الحاديوالعشرين من محرم سنة اثنين وعشرينوستمائة قال: أنبأنا أبو بكر محمد بن عبدالله ابن نصر الزاغوني سماعا عليه يومالجمعة السادس عشر من رجب سنة خمسينوخمسمائة قال: أنبأنا أبو عبد الله مالك بنأحمد بن إبراهيم الناسي(2) قال: أنبأنا أبوالحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلتالقرشي قال: أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بنعبد الصمد الهاشمي قال: أنبأنا محمد بنرنجويه قال: حدثنا الحميدي قال: نبأنايعقوب بن جعفر قال: نبأنا ابن كثيرالمديني، عن مهاجر بن مسمار قال: أخبرتنيعائشة بنت سعد، عن سعد، أنه قال: كنا معرسول الله (صلّى الله عليه وآله) بطريق مكةوهو متوجه إليها فلما بلغ غدير خم الذي بخموقف الناس، ثم رد من مضى، ولحقه من تخلفمنهم، فلما اجتمع الناس قال: " أيها الناسهل بلغت؟ قالوا: بلى! قال:

اللهم اشهد. قال: أيها الناس هل بلغت؟قالوا: بلى! قال: اللهم اشهد. ثلاثا، أيهاالناس من وليكم؟

قالوا: الله ورسوله ثلاثا، ثم أخذ بيد عليبن أبي طالب (عليه السلام) فأقامه ثم قال:من كان الله ورسوله وليه فإن هذا وليه،اللهم وال من والاه، وعاد من عداه "(3).

السبعون: الحمويني قال: أخبرني الإمامالعلامة علاء الدين أبو حامد محمد ابن أبيبكر الطاوسي القزويني فيما كتب إلي منمدينة قزوين سنة ست وستين وستمائة إنه سمععلى الشيخ تقي الدين محمد بن محمود بنإبراهيم الحمادي(4) جميع مسند الإمام أبيعبد الله أحمد بن حنبل قال: أنبأنا الإمامأبو محمد عبد الغني ابن الحافظ أبي العلاءالحسن بن أحمد العطار الهمداني، والشيخأبو علي بن إسحاق ابن الفرج قالا: نبأناأبو القسم بن الحصين قال: أنبأنا أبو عليابن المذهب قال: أنبأنا أبو بكر القطيعيقال: أنبأنا أبو عبد الرحمن عبد الله بنأحمد بن حنبل قال:

حدثني أبي قال: حدثنا عفان قال: نبأناحماد(5) قال: أنبأنا علي بن زيد، عن عدي بنثابت، عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسولالله (صلّى الله عليه وآله) في سفر فنزلنابغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعة، فكسحلرسول الله (صلّى الله عليه وآله) تحتشجرتين فصلى الظهر وأخذ بيد علي رضي اللهعنه فقال: " ألستم تعلمون أني أولىبالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى؟ قال:فأخذ بيد علي فقال: اللهم من كنت

(1) في المصدر: الجرايبي.

(2) المصدر: البابناسي.

(3) فرائد السمطين 1 / 70 ح 37.

(4) في المصدر: الحمامي.

(5) في المصدر: حماد بن سلمة.


«295»

مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه "، قال: فلقيه عمر بعد ذلكفقال له: هنيئا لك يا بن أبي طالب أصبحتوأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.

قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد قال:حدثنا هدبة بن خالد قال: حدثنا حماد بنسلمة، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عنالبراء بن عازب، عن النبي (صلّى الله عليهوآله) نحوه(1).

الحادي والسبعون: الحمويني قال: أنبأناالشيخ تاج الدين أبو طالب علي بن الحسين(2)بن عثمان بن عبد الله الخازن قال: أنبأناالإمام برهان الدين ناصر بن أبي المكارمالمطرزي إجازة قال:

أنبأنا الإمام أخطب خوارزم أبو المؤيدالموفق بن أحمد المكي الخوارزمي قال:أخبرني سيد الحفاظ فيما كتب إلي من همدان،أنبأنا الرئيس أبو الفتح كتابة، حدثنا عبدالله بن إسحاق البغوي، نبأنا الحسن بنعقيل الغنوي، نبأنا محمد بن عبد اللهالزارع، نبأنا قيس بن حفص قال: حدثني عليابن الحسين العبدي، عن أبي هارون العبدي(3)عن أبي سعيد الخدري أن النبي (صلّى اللهعليه وآله) يوم دعا الناس إلى غدير خم أمرالناس بما كان تحت الشجرة من الشوك فقم،وذلك يوم الخميس، ثم دعا الناس إلى عليفأخذ بضبعه فرفعها حتى نظر الناس إلى بياضإبطه، ثم لم يفترقا حتى نزلت هذه الآية:

* (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكمنعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) * فقال رسولالله (صلّى الله عليه وآله):

" الله أكبر على إكمال الدين، وإتمامالنعمة ورضا الرب برسالتي، والولايةلعلي، ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد منعاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله "،فقال حسان بن ثابت: يا رسول الله أتأذن ليأن أقول أبياتا؟ قال: " قل ببركة الله تعالى". فقال حسان بن ثابت: يا مشيخة قريش اسمعواشهادة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ثمأنشأ يقول:

يناديهم يوم الغدير نبيهم *** بخم واسمعبالرسول مناديا

بأني مولاكم نعم ووليكم *** وقالوا ولميبدوا هناك التعاميا

إلهك مولانا وأنت ولينا *** ولا تجدن فيالخلق للأمر عاصيا

فقال له قم يا علي فإنني *** رضيتك من بعديإماما وهاديا(4)

الثاني والسبعون: الحمويني - أيضا - عن سيدالحفاظ هو أبو منصور شهردار بن شيرويه بنشهردار الديلمي قال: أخبرني الحسن بن أحمدبن الحسين الحداد المقري الحافظ قال:نبأنا أحمد

(1) فرائد السمطين 1 / 71 / ح 38.

(2) في المصدر: علي بن أنجب.

(3) في المصدر: أبي هارون بن العبدي.

(4) فرائد السمطين 1 / 72 / ح 39.


«296»

ابن عبد الله بن أحمد قال: نبأنا محمد بنأحمد بن علي قال نبأنا محمد بن عثمان بنأبي شيبة قال: نبأنا يحيى الحماني قال:حدثنا قيس بن الربيع، عن أبي هارونالعبدي، عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله(صلّى الله عليه وآله) دعا الناس إلى علي(عليه السلام) في غدير خم وأمر بما تحتالشجرة من الشوك فقم وذلك يوم الخميس فدعاعليا فأخذ بضبعيه فرفعهما حتى نظر الناسإلى بياض إبطي رسول الله (صلّى الله عليهوآله) ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية: *(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكمنعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) * فقال رسولالله (صلّى الله عليه وآله): " الله أكبر علىإكمال الدين وإتمام النعمة ورضا الرببرسالتي والولاية لعلي من بعدي، ثم قال: منكنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال منوالاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره،واخذل من خذله " فقال حسان بن ثابت: ائذن لييا رسول الله فأقول في علي أبياتا تسمعهافقال: " قل على بركة الله ". فقال حسان بنثابت فقال: يا معشر مشيخة قريش اسمعوا قوليبشهادة من رسول الله (صلّى الله عليه وآله)في الولاية الثابتة:

يناديهم يوم الغدير نبيهم *** بخم واسمعبالرسول مناديا(1)

الأبيات المتقدمة، وهذه الأبيات،والحديث مشهور في كتب العامة والخاصة،وقال الحمويني عقيب هذا الحديث والأبيات:

هذا حديث له طرق كثيرة إلى أبي سعيد سعد بنمالك الخدري الأنصاري(2).

الثالث والسبعون: الحمويني قال: أخبرنيالقاضي جلال الدين أبو المناقب محمود بنمسعود ابن أسعد بن العراقي الطاوسيالقزويني إجازة بروايته، عن الشيخ إمامالدين عبد الكريم بن محمد ابن عبد الكريمإجازة قال: أنبأنا أبو منصور شهردار ابنشيرويه بن شهردار الحافظ إجازة قال:أنبأنا أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب ابنالإمام أبي عبد الله محمد بن إسحاق بن محمدبن يحيى بن مندة الحافظ بقراءتي عليهبأصفهان في داره، أنبأنا أبو عمر عثمان بنمحمد بن أحمد بن سعيد بن الخلال، أنبأناأبو أحمد عبد الله بن يعقوب بن إسحاق بنإبراهيم بن جميل، أنبأنا جدي إسحاق،

(1) في المصدر: يقول:

فمن مولاكم ووليكم *** فقالوا ولم يبدواهناك التعاديا

إلهك مولانا وأنت ولينا *** ولن تجدن منالكاليوم عاصيا

فقال له: قم يا علي فإنني *** رضيتك من بعديإماما وهاديا

هناك دعا اللهم وال وليه *** وكن للذي عادىعليا معاديا

(2) فرائد السمطين 1 / 74 / ح 40.


«297»

أخبرنا أحمد بن منيع، عن علي بن هاشم، عنأشعث بن سعيد، عن عبد الله بن بشر، عن أبيراشد، عن علي بن أبي طالب كرم الله وجههقال: " قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله)إن الله عز وجل أيدني يوم بدر ويوم حنينبملائكة معتمين هذه العمة والعمة الحاجزبين المسلمين والمشركين. قاله (عليهالسلام) لعلي لما عممه يوم غدير خم بعمامةسدل طرفها على منكبيه "(1).

الرابع والسبعون: الحمويني قال: أنبأنيعبد المنعم بن يحيى بن إبراهيم الزهري، عننقيب الهاشميين بواسط أبي طالب عبد السميعإجازة، أنبأنا شاذان بن جبرائيل بقراءتيعليه، أنبأنا محمد بن عبد العزيز القمي،أنبأنا حاكم الدين محمد بن أحمد بن علي،قال: حدثنا الحافظ أبو نصر الحسن بن محمدبن إبراهيم إملاء قال: أنبأنا أحمد بن محمدبن عبد الله الخليلي ببلخ قال:

نبأنا أبو القسم علي بن أحمد بن محمدالخزاعي قال: نبأنا الهيثم بن كليب الشاشيقال: نبأنا عبد الرحمن ب